24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | فنلندا تحقق في تلاعبات بمنح تأشيراتها في أنقرة

فنلندا تحقق في تلاعبات بمنح تأشيراتها في أنقرة

فنلندا تحقق في تلاعبات بمنح تأشيراتها في أنقرة

يحقق حرس الحدود الفنلندي ومكتب التحقيقات الوطني الفنلندي في تلاعبات منح "تأشيرات شنغن" بسفارة فنلندا في العاصمة التركية أنقرة.

ويشتبه في أن ثلاثة موظفين سابقين من موظفي السفارة المحليين قاموا بترتيب هجرة غير قانونية. وقد سبق أن تم اعتقال أحدهم للاشتباه في ارتكابه جرائم في فنلندا، وفقا لمكتب التحقيقات الوطني الفنلندي.

وقال أنتي ليسكلاي، ملازم أول مسؤول عن التحقيق في منطقة خفر السواحل في خليج فنلندا، إنه "يشتبه في أنه قد تم تقديم معلومات خاطئة عن طلبات التأشيرة وأن التأشيرات تم منحها لأسباب زائفة"، مضيفا أن "التحقيق يتعامل مع مئات التأشيرات، لكن قد يتم تحديد هذا العدد مع تقدم التحقيق".

أضافت ليسكلاي، في تصريح للصحافة، أن معظم المستفيدين من وثائق السفر المزورة ربما طلبوا اللجوء في فنلندا.

ونشأت الشكوك بسبب مراقبة إجراءات التأشيرات والملاحظات التي أدلى بها ضباط الحدود خلال عمليات التفتيش الحدودية الروتينية.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية الفنلندية أمس الثلاثاء إنها راقبت الأنشطة في السفارة لعدة أشهر، واكتشفت بعض التناقضات، لكنها لم تتدخل من أجل عدم المساس بسير التحقيقات.

وفي سنة 2017، تلقت السفارة الفنلندية في أنقرة 4.212 طلب تأشيرة، 11.2 في المائة منها تم رفضها. وفي 2018، من أصل 4.014 طلبا، تم رفض 23.1 في المئة، حسب بيان لوزارة الخارجية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.