24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3906:2413:3817:1820:4322:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مسابقة علمية تخلق التنافس بين طلبة العلوم القانونية (5.00)

  2. نتائج الباكالوريا تفتح سجال "نفخ" نقاط تلاميذ المدارس الخاصة (5.00)

  3. "ميدي 1 تيفي" تفصل الصحافي بلهيسي عن العمل (5.00)

  4. هكذا صمدت "مقاومة الخطابي" أمام الجيوش الفرنسية والإسبانية‬ (5.00)

  5. طموح تعزيز ميزانيات الصحة والتعليم "ينكسر" أمام تعديلات المالية‬ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | الشارع الجزائري يواصل الحراك .. والجيش يحذر من "مؤامرة أجنبية"

الشارع الجزائري يواصل الحراك .. والجيش يحذر من "مؤامرة أجنبية"

الشارع الجزائري يواصل الحراك .. والجيش يحذر من "مؤامرة أجنبية"

غداة ترسيمه رئيساً انتقالياً للبلاد وتعهده بتنظيم انتخابات رئاسية "شفافة" ، خلال ثلاثة أشهر (4 يوليوز 2019)، يواجه عبد القادر بن صالح، الأربعاء، تظاهرات جديدة ودعوة إلى إضراب وطني؛ لكنه في المقابل يلقى دعم الجيش الذي طالب بتسيير المرحلة الانتقالية في إطار الدستور.

وحذّر الفريق أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش الجزائري، الأربعاء، من "بعض الأطراف الأجنبية" التي تحاول "دفع بعض الأشخاص إلى واجهة المشهد الحالي وفرضهم كممثلين عن الشعب تحسبا لقيادة المرحلة الانتقالية".

وأوضح الرجل القوي في الدولة منذ استقالة عبد العزيز بوتفليقة في 2 أبريل، تحت ضغط الشارع ودعم الجيش، أن هدف هذه الأطراف "ضرب استقرار البلاد وزرع الفتنة (...) من خلال رفع شعارات تعجيزية ترمي إلى الدفع بالبلاد إلى الفراغ الدستوري وهدم مؤسسات الدولة".

وكأن رئيس الأركان يرد على مطالب "رحيل كل النظام ووجوهه البارزة" التي تعالت في التظاهرات المتواصلة منذ 22 فبراير وكذلك من المعارضة؛ وذلك بالخروج عن النص الحرفي للدستور، وإنشاء مؤسسات انتقالية يمكنها إطلاق إصلاحات عميقة وتنظيم انتخابات حرّة.

ودعا في مقابل ذلك الجزائريين إلى "ضرورة التحلي بالصبر والوعي والفطنة، من أجل تحقيق المطالب الشعبية" محذرا من أن الاستمرار في "المطالب التعجيزية" سيؤثر سلبا على "مناصب العمل والقدرة الشرائية".

ويأتي تصريح رئيس أركان الجيش غداة أول خطاب الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح (77 سنة) طمأن فيه بتنظيم الانتخابات في غضون 90 يوما (ابتداء من يوم 9 أبريل) وتسليم السلطة إلى الرئيس "المنتخب ديمقراطيا".

وذكر رئيس الفريق قايد صالح أنّ الجيش سيرافق عملية التحضير للانتخابات الرئاسية، و"سيسهر على متابعة هذه المرحلة (...) في جو من الهدوء وفي إطار الاحترام الصارم لقواعد الشفافية والنزاهة وقوانين الجمهورية".

وفي ظل شعارات "ارحل بن صالح!" و"جزائر حرّة!"، وانتشار كثيف للشرطة تجمّع بضعة آلاف من المتظاهرين ينتمون لنقابات الصحة والتربية والطلاب وفئات شعبية أخرى في ساحة البريد المركزي القلب النابض للاحتجاجات في وسط العاصمة الجزائرية وكذلك في ساحة 1 ماي.

وذكر موقع "كل شيء عن الجزائر" الإخباري أن مدنا جزائرية أخرى شهدت تظاهرات مماثلة كالبويرة (جنوب شرق) وتيزي وزو (شرق).

وانتشرت، منذ مساء الثلاثاء، الدعوات عبر وسائل التواصل الاجتماعي للعودة إلى الشارع في أعقاب تسلّم بن صالح رئاسة المرحلة الانتقالية.

وفي 2 أبريل، استقال عبد العزيز بوتفليقة، الرئيس المريض والصامت منذ سنوات، بعدما دفعته إلى ذلك تحركات الشارع وتخلى الجيش عنه، واضعاً حداً لحكمه الذي استمر عشرين عاماً.

وكان الجزائريون أعربوا بوضوح عن رفضهم تسلّم الرئيس السابق لمجلس الأمة، بن صالح (77 عاماً)، الرئاسة الانتقالية؛ فالرجل، الذي كان مؤيداً لانتخاب بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، يجسّد وفقاً للمحتجين النظام الذي ينبذونه.

ودعا، الأربعاء، قضاة أيضاً إلى التظاهر؛ بينما كان الطلاب في عدة مدن من البلاد بدؤوا منذ المساء بتجديد الدعوة إلى التظاهر في العاصمة.

وتمثّلت أبرز الشعارات بـ"لا لبن صالح، بدوي، وبلعيز" في إشارة إلى أسماء الرئيس الانتقالي، رئيس الحكومة ورئيس المجلس الدستوري. بالإضافة أيضاً إلى شعار "لمرحلة انتقالية يديرها ممثلو الشعب خارج النظام".

"سنواصل"

حاولت الشرطة، الثلاثاء، للمرة الأولى منذ بدء الحراك الاحتجاجي، تفريق الطلاب المتظاهرين في العاصمة، واستخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

وتقول أسماء، 22 عاماً وهي طالبة صحافة: "ما حصل أمس سرقة لحقنا بالتظاهر. سنواصل، كل يوم إذا اقتضى الأمر، حتى رحيل آخر فرد في العصابة".

وتتوجه كل الأنظار إلى يوم الجمعة الذي مثّل يوماً تقليدياً منذ أكثر من شهر لملايين الجزائريين الذين تعهدوا مجدداً بالعودة إلى الشارع بكثافة للمطالبة برحيل بن صالح ونهاية "النظام".

ويشير محمد هناد، أستاذ العلوم السياسية في جامعة الجزائر، إلى أنّ "ميزان القوى سيكون لصالح الشارع في حال كان حشد الجمعة كبيراً".

"عودة العصا"

هل يجب الخشية من تصلّب الحُكم؟ بالنسبة إلى صحيفة وهران، إنّ وصول عبد القادر بن صالح إلى السلطة، على الرغم من احتجاج الشارع هو "تمهيد لتغيير في موقف السلطات تجاه المتظاهرين".

وتحذّر الافتتاحية "كأنّ ثمة عودة للعصا السياسية ضدّ كل الذين يريدون من الآن فصاعداً معارضة المجرى الطبيعي للأحداث".

بدورها، علّقت صحيفة "المجاهد"، الناقلة التقليدية لرسائل النظام، بأنّ وصول بن صالح يعني أنّ "مسار تنظيم الاستحقاق الرئاسي، طبقاً للمواعيد الدستورية، جرى الحفاظ عليه".

وفي خلال المرحلة الانتقالية التي يفترض أن تستمر تسعين يوماً، سيتعيّن على بن صالح تنظيم انتخابات رئاسية، ويمنعه الدستور من الترشّح إليها.

وساعات قليلة بعد تسلّمه السلطة، وعد بن صالح بإجراء "انتخاب رئاسي شفاف ونزيه"، في كلمة توجّه بها إلى الشعب.

يعلّق لحسن ابن العشرين عاماً والعامل في أحد مقاهي العاصمة ب25 ألف دينار شهرياً (نحو 180 دولاراً)، بأنّ "بن صالح من بقايا النظام، ولا نثق به. وعدونا طيلة 20 عشرين عاماً، والنتيجة أنّهم أخذوا كل شيء وتركوا الشعب فقيراً". وقال: "نريد انتخابات حرّة وديمقراطية حقاً".

وفي ظل نظام انتخابي مبهم، عادة ما تكون الانتخابات في الجزائر مشوبة بالشكوك حول التزوير وسط الأحاديث عن الضغوط والفساد واللوائح المزوّرة.

ويقول عشير (56 عاماً): "بوتفليقة رحل، ولكن النظام بقي". ومن فوق كرسيه في الكشك الذي يديره في أحد شوارع الجزائر العاصمة، يضيف أنّه "ينتظر أن يأخذ الشباب السلطة".

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - ولد حميدو الخميس 11 أبريل 2019 - 00:59
ارتاحوا من رسائل بوتفليقة و الآن خرجات تنبه من التدخلات الخارجية و حتى انعدام الشغل و القدرة الشرائية
انا من جهتي كن غير بقا بوتفليقة على الأقل لا يتكلم و يتفاهم بالكتابي
2 - السلام عليكم الخميس 11 أبريل 2019 - 00:59
الشعب الجزاءري طلع شعب شهم بعدما كان يتم تخويفه بالعشرية الدامية وبمصير سوريا.ولكن يريدون سرقة ثورته كما سرقت ثورة المصريين والسوريين والليبيين و التونسيين.وان كانت هناك فعلا مؤامرة أجنبية فهي مؤامرة غربية فرنسية أمريكية بتحالف مع العسكر لاقبار ثورة الجزاءريين من أجل آبار الغاز ومصالحهم بالجزاءر
3 - متظاهر ضد النظام الخميس 11 أبريل 2019 - 01:04
ارحلوا كلكلم يعني ارحلوا كلكم فالدستور ليس نصا مقدسا لكي تظلوا متشبثين بالمادة 102 التي تخول لكم حق الاستمرار في الفساد .
4 - rado الخميس 11 أبريل 2019 - 01:10
وما علاقتك أنت بالسياسة، في الدول (الديموقراطية)، بصحيييح لا وجود اطلاقا للجيش في المشهد السياسي، مكانك الطبيعي هي التكنة العسكرية وفقط، السياسة شعبة تدرس ويمارسها المتفوقون، أما من يجهلها طولا وعرضا ويمارسها فمخططاته مكشوفة وبالية واكل الدهر عليها وشرب، أترك الشعب ولا تهدده، لأن التهديد يولد الإنفجار، م ن.
5 - مجرد رأي الخميس 11 أبريل 2019 - 01:14
نظرية المؤامرة لن تجدي نفعا مع الشعب الجزائري الثائر والرافع لشعار : " ترحلوا يعني ترحلوا. ... و كاع "
من يقصد الكايد صالح "بالأطراف الأجنبية "
لا أحد يتحكم في زمام الأمور في الجزائر إلا أبناء الجزائر أنفسهم،
لم ولن يتدخل أحد في شؤونكم الداخلية، لكن ألا يجب من باب أولى تحقيق مطالب الشعب الجزائري في التغيير و إسقاط رموز الفساد ولعل قادة الجيش هم أبرزهم؟ ؟
6 - saidr الخميس 11 أبريل 2019 - 01:20
كل مانراه على واقع الحياة هوبتدبير إلهي مقصوده امتحان عباده وابتلاؤهم،الرهط والملأ الحاكم بالجزائرالأبية آتاه الله الملك ولم يؤته الحكمة كما نشاهد من تصرفاته،وهو في 1440 هجري 2019 ميلادي في امتحان فارق،ياإما يختارون طريق الأفراح والنور والسعادة الأبدية فيعطون للشعب حريته واختياره أويختارون طريق الشقاوة فيغتصبون الحقوق ويقمعون الشعب فيهلكوا أنفسهم ويخسرون.
7 - ولد حميدو الخميس 11 أبريل 2019 - 01:22
في السنة الماضية احد معارفي تبضع من السوق اللحم و الفواكه و الخضر و التوابل و كيلو عسل و لتر زيت الزيتون وضع المشتريات بدراجته النارية و توقف اما كشك ليشتري تعبئة الهاتف و بينما كان منشغلا من البائع مر لص و سرق الدراجة بحمولتها
على ما اظن حتى الجزائريين غادي يمشي لهم الموطور و التقضية حتى هي و الشفار هو اللي غادي يتبرع بالماكلة و الضحية بقي له الروشارج
8 - افران الاطلس المتوسط الخميس 11 أبريل 2019 - 01:27
a l'origine cette fameuse loi 102-107-108 - 109 c'est l'ancien régime qui l'adopté . car c'est une protection pour lui a fin de se préparer au choix des hommes du futur qui peuvent tenir le pays en main. c'est encore une stratégie du régime militaire algérien en place cette loi lui donne suffisamment le temps de choisir les hommes de leurs clan et calmer surtout la révolte de la population le peuple devrait rejeter tout cela c'est la magouille de l'ancien régime
9 - متابع الخميس 11 أبريل 2019 - 01:37
انتهت اللعبة سيكشرون عن انيابهم و لعبة المظاهرات السلمية و عدم التعرض للمتظاهرين اسدل عليها الستار لانهم نالو مرادهم و الان يريدون فرض الامر الواقع و سترون وجوههم الحقيقي و الايام بيننا كل شئ مدروس و ثورات الشعوب العربيه تتم سرقتها في نهاية المطاف
10 - mouhayed الخميس 11 أبريل 2019 - 01:41
سنين كثيرة والعسكري صالح ناءم ، واليوم يقول للشعب الجزاءري الشقيق بأن هناك اياد خفية او جهات اجنبية تحاول اثارة الفتنة في البلاد، اسباب الفتنة في البلاد هو وامثاله، لا تكدب على الشعب وتقول له ان الأعداء هم بعض دول الجوار مقتبسا خطاباتك من كتاب "le prince" للكاتب "Nicolas Machiavel" الذي قال للأمير اذا لم يكن لك عدو في الداخل ، فأحدت لك عدوا في الخارج لإلهاء المواطنين، وبطبيعة الحال سيكون هذا العدو بلد من البلدان المجاورة، وسيكون البعبع اما المغرب او ليبيا . ما تزال في مكانك لأنك تخاف ان تقفل الحدود في وجهك وتحاسب انت كدلك مع زمرة المفسدين، اللذين اغتنوا ونهبوا اموال البلاد، ووضعوها في البنوك السويسرية والخليجية، و و و و ، الاموال التي بواسطها كانت الجزاءر الشقيقة ستكون احسن من بعض دول الخليج،
11 - الصنهاجي الخميس 11 أبريل 2019 - 01:52
الان حان وقت الامتحان عندما يعز المرء أو يهان، والله اعلم، اضن ان القايد صالح كان يضن بان الشعب الجزاءري كان يريد تنحيةبوتفليقة فقط، لهذا ازال بوتفليقة و ضن بان الأمور سوف تنتهي، الشعب يطالب بتنحية النضام الحالي كله بما فيه الجيش الذي هو على راس الهرم، لذا بدا القايد صالح يغير أسلوبه وكلامه لما فطن بانه معني حتى هو، الان هل سيستسلم الشعب خوفا من عشرية سوداء أخرى أم سيكمل الطريق، واضن ان المشوار طويل و صعب على الاثنين، يعني الجيش و الشعب، فمن سيستسلم، في الحقيقة ارى انها أيام صعبة على الطرفين. كنا نقول للجزاءريين بان الجيش هو من يسيركم وكانوا يستهزءوون بنا، والآن اتضح لهم كل شيء.
12 - مول البيكالة الخميس 11 أبريل 2019 - 02:12
الأنظمة المستبدة تستعمل لغة واحدة : المؤامرة الخارجية لتبرر استمرار وجودها على صدور وقلوب الشعوب المقهورة !!! تحالف المفسدين وتعاونهم على التدليس ونهب خيرات الأمة أخطر من المؤامرة الخارجية!!!
13 - ملاحظة الخميس 11 أبريل 2019 - 03:08
المهم الشعب دار اللي عليه و ادا احس بتهديد الجيش فمن الاحسن أن يتراجع و كل واحد حسابه عند الله اما قصيدة ابو القاسم الشابي فكانت تعني المقاومة ضد المستعمر و ليس كما يفهمها البعض ثورة يتقاتل فيها الشعب بينه فحتى القوات الأمنية من الشعب
14 - مطرنن الخميس 11 أبريل 2019 - 03:24
ستون سنة والعسكر يخوف الشعب من عدو خارجي ليخفي سرقته الآن سقط الستار وإن لم يخرجوا سيعرون وتظهر سوأتهم ليس للجزائر عدو غيرهم نهبوه وحولوا المدخول لحسابهم.
15 - ولد حميدو الخميس 11 أبريل 2019 - 04:02
رمضان قريب الشباكية و الحريرة الله يدخلو علينا بالصحة و السلامة
أظن صالح ينتظر رمضان و بعدها العطلة و الحرارة
راكم عارفين كلشي لاوي بالجوع و بالصهد و في المغرب موازين اشطح و اردح
16 - ياسين الخميس 11 أبريل 2019 - 04:28
الجزائرين طلعو رجال زعما هاد الخشب المسندة ديالنا ماتحركات فيهم حتى شعرة
17 - مرادي الخميس 11 أبريل 2019 - 04:29
قايد غير صالح من الاول و هو كي غمق و كي مثل مسرحية على الجزائريين و حاط وسطهم ناس كي رددو شعار ، الشعب الجيش خاوا خاوا ، لان هادي هي عقلية القطيع ها كي بدا واحد كي تبعوه الاخرين . واش الجزائريين زعكا ما عارفينش ان الحيش قايد صالح هوما العصابة الحقيقية؟ علاش ما تعتاقلش سعيد بوتفليقة؟ راه من الاول ها مسرحية عوالين على الشارع يتراجع و هادشي لي غادي يوقع . عاوتاني شي ستين سنة ديال اخرى ديال الحكم العسكري المباشر . كون كانو اصلا كي عرفو ما عندش الحق قايد صالح يهضر على السياسة او يدير مؤتمرات صحفية في الموضوع ، ها فالدول المتخلفة لي فيها الجيش يخرج عن التكنات و يقرر في للسياسة!
18 - Samir r الخميس 11 أبريل 2019 - 06:25
حالتكم ليست احسن بحاله الجزائريين. والبتالي اهتمو بشؤونكم اولا وحاولو تصحيح ما عندكم من كوارث. .
19 - Amine الخميس 11 أبريل 2019 - 06:53
هذه لعبة الجنرالات انتهت ياخي كلشي ولا عايق أنتما تتشفر راسكم خاسرين تحولها الأطراف خارجية شكون ليدخل في مشاكلكم ياخي
20 - بركاني ابن الشرق الخميس 11 أبريل 2019 - 07:07
يا قايد صالح لا تضحك على الذقون بايهام الشعب بالتدخلات الخارجية
ما دام الشعب الجزائري هو المطالب بتحقيق ا لديموقراطية فلماذا تحاول ان تجهض ارادته ان مثل هذا الكلام تشبع به الشعب العربي وليس الجزائري فقط الذي يعي مشاكله ا لداخلية وما بالك يا قايد صالح من الامهات التي فقدن ابنائهافي البحر من تسلط نظام فاسد وانت من طينته التي لا تقل ارادتك من البقاء على نهج هذا النظام الذي جوع الشعب فان كنت تدعي تدخلات اجنبية فيكفي لمخابرتك ان تسد الابواب وان تهتم بمراقبة حدودك لان دورك في الدفاع وليس الدخول في السياسة واجهاض ارادة الشعب الذي اصر وسيصر باذن الله على مقاومة الفاسدين لان هذا الشعب الحر من ابناء المجاهدين الاحرار الذي ما زالت تسري في عروقهم دماء اجدادهم كفاكم من النفاق اليوم ليس بالامس فمهما حاولت طمس الحقيقية بقناع الغدر فان الشعب الجزائري واع بكل ما يجري في الكواليس لان الشباب الجزائري بشيوخه واطفاله عاش مرارة نظامكم الفاسد فلماذا لا تتركوه ان يختار
21 - مرتن بري دو كيس الخميس 11 أبريل 2019 - 07:12
رجعت ريمة لعادتها القديمة.....رجع الجيش القوي على الجزائريين فقط..رجع. كبرال. فرنسا.الى التهديد بالقوة..رجع إلى التخويف من الجوع.وقلة العمل والوظائف..رجع ليقول للجزاءريين. انا القوي. و سيكون ما اريد. ولو. بالهراوة...الجنرالات بدون حروب يضيقون الخناق على الجزائريين ليكون ما يريدون.ويكون أحد من الأطلال وأنصار FLN على رأس الجزاءر مثيلا لبوتفليقة من جيل. ستالين..ولينين..وبومدين. والفلاكة..والبياعة. .الذين اخدوا مناصب الدولة بخداع الشعب الجزاءري الأبي..وتضليله منذ 1961.....جنرالات العهد الفرنسي شابو ..وهرموا..واستغنوا حتى التخمة من أموال البترول والغاز...اين هي 1000مليار .؟؟..يا جنود..يا جنرالات. الشر..ارحلوا. واتركوا الجزاءر للشبان...اكلتم واكلوا أبناءهم خيرات. البلاد من دون الشعب المغلوب ..اتركوا الحكم. لرجال الغد. فقد اصبحتم من الانقاض..والاطلال....الجزاءر. للشباب ..وسوف تهزمون من طرف الشارع. كما هزم. بوتفليقة....يا قايد صالح. لم يبق لك الا الفرار. إلى حبيبة عمرك فرنسا التي توجد فيها كل خيرات الجزاءر المهربة من لدنكم يا جنرالات. الشر ..والعار.
22 - Hicham الخميس 11 أبريل 2019 - 07:24
من وجهة نظري سيقع امرا ما عندنا بالمغرب والبداية من الدار البيضاء والله اعلم بالغيب ويجب على بعض المسوءلين الاستقالة قبل حدوث كارثه
23 - عندما يتحدث الصامت الخميس 11 أبريل 2019 - 08:14
تفكرت سيناريو الثورة المصرية ملي جابو ليهم طرطور وجه بدون تعابير و حطوه مؤقتا ريثما يدبروا المكائد للشعب و ملي حاكو المؤامرة مزيااان و جسو نبض الشارع بداو يهرسو و يسجنو في الشعب و طلع العسكر للحكم و سير شوف شنو واقع للمصريين مكمومي الأفواه و الحالة أسوأ عشرة ديال المرات ملي كان مبارك في الحكم ... جاني السيناريو يتكرر و لكن ربي يحفظ الشعب الجزائري من كيد الكائدين و عبث العابثين و ظلم الظالمين و سااائر البلاد المسلمة يارب!
24 - مغربي الخميس 11 أبريل 2019 - 09:10
اكيد أن أكبر خطر على الديموقراطية والأمثلة على ذلك كثيرة هو العسكر الجنيرالات. صالح يبحث عن تبرير للاجهاز على الثورة البيضاء في الجزائر.
تذكروا بنفس الثروات تحولت دبي من قرية وسط الصحراء قبل خمسين عاما الى قبلة للعالم حينها كانت الجزائر العاصمة مدينة جميلة. لقد اهدروا اموال النفط الف مليار دولار على الاسلحة وفي النهب.... العسكر اكبر خطر.. بعد العشرية السوداء جاءت عشرية النهب والسلب..
25 - قرفاوي م الخميس 11 أبريل 2019 - 09:45
لا مؤامرة و لا هم يحزنون ِِ المؤامرة هي التي تطبخونها انتم في الكواليس و أكيد ستظهر قريبا للشعب و لكن نسيتم أن أبناء و أحفاد الشهداء يصعب إقناعهم بأكاذيبكم ِِ الرحيل و المحاسبة هما نهايتكم ِِ يحيى الشعب .
26 - متقاعد الخميس 11 أبريل 2019 - 09:47
الجيش اصابه الملل من التدريبات بدون احتكاك مع الواقع ولومع الشعب حتى يكتسب خبرة القتل والفتك طبقا للأوامرهذه لن تحدث في الدول المتقدمة اطلاقا الا مع شعوبنا لأن الجيش مكانه الثكنات العسكرية والدفاع عن القيم الديمقراطية التي تم الاتفاق حولها من أطراف مختلفة،عندنا قطب واحد غالب أو مغلوب لانستطيع أن نقبل الأخر وأوجه بوصلتي للمفتونين بأردغان ظل وحيدا خليفة الله على أرضه باسم الاسلام والبربكندة الفارغة ناقص ثلاثة في الدخل الخام بعدما كان مرتفعا قوة تركياكانت بسب الاستثمارات الأجنبية التي بدأت بالانسحاب والدليل أردوغان له رغبة في الانقلاب على الانتخابات البلدية التي خسرها،سيدمر تركيا ولا محالة من يفهم غير ذلك فهو بدون بصيرة،أما الجزائر قلت قول الفصل،غير المتعلم يجب أن يبقى في بيته ستغلب عليه العواطف ولن يعرف الحقيقة،تونس تخطت ذلك ولكن يمكن أن تنتقل اليها العدوى ولنا في الثورة الفرنسية درس لم تعطي اكلها الا بعد مائتي سنة،الجزائريون في مرحلة مهمة لو تغلبوا عليها بالحكمة ستخدم على المنطقة ككل وسيحل مشكل البوليزاريووسينتعش اقتصاد الدول المغاربية وستحل كثير من المشاكل وستعزز المؤسسات الله يحفظ
27 - نورالدين العيسي الخميس 11 أبريل 2019 - 10:05
سلطة جيش بلغة قوية تهديدة لمصرف الجزائري.
الاموال المنهوبة و التي تتحكم في الانتهازيين و جيوب المستضعفين لتجعل المشرف عليها في شبهة الفساد وبه يجب الوقوف مع الثورة الجزائرية خوا خوا و تحديد الأسماء وغلق الحدود في وجههم و طلب المساعدة الأممية لتقرير مصير الشعب ان اقتضى الأمر لإنجاح المرحلة .
خلونا هوا هوا راه هوا هوا .
اين هي الزمرة التي تسبب المزيد من التجمعات في كل تغير مجرد اسم من أسماء المجموعة قبل كل جمعة مباركة .
خوا
هوا
هوا
خوا
28 - السكرتير الخميس 11 أبريل 2019 - 10:20
امممم المآمرة الخارجية ماهي الا اكذوبة الدكتاتوريين لتبرير تسلطهم على الشعب هذا المصطلح المآمره لن تجده إلّا في الدول التي يحكمها العسكر الدكتاتوري ولن تجد لها اثر في الدول المقراطية .
29 - SSI الخميس 11 أبريل 2019 - 10:21
ما دام الشعب متماسك بمطلبه وهو رحيل كل العصابة لا صالح لا طالح فلا خوف الشعب له هدف واحد وهو رحيل العصابة وتطهير الوطن من الوسخ الذي أكل الأخضر واليابس أين كان بن صالح منذ 17 سنة وهو بجانب العصابة فهو لص نحن نريد وجوه شرفاء أوفياء للوطن والشعب نحن نريد من يبني لا نريد سيد لأن الشعب هو السيد لا خوف على الجزائر لأننا تعلمنا من العشرية السوداء ولن يتكرر ذالك أما عن التدخلات الخارجية وجب على كل واحد تطهير بيته الجزائر أنجبت رجال أوفياء هم أولى بقيادة الشعب فيقضة الشعب عالية ولن ننجرى وراء ما يقول الإعلام الخارجي الغربي والعربي لا بن صالح لا غيره خرجو اللعاب وحطو الرشام لا لا لا الشعب قرر ومصيره تحت يده والسلام 1000 مليار سرقت 1000 مليار تبني أفريقيا كلها
30 - ماسينيسا الأمازيغي اليعربي الخميس 11 أبريل 2019 - 11:05
طبيعي جدا أن تهتم جهات مغربية بما يحدث في الجزائر،وتريد أن توجه الأحداث من بعيد -كما كتب ذات يوم طه حسين- ومن خلال ماماها فرنسا...الزوابع وتطاير الرمال في الجزائر،ولكن القيامة في المغرب!!!
31 - saidr الخميس 11 أبريل 2019 - 11:13
مجموعات مدبرة ودخيلة من الخونة واللصوص على الثورة من الجيش والسياسيين سيطرت على القيادة ومقاليد الحكم وقتلت وأقصت الوطنيين الصادقين منذ بزوغ فجر إستقلال الجزائر.قوى لايهمها سوى البقاء في الحكم وسرقة الشعب لايقضها ويقطع ويجتث جذورها سوى حشود الجماهير في الشارع،شجرة الشر تجذرت ولن تزول سوى بتكاثف الجهود بين مختلف الأحزاب ولما لا ضباط أحرار في الشرطة والجيش.حراك الشارع لن يخمد ولن يزيده القمع إلا اعتصاما للمطالبة بتنحي وعزل العسكروكفه عن التدخل في الحكم المدني وإقامة حكومة مدنية منتخبة تمثل الشعب ومن الشعب،إلى الأمام بالإعتصامات ياشعب الجزائر الحرالأصيل نحو الحرية والكرامة والمساواة والتنمية والعدالة من خلال تداول السلطة،ولايفزعنكم بيت العنكبوت الواهي.
32 - الرئيس السابق .بو الخميس 11 أبريل 2019 - 11:13
لا أدري من كان كان يستجدي بالخارج هل العسكر اللذي بعث سفرائه لروسيا وامريكا وفرنسا لطلب التدخل لحماية مصالحهم . أم الشعب اللذي يرفض أي رموز أجنبية في الحراك حتى لو كانت بجنسية جزائرية .
33 - khaledtop الخميس 11 أبريل 2019 - 11:21
لاحولة ولاقوة الابالله
التاريخ يعيد نفسه مند انقلاب جمال عبد الناصر علي الملك فاروق وتصدير انقلابه الي اليمن وسوريا وليبيا القدافي والجزائر بومدين والسودان هاهو انقلاب مصر السيسي بمساعدة اموال الخليج يصدرون انقلابات العسكر الى ليبيا حفتر والسودان والجزائر القايد طالح والحبل علي الجرار
34 - saidr الخميس 11 أبريل 2019 - 11:34
وجوه العهد القديم يجب أن تتنحى كلها.(نعول على الأكفاء الأخيار"سوار الذهب نموذجا"في الجيش والشرطة للتغيير بروح الإستقلال للحيلولة دون حرب أهلية شاملة طاحنة).
35 - الى رقم 2 الخميس 11 أبريل 2019 - 11:49
إلى رقم 2!!!!!!!!
انت لم تذكر بلد تنهك وتسرق خيراتها ويسجن شعبها لأتفه الاسباب وتنهك اعراضها أمام اعين الناس...وتهرب خيراتها لجهة معينة........
هل هذا خوف أو مذلة او سكينة او عمى البصيرة؟
سبحان الله شعب يعيش تحت الضلم والاستبداد ويتكلم على الآخرين وكأنه سويسري او هولندي.
بببببف.
36 - tassawent الخميس 11 أبريل 2019 - 11:57
لو كذبت على شخص لمدة 60 سنة,هل يؤمنك حين تقول الحقيقة?
37 - رضوان الخميس 11 أبريل 2019 - 11:58
في السودان الشعب طالب بالخبز لمدة 4 أشهر ولم يلتفت له النظام. ولما طالب الشعب بإسقاط النظام أجبر الجيش الرئيس وحاشيته على التنحي. المطالب الخبزية لا تفيد في شيء. فقط المطالبة بإسقاط النظام تعطي نتيجة.
38 - أزغوذ الخميس 11 أبريل 2019 - 12:31
أولا تحية الصمود للشعب الجزائري الشقيق . لطالما نبهنا إخواننا في الجزائر على أن قيادة الجيش الجزائري صديقة عزيزة على نظام الفساد الذي كان يرأسه السيد عبد العزيز بوتفليقة الذي كان مسير من طرف قيادة الجيش .و عند خروج الشعب الى الشارع عرفت تلك القيادات كيف تتسرب إلى داخل صفوف المتظاهرين لتعلن تضامنها مع الشعب فقط كوسيلة لسرقة طابع الحراك .و هو ماتظح جليا الآن عند تنحية بوتفليقة و تعيين صديقه بنصالح و لمدة ثلاث أشهر .حتى يتم إسكات صوت الشعب .ليعين كالعادة قادة الجيش من يمثلهم أو خديمهم .والغريب في الأمر استعمال قيادة الجيش لأسطوانة قديمة مشروخة يغنى فيها بأن عدوكم هو الشعب المغربي و ما سمي بالتدخل الخارجي في الحراك .نحن أشقائكم المغاربة نقف جنبا إلى جنب مع الشعب لطرد الفاسدين حتى و لو كانوا كبار الجيش .الفاسد يبقى فاسد مهما على شأنه .الشعب المغربي يريد الصلح مع الأشقاء يئسنا من الشعارات الهدامة و قد ظيعنا عقود من الزمان في الخوا الخاوي عداوة مكتوبة على لافتات الحاكمين .نحن خاوة خاوة .نريد الهناء و السلم لبناء مستقبل الشعوب المغاربية .هالعار اعطونا بالتقار يا حكام الفساد راحنا عايقين بكم.
39 - أمير dz الخميس 11 أبريل 2019 - 13:59
نعم التآمر واضح و الجهة المتآمرة معروفة و تصفية الحسات مؤجلة الى ما بعد الحراك و رحيل العصابة ، الأمور أصبحت واضحة في المنطقة المغاربية و المتحكمين في خيوط تحريك عرائس القراقوز المتسلطين على الشعوب باتت مكشوفة للجميع و على هذه الشعوب بتقرير مصيرها من عبيد فرنسا عاجلا لا آجلا و إلا لعنهم التاريخ
40 - Hamid 2 الخميس 11 أبريل 2019 - 14:15
هل الدستور الجزائري يسمح للجيش بالتدخل في الشؤون السياسية؟..
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.