24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. متضامنون مع معتقلي الريف (5.00)

  2. هكذا توسط مرسى تطوان في التجارة بين المغرب الإفريقي وأوروبا (5.00)

  3. "جدارية حزينة لطفل" تستنفر السلطات في وزان (5.00)

  4. مسيرة احتجاجية بالرباط تطالب بـ"الحرية الفورية" لمعتقلي حراك الريف (5.00)

  5. اعتقال فتاتين خططتا لاستهداف تلاميذ في أمريكا (4.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | فرنسا تعلن قتل زعيم "إمارة الصحراء" الإرهابية

فرنسا تعلن قتل زعيم "إمارة الصحراء" الإرهابية

فرنسا تعلن قتل زعيم "إمارة الصحراء" الإرهابية

أعلنت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي، اليوم الجمعة، أن العسكريين الفرنسيين في "قوة برخان" قتلوا زعيم أحد أبرز المجموعات الجهادية في منطقة الساحل يحيى أبو الهمام.

وقالت في بيان إن الرجل كان زعيم "إمارة الصحراء" في "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، وهو المسؤول الثاني في التحالف الجهادي الذي يتزعمه المالي من الطوارق أياد أغ غالي أمير "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين".

وأكدت الوزيرة أن "هذه الخطوة الهائلة تأتي بعد سنوات من البحث"، مثنيةً على "عمل القوات الفرنسية" ضدّ "زعيم أحد أبرز الجماعات المسلحة الإرهابية العاملة في الساحل، المخطِّط والمموِّل للعديد من الهجمات ضدّ قيمنا ومصالحنا المشتركة التي نشاركها وندافع عنها مع الدول الخمس في قوة الساحل".

واعترضت قوة برخان الخميس يحيى أبو الهمام بينما كان ضمن موكب سيارات متجه إلى شمال تمبكتو (وسط مالي)، كما يفسّر البيان.

وتابع البيان "في هذه العملية التي جمعت وسائل برية وجوية، حيّدت فرق برخان الخاصة العديد من الإرهابيين".

وأوضحت الوزيرة الفرنسية أن "هذه ضربة قاسية جداً للجماعات الإرهابية العاملة في الساحل"، مشددةً على أن جماعة نصرة الاسلام والمسلمين "خسرت ثلاثة من زعمائها البارزين خلال عام، وجميعهم مساعدون لإياد أغ غالي ومقربون منه".

ويأتي هذا الإعلان قبل يوم من الزيارة المنتظرة لرئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب إلى مالي، ترافقه بارلي ووزير الخارجية جان-إيف لودريان.

ومنذ عام 2014، تنشر فرنسا 4500 عنصر في الساحل في إطار عملية برخان التي تهدف إلى مكافحة الجماعات الجهادية العاملة في المنطقة وفي الصحراء الكبرى.

ورغم نجاح التدخل العسكري الفرنسي في عام 2013 الذي سمح باستعادة شمال مالي بعد احتلالها من الجهاديين، لا تزال مناطق كاملة من البلاد خارجة عن سيطرة القوات المالية والأجنبية وتتعرض لهجمات بشكل دوري.

وانتقلت الهجمات تدريجياً من شمال نحو وسط وجنوب مالي، ومنذ وقت قصير وصلت إلى النيجر وكذلك بوركينا فاسو، حيث يبدو الوضع أكثر إثارةً للقلق.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - skizo الجمعة 22 فبراير 2019 - 14:17
شخصيا لست متاكدا من ان فرنسا تعلم انه ليس المشكل الاكبر هو قتل زعماء الحركات الجهادية في منطقة نشاطها لكن المشكل الاعظم هو هو حماية امن الدول(فرنسا .....)من العمليات الانتقامية لهذه الجماعات ,هل تعلم فرنسا ان الجماعات المسلحة لديها عملاء في جميع بقاع العالم ؟ وهل لديها القدرة على افشال جميع المخططات الارهابية الي لربما ستستهدفها قريبا ؟خصوصا وان علاقة فرنسا مع بعض الدول المتميزة في مجال جمع العلومات حول الارهابيين علاقة باردة منذ مدة .>عيش انهار تسمع خبار> السلامة.
2 - جليل نور الجمعة 22 فبراير 2019 - 14:40
"معاداة الصهيونية" هي بكل المعايير الإنسانية النبيلة ليست جريمة.، بينما معاداة اليهود تحت أي إعتبار ديني أو أيديولوجي، لمجرد أنهم ينتمون من قريب أو بعيد إلى الشعب أو "العرق" اليهودي، تعد من جرائم الكراهية حسب أسمى القيم الإنسانية و الدينية..المعاداة المجانية لليهودية تقدم أكبر خدمة للحركة الصهيونية و بالتالي إسرائيل العنصرية، رغم كل ماكياجها الخادع، لجعلها تبدو في نظر فئات شعبية مختلفة في العالم أو حتى جهات تقدمية غربية - مفروض أنها تتعاطف مع القضايا العادلة في كل مكان - بمظهر دولة ديمقراطية صغيرة مضطهدة وسط محيط عربي-إسلامي معادي "استبدادي عنصري!.. الإستبداد و التخلف الفكري و الجهل يخدم فعلا مصالح الصهيونية و إسرائيل و حلفائها الأمبرياليين ما دمنا نمتح، في رؤيتنا لظروف و معضلات معاصرة، من تراث رث يجعلنا نتعامل في علاقاتنا مع "جيراننا" في هذا العالم من منظور لا يرى إلا قردة و خنازير و صليبيين و متآمرين خبثاء الخ الخ ..منظور و موقف كهذا لن يخدم لا الدين  و لا قضية تحرير الأراضي المحتلة و لا قيام الدولة الفلسطينية الديمقراطية المأمولة.
3 - والد الفيجا الجمعة 22 فبراير 2019 - 15:31
سلام الله عليكوم ....سوئل لاربما هوا الاهام اينا ياقع المغرب في هدا الموضوع
4 - allal kebour الجمعة 22 فبراير 2019 - 17:38
Normal !!Le devoir de la France c’est d’assurer la sécurité de ses colonies et les régimes de dictature installés !!
C’est la France qui profite des de ces pays à tous les niveaux qui permettent aux français de vivre dans la prospérité
5 - mre الجمعة 22 فبراير 2019 - 18:03
فرنسا تسلحهم في سوريا و تحاربهم في إفريقيا.
حجوجة الدولة الإسلامية لم تعد تنطلي على أغلبية الرأي العام الغربي. في الماضي سلحوهم لمحاربة المد السوفياتي و اليوم يسلحونهم لخلق الفوضى و ادعاء محاربتهم. و الأغبياء في المخطط هم المتأسلمون من التنظيمات التي تدعي الجهاد.
6 - دانكيشوث الجمعة 22 فبراير 2019 - 20:52
الى جهنم وبئس المصير ...... كم قتل من الأبرياء و أغلبهم اطفال و نساء في أسواق شعبية لا يؤمها غير الفقراء
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.