24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1906:5013:3217:0620:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. حموشي يعفي رئيس شرطة مطار العروي بالناظور (5.00)

  2. الحكومة تشدد مراقبة الصيد البحري "غير القانوني" بعقوبات جديدة (5.00)

  3. "المنتدى المغربي الموريتاني" يلتئم بمدينة الرباط (5.00)

  4. آيت إيدر يدعو إلى المشاركة السياسية وإطلاق سراح نشطاء الريف (5.00)

  5. في ذكرى رحيل ماركيز .. الصحافة تأسر صاحب "مائة عام من العزلة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الخارجون من جيب تنظيم "داعش" الإرهابي .. سيل بشري لا ينتهي

الخارجون من جيب تنظيم "داعش" الإرهابي .. سيل بشري لا ينتهي

الخارجون من جيب تنظيم "داعش" الإرهابي .. سيل بشري لا ينتهي

منذ أسابيع، تنتظر قوات سوريا الديمقراطية أن تحين لحظة إعلان انتصارها على "خلافة" تنظيم الدولة الإسلامية؛ لكن يبدو أن البقعة الصغيرة المحاصرة داخل بلدة نائية عند ضفاف نهر الفرات لم تفرغ من قاطنيها.

وخرج عشرات آلاف النساء والأطفال والرجال، منذ دجنبر، من جيب التنظيم في شرق سوريا. فرّ بعضهم من المعارك والحصار، وتمّ إجلاء البعض الآخر في حافلات وشاحنات، بعدما أبطأت قوات سوريا الديمقراطية وتيرة عملياتها العسكرية على بلدة الباغوز، حيث البقعة المحاصرة.

في كل مرة، كانت تخرج دفعة جديدة من آلاف الأشخاص، كانت قوات سوريا الديمقراطية تظن أن العملية العسكرية باتت قريبة وأن انتهاء "الخلافة الإسلامية" أصبح وشيكاً، ليتضح بعدها أن آلاف المدنيين والمقاتلين لا يزالون في الداخل.

ويقول عدنان عفرين، المتحدث باسم حملة قوات سوريا الديمقراطية في دير الزور، لوكالة فرانس برس: "حين بدأنا الحملة، كنا نتوقع وجود مدنيين؛ لكن ليس بهذا العدد".

ويتساءل: "أين كان كل هؤلاء؟ تحت الأرض جميعهم؟"، قبل أن يتدارك "ما من مستحيل لدى داعش".

وبعد أن يأمل المتحدثون باسم قوات سوريا الديمقراطية، في تصريحاتهم للصحافيين، في أن "يشهد اليوم آخر عملية إجلاء"، يعود الأمر نفسه ليتكرر في اليوم التالي.

وغالبية المدنيين الباقين في الجيب الأخير هم على الأرجح من عائلات مقاتلي التنظيم الرافضين أساساً للخروج والاستسلام.

وحسب لجنة الإنقاذ الدولية، وصل 12 ألف امرأة وطفل من الباغوز إلى مخيم الهول، منذ صباح الأربعاء؛ بينهم ستة آلاف يوم الخميس وحده.

وارتفع بذلك عدد القاطنين في المخيم إلى 65 ألفاً؛ وهو ما تسبب بـ"أزمة صحية". وقالت ميستي بوسويل، مديرة التواصل لمنطقة الشرق الأوسط في اللجنة، إن وضع المخيم بلغ "نقطة انهيار".

"زحمة، زحمة"

لا يمكن لقوات سوريا الديمقراطية الاعتماد على الأرقام المتناقضة التي يوفرها الخارجون الجدد؛ فبعضهم يتحدث عن وجود آلاف، وآخرون عن أكثر من 10 آلاف، في حين تؤكد أقلية أنّ الجيب بات شبه فارغ.

وحسب خارجين جدد تحدثت إليهم وكالة فرانس برس خلال الأيام الماضية في نقاط الفرز والتفتيش التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، فإن الباقين في الباغوز إما يخافون الخروج خشية اعتقالهم، وإما يرفضون فكرة الاستسلام ويفضلون البقاء "حتى الموت".

وفي نقطة الفرز عند مشارف الباغوز، قالت أم عبود، المتحدرة من مدينة الباب في شمال سوريا، "زحمة زحمة في الداخل".

وأوضحت الوالدة لأربعة أطفال: "لا يزال هناك كثيرون.. بقدر أعداد من خرجوا".

ولم تكن هذه الأعداد في حسبان قوات سوريا الديمقراطية وشريكها التحالف الدولي بقيادة واشنطن، وكذلك الأمر بالنسبة إلى المنظمات الدولية التي تعمل طواقمها في مخيمات النزوح؛ وبينهم لجنة الإنقاذ الدولية.

وقالت بوسويل، الجمعة، إن "أحدا لم يكن يتوقع أن هذا العدد الكبير من النساء والأطفال لا يزال في الباغوز".

وعبّر أحد المسؤولين في قوات سوريا الديمقراطية عن المشهد الذي يتكرر يومياً بالقول: "يأتون من تحت الأرض.. لا ينتهون".

ويعيش المحاصرون في مخيم ضخم، تمكنت قوات سوريا الديمقراطية قبل أيام من السيطرة على أجزاء منه؛ وهو ما دفعهم إلى التمركز أكثر عند ضفاف نهر الفرات.

وروى خارجون عديدون أن المخيم بات عبارة عن خنادق تحت الأرض قرب بعضها البعض، وضعت فوقها قطع قماش وشراشف ملونة.

"أعداد مدروسة"

وقالت أم علاء (35 عاماً)، عراقية خرجت الأربعاء من الباغوز، إن "آلاف العائلات خرجت (...) لكن لا تزال هناك "آلاف مؤلفة" في الداخل، حتى أنا متفاجئة".

وفقدت أم علاء، وهي والدة لعشرة أولاد، أحد أطفالها الأسبوع الماضي جراء الجوع على قولها، نتيجة النقص الكبير في المواد الغذائية.

وأظهرت مقاطع فيديو حصلت وكالة فرانس برس عليها من مجموعة "فري بورما راينجرز"، وهي منظمة إغاثة أمريكية غير حكومية، مشاهد للمنطقة التي يقبع فيها الجهاديون في الباغوز.

ويمكن رؤية خيم متناثرة؛ بينها عدد هائل من سيارات وشاحنات بيضاء صغيرة، يرجح أن عدداً منها تحول مأوى إلى العائلات المحاصرة. وتمتد الخيم على مساحة كبيرة على الضفة الشرقية لنهر الفرات. ويمكن مشاهدة أبنية متواضعة معظمها من دون سقف، وخيم مستحدثة ببطانيات ملونة.

وقدر دايفيد يوبانك، رئيس المنظمة، والذي وصل إلى نقطة قريبة جداً من البقعة الأخيرة، لفرانس برس، أن "ألفي شخص لا يزالون في الداخل".

ويتعمد التنظيم المتطرف، وفق ما يوضح الخبير في الشأن الكردي موتلو جيفير أوغلو والموجود على مشارف الباغوز في تصريح لفرانس برس، إخفاء أعداد المتبقين داخل جيبه الأخير.

ويقول إن "التنظيم يطلق دوريا سراح أعداد مدروسة من الناس؛ بينهم مقاتلون"، في محاولة "لشراء الوقت".

ويضيف: "لو أرادوا حقاً الاستسلامً، لكانوا فعلوا ذلك (...) وإذا أرادوا القتال مجدداً، ففي إمكانهم ذلك أيضاً"؛ لكنهم لم يتخذوا، حتى الآن، أيا من الخيارين.

ويرى أن التنظيم "يتعمد" التأخير "ربما من أجل الاستعداد لأمر آخر (...) ليس واضحاً ما هو".

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - nada الأحد 10 مارس 2019 - 23:20
les regime dictatures arabes qui fabriquent et aident les terrorists pour ne pas donner les droits de l homme a leur peuple et maintenant c est le moment des familles pour debarraser des regimes de mafia
2 - massinisa الأحد 10 مارس 2019 - 23:33
هذا في 2019 و لكم ان تتصوروا همجية الدواعش و حالتهم في الماضي البعيد ابان الغزو الاسلامي لكل جيرانهم
3 - سي كوريط الأحد 10 مارس 2019 - 23:41
الصورة و كأنك تشاهد أناس يعيشون في القرن الرابع....الإسلام لم يوصينا بالرجعية و التخلف...الإسلام جميل ولم يشوه صورته إلا المسلمون أنفسهم.
4 - مغربي محب لبلده الاثنين 11 مارس 2019 - 00:00
الداعشية التي خرجت من انجلترا وهي قاصر توفي مولودها بالمخيمات،خبر اليوم،الراي العام الانجليزي يرفض البتة الرجوع الى موطنها،ولا يمكن للدولة أن تخالفه هول مانشستير مازال قائما،وبالسويد 300شخص معلقين ممنوع عليهم الدخول لأن الحزب العنصري سيزيد في التنامي ان حصل ذلك ،والرأي العام هنا يرفض تماما العودة لهم، مهما كان انسانيا فهو يرفض مثل هكذا قضايا،لا وجود للعاطفة،بمعنى أنها مأساة سيتم تداولها بالسوق المشتركة الأوربية لعلاج الموقف الذي لامخرج له الا البترولا دواء ولا كي،لما فيه من خطورة،مجموعة بشرية تم التغرير بهم،أرى من الواجب الالتفاف ممن هم بالداخل الذين هيجوهم وما زالوا أحرارا بل منهم من يجهر بأفكاره الى حدود الساعة ويستعملونه في موائد الحوارات،ما حصل لهؤلاء المغررين بهم الا بسبب أفكار هؤلاء، لايعقل أن يتركوا في منأى عن العقاب،بل يعاقبوا ضعف عقاب الأخرين لأنهم سلبت عقولهم،لولا عملية السلب لما كانوا كذلك ،ان لم يقله أحد سياتي وقت وسيتم التطرق اليه،أم الخوف من أمور غير متوقعة فيتم التستر عليهم،هم مجرمون بامتياز،لولاهم لما كان ماكان،هول داعش لم يعرفه العالم من قبل،والاسلام منه براء...
5 - Oueld hmidou الاثنين 11 مارس 2019 - 00:43
Peut être les daechs font la reproduction des lapins
Chaque lapine donne en moyenne de 5a7lapereaux
Puisque au debut le nombre des terroristes a été quelques milliers et maintenant le nombre s est augmenté
6 - samir الاثنين 11 مارس 2019 - 02:00
صورة من عصر الجاهلية....................!
7 - maroc الاثنين 11 مارس 2019 - 04:46
يا رباه على طريقة الحياة (الصورة) التي يحلم عدد هائل من المغاربة الرجوع إليها
8 - يونس الاثنين 11 مارس 2019 - 05:16
يجب إعدام كل من شارك مع هذا التنظيم الإرهابي بتهمة الخيانة العظمى و الإرهاب و هكذا انتهى المشكل.
9 - VAN GOGH الاثنين 11 مارس 2019 - 06:39
إنها حشرات مضرة، يا ترى ماذا سنستفيد من هؤلاء المخلوقات الشيطانية؟

ولا شئ لذا الأفضل اعدامهم جميعا.
10 - amaghrabi الاثنين 11 مارس 2019 - 06:55
بسم الله الرحمان الرحيم.الفكر السلفي الوهابي والدواعش والقاعدة والنصرة وكل من يدور في قلكهم هم فئات إرهابية عنفية متزمتة ومتخلفة تنتج الهزائم والذل والهوان للمسلمين أينما كانوا.اليوم المسلمون وصلوا الى حالة يرثى لها واصبحوا اضحوكة عند العقلاء الذين يعيشون عصرهم ويفهمون ان الزمان يسير نحو الامام والرجوع الى الماضي وتبني أفكار السلف هو ضياع للوقت وتكريس العبودية والخرافات والاساطير التي تزيد المسلمين تخلفا وتقهقرا,اليوم عصر الحريات وعصر كرامة الانسان وعصر حرية التدين والاعتقاد بالطرق السلمية,على أساس المبدأ الرائع"ما لله لله وما لقيضر لقيصر"وانتهى الكلام والوهابية ومعها الدواعش في ستين داهية كما يقول إخواننا المصريين
11 - روميو السوري الاثنين 11 مارس 2019 - 07:28
كل اولادهم العشرة وغيرهم هم دواعش المستقبل...واحد داعشي يفرخ عشرة دواعش والخ...مبروك لمستقبل الدول العربية...كيف يمكن اقناعهم بأن الخلافة كانت وستبقى خرافة؟
12 - لا ذنب لهم الاثنين 11 مارس 2019 - 08:02
الكثير من المعلقين لا يستطيعون التمييز و فهم ماهو مكتوب (نتيجة سنوات التجهيل)، لا يميزون بين مدنيين من سكان المناطق المحاصرة و بين أسر المقاتلين.
ثم إنه يبدوا من خلال أغلب التعليقات، أن الناس خلت قلوبها من الرحمة و الشفقة حتى على الأطفال و أمهاتهم المغلوبيين على أمرهم، قلوب الحقد الأعمى و التشفي، لا حول ولا قوة إلا بالله.
13 - Abus الاثنين 11 مارس 2019 - 09:09
تركيا اردوغان هي المسؤولة عن هده المءساة الانسانية هي ا لتي تركت هده الامواج البشرية تدخل الى التراب السوري وهي تعرف انهم لم ياتوا للسياحة ..
14 - ملاحظ الاثنين 11 مارس 2019 - 10:06
هناك اسىءلة كثيرة يجب طرحها اخواني اخواتي القراء. هل كان هذا التنظيم الذي يدعي الخلافة يحارب بالسيوف و الاسلحة القديمة؟
الجواب لا ثم لا. إذن من كان يبيع لهم هذه الاسلحة و بأية عملة كانوا يشترونها ومن كان يشتري منهم النفط عندما استولوا عليه في سوريا و هناك تقارير تقول بان لهم حسابات في سويسرا ؟
عندما نجاوب على هاته الاسىءلة نفهم التنظيم جيدا ومن يقف وراءه. معظم الدول الأوربية كانت تعرف ان بعض من أبناءها كانوا متوجهين الى سوريا عبر تركيا ولم تقم بإيقافهم حتى يموتوا في ساحة المعركة ام يقضون على النظام في سوريا .
اليوم الامور تغيرت إذن فلا مكان لهم في أوربا .
أنها فعلا ماسات دولية يدفع ثمنها المسلم المعتدل في العالم و عندما نشاهد صور أطفال صغار يموتون جوعا لاحول لهم و لاقوة ، نتاسف كثيرا لهذا المشهد الرهيب الذي يذكرنا بالحرب العالية الثانية و هاهي اليوم تتكرر مع المسلمين.
والسلام
15 - Abus الاثنين 11 مارس 2019 - 11:14
البارحة مساءا وقعت بدون شك مجزرة في الباغوز والخارجون يقولون ان الالاف لا يزالون محتجزين في تلك الاطلال حيث قامت قوات التحالف بغارات جوية وقوات الاتحاد الديمقراطي الكردستاني بطلقات مدفعية لابادت ما بقي هناك ..اليوم سكتوا ولم تثحدث وساءل الاعلام -مكرهة-الموجودة في المكان عن نتيجة هده الغارات..
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.