24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0013:4616:5219:2320:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الحراك يتوهج بالجزائر .. تدخلات أمنية قوية تواجه تظاهرات حاشدة

الحراك يتوهج بالجزائر .. تدخلات أمنية قوية تواجه تظاهرات حاشدة

الحراك يتوهج بالجزائر .. تدخلات أمنية قوية تواجه تظاهرات حاشدة

تظاهرت حشودٌ كبيرةٌ في العاصمة الجزائرية، في الجمعة الثامنة من الاحتجاجات والأولى منذ تولي رئيس مؤقت مهامه وإعلانه تنظيم انتخابات رئاسية في الرابع من يوليوز لانتخاب خليفة لعبد العزيز بوتفليقة؛ الأمر الذي عبّر المحتجون عن رفضهم له.

احتجاجات متواصلة

وواجه بضع مئات من الشبان قوات الشرطة الجمعة في وسط العاصمة الجزائرية، ورموا عناصرها بقنابل الغاز التي أطلقت عليهم لتفريق التجمع، بحسب مراسلي "فرانس برس".

وفي حين جرت التظاهرات في العاصمة في هدوء في الغالب وسط أجواء أكثر توترا من المعتاد، اندلعت مواجهات بوسط العاصمة بين متظاهرين وشرطيين في نهاية النهار لدى محاولة شرطيين إخراج بعض المتظاهرين من وسط العاصمة في حين تفرقت غالبية المحتجين بهدوء.

وأصيب محتجون بجروح طفيفة بالحجارة أو بسبب التدافع أو بحالات اختناق بالغاز، بحسب مراسلي فرانس برس"، بينما قال ضابط في الحماية المدنية إنه تم إجلاء خمسة شرطيين مصابين.

من جهتها أعلنت الشرطة الجزائرية أنّ 83 من عناصرها أصيبوا بجروح وأنها اعتقلت 180 شخصاً إثر مواجهات دارت الجمعة في وسط العاصمة بين قواتها وبضع مئات من الشبان الذين اعتدوا على عناصرها ورشقوهم بقنابل الغاز التي أُطلقت عليهم لتفريقهم إثر تجمّع الجمعة الأسبوعي.

ويصعب تحديد عدد المحتجين بدقة، حيث لا ينشر المتظاهرون والسلطات أرقاما؛ لكن مع بداية ظهر الجمعة غصت شوارع وسط العاصمة بالمحتجين، بأعداد شبيهة بما حدث في أيام جمعة سابقة.

وسجلت تجمعات متفاوتة الأهمية في العديد من المدن الأخرى، خصوصا قسنطينية وعنابة (شرق- ثالث ورابع أكبر المدن) حيث أثر تساقط الأمطار على مستوى التعبئة، وكذلك في تيزي أوزو وبجاية (شمال-أكبر مدن منطقة القبايل) حيث نظم العديد من التجمعات.

"يتنحاو كًاع!

وبعد استقالة بوتفليقة في الثاني من أبريل الجاري، بات المحتجون يطالبون برحيل عبد القادر بن صالح (77 عاما)، المكلف بموجب الدستور تولي منصب الرئاسة إلى حين تنظيم انتخابات رئاسية وكذلك بمجمل رموز نظام بوتفليقة الذي حكم البلاد عشرين عاما.

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي التي وجهت عبرها الدعوات إلى التظاهرات التي أدت إلى استقالة تجددت الدعوة إلى التظاهر في يوم الجمعة الثامن، تحت الشعار المتداول منذ أسابيع "يتنحاو كًاع! (يتنحون جميعهم").

ويرى المحتجون أن الأجهزة والشخصيات التي تعينت في عهد بوتفليقة لا يمكن أن تضمن اقتراعا حرا وعادلا لانتخاب خليفته، ويخشون حدوث تزوير انتخابي لخدمة "النظام" الحاكم.

ويراقب المعسكران، المتمسك كل منهما بموقفه، مستوى التعبئة الجمعة بانتباه.

الشعب أكبر من الدستور

ويعتزم النظام مواصلة العمل في إطار الدستور لانتخاب رئيس جديد خلال 90 يوما؛ وهي الفترة التي يرى متظاهرون وقوى المجتمع المدني أنها غير كافية مطالبين بتشكيل مؤسسات انتقالية خاصة لضمان انتقال فعلي.

وكتب متظاهر على لافتة رفعها "الشعب أكبر من الدستور".

وعبر البعض عن مناهضتهم أيضا لأحمد قايد صالح، قائد أركان الجيش، الذي كان استبعد في الأيام الأخيرة أية عملية انتقالية خارج المؤسسات الدستورية مع التعهد بضمان نظامية الاقتراع.

ويتم كذلك رصد موقف الشرطة التي بدت أقل تساهلاً، خلال الأيام الماضية مع التجمعات التي تنظم في العاصمة.

وللمرة الأولى خلال ثمانية أسابيع، طوّقت الشرطة التي تسلحت بأدوات مكافحة الشغب ولعدة ساعات ساحة البريد الكبرى بقلب العاصمة لمنع المتظاهرين من التجمع في الساحة، قبل أن تفسح لهم المجال، وفق صحافيي فرانس برس.

وكان المئات من المتظاهرين قد وصلوا قبل عناصر الشرطة منذ الفجر وتمركزوا فوق سلالم الدرج العريض أمام المبنى التاريخي للبريد، وبعضهم من مدن بعيدة عبر الطرق التي أقامت عليه الشرطة حواجز تفتيش.

وأخفق الشرطيون الذين لم يستخدموا القوة في إخلاء ساحة البريد قبل الظهر، إذ أحاط بهم المتظاهرون الذين فاقوهم عدداً وهم يهتفون "سلمية سلمية" ويدعونهم إلى الانضمام إليهم. ثم تنحى المتظاهرون ودعوا الشرطيين إلى أن ينسحبوا دون حوادث.

رفض الانتخابات الرئاسية

وقال حميد بوشنب، الطالب البالغ 24 عاماً في جيجل: "واضح أنهم سيزوِّرون الانتخابات"، متحدثا عن رجال النظام السابق. وأضاف: "نحن لا نثق بهم، ولذلك نرفض أن يديروا المرحلة الانتقالية.. نرفض بن صالح. قلناها وسنظل نقولها حتى يفهم ذلك".

ومنذ تعيينه رئيسا للدولة بحكم الدستور، تحولت شعارات المتظاهرين إلى "بن صالح ارحل!".

وقال محرز بويش، أستاذ الفلسفة بجامعة بجاية، إن "انتخابات 4 يوليوز مرفوضة من الشعب الذي يرفض أيضًا تعيين بن صالح".

"قانونية لكن غير شرعية"

ويرى المحتجون أن الانتخابات الرئاسية، التي ستنظم بعد ثلاثة أشهر، لا يمكن أن تكون حرة ونزيهة؛ لأن من ينظمها هي المؤسسات والشخصيات الموروثة من عهد بوتفليقة، والتي لطالما اتهمتها المعارضة بتزوير الانتخابات.

ويحظى بن صالح بدعم ضمني من الجيش، الذي يعتبر محور اللعبة السياسية منذ أن تخلى رئيس أركانه الفريق أحمد قايد صالح عن بوتفليقة.

وحذّر رئيس أركان الجيش، الأربعاء، من "فراغ دستوري"، معتبراً أنّه من "غير المعقول تسيير المرحلة الانتقالية" خارج المؤسسات.

وذكر أنّ "الجيش سيرافق عملية التحضير للانتخابات الرئاسية"، و"سيسهر على متابعة هذه المرحلة (...) في جو من الهدوء وفي إطار الاحترام الصارم لقواعد الشفافية والنزاهة وقوانين الجمهورية".

وقال رشيد غريم، أستاذ العلوم السياسية في المعهد العالي للإدارة والتخطيط، إن "الجيش حريص على انتخاب رئيس في أسرع وقت، وأن تكون لديه مؤسسات مستقرة حتى يتمكن من التركيز على مهام تأمين البلاد".

وتصف المحللة لويزة دريس آيت حمادوش هذه الانتخابات بأنها "قانونية؛ لكنها غير شرعية".

وفيما تأمل السلطات بتراجع زخم الحراك الجماهيري، تقول آيت حمادوش إن "ثلاثة أشهر فترة طويلة بالنسبة إلى حركة شعبية"، وترى أن التعبئة ما زالت جيدة.

ويرى غريم أن "ثلاثة أشهر مدة قصيرة" لتحويل حركة شعبية إلى حركة سياسية منظمة، معتبرا أن اتخاذ الحراك طابعاً هيكلياً لن يحصل في القريب العاجل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (48)

1 - سعيد01 السبت 13 أبريل 2019 - 01:12
اللهم احفظ الشعب الجزائري الشقيق من كل سوء ومن كل شر
2 - أكرم السبت 13 أبريل 2019 - 01:16
الجنرالات فالحزاير عندما شتد عليهم الخناق من شعب الذي يريد إسترجاع الجزاير من حكم العسكر الأخرق بدا يخدم فالقمع والزرواطة
3 - دوار البور السبت 13 أبريل 2019 - 01:19
انه بداية الشوط التاني من الربيع العربي فالمبارة بين الأنظمة الديكتاتورية والشعوب المقهورة لم تنتهي بعد .؛اللهم انصر اخوننا في الجزائر والسودان. وآدم عليهم نعمة الأمن والأمان تحت راية دولة الحق والقانون
4 - الصنهاجي السبت 13 أبريل 2019 - 01:21
لم اعد ارى الا الدخان يخرج من سيارات البوليس في كل مكان، وسؤالي هو أين هي تلك المسيرات الحضارية
5 - ملاحظ السبت 13 أبريل 2019 - 01:24
ماتعيشه الجزائر وماقبلها من العرب مجرد"انتفاضة" وتجليات وإرهاصات "الثورة" ..فالثورة ينظر لها ثم تنزل ع أرض الواقع وتبدأ بتكوين النشء والشباب والتأطيروترعرع وتكوين الأطر في كل المجالات ..لتستلم المهام والمسؤوليات بعد نجاح الثورة ..وهذا يستغرق سنوات....
أما نجاح الشعوب المغاربية يقتضي منها العودة إلى الهياكل الصحيحة والتي أسسها المغاربيون ودعوا اليهاسنة58في مؤتمر طنجة الذي وأدته القوى الكبرى آنذاك وهو في المهد....
فالجزاىءر لا تنجح ولن تذهب بعيدا لوحدها(يد واحدة لاتصفق)في مواجهة القوى الاستعمارية الكبرى (أنظمة المنطقة مجرد خدام) ...فشركات الغرب وإعلامه هي التي تتحكم في السياسة العامة لكل بلدان المنطقة....
وقفة تأمل ...وإعادة النظر ...واختيار المناهج للتحرر أولا من من يملي عبر مؤسساته الاقتصادية والثقافية والإعلامية....
6 - maghribi libre السبت 13 أبريل 2019 - 01:25
منح الشعب الجزائري مليوني شهيد لطرد المستعمر الفرنسي سنة 1961 لكن عصابة حزب التحرير الوطني استعمرت الجزائر من جديد بداية بابن بلة ونهاية ببوتفليقة
تحية للشعب الجزائري الذي أصبح واعيا و مسؤولا وكانت له الشجاعة أن يقول لهذه العصابة و رموز فساد الجيش " يتنحاو قاع"
7 - elbejaadi السبت 13 أبريل 2019 - 01:30
Les autorités ont sorti de leur chapeau un beau lapin rose "des terroristes parmi les manifestants"ça sent la mort!!Allah yehfad ossafi !!! Nos frères algériens ont cru qu’ils ont réussi leur révolution démocratique!!Ils ont vendu l’ours avant même de l’avoir tué!!Nous avons entendu le peuple des miracles le grand peuple .... vaut mieux un état avec un soupçon de démocratie à la marocaine qu’une dictature
8 - Red ben السبت 13 أبريل 2019 - 01:35
لك لله يا جارة.سيفعلون بكم ما فعل لمصر قبلك.لن يحكمكم الى العسكر لضمان نفودهم على ثروة بترول و الغاز.في حالة عادية مداخيل بترول كافية لتكون معيشة جزائر كالامارات العربية.لصوص سيجعلونكم كمعيشة السودان اد لم تتحركو يالشباب الجزائر.
9 - عبد العزيز السبت 13 أبريل 2019 - 01:43
أي جيوش هاته أبتليت بها الامة أي جندي يرفع السلاح في وجه أي مواطن عليه ان يتذكر بي أن له أهل وأن جندي أخر في مكان أخر من الوطن يرفع السلاح في وجه أهله.فختارو أن تقفو مع أهلكم أو تكون بيادق في أيدي العملاء . والغريب كيف لي مؤسسة تسيطر على باقي مؤسسات الامة اه نسيت عندهم السلاح ........
10 - المغرب هاته اللحظة السبت 13 أبريل 2019 - 01:45
لأن الجماهير الشعبية الجزائرية المنتفضة الصامدة المناضلة و المكافحة لها اليقين الآن بأن الفيصل نحو التغيير الديمقراطي الشامل هو الشارع و قوته تكمن في تلاحمها و وحدتها الوطنية و استقلالية قرارها الشعبي و ابتعادها عن التدخلات الخارجية الأجنبية و رفع السقف عاليا في وجه العصابة الفاسدة الحاكمة المختبئة خلف الرئيس المريض المقعد و المخلوع و إدراكهم وفهمهم لطبيعة اللعبة السياسية المحبوكة الإخراج بامتياز من طرف العصابة الفاسدة الحاكمة التي تجتهد في محاولة لإدخال بوتسريقة جديد من النافذة بعد إخراج بوتفليقة من الباب الخلفي مذموما مهزوما مدحورا...
11 - الحسين القصراوي اومحند السبت 13 أبريل 2019 - 02:43
نخشى أن يتكرر سيناريو السودان...بأن تقدم الشرطة الجزائرية على الصادم مع المحتجين...ثم بعد ذلك تقدم على استعمال الرصاص الحي...فتسقط ضحايا...بعدها يتحرك الجيش للتدخل ...لبسط نفوذه....ثم تتوالى البلاغات...من فرض حظر التجوال....وزيد..وزيد...ليتم اقبار حراك الجزائريين....واكتساب وقت إضافي للبحث عن شخصية موالية للجيش يضعونها في قصر المرادية....لتستمر مسيرة معاناة الشعب الجزائري لسنوات أخرى طويلة....ويستمر مسلسل نهب مقدرات الدولة من غاز ونفط.....
وأظن أن الأخوة بالجزائر على علم بهذا الفخ الذي يحاول قتل حراك التغيير في المهد...قبل انتهاء للذعب من التخلص من رموز نظام بوتفليقة.....
12 - ايت الراصد:المهاجر السبت 13 أبريل 2019 - 03:08
ان المتتبع لهذا الحراك الشعبي لإخواننا في الجزائر يلاحظ انه كان سلميا ولايزال ...غايته التي انطلق منها رميهم "عقدة الخوف" وراء ظهورهم وإلحاحهم بشدة على تنحي الرئيس المومياء بوتفليقة الذي تريده "دولة العسكر "من اجل استمرار نفس اللعبة .... أعطيت الأوامر للشرطة في المرحلة الاولى من الحراك حتى يتعاونوا ويهادنوا الاحتجاجات وظن الجميع ان الشرطة معهم ولم يعلموا ان المقلب نفسه تم بمصر ...هاهو صنيعة اخر -قائد صالح -من داخل دولةالنظام العسكري يريد تكريس السيطرة والتحكم الا ان الشعب يصر على ان لايتكرر ماوقع بمصر ...وبالتالي يرى الحل هو التغيير الجذري لتأسيس مجتمع مديني تسود فيه العدالة للجميع حتى يفرز رئيسا مدينيا ..باختصار وحتى تتم القطيعة مع سيطرة واستحواذ دولة العسكر على الثروات ... كان شعار المرحلة الثانية من حراك اخواننا بالجزائر هو:يتنحاو كاع...ولهذا وجب علينا ان ندعو الله ان يوفقهم لما فيه خير شعب المليون شهيد ...
13 - skitiwi السبت 13 أبريل 2019 - 03:21
بل قل الجزائر تنتفض أمام إمبريالية و طغيان فرنسا و أذنابها و ما اكثرها من أذناب تعيش في بلدان المغرب العربي و تمتصه حيث الخيانة و الفساد سمتهم و الانصياع الاعمى للمستعمر المتخفي طبعهم ...
14 - mosi. السبت 13 أبريل 2019 - 03:31
نحن لا نريد ان تصل الامور الى هكذا مواجهات...اانا شخصيا معجب كثيىا بوعي الشعب الجزائري و تلاحمه على مبدأ سلمية الحراك و عدم وجود اي مظاهر العنف...
قرأت كما الجميع بلاغ الشرطة حول وجود عناصر مخربين بين المتظاهرين...
وهنا لدي ملاحظتان...
اولا اظن جازما انه إن كان وجود لمخربين بين المتظاهرين فأول من سيكتشفهم هم اامتظاهرين انفسهم...وإن كان الأمن و الجيش يراقبهم فألاولى أن يقوما معا بإيقاف تلك العناصر قبل التحاقهم بالمتظاهرين...
ثانيا..بالنسبة للعناصر الاجنبية يجب الكشف عنهم و عن جنسياتهم و كيف دخلوا الى البلد و كيف سمح لهم بالإندساس وسط المتظاهرين...
أقول كل هذا وأنا متأكد أن هناك من يحاول تلويث نقاوة مظاهرات الشعب الجزائري عمدا...
15 - إبن شمال إقرقيا السبت 13 أبريل 2019 - 03:59
من رأى الفساد وعاش في الفساد ولم يغيره في الماضي لا يغيره في الحاضر وسوف لن بغيره في المستقبل ومن شب على شيء شاب عليه ومن شاب على شيء مات عليه
ومن إستفاد من الفساد أحبه ومات عليه. لك الله يا شعب الجزائر العظيم.
16 - خبير في الشؤون الجزائرية السبت 13 أبريل 2019 - 04:07
فرعونا راسنا بهاد التظاهرات السلمية وأصبحوا يعطوا الدروس لفرنسا واروبا في التظاهر ، المضحك هو ان هذه الاحتجاجات والتظاهرات لم تغير شيئا من النظام الجزايري ، الدولة مشلولة وداخلة في حيط اكثر مما كانت عليه والشعب جالس في الشارع يغني والجنرالات دايرين خدمتهم، اذن الانزلاق نحو العنف ليس الا مسالة وقت لان هذه الاحتجاجات السلمية لا تقدم ولا تؤخر شيئا من طبيعة الحكم في الجزاير
والأكثر كوميديا هو انقلاب حلف بوتفليقة من مطبل له الى تضامن مع الشارع في مشهد صراحة يثير الضحك وهنا اذكر مثال عقيد اسمه الشريف قبل شهر كان يقول في كل القنوات ان بوتفليقة بصحة جيدة وانه الرجل المناسب والجزاير قوية ، ويوم امس ظهر في قناة جزائرية يقول انه كان اول من طالب بوتفليقة بالاستقالة والسيد قلب الفيستا بشكل لايصدق
يا جزائريين انكم تضيعون وقتكم وبلدكم بهذه التظاهرات المضحكة ، فإما خرجوا ليها نيشان مثل السودانيين وقلبو كلشي صحة ولا جلسوا في منازلكم ودعوا القايد صالح يتكلف بكم.
17 - la dictature n,ira nulpart السبت 13 أبريل 2019 - 05:18
صافي بدات الزرواطة ؤالتخريب,,نوبت الجزائر جات, شوية هدي يطحنوهم طريق دليبيا بدات.
18 - كريم السبت 13 أبريل 2019 - 06:22
الذي حدث البارحة هو بسبب أحد المتظاهرين الذي إشتبك مع شرطي حيث أن جماعة من الشباب أرادو إقتحام حاجز وضعته قوات الأمن لمنع المتظاهرين أخذ الطريق المؤدي إلى قصر الرئاسة في المرادية و لكنهم لم يستطيعوا إقتحام الحاجز فقام الشباب بالإنسحاب و لكن أحد الشباب قام بسب أحد أفراد الشرطة بأمه فكان رد الشرطي بالمثل فقام إشتباك بين الشاب و الشرطي بالأيادي فأخرج الشاب سكين و طعن به الشرطي فتحولت الأمور إلى مشادات مع بعض الشباب عندما حاول رجال الأمن تفريق هؤلاء الشباب بإطلاق قنابل مسيلة للدموع. و كانت هذه الأحداث معزولة حيث وقعت في مكان واحد فقط قرب نفق الجامعة في ساحة موريس أودان، لم يكن هناك لا قمع و لا أي شيئ و المسيرة كانت سلمية و لم تقع أي مشدات بين المتظاهرين و الامن. في الجزائر الشرطة تخاف من الشعب لأن الشعب هو من يعتدي على الشرطة و ليس العكس و إذا إعتدت الشرطة على الشعب فردة الفعل ستكون قوية و يحرق الشعب اليابس و الاخضر لذالك لا يغامر رجال الشرطة في قمع الشعب.
19 - مغربي مغاربي السبت 13 أبريل 2019 - 06:28
اللهم احفظنا وأخواننا الجزائريين من الفتن ما ظهر منها وما بطن ووفقنا وإياهم إلى الخير والأمن والسلام وجمع الشمل
20 - وناغ السبت 13 أبريل 2019 - 06:44
سيكون هناك تغيير في الخطة
بعد تغيير رئيس المخابرات
قلوبنا وسيوفنا معكم ايها الجزائريون
21 - مراد جزاءري السبت 13 أبريل 2019 - 07:08
سنطيح بالرموز الفاسدة ونقيم دولة الحق والقانون كانت الجزاءر تلقب بمكة التوار واليوم بمكة الاحرار لحقت بنا السودان وستتحرر كل الشعوب اتمني لشعب المغربي ان ان يتحرر من العبودية ويلتحق باجزاءر لنصنع غدا افضل
22 - Younes السبت 13 أبريل 2019 - 08:15
على الاخوة في الجزائر ان يفهموا ويستعوبوا فكرة واحدة مهمة جدا الا وهي ان مقاليد الحكم مادام يتحكم فيها الجيش في بلادهم فلا امل لهم في التغيير وان كل هده التحركات والمظاهرات هي عبارة عن صب الماء في الرمل فمتى تبث في العالم ان العسكر يرعى الديموقراطية وحقوق الانسان .لهذا على الاشقاء الجزائريين ان يكون لهم مطلب اولي هو ابتعاد الجيش عن السياسة
23 - hmido السبت 13 أبريل 2019 - 08:16
و الله غريب كيف يتشبث العرب بالسلطة الشعب الجزاءري تظاهر ضد نظام استمر 30 سنة ليعوض بنفس الناس للإشراف على الانتخابات لمادا لا يتنازلون و يعطون المهنة لرجل شاب محايد للا شراف عن المرحلة الانتقالية و بدء صفحة جديدة بانتخابات نزيهة كما تجرى في بلدان الناس اتمنى لإخواننا الجزائريين كل النجاح و لدي ثقة انهم سيحققون اهدافهم
24 - أكاديمي مغربي من ألمانيا السبت 13 أبريل 2019 - 08:22
ليس هناك مغربي يتمنى الشر للجزائر الشقيقة. هذا رأي عبر عنه مغاربة فيما بينهم دون حضور أي جزائري.
بالرغم من أن فرنسا "صديقة“ للمغرب وتمد لنا يد العون في قضية الصحراء. وبالرغم من مشاكلنا مع النظام الجزائي أقول بناء على اطلاعي على مئات الكتب بالعربية والفرنسة والالمانية... المتعلقة بعلاقة فرنسا بشمال إفريقيا خاصة في عهد الإستعمار وما أعقبه من استمرار لاستعمار للعقول واستغلال... والله إن فرنسا لعدوة للمغرب والجزائر. والله إن فرنسا وروسيا وأمريكا وألمانيا.. تجني أرباحا طائلة من استمرار مشكلة الصحراء.
إقرؤوا مثلا كتاب. martina butzke-rudzynski عنوانه: "Soziokulturelle und sprachenpolitische Aspekte der Francophonie am Beispiel Marokko
قرأت للتو أن مؤلفة هذا الكتاب توفيت في سبتمبر 2018. والله كتاب قيم عن تاريخ المغرب.. والصحراء.. والاموال التي يذرها بيع الأسلحة من طرف الدول المذكورة وحرب الريف..
ما حز في نفس الكاتبة لما كانت تقوم بالبحث للبدء في الكتابة هو عدم تعاون السلطات المغربية والاسبانية في موضوع استعمال الغازات السامة في الريف.
أتمنى أن تكون مرحلة مابعد بوتفليقة جيدة للكل إن شاء الله
25 - سعيد اسمار السبت 13 أبريل 2019 - 08:49
لاخوفا على الجزائر لان الجزائريين يعرفون كيف يحمون بيتهم من العواصف.
26 - الخنفساء المنبوذة السبت 13 أبريل 2019 - 08:56
يبدو أن القايد صالح مازال يناور الشعب ، ولحد الآن مازال لم يبدي سلوكا جديا من أجل التدليل على حسن نواياه ، ولكن الوضح أن الرجل متورط في قضايا فساد ، ومنها ما لوحت به الأمارات ، يتعلق الأمر بماض ثقيل من الصعب التخلص منه بين ليلة وضحاها ، فالرجل ما مازال يبطن شرا ، فهل سيثوب ثوبة نصوح ؟ أن الله يحول بين المرء ونفسه ، فهل يصحى ضمير الجنرال ؟ جر الشعب الجزائري الى مربع العنف دليل على أن بقايا العصابة ما زالت موجودة في النظام ، فهل يستجيب القايد صالح للنداء التاريخي للجزائر الحرة ، أم سيغلب منطق الأستبداد . حتى لو كانت لديه أموال طائلة حصدها في عهد بوتفليقة ، فهل بأمكان قيم الوطنية والصالح العام أن تصحوا لديه لحقن دماء الأحرار الأبرياء ؟
27 - موح السبت 13 أبريل 2019 - 09:25
امام تعنث بقايا نظام بوتفليقة وعلى رأسهم قائد الاركان في تلبية مطالب الشارع المشروعة لا شك ان صقف المطالب سيرتفع نحو مطالبة بعض المناطق كالقبائل وغرداية بالفدرالية بل الاستقلال اضافة بمطالبتهم برحيل وطرد البوليزاريو الذي هو قطعة من نظام العصابة البوتفليقية.
28 - عبدالكريم بوشيخي السبت 13 أبريل 2019 - 09:28
كل الثورات التي قامت بها الشعوب ضد انظمتها الفاسدة عملت على تغيير تلك الدساتير كخطوة اولى لنجاح الثورة فالنظام الجزائري يريد التحايل على الشعب حينما اقال بوتفليقة الذي لم يكن الا الحلقة الاضعف في بنية النظام و في نفس الوقت يريد الاستمرار بدستوره و هياكل نظامه لان النتيجة في الاخير ستكون استنساخ نفس النظام الفاسد لان ادواته الفاسدة هي التي ستتولى الاشراف على العملية الانتخابية و اختيار المرشح المفضل لها الذي يستطيع الحفاظ على مصالحها و ديمومتها في السلطة فثورة 22 فبراير ارتكبت خطا في الاول حينما ركزت على رفض العهدة الخامسة الهامشية و لم تركز على الجوهر بتغيير النظام و اقتلاعه من جذوره و المطالبة بمرحلة انتقالية و مجلس تاسيسي يعمل على كتابة دستور جديد يتماشى مع تطلعات الشعب الجزائري الشقيق في بناء دولة ديمقراطية عنوانها المساوات و العدالة الاجتماعية و اقتسام السلطة و محاسبة الفاسدين و وضع رقابة على ثروات البلد فانتفاضة الشعب الجزائري عادت الى نقطة الصفر و لم تحقق اي من اهدافها مادامت نفس الرموز الفاسدة هي التي تتحكم في المشهد السياسي بعد رحيل بوتفليقة الذي قدموه كبش فداء لاخماد الحراك.
29 - القمع صناعة وخبرة عربية السبت 13 أبريل 2019 - 09:32
أولا عزائي مسبقا للجزائريين مما ينتضرهم من سوء.لقد قلتها وأكررها وأئمن بها أن حكام الجزائر وباقي إخوانهم العرب يؤمنون بسلطتهم القمعية لإفشال كل طلب سلمي شرعي وقانوني مهما كلفهم من أرواح حتى لاتعود الدولة لشعبها والحقوق لمواطنيها.
كل شيئ مكلف وخصوصا حرية الإنسان بما فيها حقوقه وعدالته،الله إكون في عونكم خاوتنا الجزائرين.
30 - مرزوقي عبد الحكيم السبت 13 أبريل 2019 - 09:56
اللهم جنبنا الفتن
ما ظهر منها و ما بطن
31 - Smata السبت 13 أبريل 2019 - 10:11
يبدو المشهد الجزائري كفيلم لا ندري متى سيسدل الستار عليه ونحن نسمع الضجيج ولكن لا شيء يوحي أنه سيبدأ لذا فالنهاية بعيدة المنال.
32 - Rad al maroki السبت 13 أبريل 2019 - 10:35
من له النفس الطويل هو ألدي سينتصر في المعركة ، يا أما الشعب أو الجنرالات القتلة ، فاداانتصر عجائز العسكر ، تسبيق حال اخواننا الجزائرين على ما هو عليه و لم ولن يتغير شيء مند 1962 والعصابة الحقيقية حاكمة الا وهم الجنرالات، اعانكم اللاه اخوتنا الجزايءرين .
33 - عبد اللطيف فاس نويس المانيا السبت 13 أبريل 2019 - 10:44
ا لله يلطف او صافي بدات بالورود وتنتهي بالرشق والتدخلات القوية
34 - اجديك السبت 13 أبريل 2019 - 11:03
لا أتوقع ان تهدأ الجزاير في الوقت الراهن، إنه كبت دام لمدة طويلة وقد تنفس الجزائريون الصعداء بعد ما حققه الشارع من إنتصار أو نصف إنتصار ان صح التعبير، وخوفي ان تتحول هاته الموجة إلى ما لا تحمد عقباه، كما نراه حاليا في ليبيا لا قدر الله، أو تسرق منهم هاته الانتفاظة رغم ما السيد حولها من سلمية الخ....، حداري تم حداري وإلا ستدخل الجزائر في ورطة لا يسهل تجاوزها، فعدد كبير من دول المنطقة تمنت الزمن القديم عوض هاجز انعدام الامن والجوع والخوف من مستقبل مجهول العواقب، يتبع....
35 - HAMID السبت 13 أبريل 2019 - 11:41
تشجعون المظاهرات بالجزائر و تنددون بالمظاهرات بالمغرب،
تحتجون بقمع الشرطة للمظاهرات بالجزائر وتساندون المخزن
بقمع المظاهرات بالمغرب ،لماذا لا تدافعون على المعتقلين
امثال الزفزافي والمهداوي الذين لم يطالبو باسقاط المخزن
بل طالبو بمحاربة الفساد وبناء مستشفيات ومدارس تعليم،
احتفظو بنصائحكم لان الشعب الجزائري لا يقرأ تعاليقكم ...
36 - saad السبت 13 أبريل 2019 - 12:01
اللهم احفظ اخواننا الأشقاء في الجزائر ولا نريد أن يقع لهم ما وقع في سوريا واليمن والسودان وليبيا هذا هو حال رؤسائنا العرب لا يريدون الخير لشعوبهم الشهيب يجيذ انتخابات نزيهة وشفافة وهذا حقه في الدستور لماذا تشعلون الفثن حبذا لو يكون الجيش محايذا ومؤيذا لمطالب الشعب المشروعة
37 - 007 السبت 13 أبريل 2019 - 12:32
حتى نكون واضحين هناك نوعان من الاستعمار الاستعمار البريطاني عند خروجه يترك البلد والعباد يتكفلون بشؤون بلادهم لا يتدخل في الاقتصاد ولا الطبقة الحاكمة في البلد من بعده .على عكس الاستعمار الفرنسي الخبيث فرنسا تبقى متشبثة بمستعمراتها اقتصاديا وسياسيا .لدلك ترى مستعمرات بريطانيا تقدمة مثل الهند الندويسيا استراليا كوريا عكس مستعمرات فرنسا ..استقلالها وهبي فقط
38 - فؤاد السبت 13 أبريل 2019 - 12:39
وفين ديك سلمية حنا دزايريين غنعلموا العالم السلم في المظاهرات !!!! واش كاينة شي دولة تنتمي للعالم الثالث سلمية؟؟؟؟؟ وحنا كاملين بحال بحال، غير بلاش عليكوم ديك المعايرة الخاوية ؛ صراحة حيت قلة العقل؛ وهاهو كيبان دابا فهاذ العنف والقتل والموت لي بدا كيخيم عليكوم وباقي العاطي يعطي.
حيث عندنا كاملين فالدول العربية من الخليج إلى المحيط بزااااااف عقليتو خانزة مكيعرف غير العنف. وبوزبال كاين فالفقراء كما أنه كاين فالأغنياء؛
إوا دابا فكها يامن وحلتيهاب سلمية سلمية!!!
باخ باخ...... الهضرة مشي هي الفعل.
39 - حرية كرامة عدالة اجتماعية السبت 13 أبريل 2019 - 12:45
لا يسعني الآن إلا أن أخاطب الثوار العرب في الميادين حيث يصنعون التاريخ و الملاحم مجددا في شوارع و ساحات العواصم العربية في الجزائر و الخرطوم بمقولة و كلمات القائد الثوري الكوبي ارنستو تشي غيفارا : "إن حبي الحقيقي الذي يرويني هي الشعلة التي تحترق داخل الملايين من بائسي العالم المحرومين .. شعلة البحث عن الحرية والحق والعدالة." 
40 - وناغ السبت 13 أبريل 2019 - 12:45
الى رقم 35
نحن نعلم ان الشعب الجزائري لا يقرا تعاليقنا
ولكننا نخاطب امثالك
الدين يتدخلون بهوية الجزائريين
41 - اسامة عيسى الجزائري السبت 13 أبريل 2019 - 12:47
السلام على من اتبع الهدى ، اما بعد :
والله العظيم انا حائر ودماغي توقف عن التفكير ، كيف بكم يا ايها المغاربة ان تكتبوا كل هذا الكم من التعاليق عن الحراك الجزائري وبالمقابل لا تنطقون ولو بكلمة عن حراك الريف ، سكانه لم يطالبوا يتغيير النظام الملكي بل طالبوا بالتنمية كبناء مستشفى وجامعة وحقهم في الفوسفات والذهب والاسماك وكل الخيرات التي يستولي عليها المخزن والقصر وفرنسا ، تمت محاكمة الزفزافي زعيم الريف ب20 سنة سجنا نافذا والمهداوي بنفس العقوبة ولم تروا دلك بقمع للمغاربة الاحرار وتريدون اعطاء النصائح والحلول للشباب الجزائري الثائر ضد النظام الفاسد ، حسب راي لو وقعت مظاهراتفي المغرب بالحجم الدي تعرفه الجزائر لسالت شلالات من الدماء ولامتلات سجون المخزن بالشباب المغربي الحر ....ارجوا منكم النظر ولو لدقيقة لواقع الشعب المغربي التعس ، ثم نجيزوا لكم اعطاء النصائح للشعب الجزائري والشعب الفنزويلي وكل شعوب المعمورة ...شكرا على النشر ان نشرتم طبعا
42 - mosi. السبت 13 أبريل 2019 - 13:56
الر 35 HAMID و 41 اسامة عيسى الجزائري.
أولا اشك انكما جزائريان..
ثانيا نحن نعلق بكل حرية في جريدتنا الحرة هسبريس..
ثالثا قلتما كذبا و تدليسا اننا ضد الزفزافي و غيره..ونحن بتعاليقنا ساندناه و طالبنا بإطلاق سراحهم جميعا...ومن حق اي كان ان ينتقد و يتظاهر ضد الدولة و ضد الملك في المغرب بكل حرية ما لم يخرب.
رابعا جل الذين علقوا على هذا الموضوع يدعون بالخير و الحفظ من الفتنة للشعب الجزائري..هل هذا شيء شرير في نظركم الفاسد.
خامسا نحن نعلق على جميع المواضيع و ما نقوله للشعب الجزائري نقوله للشعب السوداني و نسانده على نظامه الفاسد رغم ان النظام السوداني لم يكن يعترف بالبوليزاريو مثلكم بل كان يساند الوحدة الترابية المغربية...بكل بساطة لأننا نقول الحقيقة بدون نفاق..نقول لكم ان العصابة التي تسرقكم هي عصابة الجنرالات...هذه حقيقة اقبلوها او ارفضوها ذلك شأنكم..ولكننا هنا نحن المغارلة و غير المغاربة نتكلم بحرية و لا يحق لأحد ان يملي علينا ماذا نقول و في ماذا نتكلم...
سادسا لو ان المغاربة لا يريدون الخير للشعب الجزائري لتمنو و لفضلوا ان تستمر العصابة في حكمكم...
اخيرا مرحبا بكم في منبر التعبير الحر.
43 - مغربي اصيل السبت 13 أبريل 2019 - 14:09
أخي أسامة 41 : أهل مكة أدرى بشعابها.. أنت تعاتب المغاربة لعدم تأييدهم لما يسمى بحراك الريف.. وكأنك لست على علم بتفاصيل الأمور التي لا تتعلق فقط بمطالبهم بالمستشفى والجامعة.. إدا كنت لا تعلم فعليك البحث والتحري وان كنت على علم بتصرفاتهم وتنكر فلقد وضعت نفسك في خانة المنافقين
44 - اولحاج علي السبت 13 أبريل 2019 - 14:13
يا جزايريين انتم هم خليج افريفيا تعيشون الرفاهية وعندكم النيف نحن بلد فقير وتعيس وزيد معندك اذن أتساءل لماذا يتواجد كل هذا الكم الهائل من الجزائريين في صحيفة مغربية تنتمي لبلد تعيس ؟ انتم يا اغنياء سيرو تلاهو في اعلامكم المخباراتي ولكن لا الومكم التعبير الحر والديقراطية لا توجد سوى في صحافتنا المغربية والدليل ادمانكم على هسبريس ... شوفو وجهكم في المراة وغادي تعرفو شكونو هو التعيس الحقيقي الحمد لله في المغرب نعطي فايض البطاطا للحمير عكس بعض الدول الشقيقة التي تصنف فيها البطاطا فاكهة
45 - الحساين السبت 13 أبريل 2019 - 15:44
انتهى شهر العسل بين الشعب و العسكر.لقد ابان الحراك عن ما كان يحكم الجزائر.الانتخابات كانت مهزلة بحكم ان كل نتائجها مزورة. كل شي كان يديره العسكر .لقد تمادوا كل الخطوط.و صبر الشعب وصل مداه. فليسقط كل جبار و كل من خان العهد.صوت و ارادة الشعب لابد و ان تسمع.
46 - أكاديمي مغربي من ألمانيا السبت 13 أبريل 2019 - 16:05
صاحب التعليق رقم 44 جزائري يدعي انه مغربي. ويقول بأن الجزائريين يعيشون الرفاهية وبانهم خليج إفريقيا... بلا بلا بلا واش حنا جينا من المريخ. ظروفكم رحنا عارفينها. طبعا ممكن تكونوا خليج إفريقيا لكن تطاول العسكر وسيطرتهم على خيرات بلادكم جعلتكم تعانون التعاسة والفقر ولستم بخليج إفريقيا ولاهم يحزنون. الله ينصركم على حكامكم.
47 - وجدة الوطنية السبت 13 أبريل 2019 - 16:56
يا صاحب التعليق46 من المانيا . اسمح لي فانك لم تقراء التعليق 44 جيدا ....اما بخصوص الوضع في الجزاءر فهو جد معقد فادا تنحى القايد صالح فانه بدوره سباحسب لانه هو و اسرته متهمين بالفساد حسب بعض المدونين الجزاءريين
48 - المعاكسة من أجل المعاكسة السبت 13 أبريل 2019 - 17:02
عملاء النظام.. والمخ.. بأعداد وفيرة مجهزون على هذا الموقع فقط من أجل المعاكسة والديسلايكات.. خطة بليدة مكشوفة أكل عليها الدهر وشرب
المجموع: 48 | عرض: 1 - 48

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.