24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3805:2012:2916:0919:2920:58
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

بعد 5 سنوات .. ما تقييمكم لأداء فوزي لقجع على رأس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم؟
  1. اعتداء على نقابيّ يُسبب إضرابا عمّاليا بتطوان (5.00)

  2. اشتاتو يرصد ضرورة الإصلاح بالمغرب بعد حِراكي السودان والجزائر (5.00)

  3. المتعاقدون يؤازرون والد أستاذة ويتوعدون أمزازي بصيف ساخن (5.00)

  4. "أطباء الغد" يصدمون الحكومة ويقررون الاستمرار في "المقاطعة" (5.00)

  5. سلمى بونعمان .. قارئة متألقة تمتطي صهوة الإيمان بحفظ القرآن (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | مصر تفتح مراكز التصويت على بقاء "الرئيس السيسي" إلى 2030

مصر تفتح مراكز التصويت على بقاء "الرئيس السيسي" إلى 2030

مصر تفتح مراكز التصويت على بقاء "الرئيس السيسي" إلى 2030

بدأ المصريون، اليوم السبت، التصويت في استفتاء يُجرى طيلة ثلاثة أيام على تعديلات دستورية تسمح للرئيس عبد الفتاح السيسي بالبقاء في الحكم حتى عام 2030؛ وتعزز دور الجيش أيضا.

ويقول أنصار السيسي إن "هذه التعديلات ضرورية لإتاحة المزيد من الوقت أمامه لاستكمال مشروعات تنموية وإصلاحات اقتصادية ضخمة".

ويقول المنتقدون للرئيس، من جهة أخرى، إن "التعديلات تركز قدرا أكبر من السلطات في يد السيسي، وتعيد مصر إلى نموذج سلطوي".

وعلى الرغم من أنه من المتوقع إقرار هذه التعديلات فإن مراقبين يقولون إن نسبة الإقبال على التصويت ستعد اختبارا لشعبية السيسي، التي تأثرت بإجراءات تقشف اقتصادية منذ عام 2016.

وأعيد انتخاب عبد الفتاح السيسي، العام الماضي، بموافقة 97 في المائة ممن أدلوا بأصواتهم؛ ونسبتهم 41 في المائة من شريحة الناخبين.

وطافت حافلة من طابقين تنطلق منها "الأغاني الوطنية" بميدان التحرير، مهد الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك، في 2011، بعد 30 عاما في الحكم.

واحتشد أمام مراكز الاقتراع في الساعات الأولى من التصويت أشخاص يحملون الأعلام المصرية ويرتدون قمصانا كتبت عليها عبارة "اعمل الصح"؛ وهي التي كتبت على آلاف اللافتات في القاهرة قبل الاستفتاء؛ ورفضوا الإفصاح عمن قدم لهم أدوات الدعاية.

وإذا تمت الموافقة على التعديلات فمن شأنها تمديد الفترة الحالية للسيسي من أربع سنوات إلى ست، والسماح له بالترشح مرة أخرى لفترة ثالثة مدتها ست سنوات؛ في 2024.

وستجعل هذه التعديلات الرئيس يتحكم أيضا في تعيين رؤساء الهيئات القضائية والنائب العام من بين مجموعة من المرشحين تقترحها تلك الهيئات.

وستوكل المراجعة الدستورية للقوات المسلحة مهام "صون الدستور والديمقراطية، والحفاظ على المقومات الأساسية للدولة ومدنيتها، ومكتسبات الشعب وحريات وحقوق الأفراد".

استئثار بالسلطة

في حي روض الفرج، بشمال القاهرة، قال طارق بدوي صاحب الـ40 عاما، الذي يشارك في تنظيم الانتخابات، إنه يريد أن يدرس التعديلات قبل الإدلاء بصوته.

وقال لرويترز: "فيه حاجات مش فاهمها. فيه حد قريبي النهاردة المفروض حتى أنا أقعد معاه يفهمي يعني". وأضاف "أنا مش هاصوت نعم أو لا من غير ما أفهم ايه اللي بيحصل".

ويقول معارضو التعديلات إن الموافقة عليها تمت على عجل دون تمحيص عام ملائم. ويرى مسؤولون أن "المصريين من جميع الأطياف حصلوا على فرصة لبحث التعديلات"، وأن "المقترحات النهائية وضعت كل الآراء في الحسبان".

وقال خالد داود، عضو الحركة المدنية الديمقراطية التي ترفض التعديلات: "لا يتيحون لنا وقتا حتى لتنظيم حملة لدعوة الناس إلى التصويت بالرفض".

يردف المتحدث: "هذه هي الضربة القاضية الأخيرة بعد كل الطموحات التي كانت لدينا بعد ثورة 2011"؛ في إشارة إلى الانتفاضة التي أطاحت بحسني مبارك.

وجاء السيسي إلى السلطة بعدما قاد، عندما كان وزيرا للدفاع، الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي، المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين، عام 2013، وسط احتجاجات حاشدة على حكمه.

وانتُخب عبد الفتاح السيسي رئيسا في العام التالي، وفاز العام الماضي أيضا بفترة رئاسية ثانية مدتها أربعة أعوام.

وتشهد مصر في ظل حكم السيسي حملة على المعارضة؛ وتقول جماعات حقوقية إن ذلك "لم يسبق له مثيل في تاريخ مصر الحديث. وهناك رقابة صارمة على الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي".

وقالت لينا الخطيب، رئيسة برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بـ"معهد تشاتام هاوس"، إن "هذه التعديلات تمهد الطريق أمام الاستحواذ على السلطة من قبل السيسي".

وأضافت: "ستكون لهذه التعديلات تداعيات خطيرة على مستقبل الديمقراطية في مصر على المدى المتوسط، وتجعل من الصعب تنافس أصوات سياسية بديلة على السلطة في المدى البعيد".

ووافق مجلس النواب المصري، المؤلف من 596 عضوا و يهيمن عليه أنصار السيسي، على هذه التعديلات يوم الثلاثاء الماضي، وحصلت على أغلبية 531 صوتا مقابل 22 صوتا معارضا.

ويحق لنحو 55 مليون شخص من إجمالي عدد سكان مصر، البالغ نحو 100 مليون نسمة، الإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء الذي ينتهي بعد غد الإثنين؛ ومن المتوقع إعلان النتيجة في الأيام التالية.

*رويترز


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (79)

1 - Mounir السبت 20 أبريل 2019 - 15:10
2030غير كافية لتحقيق الهذف بل يجب التمديد ثم التمديد لان الفرعون قادم
2 - ملاحظ السبت 20 أبريل 2019 - 15:11
اطيح بطاغوت فاحتل مكانه طاغوت اخر..الطبيعة تخشى الفراغ والغلبة للاقوى و الاذهى..مصر يا مصر،اينك يا ام العرب!
3 - جون بولتون السبت 20 أبريل 2019 - 15:12
إستفتاء الذي يصوت من خلاله الشعب المصري على تمديد ولاية الرئيس عبدالفتاح السيسي حتى سنة 2030 سيعزز مكانة مصر إقليميا ودوليا وأظن أنه سيتم إنشاء مجلس الشيوخ المصري وسيعطي صلاحيات أكبر للرئيس وإنشاءه تحالف أكبر مع أمريكا وإسرائيل وموافقته على صفقة القرن ومنحه جزء من سيناء إلى السلطة الفلسطينية
4 - abdou rabat السبت 20 أبريل 2019 - 15:12
والله عالام هاد المصريين كونطرا ديال 11سنة رونالدو وميسي وباقي النجوم ماسيناوش معاهم الفراقي ديالهم هاد المدة. الله على اخلاقك ياسيسي هههه
5 - عبد المتوكل السبت 20 أبريل 2019 - 15:13
اي تصويت. اي تصويت. عملاا و جواسيس الغرب يحكمون الانضمة العربية. نحن مستعمرون بالوكالة، و ليس للشعوب العربية الخلاص الا بالتخلص من الجواسيس و الخونة من بني جلدتنا اللدين يتبعون ملة الغرب.، دايما الغرب يعينون انضمة تابعة لهم. فانضروا الي سوريا، وليبيا الان، و مصر و تونس، و من المحيط الي الخليج. المهم ازيلوا البيادق الخونة لتتحرروا اولا.
6 - مصر الفرعون الجديد . السبت 20 أبريل 2019 - 15:13
ككل الديكتاتوريين سيفوز بنسبة 99،99 وبعد ألفي وثلاثين سيسعى لثوريت ابنه ألم يقل بادىء الأمر أنه لن يحكم إلا تسعة أشهر وينسحب للمدنيين .
7 - Ftah السبت 20 أبريل 2019 - 15:13
عجبا لامر مصر . استفتاء على حكم عسكري حتى 2030 ؟ . و سيكون الأمر كذلك . الا يمتلك السيسي اية ذرة كرامة ؟ اطماع الدنيا تزول و لا شيء يدوم . الحكم لله .
8 - bouledogue السبت 20 أبريل 2019 - 15:14
j ai cru que c etait kadbat avril? mais c est bien vrai !!! de 80 million d egyptiens pas un capable de remplacer si sissi?on peut deduire que ces 80 millions sont encore des bebes , tout en esperant que dans 10 ans ils serait mature pour ne lui accorder encore que....... 5 ans de plus??
9 - منير السبت 20 أبريل 2019 - 15:15
قمة المهازل ..الثورة في مصر لم تأتي إلا بدكتاتور أسوأ من سابقيه..ربما يعتقد السيسي أنه سيبقى خالدا على وجه الأرض.. اللهم لا تؤاخدنا بما فعله السفهاء منا
10 - مهتم السبت 20 أبريل 2019 - 15:17
السيسي يعطي دروسا في الديمقراطية بما أن الربيع المصري قد أثمر مسخا في الحكم يحتاج إلى زمن طويل لكي تتخلص مصر من تبعاته .... وحتى تكتمل القصة كان على السيسي ألا يخجل وأن يختصر المسافة ويستعطف الشعب ويطالبه بالحكم مدى الحياة وليس في ذلك بأس .
11 - يونس السبت 20 أبريل 2019 - 15:18
المملكة المصرية!!!!
الربيع العربي ماهو إلا غراب
12 - شكون نتوما? السبت 20 أبريل 2019 - 15:19
دعوت على عمرو فمات فسرني,فعاشرت اقواما بكيت فيها على عمرو.
المصريين يتحسرون على ايام مبارك رغم مافيها من ظلم و مشاكل اجتماعية,اما السيسي فقد دمر في مصر كل شيء,
13 - Sam.. italy السبت 20 أبريل 2019 - 15:24
انكشفت خفايا الشر الغربي تجاه مجتمعاتنا واوطاننا العربية ونهاية الوصايا قريبة بقيادة نضج شباب اليوم وثوار الجزائر خير مثال والى مزبلة التاريخ انظمتنا الدكتاتورية
14 - ملاحظ مغربي السبت 20 أبريل 2019 - 15:28
الملاحظ ان السيسي هو الشخصية الثانية في مصر بعد الراحل جمال عبدالناصر الذين حظيا بالاقبال الكبير لدى الشعب المصري ..
الملاحظ ايضا ان شعبية السيسي وشعبية عبد الناصر لم يحظى بها من قبل لا الرءيس السادات ولا الرءيس مبارك ..
معظم المصريين يقولون اليوم على ان السيسي أنقد بلدهم مصر من الاخوان ، بحيث ان غباءهم السياسي كان سيتسبب في خراب البلد والحرب الاهلية داخل مصر..
يكفي ان الثورة التصحيحية ضد مرسي والاخوان شارك فيها مايناهز ثلاثين مليون مواطن مصري وهذا بشهادة معظم الصحافيين والاعلاميين العرب والأجانب الذين حضروا بوم 30 يونيو..
15 - بشير السبت 20 أبريل 2019 - 15:28
في الدول العربية التعديلات الدستورية تتعلق فقط بتمديد فترة الرئاسة والسماح باعادة ترشح الرئيس الحالي الى ما لانهاية لان من ذاق حلاوةكرسي الرئاسة لايستطيع ان يتركه لغيره ولو بتزوبر نتائج الانتخابات. الحمد لله الذي عافانا مما ابتلى به غيرنا
16 - newhorizon السبت 20 أبريل 2019 - 15:29
Je ne vois pas l'intérêt d'avoir un régime républicain dans les pays arabes puisque le président dirige le pays toute sa vie. Ils n'ont qu'à choisir le système monarchique pour que leurs présidents restent au pouvoir.
17 - طارق المصرى السبت 20 أبريل 2019 - 15:29
رغم اننى معارض لبعض المواد فى الدستور احب انوه للاخوة المغاربة وهذا التعليق مسبقا قبل كتابة التعليقات ان الرئيس مصرى والجيش مصرى والدستور مصرى والشعب مصرى والاختيار مصرى اظن الرسالة وصلت والفاهم يفهم ?????سلام انشر من فضلك
18 - الشاليمو السبت 20 أبريل 2019 - 15:30
نعم للدكتاتور .فرعون مصر الجديد.....
19 - خالد F السبت 20 أبريل 2019 - 15:31
السيسي ينصب نفسه ملكا على مصر وبعد ذلك يطلب موافقة شعبه، لكن مثلا مصريا بليغا يجيبه ( ادلعي يا عوجة في الليلة السودة ).
إنه حنين السيسي إلى عهد الفراعنة وآلهاتها المتعددة التي عاملت الحجر أفضل من الإنسان،
20 - السلام عليكم السبت 20 أبريل 2019 - 15:32
حتفهم ايه يا طارق بدوي ؟سواء صوت ام لم تصوت فإن النتيجة معروفة في صناديق الديكتاتوريين.لكم الله يا اهل مصر. مصر طه حسين والكواكبي والعقاد ومحمد عبده ورفاعه الطهطاوي وزكي مبارك وهيكل وام كلثوم واسمهان ونجيب محفوظ وعمر الشريف والريحاني وسعد زغلول واحمد عرابي.....لم يعد لكم الآن إلا السيسي
21 - mustapha السبت 20 أبريل 2019 - 15:35
In the same footsteps of his predecessors, good luck to Egyptians! another 30 years of dictatorships. They got the bait.
22 - يونس السبت 20 أبريل 2019 - 15:38
يعني هناك افق 20 سنة. هذه ديكتاتورية مصرح بها وللشعب ان يختار فان صوت بنعم فيستحق هذه الديكتاتورية وان صوت بلا بكثافة سوف يسقط هذه المهزلة. اما عن التزوير فحله بسيط الشارع! اما ان خاف من الموت تحت رصاص النظام فلا حرية لمن يخاف. ولا مجال للتعليق عن المسلسل او النتائج والتباكي والمظلومية . الشعوب الحية وحدها تستحق الحرية والباقي نصيبهم الانصياع والطاعة والعيش مثل الدبانة في البطانة كما قال ناس الغيوان. رحمة الله على من قضى منهم وتحية لمن لا زال على قيد الحياة.
23 - Daka السبت 20 أبريل 2019 - 15:41
ان اربع سنوات أو تمانية حكما غير كافية لنهب خيرات دولة لان الرؤساء الانقلابين يصعدون من عائلات فقيرة ويحتاجون لكثير من الوقت لاغناء أنفسهم تم عائلاتهم وأنصارهم.
الحمد لله اننا في بلد يحكمه ملك ينتمي إلى اقدم وأغنى عائلة ملكية في العالم ويستتمر أمواله في صالح شعبه.
أتمنى للشعب المصري ان تكون سنة ٢٠٣٠ كافية للسيسي وانصاره للنهب حتى يبدؤوا بعدها في التفكير في مصالح الشعب إنشاء الله وان لم يحصل أي انقلاب جديد
24 - هماندوزي السبت 20 أبريل 2019 - 15:46
هذا يدل على العقلية العربية المتخلفة كيف لعاقل ان يقبل باستفتاء ليبقى رءيس دولة عفوا دكتاتور في منصبه لمدة احدى عشر ونصف متتالية اين هي الديمقراطية واين تلك الدول التي تدعي انها تدافع على الديمقراطية وحقوق الانسان في العالم عجيب لهذا النفاق الغربي الامبريالي الذي يؤيد هذا النوع من الاستفتاءات لان في الاخير تبقى هذه الانظمة الرجعية مجرد كراكيز في ايادي الدول الغربية تحركم كلما دعت الضرورة وما صغقة القرن الا نموذج.
25 - حسناء السبت 20 أبريل 2019 - 15:47
مبروك لاهل مصر بالمزيد من الفساد و البطالة و غلاء الاسعار
26 - سعيد الراجي السبت 20 أبريل 2019 - 15:48
بالتأكيد نتيجة التصويت ستكون 99% هذا شئ طبيعي لان كل شئ مدروس من قبل وفي الدول المتخلفة لا نحتاج للتصويت او الاستفتاء لان النتيجة نعرفها كيف ستكون ما على السيسي فعله هو تغيير منصبه من رئيس الى قائد كما فعل القذافي انذاك لا ينظم لا انتخابات ولا تصويت سبقى في الحكم حتى الموت
27 - ياسين السبت 20 أبريل 2019 - 15:50
الربيع العربي ثماره اسوأ من الدي قبله ....؟
28 - خالد F السبت 20 أبريل 2019 - 15:51
تتمة لما كتبت
وبعد كل هذا يعطينا دروسا عن حق عصابة البوليزاريو في تقرير المصير في الوقت الذي يعد فيه على المصريين أنفاسهم بمخابراته. خلال سنة 2030 ستكون مصر أكثر دول العالم فقرا وستتلقى مساعدات إنسانية،
ولا بأس بمثل مصري آخر
قالوا لفرعون إيه فرعنك قال ملقيتش حد يلمني
29 - محمد المصري السبت 20 أبريل 2019 - 15:52
الدكتاتور العسكري المصري, الذي وصل الى السلطة بانقلاب دموي رهيب, يزور الدستور ليبقى جاثما كالكابوس حتى الممات على صدر الشعب المصري الطيب المغلوب على امره...ارحل ..ارحل..يا عميل الصهيونية..
30 - Mouatene السبت 20 أبريل 2019 - 15:55
سيقع للمصريين كما وقع للالمان في فترة ادولف هيتر ,حيث اوهمهم بان النصر قادم ,لكن فوجؤا في الاخير وعلى صوة المذياع سمعوا صوة احد المذيعين الموالين للنازية يقول مات الفوهرر اي مات القائد ادولف هيتلر. فتبين للالمان في الاخير بان هيتلر خدعهم واوهمهم.
31 - الرحيق المختوم السبت 20 أبريل 2019 - 15:55
السيسي رجل لم تلد مصر غيره، وبدونه لا تستقيم حياة، كيف لا وأفضاله على المصريين والأمتين العربية والإسلامية كثيرة ومتعددة!! وبدونه أيضا لا تستقيم حياة لا في العالم العربي ولا حتى الإسلامي رغم شساعة رقعته الجغرافية!! قد يكون هو المهدي المنتظر من يدري؟ أدعو الإخوة المصريين للتصويت لصالح التمديد له حتى 2300، فإن 2030 ليست كافية لإنجاز مشاريعه التي لم يُخْلَقْ مِثْلُها في البلاد.
32 - Lejuriste السبت 20 أبريل 2019 - 15:56
ضاعت الثورة يا ابناء مصر رحم الله الشهداء و الله يكون فعون المساجين و المواطنين البسطاء
المهم لا تدافع عن قوم لايستحق الحزية
33 - ورديغة السبت 20 أبريل 2019 - 15:58
مصر تعيش الحكم الجبري رغما عن انفسهم طوعا او كرها.
34 - محمد رمان السبت 20 أبريل 2019 - 15:58
صراحة انا لم افهم هذا التماطل النتائج واضحة وضوح القمر وشيئ جلي ان هذه النتائج ستزور لصالح الرئيس و سيتم الاعلان عليها تحت مظلة الديمقراطية المزعومة عجبا لهذا الرئيس و لكل حكام العرب فمصالح شخص تفتك بشعب بأسره شيئ عجيب
35 - le faucon السبت 20 أبريل 2019 - 15:59
للااسف ليس امام الدول العربية و الاسلامية الا خياريين
حكم العسكر او العودة الى القرون الوسطى تحت حكم الاسلاميين و تسلطهم و تخارفهم و عنفهم و ارهابهم العسكر ارحم
الدول اللاروبية لم تشهد الديموقراطية و الحرية و التقدم و الازدهار الا بعد ان تخلصت من سلطة الكنيسة و استبدادها بينما الشعوب الاسلامية و العربية تسلم مصائرها لتحكم الشيوخ وغيبياتهم و جهالتهم و خرفاتهم يئخذون الدنيا و يسوقون لغيرهم الاخرة
36 - المغربي المظلوم السبت 20 أبريل 2019 - 15:59
لاحول ولاقوة الا بالله. ربي اني مغلوب فانتصر.
37 - مجلوق فنيويورك السبت 20 أبريل 2019 - 15:59
بلا تصويت هدي يبقا هدي يبقا ؤلي هضر ايرعف.
38 - mmm السبت 20 أبريل 2019 - 16:00
il n y a que dans les pays arabes qu on voit ça un qui est malade avc et continue a soit disant gouverner l autre qui a la maladie d'Alzheimer et le dernier pharaon de l Égypte et les peuples arabes constatent les betises de leurs dirigeants sans rien faire .
39 - صالح صالح السبت 20 أبريل 2019 - 16:15
النتيجة معروفة مسبقا ولما ذا التصويت. فالنتيجة هي :99،99999999999. بنعم للتعديلات. وبقاء الفرعون إلى أن يهده الله أو يرحل. وعند اﻻخوة في مصر مثل يقول في حق جار السوء :أصبر على جار السوء حتى يرحل أو تأتيه داهية من عند ربنا. وغدا التصويت من أجل تنصيبه ملك الملوك. كما كان القذافي. وكلهم قد رضعوا من حلبة واحدة. ولكن ﻻ يتعضون .
40 - صلاح الدين السبت 20 أبريل 2019 - 16:15
السلام عليكم. ياحسرة على العرب .خير أمة يستهزء بها في هذا الزمان . كان الله في عونكم يا أخوة العروبة و الإسلام. لو كان الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بيننا لبكا مما وصلنا إليه من الذل. فأين انت يا عمر يا ابن عبد العزيز....و يأمر ابن الخطاب.
41 - نقطة نظام. السبت 20 أبريل 2019 - 16:31
لاحظوا جيدا بعض الفضوليين والمتطفلين عندنا كيف اصبحوا مواطنين مصريين ما شاء الله اكثر حتى من المصرييين انفسهم هههه؟!

عِوَض التدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى عالجوا اولا مشاكل بلدكم، علما انها تفوق بكثير المشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي توجد في مصر .
42 - رضوان السبت 20 أبريل 2019 - 16:35
هل يضمن العيش حتى 2030،؟؟؟
عليه الحفاظ على مصالح إسرائيل و أمريكا كل هذه المدة.
43 - Amir السبت 20 أبريل 2019 - 16:43
نسب لما يحدث لكم من مصائب الى الغرب والصهيونيه والمجوسيه الخ... لا يجدي نفعا.
قاده العرب خاصه والمسلمون عامه وعبر التاريخ لا يتنازلون على الحكم الا في حالتين اثنتين لا ثالثه لهما .
اما عن طريق انقلاب عسكري. او ممتدا على سريره بعد ان تباغته الموت.
والباقي كلام في كلام لا يمكنكم اقناع به اي احد..
44 - pas vrai السبت 20 أبريل 2019 - 16:44
Je répond à ceux qui accusent toujours les arabes je veux leur dire combien de mandats et d'années Netanyahu le 1er israélien est au gouvernement et la knesset ?????? Il entame son 5eme mandat de 5 ans et 33 ans dans les affaires qui mieux et mieux encore il est sous contrôle judiciaire de corruption. Et accusé de génocide.
Alors qui dit mieux.
Je sais que les arabes cherchent à dominer mais il y a pire.
45 - benha السبت 20 أبريل 2019 - 17:08
كان الله لهذا البلد الذي كانت تنبعث منه الانوار العلمية والفكرية والثقافية والفنية ... كيف اصبح في الحضيض ، كيف اصبح يعيش حياة مزرية في كل المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية وبالاخص السياسية ، فبعد ان كنا نرجو الخير في هذا البلد بعد الثورة التي اعتبرناها هي الخلاص فاذا بهذه البلاد تصيبها نكسة وتتقهقر الى الوراء بعد ان كنا ننتظرها ان تقطع اشواطا الى الامام، وبعد ان كنا ننتظر منها ان تكون قاطرة تجر الاخرين الى الغد المشرق ، فاذا بها تصبح في حاجة الى من ينقذها هي ،فدعواتنا لها بالعفو والشفاء مما هي فيه ، امين امين .
46 - راشد السبت 20 أبريل 2019 - 17:08
خدوا حدركم من ترامب و نتنياهو و ابن زايد و ابن سلمان اما السيسي العسكري عندما يحين الوقت سيتخلى عنه محور الشر كما تخلى عن المجرم البشير الدي اكل خبزه و شرب مائه ...والمغرب بالخصوص لا يجب عليه ان يتسهل مع اي شيطان يريد التدخل فيه كما يفعلون مع الاردن الان....ترامب يريد الغاء بعتة المنرسو و يريد ادارة مستقلة لمراقبة حقوق الانسان في الصحراء...فل تدهب المنرسو الى الجحيم كل ما يدور الان يدور على صفقة القرن المغاربة و الاردن لن يتنازلو ولن تمر هذه الصفقة المشؤومة ولو صادق عليها خونة السعودية و الامارات وكلبهم السيسي
47 - متتبع السبت 20 أبريل 2019 - 17:09
أصبح واضحا أنه ليس هناك ربيع عربي ولا شعوب عربية ولا حكام عرب بل هونظام دولي تتحكم في رقابه أمريكا وإسرائيل وروسيا وتتلاعب بالبادق حسب ما يخدم مصالها بعدما تذيق الشعوب الويلات وعدم الأمن لتجعلهم يقتنعون بجدوى اختياراتهم. مصر في عهد مبارك احسن وتونس في عهد بن علي افضل وليبيا في عهد معمر اكثر امنا وسوريا في عهد بشار أخير اللهم اجعل بلدنا آمنا مطمئنا.
48 - إذا الشعب يوما أراد الحياة... السبت 20 أبريل 2019 - 17:11
سيطاح بك و بنفس الطريقة التي جئت بها....استعد فإرادة الشعوب لا تقهر.....إذا الشعب يوما أراد الحياة*** فلابد أن يستجيب القدر ...ولابد لليل أن ينجلي*** و لا بد للقيد أن ينكسر....سينكسر...سينكسر.....
49 - استاذ مدة 30 سنة السبت 20 أبريل 2019 - 17:17
هنيئا لمصر بالحكم المطلق !!! مصر لم تلد سوى السيسي ليكون رئيسا ابديا !!!!
50 - مسراحية السبت 20 أبريل 2019 - 17:36
هل يمكن للإنسان العاقل أن يصدق مثل هذه الإنتخابات !؟، لذلك ﻻيقين أن المصريون الأحرار لا يمكنهم أن يقبلوا نظام دكتوري فاسد.
51 - متتبع السبت 20 أبريل 2019 - 17:41
يهرعون قبل رحيل ترامب لزرع الاوتاد في كرسي الحكم لم يعتبروا من 2011 و جعلوها كلها مؤامرة..و هاهي الجزائر و السودان تنتفض بدون دعم لا الجزيرة ولا غيرها الايعلم هؤلاء انه عندما تدق ساع الصفر لن ينفعهم شيءلادستور..لاقمع
52 - مدردش السبت 20 أبريل 2019 - 17:42
لمصر حلين احلاهما مر.انتخابات دمقراطية والنتيجة معروفة فوز الاسلاميين وما سينتج من عزلة اقتصادية .او حكم عسكري يظمن للاقتصاد حيويته .المعادلة لا اقتصاد دون علاقات مع الغرب
53 - مواطن السبت 20 أبريل 2019 - 17:48
استغرب ان يحدث هذا في وقت تشهد فيه العديد من مناطق العالم احتجاجات و مطالب بالتغيير لتحقيق عدالة اجتماعية في ظل انظمة ديمقراطية تتداول على السلطة و غير مستبدة بها
54 - عبدو السبت 20 أبريل 2019 - 17:48
عن اي دمقراطية سنتكلم؟لا توجد لا في البر ولا في البحر،كان الاجدر به ان ينصب نفسه ملكا و يريح المصريين من الاستفتاءات الفارغة .
عجبا للغرب لو حدث هذا في دولة اخرى لسمعنا الاستنكارات بل حتى التهديدات، ولكن مادام في مصر و السيسي يحكمها و هو حامي اسراىيل .
55 - ماريا السبت 20 أبريل 2019 - 17:53
ولاتحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار.
56 - مواطن حر السبت 20 أبريل 2019 - 17:57
في إحدى الحوارات اللتي كان يقوم بها السيسي أمام الصحفيين وعند ما سألته الصحفية سكت لحضة وقال لها أن الكلام عنده يمر على"فلاتر" وكأنه محرك سيارة ديزل أو "دوتس" ماركة ألمانية مشهورة طيب يبدو ان الهدا الشخص هو عبارة عن الآلة لا زال صالحة للعمل وإن يحال على المتلاشيات إلى بعد 20 سنة مثل سبقوه من الفراعنة ...
57 - amaghrabi السبت 20 أبريل 2019 - 18:03
بسم الله الرحمان الرحيم.انا اسكن في الطابق الثاني وجاري المصري يسكن من تحتي في الطابق الأول,فكان من رواد مسجد الاخوان وصهره من الاخوان يمارس السياسة الاخوانية في المانيا.فهذا الجار المصري كان كل مرة يفتخر علينا على انه من الاخوان ونحن مسلمون عاديون يحس اننا مسلمون ناقص اسلامنا,والحمد لله نجح الاخوان في مصر واصبح الاخواني مرسي رئيسا على مصر ففرح الاخواني ولم يدم حكم مرسي الاخواني سنة حتى انقلب جاري المتكبر باسلامه الاخواني راسا على عقب بحيث ينتقد سياسة الاخوان ويشجع رئاسة السيسي فان قلت له ان مرسي مسلم يستح الحكم والسيسي اغتصب الحكم في مصري فانه سيغضب عليك وربما يضربك,وبالمناسبة حتى المسجد هاجره هو وأولاده الذين كانوا في شهر رمضان يقطنون في المسجد يفطرون هناك حتى بعد الصلاة ثم يرجعون الى بيتهم في وقت متخلف.انه اليوم مع السيسي قلبا وقالبا.فماذا تقولون أيها المغاربة هل انتم تعلمون اكثر من أهلنا في مصر.الله ينعل جد السياسة التي تسير في الظلام وحينما تخرج الى الضوء تصاب بالعميان.
58 - جمال السبت 20 أبريل 2019 - 18:07
سبحان الله، الحكام العرب يلتجؤون للأدوات و الآليات الديموقراطية من أجل تبرير الديكتاتورية على شعوبهم و البقاء على التحكم إلى الأبد. يبررون قمعهم و تزويرهم بالتخوف من الإرهاب المفتعل.
59 - رشيد السبت 20 أبريل 2019 - 18:09
الى الاخ المصري 17. اريد فقط ان اوضح لك ان المغاربة اذا عبروا عن آرائهم لاي موضوع يخص اي دولة عربية فهذا من باب ثقافتهم الواسعة ومن باب عروبتهم الازلية القوية؟.هنيئا لك وعقبال 3000 سنة.
60 - simo السبت 20 أبريل 2019 - 18:10
هل يضن ان المصريين اغبياء، الرجل يبحت عن موته، الله ما اجعلها تكون قريبة.
61 - شكون نتوما? السبت 20 أبريل 2019 - 18:14
وكم ذا بمصر من مضحكات ولكنه ضحك كالبكا,
السيسي خرب البلاد و عقول العباد,ففوصل بهم الحال الى الدخول الى موقع اخباري مغربي,يهتم في معظم اخباره بالشان المغربي,ثم ياتون لينصحوا المغاربة بان مايقع في مصر شان داخلي,فواعجا كم يدعي الفضل ناقص و ياسفا كم يدعي النقص فاضل.
62 - hossin السبت 20 أبريل 2019 - 19:21
يضمن لنفسه الحياة ما بعد 2030 رؤساء مثله ينتمون لقوة متسيطرة تحكم العالم ليس من صالحها فقدانه وحتى على فراش الموت تستعمله إلى آخر أنفاسه متى سيتخلص شعب تحته البطرول أو المعادن النفيسة؟
63 - فكروا بروية السبت 20 أبريل 2019 - 19:23
المسألة خاصة بالمصريين وهم أدرى بشعابها مايصلنا من أخبار هو عبر قنوات لها دوافعها وهي اقتصادية محضة والاليات عربية
تركيا تبحت عن أسواق لمنتجاتها فهي في تبادل تجاري كبير مع إسرائيل وتلعب على وتر الدين مع العالم الاسلامي المهم عينها على الاسواق
الدليل في العهد العثماني جميع الولاة على المناطق غير العثمانيين كانو أتراك لدرجة أن العرب فضلو الغرب على دل العثمانيين
ماهي البنايات العثمانية والآثار العثمانية التى بنوها في الدول الاخرى لاشيء فمثلا الاندلس مليئة بالآتار الإسلامية
اسمحوا لي لا دخل لنا في الدول الاخرى إنها السياسة والاقتصاد لايعلمها إلا من يمارسها فعلا
64 - صلاح الدين السبت 20 أبريل 2019 - 19:23
إلى الأخ المصري .نعم هذا شأن مصري ولكن القدس عربية لا تباع و لا تشترى فأصبحت في التاريخ الإسلامي .هل هناك فرق بين المشرق والمغرب فلله المشرق والمغرب. إنما أهل المغرب أهل صلاح على العموم. لأنها ارض الصالحين. و في ديننا الإسلامي الحنيف لافرق بين عربي و عجمي إلا بالتقوى....يعني صلاح الأقطار العربية والإسلامية صلاح للأمة كلها.فقضية فلسطين تهم المسلمين أينما كانوا لأنها أصبحت أيضا عالمية لأنها تهم استقرار الشعوب كلها والا فاقرء سورة الإسراء لأنها كافية بتذكر البشرية بوجود الله تعالى وان النصر من عنده تعالى.
65 - هشام السبت 20 أبريل 2019 - 19:43
كنت اظن أن الشعب المصري شعب مثقف و واعي.و بعد الربيع العربي ازداد تفائلي أنه سيكون أكثر وعيا. و أيضا كما يظهر لنا من خلال تصريحاتهم على شاشات التلفزة. لكن هيهات راه غير الشفوي و راهم ما قادين على والو. المصري حاليا لا يجب الإقتداء به. غير الشفوي. ننتظر نهاية طيبة و مثالية للحراك الجزائري .و كما قال الجزائريون."يرحلوا قاع".
66 - hassia السبت 20 أبريل 2019 - 20:03
أينك ياعادل إمام.بت نبت.3أيام انتخابات تصوب فها فلم.لمغاربة يتفرجو فه هما الأولين.راك عزيز
67 - ثورة شباب مصر السبت 20 أبريل 2019 - 20:10
للأسف ثورة شباب مصر التي أبهرتني شخصيا بكل ما قدمه من إبداعات أثناء الحراك ذهبت مهب الريح...شباب مصر العظيم أزاح الديكتاتور واعتقدنا أنه سينعم بالحرية والكرامة لتي كان يتغنى بها ويبني وحده مؤسسات عبر اتتخابات نزيهة...لكن عاد العسكر للأسف ليمسك بزمام الأمور وتذهب كل أحلام شباب مصر سدى بعد نضال مستميت..
تحية كبيرة مملوءة بالمحبة والتقدير لكل شباب مصر...واعلموا أن بلحة سيتنحى إن آجلا أم عاجلا.
68 - كمال السبت 20 أبريل 2019 - 20:22
كلام جميل .لكن السؤال الذي يطرح نفسه. ها انتم احسن حاله من المصرييين؟
69 - متجرد السبت 20 أبريل 2019 - 20:35
لانملك الا ان نقول لأشقائنا المصريين ألف مبروك , بلدهم وهم أحرار فيه, يصوتون لمن يشاؤون وهم أدرى بمصالحهم .
70 - Casaoui السبت 20 أبريل 2019 - 20:54
ردا على الاخ صاحب تعليق :
ثورة شباب مصر...

ما كان خافيا عليك ياسيدي ولم تفهمه هو ان المصرييين فضلوا دكتاتورية الجيش على دكتاتورية الاخوان ،
لان المصريون لهم قناعة كبيرة ان دكتاتورية الجيش ارحم واهون بكثييييير من دكتاتورية تجار الدين ..
ثم لا تنسى ان شباب مصر هم من نظموا ثورة 25 يناير ضد مبارك ، وهم كذلك من نظموا الثورة التصحيحية ضد محمد مرسي العياط والاخوان يوم 30 يونيو ..
بعدما لاحظوا ان الاخوان يهيؤون لدكتاتورية جديدة، لكن هده المرة باسم الاسلام،بعدما جعلوا من الدستور الجديد بعد الثورة على مقاصهم واقصوا كل النخب الثقافية والسياسية المصرية الاخرى من المشاركة فيه،
لا تنسى ان شعب مصر شعب ذكي بالفطرة، ويعرف جيدا ما يصلح لبلده..
الدول العربية لازالت لحد الساعة تنقصها النخب السياسية الحقيقية..

"اهل مكة اذن ادرى بشعابها."
71 - med السبت 20 أبريل 2019 - 22:19
امريكا و الغرب ينصبون الدكتاتوريين ليقضوا بهم مخططاتهم للاستعمار الجديد و المقبل
السيسي/ حفتر/ الاسد/السودان في الطريق
و زيد و زيد
72 - إلى casaoui السبت 20 أبريل 2019 - 22:19
كنت أفضل أن يعلق أحد شباب مصر على ما مداخلتي...لكن يبدو أن محامي الديكتاتوريات المقيتة العسكرية بين ظهرينا في casa ولا نحتاج لتعليقات الإخوة المصريين.
مشكلتك يا أخي كما تعلم وفي كل تعليقاتك مع بنكيران وأتباعه.....
وتسقط معانتك معهم على إخوان مصر.
وأنت تعلم جيدا أن هناك فرق شاسع
بين أتباع محمد البنا بمصر المتصارعين مع نظام مصر العسكري ...وإخوان بلدنا المؤيدين للنظام والغير المتصارعين معه.
73 - طارق المصرى السبت 20 أبريل 2019 - 22:56
الشعب المصرى ازاح رئيسين فى عام واحد لم يغلب عليه بازاحة غيره ولكن رغم معارضتى لبعض المواد بالدستور ولكن فى ظل المشاريع العملاقة التى تؤتى ثمارها مستقبلا انشاء الله لابد من استكمالها عن طريق رئيسنا الحالى الذى لم نرى منه حتى الان شئ سئ يكفى زيادة المرتبات للموظفين وللمعاشات فىحين عندكم تعانون بنقص المرتبات وزيادة الضرائب مع العلم نحن بلد اكثر من ١٠٠مليون نسمة وانتم تعدادكم يعادل محافظة واحدة من محافظات مصر انشر من فضلك
74 - الغماري السبت 20 أبريل 2019 - 23:30
قديما قال سعد بن ابي الوقاص قولته الشهيرة مصر لمن غلب .....
75 - ابو زياد السبت 20 أبريل 2019 - 23:55
على حسب ما اتذكر، بوتين حكم روسيا لفترتين خولهما له الدستور، عندما اضطر لمغادرة الحكم تحت سلطة الدستور، جاء بمدفيدف كرئيس، و بقي هو رئيسا للوزراء، عندما انتهت الفترة الرئاسية لميدفيديف عاد بوتين رئيسا لروسيا دون أن يمس الدستور.
هذي هي اللي كانسميوها تاحراميات ديال بصح، و انا كانسميها السياسة.
تعليق للأخ المصري اللي كايبرد على راسو
76 - Casaoui الأحد 21 أبريل 2019 - 00:02
سكان القاهرة لوحدهم يتجاوزون اليوم 20 مليون مواطن مصري ..
لو كان مرسي والاخوان عموما يحظون بثقة المصريين، لو خرج على الاقل ربع سكان العاصمة لوحدهم، وهذا العدد كاف لإعادتهم للحكم من جديد..
اذن هذا معناه في قاموس السياسة ان الاخوان لا وزن لهم اصلا عند الشعب المصري..

لعلمك اني لم يسبق لي ان علقت على بنكيران واخوانه علما مني ان حزبه اصلا لا محل له من الأعراب ولا وزن له عند الشعب المغربي،، يكفي ان حزبه لا يحظى حتى بثقة 5% من اصوات الناخبين المغاربة وهده الحقيقة اعتقد يعرفها الجميع ..
هذا دون ان أتطرق للفشل الذريع بالطبع الدي مني به في تسيير الشان العام.
77 - فكيكي الأحد 21 أبريل 2019 - 00:51
المصريون يريدون إنتاج بوتفليقة آخر ولم يستفيدوا من تجربة الجزائر التي نفسها تنسج الآن بمصر فيها تمديد سنوات الولاية وفتح المجال للترشح لعدة مرات لفائدة إنسان واحد هكذا نحن العرب لا نقرأ عواقب الأمور حتى تنتهي إلى ما لا يحمد عقباه.والسنوات تضيع للشعوب العربية.
78 - الباعمراني الأحد 21 أبريل 2019 - 01:27
لا يختلف اثنان اليوم على ان الاسلام السياسي قد فشل فشلا ذريعا في كل الدول العربية التي تولى فيها الحكم.
لهذا فعلى الاسلاميون العودة من جديد للمساجد لتعليم الامييين وبسطاء الناس نواقد الوضوء والابتعاد عن السياسة بصفة نهاءية لانهم لا يفقهونها.
اما هذا الانزال والتعاليق للاخوان واتباعهم التي عودونا عليها فهم لا يمثلون بالطبع سوى انفسهم.
79 - التزوير لا محالة. الأحد 21 أبريل 2019 - 12:36
السيسي أعد العدة للتزوير، و سيبقى رئيسا حتى يلقى نفس مصير البشير، هذا الاستفتاء هو بمثابة كراء طويل الأمد لكرسي الرئاسة، الحاكم العربي لا يزول إلا هربا أو باقتلاع مسامير كرسييه، من يأتي على رأس دبابة يغادر راجلا هاربا.
لا راد لأمر الله عز و جل.
المجموع: 79 | عرض: 1 - 79

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.