24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1906:5013:3217:0620:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. حموشي يعفي رئيس شرطة مطار العروي بالناظور (5.00)

  2. الحكومة تشدد مراقبة الصيد البحري "غير القانوني" بعقوبات جديدة (5.00)

  3. "المنتدى المغربي الموريتاني" يلتئم بمدينة الرباط (5.00)

  4. آيت إيدر يدعو إلى المشاركة السياسية وإطلاق سراح نشطاء الريف (5.00)

  5. في ذكرى رحيل ماركيز .. الصحافة تأسر صاحب "مائة عام من العزلة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الزحف الاستيطاني الإسرائيلي يهدد قرية فلسطينية

الزحف الاستيطاني الإسرائيلي يهدد قرية فلسطينية

الزحف الاستيطاني الإسرائيلي يهدد قرية فلسطينية

يخشى سكان قرية راس كركر، البالغ عددهم ما يقارب ألفي نسمة، أن يفقدوا مزيدا من أراضيهم مع استمرار الزحف الاستيطاني الإسرائيلي عليها من أكثر من جهة.

وقال راضي أبو فخيذة، رئيس المجلس المحلي راس كركر الواقعة غربي مدينة رام الله: "خسرت القرية حوالي 2000 دونم من أراضيها (500 هكتار) خلال السنوات الماضية، حيث أقيمت العديد من المستوطنات على أراضينا، إضافة إلى مصادرة مساحات أخرى ومنع الناس من الوصول إليها".

وأضاف خلال جولة نظمتها وزارة الإعلام الفلسطينية لعدد من الصحافيين في المنطقة: "توجد خمس مستوطنات تحيط بالقرية استولت على قسم من الأراضي منذ ثمانينات القرن الماضي، واستمرت عمليات المصادرة إلى يومنا هذا".

ورافق أبو فخيذة وعدد من أصحاب الأراضي الصحافيين إلى جبل الريسان التابع للقرية، والمواجه لساحل البحر المتوسط، حيث بالإمكان مشاهدة عدد من المستوطنين الذين أقاموا بؤرة استيطانية في المنطقة ووضعوا فيها بيتا متنقلا وحظائر للحيوانات.

وقال أبو فخيذة: "نحن نخوض صراعا قانونيا لمنع المستوطنين من إقامة مستوطنة هنا، وهم هنا تحت حماية جيش الاحتلال".

وقبل حوالي ثمانية أشهر، حاول أهالي قرية راس كركر ومعهم عدد من سكان القرى المجاورة منع المستوطنين من الاستيلاء على هذه الأرض.

ولكن يبدو أن المستوطنين نجحوا في الاستيلاء على سفح الجبل وشق طريق يربطه مع شارع يوصل إلى المستوطنات المجاورة.

وأوضح المحامي وديع نوفل للصحافيين المشاركين في الجولة أن إسرائيل تستغل قوانين عثمانية وبريطانية قديمة للاستيلاء على الأراضي.

وقال إن الحكومة الإسرائيلية تخصص هذه الأراضي المصادرة تحت ذرائع مختلفة للمستوطنين.

ويواصل سكان راس كركر ومعهم عدد من النشطاء وسكان القرى المجاورة تظاهرة أسبوعية في جبل الريسان احتجاجا على مصادرة الأرض.

وقال أبو فخيذة: "لن نسلم بالأمر الواقع، ونحن معنا القرى المجاورة، سنواصل مسيرتنا الأسبوعية تجاه هذه الأرض".

واصطحب أبو فخيذة المشاركين في الجولة إلى منطقة أخرى تابعة لقرية راس كركر تتخللها ينابيع مياه وأشجار بلوط كبيرة، ويقع في وسطها بناء قديم يعتقد الناس أنه مقام لأحد الأولياء الصالحين، تعرف بينابيع "عنير".

وعند وصول الوفد إلى المكان كان يتواجد إلى جانب بركة ماء منحوتة في الصخر عدد من المستوطنين الذي بدا أنهم فوجئوا بالحضور لينسحبوا من المكان ويعودوا بعد ذلك برفقة قوة من الجيش الذي اكتفى فقط بمراقبة أصحاب الأرض ووفد الصحافيين المرافق لهم.

وقال أبو فخيذة: "مع انتشار المستوطنات في المنطقة بدأ المستوطنون بعد العام 2000 بالزحف إلى هنا ومحاولة منع الناس من الوصول الى منطقة الينابيع".

وأضاف: "أطلق المستوطنون اسم نيريا على إحدى المستوطنات التي أقيمت بالقرب من المنطقة، وعملوا على وضع مقاعد ومظلات في منطقة الينابيع كمقدمة للسيطرة عليها".

واوضح أبو فخيذة أنه "لا يوجد قرار من الاحتلال بمنع الناس من الوصول الى المنطقة، ولكنهم لا يأتون إلى هنا خوفا من اعتداءات المستوطنين".

وفي رده على سؤال حول عدم احتكاك الجيش أو المستوطنين بالوفد، قال: "لأننا مجموعة، لو كان واحدا أو اثنين لكانوا منعوهما من دخول المنطقة وطردوهما".

وتبدو المنطقة، بما فيها من ينابيع مياه متدفقة والمنطقة الأثرية المحيطة بها، أن حياة كانت تدب بها قبل أن يهجرها سكانها.

وقال أبو فخيذة: "هذه المنطقة كانت مزروعة بالتفاح والليمون والرمان، وكان الناس يسكنون هنا ويزرعون الخضار قبل عشرات السنوات".

وأضاف: "الناس كانوا تأتون إلى هذا المقام ويقدمون النذر فيه، وكان عامرا بالحياة، وجزء من هذه الأراضي تابع لوزارة الأوقاف".

ويأمل أبو فخيذة أن تعاد الحياة إلى هذا المكان من خلال تنظيم زيارات جماعية ورحلات مدرسية إليه، حتى لا يتم فقده كما فقدت مساحات أخرى من الأراضي وينابيع أخرى.

ويشير آخر تقرير لمركز المعلومات الإسرائيلي (بتسيلم) إلى أنه "حتى نهاية عام 2017 تم إحصاء نحو 250 مستوطنة في أنحاء الضفة الغربية".

وقال التقرير: "يشمل هذا العدد 131 مستوطنة معترف بإقامتها من قبل الحكومة في إسرائيل (باستثناء القدس الشرقية والأحياء اليهودية في الخليل).

وأقيمت حوالي 110 بؤر استيطانية، وهي مستوطنات لم يتم الاعتراف بها بصورة رسمية رغم أن جزءًا كبيرًا منها أقيم بمساعدة من السلطات.

ويضيف التقرير: "يُقدّر عدد المستوطنين في الضفة الغربية بقرابة 622.670 شخصا".

وأعلن بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، قبل انتخابات الكنيست الأخيرة قبل أيام عدة، أنه قد يضم المستوطنات الإسرائيلية المقامة في الضفة الغربية إلى إسرائيل، الأمر الذي رفضه وندد به الفلسطينيون.

*رويترز


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - الصبي الاعرج الاثنين 15 أبريل 2019 - 23:29
من يقف وراء هذه الدولة اللقيطة التي تفرض ارادتها على المجتمع الدولي الذي يجيد التفرج فقط ليفرض هذا الكيان الامر الواقع وسط صمت الانظمة العربية الجبانة ؟!
2 - البيضاوي الاثنين 15 أبريل 2019 - 23:41
لولا مساعدات الصليبيين لليهود بالمال والعتاد والأسلحة والدعم السياسي " vétos " لرموا الفلسطينيين اليهود في البحر في يوم واحد والدليل الثاني يثبت أن الصليبيين غير متسامحين مع الدينات الأخرى لماذا إسرائيل لها الحق في النووي وإيران ممنوع عليها ؟؟؟ كل مشاكل العالم سببها الصليبيين
3 - آسي البيصاوي الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 01:22
متافق معاك وكلامك صحيح .
الا انه يا اخي الصفيونيين الايرانيين اشد خطرا على المسلمين من الصهاينة الحاقدين.
شوف المليشيات الشيعية فسوريا والعراق اشنو دارو لاهل السنة والجماعة .حتى الاطفال ذبحوهم النساء الفتيات اغتاصبوهم .
شوف السيطرة ديال حزب الشيطان والرعب اللي دايرو فلبنان و احتلال العراق من الحشد الشعبي الرافضي و الحوثيين فلبنان والتسبب فالاضطرابات فالبحرين و غزو المغرب عقائديا.
هادو كلهوم اذرع ايران فالمنطقة .
ايران والصهيوصليبية متافقين فالعمق على توزيع العالم السني بيناتهم .
ولولا تواطئ ايران مكانش أمريكا تحتل بسهولة العراق وافغانستان .وهذا باعتراف الرئيس الاسبق الايراني رفسنجاني وقيادات سياسية مرموقة .
ايران الى عندها السلاح النووي قول بايباي للسنة .شوف غير دابة واش دايرة.
4 - yousfi الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 09:58
امريكا دائما تتسائل بلئم لمادا العرب و المسلمون يكرهوننا .لأن أمريكا تتدخل في صلب الحياة العربية و تؤثر بظغطها على ملوك و رؤساء العرب لتيسر سياساتهم لهيمنتها و سطوتها في المنطقة و هي تعمل اليوم بداعي الحريات و الانفتاح من خلال المجتمع المدني و بتمويلات سخية في إعادة تشكيل المجتمعات العربية و تتدخل حتى في ما يتلقاه النشئ العربي من معارف ربما ينسى التاريخ .
.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.