24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | عودة الرئيس بونغو إلى المغرب تزيد الشكوك حول مستقبل الغابون

عودة الرئيس بونغو إلى المغرب تزيد الشكوك حول مستقبل الغابون

عودة الرئيس بونغو إلى المغرب تزيد الشكوك حول مستقبل الغابون

جاءَ لبضعِ ساعات، ترأس اجتماعاً داخلياً واطلع على الملفات الكبرى، ثم غادرَ البلاد على الفور متوجها مجدداً صوب الرباط لمواصلة فترة نقاهته. لكن لا يبدو أن مقام الرئيس الغابوني، علي بونغو، الذي عاشت بلاده على وقع محاولة انقلابية "فاشلة"، سيطيب له هذه المرة بالرباط، بعدما تزايدت الدعوات الغابونية بضرورة عودة "الرئيس المريض"، خاصةً وأن لهيب الانقلاب مازالَ حارقا في هذا البلد الإفريقي.

وترأَّس بونغو، الذي يعتبر أحد أهم حلفاء الرباط في القارة الإفريقية، أشغال المجلس الوزاري لحكومته الجديدة التي تشكلت بعد تنصيب الجمعية الوطنية (برلمان الغابون) عقب انتخابات أكتوبر التي فاز بها الحزب الديمقراطي الغابوني الحاكم (PDG).

وقد كانت هذه المرة الأولى التي يعود فيها بونغو إلى الغابون منذ أن أصيب بجلطة دماغية في 24 أكتوبر في الرياض حيث بقي في المستشفى حتى أواخر نونبر، قبل المجيء إلى المغرب للعلاج وإعادة التأهيل.

وحاولَ بونغو من خلال زيارته الخاطفة إلى بلاده أن يُثبت للمعارضين وللجيش أنه في صحة جيدة، وأن الأمر لا يدعو إلى مزيد من القلق، بعدما غابَ عن البلاد لما يزيد عن ثلاثة أشهر، وهو ما أثار الشكوك حول حالته الصحية وما إذا كان يعاني من مضاعفات قد تؤثر على مستقبل البلاد، لكن ظهوره على شاشات التلفزيون بدّد هذه الشائعات.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية أن الصور الرسمية لحفل اليمين أظهرت بونغو جالساً لا يتحدث مع أحد، وخلال اجتماعه مع كبار السياسيين كان "يتنقل عبر كرسي متحرك، وهي صور بعيدة كل البعد عن أن تكون مقنعة".

وزاد المصدر الفرنسي أنه "بعد أقل من أسبوع من محاولة الانقلاب الفاشلة من قبل جنود شباب كانوا ينادون بالانتفاضة ضد نظامه، كان الكثيرون ينتظرون قيام رئيس الدولة، البالغ من العمر 59 عامًا، بالتصدي لهذه المحاولة الفاشلة بالظهور أكثر مع الغابونيين، من أجل طمأنتهم حول استقرار وأمن بلدهم"، لكنه عاد بهدوء إلى الرباط بعد أقل من 24 ساعة من وصوله، حتى من دون ترؤس الحكومة الجديدة كما كان مقرراً.

وتأسَّف ريمون ندونغ سيما، رئيس الوزراء السابق من عام 2012 إلى عام 2014، لغياب علي بونغو، وقال في تدوينة على صفحته الرسمية: "رئيس الجمهورية قام برحلة سريعة إلى الغابون لتلقي قسم أعضاء الحكومة الجديدة، لم ينتهز هذه الفرصة لمقابلة الناس لبضع دقائق وتبديد شكوكهم".

ووفقا للمسؤول الغابوني، فإن "أولئك الذين نظموا هذه الرحلة أرادوا فقط أن يضمنوا، وراء ما يشبه الشرعية، استمرارية السلطة في البلاد"، مضيفاً: "بدء الاحتفال الرئاسي من وصوله السري، وبُعده عن الإعلام، وإلغاء مجلس الوزراء في آخر لحظة، كل هذه الأمور تزيدُ من الشكوك حول قدرته على تحمل مسؤوليات وظيفته".

وقال جان بونيفاس أسيل، عم علي بونغو رئيس حزب صغير من الأغلبية الرئاسية، دائرة الإصلاحيين الليبراليين (CLR)، في مقابلة أجراها مع إذاعة محلية، إن "حفل استقبال الرئيس الذي حضرناه قبل بضعة أيام لا يليق بجمهورية تريد أن تكون مسؤولة".

وأضاف: "لقد صدمت أن أرى على شاشة التلفاز ابن أخي بهذه الطريقة، ضعفت إلى حد كبير حيث قدم حججاً أخرى لأولئك الذين يرغبون في رحيله عن السلطة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - Sab الاثنين 21 يناير 2019 - 23:09
هذا الذل والهوان الذي تعيشه القارة بأكملها هي من نتاج وحصاد شعوبها المتهالكة ، الغير قادرة على الإستيقاظ من هذه العبودية والشماتة التي تنخر في جسدها ووعيها.
بطبيعة الحال ، فرنسا حاضرة بقوة في إفريقا الغربية ، وبالكاد تكون هي من تسير السياسة في هاته البلدان، إستعمار في حلة جظيدة وسياسيين أفارقة فاسدين ...
2 - يوسف -47 الاثنين 21 يناير 2019 - 23:18
لا مستشفيات عندنا هنا و لا اية صحة و الاغنياء و المسؤولون يتعالجون في اوربا او امريكا و لا ندري لم يترك بلده حتى و لو كان مريضا و هناك رؤساء مرضى بل مقعدون يسيرون البلد من فوق كرسي متحرك...و المغرب دوما يأوي الرؤساء الافارقة مثل موبوتو و غيره..لان المغاربة كرماء و الماء فائض بشكل مذهل مثل الارز بل فاحش الثراء اذ يشتري التيجيفي و اليختات و الكماليات و الاقمار الصناعية و الكات كات و غيرها...و المغرب تقريبا هو بلدي اوروبي يتكلم الفرنسية الراقية افضل من الفرنسيين و التعليم به افضل من كوريا الجنوبية و كل شيئ على ما يرام.. سياسة حكيمة جدا ...
3 - مواطن الاثنين 21 يناير 2019 - 23:19
نتمنى لصديق المغرب الوفي كامل الصحة والعافية
4 - شخشوخة مروكية الاثنين 21 يناير 2019 - 23:26
ا لجزائر ستبحث عن المستحيل من اجل انقلاب دموي بالغابون..مادام الغابون صديق المغرب..فالمخابرات اجزائرية علي خط مقلب بخيوط دموية.واذكاء الفتنة بين المغرب والغابون..وتدعيم المعارضة لبنغو بسلاح ومال شعب الجزائري..
5 - ولد حميدو الاثنين 21 يناير 2019 - 23:29
ادا كان نائبا عنه فليس مشكل لحين إجراء الانتخابات المقبلة اما عزل الرئيس أو حتى تقديم استقالته فالبلاد ستعمها الفوضى
6 - محمد الاثنين 21 يناير 2019 - 23:47
ما العيب إن رجع إلى المغرب فالرجل مازال في فترة نقاهة ومن الطبيعي أن يبقى قريبا من أطبائه حتى يتشافى وعلاوة على ذلك فالرباط تربطها علاقة متميزة جدا بالغابون التي تساندنا في مصالحنا العليا وفي مقدمتها قضية الصحراء المغربية لهذا أرجو من السادة والسيدات المعلقين والمعلقات مراعاة هذه الأمور زد على ذلك أننا بلد مضياف معروف بحسن الضيافة.
7 - MH IRLAND الاثنين 21 يناير 2019 - 23:49
فرنسا هي التي تحكم في كلا البلدين
8 - الله يرحمنا جميعاً الاثنين 21 يناير 2019 - 23:53
والده الحاج عمررحمه الله ، كان صديقا وفياً للمغرب .
ـ لا نتدخل في شؤون الغابون .
ـ حسب رأيي ، في الغالب ، مشاكل صحية تعترض الرئيس .
و لما يكون الإنسان (كيفما كان ) مهدداً بالموت في أية
لحظة ، و آجال رحيله إلى العالم الآخر ، يحس كأنه
ضيف في هذه الدنيا ، ولم يعرف ما يقدم و ما يؤخر .
* الله يرحمنا جميعاً ، و يتبثنا عند الموت .
9 - الى 5 ولد حميدو الثلاثاء 22 يناير 2019 - 00:12
الغابونيين انتفظو ظد الرئيس ديالهم حيت تهموه بلي كيهرب الذهب ديالهم الى المغرب
10 - ولد حميدو الثلاثاء 22 يناير 2019 - 01:26
إلى رقم 9
بعض الأخبار لا يمكن بأن تعرف إن كانت صحيحة أو كاذبة فحتى و ان كان تهريب للذهب أو الأموال فسيكون إلى الابناك الأوربية و ليس للمغرب و غير دلك فالمريض لا يفكر في هده الأمور ما عدا ادا كانت عائلته أو مقربيه و غير دلك فالغابون بإمكانها أن تعيش فقط بالبترول و الخشب لأن سكانها قليلون
كل ما في الأمر المغرب لا ينسى أصدقاءه الأوفياء و منهم حتى رؤساء فرنسيين مثل جاك شيراك
11 - عكاشة أبو حفصــــــــــــة٠ الثلاثاء 22 يناير 2019 - 07:10
المرجو منكم عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الصديقة والوفية - فخامة الرئيس في فترة نقاهة وقد اختار بلادنا وهذا شرف لنا وسيعود معافا بادن الله الى بلاده وشعبه . اللهم اشفيه شفاءا لا يغادر سقما . آآآآ مين .

السلام عليكم .
12 - المهلكة الشريفة المقدسة الثلاثاء 22 يناير 2019 - 10:33
الى التعليق 9 , كلامك صحيح ولكن المغرب كيوصل فقط الخبز للفران يعنيي هذاك الذهب كيفوت على المغرب و 80 في 100 منو كيمشي عند فرنسا la france .
13 - كمال الثلاثاء 22 يناير 2019 - 10:54
ولماذا لا يستقيل من منصبه ما دام حالته الصحيه لا تسمح له مزاوله عمله كما ينبغي.
انا ومن بعدي الطوفان هو شعار القاده الافارقه واخوانهم المسلمون.
يعتقدون بدونهم سينتهي العالم.
14 - dont dream tomutch الثلاثاء 22 يناير 2019 - 12:34
الى 10 ولد حميدو,اذكر لينا رئيس فرنسي واحد قال شي نهار امام الملاء بلي الصحراء مغربية ??? ههههه حتى كتنتهي الصلاحية ديالهم عاد تيجيو يسكنو في اكادير ومراكش ويتمتعو بالطقس الجميل ,فرنسا وما ادراك ما فرنسا اكبر دولة عملاقة في اروبا مثلها مثل المانيا وبريطانيا وكلامها مسموع لدى العالم ولكن مامسوقاش للمشاكل ديال المغرب حيت ماشي فمصلحتها الى اصبح المغرب دولة قوية وصناعية وتصالح مع الجزائر وبنينا مغربا كبيرا وموحدا وقويا من طنجة حتى طرابلس ومن طنجة حتى السنغال.
15 - احمد الثلاثاء 22 يناير 2019 - 15:18
غديبقا غادي جاي حتي جريو عليه.
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.