24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4913:3617:1220:1421:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

المسّاري وروح التسامح

مدى الإصلاح..

ثورة جديدة للملك والشعب

المنجرة والذلقراطية

المجلس الوطني للصحافة

15 نقطة للإصلاح

طريق الانبعاث

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | عشرات رؤساء البلديات بالجزائر يرفضون تنظيم الانتخابات الرئاسية

عشرات رؤساء البلديات بالجزائر يرفضون تنظيم الانتخابات الرئاسية

عشرات رؤساء البلديات بالجزائر يرفضون تنظيم الانتخابات الرئاسية

أعلن نحو أربعين من أصل 1541 رئيس بلدية بالجزائر، الأحد، رفضهم المشاركة في تنظيم الانتخابات الرئاسية المقرّرة في 4 يوليوز، متضامنين في ذلك مع الحركة الاحتجاجية ضد النظام.

وكان الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح أعلن الأربعاء أنّ الانتخابات الرئاسية ستجرى في الرابع من يوليوز من أجل اختيار خلف لعبد العزيز بوتفليقة، الذي تنحّى بعدما تخلّى عنه الجيش تحت ضغط احتجاجات شعبية عارمة استمرّت أسابيع عدّة.

وتؤدّي البلديات بالجزائر دوراً هاماً في الإشراف على القوائم الانتخابية وتنظيم الاقتراع وسير العملية الانتخابية وفرز الأصوات.

ويأتي موقف رؤساء البلديات الرافضين إجراء الانتخابات الرئاسية تضامناً مع قضاة قرّروا الاثنين مقاطعة الإشراف على الانتخابات. لكنّ الجهة الداعية إلى مقاطعة الانتخابات لم تحدّد عدد القضاة الرافضين الإشراف على العملية الانتخابية.

ويؤدّي القضاة دوراً محورياً في تنظيم الانتخابات بالجزائر، إذ إنّهم مكلّفون خصوصاً بالإشراف على القوائم الانتخابية، وهي نقطة خلاف دائم بين المعارضة والسلطة.

وأعرب حزب "التجمّع من أجل الثقافة والديموقراطية" المعارض، في بيان له، رفض نوابه كافةً رفضاً قاطعاً تنظيم هذه الانتخابات والإشراف عليها، واصفاً إياها بالصورية.

ويسيطر الحزب على 37 بلدية تتركّز خاصة في ولايتي تيزي أوزو وبجاية بمنطقة القبائل التي تشهد تحرّكات احتجاجية.

وتضمّ الجزائر 1541 بلدية يسيطر حزبا "جبهة التحرير الوطني" و"التجمّع الوطني الديموقراطي" على غالبيتها. ويوجّه المحتجون انتقادات حادة إلى الحزبين على خلفية إدارتهما للبلاد على مدى 20 عاماً من عهد بوتفليقة.

وفي رسالة وجّهها إلى المحافظ ونشرت على "الفيسبوك"، أعلن رئيس بلدية بمنطقة تيزي أوزو، ينتمي إلى "جبهة التحرير الوطني"، مقاطعة تنظيم الانتخابات في 4 يوليوز، وهو ما أكّده مقرّب منه لوكالة "فرانس برس"، وحذا حذوه رئيس بلدية أخرى مستقلّ سياسياً.

وفي رأي الحركة الاحتجاجية، فإنّ الهيئات والشخصيات المنبثقة عن "النظام"، الذي أرساه بوتفليقة، والمكلّفة بتنظيم الاستحقاق الرئاسي المقبل، لا يمكنها ضمان حرية الانتخابات ونزاهتها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - ولد حميدو الاثنين 15 أبريل 2019 - 02:25
مزيان سيبقى بنصالح و قايد صالح
هؤلاء يخدمون النظام و ليس العكس
المخابرات خدامة
2 - noura الاثنين 15 أبريل 2019 - 02:30
شعب الجزائري الشقيق قطع مراحل مهمة , بوعي ابهر الجميع..
ندعوا الله ان تنجحوا وينصركم على الظالمين..
لا يمكن للعدالة ان تستقل في عملها الا بسياسة جديدة تحترم المؤسسة القضائية.
تجربة الجزائر رائدة, لاتشبه اي دولة عربية في مجراها..

الجيش والشرطة يعانقان الشعب مع العدالة ووو في صف واحد ضد النظام...وكاننا نحلم : الجزائر تقدم نموذجا مشرفا في احترام إنسانية الإنسان..

هذه المرة،شباب الجزائر ليسوا مصحوبين بالأمل فقط، وإنما بالوثوقية أيضا، بأن الشعب سيتغلب، كي يكونوا مثالا في التحرر من المظالم القديمة.
3 - Hadi الاثنين 15 أبريل 2019 - 02:41
الجزائر في ظرف شهرين تجاوزتنا بمئات السنين، طالما الشعب وصل لهذا الوعي فلا خوف على الجزائر
4 - Sefrioui الاثنين 15 أبريل 2019 - 02:50
على المغرب ورجالاته ان يستفيدوا من سيناريو الجزائر الشقيقة ويعووا بمسؤوليتهم اتجاه المواطنين المغاربة. ربما تصل رسالتي للملك محمد السادس صاحب القرار الاعلى في البلاد ( ضع يدك فيد الشعب لتصبح اردوغان المغرب نحن معك للنهوض بمستقبل البلاد، ثورة بناءة تجعل العالم يتحدث عنها والله لن يخونك الشعب ) ستضعل حكام الجزائر في موقف لا يحسد عليه وسيلاحض العالم الفرق الكبير بين حاكم مستبد وضالم وبين حاكم عادل وصادق
5 - barouita الاثنين 15 أبريل 2019 - 03:18
le peuple algerien se revolte et fait l exeption comme tjrs.
malhereusement la reussite de cette revolution va affecter positivement les pays voisins.
cela n arrange pas certains que les peuples se reveilles et prennent les commandes.
on souhaite a nos freres marocains se reveilles et bougeront un jours en arretant les revendications sociales et passent a la vitesse superieure en reclamant une monarchie parlementaire tres compatible avec la revolution tunisienne et algerienne.
sinon,on pourra jamais construire une afrique du nord unies
6 - Adam الاثنين 15 أبريل 2019 - 04:32
40 بلدية من أصل 1541ترفض تنظيم الانتخابات لن تغير شيئا. و حتى لو نظمت الانتخابات من سيفوز، ليس في الجزائر اليوم حزب قوي يجمع جميع الجزائريين. وهل سيكون مصير الجزائر مثل مصير مصر بعد مبارك أو العراق بعد صدام أو اليمن بعد عبد الله صالح أو ليبيا بعد القدافي. هل فعلا العرب لا يحكمهم الا الدكتاتوري ام أن الشعوب العربية لم تصل لسن البلوغ ام أن الاجيال الحالية لا تعرف معنى المسؤولية و الوطنية و التضحية والتغيير أو الانتقال من مرحلة بوتفليقة إلى مرحلة حكم الشعب لن يكون سهلا.
7 - المعلق الصغير الاثنين 15 أبريل 2019 - 05:26
قلتها و اعيدها
انا لا اعلم الغيب
لكن سيندمون على بوتفليقة
ذلك لان لله في خلقه سنن
لان الحكام الجائرين نقمة من الله
و نقمة الله لا ترفع الا بالتوبة
و ما عُلـم قوم تمردوا على حاكمهم فافلحوا ابدا
و التاريخ مسطر فاين العقول
و نفس الشئ سيقع في السودان
لله في خلقه سنن
و الايام بيننا
8 - سلام الاثنين 15 أبريل 2019 - 07:22
شعب شجاع، علم العالم درسا في التنظيم، وأن شاء الله في الوصول إلى الهدف.
اللهم انصر الشعب الجزائري وأحفظه.

نهاية الجاسوسية وليست الديكتاتورية ، لأن الديكتاتوريات تبني اوطانها ولا تخربه.
9 - مطرنن الاثنين 15 أبريل 2019 - 07:23
سيراوغون حتى يضعون أحد منهم على كرسي بوتفليقة ليأمن لهم متاعهم ومدخولهم وأسرارهم لك الله يا جزائر، الحمد لله لم تنجح لهم "العدو هو المروك" لأن الشعب الجزائري واع وسيصبح بعد هذه المحنة أغنى شعب في أفريقيا إن شاء الله
10 - عبدالكريم بوشيخي الاثنين 15 أبريل 2019 - 08:12
ستحقق انتفاضة الشعب الجزائري الشقيق اهدافها كاملة اذا تلاحم رجال القضاء و رؤساء البلديات و الفعاليات الاخرى مع المواطنين في صف واحد لافشال مخطط استنساخ نفس النظام الفاسد مرة اخرى و التحايل على الشعب فعلى الجميع الاقتداء بالشعب السوداني الشقيق الذي استطاع بعد صراع طويل مع النظام على اسقاط عمر حسن البشير و اسقاط ايضا قائد الجيش السوداني و وزير الدفاع الجنيرال عوف و لم يتحقق هذا لولى استماتة الشعب السوداني و اصراره على المضي قدما في انتفاضته الى حين اسقاط جميع رموز الفساد داخل مؤسسة النظام الفاسد لكن ثورة 22 فبراير وصلت الى نصف الطريق و لم تحقق كامل اهدافها ما لم ترغم قائد الجيش كايد صالح الذي يعتبر احد ابرز وجود الفساد في نظام بوتفليقة البائد على التنحي و كذالك طرد بنصالح رئيس الدولة المؤقت الذي كان يعتبر هو ايضا اليد اليمنى لبوتفليقة فطرد كايد صالح و اجباره على الاستقالة و تعويضه بجنيرال اخر نزيه حر و شريف و يتمتع بشعبية و لم تتلطخ يديه بدماء الجزائريين او فضائح الفساد يكون على راس الجيش هو الحل الوحيد الذي يساعد على اطفاء الانتفاضة و تغيير في منظومة الحكم و اختيار رئيس جديد من الشعب.
11 - عبدو الاثنين 15 أبريل 2019 - 08:20
هذه اقلية لاتغير في شيء وسيلجؤون الى الاستفاء بمقتضى القانون الاساسي عندهم وسيتم تعويضهم بآخرين هنا يبين لنا الفرق الشاسع من الموالين والمرتشين من طرف النظاموالمنفصلين عن اللعبة .الاحظ الفرق ان النظام هوالذي سيستفيد في حال وصل الى هدفه بحيث.يقولون دولة ديموقراطية والشعب قال كلمته ويربحون نقطا كبيرة ولكن في الحقيقة الاغلبية فاسدة لكثرة الموالينالتارخيين والابديين للنضام اما مرتشين او خوفا من مصلحهم كالمناصب الخ وبالتالي صعب على الشعب في وقت قصير ان يرباح الرهان
السؤال لماذا جميع البلديات تقاطع الانتاخابات وتساند الشعب في طموحه؟
12 - مراد الاثنين 15 أبريل 2019 - 08:39
في الجزائر 1552 بلدية ، والذين اعلنوا عددهم 37 بلدية ، ونظام تسيير
البلديات في الجزائر لا يعتمد على رئيس البلدية وحده ، ومن ثمة لا أثر لمثل
هذه المزايدات ، والمغالطات التي تقع في مثل هذه الظروف ، وربما لها غرض
تضليل جهات في الجوار بإعطاء صورة وكأن هناك تمرد ، والحقيقة هي فراغ
والذكي يقرأ الرقم ليفهم ، إخواني المغاربة لا تنخدعوا ليس في الأمر ثورة
وإنما هي فوضى يصورها الإعلام ليغرر بكم 37 شخصا من 1552 رئيس
بلدية أعلنوا موقفا دعائيا لغرض في نفوسهم ، ولن يُقاطعوا الإشراف على
الإنتخابات إذا جرت ، كله استهلاك محلي مثله مثل ما أعلنه القضاة وعددهم
لا يتجاوز 10 ، ولكن الإعلام المحلي ضخمه لأغراض دعائية ، وقد يتأثر به
الجوار الجزائري،ويظن الفوضة الحالية في الجزائر ثورة إصلاحية، لاتنخدعوا
بالتلاعب الإعلامي الموجه وتقعون في المحظور، والمغالطة ، إنه صراع عُصب
في النظام الجزائري ، بتغذية خارجية ، والشعب مُنساق وراء هذه الفوضة
لا أكثر ولا أقل .
13 - ياو راكم غاية !!! الاثنين 15 أبريل 2019 - 08:45
شر البلية ما يضحك

هاد الجزائريين ولاو يسبقو المغاربة ليهسبرس وقتما شافو شي موضوع يخصهم, يبداو يشكرو في بلادهم ودايرين روحهم بلي مغاربة لي يتكلمو ماشي هوما

راه قلنا ليكم القرد عند امه غزال,ههه

متبقاوش تخباو وتقولو" ابان الشعب الجزائري الشقيق " لكن قولو" ابننا نحن الجزائريون" لكي نتفاعل كثيرا مع الموضوع نحن المغاربة
اضن راكم فاهمين, ههه
14 - Hacene الاثنين 15 أبريل 2019 - 09:05
على حسب تتبعاتي طوال الحراك ان الشعب الجزائر اكثر تحضرا و تنضيما على كثير من الدول المتقدمة نظرا على عدد المتظاهري بنضام و انسجام و بدون قائد حراك و علاقاته مع الامن جد حسنة حتى فرنسا التي كانت تتصور ان المظاهرت تخرج عن نطاقها شاهدت اشياء لم كانت تتوقعها و هذا ما يخوف الغرب, ان كل شعوب العرب و المغرب الكبير بالخصوص يسيرون في هذي الطريق سيحقق كل ما يطالبه. في نظري, الشعب الجزائري يستهل رئيس في اعلى مستوى ليقوده حتى لا نقول يحكمه لان هذا الشعب ناضل و كافح طوال حياته من اجل ان يعيش حرا و لهذا يستهل كل الاحترام.
15 - سليل النوميديين الاثنين 15 أبريل 2019 - 10:01
عندما أقارن بين شعب تظاهر لمدة شهر و أسقط رئيس جمهورية و ثلاث حكومات و لم تسيل قطرة دم واحدة سواء من الشعب أو الشرطة أو الجيش ، وأقارنها مع مجموعة أشخاص تظاهروا من أجل : طريق و مدرسة و مستشفى و ماء صالح للشرب ، وقام النظام القمعي الذي يدعي الشرف بإصدار أحكام ب20 سنة سجنا نافدا في حقهم ! ماعساني أن أقول إلا : تحيا الجزائر حرة مستقلة و تحيا الجمهورية و يحيا شعارنا الذي هو : من الشعب و إلى الشعب ، و ليس "عاش الملك" ! ، أنشر ......سليل النوميديين مر من هنا.
16 - Ahmed salawlawA الاثنين 15 أبريل 2019 - 10:09
السلام عليكم
كلامك جله صواب ان لم اقل كله
للاسف فقد اعماهم المسيح الدجال يحسبون انهم اذا انتفضوا على حكامهم المسلمين ظالمين كانوا ام لا ...سينعمون بالعدالة و الرخاء و السعادة و ستعود المعزة ترعى بجانب الذئب و ربما الضبع سيتزوج من الغزالة ههه هيهات هيهات فكما قال ديننا الحنيف كما تولوا يولى عليكم ... عمالكم أعمالكم ...للاسف لهم اعين لا يبصرون بها و اذان لا يسمعون بها ... قوم يعمل الفاحشة ليل نهار لا يامر بمعروف و لا ينهى عن منكر و لا يتقي الله حق تقاته ... غارق في الربا و الفجور ينتظر ان يحكمه خليفة ك عمر بن الخطاب .... يا امة ضحكت من جهلها الامم بهذا لن تنالوا لا دنيا و لا اخرة . اللهم اني بلغت اللهم فاشهد .. والسلام عليكم
17 - Mohamed الاثنين 15 أبريل 2019 - 10:45
يا سي بوشيخي . منذ استقلال الجزائر عام 1962 كم من رئيس دولة تولى الحكم . ولكن السياسة الداخلية والخارجية لم تتغير . الشعب الجزائري متفق مع النظام في مواقفه خاصة في نصرة المظلومين والسلف يرث الخلف في هذا الموضوع . لا تنتظر الكثير .
18 - متال بسيط ينتبق عن الطماع الاثنين 15 أبريل 2019 - 10:49
متال بسيط ينتبق عن الطماع
والله القضية صعبة جدا ومعقدة بالنسبة للشعب،إدا قمت بقرد لأحد هل سيعيدهم لك كما أعطيتهم له أم أن الأمور ستتعقد وقد تصل للعراك والقضاء وأن الناس لا لا تخاف الله في الأمانة.
فالعسكر الدي تعوود على سطو خيرات الشعب لن يتخلاى عنها مجانا،لقد جرب ولا زال يجرب كل خدعاته ومكراته لكي يصدقه الشعب في سياسته المخادعة وإن فشل دلك سيبدأ التفجيروالقتل للمضاهرين وتلفيقها للإرهاب لكي يرعبوهم وكدلك سيسمح لهم بحضر التجمهر والتجول من الساعة إلى الساعة ونشر الجيش حتى تهدأ الأمور كما فعلها السيسي.
مايضحك هو أن الغرب يقولون أن الشعب هو من يقرر رئيسه ومن ناحية أخرى هم من يقررن دكتاتوريا متسلط تابعا لهم،الحمدو الله كاينة الموت وكاين إنصاف إلاهي.
19 - الخرفان الاثنين 15 أبريل 2019 - 10:53
15 - سليل النوميديين
معك حق
انا ايضا عندما ارى اشخاصا ذخلوا السجن لانهم طالبو بانشاء مستوصف او مدرسة استنتج انهم ا شجع بكثير من زمرة جبانة من المتظاهرين ازاحوا رئيسا مقعدا شبه ميت ضانين من انه افعى, واعتبرو ذلك انجازا تاريخيا وجعلوا من جبنهم وخوفهم من بطش الجيش درسا حضاريا, انها بحق مهزلة القرن
20 - علي الاثنين 15 أبريل 2019 - 11:04
أخوكم من الجزائر ، أتمنى الحرية الشاملة و الكاملة لدول المغرب العربي و التحرر من الحكام الذين أفسدو حاضرنا و يصرون على إفساد مستقبلنا خدمة لمصالحهم و خدمة أولادهم و أحفادهم و خدمة لأسيادهم ، لا للقمع لا للرشوة لا لبيع مناصب العمل لا للبيروقراطية لا لحكم البوليس ، لالتعدي على توراثنا و عاداتنا ، لا للتعدي على عروبتنا لا للتعدي على أمازيغنا لا للتعدي على كل ما ما هو جزئ من وطننا و ديننا
21 - حمد الاثنين 15 أبريل 2019 - 12:13
الى 10 - عبدالكريم بوشيخي
من عليه الاقتداء بالشعب السوداني هو النظام الذي جعل
من شعبه من افقر الشعوب العالم حتى اصبح في اخر ترتيب
العالمي في التنمية البشرية وراء ليبيا و مصر و هو النظام
الذي يقمع شعبه و يعتقل السجناء ،هل عرفته يا بوشيخي؟
22 - وجدة الوطنية الاثنين 15 أبريل 2019 - 12:32
الى سليل النوميديين . الله يرحم الوالدين ارني شيء واحد او اي اثر خلفه هؤلاء ... المرجو منك تعريفنا بكتابة هؤلاء . ولمادا لم يصمدوا امام الغزو الروماني و الاسلامي و العثماني و الفرنسي و نظام العسكر البوتفليقي ..... تحية لعقلاء الجزاءر . حق الرد من فظلكم
23 - الأحرار الاثنين 15 أبريل 2019 - 12:52
يبدو لي أن الجزائريون الأحرار عازمون على تنفيد إنتقال ديمقراطي حقيقي في البلاد، وأن المسراحيات وديمقراطية السيسي والسبسي، وبنسلمان ، وضاحي خلفان والهمة وغيرم لا تنفع معهم بل مرفوضة من طرف الشعب الجزائري ااحر.
24 - bruce الاثنين 15 أبريل 2019 - 12:59
le FLN est une partie politique quii a detruit l algerie et les algeriens ne represante plus les moujahidines ni le peuple algerien car la plus part de leur membre presant ne sont ni les fils des combatans ni des combatant
le FLN est devenu une partie de fassad et abuse et inegalite entre le meme peuple devant les droits
il faut arretez cette partie ou change le nom car ca fait male a l histoire de resistance algerien
le peuple ne doit pas vote pour eux ni etre membre ds le fassad economique et politique surtout le clan d oujda
le presidant ne doit plus etre vote 2 mandat.une seul fois et doit quite le poste.
25 - توفيق الاثنين 15 أبريل 2019 - 13:13
بهذه الانتفاضة المباركة بين الشعب الجزائري انه شعب حي،لا يخاف و لا يقبل الذل رغم قوة الجيش والاجهزة القمعية الحقيرة اضافة الى فلول وبقايا نظام بوتفريقة البائد الذي كان كارثة على الدولة حيث بدد الاف الملايير من الدولارات على ابنته البوليزاريو المدللة مقابل تفقير الشعب والدس على كرامته. النصر باعانة الله.
26 - Med الاثنين 15 أبريل 2019 - 14:04
الى 19 - الخرفان
المطالب السياسية ليست هي مطالب خبزية, ان طالب الشعب الجزائري بتغيير النظام هذا يدل على الوعي السياسي الذي يتمتع به. المطالب السياسية من الامور المعقدة ، فضلا عن صعوبة الوصول الى تعريف دقيق الى النظام السياسي ، وذلك بسبب ما يثيره مصطلح السياسة من غموض وبعد عن التحديد تتكون عبارة ( النظم السياسية ) لغةً من كلمتين ، هما النظم و ( السياسية ). و النظم هي جمع نظام ، والنظام هو ترتيب الامور على نحو معين ، لتحقيق هدف محدد و اذا كان النظام غير متوازن يجب خرقه للوصول الى حل سلمي و حضري حتى يرضي الجميع و يجب على المواطن الجزائري ان يرصم صورة مقنعة لتلف العالم و يجب ان تكون هذي صورة مشرفة, لاننا نعرف اعدائنا في داخل و خارج الوطن و نعلم جيدا ماذا يريدهوا منا حتى لا نكون قطيع خرفان.
انشر من فضلك و شكرا...
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.