24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0013:4616:5219:2320:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. لبابة لعلج تعرض "المادة بأصوات متعددة" في تطوان (5.00)

  2. مدربة المنتخب النسوي: "لبؤات الأطلس" فخورات بلقب شمال إفريقيا (5.00)

  3. "مزامزة" الجنوبية .. حزام الهشاشة والفقر يطوّق عاصمة الشاوية (5.00)

  4. سوق الجمعة.. فواكه وفواكه (5.00)

  5. شخص يقتل زوجته بالقنيطرة وينهي حياته في سطات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | احتدام المعارك على مشارف طرابلس يدفع آلاف السكان إلى الهروب

احتدام المعارك على مشارف طرابلس يدفع آلاف السكان إلى الهروب

احتدام المعارك على مشارف طرابلس يدفع آلاف السكان إلى الهروب

اشتبكت قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي)، الأربعاء، مع قوات موالية للحكومة في طرابلس على مشارف العاصمة؛ بينما أجبرت المعارك آلاف السكان على الفرار من ديارهم.

واتخذت قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر مواقعها في الضواحي على بعد حوالي 11 كيلومترا إلى الجنوب من وسط العاصمة، بينما تسد حاويات معدنية وشاحنات خفيفة مزودة بمدافع رشاشة طريقها إلى المدينة.

وأوضح سكان أن طائرات الجيش الوطني الليبي تحلق في سماء طرابلس بينما أطلقت مدافع مضادة للطائرات النار تجاهها. وعلى الأرض، قال شهود إن قوات حفتر تشتبك مع القوات الموالية لفائز السراج، رئيس الوزراء، في المطار الدولي السابق للمدينة.

وتمكن مراسل من رويترز بوسط المدينة من سماع دوي إطلاق النار.

وقالت الأمم المتحدة إن ما لا يقل عن 4500 من سكان طرابلس نزحوا، وإن معظمهم يبتعد عن مناطق القتال إلى أحياء أكثر أمنا بالمدينة. وأضافت أن كثيرين آخرين محاصرون.

وزحفت قوات الجيش الوطني الليبي من معقلها في شرق ليبيا للسيطرة على الجنوب، ذي الكثافة السكانية المنخفضة والغني بالنفط في وقت سابق هذا العام، قبل أن تتجه قبل أسبوع نحو طرابلس حيث تتمركز حكومة السراج المعترف بها دوليا.

وليبيا منقسمة بين حكومة تتمركز في شرق البلاد وأخرى في غربها، بعد الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011. وحكم القذافي البلاد على مدى أكثر من 40 عاما، قبل أن يطاح به في انتفاضة دعمها الغرب.

وتتصارع، منذ ذلك الحين، فصائل سياسية ومسلحة على النفوذ والسيطرة على الثروة النفطية، وانقسمت البلاد إلى إدارتين متنافستين تتحالف كل منهما مع جماعات مسلحة بعد معركة للسيطرة على طرابلس عام 2014.

وتريد الأمم المتحدة الجمع بين الطرفين للتخطيط معا للانتخابات والخروج من الفوضى.

"أريد فقط النجاة"

نشرت قوات حفتر على صفحتها على "فيسبوك" تسجيلا مصورا تقول إنه يظهر سيطرتها على قاعدة حكومية بحي العزيزية في جنوب طرابلس. وتظهر في الصور، التي لم يتسن التحقق من صحتها، مركبة مشتعلة وجنود يطلقون النار في الهواء ويرددون "الله أكبر".

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إنه يشعر بقلق بالغ إزاء "الاستخدام غير المتناسب والعشوائي" للأسلحة والمتفجرات في المناطق المكتظة بالسكان.

وأضاف أن نصف مليون طفل في خطر.

وإلى جانب العواقب الإنسانية، يهدد تجدد الصراع في ليبيا، بعرقلة إمدادات النفط وزيادة الهجرة عبر البحر المتوسط إلى أوروبا وإجهاض خطة السلام التي أعدتها الأمم المتحدة وتشجيع الإسلاميين المتشددين على استغلال الفوضى.

وقتل تنظيم الدولة الإسلامية ثلاثة أشخاص في بلدة صحراوية نائية تحت سيطرة الجيش الوطني الليبي قبل يومين.

وفي طرابلس، تشير أحدث تقديرات الأمم المتحدة إلى أن ما يقرب من 50 شخصا قُتلوا معظمهم من المقاتلين؛ لكن بعضهم مدنيون، ومن بينهم طبيبان. ومن المتوقع ارتفاع عدد القتلى.

وأثرت الأزمة أيضا على عدة آلاف من المهاجرين، الذين احتجزوا بعد محاولتهم استخدام ليبيا نقطة انطلاق لعبور البحر المتوسط إلى أوروبا.

وقالت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين، إنها نقلت أكثر من 150 مهاجرا، من بين عدة آلاف في المجمل، من مركز احتجاز في جنوب طرابلس إلى منشأة خاصة بها في منطقة آمنة.

وقال مسؤول في مركز الاحتجاز إنه فتح الأبواب، الأربعاء، وأطلق سراح 150 مهاجرا آخرين للحفاظ على سلامتهم بسبب قرب الاشتباكات.

ودعت الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومجموعة السبع إلى هدنة والعودة إلى خطة الأمم المتحدة للسلام ووقف زحف قوات حفتر؛ لكن مصدرا دبلوماسيا أجنبيا يراقب التطورات قال إن حفتر يقوم بدلا من ذلك بنقل رجال وعتاد من جنوب ليبيا وشرقها إلى قاعدة أمامية في بلدة غريان، الواقعة جنوبي طرابلس.

ويصف معارضون حفتر بأنه ديكتاتور محتمل على شاكلة القذافي؛ لكنه يصور نفسه على أنه عدو للتطرف الإسلامي يسعى إلى استعادة النظام في ليبيا.

وكان حفتر من بين الضباط الذين ساعدوا القذافي في الوصول إلى السلطة عام 1969؛ لكن اختلف معه أثناء الحرب مع تشاد في الثمانينيات. وتم أسره على أيدي التشاديين، وأنقذته وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه)، وعاش لمدة 20 عاما في فرجينيا قبل أن يعود في عام 2011 للانضمام إلى مقاتلين آخرين في الانتفاضة على القذافي.

والحياة الطبيعية مستمرة بقدر ما في طرابلس التي يسكنها نحو 1.2 مليون شخص، على الرغم من تفجر الصراع؛ لكن الأسعار ترتفع والشركات تغلق في وقت أبكر من المعتاد.

وقالت معلمة في طرابلس، كانت تأمل في الخروج من المدينة: "لا يهمني من يفوز أو يخسر، أريد فقط النجاة أنا وعائلتي".

*رويترز


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - Pas de surprise الخميس 11 أبريل 2019 - 03:15
Pas de surprise c est les arabes.guerre après guerre.la caravane du développement passe les nations cherchent la technologie et la prospérité de leurs citoyens et bani aarban sont encore dans leurs sommeil.
2 - voyage au bout de l,enfer الخميس 11 أبريل 2019 - 03:16
اش صورات سوريا ؤليبيا ؤالعراق ؤمصر من هاد ثورات مشاو ديكتاتوريين ؤجاو كثار ,,,,,الجزائر ؤالسودان فالطريق.,,,
3 - Simmo الخميس 11 أبريل 2019 - 03:22
فرنسا تستولي على النفط بينما الليبيون يتقاتلون فيما بينهم من أجل الحكم .
4 - رأي الخميس 11 أبريل 2019 - 03:51
مشا القدافي جا هذا حفتر يأخد الحكم بالقوة ليكون حكما عسكريا مثل ما سابقه في عهد القدافي فهو كان لواء اشتغل مع القدافي...بالآخر ليبيا ضاعت بسبب الطمع في المزيد
5 - عبد العزيز الخميس 11 أبريل 2019 - 04:20
شعوب أنانية متستحقش الدموقراطية. تخيلو معي لو أن الدولة المغربية إنهارت في الشمال بي إسم الحقوق باغيين رأس المغرب . وفي الجنوب بي إسم تقرير المصير باغيين رجلين المغرب وحنى وسط المغرب نجلسو على القالب العصى لمن عصى
6 - ولد حميدو الخميس 11 أبريل 2019 - 04:23
اللبؤة تصطاد الفريسة و ياكل الأسد حتى يشبع و بعدها تأتي الضباع ثم الذئاب و في الأخير تنزل النسور لتقتات من الفتات بينما القردة على الأشجار تفرجوا على الغزالة المسكينة
7 - متساءل الخميس 11 أبريل 2019 - 04:29
هذه رسالة قوية لكل مازال ينادي بالثورات واسقاط الانظمة.اللهم حاكم ظالم ولا شعب سايب.
8 - متتبع الخميس 11 أبريل 2019 - 04:50
وأنقذته وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه)، وعاش لمدة 20 عاما في فرجينيا قبل أن يعود في عام 2011 للانضمام إلى مقاتلين آخرين في الانتفاضة على القذافي
9 - Samir r الخميس 11 أبريل 2019 - 04:59
هذه هي خير امه اخرجت للناس تأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
التطرف والتعصب هو سيدا الموقف في ما بينهم ومع غيرهم. فاليأتي الان احد منهم لينكره من جديد وبتبريرات واهيه.
10 - ملاحظ الخميس 11 أبريل 2019 - 08:10
السعودية والإمارات ومصر هم من يحاربون الإسلام والمسلمين في ليبيا واليمن بمباركة امريكية واوروبية.
11 - Adam الخميس 11 أبريل 2019 - 13:27
اصيب حفتر 74سنة مند شهور مضت بجلطة في الدماغ و نقل إلى فرنسا و عولج وعاد إلى ليبيا وهو حالف بحلوفو حتى اخرب داك الشي اللي مازال متخرب في ليبيا لا حول ولا قوة إلا بالله. اللهم ردنا اليك مردا جميلا
12 - marrakech الخميس 11 أبريل 2019 - 13:53
اسرائيل تسعى لانهاء الجنس العربي, وبذلك تنتهي وتضعف اللغة العربية , ومنه يصعب التواصل مع القران.

العرب يتفرجون وينتظرون نهايتهم.

بقاو تسناو
13 - الايام الخميس 11 أبريل 2019 - 15:00
سبحان الله. معطم الحروب و التوترات تجري في بلذان العريبان. من العراق. سوريا. اليمن. السعودية و الإمارات. مصر. فلسطين. لبنان. ليبيا. اللهم نجنا منهم وابعذهم. واجعل هذاالبلد آمنا وارزقنا السلام والأمان.
14 - ملاحظ الجمعة 12 أبريل 2019 - 18:31
الربيع العربي اكد بالدليل على ان الشعوب العربية لم ترق بعد الى مستوى القيام بثورة لتغيير واقعها الى الافضل واكدت ان الشعوب العربية جاهلة ومتخلفة في اغلبيتها الساحقة ان من يصوت لمنتخب مقابل مال او لسبب عاءلي او قبلي او ايديولوجي دون ان يصوت عليه مقابل نزاهته واخلاقه فهذا المواطن الذي يصوت مقابل الاسباب مواطن متخلف لا يصلح لحكمه الا الدكتاتورية وهذا ما ابانت عنه الحركات الغوغاءية المسماة بالربيع العربي
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.