24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2918:5320:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | طوكيو وباريس تتفقان على إجراء حوار بحري جديد

طوكيو وباريس تتفقان على إجراء حوار بحري جديد

طوكيو وباريس تتفقان على إجراء حوار بحري جديد

أكد وزراء خارجية ودفاع اليابان وفرنسا إطلاق إطار عمل ثنائي جديد لبحث قضايا بحرية وأمنية وبيئية، وسط تزايد النفوذ الصيني في بحري الصين الشرقي والجنوبي، حيث من المحتمل عقد الاجتماع الأول في هذا الصدد بحلول نهاية العام.

وفي بيان مشترك صدر بعد المحادثات الأمنية "2+2"، التي عقدت في مدينة بريست الساحلية شمال غرب فرنسا، أعرب الوزراء عن قلقهم العميق بشأن الوضع في بحري الصين الشرقي والجنوبي، واتفقواعلى مواصلة التعاون ضمن نزع السلاح النووي الكوري الشمالي.

وذكر الوزراء في البيان: "نعارض بقوة التحركات أحادية الجانب التي تصعد التوترات" في المياه المتنازع عليها.

وتواجه طوكيو نزاعا إقليميا مع بكين بشأن جزر "سينكاكو"، التي تسيطر عليها اليابان في بحر الصين الشرقي، والتي يُطلق عليها جزر "دياويو" في الجمهورية الشعبية.

واتفق البلدان، أيضا، خلال المحادثات الأمنية على إجراء تدريبات عسكرية مشتركة بشكل منظم بين قوات الدفاع الذاتي اليابانية والقوات المسلحة الفرنسية.

وفيما يتعلق بكوريا الشمالية أكد البلدان، مجددا، الحاجة إلى مطالبة بيونغ يانغ للالتزام بقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن برامجها للتنمية النووية والصاروخية.

فرنسا وافقت على تقديم مساهمات أكثر لمواجهة عملية نقل السلع من سفينة إلى أخرى، وهي الطريقة التي تستخدمها كوريا الشمالية للالتفاف على عقوبات الأمم المتحدة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.