24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4813:3117:0720:0621:26
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. نزيف يهدد الصحة بالموت .. أطباء القطاع العام يواصلون الاستقالة (5.00)

  2. "ورشات سطات" توصي بتنمية الاقتصاد الاجتماعي (5.00)

  3. مرصد بكلية الحقوق ينفتح على محيطه في سطات (5.00)

  4. قضاء السودان ينبش جرائم مالية للرئيس المخلوع (5.00)

  5. العالم المغربي بوتجنكوت: هذا جديد اكتشافي لقاحين لعلاج الزهايمر (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | إعادة فتح "سجن الكاتراز" المثير للجدل في الدنمارك

إعادة فتح "سجن الكاتراز" المثير للجدل في الدنمارك

إعادة فتح "سجن الكاتراز" المثير للجدل في الدنمارك

لم يُعرف سجن في العالم ويشتهر كما عُرف واشتهر "الكاتراز"، صاحب الميزة والموقع على جزيرة بولاية سانفرانسييكو الجميلة.

ظل السجن قلعة حصينة منيعة إلى أن أغلِق تماما في ستّينات القرن الماضي، وهو الذي عرف بأمّ السجون وأشهرها على الإطلاق في جميع الولايات المتّحدة الأمريكيّة. يقضي فيه أخطر المجرمين وأعتاهم ممّن يشكّلون خطرا على النزلاء في بقيّة السجون الأخرى فترة العقوبة دون رحمة. وقد ساعد على اختياره منزلا لهم تخوّف إدارة السّجون من إمكانيّة هروبهم، نظرا لإمكانيات الاختفاء والهروب المجرّبة، فقد كان "الكاتراز" عكس بقيّة السّجون معزولا بالمياه من جميع الجهات والنواحي.

كان إقفال سجن "ألكتراز" منذ عقود استجابة لصيحات الإنسانيّة المرتفعة ضده، وإن بدا ظاهره محاولة لتحسين السّلوك.

غير أنّ الحكومة الدنماركية، بزعامة اليمين المتطرف، قد تجاهلت تلكم الصيحات-كما يبدو-فباتت مصرّة على إعادة فتحه، باستحداث نظيره وإعادة استنساخ التجربة الفاشلة هناك في جزيرة "لندهولم" Lindholm الدنماركية الموحشة، ذات السبعة هكتارات، وسط الأمواج المظلمة العاتية الغاضبة.

لا تخصّصها للمجرمين تأديبا لهم، كما فعلت السلطات الأمريكيّة مع المجرمين العتاة، ولكن تستعملها لإيواء الذين استجاروا بها من ظلم حكّامهم وسطوتهم عليهم، إرضاء لهوى سياسة مناهضة المهاجرين التي توخّتها الحكومة الحاليّة إرضاء لحزب الشعب الدنماركي المتطرّف.

فقد وافقت الحكومة والحزب الشعبي الدنماركي المتطرف المناهض للمهاجرين، في أواخر نوفمبر الماضي، على قانون الماليّة الجديد لعام 2019، الذي يحدّد القيمة الماليّة التي ستنفقها الدولة على قطاعات مختلفة، كقطاعي الصحّة والأجانب على سبيل المثال... وقد كان من بين البنود الواردة في قانون الماليّة الجديد، بند مثير للجدل، مفاده: إجبار الأجانب الذين ارتكبوا جرائم وصدر في حقّهم حكم التسفير بعد قضاء فترة حكمهم، واللاجئين الذين رُفضت طلباتهم وصدرت في حقّهم قرارات التسفير، الإقامة الجبريّة المعزولة عن الحياة العامّة في الدنمارك بجزيرة ليندهولم Lindholm لفترة غير محددة وغير معروفة.

يجب على المجرمين واللاجئين معا البقاء في الجزيرة ريثما يتمّ ترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية؛ فهي إذن محطة مؤقتة مفتوحة الأجل، وهي الإشكاليّة القانونيّة التي تواجه السلطات الدنماركيّة؛ إذ كيف يمكن ترحيل من هم معرّضون للمتابعات القانونيّة والتعذيب في بلدانهم الأصليّة، ومنهم من لا وطن له أصلا.

يقول المحرر السّياسي لصحيفة بيتي الدنماركية Andreas Karker الذي قام بجولة وخرج بانطباع له عن الجزيرة: "هنا جوّ بارد وغائم وثقيل الرّطوبة"، ويتابع: "الجزيرة تتمتع بمناظر خلّابة، لكنّني لا أعتقد أنّه سيكون من الممتع والمناسب أن يعيش النّاس على أرضها لفترة غير محددة"، في إشارة إلى السكّان الجدد الذين تخطّط الحكومة لنقلهم إليها. جزيرة صغيرة جدا تصل مساحتها حوالي سبعة هكتارات فحسب، وتنتمي إلى بلدية Vordingborg بجزيرة شيلاند.

تقول الدكتورة Annette Bøtner، التي عملت في معهد "DTU" في Lindholm لمدّة تزيد عن ثلاثين عاما: "كنت مندهشة ومصدومة للغاية عندما سمعت في الأخبار أنّ الجزيرة ستكون مكانا لإيواء الأجانب!". كما خلق هذا القرار جوّا من النّقاش المتشنّج بين رافض وموافق ومتوقّف، بين أوساط الطبقات المختلفة من المجتمع الدنماركي.

كانت الجزيرة، إلى حدود الموافقة على تحويلها مأوى للاجئين والمجرمين من قريب، موطنا للمعهد الوطني البيطري (DTU) للبحث الفيروسي، ومحطة تجريبيّة لأمراض الحمى القلاعيّة. هناك، يتم إجراء البحوث حول الأمراض الحيوانيّة، وقد تم إجراء محطة اختبار لمرض الحمى القلاعيّة. وعلى الجزيرة، بعيدا عن السكان، يجري الاختبار لمختلف أنواع الحيوانات تجنبا للعدوى.

الحدث جعل وسائل الإعلام المحليّة بجميع أشكالها وأنواعها، والدوليّة كذلك، ومنها "نيويورك تايمز" وصحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" وغيرها من أكبر وأشهر المنابر الإعلامية، تكتب وتعلق على كيفية عزل الدنمارك لبشر لا ذنب لهم إلّا أنّهم مهاجرون غير مرغوب فيهم، في جزيرة صغيرة كانت تعد حقل تجارب للحيوانات المختلفة؟!

وليس جديدا في الدنمارك على حكومات تقودها أحزاب اليمين المتطرف إبداء كل أنواع العداء الممكنة للأجانب، وقد استمرّت بذلك منذ 2001 في التماهي مع أحزاب اليمين المتطرف، مجتهدة في ابتكار قوانين قاهرة غاية في التشدّد، ترهق الأجانب واللاجئين على حد سواء، بدءًا من التمييز العنصري في سوق العمل، وانتهاءً بمحاربتهم في أماكن السّكن التي صدرت مؤخرا على شكل قانون يجيز الهدم، ومن ثمّ تفريقهم وتوزيعهم هنا وهناك، دون مراعاة للمتضررين ماديّا ومعنويّا.

يبدو أنّ سياسة التضييق والتهميش للأجانب في الدنمارك قد غلبت وطغت على باقي السياسات الأخرى، ومن فرطها، حصل ارتباك وتخبّط في أوساط السياسيّين، حيث رفضت وزيرة الهجرة الدنماركيّة Inger Støjberg المشاركة في المؤتمر الدّولي للهجرة والتنميّة الذي تحتضنه مدينة مرّاكش المغربيّة يومي العاشر والحادي عشر من شهر دجنبر 2018، وما ذلك إلّا لأنّها تدرك حجم الأسئلة المحرجة التي ستتلقّاها في المؤتمر من طرف المؤتمرين، فآثرت عدم المشاركة ظنّا منها أنّ ذلك يخرجها من المأزق والحرج الدولي؛ ما جعل رئيس وزرائها Lars Løkke Rasmussen يعوّضها في المهمّة ويسافر على مضض بنفسه إلى مراكش.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - من زايو المهمشة الاثنين 10 دجنبر 2018 - 03:38
هاد الحبس المخيف غادي يليق للمفسدين والنهابين والطواغيت لي عندنا في المغرب
2 - مجد الاثنين 10 دجنبر 2018 - 04:26
عندنا خوه ف الصويرة شكون داها فيه.
3 - من أوصلو الاثنين 10 دجنبر 2018 - 06:23
خاصكم تعرفو بأن بعض المهاجرين كايستغلو مسألة أنه لايمكن ترحيلهم الى بلدانهم الأصلية لأن ذلك يشكل خطر عليهم، لكي يقومون بكل أنواع الجرائم من سرقة واغتصاب وبيع مخدرات وقتل واعتداء بالضرب والجرح أو الإنضمام إلى جماعات ارهابية وووو
لقاو الدولة اللي توفر لهم كلشي ومع ذلك زايدينها فالاجرام، حمدو الله اللي ماصيفتوهومش منين جاو خوفا على حياتهم.
الأذكياء هم اللي كايلقاو التوازن بين حماية المهاجرين وحماية مواطنينهم من بعض المهاجرين المجرمين.

خلاصة لا يمكن لمجرم يعاود اجرامه ان يتجول بكل حرية بين المواطنين، يجب ابعاده على الفور لحماية المجتمع.
4 - انروشته الاثنين 10 دجنبر 2018 - 08:07
انه قصر ممتاز يصلح للوزراء ونواب البرلمان والمستشارين العرب من المغرب ومصر والسعودية تم السود المهاجرين فى المغرب.
5 - الله يقرحك ويرجعك للزيرو الاثنين 10 دجنبر 2018 - 08:10
الى 3 مهاجر من اصلو,المغاربة لي قامو بعمليات ارهابية في اروبا كلهم عندهم جنسيات اروبية,نتا فيك الحسد ونتا انسان خايب وبغيتي تعيش في اروبا بوحدك .
6 - ريفي من اسكندنافيا الاثنين 10 دجنبر 2018 - 08:35
بغيت نرد على المعلق 3 من اوصلو: الملايين ديال المغاربة مشاو الى اروبا بلا وراق وماعمرهوم كانو مجرمون ولا ارهابيين ودابا كلهم دبرو على ريوسهم ودارو الوريقات وتجي نتا اليوم تقول بلي جميع لي ما عندهومش الاوراق مجرمون وارهابيون والله ينعل لي ما يحشم
7 - الى 5 و 6 الريفي الاثنين 10 دجنبر 2018 - 09:15
قلتي أنا في الحسد وانا انسان خايب، لا يا أخي أنا مع الهجرة المقننة واعطاء الفرصة للناس اللي تستاهل ولكن بشرط هو أن المهاجرين خاصهم يحتارموا قوانين وثقافة الدولة المستضيفة لهم، هذا شيء بديهي وضروري فكل الدول. انا سنين وانا مقيم هنا وعمرني مادرت حتى شي جريمة وأكيد بحالي كاينين ملايين من المهاجرين اللي عندهم سمعة جيدة.
الكل يعلم ان السويد كان يضرب بها المثل لتفوق نظامها الاجتماعي، ولكن بعد سياسة الباب المفتوح التي انتهجتها في السنوات الأخيرة أدت الى مالا يحمد عقباه، واليوم تحتل السويد المركز 3 فمعدل حالات الاغتصاب المبلغ عنها في أوروبا، وأحد أعلى المعدلات في العالم...
ومدينة مالمو المحادية لكوبنهاجن الدنماركية أصبحت نسخة مصغرة لمارسيليا الفرنسية أو ضواحي باريس من كثرة الإجرام والتصفية الجسدية بين أفراد العصابة، وخمن ماذا؟ جلهم باش ما نقول كلهم من أصول غير مهاجرة.
الحقيقة بالاحصائيات هو أن الجريمة تزداد بازدياد المهاجرين يعني لازم ابعاد المهاجرين المجرمين لأن بقائهم يضر بسمعة المهاجرين الشرفاء والنزهاء

كما نقول حوتة وحدة كاتخنز الشواري


الى 6 الريفي قرا مزيان أنا قلت بعض وما عممتش حاشا
8 - ريفي من اسكندنافيا الاثنين 10 دجنبر 2018 - 10:58
الى 7 من اوصلو,سمحلي راني غلطت حيت انا يصحابلي كتعمم وايظا ماشفتش حيت قلتي بعظ
9 - والله صريح ومع الحق الاثنين 10 دجنبر 2018 - 21:26
صراحة دنمارك إرتكبت خطأ ظالم في حق الإنسانية ضض الاجئين بعدما جمعتهم بمجرمين أرتكبو أفعالا إجرامية،أم أن الاجيئ في نظرهم حتى هو مجرم لأنه هرب من حرب مدمرة وقطع البحر ومنهم من مات غرقا
لا ياحكومة دانمارك هدا لا يليق بصمعة بلادك وحقوق الإنسان.
نحن نؤيد هدا ضض المجرمين وإنه أخف حكما في حق السارق والقاتل لو طبق قيهم شرع الله.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.