24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1906:5013:3217:0620:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. حموشي يعفي رئيس شرطة مطار العروي بالناظور (5.00)

  2. الحكومة تشدد مراقبة الصيد البحري "غير القانوني" بعقوبات جديدة (5.00)

  3. "المنتدى المغربي الموريتاني" يلتئم بمدينة الرباط (5.00)

  4. آيت إيدر يدعو إلى المشاركة السياسية وإطلاق سراح نشطاء الريف (5.00)

  5. في ذكرى رحيل ماركيز .. الصحافة تأسر صاحب "مائة عام من العزلة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | السرطان وتغييب الأونروا يقهران فلسطينيين بسوريا

السرطان وتغييب الأونروا يقهران فلسطينيين بسوريا

السرطان وتغييب الأونروا يقهران فلسطينيين بسوريا

يعيش اللاجئون الفلسطينيون في سورية أوضاعًا اقتصادية صعبة، أجبرت بعض العائلات على بيع ممتلكاتها لتأمين جزء من آلاف الدولارات التي يحتاجها نجلها المريض بالسرطان للنجاة.

ويقول اللاجئ الفلسطيني المقيم في تركيا، محمد تعمري، لـ "قدس برس"، إنه اضطر لبيع جميع أثاث منزله في "دمر" بالعاصمة السورية (دمشق) لتأمين العلاج المناسب لشقيقه المُصاب بالسرطان.

وأكد تعمري: "عندما علمت بمرض أخي في سورية لم يكن باستطاعتي مساعدته سوى ببيع أثاث منزلي كاملًا، ولكن بعد سنة بدأ المرض ينتشر في عدة مواضع من جسده لم أجد حينها سبيلًا لإنقاذه سوى مناشدة أهل الخير داخل البلاد وخارجها".

العلاج وفق تاريخ التهجير

وقد عبّر اللاجئ الفلسطيني "أبو رياض"؛ وهو من لاجئي عام 1967 عن استيائه من تردي الواقع الصحي في مراكز الأونروا الصحية وخاصة في المخيمات والتي لا تحوي سوى "سيتامول" و"حب التهاب" وأطباء غير أكفاء غالبًا، وفق قوله.

وأضاف أبو رياض (فضل عدم ذكر اسمه): "بعد أن أجريت عملية استئصال ورم في المعدة تقدمت لمركز الوكالة في حلب بفواتير العملية والعلاج والتي بلغت الـ 1200 دولار، لم أحصل سوى على 100 دولار كتعويض!".

وأشار إلى أن فلسطيني الـ 67 "لا يحصلون في الغالب على أي تعويضات بحجة أنهم غير مسجلين لدى الأونروا كفلسطينيي الـ 48 الذين يحصلون على جزء لا بأس به من قيمة الفواتير".

مساعدة الأونروا لا تكفي للعلاج

وأكدت الناشطة الفلسطينية فاطمة جابر لـ "قدس برس"، أنها تستقبل العديد من مناشدات المرضى الذين لا يملكون ثمن الجرعات العلاجية أو العمليات.

ونوهت جابر؛ وهي مقيمة في فرنسا، إلى أن اللاجئ الفلسطيني في سورية يحصل على 50 في المائة من تكاليف المشفى و50 في المائة من ثمن الدواء.

وأفادت بأن الـ 50 في المائة التي يتكفل بها المريض لا تغطي بقية تكاليف العلاج، "حيث تصل قيمة الجرعة الواحدة لبعض المرضى حوالي الـ 1000 دولار مما يضطرهم لطرق أبواب المتبرعين".

وأوضحت إلى أن الأونروا تعاني من ضائقة مالية وقلة دعم الدول المانحة لها "ولا يمكننا إنكار ذلك". متابعة: "ذلك لا يعني عدم وجود حلول قد يكون أحدها متعلقًا برواتب موظفي الأونروا الذي يكفي راتب أحدهم عائلة فقيرة لشهور"، على حد وصفها.

عائق الهاجس الأمني

وحول كيفية جمع التبرعات، بيّنت أنه بمجرد وصول مناشدة نقوم بكتابة منشور عن حالة المريض دون إظهار اسم المريض مراعاة لمشاعره كما نأخذ الهاجس الأمني لدى المريض وخاصة في سورية وأي معلومات نعطيها للمتبرع على رقم داخلي بعد التأكد من هويته ومصداقيته.

وأردفت الناشطة جابر: "المشكلة التي نعانيها أننا لا يمكننا تحويل مبالغ لسورية خوفًا من أن يتعرض المريض أو ذووه لـ (سين وجيم) في ظل الوضع الأمني في البلاد".

ولفتت النظر: "نلجأ إلى أصدقاء نسلمهم المبلغ باليورو أو الدولار ويقوم أقارب لهم في بلد المريض بتسليمه المبلغ أو ما يعادله بالمقابل، وأحيانًا نضع رقم هاتف المريض بناء على رغبته".

لا تجاوب من قبل الناس

وعن تجاوب الناس مع حملات المناشدات، وصفت السيدة جابر الأمر بأنه "مؤلم وضعيف، والمحزن أن أغلب المتبرعين هم مرضى سرطان بالأساس".

واستدركت: "ولا يمكنا لوم الناس في ظل أوضاع اقتصادية غير جيدة، كما أن أغلب العائلات في المهجر لديها أهل يحتاجون لمساعدات مما يشكل أعباء إضافية عليهم".

وناشدت أصحاب رؤوس الأموال والتجار أن يساهموا "بشكل فاعل" لإنقاذ حياة الكثيرين وأعربت عن أملها في تشكيل صندوق خاص لمرضى السرطان الفلسطينيين.

*قدس بريس


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - تازة قبل غزة الأربعاء 17 أبريل 2019 - 07:46
بغية نعرف واش الفلسطينيين أولا وأهم من أحوال المغاربة أو إمكن أجهزة السلطة الفلسطينية مخترقة أجهزة الصحافة المغربية بأنواعها وحتا إلطرات الفرق الوطنية وحتى منضمي الندوات والمهرجنات المغربية لتمرير كل مايروج عند الفلسطينيين وفصائلها المسلحة والغير المسلحة . وفيقو وردو بالكم راه تازة قبل غزة
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.