24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1906:5013:3217:0620:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. حموشي يعفي رئيس شرطة مطار العروي بالناظور (5.00)

  2. الحكومة تشدد مراقبة الصيد البحري "غير القانوني" بعقوبات جديدة (5.00)

  3. "المنتدى المغربي الموريتاني" يلتئم بمدينة الرباط (5.00)

  4. آيت إيدر يدعو إلى المشاركة السياسية وإطلاق سراح نشطاء الريف (5.00)

  5. في ذكرى رحيل ماركيز .. الصحافة تأسر صاحب "مائة عام من العزلة" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | آلاف الجزائريين في باريس يتظاهرون ضد بوتفليقة

آلاف الجزائريين في باريس يتظاهرون ضد بوتفليقة

آلاف الجزائريين في باريس يتظاهرون ضد بوتفليقة

نزل آلاف الجزائريين الأحد مجددا إلى الشوارع في العاصمة الفرنسية باريس احتجاجا على ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 من أبريل المقبل.

وصعد المتظاهرون، وبينهم عدد من الشباب، التمثال الواقع في وسط ميدان الجمهورية بباريس.

وشارك في المسيرة، التي دعت لها الجمعيات الجزائرية وأعضاء من المعارضة، الزعيم المعارض الفرنسي الجزائري رشيد نكاز الذي احتجز الجمعة أثناء محاولة دخول المستشفى الجامعي في جنيف حيث كان يعالج بوتفليقة منذ أواخر فبراير الماضي.

والتقط الزعيم المعارض ورجل الأعمال (47 عاما) الذي قدم ترشيحه للرئاسة الجزائرية في الانتخابات المقررة في 18 أبريل المقبل دون أن تكلل جهوده بالنجاح صورا مع بعض الحاضرين بينما هتف آخرون "نكاز رئيس".

ونظمت احتجاجات الأسبوع الجاري ضد بوتفليقة في مدن فرنسية أخرى مثل مارسيليا حيث يقيم نحو 150 ألف جزائري.

وتشهد الجزائر احتجاجات واسعة في الشوارع ضد قرار الرئيس (82 عاما) الترشح لولاية خامسة على التوالي في الانتخابات المقررة في أبريل المقبل.

ولم يظهر بوتفليقة علنيا منذ 21 من فبراير الماضي عند حضور مراسم أداء رئيس المجلس الدستوري طيب بلعيز وهي الهيئة التي يجب أن تقر الترشيحات الرئاسية وكانت المظاهرات ضد ترشح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة قد بدأت قبل عدة أشهر في مدرجات كرة القدم.

ومنها امتدت الاحتجاجات لشوارع البلاد في 22 فبراير الماضي عقب يومين من نقل الرئيس للمستشفى وقبل أيام من إعلان النظام تعليق افتتاح مطار الجزائر الجديد، الذي كان سيحضره بوتفليقة.

ومنذ ذلك الحين، تتكرر الاحتجاجات كل جمعة.

وتولى بوتفليقة السلطة في 1999 وتراجع ظهوره علنا في السنوات الأخيرة بسبب حالته الصحية، حيث يستخدم مقعدا متحركا، وتقتصر صوره على تلك التي تبثها القناة الرسمية بمناسبة اجتماعات مجلس الوزراء وزيارات كبار المسئولين الأجانب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - الحمد لله الأحد 10 مارس 2019 - 19:49
اطلب من الله عز و جل ان تمر هذه الاحتجاجات بسلام وان تكون سبب الازدهار والتقدم لاخواننا الجزائريين اعانكم الله لما فيه خير لبلدكم وابعد عنكم كل مكروه وفتح الحدود بيننا لنصل الرحم اخوكم في الله مغربي
2 - ولد حميدو الأحد 10 مارس 2019 - 20:02
الجيش الجزائري نفسه حذر من احتجاجات سياسية اما اجتماعية أو شعبية فليس مشكل فحتى و ان خرج أغلبية الجزائريين كما هو عندنا بحيث كل الأحزاب مع الدولة فحتى و ان خرجت في مظاهرات كما فعل المغاربة مع حركة 20 فبراير و الأحزاب المغربية هي التي وقعت وثيقة 11 يناير للاستقلال و ليست الدولة و لهدا على بعض المتحمسين أن لا يحلموا بثورة فحتى فرنسا لم تزعجها حركة السترات الصفراء لأنها غير مؤطرة من طرف الأحزاب فحتى حزب ماري لوبين لم ينضم إليها
3 - متتبع الأحد 10 مارس 2019 - 20:03
ألف مبروك للشعب الجزائري الشقيق بهذا الحراك العقبة لينا
4 - عبدالكريم بوشيخي الأحد 10 مارس 2019 - 20:20
الشعب الجزائري الشقيق يتظاهر في قلب العاصمة باريس ضد العهدة الخامسة و تغيير النظام الفاسد لكن السفير الجزائري في باريس مع اعضاء المخابرات منهمكون داخل مقر السفارة في حياكة خيام بالية لتنظيم اعتصام و وقفة احتجاجية وسط باريس للترويج لوهم البوليساريو و جمهورية تندوف في هذا الوقت الذي تعرفه فيه الجزائر ثورة عارمة ضد الفساد و الاستبداد الم اقل دائما في تعاليقي ان اخر شيئ يفكر فيه النظام الجزائري هو مصلحة الجزائر و قضاياها المرتبطة بالشعب الم اقل ان افلاس الجزائر هو نتيجة بلاء البوليساريو المتسلط على رقابها و نخرها و جعل نظامها رهينة لها فهذا النظام الوقح يحاول استفزاز الشعب الجزائري الشقيق و التعبير بانه لا تساوي شيئا امام ارذل فرد من بيادق البوليساريو و هاهو سفيره منشغل بحياكة خيام داخل مقر سفارته بباريز لتنظيم وقفة لبعض بيادق البوليساريو في المكان الذي تظاهر فيه الاف الجزائريين ضد النظام الفاسد و كانه يتحدى و يستفز تلك الجموع البشرية التي فالت لا للعهدة الخامسة.
5 - amaghrabi الأحد 10 مارس 2019 - 20:23
بسم الله الرحمان الرحيم.يقول المثل"من شر البلية ما يضحك" ويقولون كذلك"وم شر البلية ما يبكي",ففي اعتقادي ان المثلان ينطبقان على الشعب الجزائري المسكين بحيث تدمع العين بدل الدموع دما لابتلائه بهؤلاء الحكام الذين ليس لهم دواء على الاطلاق بحيث نرى ان لهم قبضة من حديد على الشعب الجزائري المقهور,وفي نفس الوقت البلية تضحك لان الانسان يبقى حائرا حينما يرى بعض الأشخاص تعد على رؤوس الصابع متمكنة بخنق الشعب كله والذي يقدر تقريبا ب40مليون نسمة.انها ماساة وملهاة فحلل وناقش اخي العربي في كل مكان
6 - امازغي مغربي الأحد 10 مارس 2019 - 20:30
ما يعجبني في هذه التظاهرة هو رفع العلم الجزائري أن هذا يذل على حب الوطن و والسعي ووحدته.
7 - aziz الأحد 10 مارس 2019 - 20:30
انت خاطئ الثورة تصنع دستور منبثق من الشعب وبالتالي يمكن انشاء احزاب من رحم الشعب تدافع عن هموم الشعب اما الان اذا اردت ان انشاء عليك ان تكون موالي للمخزن ولا مصيرك السجون
8 - فكيكي الأحد 10 مارس 2019 - 20:39
ما يقع في الجزائر نتيجة السيطرة المطلقة للعسكر على الحكم منذ الإستقلال 1961 إلى اليوم و الرؤساء بالنسبة لهم اشخاص يستعملون في الواجهة فقط لتنفيذ التعليمات العسكرية.ولذا يصعب على هؤلاء إطلاق زمام الأمور للمجتمع المدني لكي يختار من يريد لانهم سيفقدون امتيازات كثيرة معنوية ومادية وما أكثرها.
9 - حيران الأحد 10 مارس 2019 - 20:41
علا الإعلام المغربي أن يساند هذا الحراك الشعبي الجزائري حتى يتمكن اخوانا في البلد الشقيق من التخلص من الحكام الحالين الذين يعاكسننا و على كل ما هو خير لي شعوبنا المغاربية
10 - ولد حميدو الأحد 10 مارس 2019 - 20:55
إلى رقم 7
المغربي لا يفكر في مصلحة الاخرين
فالجميع يبحث عن الامتيازات و لن تتغير الأمور
المعارضة السورية لم تكن عندها مصداقية و في الأخير تخلت عنها الدول الداعمة و الشعب هو الدي أدى الثمن و ليس الحكام
سهل ان يطالب احد بثورة ادا كان يعيش في الخارج و لكن عندما يدخل يصبح مثل النعجة
11 - عبد الرحيم الورديغي الأحد 10 مارس 2019 - 22:00
كان على الجزاءيريين أن يبقون فرنسيين ويعيشون في امان ورخاء .عوض العيش في الميزير ية والقهر والكدب والديمقراطية في الجزاءيري الصحراوية. تحت رحمة ديكتا توريين يستغلون على ظهورهم بالكذب والوعود الفارغة....فانظروا إلى إخوانهم كيف يعيشون في فرنسا في الديمقراطية والعيش الكريم بلا كذب ولابهتان....
12 - ولد حميدو الأحد 10 مارس 2019 - 22:11
الفرضية الأرجح هي انسحاب بوتفليقة من الانتخابات و النظام عنده مرشح موال له و في الغالب جنرال متقاعد و تبقى الأمور كما هي عليه لان الرئيس في الجزائر يرأس و لا يحكم
13 - Observateur الأحد 10 مارس 2019 - 22:35
الظاهر و الله أعلم..أن ما يشاهد بخصوص الدولة الجزائرية هو بمثابة شريط لقطار كرنفال به ركاب كل يلغي بلغته...قد يكون حقا شكلا من حرية التعبير من إبداع الشباب الجزائري لكن هدا الشيئ المبدع يصادف شيخوخة لا تؤمن لإبداعات الشباب...و الحالة إذن ! و ما العمل !؟ أسأل هل من بين المليون و نصف شهيد كما يحكى ؟! لم يخلف و لو حفيد !؟ أم أنهم استشهدوا وهم عزاب ؟! مجرد سؤال..
14 - ابوبكر الأحد 10 مارس 2019 - 23:21
المظاهرات في الشرع لاتجوز تبدأ بالشعب يريد اسقاط النظام فيسقط الشعب ويبقى النظام لكم عبرة في سوريا ولكم عبرة في لبيا ولكم عبرة في العراق افيقوا فنظام لن يتغير سواء كان بتفليقة اوغيره عودوا الى رشدكم وتمسكوا بدينكم
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.