24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | رئيس حكومة البيرو .. ممثل محترف ومحامٍ متمرس

رئيس حكومة البيرو .. ممثل محترف ومحامٍ متمرس

رئيس حكومة البيرو .. ممثل محترف ومحامٍ متمرس

عاد الممثل والمحامي سلفادور ديل سولار إلى الحكومة مجددا، بعد أن عيّنه الرئيس البيروفي، مارتين فيزكارا، مطلع الأسبوع الجاري، على رأس الفريق الحكومي ضمن تعديل يراد منه إعطاء زخم قوي للمسلسل الإصلاحي ومكافحة الفساد بالبلاد.

ولم يكن اسم ديل سولار على رأس الحكومة مفاجئا، حيث كان ضمن الأسماء التي تكهن بها الإعلام المحلي إلى جانب اسمين آخرين هما فيسنتي ثيبايوس، وزير العدل الحالي، وميريان موراليس كوردوفا، التي تشغل منصب الكاتبة العامة لمكتب الرئاسة، بعد أن قدم سيزار فيانويفا، رئيس الحكومة السابق، استقالته الجمعة الماضي بعد نحو عام من تقلده المنصب.

وكانت أول تجربة للممثل السينمائي والتلفزيوني (48 سنة) في الحكومة سنة 2016، عندما تولى زمام أمور وزارة الثقافة في عهد حكومة الرئيس البيروفي السابق بيدرو بابلو كوشينسكي (2016-2018)؛ إلا أن هذه التجربة لم يكتب لها أن تعمر طويلا.

فبعد أن قرر كوشينسكي المستقيل منح عفو إنساني لسلفه ألبيرتو فوجيموري في 24 دجنبر 2017، آثر ديل سولار الاستقالة على الاستمرار في الحكومة احتجاجا على هذه الخطوة التي أقدم عليها الرئيس السابق.

ولم ينعم الرئيس الأسبق فوجيموري كثيرا بالعفو، حيث سيقرر القضاء السنة الماضية إلغاءه بحجة وجود مخالفات في منحه، ليعود الأخير في شهر يناير الماضي إلى السجن لإتمام عقوبة بـ25 سنة بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية خلال فترة حكمه للبلد الجنوب أمريكي (1990-2000).

ولا يختلف اثنان في أن الرئيس فيزكارا سيواصل معركة مكافحة الفساد، لا سيما أنه اتخذها شعارا لإدارته منذ وصوله إلى سدة الحكم العام الماضي خلفا لكوشينسكي؛ ما يعني أنه يتوجب على ديل سولار تحقيق نتائج يلمسها المواطنون، لا سيما في مجالات الأمن، والانتعاش الاقتصادي، وإعادة البناء المؤسساتي وإعادة إعمار مناطق الشمال، التي مازالت تعاني تداعيات ظاهرة "النينو" الساحلية.

وليس هذا فحسب، فخريج الجامعة الكاثوليكية بالبيرو يواجه تحديا آخر على مستوى الكونغرس يتمثل في البحث عن كيفية مد جسور التلاقي مع جميع الفرق البرلمانية، لا سيما تكتلي "القوة الشعبية" و"كامبيو 21"، اللذين يدعمان قضاء الرئيس الأسبق ألبيرتو فوجيموري عقوبته تحت تدبير الإقامة الجبرية.

وفي هذا الصدد، يقول رئيس الحكومة الجديد إن هناك قناعة مفادها أن "المواجهة ليست هي الحل".

وفور تردد اسم ديل سولار، الحاصل على ماجستير في العلاقات الدولية من إحدى الجامعات الأمريكية، كرئيس للحكومة، أعربت مختلف الأوساط السياسية عن أملها ورغبتها في أن يكون شخصا يجنح إلى الحوار ويبتعد عن المواجهة.

وفي تعليقه على تعيين رئيس الحكومة الجديد، قال كارلوس توبينو، الناطق باسم حزب "القوة الشعبية" المعارض: "نحن نحترم قرار الرئيس. لقد استقال سلفادور ديل سولار عندما تم العفو عن ألبيرتو فوجيموري؛ ولكن ليس لهذا السبب سنتخذ موقفا سلبيا تجاهه. (...) نحن على استعداد للحوار ووضع حد للمواجهات.

ومن جانبه، اعتبر دانييل سالافيري، رئيس الكونغرس، أن رئيس الحكومة سيكون مطالبا بتحمل "مسؤولية جسيمة" تتمثل في خلق إجماع لصالح البلاد.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - ملاحظ الخميس 14 مارس 2019 - 01:35
حنا عندنا رئيس الحكومة طبيب نفساني ورغم ذلك الحكومة كلها عقد ...... الله يدواي الحال
2 - محمد بلحسن الخميس 14 مارس 2019 - 02:08
استقالة عضو الحكومة السابق سلفادور ديل سولار (حكومة 2016) عندما تم العفو عن الرئيس الأسبق لدولة البيرو ألبيرتو فوجيموري أبان على وعي كبير عند الفنان ألبيرتو فوجيموري و قدرته على التمييز بين خصوصيات الميدان الفني و متطلبات استوديوهات الصناعة السينمائية و الأفلام و المسلسلات التلفزية (احترام النص و السيناريو و الإخراج) من جهة و انتظارات الشعب البيروفي من عيش كريم و وضع حد للفوضى و لسياسة اللاعقاب من جهة ثانية.
لأشد ما أخاف عليه, على بلدي المغرب, أخاف من عضو حكومي لا علاقة له بالتمثيل السنمائي و المسرحي و التلفزي سرعان ما يتحول إلى "فنان" بارع في خدمة فئات ضيقة ضاربا عرض الحائط توجيهات و تعليمات رئيس الدولة و الشعب.
أختم بنبرة متفائلة: في 2021 ستكتب الصحافة الوطنية و الدولية, مباشرة بعد الانتخابات التشريعية المغربية المقبلة, عبارات من قبيل: "عاد الطبيب النفساني سعد الدين العثماني إلى رئاسة الحكومة مجددا، بعد أن رئيس الدولة جلالة الملك محمد السادس، مطلع الأسبوع الجاري، على رأس الفريق الحكومي ضمن تشكلة يراد منها إعطاء زخم قوي للمسلسل الإصلاحي ومكافحة الفساد بالبلاد برزانة و حكمة و هدوء".
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.