24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. نزيف يهدد الصحة بالموت .. أطباء القطاع العام يواصلون الاستقالة (5.00)

  2. "ورشات سطات" توصي بتنمية الاقتصاد الاجتماعي (5.00)

  3. قضاء السودان ينبش جرائم مالية للرئيس المخلوع (5.00)

  4. ضبط "مخزني مزيّف" في السوق الأسبوعيّ بسطات (5.00)

  5. العالم المغربي بوتجنكوت: هذا جديد اكتشافي لقاحين لعلاج الزهايمر (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | شوارع الجزائر تضج بآلاف المحتجين وسط مطالب للجيش بالحياد

شوارع الجزائر تضج بآلاف المحتجين وسط مطالب للجيش بالحياد

شوارع الجزائر تضج بآلاف المحتجين وسط مطالب للجيش بالحياد

خرج ألوف من الطلاب وأساتذة الجامعات والعاملين بالقطاع الطبي في الجزائر، اليوم الثلاثاء، لمطالبة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالتنحي؛ فيما دعت مجموعة سياسية جديدة، يقودها نشطاء ورموز معارضة، الجيش إلى عدم التدخل في الشأن السياسي.

وفي أول رسالة مباشرة إلى الجيش من زعماء أفرزتهم احتجاجات حاشدة على حكم بوتفليقة، قالت التنسيقية الوطنية من أجل التغيير إنه يتعين على الجيش "ضمان مهامه الدستورية دون التدخل في خيارات الشعب".

واستجاب بوتفليقة، الذي يحكم الجزائر منذ 20 عاما، للاحتجاجات في الأسبوع الماضي وأعلن أنه لن يترشح لولاية خامسة؛ لكنه لم يترك كرسيه على الفور، وقال إنه سيبقى في المنصب إلى حين إقرار دستور جديد، وهو ما يعني عمليا تمديد رئاسته.

ولم تؤد هذه التحركات إلى أي شيء، لوقف الاحتجاجات التي بلغت ذروتها يوم الجمعة الماضي بخروج مئات الآلاف إلى الشوارع واستمرت هذا الأسبوع.

ولم يعد بوتفليقة (82 عاما) يظهر إلا فيما ندر منذ إصابته بجلطة دماغية في 2013. ويقول المحتجون إنه غير لائق صحيا للحكم.

وظل الجيش، حتى الآن، لازما لثكناته أثناء الاحتجاجات؛ لكن الفريق أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش، لمّح، أمس الاثنين، إلى دور أكثر فاعلية قائلا إن على الجيش تحمل المسؤولية لإيجاد حل سريع للأزمة.

ويدير الجيش السلطة في الجزائر من وراء ستار؛ لكن سبق له التدخل في لحظات حاسمة، من بينها عام 1992 حين ألغى انتخابات كان من المقرر أن يفوز بها حزب إسلامي؛ وهو ما أثار حربا أهلية استمرت 10 سنوات.

وينادي المحتجون بجيل من الزعماء الجدد، بدلا من نخبة حاكمة يهيمن عليها الجيش وكبار رجال الأعمال ممن لهم صلة بزعماء حرب التحرير التي استمرت بين 1954 و1962.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - abdou الثلاثاء 19 مارس 2019 - 19:42
المغرب والجزائر خاوة خاوة اللهم انصرإخواننا في الجزائر .
2 - bob الثلاثاء 19 مارس 2019 - 19:43
وعي الشعب بحقوقه أمر يخيف أصحاب الكراسي .لذلك تعمل دول العالم الثالث جاهدة من أجل ترويض و تحقير صورة الاستاذ
3 - ملاحظ الثلاثاء 19 مارس 2019 - 19:52
هل ينجح الشعب الجزاىءري في تحقيق حلمه بتأسيس أول جمهورية "مدنية" دون وصاية من أية جهة ..؟؟؟!!!!
فالشعب هو صاحب القرار ((بعدما ادخل النظام البلاد في حاىط )) ولايحتاج لوصاية من أية جهة "قايد صالح" فالجيش مؤسسة وطنية مثل باقي المؤسسات يلتزم حدوده الدستورية ...فالشعب يريد أن يؤسس دولة "مدنية" مثله مثل باقي خلق الله...أما رساىءل "قايد صالح" التي يبعث بها بين الحين والآخر فقد تجاوزها التاريخ وحكم العسكر وصناعة الرؤساء وأركان النظام ...ذلك أصبح من اختصاص وصلاحية الشعب وحده...
4 - aziz الثلاثاء 19 مارس 2019 - 19:56
واصل ايها الشعب الجزائري الحر ينتظركم الكثير من المعاناة من لف وخداع ومكر والتهديد وذباب اكتروني واستقواء بالخارج ...
5 - مغربي مستغرب ! الثلاثاء 19 مارس 2019 - 19:56
الجزائريين نامو سنين طويلة وعندما استفاقو من نومهم أصبحو لا يُبارحون مكانهم ولا يتوقفون عن التظاهر ضد نظام الذي فقط بالأمس القريب كانو يتغنون بقوته وحنكته وذكائه السياسي والديبلوماسي !!؟ سبحان مُبدٌل الأحوال من حال إلى حال
6 - jad الثلاثاء 19 مارس 2019 - 20:00
التغير لا يأتي من الشارع التغير يأتي بتغير العقليات ،الشارع سيآتي بالإسلامين فقط هم أشد ديكتاتورية من حكام
7 - nourani الثلاثاء 19 مارس 2019 - 20:03
تحية نضالية ووقفات حضارية الى الامام اخوتي اخوكم من المغرب
8 - وناغ الثلاثاء 19 مارس 2019 - 20:14
الجيش يريد ان يخلق مشكل
المشكل هو فرض بوتفليقة على الجزائريين
وبعد دلك سيحل هدا المشكل
اي انه سيبعد بوتفليقة عن الحكم
وبدالك سيكون قد قدم خدمة للشعب
ليوهمهم انه مع الشعب
وهده هي الخطة ليستمر في الحكم وينال رضى الشارع
9 - zino-oran الثلاثاء 19 مارس 2019 - 20:16
أنا شاركت في ثلاث مسيرات كل يوم جمعة هنا بوهران و واحدة بالعاصمة. أشهد أنها كانت مليونية وملونة. لأول مرة رأيت في عيون أبناء بلدي فرحة وبهجة وسعادة وابتسامة غير مسبوقة, كما رأيت غضب وإصرار وعزيمة فريدة من نوعها على طرد العصابة الحاكمة أو بالأحرى رميها إلى مزبلة التاريخ.

من زمان لم أضحك وأبكي من الفرحة كهذه المرة, لحظات جد مؤثرة, قرأت لافتات تقطّع القلب وتُمزق الأحشاء. عجوز ترفع لافتة مكتوب عليها: ''الناس ولادها تاكل الحوت وأنا ولدي كلاه الحوت''. حاول الناس مساعدتها بالمال لكنها رفظت
الناس خرجت في 48 ولاية و1541 بلدية من دون أن تسيل قطرة دم واحدة. نظامنا هو الإرهابي الديكتاتوري أما شعبنا فهو مسالم ومحب للحياة والفكاهة ويريد أن يكون له كلمة في صناعة حاضره ومستقبله. نحن لم نعد نطيق رؤية أي وجه من وجوه الشر التي حكمتنا وسرقتنا وأهانتنا أمام العالم. بوتفليقة وزبانيته سيرحلون كلهم, هذا مطلب الشعب
الشعب الجزائري لن يقبل أبدا بحكم العسكر مرة أخرى أو برئيس عسكري بلباس مدني. الجزائر تعيش أيام تاريخية قد تكون فرصة حقيقية لدخول نادي الدول الديوقراطية بأقل تكلفة وبثورة بيضاء
10 - mosi. الثلاثاء 19 مارس 2019 - 20:24
لا اعلم من اين هؤلاء المومياوات السياسية بفكرة ان الجيش هو من يجد الحلول اذا تاه عن السياسيين...
الجيش لا يجب ان يتدخل بتاااااتا في الحياة السياسية سواء طالت الازمة السياسية او قصرت فالامر بيد الشعب و هو من له الحق في انتخاب من يراه مناسبا....
لماذا لا يريدنا جنرالات العار ان نفرح بصعود أول دولة مدنية ديمقراطية حقيقية في العالم العربي...
يا قايد صالح و عصابته...اصمتوا و دعو الشعب يتكلم...انتم مهمتكم خدمة الوطن في الدفاع عن حدوده و حوزته فقط...
في امريكا رئيس الولايات المتحدة هو القائد الاعلى للجيش و الجيش يطبق اوامر الكونغريس...في فرنسا رئيس الجمهورية هو القائد الاعلى للجيش و الجيش يطبق اوامر مجلس الشيوخ...في جميع الدول الديمقراطية جنرالات الجيش لا يعلقون على الحياة السياسية و ما يدور فيها و لا يمارسون وصاية على الشعب و لا يصدرون بلاغات حمقاء غبية كالتي يصدرها قايد صالح....
نتمنى ان نفرح برؤية أول دولة ديمقراطية مدنية حقيقية في العالم العربي و سنكون نحن المغاربة فخورين ان تكون هي الجزائر...
ايها الشعب الجزائري الشقيق..انتم امل الشعوب العربية في الانعتاق من سطوة العسكر فلا تخذلونا...
11 - تحمد الثلاثاء 19 مارس 2019 - 20:30
ادعو الله سبحانه وتعالی للنصرلاخواننا الجزاءريين من اجل استرجاع حرياتهم واستقلالهم وكرامتهم مرۃ اخری حتی يسهموا في الاتحاد مع الشعب المغربي مرۃ الذي لا يمكن فتح حدودكم الا بكم.لكم مني كامل التحيۃ والاحترام والسلام عليكم.
12 - ابو ندير الجزاءري المغرببي الثلاثاء 19 مارس 2019 - 20:30
لن تقوم للجزاءر قاءمة حتى يتخلى نظامها عن تبدير اموال الشعب على جمهورية تندوف
13 - ولد حميدو الثلاثاء 19 مارس 2019 - 20:31
لكي تكون الانتخابات 80%نزيهة فيجب منع أصحاب الزي العسكري من التصويت لأن الجيش بإمكانه أن يحدد الرئيس
حكومات مدنية تكون باستبعاد العسكر من الانتخابات
14 - الصنهاجي الثلاثاء 19 مارس 2019 - 20:32
الحراك الذي يشهده الشارع الجزائري هو مدبر من طرف أيادي خارجية لزعزعةاستفرار و امنالذي تنعم به الجزائر و تحت قيادة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي وحد البلاد أليس كذلك العباسي ارض الله الواسعة، لعمامرة مشى لموسكو يطلبهم لكي يحموا النظام الجزائري كما حمى بشار الأسد
15 - ملاحظ عابر الثلاثاء 19 مارس 2019 - 20:34
الشعب الجزااري الشقيق ابهر العالم بعزيمته وسلوكه الحضاري يحصل للشعب المغربي الشرف ان يكون متل هدا الشعب جار له وقريبا له بكل تاكيد اَي تطور إيجابي قي الجزاار سياتر ايجابا عَل المغرب الحدر كل الحدر من تفريق الكلمةوالانسياق وراا الأهداف الصغيرة يجب التركيز عَل الأهداف الجامعة الشي الدي تحقق ال حد الساعة كما يجب عدم اتاحة الفرصة للقوا الأجنبية للتدخل في الشؤون الداخليةولهدا يجب منح التقة لفرنسا حتا تتطمان عَل مصالحها حتا لا تخلق القلاقل عَل الأقل عَل المذا القصير
16 - عبدالكريم بوشيخي الثلاثاء 19 مارس 2019 - 20:48
كما قلت للتو في الخبر المنشور على صفحة هسبريس التي تتحدث عن ان بوتفليقة سيتنحى عن السلطة في غضون 48 ساعة القادمة حسب مصادر احدى الصحف المقربة من النظام ان الزمرة الحاكمة تريد التضحية ببوتفليقة و تقديمه كبش فداء حتى تتمكن من البقاء في السلطة و اخماد ثورة 22 فبراير المجيدة و اختراقها لان الشعب الجزائري الشقيق يعرف ان هذا الرئيس لا يحكم مجرد واجهة فقط تختفي من ورائه العصابة الحاكمة لانهم الحاكمون الفعليون و اذا لم تتخلص انتفاضة الشعب منهم فسيكون مصيرها الفشل و هذا ما يجب ان ينتبه اليه قادة الحراك التضحية ببوتفليقة هو في صالح الزمرة الحاكمة و مطالب الحراك يجب ان تركز على استاصال الداء الذي يتمثل في اقتلاع النظام من جذوره للقضاء على الحقبة التاريخية السوداء التي دامت 57 سنة فمرض الجزائر المزمن هو في الزمرة الحاكمة و ليس في بوتفليقة الذي تريد التضحية به لاخماد الثورة بوتفليقة هو واحد من العصابة لكن قد يكون هو اقلهم تاثيرا و غيابه منذ سنوات و عدم قدرته على النطق و الحركة يؤكد ان قوى خفية هي التي كانت تحكم الجزائر طيلة هذه السنوات و تريد التضحية به للتحايل على الشعب الجزائري الشقيق فحذاري منهم
17 - الداه ولد سيدي مولود الثلاثاء 19 مارس 2019 - 20:54
الزمان بيننا لا شيء سيتغير. الطغمة الحاكمة ستغير لونها وتعود من جديد قبل ايام جميع الزعمات الحزبية تطبل للعهدة الخامسة بما فيهم بعظ المحسوبين على المعارضة واليوم لبسوا توب الوعاظين وسيركبون على الحراك الجماهيري. يا اهل الجزائر لن يحكمكم الا رئيس من رحم النظام الحالي والأيام بيننا. الرئيس الجزائري المقبل اما عسكري مستقل او مسؤول سابق.
18 - مغرب مقهور الثلاثاء 19 مارس 2019 - 20:59
و الله نتمنى ان تهب رياح الشرق نحونا لتغيير النضام المخزني في بلدنا
19 - أبو بكر الثلاثاء 19 مارس 2019 - 21:06
ما على الاخوة الجزائريين سوى الصمود ، و على الساسة المدنيين تأسيس نواة حكومة مدنية تستمد قوتها من الشعب وليس من روسيا أو فرنسا أو أي قوة خارجية .
وليعلنوا للعالم أجمع نيتهم في تجاوز مرحلة حكم العسكر بوضع دستور جديد للجزائر المدنية.

ولتكن اجتماعات في كل ولايات البلاد تحت حماية أفراد الجيش حتى يعلم الجنرالات أن باقي الرتب العسكرية تساند الحركة التغييرية.

أما أن يقوم المدنيون بالتظاهر في الشارع دون خطوات عملية لتغيير النظام فالامر سيصبح التظاهر من اجل التظاهر فقط. الاصرار يتبعه العمل ليؤدي إلى التغيير.

و الله الموفق لما فيه مصلحة الشعب.
20 - مواطن مغربي مغاربي الثلاثاء 19 مارس 2019 - 21:14
ان المشكل الكبير الدي تعاني منه الجزائر والدي كان السبب الرئيسي وراء الستار في خروج المظاهرات في هذا البلد هو فشل المشروع الغادر والمقيت للنظام الحاكم في هذا البلد مند الإستقلال في حق الأخوة والجوار مع شرذمة مسلحة من مختلطي الهوية من الصحراء الكبرى ومخيمات مشكلة كذلك من خليط من المرتزقة والمختطفين المحتجزين فوق أراضيها بمخيمات تندوف وأصبح الجميع بمثابة حصاة في حداء هذا النظام المتعفن
21 - rado الثلاثاء 19 مارس 2019 - 21:22
كما يعلم الجميع، أن أي فيروس إن وجد الضروف الملائمة فإنه ينموا ويسبب الصداع والتصدع في جسم صاحبه، والفيروس هنا هو بوزبال والدي يوفر له ضروف العيش والاستمرارية كما يعلم الجنين في بطن أمه هم جنرالات الجزائر، الدين هم في أمس الحاجة إلى خلق نزاع إقليمي يكون بمتابة غطاء لتبرير إبرام صفقات سلاح وبالتالي فتح الباب للاختلاس بدون اي حسيب أو رقيب، والله العضيم لقد أعجبني يوما رئيس حزب كبير جزائري إسمه (سعداني) لما سأله غلام حقود في قنات جزائرية عن موقفه من قضية الصحراء المغربية فأجاب، إن تحدتت عن موقفي فسأخرج الشعب الجزائري إلى الشارع، ومذا تريدون يا جزائريين اكتر من هدا، الرجل يريد ان يتكلم ولكن خوفا كي لا يكون مصيره مصير المرحوم بوضياف فضل التلميح لمن يهمه الأمر. وأعانكم الله للتخلص من حكم العسكر الدي مكانه الطبيعي في الدول الديموقراطية التكنات وليس السياسة. م ن.
22 - مواطن حر الثلاثاء 19 مارس 2019 - 21:23
تحية للشعب الجزائري...الخطوة المقبلة للنظام لمحاولة الخروج من المأزق هو إعلان الحرب مع المغرب، للفت الأنضار نحو البعبع و العدو الوهمي المغربي (الذي خلقه النظام الجزائري) و لتبرير فرض حالة الحصار التي سيتم إعلانها إلى ما لا نهاية....
23 - ali الثلاثاء 19 مارس 2019 - 21:27
ردا على ــ ملاحظ عابر15
أظنك لم تتابع سوى مسيرات بلادك اليوم ولم تكن متابع لحراك 20 فبراير ومسيراته بالمغرب التي استمرت لأكثر من سنة بطريقة حضارية أبهرت العالم وحصل كذلك نفس الشئ ببداية حراك تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا لولا تدخلات الجيش العنيفة الذي حوٌل مسارها السلمي عن سكته وحلٌ محله القتل والخراب والدمار فعن أي شرف تتكلم يا هذا ؟؟
الشرف ليس في الخروج في مسيرات بل فيما سينتُج عن هذه المسيرات فيما بعد وإلا ما الفائدة من خروجكم للشارع ؟؟
24 - مهادنة الدئب. الثلاثاء 19 مارس 2019 - 21:27
لا يمكن بتاتا للعسكر أن يلتزم الحياد في الساحة السياسية الجزائرية، خاصة و أنه كان دوما المحرك الحقيقي للمشهد برمته، فكيف لمن يضع العصا في العجلة أن يبتعد عن السياسة، العسكر يتربص بالمحتجين للقضاء على مطالبهم، فلا يمكن لأي ثورة أن تلقى النجاح دون إحداث تغييرات جدرية في قيادة الجيش لأنها الطرف الرئيسي في النظام القائم.
أحسن وسيلة للقضاء على الفساد هي استئصال مكامن الخلل، أما الترقيع فلا يوسع إلا رقعة السواد و يصعب الحل.
25 - فاعل خير الثلاثاء 19 مارس 2019 - 21:28
الغباء كل الغباء هو لمن يدعي أن بوتفليقة هو الدي كان يحكم الجزائر طوال السنين الماضية.. فإن أتوا بشخص آخر بدون انتخابات حرة ومراقبة دوليا فإنه سيكون مسير مثل بوتفليقة.. وهذه الخدعة لا اظن أنها ستنطلي على الشعب الجزائري الدي يرى الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية المزرية التي اوصلهم لها هذا النظام وسيؤدي بهم إلى الهاوية إدا استمر في الحكم
26 - الى الصنهاجي الثلاثاء 19 مارس 2019 - 22:17
الاخ الصنهاجي . اؤكد لك ان تعليقك لا يفهمه الا من كان بتصفح جريدة الشروق و يعرف المدعو العباسي . فمعدرة لمن صوتوا عليك بالسلبي .
27 - مغربي مغاربي الثلاثاء 19 مارس 2019 - 22:18
يتضح جليا أن العاملين في المخابرات الجزائرية مع النظام الحاكم كثيرة العدد ومجهزة بأحدث التجهيزات لحماية مصاصي دماء الشعب وبهواتف نقالة خصيصا للتصويت السلبي على التدخلات التوعوية في هذا الباب... لكن تلك التصويتات لن تفيدهم في شيء ما دامت الأمور والمضامين واضحة عند الجميع
28 - عبد الرحيم اابحتري الثلاثاء 19 مارس 2019 - 22:48
هذه فرصة جيدة وسانحة للعجزة ذووا البطون المنتفخة بان يتصالحوا اولا مع انفسهم ومع الشعب الجزاءري ككل وينضموا للشعب، حينها سوف ينظر اليهم بشموخ وعزة رغم السيطرة التامة والسرقة للثورة التي سرقت من يد الشعب منذ الاستقلال ، او بالاحرى التنحي حفظا لكرامتهم، ومن ضمنهم زعيمهم القايد صالح الغليظ جسديا والفقير ذهنيا ،وبالمناسبة كنت أتمى في يوم من الايام ان ينطق بدون ورقة بين يديه لكني تاكدت بأنه أمي قح .اضف اليه المعين مؤخرا ناءب رءيس الحكومة الزمامرة، والذي يعرفه الصغير والكبير بأنه كثير المراوغات السياسية ،حيث وصلت به الجرأة ان ينصب احدى بناته ضمن تشكيلة المخابرات الجزاءرية زيادة على اتلاف مدخرات الشعب الجزاءري بصفته وصي على وزارة الخارجية، اضف اليه العجوز الاخضر الابراهيمي الذي كنت انظر اليه وهو على طاولة برنامج اسدعي اليه لكي يعطي وجهة نظره في هذا الحراك لكنه كان يقتنص من المتدخلين من يمثل صحاب الحراك لكي يتبين له الخيط ويجهز على الثورة شيىء مؤسف.
29 - الحقيقه الغائبة الأربعاء 20 مارس 2019 - 01:42
خروج مئات الالوف يوم الجمعة هو دليل ان الاسلاميون سوف ينقضون على الحكم بديموقراطية الصناديق وهذا ما يرفضه الجيش و تبقى جماهير قطيع الخرفان المصوتة في المنطقة العرببة هي السبب في عرقلة دولاب التقدم
30 - Takfarinas الأربعاء 20 مارس 2019 - 05:20
رقم 5 مستغرب مغرىي
الجزائريين لم يناموا قط. ناضوا في 05 أكتوبر 1988 و المغاربة نائمين
الجزاءريين ناضوا فةل92 اي العشرية السوداء و المغاربة ناءمين
الجزائريين ناضوا فال 2011 و المغاربة نائمين كالعادة
و ها نحن تثور للمرة الالف سنة 2019 لتحقيق ديمقراطية حقيقية و ليست شكلية و المغاربة نائمون كالعادة... ان لم تساعدني في محتني عل الأقل اسكت
31 - مواطنة 1 الأربعاء 20 مارس 2019 - 07:48
إياكم والأحزاب ذات المرجعية الدينية ! لن تعرفوا معهم إلا الرجوع إلى عصر الجمال والخيام . وسوف يستعملون النصوص الدينية ضد أي تقدم وتغيير بينما ينعمون هم بتحضر الغرب في الخارج . وفي الأخير سوف تجدون أنفسكم في وضعية افضع مما كنتم . سول مجرب لا تسول طبيب .
32 - Med الأربعاء 20 مارس 2019 - 08:51
الجزائر العظمى ﻻتشبه لمصر او ليبيا او سوريا, الجزائريون في خلاف عائلي سيحل بما يرضينا, و نقول للاعلام العربي لا تسقطوا تجارب الاخرين على الجزائر في خلاف عائلي فقط. شعب الجزائري هو اول من خرج للشارع سنة 1988 يوم كانت الشعوب العربية المستعبدة لا تعرف حقوقها و كانت حكامهم ارباب نزلوا من السماء و اطلقوا اسماء شريرة و غلقوا علينا حدودهم و حتى مشاكلهم الداخلية صبوها على شعبنا و حتى ايام الثورة التحريرية ساروا حكام و ملوك هذا الشعوب في درب الاستعمار و وصفونا بشتى انواع الاسماء القبيحة من ' شعب ليس له اصل الى شعب ارهاب ' مقابل شئ واحد و هو قبول حمايتهم مقابل ان تبقى الجزائر فرنسية و اعلم جيدا بان اخوننا المغاربة المثقفون يعلمون جيدا ماذا اقول. في الخاتمة اقول لبعض الجهل بان الشعب الجزائري شعب واعي متحضر من قرون, هو من بدا ثورة الشعوب العربية و هو يعلم كيف يختمها لتبقى درسا لكل عربي/ امازيغي انتهك عرضه و حقه و كيف يستط يع ارجاعه امام حكام و ملوك لا يعيشون شعوبهم.
33 - golane الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:05
شعاركم الخالد سيذكره التاريخ " ترحلوا يعني ترحلوا "
34 - عادل مراد الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:36
بعض المغاربه يربطون.حراك.الجزاىر بالبوليزاريو و فتح الحدود يعني يظنون ان هذا الحراك يخدم.مصالحهم.
اولا لم.ينتفض الجزائريون ضد البوليزاريو ولا لا ضد غلق الحدود.
ثانيا الشعب الجزاىري يساند فلسطين و الصحراء للتخلص من المستعمر فالعقيده واحده.مهما كان شكل النظام الحاكم.
ثالثا معظم الشعب ان لم.نقل كله ضد فتح الخدود لاننا لا نناضل من اجل ان ياتي المغربي و ياكلها طايبه.بعد نهايه هذا المسلسل سنبني دوله القانون و نطرد كل شضخص يشتغل في الجزائر بصفه غير شرعيه و لا يدفع الضراىب و سنرسل لكم نصف مليون.مروكي.
و نحن على يقين ام.معظم.نصاىحككم لنا مسمومة.
35 - ssi الأربعاء 20 مارس 2019 - 10:07
خروج الشعب بالملايين في جميع ولايات الوطن بطريقة سلمية حضارية هي خير دليل على أن الشعب يعرف معنى الوطن وتعلقه به نعم سيتغير كل شيئ وستبدأ مرحلة جديدة نظام جديد من النخبة الشبابية والحمدلله الجزائر ستبقى عالية بفضل الله وشعبها وجيشها
36 - مواطن مغري الأربعاء 20 مارس 2019 - 11:14
حفظ الله الجزائير انشاء لله خير فى الخير
37 - محمد الأربعاء 20 مارس 2019 - 13:23
الثورة في الجزائر قادها طلبة الجامعة الذين يصل عددهم الى 1.7 مليون من 50 جامعة. الاساتذة الجامعيون كانو من المحركيين للمظاهرات و الشباب الذي تخرج من الجامعات خلال 20 سنة الاخيرة هو من اطر المسيرات لمنع الفوضى. هؤلاء الشباب هم يشغلون مناصب في كل القطاعات و عطلوا حتى قطاع المحروقات بالاضرابات.
النظام حفر قبره ببناء عدد كبير من الجامعات في كل مدينة من 48 مدينة دون ان يتطور ليواكب فكر الشباب الواعي الذي يخرج من هذه الجامعات فقاموا بثورة ضده
38 - توفيق الأربعاء 20 مارس 2019 - 16:50
مشكل الجزائر هو وجود على ارضها جرثومة وسرطان البوليزاريو الذي لهف لهفا ملايير الدولارات تسببت في افقار الشعب الجزائري وإثراء عصابة البوليزاريو . اذن على الشعب الجزائري ان يطرد هذه العصابة اليوم قبل الغد واموره ستتحسن كثيرا اما اذا بقيت هذه العصابة على ارضه فالاوضاع ستسوء وربما اندلاع حرب اهلية لا تبقي ولا تذر لان الله يمهل ولا يهمل.
39 - جاركم الأربعاء 20 مارس 2019 - 18:04
أقسم على أنه لو طلع رئيس وحكومة من رحم الشعب الجزائري الشقيق حتى تتحسن العلاقات المغربية الجزائرية وتعود المياه إلى مجراها الطبيعي ويستفيد الشعبين الشقيقين من بعضهما البعض.
ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا.
40 - مفكر الخميس 21 مارس 2019 - 22:39
الى الرقم 30
مضاهراتكم لن تنجح سيكون مصيرها اسوء من مضاهرات الريف السيد بوتفليقة مد حكمه بدون انتخابات اعطى لكم سنة من التفكير والضرب على الوجنتين الى ان تهدىء الامور وان طالت المضاهرات فان السيد بوتفليقة سيجمع زعماءكم الذي افرزته هذه المضاهرات الى المحاكم ويحكمون عليهم ب 30 سنة سجنا ويرسل عليكم طاءرة الهليكوبيتر ترميكم بالرصاص كما فعل الشاه .وبعد ذالك التاريخ يكون السيد بوتفليقة ومن معه في ذمة الله في ثابوت من ذهب .لانه من الحماقة ان يكون ثابوته مثل ثابوت القذافي
هذا تحليلي الشخصي
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.