24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. نزيف يهدد الصحة بالموت .. أطباء القطاع العام يواصلون الاستقالة (5.00)

  2. "ورشات سطات" توصي بتنمية الاقتصاد الاجتماعي (5.00)

  3. قضاء السودان ينبش جرائم مالية للرئيس المخلوع (5.00)

  4. ضبط "مخزني مزيّف" في السوق الأسبوعيّ بسطات (5.00)

  5. العالم المغربي بوتجنكوت: هذا جديد اكتشافي لقاحين لعلاج الزهايمر (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | إسرائيل: ترامب يوقع الاعتراف بالسيادة على الجولان

إسرائيل: ترامب يوقع الاعتراف بالسيادة على الجولان

إسرائيل: ترامب يوقع الاعتراف بالسيادة على الجولان

قال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس اليوم الأحد، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيوقع غدا الاثنين على أمر يعترف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان.

واحتلت إسرائيل هضبة الجولان في عام 1967وضمتها في عام 1981، في خطوة لم يتم الاعتراف بها دوليا.

وقال كاتس على تويتر "غدا الرئيس ترامب في حضور رئيس الوزراء (الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو، سيوقع على أمر يعترف فيه بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان. العلاقات الإسرائيلية الأمريكية أوثق من ذي قبل".

ويستعد كاتس للمشاركة في مؤتمر سياسة لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية "أيباك" في واشنطن .

كان ترامب قد صرح الاسبوع الماضي أنه حان الوقت لكي تعترف الولايات المتحدة بسيادة اسرائيل على الجولان.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (46)

1 - rachida الأحد 24 مارس 2019 - 17:44
ترامب يتصرف بقانون الغاب لقد عدنا الى زمن الفتونة اذى ما الجدوى من بقاء مجلس الامن والامم المتحدة ؟ كل الدول يجب ان تحافظ على كرامتها وتنسحب من هذه المؤسسات الدولية . فالعام ترامب هو الكسول ايام الجامعة على حد قول نبيل شعث مستشار الرءيس الفلسطيني ضرب كل القوانين الدولية بعرض الحاءط .
2 - Maher الأحد 24 مارس 2019 - 17:49
بل حتى لو أعترف الرئيس الأمريكي بالسياده على مكة و المدينة فترى الحكام العرب يقولون نأسف لذالك تم يعودون لقمع شعوبهم و نهب الثروات. ما يهمهم فقط هو عروشهم مذلولين أمام العالم. لقد ابتلي العالم العربي بحكام لا ضمير لهم و لا شجاعة لديهم فقط القمع ليستمرو في الحكم مذلولين.
3 - الفيافي الأحد 24 مارس 2019 - 17:53
دالك ثمن العدوان من قديم الزمان اما فدية او اعتدار . ولما القوميون العرب تكبروا وحاربوا بكثرة البهرجة وكلمات مثل لا لاعتراف لا للتقسيم لا للتطبيع ,اليوم هناك اعتراف هناك تطبيع ورضوا بالتقسيم ,لكن كل دالك له ثمن وهو ما يعيشه قوم العرب .

لكن تأكدوا جيدا ان ما هو آت أعظم وسيزلزل كيان قوم العرب .

انا شخصيا اؤيد ترامب في كل ما يتخده من اجراءات .

اعلموا ان ترامب خلق لمهمة مثله مثل جانكيز خان .افهموا ايها الناس واعلموا ان هناك خالق .
4 - ملاحظ الأحد 24 مارس 2019 - 17:53
مادام الرئيس ترامب يتجاهل اويجهل الشرعية الدولية فلاشيء يمنعه من اعترافه بسيادة دولة الصهاينة على جميع اراضي الدول العربية
5 - حميد الأحد 24 مارس 2019 - 17:54
إذا ظل المسلمون على تركهم وتفرقهم سيوقع رئيس أمريكي ما مستقبلا على سيادة إسرائيل على مكة المكرمة.
6 - أيوب المغربي الأحد 24 مارس 2019 - 17:55
هنيئا لعرب الناتو انبطاحهم وحصارهم لإخوانهم
7 - دارلمان الأحد 24 مارس 2019 - 18:00
منذ 1967 واسرائيل تحتل الجولان والقدس والصحراء المصرية (انسحبت بعد اتفاق سلام مع مصر).من يستطيع تحرير شبر بالقوة العسكرية ? لا احد.حتى الميليشيات "الجهادية" التي مولتها دول خليجية في سوريا لم تطلق حتى رصاصة واحدة تجاه اسرائيل .
8 - عبد ربه الأحد 24 مارس 2019 - 18:03
للأسف الشديد السبب في كل هذا الأنظمة الاستبدادية التي تحكم الشعوب العربية التي بكل شيئ (الأرض و مستقبل الشعب) وفي الأخير قرار ترمب لن يغير من واقع كون الجولان أرض عربية وسورية 100% إما الحاكم ترامب والمتنمر نتنياهو فإلى;;;;
9 - aziz الأحد 24 مارس 2019 - 18:05
للاسف المسلمون من الاسوء الى الاسوء اين الوحدة اين العدل اين الجسد الواحد ...
10 - محمد الأحد 24 مارس 2019 - 18:06
بمقتل صدام حسين رحمة الله عليه اسد العرب ،اصبح حكام العرب مذلولين بدون اي قيمة ،فبعد اعتراف هذا العنصري القدس عاصمة اسرائيل لم يتحرك اي ضمير عربي وهاهو الان يعترف بالجولان ارض إسرائيلية وغدا سنرى مكة المكرمة محتلة ولن اي حاكم عربي مذلول والخزي والعار على حكام العرب
11 - aziz الأحد 24 مارس 2019 - 18:09
وقعوا ماشئتم وخذوا ماشئتم مادام تخاذل الحكام العرب وتواطئهم مع الصهيونية.ولكن ذالك لن يطول :فالشعوب الإسلامية بدأت تستيقض من سباتها االذي عمر طويلا وسيمحوا كل آثار الخزي والعار اللذي لحقنا من حكامنا الخونة فاستعدوا يا بنوصهيون لصحوة لا تبقي ولاتذر.
12 - مهاجر الأحد 24 مارس 2019 - 18:09
كل شيء محتمل لانهم دمرو العراق وسوريا واليمن ومصر ، حسب هندسة وخطط الصهاينة للاستلاء على الشرق الاوسط باكمله،
13 - الهاشم الباريسي الأحد 24 مارس 2019 - 18:11
هههههههههههه
يا لها من أضحوكة، والله أضحكني هذا، وشر البلية ما يضحك.
إيوا نتوما العرب تفرجوا تما، وخرجوا شي تنديدات عاود تاني. يا أمة ضحكت من جهلها أمم.
14 - rachid الأحد 24 مارس 2019 - 18:11
و سوف تليها اعترافات أخرى غير موقعة نظرا لحساسية موقف الشعب العربي انها إحدى ورقات صفقة القرن
15 - من فرنسا الأحد 24 مارس 2019 - 18:13
الأمل الآن في الله عز وجل . وقوم سيأتي بهم الله يحبهم ويحبونه . أي أن الإسلام سيعزز بغرباء عنه
16 - عبدالله الأحد 24 مارس 2019 - 18:16
دابا فهمتو الفيلم ديال داعش وتخريب سوريا وإضعافها . الله اي جيبكوم على خير ، دابا خصكوم تشكرو البغدادي وترامب يا اسراءيل لأنكم حققتو ما صنعتو من ايادي المكلخين العرب .
امريكا تدمر وتخرب وتفرق ما تشاء في هاذا العالم والعالم ينظر الى الطغات ولن يقدرو بفعل شيء ، هاذا هو عالم اليوم القوي ياكل الضعيف ونحن باراكا علينا غير بأمل الطجين والدعاء على من يحتقرنا ، عنداكو تفيقو راه العلم عدو .
17 - bouthirit الأحد 24 مارس 2019 - 18:17
هل من مجيب . من القادة العرب . ام ان الجولان ل ترامب وله الحق أن يتصرف فيه كما يخلوا له وكما خولت له سفقة القرن دلك خولت له امور اخر على نعرفها .
18 - مغربي الأحد 24 مارس 2019 - 18:17
لن نستفيق الا وقد باع هذا المدمر العالم العربي لاسرائيل.وحينذاك لن نجد مكانا يأوينا.
19 - aziz الأحد 24 مارس 2019 - 18:18
آل الأسد من ستين وهم صامتون. فيم كان من الممكن تحرير الأرض كان بشار يخوي الأرض من ناسها. عوض يحارب العدو كان يحارب الشعب. وهذا ما أراده العدو الصهيوني الأمريكي فيحمدوا الله انهم لم يقسموا سوريا على أربعة اما الجولان السوري فقد باعها حافظ لإسرائيل من زمان وما نسمع من كلام اليوم سوى صيحات في واد. وبشار لن يقدر فعل شيء. إنما وداعا للجولان. وبداية توسع إسرائيل الكبرى ذات العاصمتين تل ابيب وواشنطن.
20 - ااحمد لله الأحد 24 مارس 2019 - 18:18
الغلبة للاتقى فان لم تكن فالاتقى الله ينصر الدولة العادلة و لو كانت كافرة
21 - حسن الأحد 24 مارس 2019 - 18:21
لماذا في هاذا الوقت بالضبط يعلن ترامب هاذا الاعلان؟
22 - soussi الأحد 24 مارس 2019 - 18:23
ميهمش سوريا عندها ما يكفيها من الارض ارض الله واسعة حسن تبقى عند اسرائيل
23 - عبد الأحد 24 مارس 2019 - 18:28
لا مشكلة فبشار الفار له البرامل المتفجرة التي قتل بها شعبه ليسترجع بها اىجولان مع حلفائه ايران وحزب الله و روسيا اما امر هذا العنصري ترامب رغم اذلاله المتكرر للحكام العرب و اسراره على ذلك و انتضاره لمن يرفع راسه منهم لا احد يجرؤ على ذالك و كما قال الشاعر اسد علي و في الحروب نعامة ٠٠٠٠٠
24 - الداه ولد سيدي الأحد 24 مارس 2019 - 18:29
انه بلفور زمانه. من لا يملك أعطى مالا يملك لمن لا يملك. سيظل الجولان سوريا. وعاش الشعب السوري
25 - احمد حورشي الأحد 24 مارس 2019 - 18:31
ترامب اهان المسلمين على وجه الارض. ومع الاسف الحكام غير موجودين. للعمل الجماعي في ما بينهم. متفقون للتنكيل بالشعوب ليس الا. والله اسيل ان يستفيقوا من سباتهم.وان يتصالحوا من الشعوب والشعوب تتصالح معهم ايضا. لصالح الامة.والمستقبل.
26 - انا حمقتوني million fois الأحد 24 مارس 2019 - 18:36
المسلمون طحنهم المنافقون بتهمة الارهاب و الارعاب .. دبا .. ترمب ما تيكدبش .. و ما تينافاقش .. و هو من عند انفسكم .. كلشي قلناه .. راه مكتوب .. ضلمتو المسلمين .. هادا حسابكوم ..
27 - مهتم الأحد 24 مارس 2019 - 18:38
يجب على العالم الاسلامي ان يستثمر في العلم والتكلونوجية و التكامل الاقتصادي مع جميع الدول حتى تكون لهم القيمة بين الدول وحينها اذا ما حققوا هذا الحلم ستصبح لهم وزن وكلمة تسمع اما والحال ما هو عليه فانتضروا النكسات
28 - rado الأحد 24 مارس 2019 - 18:41
دونالد ترامب لم يقم بهده الخطوة اعتباطا، فهو يعلم علم اليقين أن العرب لا يحسب لهم أي حساب، ولا تقت فيهم، ومنافقين من الدرجة الأولى، تصوروا السعودية التي يدعوا حكامها الى الوحدة ووو، صوتوا لأمريكا من أجل تنضيم كأس العالم، بل وطالبوا دول أخرى للتصويت لها ضد المغرب، وكدلك جارنا الشرقي الدي خلق حكامه السدج كيان وهمي ما أدى إلى تعطيل عجلة التنمية لشمال إفريقيا، لا يمكن للعرب ان يكونوا أقوياء وكل حاكم يطعن التاني من الخلف، وكل دولة تدعي العضمة التي لا يعرفون عنها إلا الإسم ولا شيء غير الإسم، م ن جريدتي.
29 - طبيعي و معدني الأحد 24 مارس 2019 - 18:42
السيد ترامب، لم يكذب كذبة طول حياته، و لم يذق طعم الجعة كباقي الشباب، بشبابه، السيد ترامب نجح في الانتخابات، لان الشعب الامريكي العالمي، يثق في نزاهة الرئيس دونالد ترامب، السيد ترامب لا ينفذ الا وعوده الانتخابية، فاين انتم من الديموقراطية.
30 - منير الأحد 24 مارس 2019 - 18:42
الولايات المتحدة هي الامم المتحدة ...الاعترفات الدولية هي النفاق ...عندك الدراع احكم معندكش تصنت لعضامك ...
كن كانو العرب طولانطيين كن دارت فلسطين لبنان او سوريا دولة وحدة ..حتى دبا مازال الوقت ...
31 - mohamed الأحد 24 مارس 2019 - 18:44
Trump est un juif sioniste le problème c'est qu'aucun pays arabe ne peux rien faire
32 - aziz الأحد 24 مارس 2019 - 18:50
وقعوا ماشئتم وخذوا ماشئتم مادام تخاذل الحكام العرب وتواطئهم مع الصهيونية.ولكن ذالك لن يطول :فالشعوب الإسلامية بدأت تستيقض من سباتها االذي عمر طويلا وسيمحوا كل آثار الخزي والعار اللذي لحقنا من حكامنا الخونة فاستعدوا يا بنوصهيون لصحوة لا تبقي ولاتذر.
33 - الحيران الأحد 24 مارس 2019 - 18:57
اينك يا بشار الاسد اين براميلك المتفجرة التي كنت تصبها على شعبك صبا كالحميم من اطفال ونساء وهم نيام ودمرت مدنا باكنها لتنتشي بانتصاراتك . ان الذي تركك تنتصر على شعبك هم اليوم الذين يريدون جزاءهم ومكافاتهم على خدمتهم لك وهي قطعة ارض الجولان ونحن نعلم بانك راض عن ذالك المهم تنجوا بجلدك وكرسيك بءس انتصاراتك يا بشار الفاسدة المرتشية لو فكرة مليا واستجبت لشعبك وتنحيت وحقنت دماء الابرياء لكان اعظم انتصار سيدكره لك التاريخ
34 - الفيافي الأحد 24 مارس 2019 - 19:11
قرأت جميع تعليقات الزوار واستنتجت ان هدا الجيل لم يعايشوا الحكام العرب والمستعربين الطغاة الدين حكموا خلق الله العزيز الحكيم باسمه او نفاقا وهم يجهلون مدى ثقل المسؤولية التي سعوا اليها .

ان الحكام الطغاة بفضل البترول لم يسعوا الى الى اسعاد مخلوقات الله الدين يحكمونهم بل سعوا الى تحقيق رغباتهم الشخصية والعائلية والقبلية وتحقيق طغيانهم في الخلود فنسوا الله فانساهم .

اليوم البترول لا يساوي شيئا وسيزيد في النقصان .
اليوم الطغاة غادروا هده الحياة وسيدفع الدين كانوا يمجدوهم ثمنا غاليا .

هدا الجيل لم يعايش عبد الناصر وحافظ الاسد والقدافي وجعفر نميري وغيرهم وكيف كان يتخدون مخلوقات الله عبيدا وكيف كانوا يخاطبون باقي العالم ,ابحثوا في الارشيف آنداك ستستنتجون ان لا فضل لاحد على احد ,وان من تمجدونهم ليسوا سوى طغاة وأغبياْ.
الاردن قدم اعتدارا وثمنا خفيا فتنازلت له اسرائيل عن الضفة الشرقية طبقا لاتفاقية وادي عربة .
مصر سبقا قدمت اعتدارا وتنازلات وتنازلت لها اسرائيل عن سيناء وشريط طابا وهده الدولتين تتلقين دعما سخيا من الولايات المتحدة الامريكية الى يوم الناس هدا .
35 - مغربية الأحد 24 مارس 2019 - 19:22
ترامب لو وجد من يردعه بالاولى ما اقدم على الخطوة الثانية
لن نقول افيقوا يا عرب بل نقول حسبنا الله ونعمل الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله
ولا تحسبن الله غافلا عما يفعله فقط يمهل ولا يهمل ..
36 - المحقق كونان الأحد 24 مارس 2019 - 19:29
هادي صفقة وقعوها مع بشار و هي تنازله عن الجولان مقابل بقاؤه رئيسا لسوريا
37 - Vrai marocain الأحد 24 مارس 2019 - 19:30
Trump excute les promesses qu'il a faites pendant sa compagne présidentielle. Donc les arabes étaient avertis comme quoi l'ambassade US sera transférée à Jérusalem et Golan fera partie d'Israël. Noubliez pas que ce sont les juifs qui guident la politique US car ils occupent des postes stratégiques {l'économie, congrès, média....). Alors où sont les arabes et les musulmans ? Ils se tuent entre eux (sunna contre chiaa, saoudia contre alyamane, la guerre en Syrie.....)
38 - MOCRO الأحد 24 مارس 2019 - 19:50
الحاج ترامبت أهدى له آل سعود 460 مليــــارد دولار كفدية لحماية عرشهم مقابل تسويق آل سعود إتفاقية صفقة القرن.
بالمقابل قام الصهيوني المسيحي Tramp بنقل سفارته إلى القدس ولم يتحرك أحد من أنظمة العربان خوفاً من السيد الأبيض.
ولهذا أن المتهورTrambo قدم هدية ثمينة للنتن ياهو قبل الإنتخابات في دولة بني صهيون.
نقل السفارة والإعتراف بالجولان وقريباً سيطلب من مملكة آل سعود الرحيل من المدينة المنورة لأنها أرض تابعة لليهود قبل الإسلام.
المسمى يثرب.
39 - abdu الأحد 24 مارس 2019 - 20:14
لماذا لم يضم بعد الضفة الغربية وقطاع غزة بعد؟اكيد قبل نهاية ولايته سوف يقوم بذلك.مادام هذا المعتوه والجاهل بالأمور السياسية والدبلوماسية،وهذا الحيوان الذي لا يعرف لخرجاته العدوانية والصبيانية حدود ،ولم يقف في وجهه اي حاكم عربي ،لكثرة المصائب التي تنخر بلادنا العربية،مها العنجهية الخليجية تجاه بعضهم البعض والاستبداد السائد هناك وعنجهية العسكر في الجزائر والحروب في اليمن وليبيا ،ومادام السيسي حاكم مصر،فترامب ماض في التوقيع،،ولكن رب العالمين فوق الجميع وستنهض هذه الأمة بحول الله وترجع كل شيء لحالها وسوف ينقرض ترامب والصهاينة وكل من يحمل الفكر الاستعلائي سواء في الغرب او الشرق
40 - صالح صالح الأحد 24 مارس 2019 - 20:20
لو لم يكن عنده الضوء الأخضر من بعض الدول لما تجرا وصرح بهذا التصريح .فلما ذا اﻵن .فبعد تدمير سوريا جاء وقت اقتسام الغنائم .
ويكفي بشار انه دمر سوريا وخربها ليجلس على اطﻻلها.ويتفرج.وعندما ينتهي دوره وقد اقترب سيتخلصون منه .
41 - مرتن بري دو كيس الأحد 24 مارس 2019 - 20:37
إسرائيل الكبرى على الأبواب...وصفقة القرن واحدة منها..اعتراف ترامب باسراءبلية الجولان نقطة بداية استعمار جديد لكل بلدان العرب..بمباركة منهم..الخونة
في مكان وسيموتون تحت ارجل اليهود والذل والهوان إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها..ويتحقق ما وعد به الله إسرائيل في سورة. الإسراء
42 - عيثة الأحد 24 مارس 2019 - 21:02
ترامب يبيع شئ ليس له فإن دل على شئ فإنما يدل على أن ثروته جمعها بالنهب و السطو على غيره فإدا لم يكن كذالك فكيف يوقع على عقد تسليم منطقة بأكملها الصهاينة لولا تنازل بشار الأسد على الجولان بمحض إرادته دالك ظاهر العيان فكل ما فعله بسوريا و شعبه من حرب دامت اكثر من 8 سنوات كان قد خاضها حرب ضد بني صهيون لاسترداد المنطقة و إن لم يكن كدالك المهم كان له شرف المحاولة...
43 - slima الأحد 24 مارس 2019 - 21:43
يا أهل هضبة الجولان ستتحسن أحوالكم وستلاحظون الفرق الاسع بين حكم الديكتاتورية وحكم الديمقراطية أما العقيدة فلا أحد سيتذخل لإستبدال عقيدتكم الإسلامية
44 - محمد اشبور الاثنين 25 مارس 2019 - 08:20
السلاح الوحيد هو القران و العلم، اما البكاء فلا ينفع.
45 - khalil nederland الاثنين 25 مارس 2019 - 08:21
أين حكام الجزاءر من احل دعم حق تقرير المصير للشعب الجولاني السوري؟ نتوقع من ترام أين يوقع مرسوم لإعادة الصحراء الشرقية الىً المغرب مع تقرير مثير شعب القبائل في الجزاءر المظلوم حان الوقت للمغرب ان يعترف ويناصر شعب القبائل العظيم
46 - سلبم الاثنين 25 مارس 2019 - 10:45
الان كل الناس تقريبا و خاصة العرب أصبحوا سجناء عند انترنت...في عالم افتراضي اصبحوا مرضى بالفرجة و بالاستهلاك المفرط...نضام المعلوميات بداء العمل به في الخمسينات من القرن الماضي في امريكا و من أكثر الدول ابتكارا في هدا الميدان الان هي إسرائيل ...ونحن لم يصل إلينا إلا مند 10 سنوات تقريبا ولانحسن استعماله...الجولان أصبحت تساوي فقط كلمة... لاتعني اي شيء من بين هدا الكم الهاءل من المعلومات المتوفرة.. النضام السوري الدي كان عليه أن يدافع على أراضيه كان مشغولا بالإطاحة بالنظام في المغرب بمساعدة دول أخرى..الكثير من المغاربة قتلوا للدفاع عن الجولان و لم يقدم لهم النضام السوري اية مساعدة. سيناء كدلك...ترامب مدير تجاري... مع القوي ويسانده...لكي ينال رضا ...إسرائيل! والعرب ضعفت مكانتهم ...كانوا أقوياء و علماء و حكماء و مثقفين و الآن شبه جهل...استطاعوا أن يدمروهم والآن سهل عليهم احتلال أراضيهم و بعض عقولهم.
المجموع: 46 | عرض: 1 - 46

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.