24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:0913:4616:4719:1620:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. رصيف الصحافة: كولونيل وجنود يتورطون في اختلاس مواد غذائية (5.00)

  2. ترامب والكونغرس يتفقان على اعتبار جهة الصحراء جزءاً من المغرب (5.00)

  3. بركة: المغرب يعيش "مرحلة اللا يقين" .. والحكومة تغني "العام زين" (5.00)

  4. حزب الاستقلال يرفض "فرنسة العلوم" ويبرئ التعريب من فشل التعليم (5.00)

  5. مبادرة إحسانية تهب رجلين اصطناعيتين لتلميذ مبتور القدمين بفاس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | ربع مليون طفل يُشاركون في النزاعات المسلحة

ربع مليون طفل يُشاركون في النزاعات المسلحة

ربع مليون طفل يُشاركون في النزاعات المسلحة

أفادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" بأن ما يقارب ربع مليون طفل يجري استغلالهم ويستخدمون كجنود في نزاعات مسلحة بجميع أنحاء العالم.

وقالت المنظمة، في تقرير أعدته بمناسبة "اليوم العالمي لمكافحة استغلال الأطفال كجنود"، إنه "على الرغم من أن هناك قصورا في توفير أرقام موثوقة، فإن بعض التقديرات تفترض وجود ما يصل إلى 250 ألف جندي طفل".

وبحسب المنظمة؛ يتم إساءة استغلال كثير من الأطفال على أيدي أطراف متنازعة في الصراعات طويلة الأمد في جنوب السودان وجمهورية إفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية والصومال وسوريا واليمن لأغراضها الخاصة.

وأضافت أنه تم، أيضا، استخدام فتيات وفتيان كجنود أطفال أو مساعدين لجماعات مسلحة في أفغانستان ومالي وميانمار.

وأشارت المنظمة إلى أنه، في أسوأ الحالات، يتم إجبار أطفال على العمل كـ"دروع حية"، أو تفجير أنفسهم في ساحات مزدحمة، مناشدة جميع الحكومات تكثيف جهودها في مواجهة هذه الانتهاكات الشديدة لحقوق الأطفال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.