24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5807:2513:3917:0319:4521:00
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. أستاذ يُرسّبُ جميع "طلبة الماستر" بـ"كلية أكدال" (5.00)

  2. عدد رؤوس سلالة الصردي يرتفع إلى 2.5 ملايين (5.00)

  3. أردوغان يعرض مجددا فيديو "مذبحة المسجدين" (5.00)

  4. مغربي يرفع أذان جمعة ضحايا مسجدي نيوزيلندا (5.00)

  5. منتخب الأرجنتين: ميسي يغيب عن مباراة المغرب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الجزائر تستعد لمسيرات غاضبة .. وبوتفليقة يدعو إلى وحدة البلاد

الجزائر تستعد لمسيرات غاضبة .. وبوتفليقة يدعو إلى وحدة البلاد

الجزائر تستعد لمسيرات غاضبة .. وبوتفليقة يدعو إلى وحدة البلاد

أكد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الإثنين، أن أمن الجـزائر لا يتطلب القوة الـمسلحة فحسب، بل يتطلب كذلك الوعـي والوحدة، والعمل والتوافق الوطني.

ودعا بوتفليقة، في رسالة بمناسبة إحياء اليوم الوطني للشهيد، قرأها نيابة عنه "وزير المجاهدين" الطيب زيتوني، الجزائريين إلى أن يكونوا "يدا واحدة على صون رسالة الشهيد، وحفظ أمانة الشهيـد بالاستمرار على درب البناء والتشييد"، وإلى "تغليب مصلحة الجزائر على تنوع الأفكـار كلما تعلـق الأمـر بالحفـاظ على استقلالنا السياسي والاقتصادي والأمـني".

وأشار بوتفليقة، في رسالته اليوم، إلى ما وصلت إليه بلاده خلال فترة حكمه من "أمن واستقرار خلال الفترة الماضية".

وحذّر بوتفليقة مما وصفه بـ"المخاطر"، قائلا: "نحن نعيش في فضـاء يَــعُـجُّ بمخاطر وتقلبات. يجـب علينا الحرص على حفظ الـمكاسب والتجند لتحقيق الـمزيد من التقـدم".

وأكد بوتفليقة أن الحرية في بلاده اليوم حقيقة ملموسة، موردا: "جميع الحريات التي تنعم بها الشعوب المتقدمة هي اليوم ببلادنا، من تعددية سياسية إلى حرية التعبير، إلى حقوق الإنسان، والمناصفة بين الرجال والنساء".

وتزامنت رسالة بوتفليقة اليوم مع حملة يقودها شباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي ترمي إلى الخروج في مسيرات شعبية حاشدة يوم الجمعة القادم للتنديد بترشحه في الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 أبريل المقبل .

وعلى صعيد ذي صلة، حذّر حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية المعارض في الجزائر من إساءة استغلال المسيرات السلمية المزمع انطلاقها تنديدا بترشح بوتفليقة.

وقال الحزب، في بيان، إن عددا من الولايات ستخرج في مسيرات سلمية "لتستعيد سيادة الشعب وكرامته، بعدما تمت إهانته بإعادة تقديم بوتفليقة للمرة الخامسة نحو الحكم".

ونبه البيان الشباب الذي ينوي المشاركة في المسيرات إلى ما وصفه بـ"محاولة البعض إلقاء التهم عليهم، كالتخريب والمساس بالأمن العام"، مشيرا إلى أنه يجب الحذر، دون التخلي عن مبدأ التعبير عن الرأي والخروج للشارع.

واستنكر الحزب ما اعتبره تجاوزات صارخة للدستور الجزائري، معتبرا أنه "حان الوقت للتغيير"، وداعيا الشباب إلى "الالتفاف حول الوطن وعدم الرضوخ للتخويفات التي يتم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (82)

1 - زكرياء المغربي الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:16
إذا أراد الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة وحدة البلاد فعليه عدم الترشح الرئاسيات المقبلة
2 - simo الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:20
هههههههههه......بلاد تحكمها صورة معلقة على جدار في مكتب مقفل
3 - جبلي ابن الجبل الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:21
عشنا و شوفنا حتى شوفنا الموتى كيرسلو الخطابات هههههه هادو فاتو الحكومة المحكومة ديانا .. كنتمناو الخير للشعب الجزائري الشقيق
4 - هراء الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:24
لا أعتقد أن بوتفليقة يستطيع أن يركب جملة واحدة و ربما كان يصارع هاجس الموت و مصيره و لا يشعر أصلا بما يدور حوله نسأل الله السلامة و العافية . ولكن غصابة العسكر التابعة للاستعمار هي من تحوك هذه القصص و الخزعبلات للحفاظ على مصالحها الدنيوية .
5 - مواطن مغربي الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:27
على من يضحك هؤلاء؟ بوتفليقة لا يجب أن يدعو إلى وحدة الجزائر بل يجب أن يوحد الله سبحانه لأنه يحتضر. بوتفليقة أصلا ليس مرتبطا بهذا العالم وليست له أي أهلية لا بدنية و لا عقلية ولا معنوية ليتخذ حتى أبسط القرارات فبالكاد أن يتحكم في مصير الجزائر.
6 - fattah rif الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:28
سيناريو 92سيتكرر في الجزائر. خروج الجزائريين إلى الشارع يعيد الى أذهاننا حي باب الواد في الجزائر العاصمة الذي كان مهد والشرارة الأولى للحرب الأهلية. فأغلب المحللين السياسيين يجزمون أن المظاهرات المرتقبة هي كيدية ومدبرة من المخابرات العسكرية حتى تكون ذريعة للجنيرالات لإعلان حالة الطوارئ وإلغاء او تأجيل الإنتخابات وتطبيق الأحكام العرفية وإحكام القبضة الحديدية على البلاد.
7 - دارلمان الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:29
اكرام الميت دفنه وليس انتخابه.سعيد بوتفليقة اخ عبد العزيز يستمر في نهب الجزائر رفقة جنرالات العسكر والوزراء .الحمدلله ان بنكيران اعفي كون بقا عاض
8 - راضية سعدون الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:35
الجزائر تستعد لمسيرات غاضبة........انتظروا ، انتظروا ، هذا بلد شعبه
حر ...وقيادته قائمة ....والترشح حر ، والإحتجاج حر ...و18 افريل هو
الموعد للفصل ...
9 - مغاربي الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:36
اذا الشعب الجزائري يوما اراد الحياة _فلابد أن يستجيب القدر . ولابد لليل أن ينجلي _ ولابد للقيد أن ينكسر . ولابد لبوتفليقة أن ينعزل _ ولابد للحكم العسكري ان ينذثر . ولابد للقباءل أن تستقيل _ولابد لتندوف من التحرير . ولابد للبوليزاريو أن تستسلم _ ولابد للمغرب الكبير أن يكبر و يستقر.
10 - ali الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:37
بوتفليقة لا يسمع ولا يرى ولا يستطيع الكتابة؛ الجيش الإمبريالي من تركة الخائن للعهد بن بلا هو الذي يسير الجزائر برمته ؛ وهنا اذكر ان قضية الصحراء الشرقية هي سبب عداوة الجزائر للمغرب وليس الصحراء المغربية الجنوبية كما يدعي البعض ونحن مطالبون باسترجاعها طال الزمن او قصر ولنتدكر جميعا معركة المال وخيانة الاستعمار الفرنسي في وضع الحدود الوهمية بين البلدين
11 - جزائري الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:37
أين هو بوتفليقة لو كان قادر على الكلام لما تبرأ مما فعل العسكر بإسمه ، الشعب الجزائري صار مهزلة و أضحوكة الشعوب
12 - ليلى الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:37
من يحاول تقسيم بلد الشرفاء و أولياء الله الصالحين ، يسقط سقطة الحمام.
13 - مشمئز الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:43
ماذا استفاد الشعب من العهدة الاولى والثانبة والثالتة والرابعة حتى يبني أمله على العهدة الخامسة، غير الحكرة والتفقير واستنزاف امواله وعائدات سوناتراك على أتفه قضية عير عادلة عرفها تاريخ البلاد.الرئيس لا يراه أحد سوى صورة على كرسي متحرك.الذي يحكم خلف الستار .
14 - سامي الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:44
كفى استحمارا لهذا الشعب الضائع والغني الفقير، ليس هناك أي رسالة من بوتفليقة ، هل هو خارج أرض الوطن ليبعث برسالة، أكيد أن هناك بعض العساكر والنواب التابعين لقصر مرداية الذين أغتنوا وعائلاتهم على حساب ثروات البلاد، والذين ألفوا مص ذماء الشعب الفقير هم الذين يتحدثون باسمه أما بوتفليقة، نسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته. اذا كان هناك حرية فعلا، فالشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره بيده وذلك عن طريق التصويت لا التهديد.
15 - مغربي الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:44
النظام الجزاءري يحاول الالتفاف على الجزائريين بالدرجة الأولى من خلال ذر الرماد في العيون باسم ديمقراطية و الحرية و حقوق الانسان مزعومة عبر المغالطات و التضليل و فرض أمر الواقع و لو بالقوة تحت مظلة أمن و استقرار ملفوف بالتخوين لجميع معارضي العهدة الخامسة من معارضين مما يؤشر ان الجزاءر على فواهة بركان عاجلا ام اجلا يمكن أن تنفجر في اي لحظة رغم القبضة الحديدية التي يتوفر عليها الفريق سعيد بوتفليقة مؤيد لبقاء الدار لقمان على حالها و رغم الضوء الأخضر من قوى استعمار بإعادة انتخاب بوتفليقة الذي يعرف القاصي و الداني بأنه غير قادر حتى على تلبية حاجته الخاصة فمبالك بالمهام المنوطة بالرئيس الدولة رغم ان موافقة لم تاتي سدا بل جاءت بالشروط اهمها الحفاظ على المصالح باستمرار بالشروط التي يرغبون بها و التي تجعل المصالحهم فوق كل اعتبار مع الحيطة و الحذر بفرض تعيين ناءب رءيس أبان تشكيلة بعد انتخابات تفاديا للفراغ في حالة وفاة مفاجئة لبوتفليقة . وما خفي اعظم.
16 - احفير الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:45
بوتفليقة مترشح ل 2019 بتصاور ديال 2012 ههههههه
17 - كمال الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:50
اصلحو ما عندكم اولا قبل انتقاد الاخرين!
هل حالتكم افظل من هؤلاء لكي تنتقدموهم.
18 - Driss الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:51
حريّ بالرئيس الجزائري أن يستحيي من نفسه أولاً ومن شعبه ووطنه ثانياً، لا أعلم ما الذي يجعل الانسان يتشبت بالسلطة الى هذا الحد، غريب أمر الانسان والله، بوتفليقه يدعو الى وحدة الجزائريين وهو أكبر تهديد لهذه الوحدة، وأظن أنّ اكبر هدية يقدمها هذا الرئيس لشعبه وسيكتبها لها التاريخ هو التنحي عن هذا المنصب رفقة جماعته ويترك الاخوان الجزائريين يبدأون عهداً جديدا، فكما قال في رسالته: مصلحة الوطن فوق الجميع.
19 - ماقل ودل الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:53
اهانة كبيرة للشعب الجزائرى الشقيق ان يستمر في المعانات من تسلط مجموعة من السراق في حكمه ونهبه من وراء واجهة بوتفليقة الدى بلغ من الكبر عتيا ويعانى من مرض الموت مند مدة طويلة
20 - Chaiba net الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:57
هل فعلا بوتفليقة هو الذي يدعو لوحدة البلاد ام من ينصبون به و عليه. بحيث ان العالم باسره على علم بترشيح بوتفليقة الا هو و المراد ببوتفليقة هو النصب و الاستلاء على خيرات الجزائر بتوقيع منه كونه لا يتمتع بالقوى العقلية و الجسدية و حكم الشرع فيه مرفوع عليه القلم و تبقى المتابعة تائهة و غير محددة للمسؤولية. و هذا هو الغرض من ترشيحه
21 - settouti الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:57
من المفروض أن يتقدم بجملة معبرة عن رغبته الترشح وان يقول "قررت الترشح للانتخابات المقبلة"والله يوفقه لا أعتقد أنه يدري ترشحه من طرف أحزاب الموالاة ابقي ما سبعون من بزولة الريع النفطي
22 - الجزائر البلد القارة الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:00
لا تفرحوا فالجزائر قوية ومستقرة وستبقى كذلك مهما طال الزمن
23 - settouti الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:01
مناسبة للقيام بثورة مضادة لاسترجاع كرامة الجزايرين. ..ثوروا على الفساد و الاستبداد و الظلم والاستهزاء بعزتكم. .الجزاير أضحت اضحوكة القرن 21
24 - المقاطع المحبوب الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:02
شعوب المنطقة المغاربية تعاني
من ويلات حكامها المغتصبين
لثروات البلادوالعبادعلى الدوام
والاستمرار بمباركة المحكومات
والجهات التي تقرر من يكون
ومن لايكون.عبدالعزيزبزتفليقة
مات منذشلله سنوات وبالتالي
هذاالكلام ليس لشخصيته وإنما
هوللمتحكمين في القرارات الداخلية
والخارجية.وعلية فعلى الشعب الجزائري
الخروج إلى الشارع ليواجه هذه
الجنرالات التي قطعت يدها من خالقها
ولهايدطويلة مع المستعمر الفرنسي
الحبيبة دمرت شعوب إفريقياومازالت
تنهب ثرواتهابإذن من حكامها
ومحكوماتهاالتائسة.
25 - saidr الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:04
لانستطيع سوى قول يالطيف الطف بالشعب الجزائري فيما جرت به المقادير من هذه الحالة الغاية في الخطورة،ونصيحة للجميع بضبط النفس وإيجاد حل توافقي أساسه ترك الرئيس يرتاح.
26 - رؤوف الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:04
خطوط السياسة في الجزائر معقدة جدا و حتى يفهم المغاربة ما يحدث تخيلوا يتحكم في البلد "مردة" و أحزاب "الزرقالاف".
27 - ام فدوى الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:11
على لسان الاخوة المصريين.....أقطع ذراعي إن كان بوتفليقة كتب و لو جملة مما جاء في الرسالة ...محالش مسكين واش عاقل حتى على سميتو ...
28 - مواطن2 الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:11
كيف لرجل في شبه غيبوبة....لا يتكلم...عاجز عن الحركة....عاجز عن الكتابة ان يوجه رسالة الى الشعب الجزائري...قراها نيابة عنه وزير المجاهدين.غريب امر هؤلاء....اذا كان الشعب الجزائي يريد تكريم هذا الرجل وهو حي لما اسداه له من خدمات ...عليه ان يهيئ له نهاية سعيدة في اقامة تناسب مقامه مع كل ما يلزمه الى النهاية المحتومة...اما ترشيحه لولاية خامسة او سادسة او عاشرة فهذا امر لا يعد تكريما ...السيد بوتفليقة يستحق اكثر من ترشيحه للرئاسيات.انه يستحق نهاية كريمة بكل ما تحمله العبارة من معنى... وجعل اقامته مزارة لكل من يحبه.
29 - نقطة في بحر الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:14
وأشار بوتفليقة، في رسالته اليوم، إلى ما وصلت إليه بلاده خلال فترة حكمه من "أمن واستقرار خلال الفترة الماضية".

ههههه زعما الفاهم يفهم انا وخا مغربي مكنفهمش فالسياسة والواقع الجزائري بحال خوتي الجزائريين أنفسهم بان ليا من خلال هاد العبارة ان كل ما سبق كان من تدبير الدولة الجزائرية بطريقة أو بأخرى لكي يشكرها المواطنون على استتباب الأمن والسلم ويضمنوا لهم وللرئيس مقعدا مريحا في أعلىطد هرم السلطة إلى أن يتوفاه الله.
30 - شكري الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:14
واحدة من إثنين إما القمع وصل إلى حد مخيف جدا أبكم الافواه واخرس الالسنة من اارعب أو أن هذا الشعب الذي كنا نعثبره شعب مثقف ولو بثقافة الغير ففد عقله وجرى تحميره لدرجة أن يقبل بأن يحكمه الاموات او دمية يحركها آخرون مثلما تحرك الكراكيز
31 - خالد F الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:19
الكاريكاتير يغني عن كل تعليق، نتمنى الخير لأشقائنا في الجزائر.
32 - deterte الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:32
هل من هو عاجز عن التحكم في مخارجه التحتبة ويتحرك بالحفاضات يستطيع ان بحافض على امن واستقرار بلد ما هذا الاستهتار بشعب مليون شهيد والله لقد اصبحت اشك في كون الجزائر فعلا بلد المليون شهيد رغم انني متيقن انها ارض الشهداء الاشراف يا شعب الاحرار اذا ارادوا ان يرشحوا شبحا فقاطعوا جميعا التصويت واتركوهم يعلنوا نجاحه امام الامم وانزلوا نسبة المشاركة الى الصفر فان كانت لسعيد بوتفليقة قوة الجيش تحث تصرفه فلكم يا احرار يا ابناء الشهداء اكبر قوة ديموقراطية سلمية وهي المقاطعة
33 - مبارك المغاريبي الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:32
يا سادة يا معلقين الجزائر لها ابنائها والتاريخ يشهد اخواني ألأشقاء في المغرب نحن جزائريون ولسنا منبطحين نعرف كيف نرجع بلدنا الى الطريق الصواب بتفليقة ربي يشافيه عمل من اجل الجزائر والجزائريون سقطوا مرة واحدة في التسعيينيات ولا يعدون الى تلك المرحلة ابدا ابدا ابدا ابدا الجزائريون يعرفون ماد يفغلون الرجاء منكم فقط ألأهتمام بمستقبل المغرب الشقيق ونحن نهتم بوطننا والتاريخ سيشهد اننا لا نسقط ابدا تحياتي للشعوب المطحونة عبر العالم
34 - حسن الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:34
بالله عليكم ماشأنكم بترشح بوتفليقة او عدم ترشحه ..ادعو له بالبقاء على كرسي الرئاسة للخامسة والسادسة وحتى السابعة ..ان شاء الله
لانه هو الأفضل..
عبقرية ..تجربة..حنكة..وقدرة..
وسيخرج بلاده من الأزمات وسيبؤها مكانة مرموقة
بين الأمم
35 - Moha الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:35
عار عليكم يا من تضحكون على الشعب . بوتفليقة يحتضر ولا يستطيع لا الكلام و التحرك . اتركوه مسكين في راحة حتى يلقى خالقه و اعطوا الكلمة للشعب كي يختار الرجل المناسب للجزائر العظيمة .
36 - العبدي الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:36
بوتفليقة غير موجود ومن يروج له هم من يحكمون البلد وكفى من التضليل باسم بوتفليقة
37 - راروري الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:38
نعم أفضل

أفيق وشوف نهضة الإقتصاد عندنا وقارنها مع الجزائر
38 - عبد اللطيف الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:41
((ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم ))اذا عدم الشرط عدم المشروط الامور واضحة كالشمس في السماء
39 - توفيق الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:42
هذه الدولة الجزائرية معطلة في جميع الميادين منذ سنين طويلة ولنقل منذ منحها الاستقلال من طرف دوكول الفرنسي الا في شيئ واحد هو محاربة المغرب بالليل والنهار للنيل منه ومن وحدته الترابية وكذلك نهب ثروات الشعب الجزاىري. ومع استمرار هذا بوتفليقة وبطانته الفاسدة العسكرية لن تتغير الامور الى الاحسن.
40 - ريفي الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:49
حافظوا على بلدكم ان المكائد تهددكم وجددوا ثقتكم في فخامة الرئيس هو سبيل الاستقرار والامان والرفاه للجزائر داك السيد راه الله يعمرها دار
41 - حقيقة ساطعة الاثنين 18 فبراير 2019 - 17:10
العالم برمته يعلم أن بوتفليقة سيكون مرشحا للرئاسة، إلا هو...!!!
42 - كمال الاثنين 18 فبراير 2019 - 17:11
٣٨
افظل كيف ذالك؟
نصف الشعب غادر البلاد اصلا والباقي مرابط على ضفاف البحر الابيظ المتوسط ينتظر مرور الفانتوم للمغادره هو الاخر نحو الضفه الاخرى لعل وعسى يكونون من المحضوضين بالقفه الاسبوعيه التي تقدمها الكنيسه الاسبانيه والصليب الاحمر الاسباني.
43 - عمر وهران الاثنين 18 فبراير 2019 - 17:23
مسيرة سلمية فقط ولاتنتظون غيرها .
44 - احمد الاثنين 18 فبراير 2019 - 17:27
العالم بأسره على علم بترشح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة باستثناء شخص واحد لا علم به بذلك وهو بوتفليقه نفسه
45 - ابوسيبوعة الاثنين 18 فبراير 2019 - 17:28
وبوتفليقة يدعو إلى وحدة البلاد .

الجزائر ستكون بالف خير اذا رفعت عصابة المرادية وكبرناتهم يدهم عن الجزائر والرحيل بعيداً عنها واجراء انتخابات دمقراطية حرة ونزيهة لا يشارك فيها أي طبال وغياط سابق لبوتفليقة واعوانه وتُجرى الانتخابات تحت رقابة دولية لتكون دمقراطية لا يشوبها عبث و تزوير .
46 - مواطن الشرق الاثنين 18 فبراير 2019 - 17:35
لم يستطع بوتفليقة وهو في اوج قوته وبسعر مائة وتلاتين دولارا واحدا للبرميل الواحد ان يحقق اقتصادا قويا لبلده او ان يبني ملعبا واحدا في المستوى لكرة القدم فمادا يمكن ان يقوم به الان وهو على فراش الموت وسعر البترول في الحضيض
47 - Tous à la prison الاثنين 18 فبراير 2019 - 17:48
السلام عليكم إخواني في الجزائر. بالله يحز في نفسي وضعيتكم. اضن أنه حان الاوان لتقديم جميع أعضاءالاحزاب الموالية للعهدة الخامسة للمحاكمة في أقرب وقت. هاذه عصابة لها مصالح كبيرة في ترك الحال كما هو عليه لينهبوا خيرات البلاد، و يفقروا الشباب. هل يعقل أن بلد شاسع و غني بالنفط أن يعيش مواطنوه في المحن؟ المحاكمة الان وليكن فيكم رجل أو إمرأة كفء لتسيير البلاد
48 - نورالدين الفرحاني الاثنين 18 فبراير 2019 - 18:08
تبا لهذا البلد الذي يتفاخر بانجابه مليون شهيد ولا يستطيع إنجاب رجل واحد عاقل وصحيح يكون رئيس يسير البلاد.
49 - MH IRLAND الاثنين 18 فبراير 2019 - 18:18
المسلوخة تضحك على المذبوحة .
50 - عبدالكريم بوشيخي الاثنين 18 فبراير 2019 - 18:38
الشعب الجزائري الشقيق تعرض للنصب و الاحتيال خلال العهدة الرابعة و كان يعرف كل شيئ عن بوتفليقة و حالته الصحية المتدهورة عقليا و بدنيا و نفسيا و غض الطرف عن ذالك و ترك فسحة للعصابة الحاكمة مدتها 5 سنوات كي تسلم السلطة للشعب لكن يبدو انه سئم من هذه الوضعية الشاذة لذالك سينتفض سلميا في جميع ولايات الجزائر لرد الاعتبار لكرامته و كبريائه فحتى المجنون الذي فقد عقله لم يكن يتوقع ان العصابة الحاكمة ستعيد ترشيح بوتفليقة لعهدة خامسة لكن هذا ما وقع اما تخويف الشعب من المخاطر التي تهدد وحدته فاعتقد ان اكبر الاخطار هي هذه العصابة التي تريد التمسك بالسلطة على حساب جثة هامدة لا احد يهدد الجزائر باستثناء كايد صالح و بشير طرطاق و ابراهيم غالي و علي حداد و بوشوارب و سلال و احمد اويحي و عمار غول و السعيد بوتفليقة و مساهل و سعيد قرنجية و غيرهم من العصابة المتسلطة على اعناق الشعب الجزائري هذه هي الذئاب و الشياطين التي تهدد الجزائر و شعبها الطيب المقدام فالرئيس بوتفليقة هو الاخر ضحية هذه العصابة التي رشحته بدون علمه و تكتب الرسائل بدون علمه لانه لا يدري ما يدور من حوله و تمرر القرارات باسمه بلغ السيل الزبى.
51 - المغربي الحر الاثنين 18 فبراير 2019 - 19:03
بوتفليقة سيفوز بالانتخابات و يعبر إلى العهدة الخامسة بكل أريحية. الجزائر يحكمها العسكر و ليس المدنيون و الرئيس وجوده صوري. مادام أمريكا و فرنسا و روسيا مستفيدين من الوضع في الجزائر فسوف يظل الوضع مستقرا و الاستقرار هو أن يبقى الحال على ماهو عليه. لن تعبر الجزائر إلى الديمقراطية و سيادة الشعب و لو بعد 30 سنة. علينا نحن المغاربة أن تكون لدينا سياسة تسمح لنا بالتقدم الى الامام بتقوية بلادنا من الداخل و التعامل مع جار يناصبك العداء كوضع ثابت لا يتغير. الجزائر ستظل تعتبر المغرب عدوا مهما كان الرجل الذي يوجد على رئاستها إسلامي، شيوعي، ليبرالي، امازيغي، عربي، كرغلي، صحراوي. الجزائري لا يستطيع العيش في بيئة مسالمة و لابد له من عدو و اذا لم يجده خلقه لأنه تعرض للاغتصاب و الاحتقار طوال قرون و لم يتخلص بعد من تبعات ذلك و هو و بدون أن يشعر و بدون وعي يبحث عن من يمارس عليه كل القمع الذي تعرض له من أجل التعويض النفسي.
52 - Great algeria الاثنين 18 فبراير 2019 - 19:09
لاتفرحو كثيرا لن ندمر بلدنا،،، أجلو فرحتكم لفرصة أخرى أو عشرية أخرى لا قدر الله‎ ‎
53 - متتبع الاثنين 18 فبراير 2019 - 19:10
على مرءى ومسمع في العالم بأسره فيما يحدث في الجزاءر من مهزلة وحماقة لترشيح رءيس ميت اصلا .العصابة المتحكمة والتي تصدر الأوامر باسم رئيس ميت .ما محلها من الاعراب؟؟؟؟ فهي قبل أي شيء آخر تستهزء بنفسها والجزاءريين أمام جميع شعوب العالم. يالها من فظيحة!!!!! فنستنتج من هاذا أن كبرنات والمافيا الحاكمة هذا هو شأنها وسياستها في الجزاءر مند 1962 .إلى الآن كانت تحتقر داءما الشعب الجزاءري المغلوب على أمره وتوهمه داءما بالأكاديب والضلال.ومنها كذلك قضية وحدتنا الترابية في الصحراء المغربية.
54 - ياسين البكوش الاثنين 18 فبراير 2019 - 19:12
ان الاوان ان ينعم الشعب الجزائري بالديمقراطية الصحيحة وان يتخلص من الاصنام ادناب فرنسا وحكم العسكر المترفيين
55 - قبائلي قح الاثنين 18 فبراير 2019 - 19:13
نحن بخير، والجزائر بخير ، وإخواننا المغاربة يروِحون على انفسهم
بالتعبير عما يُعانون من قمع ، فيُفْرِغون شحنات الغضب على الجزائر
وبوتفليقة ، ةالشعب الجزائري ، بدلا من بلدهم ، ونظامهم ، دعوهم
فإنهم مقهورون . نحن الباب الوحيد لهم كمتنفس .
56 - IBN JAZAIER الاثنين 18 فبراير 2019 - 19:16
قولو ما شئتم ولكن الجزائر سائرة في طريقها الصحيح الذي سطروه الرجال ولن يفلحو اعداء هذا البلد لزعزعته فهو يبقى واقفا شامخا وبرجاله وجيشه وقيادته وشعبه لن يتركو الفرصة لاعداء ارض الشهداء يردون بمكائدهم اضعاف بلد الرجال لكي يحققو ما يردون ولكن الله يمهل ولا يهمل ويبقى العدو عدو مهمى حاول بي حيله الشيطانية اطلب من الله ان يحمي هذا الوطن وشعبه وجيشه وقيادته من مكائد الشياطين
57 - Karim الاثنين 18 فبراير 2019 - 19:56
لاحظت من خلال تعليقات القراء المغاربة أنهم مستاؤون جدا من ترشيح بوتفليقة لعهدة خامسة أكثر من الجزائريين انفسهم حتى ظننت آنهم سيخرجون في تظاهرة مرددين لا للعهدة الخامسة فماذا يستفيدون من عدم ترشح بوتفليقة ؟
هل الرئيس القادم في اعتقادهم سيفتح الحدود أم سيطرد البوليساريو من مخيمات تندوف ؟
للتوضيح لمن يجهل السياسة الخارجية في الجزائر أن هذا لن يحدث أبدا لانه يمثل ارادة الشعب فحتى الاخوان الذين تربطهم علاقة وطيدة مع حزب العدالة والتنمية في المغرب ويجمع كلمتهم الرئيس التركي أردوغان لهم نفس التوجه لانهم يدركون أن من يلعب بالنار ماذا سيحدث له بالليل ..فكونوا مطمئنين فالقضية تخص الشعب الجزائري وحده وهي قضية داخلية لا ارتداد لها على الصعيد الخارجي
58 - رسالة الاثنين 18 فبراير 2019 - 20:00
وفي يوم البطاطس سيقوم وزير البطاطس بالطلب من الشعب الجزائري ان يتوحد على اكل البطاطس لتمجيد هذا اليوم بما أتت به البطاطس بمصالح للوطن. الله يعفو علينا وعليكم، كلنا اضحكوة ولكن الاخوة الجزائريين دازو الضحكة...
59 - Med-dz الاثنين 18 فبراير 2019 - 20:00
مهما تدهور الحال في الجزائر فسوف يبقى افضل من المغرب بسنين لانني شخصيا زرت المغرب و اعي ما اقول .
60 - جاك المرسول الاثنين 18 فبراير 2019 - 20:13
ليكن في علم القراء الأعزاء أنه لو تغير بوتفليقة و اتى من يأتي بالمبادئ لا تتغير نعم الرئيس محق الى ما وصلت إليه البلاد من تقدم و حرية عكس بعض دول الجوار لي يحكمها نظام يتغير تناسليا لي غا يفرحو انو في صالحه تغير الرئيس في الجزائر سيأتي اخر و يستعمل القوة لتحرير الصحراء
61 - اسامة الاثنين 18 فبراير 2019 - 20:25
بوتفليقة يكذب على شعبه حتى وهو يُحتضر ،قالك الديموقراطية و الخرية ،سيرو شوفو ترتيب الحزائر العالمي في الديموقراطية و الحرية ،فتونس و المغرب أحسن منها في الترتيب العالمي و الحزائر لازالت دولة غير حُرة و غير ديموقراطية تتخلف حتى على دول إفريقية في هذا المجال
62 - abdellah 44 الاثنين 18 فبراير 2019 - 20:29
لا يصلح لهذا البلد الا بوتفليقة ومن معه من بقايا خردة الستينات السياسية
للذهاب بالبلاد الى المصير المحتوم
هنيئا للجزائر ببتفليقة وفريقه أمثال سلال وأمساهل و أويحي و بنخادم وما ادراك من هؤلاء كما عرفناهم بمستواهم المعرفي والسياسي
63 - Merci hespress الاثنين 18 فبراير 2019 - 20:35
Je comprends les lecteurs marocains tres tres nombreux a saisir cette opportunite pour exprimer leurs propres problemes sous pretexte que ca concerne les autres. Au fond, l'humain est comme ca, il exprime ce qu'il ressent lui-meme, ce qui le touche et ce qu'il trouve injuste.

a
64 - رد على كريم رقم٥٨ الاثنين 18 فبراير 2019 - 20:36
بكل صراحة اخر ما يفكر فيه المغاربة هو زيارة الجزائر وحتى حينما كانت مفتوحة فالتنقل كان في اتجاه واحد باستتناء بعض سكان الحدود من المغاربة لاعتبارات عائلية وحقيقة انتخاب جتة محنطة مهزلة غير مسبوقة
65 - Venezuela= Algerie, mais!!! الاثنين 18 فبراير 2019 - 20:52
أروبا و امريكا يريدون خلع رئيس فنزويلا بالقوة لترءيس كوايدو محله. لكن ليس هناك منهم من يستنكر العصابة المترءسة في الجزائر!!! لماذا؟ ببساطة لان في الجزائر مصلحتهم للبترول الجزائري ولا يهمهم العنصر البشري في الجزائر.
Deux poids deux mesures. L'Espagne, Allemagne et la France s'impliquent au Venezuela, mais ne disent pas un seul mot sur la situation de l'Algérie. La honte...
66 - ahmed الاثنين 18 فبراير 2019 - 20:59
كل هذه الاخبار لاتعدو ان تكون زوبعة في فنجان ولا تستطيع اي جهة ان تثني عزيمة الرئيس عن مواصلة ترشحه ..فقط للمعارضين الحق في انتخاب غيره
اما اللجوء الى التظاهر فلن يجدي نفعا في ظل تمتع الرئيس بمساندة اغلبية الشعب رغم علمهم واقرارهم بمرضه لكن اكراما له وتقديرا لخدماته لوطنه فان اغلب الشعب مازال معه حتى الممات..واشنانا فالحساد.
67 - mohamed الاثنين 18 فبراير 2019 - 21:23
من مصلحة المغرب ان يستمر بوفليقة في ولاية خامسة وسادسة وسابعة ليعرف العالم حقيقة المافيا في الجزائر
ونحمد الله أن أنعم على بلادنا بهذه الاسرة الشريفة حفظها الله
68 - ميمون الاثنين 18 فبراير 2019 - 21:25
واصلوا ايها الشعب الجزائري المحترم للوصول الى كل ماتتمنوه لمستقبلكم واختياركم رئيس لكل الجزائرين متمنيا لكم حكم مدني ليس عسكري.لتعيشوا في امان و ازدهار مع باقي الشعوب لست سياسيا هذا رأيي فقط.
69 - خالد F الاثنين 18 فبراير 2019 - 21:57
cher lecteur, c'est faux les Marocains sont conscients à ce qu'ils disent, je tiens à vous rappeler qu'on est chez nous on s'exprime comme on veut, ta théorie ne tiendra pas la route après le
22 février on verra
Si tu donnes, oublie ; si tu reçois, rappelle-toi. nchaallah
70 - أكرم الاثنين 18 فبراير 2019 - 22:29
أقول للأخوة الجزائريون لقد نجحت الألة العسكرية في غسل دماغكم . ما يطمح له المواطن هو العيش الكريم، أما مسألة الحدود و الحرب الباردة هي خدعة السياسين لتحقيق مآربهم. إستفيقو لقد أصبحتم أضحوكة . أما بوتفليقة الحالي فلقد كشفة مجلة فرنسية أنه إنسان آلي.
71 - مغربي حر الاثنين 18 فبراير 2019 - 23:02
للأخوة الجزاءريين المتدخلين والمستاءبن من تعاليق المغاربة حول حالة رئيسهم الصحية والترشح للعهدة 5 .نقول لهم أن المغرب غير مبال ولا معني بما يحدث عندكم .ونحن نتمنى لكم التقدم .فإن رضيم انتم بما يجري في بلادكم فهذا شأنكم ولا دخل لنا في هذا
.فهنيئا لكم برئيسكم وبحكامكم .ونتمنى لكم المزيد من هذه الحالة إلى الابد .فنحن لا نحسدكم على ما انتم عليه فمزيدا من هذه الإنجازات العظيمة ونتمنى لكم مستقبلا مزدهرا.
72 - المعلق الصغير الاثنين 18 فبراير 2019 - 23:04
ايها الشعب الجزائري العظيم
لا تستمع لما يقوله هؤلاء البطالون
التفوا حول قيادتكم و رئيسكم و الله يحفظنا كمغاربة و يحفظكم
و يجمع كلمتنا بإذنه انه على كل شئ قدير
المغاربة معظمهم يحبون الجزائريين فنحن سواء و الحمد لله و نحن أخوة
و لا تظنوا ان الذي سيأتي بعد بوتفليية سيحل المشاكل كلها
بوتفليية فعل الكثير للجزائر و للسلم و الاستقرار فلا تنسوا هذا فهو أعظم النعم
ةما التعليقات السيئة فالبطالون لا شغل لهم إلا الكلام الفارغ عن جهل و حمية فاسدة فاشلة و لا يعرفون شيئا
الله يحفظكم
امين
73 - جعيط الاثنين 18 فبراير 2019 - 23:05
الاخوة في الجزاءر مستاؤون من بعض التدخلات ... وهم على قناعة تامة بأن ما يجري في الجزاءر امر طبيعي وان الشعب الجزاءري الشقيق راض عن ترشيح رئيس الجمهورية مرة أخرى.. التدخلات تصب في كون رئيس مريض معاق شافاه الله يأخذ قرارات ويعين مسؤولين ويكتب رساءل وانه قرر الترشيح مرة أخرى لرءاسة الجمهورية الجزاءرية .. وهل هذه الأمور تبدو طبيعية ....وتبقى بدون استغراب من الشعب الجزاءري.... وهل هذا الشعب ليس فيه رجال وأبطال قادرين على فك العزلة على أغلب الشعب الجزاءري الشقيق ليقرر مصيره بيده ويعين رءيسا قادرا على تسيير البلاد ... وهل يستطيع هذا الشعب المجاهد شعب شهداء الإستعمار الفرنسي التصدي للعسكر.. الجواب لا .. ليس قادرا على أي شيء .. ويبقى تنفيذ أوامر العسكر الحاكم امر محتوم ومكتوب على الشعب الجزاءري الشقيق... ...
74 - زاءر الاثنين 18 فبراير 2019 - 23:57
وبوتفليقة يدعو إلى وحدة البلاد.هل فعلا قال هذا؟لا اصدقكم.
75 - الملاحظ الثلاثاء 19 فبراير 2019 - 00:19
يجب ان لا يصدم الاشقاء في الجزائر ’ عندما يعلمون انهم لا زالوا مستعمرين من طرف فرنسا الى يومنا هذا ’ و التي تحكم رقابهم بواسطة جينيرالاتها ’ المحكومون من طرف فرنسا بمصالحهم التي اسسوها على الااراضي الفرنسية بواسطة سرقات و تهريب اموال الشعب الجزائري ’ و لان فرنسا تبتزهم بسرقاتهم و بقتلهم للشعب الجزائري و تعذيبه و سرقة قوته و بجرائمهم اخرى وووووووو’ فانهم مستعدون ان يحرقوا الجزائر كلها من اجل ذلك ان طلبت منهم ماما فرنسا ذلك ’ فرنسا هي من تسير الامور في الجزائر و من يقول ذلك فهو كاذب ’ و لهذا لن استغرب بعد اليوم اذي اهين مسؤول جزائري كبير و لم تعتذر فرنسا ’ و هي ستعتذر لمن لنفسها?
76 - من وجدة الى مساهل الثلاثاء 19 فبراير 2019 - 00:31
والله العظيم لم افهم عفلية بعص الغاشي الجزاءري حينما يرفع شعار بوتفلبفة يا المروكي لا للعهدة الخامسة .... ومن هدا المنبر اتمنى فوز السي بوتفليقة .
77 - مجرد رأي الثلاثاء 19 فبراير 2019 - 01:05
عادة تتم الدعوة إلى الوحدة كلما ظهر انشقاق وشرخ بين مكونات كيان ما. ...
لن تتحقق الوحدة دون زوال أسباب الشرخ .
78 - يعقوب المنصور الثلاثاء 19 فبراير 2019 - 04:53
إلى 22_الجزائر البلد القارة......

والله لا نفرح لأمر قد يضر الجزائر الشقيقة. أنتم إخوتنا و جيراننا، و إذا اشتعلت النيران عند جارك فقد تحرقك لا قدر الله للجزائر الشقيققة.ٌ......
إنما تمادي العصابة الحاكمة في نهب الجزائر و تخويف الشعب صاحب الأنفة إلى درجة إذلاله. كما أن تمادى العصابة في غلق الحدود و تفرقة الإخوة و زرع البغضاء بينهم، كل هذا يستوجب من الشعب الجزائري الضغط لإسترجاع كرامته.
هل يريد الجزائريون أن يصلوا إلى ما وصلت إليه فنزويلا ؟؟
هل فعلا لم تلد الجزائريات رجلا بعد جيل الإستعمار؟؟؟
الجزائر تستحق أن يقودها شبابها.
ليرحل عجزة الأفلان و ليدخل الجنرالات إلى ثكناتهم.....
ولتفتح الحدود مع الإخوة لبناء مغرب كبير متكامل برجاله ونسائه وثرواته.... كفى من الحقد و الدغينة و النهب و التخويف.....
و الله سيجدنا إخواننا الجزائريون أشد الناس حرصا على إستقرارهم.
79 - عربي الثلاثاء 19 فبراير 2019 - 05:13
اصلا الحكام العرب جميعا اركوزات دما العاب بيد الغرب واليهود بي الاخر طراطير
80 - من الجزاير الثلاثاء 19 فبراير 2019 - 10:27
الشعب الجزائري سينتفض ويقول لا للباطل...لانه شعب حر وابن بطن حر
وسنغير بإذن المولى سبحانه...
اخبروني ما انتم فاااااعلون؟.....
فالحين في التعاليق....وناسين انفسكم...الموت البطيء......انشاء الله تفيق الامم العربية من الغيبوبة.
81 - مغربي الثلاثاء 19 فبراير 2019 - 22:24
الشعب الجزائري غاضب فعلى بوتفليقة أو من يسيرو بوتفليقة ان يدركو خطورة هذا الظرف 40 مليون جزائري في حاجة لرئيس شاب يفهم الشباب بوتفليقة يجب ان يترك الفرصة للآخرين وإلا لاقدر الله بعد الإنتخابات إذا تم الإعلان على ان بوتفليقة هو الفائز لاأحد يعلم كيف سيكون ردة فعل الناس وخصوصا الكل غاضب حكام الجزائر الفعليين مطلوب منهم التعامل بالحكمة بدل القوة تحية للشعب الجزائري الشقيق
82 - مصري بروح دكاليه الثلاثاء 19 فبراير 2019 - 23:55
لا حول ولا قوة الا بالله ; لم لا يرتاح بوتفليقة و هو في حالة صحية أكثر من سيئة نسأل الله السلامة و حسن الخاتمه لنا و له، عندما أراه أشعر تجاهه بالشفقة، إلي هذا الحد بلغ بهم التثبت المقيت بالكرسي؟؟؟!!! و الله لا نري مثل هذا المنظر إلا في عالمنا العربي للأسف الشديد!!!! مسؤول سابق في حكومته يقول أن بوتفليقة ربما حتى لا يكون مدرك أن هناك انتخابات من الأساس بسبب حالته، اللهم حسن الخاتمة لجميع المسلمين!!!!
المجموع: 82 | عرض: 1 - 82

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.