24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2813:4416:2718:5120:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. مبروكي يخوض في خلط المغاربة بين عذرية المرأة وغشاء البكارة (5.00)

  2. اختلالات بالملايير في مديرية الأدوية تُحاصر وزير الصحة بالبرلمان (5.00)

  3. عصابة موظف بالبرلمان (5.00)

  4. سلطات خنيفرة تتعبأ وتفك العزلة عن سكان الجبال (5.00)

  5. رفض زوجات مسؤولين التصريح بالممتلكات "يجمّد" القانون الجنائي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الديمقراطية وارن تستعد لمنافسة ترامب في 2020

الديمقراطية وارن تستعد لمنافسة ترامب في 2020

الديمقراطية وارن تستعد لمنافسة ترامب في 2020

اتخذت إليزابيث وارن عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، وهي ليبرالية وخصم لوول ستريت، الخطوة الأولى الاثنين نحو خوض انتخابات الرئاسة لعام 2020 لتصبح أبرز عضو في الحزب الديمقراطي يعلن تحديه للرئيس دونالد تامب.

وقالت وارن إنها شكلت لجنة استكشافية ستسمح لها بجمع التمويل لحملتها الانتخابية ضمن ما يتوقع أن يكون منافسة متعددة الشخصيات في الحزب الديمقراطي على ترشيح الحزب للانتخابات التي ستجرى في نوفمبر تشرين الثاني عام 2020.

ومن وقت لآخر اشتبكت وارن (69 عاما) التي انتخبت عضوا في مجلس الشيوخ عن ولاية ماساتشوستس في عام 2012 مع ترامب الذي شكك في ادعائها أن أجدادها من الهنود الحمر وأطلق عليها ساخرا اسم "بوكاهنتس" في إشارة إلى روايات عن ابنة زعيم قبيلة من الأمريكيين الأصليين حاربت الغزاة الانجليز.

ونشرت وارن مقطع فيديو تطرح فيه رؤية لطريق للفرص لجميع الأمريكيين وليس للأثرياء فقط.

وقالت على تويتر "يجب أن يكون بإمكان كل شخص في أمريكا أن يعمل بجد وأن تحكمه نفس المجموعة من القواعد وأن يعتني الجميع بأنفسهم وبالناس الذين يحبونهم".

وأضافت "هذا ما أناضل من أجله. هذا ما أطلق بسببه لجنة استكشافية لمنصب الرئيس. أحتاج إليكم معي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - ولد حميدو الثلاثاء 01 يناير 2019 - 01:32
الأمور واضحة
ما دامت سيدة هي التي ستنافس ترامب فإن هدا الأخير سيمهدون له الطريق للفوز بولاية ثانية ليتاكد بأن كل حزب يبقى ولايتين متتاليتين فرغم أن الأمريكيين يزعمون المساواة فإنهم لن يقبلوا بأن تحكمهم امرأة و قد ذكرت دلك من قبل عندما كانت هيلاري منافسة لترامب و تنصيب امرأة في مسؤوليات أخرى غير الرئاسة أو حتى نيابة الرئيس و حتى فرنسا مثل أمريكا لم يسبق أن كان عندها رئيسة و حنا تيدوخونا في المساواة في الإرث بين الجنسين
2 - لن يفسحوا لها المجال الثلاثاء 01 يناير 2019 - 04:48
منذ نشأت usa عام 1789 (سنة إقرار دستورها الأول) لم تجلس على كرسي رئاستها امرأة...حاولت هيلاري من قبل لكن القوم أتوا برجل أسود للحدّ من دخان الميز العنصري الذي ما زال يتعالى في سماء العم صام...فهل ستفلح هذه المرأة "الديمقراطية" فتصبح أول حاكمة للولايات أم سيكون للّوبيات الدولارية رإي آخر ؟ هِواية تِلكم الولايات هي شنّ الحروب عبر العالم والمرأة لا تحبّ الحروب...لن يفسحوا لها المجال ! وتبقى "حقوق المرأة" و"مساواة الجنسين" هناك حبر على ورق وثرثرة في الأبواق وغبار يرهَق أعين المخدوعين...
3 - متتبع الثلاثاء 01 يناير 2019 - 07:27
الرجل القوي المقبل للولايات المتحدة الأمريكية هو كراهام
4 - الغرناطي الثلاثاء 01 يناير 2019 - 11:00
كم أتمنى من كل قلبي أن تفوز امرأة برئاسة أقوى وأعظم دولة في العالم لا لشيء فقط لأرى كيف ستمرغ أنوف الحكام العرب والمسلمين في التراب الذين يحتقرون المرأة ولكي يستمر العالم في الضحك والاستهزاء ممن قال : لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة
5 - رد الخياطي على الغرناطي الثلاثاء 01 يناير 2019 - 11:33
إن كنت جاهلا فأنت معذور بجهلك... هل تعرف سبب ورود الحديث ؟ هل اطلعت عن شرحه في "فتح الباري" مثلا ؟ هل لك نصيب من علوم الحديث رولية ودراية ؟ اعقل عني هذه الكلمة : من صمت نجا.
6 - بني ملال janteloven الثلاثاء 01 يناير 2019 - 17:04
هل تستطيع السيدة وارن أن تفوز على ترامب!!!يبدو الأمر صعب ولكنه ممكن من كان يتوقع فوز ترامب بنفسه،؟؟؟؟؟ لكن من يحدد فوز شخص على أخر هم من يحكمون وراء الستار أصحاب الشركات الكبرى وسلالات المال ، إن تغيير السياسات الاقتصادية الدولية لأمريكا أمر صعب لأن من يحدد معالمها هم أصحاب المال و هم يريدون الإستمرار في الإستفادة من هاته السياسات فهل تستطيع وارن الديمقراطية أن تعمل على تغيير هذه السياسات ليستفيد كل الأمريكيين و ليس فقط الأغنياء من تمار السياسات الخارجية و بدون إستغلال دول العالم الثالث ، وهل المرشحة قادرة في حالة فوز تقوية و دعم سياسة عولمة التجارة بعد وصولها إلى موت سريري في عهد ترامب الذي تسبب في فقدان الثقة الكاملة في الديمقراطية و الرئسمالية على النموذج الأمريكي! إقتصاد قوي و ديمقراطية بصحة جيدة وشعب متحد من الصعب تحقيقه حتى في أمريكا
7 - كولونيا الثلاثاء 01 يناير 2019 - 20:27
لا اضن ان امرأة ستهزم ترامب ولو كان منافس ترامب في انتخابات الصابقه رجل لكان نتائج مختلفه السبب هو ان ترمب رمز من رموز الرجل الامريكي الجنوبي اللدي لايحترم المرأه ويعتبرها متاع لديه في المنزل بالاضافه انه يعتبر مرجعية لنازيين والمتطرفين الأمريكيين ولو لاحظتم ان كل خطاباته عنصريه وموجهه لطبقه معينه من شعب الأمريكي اللاتي اتبت أنها الاغلبيه ويمكنها صنع القرار وتوجه الدوله.
امريكا أولا لا يهمنا ما يحصل في العالم ما يهمنا هو البزنز والقضاء على المنافسين لكي نضل حكام العالم .كل قوانين الدوليه اللتي قمنا بفرضها على دول العالم بعد حرب العالميه التانيه كانت لسبب واحد ان نضل حكام العالم ام الان فيجب تغيير هده القوانين لأنها لاتلاءم تطلعات الولايات المتحده الامريكيه حلال لامريكا وحرام على دول العالم
8 - باهي باهي الثلاثاء 01 يناير 2019 - 21:36
الأكيد أن ترامب لن يفوز بولاية ثانية، ها هي الأسباب :
- معارضة قوية من جمهوريي مجلس الشيوخ و مجلس النواب.
- عانى ترامب كثيرا جراء استفادته من التدخل الروسي في رئاسيات 2016 و مازال ملاحقا قصائيا هو و بعض مساعديه في الحملة الانتخابية الرئاسية.
- أسلوب ترامب في الابتزاز و الكذب جلب عليه الكثير من الويلات خصوصا في قضية خاشقجي حيث كذب تقرير FBI، تم أقال عدة وزراء من حكومته في ظل الصراع + نزاع مع كبار موظفي البيت الأبيض .
وارن سيدة ديمقراطية غير معروفة، تنافسيتها ضعيفة ضد تمساح كترامب، لكن الحزب الديمقراطي سيختار رجلا قويا متوافق عليه داخل البيت الديموقراطي حتى لا يفوتوا فرصة هزم ترامب و الظفر بمنصب رئيس الولايات المتحدة و الدليل على ما أقول أن الديموقراطيين اتحدوا و فازوا بمجلس النواب في التجديد النصفي.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.