24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5007:1613:2316:4319:2220:36
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "عادل تيزنيت" يتحف المغاربة بالموسيقى الأمازيغية (5.00)

  2. المربون أمام أندادهم الجدد (5.00)

  3. مدارس خاصة تعتمد "التعليم داخل المنزل" لإنقاذ مداخيلها المالية (5.00)

  4. صندوق أممي: توفّر موانع الحمل محدود بالمغرب (1.00)

  5. نشطاء يطلقون نداء "الحق في الحياة" وإلغاء عقوبة الإعدام بالمغرب (1.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | ترامب وحفتر يزيدان حدّة الاشتباكات المسلحة ضواحي العاصمة الليبية

ترامب وحفتر يزيدان حدّة الاشتباكات المسلحة ضواحي العاصمة الليبية

ترامب وحفتر يزيدان حدّة الاشتباكات المسلحة ضواحي العاصمة الليبية

قال سكان إن الضواحي الجنوبية للعاصمة الليبية طرابلس شهدت اشتباكات ضارية، اليوم السبت، وإنهم سمعوا دوي القصف في وسط المدينة، بينما ارتفع عدد القتلى خلال أسبوعين من القتال بين "الحكومتين المتناحرتين" إلى 220 شخصا.

وتصاعدت حدة الاشتباكات بعدما ذكر البيت الأبيض، أمس الجمعة، أن الرئيس دونالد ترامب تحدث هاتفيا، يوم الاثنين الماضي، مع قائد قوات شرق ليبيا، خليفة حفتر، الذي بدأت قواته الزحف نحو العاصمة في الثالث من أبريل الجاري.

وساهم الكشف عن الاتصال الهاتفي وبيان أمريكي، ذكر أن ترامب "أقر بالدور الجوهري للمشير في مكافحة الإرهاب وتأمين موارد ليبيا النفطية"، في دعم مؤيدي حفتر وإثارة غضب معارضيه.

وتنقسم القوى الغربية ودول الخليج بشأن حملة حفتر للسيطرة على طرابلس، الأمر الذي يقوض دعوات من الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار.

ورغم الهجوم، لم يتمكن الجيش الوطني الليبي من اختراق الدفاعات الجنوبية للقوات المتحالفة مع الحكومة المعترف بها دوليا، والمتمركزة في طرابلس.

وقال السكان إن أصوات القصف كانت أعلى ومتكررة على نحو أكثر، اليوم السبت، مقارنة بالأيام السابقة، ومسموعة حتى في الأحياء الوسطى على بعد أكثر من عشرة كيلومترات من خط المواجهة.

وزعم الطرفان تقدمهما في جنوب طرابلس، لكن لم يتسن الحصول على تفاصيل أخرى حتى الآن، وسمع مصور من تلفزيون "رويترز"، خلال زيارة لضاحية خلة الفرجان الجنوبية، قصفا عنيفا، لكنه لم يلاحظ تغييرا كبيرا واضحا على الخط الأمامي.

وقال سكان، أمس الجمعة، إن طفلين قتلا في قصف بجنوب طرابلس. بينما لم يتضح لماذا انتظر البيت الأبيض عدة أيام للإعلان عن الاتصال الهاتفي الذي أجري يوم الاثنين بين ترمب وحفتر.

وقال باتريك شاناهان القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي، أمس الجمعة، إن "الحل العسكري ليس هو ما تحتاجه ليبيا". وأضاف أنه "يدعم دور حفتر في مكافحة الإرهاب، وواشنطن تحتاج دعم حفتر في بناء استقرار ديمقراطي هناك في المنطقة".

وقالت الولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية روسيا الاتحادية، يوم أول أمس الخميس، إنهما لا يمكنهما دعم قرار لمجلس الأمن الدولي يدعو إلى وقف إطلاق النار بليبيا خلال الوقت الراهن.

وقال دبلوماسيون إن روسيا رفضت مشروع القرار الذي صاغته بريطانيا لأنه يلقي باللائمة في اندلاع العنف في الآونة الأخيرة على حفتر بعد أن تقدمت قواته إلى ضواحي طرابلس في وقت سابق هذا الشهر.

ولم تذكر أمريكا سبب عدم تأييدها مشروع القرار الذي يدعو، أيضا، الدول التي تمارس نفوذا على الطرفين المتحاربين إلى إلزامهما به، كما يدعو إلى تدفق المساعدات الإنسانية إلى ليبيا دون قيود.

*رويترز


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (35)

1 - عابر&&&&& السبت 20 أبريل 2019 - 21:12
احيانا يتساءل الشيطان من الذين يدعون الإسلام وما هي افعالهم ولم يجد الجواب لانه لم يستطيع ان يفكر بأفكارهم ولا بنفاقهم ويجد نفسه وليا وسطهم
فانه عصى الله فقط لسجدة واحدة لكنه لم يقتل احدا أما رؤساء ومسيري هذا العصر منا فقد فاقوا عمل الشياطين
2 - boullayali driss السبت 20 أبريل 2019 - 21:13
في حرب تشاد ساند المغرب الحكومة الشرعية وحارب الليبيين في تشاد وكان حفتر قائد الحملة وسقط اسيرا في يد الجنود المغاربة الدين كانوا يحاربون في تشاد
3 - عبد الله السبت 20 أبريل 2019 - 21:13
امريكا لا تهمها الا مصالحها خاصة في عهد هذا الرئيس المزاجي.
4 - مك السبت 20 أبريل 2019 - 21:14
للاسف الشديد أصبحت ليبيا بين مطرقة جماعة الاخوان المغفلين وسندان القرصان المتقاعد خليفة حفتر, وكلى الجنبين تعمهما قوى خارجية لا تعنيها مصلحة ليبيا في شيئ.
5 - حكام تحت الطلب . السبت 20 أبريل 2019 - 21:16
هم يريدون ديكتاتوريات موالية هم لايريدون الديمقراطية لشعوب المنطقة يريدون نفط العراق ونفط ليبيا اما الشعوب فلتذهب للجحيم .
6 - محمد السبت 20 أبريل 2019 - 21:18
انهم ياسادة يقتسمون الكعكة فيما بينهم والعرب يقتلون بعضهم البعض ،يا امة ضحكت من جعلها الامم
7 - متتبع السبت 20 أبريل 2019 - 21:23
مايحدث في العالم في الاونة الاخيرة يظهر جليا ان ترامب اخذ الرئاسة عن طريق الروس...
8 - sim السبت 20 أبريل 2019 - 21:27
دولة بمساحتها الشاسعة وثرواتها المعدنية الهائلة من بترول وغاز وساكنة تعدادها لا يتجاوز 7ملايين!!!!!!!.
شعبها يتقاتل بينه.
ما السبب ياترى؟؟؟؟
هل السبب جيني اي ان العرب هم هكذا كما قال فيهم ابن خلدون.
أم السبب هو في الدين حيث يقال ان الاسلام
هو العيش دائما في الاقتتال مع المختلفين.
خاص المختصين ابحثو فهاد 2حوايج.
غير المشكل اما جيني او ديني.
9 - malika kech السبت 20 أبريل 2019 - 21:28
ما الدي جاء به الاسلامويون الى ليبيا ؟ الخراب الشتات وكل واحد منهم عنده ميليشية او لواء تابع له ويخدم اجندات خارجية. تدهورت احوال الناس حتى بدؤوا يترحمون على ايام القدافي .لكن لاخوف على ليبيا وفيها رجال كحفتر ههه. عنده العلاج الفعال لهكدا حالات.
10 - للتوضيح السبت 20 أبريل 2019 - 21:31
فهي الفوضى الخلاقة التي صمم عليها الغرب لضرب الدول العربية بعضها ببعض لتحيى إسرائيل في أمن وامان
11 - Hicham السبت 20 أبريل 2019 - 21:37
سيتم تقسيم ليبيا كما قسمت السودان وهادا ليس ببعيد. هادا داءما هو مصير الشعوب الامية، الجاهلة، الدموية للاسف
12 - بنعبدالسلام السبت 20 أبريل 2019 - 21:37
كان الإيرانيون ينعثون دائما الولايات المتحدة بالشيطان الأكبر. وكان الكثيرون لا يتفقون مع إيران في هذا الوصف للولايات المتحدة. ولكن مع هذا الرئيس المدعو ترامب تم الكشف عن الوجه الحقيقي لهذه القوة العظمى وبَيَّن أن الإيرانيين على حق في وصفهم هذا. ما يقوم به ترامب ، ليس في ليبيا فقط ، بل في جميع بؤر التوثر في العالم ، يببن أنه يتفوق على الشيطان في الدسائس وتشجيع الفِتَن والنفخ في نيران الفوضى والخراب. إن أفعال ترامب وسلوكه ترتقي به فعلا الى مستوى الشيطان الأكبر الذي هو إبليس في مصطلحنا نحن المسلمين. إن هذا الئيس يتلذذ فعلا بإشعال نيران الفتنة والمساهمة في خراب الأمم .إنها فعلا صفات إبليس أو الشيطان الأكبر ، نعوذ بالله من شره وكيده.
13 - عبدالكريم بوشيخي السبت 20 أبريل 2019 - 21:40
هناك مؤامرة امبريالية امريكية لاشعال حروب في المنطقة المغاربية يخطط لها المحافظون الجدد اصحاب نظرية الفوضى الخلاقة و ينفذها عملاءها و خدامها امثال الجنيرال حفتر في ليبيا و كايد صالح في الجزائر ; ليبيا تعيش على ايقاع الحرب الاهلية منذ سقوط الدكتاتور معمر القذافي و ظهور الجنيرال حفتر الذي عاش في امريكا و عاد الى ليبيا ليوقف ثورة الشعب الليبي ضد الاستبداد و الفساد و الدكتاتورية و اجهاض حلمها في بناء ديمقراطية حقيقية و بناء اقتصاد قوي يجعلها من اقوى الدول العربية و الافريقية نظرا لامكانياتها الهائلة و شساعة اراضيها فكان الهدف من عودة حفتر هو تقسيم ليبيا و زعزعة استقرارها حتى لا تنهض من جديد فحلم الامبريالية و الصهيونية الذي ينفذه عملاءها هو اشعال حروب اهلية بين الشعوب العربية لابقائها تحت السيطرة و التخلف فذالك الدور القذر الذي يقوم به الجنيرال حفتر في ليبيا هو ما يقوم به كايد صالح في الجزائر استولى على السلطة بعد اقالة بوتفليقة ثم تهديده للشعب الجزائري الشقيق لاجهاض ثورته المباركة و فرضه للامر الواقع و وضعه بين خيارين احلاهما مر اما نظام عسكري فاسد او حرب اهلية و دمار و خراب و تقسيم.
14 - مغربي السبت 20 أبريل 2019 - 21:42
مخطئ من يضن ان الليبين يريدن أي حرب بينهم , من يشعل نيران هده الحرب هي التدخلات الأجنبية من الخليج (المسلم) و اليهود و امريكا و بعض دول أوربا فقط من اجل أن يضمنو مصالحهم الدنيوية , يريدون ان يفرضو على ليبيا دكتاتور جديد تابعا لهم كما هو حال سائر حكام الدول العربية للأسف الشديد , فقط لكي تبقى ليبيا متخلفة و غير قادرة على النهوض إقتصاديا و إجتماعيا متل كل الدول العربية
الدول التي تقدمت تحاول قدر المستطاع كبح جماح الدول الصاعدة بالحروب و الفتن. لا حول و لا قوة إلا بالله
15 - واسفاه السبت 20 أبريل 2019 - 21:45
لكم الله ياخواننا الليبيين، ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.
16 - مدوخ السبت 20 أبريل 2019 - 21:47
مسلم يطلق الرصاص على مسلم يقول الله أكبر. الإسلام جاء غريبا وسيبقى غريبا
17 - بني ملال janteloven السبت 20 أبريل 2019 - 21:51
الكبار يلعبون بشكل غبي في ليبيا و هذه الأخيرة على حافة حرب أهلية سوف تحرق الأخضر و اليابس في المنطقة بكاملها وتزعزع الأمن و تخلق بدرجات متفاوتة الموت في أروبا ، كلما إشتد النزاع وكثرت الحروب في جنوب البحر المتوسط كلما كثرت الهجرة الغير الشرعية إلى أوروبا و بروز قلة الأمن و تزايد الإرهاب والخوف وكنتيجة حتمية : صعود اليمين المتطرف فيها،
حرب أهلية في ليبيا تدق على الأبواب بعد زحف الجنرال حفتر نحو طرابلس و أمريكا *ترامب" سحبت قواتها العسكرية مؤقتا مع مراقبة الوضع عن بعد ، المكالمة الهاتفية الأمريكية هل هي إشارة إلى عدم إهتمامها بالأزمة اللبية أو العكس هو الصحيح !! أو بالأحرى تخليها عن تدبير سياسة ليبيا مابعدا القدافي وتغيرها بعد تجاوز إتفاق الصخيرات؟أم أنه تغيير كلي في السياسة الخارجية الأمريكية إتجاه الملف الليبي ؟؟أمريكا تريد تدخل الحلف الأطلسي لحل هذا المشكل وأوروبا ترفض ذلك خصوصا ألمانيا التي ترى في تدخل الحلف إبتزاز وكلفة مالية سوف تستفيد منها إدارة ترامب فقط ، الكل يساعد الجنرال من أجل أن تموت ليبيا وتحيا المصالح الإقتصادية للكبار ، توحيد الجيش الليبي في يد الكبار.
18 - SSI السبت 20 أبريل 2019 - 21:51
السؤال لماذا تمت الإطاحة بالقذافي وقتله هل من قتل بعظكم البعض أيتها الدمى التي تحركها أيادي غربية وخليجية كيف أرادت الجواب عند القاتل والقتيل
19 - سكزوفرين السبت 20 أبريل 2019 - 21:54
مع الاسف مع كل ما وقع ويقع يجب ان يقتنع العرب انهم غير جديرين بان يعطوا الدروس.
فالداء ليس في أمريكا او اسرائيل لكن الداء في عقليتهم.
قطر وتركيا ضد حفتر والإمارات والسعودية معه وأمريكا معهم كلهم.
انها عقلية غبية اعترفوا بذلك وبادروا بتغيير ما بانفسكم يا عرب فانتم اعداء انفسكم ولا تدركون
20 - عبدو السبت 20 أبريل 2019 - 22:00
امريكا وروسيا يسعيان دائما الى خلق توازن في الصراع لاغالب ولا مغلوب لسببين اثنين اولا لبيع الخردة من الاسلحة لو كان منتصرا او منهزم لانتهت الحكاية لكن بين مد وجزر تستمر المصالح الدول العضمى الامر الثاني وهو ردا على حكام العرب الذين رغبوا في عدم تدخل الدول الاجنبية في شؤون الدول مثل ما وقع لامريكا في العراق
للاسف لو اتحد العرب وغلبوا مصلحة الشعوب لشكلةا قوة في جميع العالم
الغرب يستغل مرض بعض الرؤساء كالريادة وحب الرئاسة ويدعمونهم بمرضهم ليهلكوا شعوبهم وهم لايعلمون
للاسف الشديد
21 - amaghrabi السبت 20 أبريل 2019 - 22:06
بسم الله الرحمان الرحيم.غريب بعض الآراء من بعض المعلقين بحيث كل فتنة وكل حرب في الدول العربية او بين الدول العربية الا واتهموا فيها الغرب وعلى راسهم أمريكا وعلى ان الغرب هو المخطط.واعتقد على حسب تفكير هؤلاء حتى الزفزافي في الريف هم من اوجدوه او ربما خلقوه او ربما اصله امريكي ربوه بالتبني في امزورن بالحسيمة.يا اخواني حكام العرب انانيون كما يقول المثل الريفي"صاحب الكرش الكبيرة اما ياكلها كلها واما يتركها كلها".وهل الغرب والصهاينة من قالوا للقذافي الطاغي المهلوك"كون البوليزاريو,وهم انفسهم من قالوا للجزائر اسكن المرتزقة في تندوف,انه صراع إقليمي بين المتخلفين والانانيين رغم انني اومن ان دولتنا لم تقم بشيئ سيئ وانما ارجعت أراضيها الى الوطن ,ولكن أصحاب الحقد من العرب والجيران وأصحاب الانانيات هم من اخترعوا المشكل,وبعد اختراع المشكل هنا تتنوع المواقف العالمية ,منهم يساند الاطروحة الجزائرية لمصالحها ومنهم من يساند المصالح المغربية لانه يرى فيها مصالحه ومنهم من يقف في الوسط لان مصالحه مع الاثنين.القذافي وبومدين من عاكس وحدتنا الترابية أولا وأخيرا,فالقذافي اهلكه الله وجعل وطنه خرابا يمشي نحو الق
22 - عبده السبت 20 أبريل 2019 - 22:19
مشروع حاكم جديد دكتاتوري لليبيا،لمن لا يزال يؤمن بالربيع العربي، السيسي جاء بانقلاب على الشرعية،وحفتر يحذو حذوه، و الأسد قابض بيد من حديد على الشام..وهلم جرا...التاريخ يعيد نفسه.
23 - ملاحظ عابر السبت 20 أبريل 2019 - 22:38
بعد البريكسيت وبعد الانتخابات الامريكية التي أتت بترامب في 2016 التي كان شعارها America first نشهد تغيرا كبيرا في العالم وأصبح المتقفون والمفكرون يتكلمون عن عالم مابعد امريكا التي اختارت الانعزالية عن باقي العالم كل هدا له تاتيرات في مايجري في ليبيا ولا اظن ان الحرب الاهلية ستنتهي بعد فوز حفتر بتمكينه من قيادة ليبيا والسيطرة عَل مقاليد الحكم لان الغرب وامريكيا سيفقدان ورقة اللعب عَل الحبلين التي يستعملونها في معظم الدول الهشة
24 - roman السبت 20 أبريل 2019 - 22:40
Trump and Bolton are planning to divide Morocco too as they have drafted a UN council resolution that would grant Minurso the right to supervise human rights in the Moroccan Sahara!!
25 - دباج حسن السبت 20 أبريل 2019 - 22:49
تخلص الغرب من القدافي لما شرع في ترويج عملة دهبية بالفريقيا ودعى الى مقاطعة الدولار واليورو وتكلف ساركوزي بمهمة تنحية العقيد.
الكعكة تغري الجميع.حفتر عميل امريكي خليجي يميني خوانجي ظلامي.الهدف من حربه على الحكومة الشرعية هو الحيلولة لقيام الدولة.دولة قوية تملك زمام امورها.حفتر وحلفاؤه ما يهمهم هو النفط وليدهب الشعب الليبي للجحيم.
عرب اخر الزمان وكراكيز غبية تحركها الايادي الغربية كيف ما تشاء.
لكن الشعب الليبي قادم لامحالة.والبقاء للصح الصحيح والاصلح.الحق هو المنتصر في اخر الطاف.
يسقط الخونة العملاء.التاريخ يحتفظ لهم بمكان في مزبلته
26 - marocainpur السبت 20 أبريل 2019 - 22:55
D’après les analystes politiques en Amérique du Nord l’afrique Du nord va devenir un champs de guerre civile la Libye Tunisie et Algérie sauf notre pays le Maroc grâce à notre roi et nos politiciens donc je demande notre roi de forcer la frontière orientale par notre armée royale contre l’invasion mélangés par des terroristes pour la Tunisie va être un victim entre les feux
27 - Sam.. italy السبت 20 أبريل 2019 - 23:07
بداية نهاية الامبراطورية الامريطية على يد سياسة ترامب الصبيانية والعالم كله ادرك ذالك وسيبدأ الانسحاب للحلفاء واحدا تلوى الاخر بدئا بالاتحاد الاروبي
28 - Anis السبت 20 أبريل 2019 - 23:09
عبد الكريم البوشيخي، ما مشكلتك مع القائد صالح، الجزائري
29 - momo السبت 20 أبريل 2019 - 23:12
puisque Poutine a voulu que la guerre continue j'ai saisi que ceux qui sont contre Hafter sont des islamistes ,c ça le virus qui n'a pas laissé les pays se remettre,c la peste qu'il faut illiminer ils sils sont dan-gereux pour ttes les nations et pour le monde.sans eux la révolution aurait réussi en egypte,sans eux il réussirait en syrie c la mentalité pourrie quia fait échoué tout il faut que les peuples les laissent à part se ont des malades
30 - محمد سغيري السبت 20 أبريل 2019 - 23:44
نعم قد يتقدم هذا المجرم حفتر نحو طرابلس ولكن لن يتحقق ذلك إلا بدعم من اعداء الشعب الليبي و أعداء كل الشعوب الحرة.....
31 - مواطن السبت 20 أبريل 2019 - 23:46
تقاتلوا يا مستسلمين، فأنتم والله لعبئ على هذه الكرة الأرضية. ولتعلموا أن من ربح الحرب اليوم، قد يخسرغدا.
32 - مجرد رأي الأحد 21 أبريل 2019 - 00:07
الخليفة حفتر يقوم بعدوانه على العاصمة طرابلس مدعوما بأطراف أجنبية لها وزنها على مستوى العالم و لها مصالح وأطماع في ليبيا تتمثل في استنزاف خيراتها و تقسيمها أن سنحت الفرصة لذلك،
رغم أن نظرية المؤامرة ليست صحيحة في كل الحالات الا أن ما وقع في ليبيا بكل هاته السرعة و في غفلة من الإعلام الدولي يوحي بما لا يدع مجالا للشك بأن القوى العظمى تخطط لأمر ما في شمال إفريقيا بعد أن دمرت الشرق الأوسط و استزفت خيراته.
على الدول المغاربية أن تتحلى باليقضة في القادم من الأيام فما يحاك لها من الشر يعجز اللسان عن وصفه،
أنه الاستعمار الإمبريالي بشكله الجديد القديم "فرق تسد "
رجاءا تخلصوا من الأنانية و تكتلوا في وجه العدو الحقيقي،
33 - Moulahid الأحد 21 أبريل 2019 - 06:27
ينفذون ما يؤمرون لا يعصون سادتهم المجرمون ترامب بوتين وغيرهم اللهم انتصر لعبادك الصالحين.
34 - Anas sale الأحد 21 أبريل 2019 - 10:36
لما علمت القوى العظمى أن الإتحاد المغاربي سيشكل قوة اقتصادية تحقق العيش الكريم لشعوبها، تأمروا عليها ليلا، فوضعوا عملاء لهم، لسرقة بترول وثروات المنطقة، فوضعوا في ليبيا حفتر، وفي الجزائر القايد صالح،
فاعلموا أن كل من الشعبين الليبي والجزائري الشجعان سينتصرون على الطغاة بإدن الله وسيتم تقديمهم الى المحاكمة قريبا إن ساء الله.
كلنا شعب واحد، موريطانيا،المغرب،الجزائر،تونس،ليبيا،
فليمت الماكرين بكيدهم
35 - ملاحظ الأحد 21 أبريل 2019 - 12:15
المرجو من الاخوة الليبيين خاصة السيد حفتر أن يعرف أن الدنيا زائلة، وأن بعض الدول الغربية ليس في مصلحتها استقرار ليبيا وازدهارها.... قصد نهب قرأتها بثمن بخس... لذا عليهم الاتفاق بينهم خارج التدخلات الأجنبية. لأن التدخل الأجنبي كل يريد التدخل ليضمن مصالحه اولا...
المجموع: 35 | عرض: 1 - 35

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.