24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2613:4416:3018:5420:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الصين تحذر سكان "التبت" من أكاذيب الدالاي لاما

الصين تحذر سكان "التبت" من أكاذيب الدالاي لاما

الصين تحذر سكان "التبت" من أكاذيب الدالاي لاما

حذرت الحكومة الصينية سكان التبت من الانسياق وراء "أكاذيب" الدالاي لاما وقالت إن عليهم أن يدركوا أهمية حكم الحزب الشيوعي للمنطقة قبل الذكرى الستين لفرار الدالاي لاما إلى المنفى والتي تحل في مارس القادم.

وأرسلت بكين جنودا إلى التبت في عام 1950 فيما وصفته رسميا بعملية تحرير سلمي. وتحكم المنطقة بقبضة من حديد منذ ذلك الحين.

وهرب الدالاي لاما، أهم شخصية في البوذية التبتية، إلى الهند في عام 1959 بعد محاولة فاشلة للانتفاضة على الحكم الصيني.

وتصفه بكين دائما بأنه انفصالي خطير لكن الدالاي لاما يقول إنه لا يريد سوى حكم ذاتي حقيقي للتبت.

وذكرت صحيفة التبت اليومية الرسمية في افتتاحية مطولة نشرت على الإنترنت أن الدالاي لاما الذي يبلغ من العمر الآن 83 عاما لم يتخل قط عن الترويج لاستقلال التبت، رافضة أنه يسعى لحل وسط في مسألة الحكم الذاتي.

وكتبت الصحيفة "سواء كان الحل الوسط أو درجة كبيرة من الحكم الذاتي فالهدف هو محاولة إلغاء قيادة الحزب ورفض النظام الاشتراكي..."

وذكرت أن الدالاي لاما حاول استخدام عناصر معادية في الإعلام الغربي لنشر "الشائعات والافتراءات" بحق الصين بهدف الترويج لاستقلال التبت متجاهلا الحريات والاحترام الذي حصل عليه شعب التبت.

وقالت "في ظل أكاذيب الدالاي لاما الرابع عشر ينبغي لشعوب التبت المتنوعة أن تكون أكثر وعيا بأن التبت الاشتراكية الجديدة التي حلت محل النظام الديني الاقطاعي في التبت القديمة كانت ضرورة تاريخية وانتصارا للحق والشعب".

وندد رئيس حكومة التبت في المنفى الذي يقيم في شمال الهند بالانتقادات الموجهة للدالاي لاما وقال إنه الحل لمشكلة التبت.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - rado السبت 15 دجنبر 2018 - 10:21
السلام عليكم يا أهل الصين، ما دمتم لا تجاورون دولة لديها في الإعلام محللين سياسيين عباقرة خطيريين ورئيس ووزير خارجيته عباقرة أيضا، متل دولة الجزائر التي يعترف فلاسفتها في السياسة بالحدود الموروتة عن الاستعمار لأنها في صاااالحهم، ويأيدون خزعبلات تقرير المصير للغير ويرفضونها للقبايليين، ولهدا فأنتم محضوضون جدا جدا لعدم وجود هده الدولة الشريرة بجانبكم، لو كان العكس لعشتم الويلات. رغم أنني جد متيقن أن الجزائر لن تجرأ بمعاكستكم لأن العرب بصفة عاااامة يحسون بنقص شديييد أمام الأجنبي غير العربي، أما بينهم فسوف تسمع وترى العجب العجاب.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.