24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | شبهة الفساد تلقي أغنى رجل بالجزائر في السجن

شبهة الفساد تلقي أغنى رجل بالجزائر في السجن

شبهة الفساد تلقي أغنى رجل بالجزائر في السجن

أودع رئيس ومدير عام مجموعة "سيفيتال"، يسعد ربراب، الذي يعتبر أغنى رجل في الجزائر، السجن ليل الإثنين، إثر مثوله أمام النيابة في إطار تحقيق يتصل بمكافحة الفساد، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية الثلاثاء.

وذكر التلفزيون الرسمي الإثنين أنه تم توقيف ربراب (74 عاما) "للاشتباه في تورطه في التصريح الكاذب المتعلق بحركة رؤوس الأموال من والى الخارج"، إضافة إلى "شبهة بتضخيم فواتير استيراد عتاد مستعمل رغم استفادته من امتيازات مصرفية وجمركية وضريبية".

وكان مؤسس "سيفيتال" نفى توقيفه في تغريدة الإثنين، موضحا أنه حضر فقط إلى مركز الشرطة على خلفية احتجاز السلطات معدات صناعية لشركته في ميناء الجزائر العاصمة، معتبرا أن هذا الاحتجاز غير قانوني.

ولم تعلق "سيفيتال" حتى الآن على توقيف مؤسسها.

وتوظف شركة "سيفيتال" 12 ألف شخص، وتعمل في مجال الإلكترونيات والفولاذ والأغذية، كما حصلت في السنوات الأخيرة على أعمال في فرنسا.

وفي وقت متأخر الأحد، أوقفت الشرطة أربعة رجال أعمال من عائلة كونيناف، ذات النفوذ الواسع والمرتبطة ببوتفليقة، حسب التلفزيون الرسمي.

كما ذكر التلفزيون الرسمي الإثنين أن محكمة جزائرية استدعت رئيس الوزراء السابق أحمد أويحيى، ووزير المالية محمد لوكال، للتحقيق معهما في شبهة "إساءة استخدام المال العام".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - علي الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 15:55
لو قامت عندنا تورة في المغرب لسجن معضم اغنياءنا كذالك
2 - وهران الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 15:57
ويسقط المفسدون تباعا المحاكمة العادلة ورد المظالم إلى أهلها وفقكم الله الإخوة الجزائريين...
3 - حسن الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 16:00
ومتى يحين وقت ناهبي المال العام وصندوق التقاعد ووووووووووووو في هذا البلد العزيز
4 - نيابتا على المستضعفين الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 16:07
أقول لهدا الفقير قناعة ورحمة في عباد الله المستضعفين،إجمع هم الدنيا وخزيها مع أمتالك عندنا في المغرب المغتصب،ربما قد تنفع بإرتشاء موضفين في الأخرة يأخدون الرشاوي قبل السراط المستقيم عند رب العزة.
5 - teatro الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 16:09
بدأت مرحلة تقديم الأكباش ..!! قبل قدوم عيد الأضحى ..!!! بوقت كافي !! لا لشيئ !! الا لإسكات الأصوات الغاضبة !!! ولكن الشعب ليس غبي !! فهو يعرف جيدا الرؤوس التي يجب أن تقطع ... !!!
6 - الوجدي الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 16:14
بوضع هدا الرجل ومن معه السجن.امثاله سيوضعون في السجون.السؤال المطروح هو أين كان قضاء الجزائريين الأشقاء
حتى يمارس الديمقراطية اليوم.والسوال الثاني هل هؤلاء تجار الاستيراد كان بوحدهم بلا جنرات.وصيتي للأشقاء اوعو فإنهم سيخنقون الجزائر اقتصاديا حتى يركعونكم. فوضع جميع الفاعلين الاقتصاديين في المحابيس. سيشرد الاف العائلات
7 - محمد الرسقي الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 16:21
يوم يتحرك القضاء المغربي بكل حزم كم من الرؤوس الفاسدة في المغرب ستقع.؟
8 - حكومة ينتخبها الشعب . الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 16:30
لا يحق لحكومة تدبير الأزمة متابعة أي كان عليها أن تنسحب لصالح هيءة من الحكماء تسهر وفي اقرب الآجال على اجراء انتخابات شفافة تنبثق عنها حكومة قوية هي الوحيدة المخولة بمحاسبة المفسدين ففي نهاية الامر من لايمتلك المصداقية وغير مدعوم من القاعدة عليه أن يغادر وفورا .
9 - عبد المطلب الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 16:31
اي بلد لا يكون فيه القضاء مستقلا الا وتعشعش فيه خفافيش الفساد، والغريب في الامر هو أن هذه المظلة تكاد تكون قاسما مشتركات بين الدول العربية دون استثناء.
10 - العاصمي الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 16:42
6 - الوجدي

ليس في الخوف حياة ، الخوف موت ، الرزق من الله ، لقد خلقنا الله احرارا
وخلق ارزاقنا ....ارض الله واسعة .....
11 - ستوتي الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 17:08
ربراب احد رجال الجنرال المتقاعد توفيق صاحب الدولة العميقة والقائد صالح يعمل على قص اضافر الجنرال توفيق الجزائر تعيش مرحلة مفصالية في تاريخها اعداء خارجين يتربصون وحراك شعبي ضاقط مناضم وداعم للمؤسسة العسكرية لان المصلحة مشتركة وتصب في قالب واحد حماية الجزائر من المتربصين والخروج من الوصاية الاجنبية
12 - الهام الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 17:08
اين اغنياء مصر الذين وجهت لهم الفساد و اين المسؤولين الذين سجنوا في بداية الثورة نفس السناريو و نفس الإخراج الجزائر يحكمها و العسكر مثل مصر ومدام لم تتم محاكمة المؤسسة العسكرية و يحاسب الجنرالات و غيرهم من الرتب المستفيدة من الريع ودولارات البترول فلن يكون هناك أي تغيير ملموس للشعب بل قد يكون أسوء و يترحمون على أيام بوتفليقة مثلما يترحم المصريون على أيام مبارك
13 - ممممم الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 17:10
أمور معروفة سيتم سجن المتواطئين مع الجنرالات حتى لا يفضحونهم و اتحداهم أن تكون الجلسات علنية بحضور الدفاع و المنظمات الدولية فهل تم الكشف عن محاكمة بومعرفي قاتل المرحوم بوضياف طبعا لا لأنه جزء من اللعبة
14 - ابن سوس المغربي، مسرحية الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 17:14
هؤلاء ليسو سوى كبش فداء للطغمة العسكرية الحاكمة التي تنهب خيرات الجزائر ولا يستطيع أحد محاسبتهم، نفس عندما يريدون إسكات الشعب يبحثون عن ضحية جديدة حتى يموهو الشعب، من يتذكر قضية خليفة المليونير الجزائري الذي كان يسمى (الفتى الذهبي ) هذا كان يعمل مع جنرالات و عندما تقاعد من كان يسانده الصقو له تهم و لفلفو القضية وتم محاكمته محاكمة صورية و لم يتركوه لكي ينفي التهم الموجهة إليه و هكذا الآن القصة تعاد من جديد التضحية باناس كانو إلى الأمس مدعومين من الطغمة العسكرية الحاكمة
15 - مرحبا بيك الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 17:23
جي إستثمر في المغرب مرحبا بيك في بلادك ثانية
16 - عبدالله الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 17:31
إلى رقم 1
فهل هناك أكثر من ثورة ما وقع بالدار البيضاء و تم اخمادها في ساعة
سير تكمش راك ما زال صغير و لا مقارنة مع أحداث الجزائر فادا كان قايد صالح في صالح الدول العظمى ستعطيه الضوء الأخضر للتصرف كيفما شاء
17 - amaghrabi الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 17:35
بسم الله الرحمان الرحيم.هذا في اعتقادي دليل واضح ان هناك من يحرك الكراكيز وراء الكواليس في الجزائر,ونفس الشخص الذي كان يحرك الدمى في حكم بوتفليقة مازال حي يرزق في سياسة الجزائر التي توجد في الخفاء.هم من جاؤوا ببتفليقة وهم من جاء بايحيى وهم من عزلوهم وهم من يغير انظار الجزائريين الى المفسدين وانهم يعتقلون المفسدين الأغنياء.وباي حق ان يعتقلوا والجزائر ليس فيها لا رئيس ولا حكومة؟لماذا لم يعتقلوا المفسدين حينما كان الرئيس والحكومة يسيران الدولة؟اولا يجب ان نرى الرئيس والحكومة بعد ذلك نلقي القبض على المفسدين بطريقة قانونية.صراحة الجنيرالات هم من يفسدون وهم من يعاقبون غيرهم فقط لذر الرماد في العيون وكما نقول"الشيطان ينهى عن المنكر
18 - madghis الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 17:40
دائما نتهم ندين الناجحين ونتعاطف مع الفاشلين وكأننا نريد شعبا كله فقراء ومزاليط وفاشلين .الامم الناجحة تشجع رجال الاعمال ونحن نحسدهم . على الاقل رغم امكانية تورطهم في قضايا فساد فهم مساهمون في خلق فرص الشغل .
19 - Adam الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 17:50
جميع الدول في العالم فيها الارتشاء والغش و التحايل على الجمارك ومصلحة الضرائب لكن هناك فرق واحد هو القانون . فمثلا هنا في امريكا القانون يحميه الدستور .لا أحد فوق القانون. حتى رئيس الدولة يحاكم و اغلب البرلمانيين هم رجال قانون محامون. وليس هناك عفو ملكي . وتسترجع الأموال قبل السجن ووو
20 - مكلخ ولكن عايق الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 17:56
لا إلقاء للقبض ولا هم يحزنون
مافيات السياسة والعسكر والمال جسد واحد في الجزائر فقط هناك محاولة لاحتواء الحراك و تمويه لإفشاله
21 - محمد الزموري الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 18:27
بالظلم قد تملك ما تريد لكن باستجابة الرحمان لدعوة المظلوم تفقد كل ما ملكت إنها العدالة الربانية. أغلى ما في الحياة الستر وحسن الخاتمة أللهم أرزقنا حسن الخاتمة يارب.
22 - ملاحظ الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 19:23
ذهبوا الى ربراب و كونيكاف و تجنبوا البقرة الحلوب سوناطراك ، التي ارضعت مفسدين و كسرت الاقتصاد الجزائري و شعلت الفتنة بين الاشقاء في المغرب الكبير. كل ما هو واقع ان هناك التفاف منحرف ، فلا زالوا متمسكين مستهدفين استراتيجية رضاعة النفط و الغاز.
23 - عبدالله الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 19:33
المصداقية هي سجن المتواطئين في اغتيال المرحوم بوضياف اما المتابعات من أجل إسكات الشعب فخطة مفضوحة
عاد حصلتوهم شفارة
24 - عبد الله الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 19:52
لماذا لم يعتقلو هم منذ زمان .لماذا هذا الوقت بالظبط؟
25 - قرفاوي م الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:29
هذه بداية الخطة التي درست في كواليس النظام العسكري بعد الإنقلاب على بوتفليقة ِِ بعدها ستظهر خططا أخرى لإرضاء الشعب و لكن هيهات هيهات الشعب واع بما يجري و المحاسبة ستطال الرؤوس التي أينعت و حان وقت قطافها ِِ الى الأمام أيها الشعب العظيم.
26 - الغفاري الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:48
أخاف ان يلعب العسكر لعبة خبيثة .
أن يسمح بالمرور إلى حكومة مدنية منتخبة بتسرع دون نضج و يقوم بمحاكمة أصحاب المقاولات الضخمة لتنهار و ويتم تسريح عشرات الآلاف و ينسب الفشل إلى الحكومة ثم يعود ليمسك السلطة بيد من حديد بدعوى إنقاذ الاقتصاد و البلد.
فالنموذج المصري ليس ببعيد
لكن هيهات المقارنة بين الشعبين
27 - من هو الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 22:56
كيف لرجل أن يملك 17 مليار في ظرف 15سنة حتى و لو باع مليار بطاطيس من طرف واحد
28 - كم سمعنا الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 23:03
كان يقال الجنرالات 'فساد الجنرالات و مخدرات الجنرالات و اليوم يمدح بالإنجازات و أولادهم و منهم المنقذ للجزائر ومنهم المحب للشعب و منهم الحق بذاته فأين السفهاء و من قتل الآلاف من الشعب الجزائري ليس بوتفليقة بل الجيش. الجيش سيؤدبهم احسن تأديب من طرف واحد و هو خير لهم. متى يوقف ابن الجنرال القائد صالح و يحاسب عن الأموال التي نهبها.
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.