24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3805:2012:2916:0919:2920:58
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

بعد 5 سنوات .. ما تقييمكم لأداء فوزي لقجع على رأس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم؟
  1. مبادرة التنمية توزع كراسٍ متحركة بسيدي سليمان (5.00)

  2. عصير المزاح -13-: ممنوع رمي الأطفال .. عاش البرلمانيون الصغار (5.00)

  3. منيب: الدولة تُضعف مستوى التلاميذ وتزرع "الخوف" في المدارس (5.00)

  4. إسرائيل تتوقع معاقبة فرقة إيسلندية لرفع علم فلسطين (5.00)

  5. اعتداء على نقابيّ يُسبب إضرابا عمّاليا بتطوان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | قنابل ورصاص ضد "السترات الصفراء" بباريس

قنابل ورصاص ضد "السترات الصفراء" بباريس

قنابل ورصاص ضد "السترات الصفراء" بباريس

وقعت مواجهات في شوارع العاصمة الفرنسية باريس بين متظاهرين والشرطة خلال خروج "للسترات الصفراء" في المسيرة الـ23 منذ بدء هذه الحركة الاحتجاجية ضد حكومة إيمانويل ماكرون.

وبعد بداية سلمية للمسيرة، بدأت أعمال العنف عند الاقتراب من ميدان الجمهورية في العاصمة؛ حيث كان سينتهي الاحتجاج.

وبدأ غاضبون في تحطيم واجهات المتاجر لتتدخل قوات الأمن باستخدام غازات مسيلة للدموع والرصاص المطاطي.

واشتعلت النيران في بعض السيارات وحاويات قمامة، بينما واصل العديد من المتظاهرين طريقهم نحو الميدان المركزي.

ونشرت الحكومة الفرنسية 60 ألف شرطي، في جميع أنحاء البلاد، توقعا لأعمال عنف في الاحتجاجات. ووفقا للبيانات الرسمية يحتشد ألفا متظاهر في باريس.

واعتقلت عناصر الشرطة اكثر من 120 شخصا تطبيقا للقانون الجديد الذي ينص على القيام باعتقالات وقائية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - لا للإرهاب! السبت 20 أبريل 2019 - 17:44
إنكم تلقون حتف هؤلاء بالإرهاب سبب القنابل و الرصاص. لا للإرهاب ! هذا هو شعاري
2 - El Oujdi السبت 20 أبريل 2019 - 18:07
لو حدث هذا الأمر في بلد مسلم لثارت ثائرة الغرب ولتدخلت مؤسساته التي تسمي نفسها بالحقوقية والإنسانية للتنديد ودعم المتظاهرين تحت ذريعة الديموقراطية وحق الشعب في تقرير مصيره. في المقابل تغض الطرف عما يحدث في بلدانها. مصيختي للغرب هي كالتالي:
«charité bien ordonnée commence par soi-même»
تحياتي
3 - روينة السبت 20 أبريل 2019 - 18:12
انقلب السحر على الساحر،
هذه نتائج تدخل فرنسا في شؤون الدول المستضعفة .
من فرط انشغالها في نشر الفوضى في دول أخرى نسيت نفسها .
إيوا فكها يا من وحلتيها .
4 - Catalonia السبت 20 أبريل 2019 - 18:40
That is france where moroccan cititizens (20%) consider it as an example in their life ,also where normally their ruler have been studying ; taking lessons and orders ( it is their mom in law) to rule our homeland and to exploit it ,france which speaks alot about democracy and freedom which
criticizes others countries for the same reason.to sum up france is a sign of hypocrisy and dictatorship.
5 - ولد العاصمة السبت 20 أبريل 2019 - 19:14
هههه دولة ديمرقراطية والحرية تقمع المحنج بالزرواطة كما يقول المروكي خذو العبرة من ابناء ارض الشهداء ارض الحرية الشعب متلاحم مع اخيك الشرطي والدركي والعسكري والكل ينادي خاوة خاوة بصوة موحد ومسموع وعالي اطلب من الله ان ينصرنا على قوم الضالمين واعدائنا وشكرا
6 - الله و الوجه الآخر السبت 20 أبريل 2019 - 19:53
دبا فهمتو علاش فرنسا تبيع الأسلحة لحفتر و لليمنيين و عندها "جوج وجوه".
فبلادهم على صفيح من نار و محتاجة للكثير من السيولة المالية لحل مشاكلها الاجتماعية ولو تطلب ذلك بيع الأسلحة سريا لبعض الدول الغبية و منها العربية من أجل المال ...
انشري يا هسبرس مشكورة
7 - ايت الراصد:المهاجر السبت 20 أبريل 2019 - 20:04
انه النظام النيوليبرالي الوحشي ولتحليل ذلك فلابد ان نرجع الى يوم الخميس الماضي حيث تم احراق كنيسة "نوتردام ذي باري "من اجل أسباب ماكرة اولها جمع إعانات لخزينة الدولة الفرنسية بطريقة ملتوية بحجة اعادة ترميم الكنيسة ...وثانيها تراجع الرئيس الفرنسي عن الخطاب الذي كان سيبثه من اجل محتجي السترات الصفراء ..ويعلن فيه عن اتفاقات الحوار ... مما جعله يتراجع عن وعوده ...بل تم اغراق فرنسا بالشرطة من اجل اسكات المحتجين واخماد انتفاضتهم ليتضح ان فرنسا الصليبية لايهمها الا استمرار التوحش الليبرالي ورفع الأسعار والضرائب من اجل خنق الطبقة المتوسطة التي تطالب بالتغيير الاقتصادي والسياسي ...
8 - faty اسبانيا السبت 20 أبريل 2019 - 20:09
اليمين المتطرف وراء هد الاحتجاجات لسترات الصفراء .
9 - مواطن2 السبت 20 أبريل 2019 - 20:29
الرئيس الفرنسي منتخب من طرف اغلبية الشعب...وله مدة سيقضيها في الرئاسة..والقانون واضح...ولا يمكن لعدة آلاف من المواطنين المطالبة باسقاطه اذا كان يطبق برنامجه الانتخابي...وفوق هذا كله البرلمان الفرنسي هو السلطة العليا في البلاد....واستعماله القوة للرد على المتظاهرين لابد ان يستند على النصوص القانونية المشروعة.انها دولة المؤسسات.فعلى الحقوقيين ببلادنا ان يشاهدوا كيفية الرد على المتظاهرين في دولة متقدمة.ولو استعملت الشرطة عندنا القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي ضد المحتجين لقامت الدنيا ولم تقعد...على الحقوقيين في بلادنا ان يساندوا القوانين الجاري بها العمل في هذا الشان خدمة للجميع وللمصلحة العليا للبلاد.
10 - أنور السبت 20 أبريل 2019 - 21:03
وداءما المهاجرون الانتهازيون يشيرون بأصابع الاتهام إلى اليمين المتطرف،لأن اليمين المتطرف يتعارض مع السلب والنهب التي يمارسها المهاجرون بإسم التسامح والتعايش والتنوع،وذلك باستنزاف أموال الأوروبيين وتهريبها إلى دولهم الأصلية لاستثمارها في شراء الأراضي والعقارات والمشاريع التجارية وبناء المدارس الخاصة تدر عليهم مداخيل بالملايين،في الوقت الذي لايجد فيه المواطن الغربي الاكتفاء الداتي لتحقيق سبل العيش،استعمار مضاد تشنه الشعوب المستعمرة ضد المستعمر القديم باسم حقوق الإنسان والقيم الإنسانية والدين،هاذ الحراك ضاق درعا بتواطء الحكومات الغربية على استقطاب المهاجرين وتمتيعهم بالامتيازات والمزايا لاباعث إلا تدمير الحضارة الغربية الآرية وإحداث تغييرات ديمغرافية وفقا لأجندة ماسونية تمهيدا للنظام العالمي الجديد الذي لايعترف بالهوية والخصوصية الثقافية،الماسونية تتلاعب بالحكومات الغربية الفاسدة بتواطء مع بعض الغربيين بياعين الماتشات لتيسير غزو المهاجرين للدول الغربية وإحداث تغييرات ديمغرافية تهدف إلى القضاء على الخصوصية الحضارية الغربية وعلى البنية الديمغرافية للجنس الأبيض تمهيدا للنظام العالمي الجديد
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.