24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | ماكرون يلقي خطابا حول أزمة "السترات الصفراء"

ماكرون يلقي خطابا حول أزمة "السترات الصفراء"

ماكرون يلقي خطابا حول أزمة "السترات الصفراء"

صرح رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية ريشار فيران لوكالة فرانس برس الجمعة أن الرئيس إيمانويل ماكرون سيلقي خطابا "مطلع الأسبوع المقبل" حول أزمة "السترات الصفراء" التي تشهدها فرنسا، موضحا أنه اختار هذا الموعد لتجنب "صب الزيت على النار" قبل تظاهرات السبت.

وبينما يخيم توتر كبير على قصر الإليزيه، قال فيران إن "الرئيس الذي يعي السياق والوضع" قرر أن ينتظر قبل أن يتحدث، كما يطالب جزء من المعارضة ومن المتظاهرين.

وبعد ثلاثة أسابيع من التعبئة الكبيرة الأولى احتجاجا على زيادة الرسوم على المحروقات، تستعد الحكومة للأسوأ وتخشى موجة من أعمال العنف في "الفصل الرابع" من تحركات محتجي "السترات الصفراء".

وقال رئيس الحكومة الفرنسيّة إدوار فيليب في حديث لقناة "تي إف 1" مساء الخميس إنّه سيتمّ السبت تعبئة 89 ألف شرطي (مقابل 65 ألفاً في الأول من ديسمبر)، بينهم ثمانية آلاف في باريس وحدها (مقابل خمسة آلاف).

وقال القصر الرئاسي مساء الاربعاء إنه يخشى من أن تشهد تظاهرة السبت "أعمال عنف واسعة" بعد أن بادرت الحكومة بخطوة أملت أن تكون حاسمة عبر إلغاء زيادة الضريبة على الوقود عن كامل سنة 2019.

وهذه الضريبة كانت السبب المباشر وراء تحرك "السترات الصفراء "، وهم السائقون العاديون الذين يعيشون في الريف وينتقلون بسياراتهم الخاصة للذهاب للعمل في المدن.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - yaaaaaaaaadris الجمعة 07 دجنبر 2018 - 11:27
السبب المباشر في تردي أوضاع العالم الثالث و المتخلف ، هو هذا الغرب المنافق ، الذي مسَّته عدوى الأزمة و عدوى الإحتجاجات التخريبة ، فيارب الأرباب: أدم عليهم هذه الفوضى حتى ينشغلوا عنا و نستطيع التنفس
2 - Peace الجمعة 07 دجنبر 2018 - 11:27
"وهذه الضريبة كانت السبب المباشر وراء تحرك "السترات الصفراء "، وهم السائقون العاديون الذين يعيشون في الريف وينتقلون بسياراتهم الخاصة للذهاب للعمل في المدن."

و فعلا يوجد هذا المشكل, هناك من اشترى بيتا في الريف و لم تبقى له سيولة, بسبب الطريطات, التي يدفعها للبنك, بالاضافة الى انهم يتنقلون بسياراتهم الخاصة للعمل في المدن, و يستهلكون البنزين بكثرة و اي زيادة في الضرائب سواء على امتلاك العقار او في المحروقات بصفة عامة, لانهم يستهلكونها في للتدقئة ايضا, فسيؤثر بشكل مباشر على قدرتهم الشرائية و معيشهم اليومي, و ربما يؤدي الى افلاسهم, لذلك الحل هو ايجاد حل لهذه الفئة.
3 - ولد حميدو الجمعة 07 دجنبر 2018 - 11:30
بعض المغاربة يقولون بأن فرنسا تستحوذ على الاستثمارات في المغرب بينما أغلبية الفرنسيين و خصوصا المعارضة تطالب بارجاعها لفرنسا لتساهم في التشغيل و خصوصا مشروع رونو و بوجو و مراكز النداء و غيرها
4 - منير الجمعة 07 دجنبر 2018 - 11:37
غالطين فراسهم الفرنسيين ...كيسحابهم الراسمالية هي الجنة ...
5 - مهاجر في باريس الجمعة 07 دجنبر 2018 - 11:42
أعيش في باريس مند ما يزيد عن 20 سنة ، الصراحة مهما حماضت مع غلاء المعيشة والزيادة المتزايدة في الأسعار والضرائب و .... و ... إلا أنه لن تصل لميزيرية المواطن العادي في المغرب ، هنا من توصل للواحد للعضم يتوقف عن العمل وديك الساعة خللي الدولة تنفق عليك وعلى اطفالك من سكن بثمن بخس للكراء وتطبيب مجاني ونقل ورحلات جماعية مدفوعة من طرف البلدية ... اما بلدنا العزيز laisse tomber
6 - sarah الجمعة 07 دجنبر 2018 - 11:57
c’est en touche a un gilet jaune. en touche a la liberté d’expression . #rif
7 - مواطن بلاد العجائب الجمعة 07 دجنبر 2018 - 12:08
الحق ياخد لا يعطى
صدق من قال
الحقوق في افواه المدافع
8 - حل واحد الجمعة 07 دجنبر 2018 - 12:20
عندو حل واحد وهو يلبس جيلي اصفر ويخرج للزنقة...
9 - Saint denis الجمعة 07 دجنبر 2018 - 12:40
إلى رقم 5
اقل كراء بباريس 800 اورو و في أحياء متواضعة و الدولة تساعد بنصف سومة الكراء بشروط و خصوصا للازواج المبتدئين و ادا كانت السومة غالية و حتى التطبيب ليس مجانيا فكل واحد يساهم بمبلغ حسب الدخل ما عدا العاطلون يؤدي عنهم صندوق خاص يساهم فيه الشركات و المقاولات والمتاجر
10 - le changement الجمعة 07 دجنبر 2018 - 12:52
le capitalisme sauvage met à genoux les peuples qui n'ont plus rien à perdre,alors la lutte pour sauver sa vie et celle de sa famille,le peuple français n'acceptera jamais d'être esclave d'un dirigeant qui veut imiter les usa,Macron est le président des riches ,il ne regarde pas les misères qui s'installent en france,c'est la révolte des gilets jaunes qui tiennent jusqu'à la satisfaction de leurs revendications légitimes,la politique sociale française adoptée par son gouvernement de droite ne tient plus,alors le changement s'impose
11 - مثقفو الغرب الجمعة 07 دجنبر 2018 - 12:53
في بلاد الديموقراطية والمساوة أصبح الشعب فقير عمال وموظفون غير قادرين على مقاومة غلاء المعيشة وإرتفاع الضرائب المفروضة عليهم لسد لقمة العيش والسكن. فإنتظروا الربيع الأروبي على غرار الربيع العربي بسبب العولمة فالسنوات القادمة كونوا على يقين لن يجد الاربيون وظائف والشغل وسيطرون لأحتجاجات والأعتصامات.
12 - samedi noir الجمعة 07 دجنبر 2018 - 12:58
démissionné .vous gérez la france comme si vous dirigez Renault. .des supretions d emploi des coupe budgétaire des taxes pour satisfaire les actionnaires .sauf que cela a débordé. la stabilité de la france et de l europe dependent de vous alors vous savez se qui reste a faire.
13 - Moha الجمعة 07 دجنبر 2018 - 13:16
Le soulèvement populaire c'est comme une fissure d'un barrage il nécessite une intervention rapide ..plus qu'il dure plus que la fissure s'élargit ..les revendications se métamorphosent et se diversifient jusqu'à devenir irréalisables à court terme et c'est l'effondrement inévitable du barrage ..Et comme disaient le Roi Hassan II Lah irhmou là où il y a des agités il y a toujours des agitateurs qui n'ont pas beaucoup de choses communes
14 - الشناوي الجمعة 07 دجنبر 2018 - 13:16
بعض التعاليق الحاقدة وغالبيتها من اسلامويين اغبياء لا يقرؤون وليس لهم اضطلاع على احوال العالم . يجب ان يعرفوا ان احسن بلد من ناحية التطبيب والتغطية الاجتماعية ومجانية التدريس من الصغر حتى الجامعي موجودة فقط في فرنسا . لذا الفرنسيين لم يريدوا ان يتم مس القطاع الاجتماعي من طرف ماكرون الذي يريد نهج سياسة ليبيرالية تترك الفرد في مواجهة القطاع الخاص كما هو معروف بعدة دول اروبية وهذا يكلف كثيرا الدولة الفرنسية لذا هناك مطالب اروبية بان تنهج فرنسا اصلاحات في القطاع الاجتماعي لخفظ العجز والمذيونية ولكن الفرنسيين يرفضون مس ولو بقليل ما تحقق خلال عقود حتى ولو كان لصالح البلاد على المدى البعيد
15 - مهاجر في باريس الجمعة 07 دجنبر 2018 - 14:27
إلى رقم 9
عاطل عن العمل ادفع 189 اورو ل f3 بدل 850 أورو، apl تتكلف بالباقي
التغطية الصحية مجانية لجميع أفراد عائلتي الصغيرة ، النقل داخل باريس والنواحي مجاني ...
16 - alaoui الجمعة 07 دجنبر 2018 - 15:08
il y'as des gens en france avec : une maison , une voiture et un travail , gagne 1500e par mois et travail 43 heures par semaines et n achète ni rolexe ni costard et à la fin du mois plus à manger ! Y'en à marre !!! les gillets jaunes qui luttent pour leur survie en france incroyable vraiment
17 - فرنسيس الجمعة 07 دجنبر 2018 - 15:37
بعض المعلقين أو المهاجرون يدافعون على فرنسا لانهم يجهلون الوضع الحقيقي لفرنسا إن سياسة ماكرو هي سحق الطبقة المتوسطة بالضرائب وإلحاقها بالطبقة الففيرة.ولو البلدان التي إستعمارتها ومازلت تستعمرها بواسطة شربكاتها وتنهب خيرتها وثروتها بجوج فرنك لما وجد الفرنسيون شغل أو ظائف.
18 - من خنيفرة الجمعة 07 دجنبر 2018 - 18:07
انتفاضت فرنسا أتت أكلها وارغمت حكومة عن ألغاء قرار سيادي (بالمفهوم المغربي) سلوك حضاري ونبل ديمقراطي عميق،لم تقم الدولة الفرنسية بتسخير بعض أمناء أحزابها و نقابتها لتميبع النظال الجاد والهادف بزرع التفرقة بين المحتجين وقطع الطريق على بعضهما البعض،(الثيرات الحزبية) .أما الوضع عندنا فيخضع لتدابير صارمة ومقاربات امنية قاهرة ،بعيدة كل البعد عن الأسلوب المعتمد بالديمقراطيات المؤسسة على مبدأ كرامة المواطن وحقوقه المشروعة وليس على اعتبارات من قبيل (المواطن تيخاف ومتيحشمش،........) وما خفي أعظم.
19 - ياه الجمعة 07 دجنبر 2018 - 18:58
واحد قال السببالمباشر لتردي الأوضاع في العالم الثالث هم الغرب ياكما الحكومة مالغرب حتى هي خخخخخ
20 - kebir الجمعة 07 دجنبر 2018 - 19:03
مافعلته الشرطة الفرنسية في تلاميذ الفرنسين يدكرون في معمالة الاستعمار الفرنسي في الشعوب الافريقية اين الديمقراطية الغربية
21 - karim السبت 08 دجنبر 2018 - 09:57
À Mr Mohagir en France
Les français et les occidents en générales pensent d’abord à la science ,à la technologie et la création
Les musulmans en générale pensent d’abord au paradis Et Ils s’attend de tout viendra du ciel
La France de 65 million :son commerce extérieur atteint les 300 Miliard de dollard
Le Maroc atteint 32 milliard
Voilà pour quoi la France peut aider ceux ou celles qui cherchent du travail au logement
Alors quand les musulmans abandonnent cette idée tout vient du ciel alors on peut dire ça y on commence à avancer
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.