24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3406:2113:3817:1820:4522:17
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. إنهاء الكلاب الضالة بالقنيطرة .. صفقة مشبوهة أم استغلال سياسي؟ (5.00)

  2. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  3. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  4. هكذا شيّدت الجزائر عشرات القواعد العسكرية على الحدود مع المغرب (5.00)

  5. جامعة محمد السادس متعددة التخصصات تؤهل الخريجين لسوق الشغل (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | الغموض يلف هوية الرئيس الجزائري الجديد خلال المرحلة الانتقالية

الغموض يلف هوية الرئيس الجزائري الجديد خلال المرحلة الانتقالية

الغموض يلف هوية الرئيس الجزائري الجديد خلال المرحلة الانتقالية

من سيخلف الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة في الجزائر خلال المرحلة الانتقالية؟ من المتوقع مبدئيا أن يكرس البرلمان، الثلاثاء، ما ينص عليه الدستور، أي أن تعود رئاسة الدولة إلى عبد القادر بن صالح، رئيس مجلس الأمة؛ لكن الشارع الجزائري لا يرغب في هذا الأخير، ومن المرجح أن يخلي المنصب لغيره.

وبعد أكثر من شهر من الاحتجاجات العارمة وغير المسبوقة في كل أنحاء البلاد، اضطر بوتفليقة إلى الاستقالة في الثاني من أبريل تحت ضغط الشارع وضغط الجيش الذي هدد بالتوقف عن الاعتراف بسلطته.

وحكم بوتفليقة (82 سنة) الجزائر لنحو 20 سنة؛ من بينها سبع سنوات وهو مريض، بعد إصابته بجلطة في الدماغ في 2013، لكن رغبته بالترشح لولاية خامسة في الانتخابات التي كانت مقررة في 18 أبريل فجرت تظاهرات حاشدة.

وبعد أسبوع من استقالته، من المقرر أن يجتمع البرلمان بغرفتيه، المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة، صباح الثلاثاء، لمعاينة "شغور" رئاسة الدولة.

وحسب الدستور، يتولى رئيس مجلس الأمة "مهام رئيس الدولة لمدّة أقصاها 90 يوما، تنظم خلالها انتخابات رئاسية ولا يحق لرئيس الدولة المعين بهذه الطريقة أن يترشح لرئاسة الجمهورية"؛ لكن المتظاهرين الذين طالبوا، منذ شهر ونصف الشهر، برحيل "النظام" كاملا من السلطة، يرفضون أن تتولى شخصيات مرتبطة ببوتفليقة وعلى رأسها بن صالح قيادة المرحلة الانتقالية.

وتعد تظاهرة يوم الجمعة السابع هي الأولى بعد استقالة بوتفليقة، رفعت شعار رفض "الباءات الثلاث"؛ وهم عبد القادر بن صالح، والطيب بلعيز رئيس المجلس الدستوري، ونور الدين بدوي رئيس مجلس الوزراء.

ويبدو أن رغبة الشارع الجزائري كان لها الصدى الإيجابي لدى أصحاب القرار، فقد أشارت صحيفة "المجاهد" الحكومية التي تنقل عادة رسائل السلطة في الجزائر، في عددها الصادر الأحد، إلى إمكانية استبعاد عبد القادر بن صالح من رئاسة المرحلة الانتقالية عبر اختيار رئيس جديد لمجلس الأمة.

وجاء في الصحيفة: "يجب العثور في أسرع وقت ممكن على حل لمسألة رئاسة مجلس الأمة، إذ إن الشخصية الحالية غير مقبولة من المواطنين" الذين يتظاهرون دون انقطاع منذ 22 فبراير.

وبالنسبة إلى الصحيفة الناطقة بالفرنسية، فإن "الأمر ليس مستحيلًا، فيمكن إيجاد شخصية توافقية لها مواصفات رجل دولة لقيادة مرحلة انتقالية قصيرة، لأن المهم هو تجاوز الخلافات"

"مشكلة فعلية"

لكن المشكلة تكمن في إصرار الفريق أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش والرجل القوي في الدولة، على أن تتم خلافة بوتفليقة في إطار أحكام الدستور؛ بينما يطالب المحتجون بالخروج عن إطار الدستور، وإنشاء مؤسسات انتقالية يمكنها إطلاق إصلاحات عميقة وتنظيم انتخابات حرة.

وما اقترحته صحيفة "المجاهد" هو أن ينسحب بن صالح، فيعود منصب رئيس الدولة إلى خليفته على رأس مجلس الأمة؛ لكن رشيد غريم، أستاذ العلوم السياسية في المعهد العالي للتسيير والتخطيط بالجزائر العاصمة، اعتبر أن "الشارع سيرفض بن صالح وأي شخص آخر من مجلس الأمة".

وفي حال شغور منصب رئيس مجلس الأمة، فإن الدستور ينص على أن يتولى الرئاسة الطيب بلعيز، رئيس المجلس الدستوري، المرفوض هو الآخر.

ويضيف غريم: "وهنا يكمن المشكل الحقيقي؛ فالجيش يريد أن يتم كل شيء مع احترام الدستور، بينما يريد الشارع الخروج من إطار الدستور. وإذا لم تُليّن المؤسسة العسكرية موقفها سنصل إلى حالة قطيعة، وسيكون من الصعب التحكم في الشارع".

صحيفة "المجاهد"، التي واكبت الأحداث الأسبوع الماضي وتحولت من متحدث باسم الرئاسة إلى الجيش، أكدت، في افتتاحيتها ليوم الاثنين، أن "نجاح العملية الانتقالية يتطلب انتقالًا سلسًا وتدريجيًا دون مواجهات، من النظام الحالي إلى نظام جديد (...) لتجنب أي انزلاق"؛ لكن الصحيفة تحدثت أيضا عن حل وسط بإنشاء "لجنة مستقلة" تكون مسؤولة عن العملية الانتخابية بشكل كامل.

وأشارت الصحيفة المملوكة للدولة الجزائرية إلى أن "الجيش الوطني الشعبي لا يريد أن يكون له أي دور سياسي" في المرحلة الانتقالية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - عصام الوجدي الاثنين 08 أبريل 2019 - 19:45
اللهم وفق اخواننا لما فيه الخير
2 - عبد الله الاثنين 08 أبريل 2019 - 19:46
مجرد سؤال
لأبناء المليون شهيد الشعب اللذي لا يماثله شعب
الشعب الذي ابهر العالم بسلميته و ثورة على شكل كرنفال
السؤال لو أن ثمن البترول كان هو 140 دولار للبرميل هل كان العالم سيسمع لكم صدى
3 - خالد F الاثنين 08 أبريل 2019 - 19:47
كنت أرشح العمامرة. لكن الأوراق تبعثرت، السيناريو الوارد هو أن الجيش سيستولي على السلطة بشكل علني وسيكون صالح هو الرئيس المقبل باسم العداء المصطنع اتجاه المملكة المغربية.
4 - +++++ الاثنين 08 أبريل 2019 - 19:51
dr benbitour.notre président ya rabi
5 - ملاحظ الاثنين 08 أبريل 2019 - 19:57
من سيخلف الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة في الجزائر ؟؟ آمل أن لا يكون من أصول مغربية ك عبد القادر بن صالح و قبله بن بلة و بوتفليقة .. هؤلاء هم من أفسدوا العلاقات المغربية-الجزائرية .. و من جهة أخرى، آمل أن يختاره الشعب الجزائري بنفسه و لا يفرض من جهة أخرى.
6 - الحمد لله الاثنين 08 أبريل 2019 - 19:59
اللهم اجعل لاخواننا و اشقاءنا الجزائريين مخرجا من هذه الازمة و اسعدهم واجمع شملهم وارين فيهم الخير و الرفاهية والازدهار و افتح الحدود بيننا اننا اخوة تجمعنا العروبة و الاسلام و دم بيننا اطفال ام جزائرية و اب مغربي او العكس ام مغربية و اب جزائري اللهم اجمع شملنا اميييييين اخوكم مغربي
7 - DZ4EVER الاثنين 08 أبريل 2019 - 20:00
الرئيس الجزائري الجديد سوف يكون
نفس الرئيس الذي يقود المناورات
الجيش الجزائري مع الحدود المغربية.
قولو جميعا انشاء الله ....
8 - البلولي الاثنين 08 أبريل 2019 - 20:02
الأمر سيأخذ منحى خطير اذا أصر الاكيد صالح على تنصيب شخص من النظام القديم ...الكيد صالح وحكام الجزاءر العسكر الآخرون اتركوا الشعب الجزائري الشقيق ينصب لجنة مستقلة من الشباب الثاءر .. لجنة ستسهر على إعداد الانتخابات الرئاسية وتعيين حكومة مستقلة لتسيير شؤون الدولة... وبهذا القرار سوق يعطيكم الشعب الجزاءري الشقيق التبرءة. quitus وتربحون مصداقية كبيرة من الشعب وتربحون الأموال التي كسبتوها من دراهم الدولة ... اما غير ذلك فسوف تعقدون الامور وتكون نتائج غير محسوبة لا قدر الله .... مع الاحترام والتقدير للجميع ....
9 - Hamid الاثنين 08 أبريل 2019 - 20:07
خلاصة القول الحالة كما هي.
الجيش لا حسيب ولا رقيب و لا تغيير و هو من يقيل الرئيس الدمية و هو من يعين الرئيس الدمية.
بمعنى اخر جيش له دولة كما كنا نقول منذ امد بعيد.
نفس سيناريو مصر باختلاف ان السيسي العسكري هو من تولى مقاليد الحكم بدون بذلة عسكرية.
في حين ان قايد غير صالح لا يملك الفورما و لا الكاريزما للتقدم لحكم البلاد بانتخابات ولو صورية.لكنه سيعمل على صنع بيدق يمثل صورة الرئيس المدني.
على اي على المغرب ان يحزم امره و ان يعي ما يفعل. فلا امان لابناء فرنسا. فهم دائما يلعبون على ورقة المغرب العدو.
حنا غير اعطونا التساع ولو لم يتورطوا في مشكل الصحراء لما القينا لهم بالا. هداهم الله كي يرجعوا عن غيهم فان الاحوال تتغير
10 - خليل ولد محمد الاثنين 08 أبريل 2019 - 20:19
قوة الشعب هي التي سوف تقرر من يعمل في منصب رئيس الجمهورية الجزائرية
11 - امازيغ سوسي الاثنين 08 أبريل 2019 - 20:19
السؤال المطروح هو هل تعتقدون فعلا ان الشعب الجزاءري انتصر بكل هده السهولة على نظام يعتبر من اكبر الانظمة العالمية مكرا وخبثا ؟ وهل تعتقدون ان نظام العسكر سيقر بالهزيمة بهده الطريقة المدلة التي لا تدخل في اجندات الانظمة العسكرية ؟ كل ما يقع حاليا هو محاولات لربح الوقت لا اقل ولا اكثر ومستقبل الايام سيبين لكم صدق ما اقول . لن يتوان النظام العسكري في اشعال المنطقة كلها ادا ما تيقن ان لا مناص من الهزيمة . ولكم في حوار الجنرال الحزاءري المتقاعد اكبر دليل على ما اقول حيث بدل ان يتحدث عن الحكم في الحزاءر قال ان المغرب سيبقى العدو الاول حتى بعد بوتفليقة وانه ضرب بقرارات الامم المتحدة عرض الحاءط ويهجم على الشعب الصحراوي ووووو الفاهم افهم
12 - عبدو الاثنين 08 أبريل 2019 - 20:27
جواب سؤالكم عند الجنرال الهارم قايد طالح فهو يعرف حل لغز الغموض وهو الوحيد الدي سيعين لكم ( الرئيس) الدي سيحكم الجزائر خلال تلاتون سنة القادمة.فمدام طالح يخاطبكم عدة مرات كل يوم فهو بلا شك من سياتيكم برئيسكم المقبل لتبقوا دائما كالجنود تحت سيطرة الكابرانات.
13 - عبدالكريم بوشيخي الاثنين 08 أبريل 2019 - 20:34
لو طبق الدستور لكان عبدالقادر بنصالح رئيسا مؤقتا للجزائر في اليوم الذي استقال او اقيل فيه بوتفليقة لكن جميع مؤسسات ما يسمى بالدولة الجزائرية الحالية هي مؤسسات صورية لا قيمة لها امام سلطة الجنيرالات و المخابرات الفاسدين الذين يحكمون الجزائر منذ الاستقلال الى اليوم فمنصب رئيس الجمهورية هو ايضا منصب صوري و مجلسي الامة و الشعب و رئاسة الحكومة و الولاة و المجلس الدستوري كلها مؤسسات شكلية فحينما ينطق واحد من حفنة الجنيرالات الفاسدين او عضو ما يسمى بالمخابرات فان كل هذه المؤسسات التي ذكرت سترتعد و تنفذ الاوامر دون ان تستطيع الرد عليهم او تحديهم فالجزائر هي الدولة الوحيدة في العالم التي يستطيع فيها جنيرال اقالة رئيس الجمهورية او اغتياله و توجيه البرلمان المنتخب او حله الذي هو نظريا اعلى سلطة في الدولة بعد رئيس الجمهورية فحتى الشعب الجزائري الشقيق لم يستطع من شدة الخوف ازاحتهم او على الاقل المطالبة جهرا برحيلهم فكيف للجزائر ان تتقدم او تبني دمقراطيتها امام سيطرت حفنة الجينيرالات على مقاليد السلطة فاختيار رئيس مؤقت عن طريق البرلمان او عن طريق الاقتراع المباشر لن يغير شيئا من الواقع الجزائري.
14 - Nasser الاثنين 08 أبريل 2019 - 20:40
En quoi ça regarde les marocains l'identité de celui qui sera aux commandes de l'Algérie ?
15 - aliane الاثنين 08 أبريل 2019 - 21:20
Nasser 14. Les Marocains et la presse sont chaque jour à l'écoute de ce qui se passe en Algerie. Certains sont obsédés et veulent connaitre l'issue de cette révolution. Le futur président n'est pas encore connu par les Algeriens alors que les Marocains se précipitent déja pour donner un nom . Comme si cela les concerné directement. Allah yejib elkheir !!!
16 - حريرة ابو ندير الاثنين 08 أبريل 2019 - 21:41
الشعب الجزاءري يحلم بالمدينة الفاضلة لافلاطون و لكن هل يتحقق دلك في ضل نظام عسكري ؟؟؟؟،
17 - أبو بكر الاثنين 08 أبريل 2019 - 21:50
لا يهمني شخصيا من سيتولى منصب الرئيس في هذا البلد. فهذا الأمر يهم الجزائريين في المرتبة الاولى.

لكن ما أثار انتباهي هو - اختفاء أو إخفاء - تكن الوجوه القيادية " الحزبية" التي كانت لوقت قريب تظهر أحيانا في ( صورة ) المشهد السياسي الجزائري.

المتحدث الوحيد هو جنرال عسكري .
18 - بنعبدالسلام الاثنين 08 أبريل 2019 - 21:53
الجزائر أصبحت تشكل خطرا جسيما على المنطقة بصفة عامة وعلى المغرب بصفة خاصة. إنها بمثابة سفينة بدون ربان.فعلى المغرب أن يتخذ جميع الإحتياطات اللازمة وأن يأخذ بالحسبان جميع الإحتمالات.الجزائر الآن بين أيدي مجانين لا يمكن توقع ردة فعلهم تجاه بلادنا.إن القابضين بزمام الأمور اليوم بالجزائر أناس تتحكم فيهم الغريزة أكثر من العقل ، ولم يعد في الساحة الجزائرية من يستطيع "فَرْمَلة" نزواتهم الحيوانية. ولهذا مطلوب من بلادنا المزيد من اليقظة.
19 - بن قاسم الاثنين 08 أبريل 2019 - 22:11
الجيش مدةً و هو يصنع دستورا على مقاسه و الآن تريدون من الجيش أن يتخلى عن دستوره..
نظرا لضيق الوقت لو تأتوا بدستور جاهز لبلاد تشبه الجزائر يتم العمل به لمدة ولاية واحدة حيث تتم مراجعته خلال هاته الولاية.. و التصويت عليه قبل الولاية الثانية.. ثم ليدخل الجيش إلى تكنته يرتاح شوية من الأمور التي تهم الحياة اليومية للمواطن و التي لا تهمه في شيء..
20 - MOR الاثنين 08 أبريل 2019 - 22:57
بدون أي شك، لا يمكن أبدا أن يتم تعيين رئيسا جديدا للجزائر الا بالموافقة المباركة للجنيرال القايد صالح. فلا نحلم برئيس جديد لا علاقة له بالعسكر. Le nouveau président Algérien sera sans aucun doute une marionnette à lgayd salh. vous allez voir chers frères. cela voudrait bien dire que vos efforts et votre sacrifice se transformeront lentement en vapeur.
21 - نتانياهو الاثنين 08 أبريل 2019 - 23:14
غريب أمركم إخواننا المغاربة
تهاجمون شخص الزفزافي الذي تمرد على نظامكم وتشجعون شعب الجزائر للتمرد على نظامه ! العجب آمل أن تنشروا لي هذا الرأي لأنني لم يسبق لي أن نشرتم أي رأي وتعليق كتبته لحد الآن!
22 - أمير الشعراء الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 01:53
الرءيس القادم يجب ان يكون متوافقا عليه داخليا وخارجيا وهذا ما يجعل الامر صعبا
الامر شبيه بحل لمعادلة فيها الكثير من المجاهيل
فالشعب يريد x
والجيش يريد y
والباطرونا تريد z
وفرنسا تريد &
والمانيا تريد #
وامريكا تريد $
وروسيا تريد ^^
والصين تريد !!
وقطر تريد "خ"
والامارات والسعودية تريدان "حح"
والمغرب يريد "اكسواي"

وهكذا يصعب ايجاد حل لهذه المعادلة حتى انشطاين لن يقدر على حلها
واذا لم يتم حلها فقد تمر الدزاير الى البند السابع من بنود القدر اي الحرب الاهلية نجاكم الله وعشرية اخرى قد تكون حمراء هذه المرة
للتذكير فالعشرية الاولى السوداء كانت مصداقا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم :
من حفر حفرة لأخيه وقع فيها.
حيث ان دزاير مولت حربا اهلية يشنها الصحراويون المغاربة ضد وطنهم الامر فانتقم الله من الممول بعشرية سوداء اليس الجزاء من جنس العمل
يقول احد الاعراب في وصف بقرة :
على ما بها من خسة وحقارة...
تحب ولا يرضى الجميع زوالها
حلوب وضرعها سمين مدحدح...
يجيء بكل الخير مالي ومالها؟
احب بقاءها وابغض ذلكا...
لاني حر والعبودية لها!!
23 - بركاني ابن الشرق الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 07:09
من يعتقد ان التغيير في النظام الجزائري سيلبي رغبة الشعب لما يريده فهو وهم في وهم لان النظام الحاكم يسري دمه في ا لقيادات العسكرية التي تعتبر صاحبة القرار الاخير وكل ما يطبخ ما هو الا مسرحية مهيئة بسيناريوهات القائد صالح الذي يحاول ان يوهم الشعب على ان القيادة العسكرية خارجة عن سرب السياسيين الا ان مخططاته الاولية هي امتصاص غضب الشعب تمهيدا للفترة التي قد تفاجئ الشعب الجزائري برئيس من نفس النظام بعد اضافة الروتوش الذي قد يكشف القناع مستقبلا وهو ما يسنتبه له الشعب بعد فوات الاوان
24 - Mohamed الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 09:58
عجيب أمر العبيد يفتون في امور الأحرار وهم في العبودية حتي العظام سوف نختار الرئيس وسوف نقيم ديمقراطية جزائرية فما انتم فاعلون نصيحة لكم انظرو في صمت كانكم تتفرجون علي ناس احرار سوف يعيشون احسن منكم
25 - عبدو الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 10:08
7 - DZ4EVER
سير تعلم تكتب وتفهم المعنى الحقيقي بين كتابة * انشاء الله* بهذا الشكل والكتابة الصحيحة هي *ان شاء الله* عاد رواح تتحدث فالسياسة
26 - محمد السعيد الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 10:42
مهما كان الشخص الذي سيمثل الجزائر أقد رئسا للجزائر للفترة الانتقالية أو الرئيس الذي سينتخبه الجزائريون المغرب لن يستفيد شيئأ
الملفات و جملة من الغعتذارات تنتظر المغرب و لا حديث قبل تلبية هذه المطالب و أولها تحقيق شفاف تشارك فيه الجزائر بخصوص حادثة إنزال العلم الجزائري
27 - الشرقاوي الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 12:24
اللهم اجعله بلداً آمناً إنهم إخوتنا في الدين واللغة والعرق ومايجمعنا أكثر مايفرقنا تصوروا معي لو اتحد المغرب والجزائر نصبح أقوى قوة اقتصادية و عسكرية في القارة الإفريقية والعالم العربي وتصبح لنا كلمة كالدول المحترمة يارب حقق لي هذا الحلم قبل أن أموت
28 - بركاني ابن الشرق الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 12:55
الى صاحب التعليق 24 - Mohamed
طالما انتم تهينون المغاربة وتصفونهم بالعبيد ولكن ليكن في علمك ان المغاربة احرار ورجال لا يرضون بامثالك وليس كل الجزائريين الذين يؤمنون بان اخوانهم المغاربة ساندوهم في محنتهم ابان الاستعمار الفرنسي
لكن ابناء فرنسا امثالك هم يقدحون ولا يراجعون التاريخ حيث ان وجدة وبركان ورأس الماء كانت تعج باخواننا المجاهدين الذي ما زال ابنائهم يعترفون بهذا الجميل اما امثالك الذي تشبعت بالنظام الفاسد واصبح دمه يسري في عروقك فلا ننتظر منك الا القدح والسب واعلم يا حتالة ان المغاربة اكبر منك وتحيا ا لحزائر جزائر المجاهدين وليس الخونة
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.