24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | جيش الجزائر يحذر من "العنف والفوضى" ويدعو الشعب إلى الهدوء

جيش الجزائر يحذر من "العنف والفوضى" ويدعو الشعب إلى الهدوء

جيش الجزائر يحذر من "العنف والفوضى" ويدعو الشعب إلى الهدوء

حذر رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، الثلاثاء، الرافضين للحوار من دفع البلاد إلى دوامة "العنف والفوضى"، مطالبا بإجراء الانتخابات في موعدها الدستوري، وفقا لخطاب نشر مقتطفات منه الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع.

وقال قايد صالح: "سجلنا ظهور بعض الأصوات (...) تدعو إلى التعنت والتمسك بنفس المواقف المسبقة (...) ورفض كل المبادرات ومقاطعة كل الخطوات، بما في ذلك مبادرة الحوار".

وأضاف أن "كل هذا يؤكد أن هذه الأصوات والمواقف المتعنتة تعمل على الدفع بالبلاد إلى فخ الفراغ الدستوري والدخول في دوامة العنف والفوضى".

وقاطعت غالبية الأحزاب السياسية جلسة مشاورات، الاثنين، دعا إليها الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح لتأسيس هيئة تنظيم الانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع من يوليو لاختيار خلف عبد العزيز بوتفليقة.

ورفض المتظاهرون، الذين يحتجون منذ 22 فبراير، تنظيم الانتخابات في الموعد الذي حدده رئيس الدولة، وطالبوا برحيل كل رموز "النظام"، وعلى رأسهم بن صالح نفسه ورئيس الوزراء نور الدين بدوي.

وطالب قايد صالح، الذي أصبح الرجل القوي في الدولة منذ تنحي بوتفليقة، بـ"استغلال كل الفرص المتاحة للتوصل إلى توافق للرؤى وتقارب في وجهات النظر تفضي لإيجاد حل، بل حلول للأزمة، في أقرب وقت ممكن".

وأعاد قايد صالح الجيش إلى محور اللعبة السياسية منذ قرر التخلي عن بوتفليقة في 2 أبريل ودفعه إلى الاستقالة، بعدما كان أحد المقربين الأوفياء.

وأصبحت خطاباته أمام قادة الجيش كل ثلاثاء تتبع بقرارات مهمة، كاستقالة بوتفليقة وتحديد موعد الانتخابات وكذلك استقالة رئيس المجلس الدستوري.

ويثير دور المؤسسة العسكرية في المرحلة الانتقالية لما بعد بوتفليقة العديد من التساؤلات رغم تأكيدات رئيس الأركان أن الجيش يلتزم باحترام الدستور. لكن المتظاهرين ما زالوا يطالبون برحيل "النظام" الحاكم بكل مكوناته، وضمنه قايد صالح.

وطمأن الفريق "الشعب الجزائري" بأنه "سيواصل مرافقته بنفس العزيمة والإصرار، وفقا لاستراتيجية مدروسة، حتى تحقيق تطلعاته المشروعة"، لكن "تبعا للخطوات التي دعا إليها الجيش"، طبقا لخطاب الثلاثاء.

كما دعا قايد صالح، الذي يشغل أيضا منصب وزير الدفاع، الجزائريين إلى "التعقل والتبصر والهدوء، لاستكمال إنجازها في جو من السكينة والأمن".

وتظاهر آلاف الطلاب مجددا في وسط العاصمة كما دأبوا على ذلك كل ثلاثاء منذ 22 فبراير، للمطالبة برحيل "النظام".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (49)

1 - Alger free الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 19:41
إذا أرادو أن نكف عن التظاهر يجب أن يرحل القايد صالح وشكراً
2 - ocs الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 19:49
اللهم انصر اخواننا الجزائريين على كل أفراد العصابة الذين نهبوا خيرات هذا البلد الغني و فقروا الشعب و دفعوه إلى الهجرة عن وطنه و تبث اقدامهم وكن لهم سندا يا رب العالمين
3 - aziz الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 19:53
وفعلا تبين ان هاذ قايد صالح ليس مع الشعب طريقة تعبيره تبين استعلاء على الشعب الجزائري كما لو انهم قاصرين لا يفهمون
4 - مواطن مغربي الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 19:55
لا حول ولا قوة الا بالله،القايد صالح داير أذن من طين وأذن من عجين،ويتمسك بقشة الدستور كأنه كتاب مقدس،اين كان الدستور حين كانت خيرات البلاد تنهب من غاز وبترول وامواله تختلس بدون حسيب ولا رقيب أم أن دستوركم كان تحت مقعد بوتفليقة جالس عليه لمدة ربع قرن،ولما ازيح ظهرت بعض مواده التي تخدم اجندتكم في تولي الحكم مائة عام أخرى.ببساطة الشعب يقول لكم مكانكم على الحدود وفي الثكنات.وليس في الحياة المدنية والسياسية حتى لو اعتقلت كل الرجال الفاسدين فستبقى انت من غطاهم وسترهم لعقود واليوم تنسلخ من جلدك ليظهر أهل الدولة العميقة التى تحكم وما اكثرهم في بلداننا العربية...
5 - JAMAL الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 19:56
نتمنى من قلبنا أن ينال الشعب الجزائري الشجاع الحرية والعدالة والديمقراطية الحقيقية في بلادهم . وتكون الجزائر أول دولة ديمقراطية في شمال إفريقيا . ولعل أن نستفيد نحن المغاربة بهذه التجربة إنشاالله
6 - اطلس الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:01
أظن والله أعلم أن الجيش سيتدخل بشكل مباشر ،وتلك مصيبة أخرى سيعاني منها الشعب الجزائري الذي سءم حكم العسكر منذ ما سمي الاستقلال ،فهو الماسك بخيوط اللعبة وبفبركة محاكمات معينة ،ولن يسمح بضياع عصابة البولزاريو كذلك
7 - zouhair الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:02
الجزائر تعيش حالة إستقطاب كبيرة و الجيش بدأ يفقد صبره مع الحراك و أتوقع العنف تدريجيا . و هناك أيضا إنزال كثيف للذباب الإلكتروني . أصبح أي موضوع عن الجزائر يعرف إغراق الذباب للصفحات بالسب و الشتم . و لمعرفة الذباب هم بروفيلات بصور غير شخصية . ولا حظت مؤخرا أن أغلبهم يروج للقايد صالح . شيء ما يطبخ !!. و شخصيا أقيس تغير النظام بالجزائر بشيء واحد موقف وكالة الأنباء الجزائرية من قضية الصحراء . مادام القسم الدولي للوكالة يكتب مقالين أو تلاث يوميا عن الصحراء فلا شيء تغير في النظام . و بعد الغربلة و بقاء الجيش كمؤسسة تابثة بعد إنهيار الرئاسة و كل المحيطيين بها . يبدو جليا الأن من يتحكم في خيوط النظام و من أشعل قضية الصحراء . أكيد الجيش . بقاء القايد صالح هو فقط إنتاج نفس النظام بوجوه جديدة أي لا شيء . موسى الحاج . الحاج موسى . نفس الشيء
8 - رشيد الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:03
الشعب مع القائد صالح ما دام يسير على ما يخول الدستور للقيادة العسكرية. فقد برهن لحد الان الحكمة والرؤية الحكيمة التي يتمتع بها الجيش الوطني











.
9 - Ahmad الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:04
تحية للجزائر الشقيقة. خير ان شاء الله.
10 - ملاحظ الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:05
أكيد ان تهديدات وزيرة العدل الاسرائيلية لدول المغرب العربي بتدميرها كافة عندوا معنا واكيد ان هناك مخطط لتدمير ما تبقا من العالم العربي الله الطف يارب السلامة لشعوب منطقة العالم العربي
11 - القايد صالح الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:10
إن كان هدف الإخوة الجزائريين تغيير نظام الحكم في بلادهم، فأول من يجب عزله هو المسمى قايد صالح الذي أصبح يستحمر الشعب ويلعب دور المنقذ البطل على حساب من كانوا اخواناً له بالامس، سبحان مبدل الأحوال.
من المضحكات المبكيات.
12 - rado الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:11
للجزائريين أقول، العسكري القايد صالح لا يهمه سوى العمل على الحفاض على مصالحه الشخصية ليس إلا. وأقسم أنه مستعد لقتل العدد الكافي من الجزاءريين للحفاض على إمتيازاته التي لا تعد ولا تحصى كما هو الحال إبان العشرية السوداء، وبرافوا لمن يسعى لاقتلاع جدور الفساد وعلى راسهم القايد صالح وحاشيته، م ن هيسبريس
13 - نور الدين-باريس الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:11
الكثير ينتظرون عدم اللجوء الى مواد الدستور والدخول في متاهات لا خروج منها وبالتالي يقولون ان الجيش قام بانقلاب عسكري وهي فرصة تسمح لهم بالتدخل وخاصة الدول التي تنتظر الفرصة السانحة لفرض ارادتها على الشعب الفرنسي وعلى الخصوص فرنسا. وهو ما تفطن له الجيش الجزائري الضامن الحقيقي لا ستقرار الوطن بعدما تفطن للفخ الذي تم نصبه من طرف جهات اجنبية بالتواطؤ مع بعض الاحزاب التي ترفض كل شيئ رغم انه لا وزن لها على الصعيد. الوطني وكل ما يهمها هو دخول البلاد في فوضى للانقضاض على السلطة ،خاصة وان المحتجين انفسهم أصبحوا لا يعرفون ماذا يريدون من شعار يرحلوا جميعا ومن هم ، وربما الغريب في الامر ان كل خطوة تتخذ في محاربة الفساد تقابل بالرفض وعلى سبيل المثال تقديم كبار المفسدين الى العادلة قوبل بالرفض من طرف الاحزاب الاسلامية بحجة انها تهدف الى تهدئة الشارع وكانهم لا يريدون للشارع ان يهدأ
14 - Larbi PACO الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:12
رسالة الكايد سالح موجهة بالدرجة الأولى إلى العربي زيطوط .. يا العربي البروبكانديست المتحمس جدا جدا الكايد يقول لك أنت متعنت و تدفع الأمور للفوضى هههه
15 - مستغرب الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:14
الاحظ بالملموس ان قراء هسبريس اغلبهم من الجزاير كما الاحظ ان اغلب تعليقاتهم فيها تهكم على المغرب والمغاربة رغم ان اغلب تعليقاتنا كمغاربة تتضمن متمنيا بالتوفيق لكن لكل نتهكم أقول ان المغرب هو ملاذك الامن اذا ما قدر الله وتحول الامر الى عنف داخلي كما كان ملاذا لأبويك إبان العشرية السوداء وقبلها اجدادك إبان الاحتلال الفرنسي
16 - سعيد من الرباط الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:19
النظام البئيس والبائد يجب أن يرحل وعلى رأسهم الكابورال طالح. أين هم الضباط الأحرار؟ لقد جاء دوركم التاريخي لطرد هذا النظام الفاسد الذي ازكمت رائحته كل الشعوب المجاورة ولكي تنعم الجزائر وشعوب المنطقة بالأمن والأمان والسلم والسلام.
ألا لعنة الله على الظالمين وسحقا لهم أينما راحوا وارتحلوا.
17 - الفيلسوف المتشائم الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:22
نتمنى ان تمر هذه المرحلة بسلام وحل لاخواننا الجزائريين . هناك بعض العناصر من السياسيين الجزائريين المعارضين فقط يعقدون ويطولون من الازمة وللاسف الملايين من الجزائريين البسطاء من الطبقة الفقيرة والبسيطة لا يغطفهمون في السياسة يسيرون خلفهم كلخرفان .. الثورات العنيفة والصدامات بين الامن والشعب لن تاتي بنتيجة مرضية
18 - وجدة الوطنية الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:23
لن تقوم للجزاءر قاءمة مادامت اموال الشعب تصرف على جمهورية تندوف .....افيقوا يا الخاوة
19 - مغاربي الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:25
هنالك تجربة كافية معهم عند التمادي في المطالب بمزاحمة ومحاسبة الرؤوس الكبيرة على الثروات والتوجهات تنقلب خاوة خاوة هراوة هراوة حفظ الله مغربنا الكبير من الفتن ما ظهر منها وما بطن.
20 - رشيد المانيا الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:27
الأنظمة الشيوعية الإشتراكية القمعية الدموية كمثل البولدوغ إذا عظ ضحيته حتى بالضرب وصراخ صاحبه فلن يترك يد أو رجل الضحية إلا مهمشة.... الصراخ والعويل كل جمعة لن يغير شيئا.
21 - مسؤل سابق الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:41
الجزائر كلها تلعب على الحبل... تحت الحبل نار... لا اضن الجنرلات مزل تصبر لي الشعب
22 - Achraf الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:49
تعنت العسكر سيجر البلاد إلى ما لا تحمد عقباه
23 - خالد F الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:51
عندما ستجرى الإنتخابات في الجزائر بفوز من يختاره عمي صالح سيبدأ الجزء الثاني الذي ستدور أحداثه على أصوات الرصاص والإعتقالات والإختطافات و روائح الموت، طبعا يمكن تجنب كل هذا إذا انحنى الجزائريون للعاصفة واهتموا بشؤونهم اليومية وتركوا السياسة والمال للعسكر وتركوا صالح يتناول أدويته بسلام مع الدعاء له بطول العمر.
24 - فوزي الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:57
انشاء الله ربي يحفظ بلادي الجزائر من كيد الكائدين واحفظ بلاد المسلمين كافة
25 - عبدالكريم بوشيخي الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:59
انتفاضة الشعب الجزائري الشقيق ضد النظام الفاسد ابانت عن سلميتها و رقيها اما العنف و الفوضى و القتل هو ما يحضر له جنيرالات كايد صالح و المخابرات مع اصرار المتظاهرين الاستمرار في حراكهم الى حين اسقاط النظام لان النظام الجزائري لم يسقط مازال مسيطرا على السلطة بنفس الوجوه الفاسدة و بنفس الدستور و بنفس الاسلوب فاقالة بوتفليقة او تغييره بوجه اخر من نفس الزمرة لا يعني نهاية النظام لان كايد صالح يحاول استحمار الشعب لجزائري حينما يتحدث عن الفراغ الدستوري و كان النظام ملتزم بالدستور و بالقوانين و الكل يعلم ان هذا النظام هو الذي حكم الجزائر بطريقة غير دستورية و غير شرعية منذ 2013 الى اليوم بعد ثبوت شغور منصب رئيس الجمهورية حينما اصيب بوتفليقة بالجلطة الدماغية و تسليم السلطة لشقيقه السعيد الذي حكم الجزائر عن طريق النصب و الاحتيال بمباركة كايد صالح و المخابرات و هو الذي لا يمثل اي صفة رسمية في الدولة و نتذكر جميعا حينما بارك رمطان لعمامرة خرق الدستور في ندوة صحفية علنية بحضور نور الدين بدوي لذالك قلت ان النظام لم يسقط و ستستمر الثورة و الجزائر لم تحكم بالدساتير بل بعصابة من اللصوص و القتلة الاميين
26 - سعيد الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 21:00
عندما يحذرك قائد جيش كان يقتسم الكعكة مع بوتفليقة السارق والدكتاتوري فاعلم ان العنف والفوضى هو امله كي تختلط الاوراق من جديد حتى يتربع القايد صالح كسلفه بوتفليقة على حكم الجزائر لعقود مظلمة وعقيمة اخرى... الشعب الحزائري ومعه الجيش وليس القايد صالح لم يثر ولم يخرج الى الشارع كي يبقى صالح ورئيس الحكومة وكل من تحمل مناصب عليا واستنزف البلاد والعباد في السلطة...الشعب الجزائري ثار كي يجتت كل امثال هؤلاء وبقراءة بسيطة كل من تحمل مسؤولية في زمن بوتفليقة وساند السرقة والنهب وتكليخ الشعب فمغادرته ومحاسبته و ارجاع الاموال المنهوبة لخزينة الدولة امر ليس فيه شك... ان لم يتنحى القايد صالح وكل الجنرالات بمن فيهم صالح الطالح هدا والوزراء ورؤساء كبريات المؤسسات والتعجيل برحيلهم حتى لا يترك مجال للمخابرات الغربية وياتون مرة اخرى بامثال حفتر والسيسي ليحكمون وفق اطماع الغرب.... حذار من القايد صالح هدا...فيا اخوتي الجزائريين لا تتركو الفرصة لهدا العسكري المدموم المسمى صالح ان يسرق ثورتكم...فكيف لجنرال ان يكون مع الشعب ومع رئيس معزول فاما مواقفه براكماتية او ليس جزائريا ولا تهمه الجزائر....
27 - أصبح يشعر بالأمور تضيق حوله الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 21:02
قايد الجيش الجزائري و الحاكم الفعلي لدولة الجزائر شعر بالنار تقترب منه لانه رمز من رموز العهد البوتفليقي الفاسد و هو من كبار الفاسدين أصبح يشعر بالضغط يقترب منه وبدأ في تحمار العينين و لكن الى متى؟ اذا بقيت عصابة الكايد صالح في الحكم فهذا يعني أن الحراك لم ينجح وان عهد الفساد سيستمر 40 سنة أخرى.
28 - تحيا الثوار الاحرار الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 21:06
عاش الجزاير حر تحيا التور تحيا الشعوب حر
29 - مرض الطاغوت العربي الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 21:07
ياسبحان الله ديب الغابة جار الغنم أوراه،أينى نحن من عدلك ياعمر،ياأمير المؤمنين وحامي البشرية والدين بالعدل والسيف لإتبات الحق.
رحمك الله ياعمر ورحمة الله عدالتك ونزاهتك وقوة إمانك وشجاعتك.
ياسيدي القائد الشعب يقول لك أتنحا،بمعنى إرحل أي أستقل من منصبك فأنت كدلك من رموز الفساد،فمتى تستجيب وبدون مراوغة أو تهديد لترحم هده الحناجر من التعب ،وشكرا لك على تلبيت الأصوات
30 - saidr الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 21:13
نوصلو لكذاب لباب الدار،دعوه يقتلع رؤوس الفساد بماآتاه الله من أسباب ويكنسها لمزبلة التاريخ ولسجون العدل،ولكن عليه القيام بانتخابات نزيهة وتكون حكومة مدنية جديدة،والله لو يلعب دوره الواجب نحوشعبه المظلوم يدخل التاريخ ولرحمات رب العالمين.
31 - نور الدين-باريس الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 21:13
لا خوف على الجزائر ما دام فيها جيش قوي ورجال أقوياء وشعب يقظ ويعرف الفرق بين العدو والصديق ، الجزائريون في الوقت الراهن وفي الظرف الراهن متحدون مع الجيش ومتفقون معه رغم بعض الخلافات الداخلية لكن اذا تعلق الامر بشيئ خارجي فنحن كلنا قايد صالح وخاصة اذا تعلق الامر بالمباديئ التي بنيت عليها الدولة الجزائرية منذ الاستقلال وهي نصرة الشعوب المستعمرة فنحن لن نتخلى عمن استجاروا بنا والمال موجود والحمد لله والبترول تجاوز ٧٤دولار ولا يضرنا ان انفقنا نصفه على نصرة اخواننا المستضفين ولا يهمنا ما يقال عنا هذه ثروتنا ونحن نفعل بها ما نشاء
32 - ملاحظة الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 21:15
ادا كان قايد صالح في صالح فرنسا و امريكا فسوف ياخد الضوء الأخضر و الضوء الأخضر راكم عارفينو ماشي هي السلمية
33 - Algerien et fiere الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 21:17
Nous N 'avons pas vu seulement de bannieres JEICH CHAAB KHAWA KHAWA
34 - Mosi الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 21:20
ونحن ايضا نقول لا للعنف و لا للفوضى...وطبعا لا لبعث مندسين بين حشود الشعب من اجل صبغ مظاهراتهم بالعنف....تلك الخطة هي التي استعملها الجيش المصري ونجح...ونتمنى من الشعب الجزائري ان يتفطن الى اي شخص يحمل مواد تستعمل في العنف او اي شخص حاول ارتكاب العنف...
والثبات الدائم على مبدأ ومطلب محاكمة المفسدين و مدنية الدولة و انكماش الجيش نحو واجبه و وظيفته الوحيدة والتي هي الدفاع عن حوزة الوطن و صيانة حدوده....فقط.
ومعذرة مرة اخرى على التعليق على اي موضوع يخص الجزائر...فأهلها ادرى بمصالحها.
35 - Mouris الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 21:26
لسنين يحكم جنرالات الجزاءر من وراء حجاب يعني من الكواليس ...و الان غاب او اغيب الرءيس و شلت الموسسات الدستورية ، و بقي الحاج صالح وجها لوجه مع الشعب و مع العالم ،،،،هههه لم يعد القايد صالح يعرف كيف يبدا ولا كيف ينتهي من هذه المعضلة ،،،، عنذما يقرا خطاب و هو يهجو الحروف يذكرني بابني محمد لما كان في الرابعة ابتداءي...
بكل عطف احيل القايد صالح لتلقي دروس الالقاء و الخطابة من الوراق مفتش عام القوات المسلحة الملكية في المغرب ،،،
الله الله ...شد لي نقطع ليك ...سياسة المعاكسة اتت بنتاءج عكسية لجنرالات الجزاءر في تعاملهم مع المغرب.
36 - متتبع الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 21:31
القضاء الجزائري يقترب من محاسبة القايد صالح عن 1000 دولار من أموال الشعب الجزائري التي أهدرها في الصدأ و في القفار. ...
الشعب يخشى رفع مثل هكذا شعار. ويتغنى بمعزوفة السلمية. .... و القايد صالح يستمر في التهديد والوعيد.
37 - abdellah 44 الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 21:41
العسكر في الجزائر لا يريد أن يفهم أن الشعب الجزائري سئم حكم العسكر الذي أفسد البلاد وضيع العباد في حقوقهم المشروعة وأنه يتحيال على المطالب الشعبية ليتنسخ النظام مرة أخرى وبوجوه جديدة لتستمر الحلقة المفرغة ليكتاتورية العسكرية
كان الله في عون الشعب الجزائر الشريف أين ما ولى وجهة يجد المكر والخداع والنفاق
نسأل الله لهم الثبات حتى النصر لأنها فرصتهم الأخير لتقرير المصير الحقيقي
38 - KIM الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 21:52
تحيا خالصة للجيش الوطني الشعبي ،ولشعب الجزائري
اما المغاربة الذين ينتظرون من الحراك الجزائري ان يغير
مشاكلهم الداخلية فهم واهمون، الحدود لن تفتح حتى
يغير الشعب المغربي نفسه و يحارب الفساد و المخدرات
و يتحرر من النظام المخزني الذي يستعبدهم منذ قرون.
39 - عبد السلام الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 22:02
70 في المئة من الشعب الجزائري شباب ادوا الخدمة العسكرية و تدربوا على كل اصناف الاسلحة الخفيفة و الثقيلة و القتال المتلاحم و الان يشكلون حولي 20 مليون من الجيش الاحتياطي للمؤسسة العسكرية جاهزة للتعبئة و الالتحاق بوحداتهم في ظرف لا يفوق 48 ساعة .اذن كل الشباب المتظاهر هو في الحقيقة جيش احتياطي تابع للمؤسسة العسكرية و لا يختلف معها و يؤيد كل قراراتها.
40 - الانتفاضة الشعبية الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 22:23
تحاليل المغاربة لو عملوا بها في مملكتهم لكانوا من احسن دول شمال إفريقيا...
يريدون أن نحاسب الجيش وهم يغضون البصر على المخزن.
يريد من الجزائرين ان يقفوا في وجه الضلم وهم يعيشون تحت ضله
يريدون أن نحاسب المسؤول الاول في البلاد على تبذير وسرقة المال العام وهم يخافون أن يذكروا حتى اسمه..
يريدون أن نخرج للشارع وهم لما خرج الزفزافي ورفقائه حين طلبوا العيش الكريم ومستشفى جاؤ ضده وفرحوا لسجنه..
والله العضيم تحير في هذوا القوم.
الأمس وقعت اعتقالات وسط الاساتذة ولا احد ساندهم وتكلم عنهم..
ولما يتعلق الامر بالجزائر تسمع ماتسمع وكأنه يجاورك شعب شابع ديمقراطية؟
وحد الاخ قال في هيبريس تلقى الجزايرين؟
نعم لما يتعلق الامر بالجزائر وبشعبها يجب أن نكون ويجب أن نذكركم انكم لستم احسن منا معيشة.
41 - وناغ الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 23:03
الى رقم 15
لاتلم الجزائريين
فاصحاب تلك التعاليق
هم انفصاليو الداخل
42 - مجرد رأي الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 23:31
واذا كنت تسير عكس أبناء شعبك فيما يسعون اليه من تغيير في سبيل تأسيس جمهورية مدنية ديموقراطية والتخلص من نظام العسكر الذي أتى على الاخضر واليابس فذاك شأنك
أما وأن تتبجح بما تزخر به كل البلدان فذاك والله لاني أراك تعاني من مرض "جنون العظمة "
ولك أن تعلم بأن أبناء المغرب سنرمي أعداء وحدتنا الترابية ولكل من يريد لنا شرا بالورود و سنستقبله بالتمر والحليب. .
حب الأوطان من الإيمان، وازداد الايمان عند المغاربة عندما أدركوا بأن التكالبات والاعتداءات تتربص بهم من كل جانب خاصة فيما يتعلق بوحدتهم الترابية.
43 - رأي1 الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 23:54
الجزائر لن تعرف تغييرا كبيرا والعسكر لن يتخلى عن الساحة السياسية.فالمشهد واضح.فعلى الرغم من ظهور العسكر بمظهر المحايد والمنحاز للشعب فهو المدبر الحقيقي لكل ما يحدث.وما اختياره لتنفعيل المادة102من الدستور الا دليل على استمراره في قيادة الجزائر.نعم يمكن للعسكر ان يضحي ببعض وجوه النظام الذين كانوا يعملون معه بحجج مختلفة منها محاربة الفساد ولكن ذلك ما هو سوى تاكتيك ينهجه لاخفاء دوره المباشر.وهو ولا شك يستعد لاتباع اية وسيلة تبقيه على مكانته وذلك ما تدل عليه خرجاته.والنتيجة حدوث مواجهة بين الجيش والشعب او انقسام الجيش وانتشار الفوضى.ولربما سيختار الشعب طريق الاستسلام ويفضل الحياة على الموت والشتات.
44 - ضرغام الحق الأربعاء 24 أبريل 2019 - 06:41
اقسم بالله ان الشعب الجزاءري رجال بحق فهاهم ينتزعون الحق تلو الآخر حنا زادونا في التقاعد ادونا في المحروقات زادونا ساعة زادونا في الضرائب حنا حد ما هضر
45 - Janin salem الأربعاء 24 أبريل 2019 - 06:43
مشكورين على الاهتمام الكبير على الاقل في هاذهي المدا الاخيرا خليناكم ننساو اهمومك من النقط القايد صالح والشيش غير كونو هانئين رانا فائقين واش تقصدو !
46 - بركاني ابن الشرق الأربعاء 24 أبريل 2019 - 07:32
القايد صالح هو من يعرقل مسيرة الحراك وهو المتحكم حاليا في زمام الامور تعلمون لماذا لانه يخاف ان يكون مصيره نفس مصير الموقوفين على البحث وبذلك تراه يتشبث بتفعيل احد مواد الدستور الذي لا ينقذ الشعب الجزائري وانما لينقذ نفسه من المحاسبة ايضا لكن من يعرف هذا الذئب يعلم بانه سيكشر انيابه بعد ان تنفذ كل الاوراق التي يستعملها فلوكان يفكر في الشعب لما يقي يفتي عليه فتوى نظام بوتفليقية وهو يعلم بان انتفاضة الشعب قد داع صيتها في العالم من اجل الحرية والديموقراطية التي لا يريدها هذا الجاهل .
47 - ouadie الأربعاء 24 أبريل 2019 - 08:39
اذا كان الجيش يضن ان لعبة العشرية السوداء يمكن ان تتكرر فهو خاطئ انظر ماذا حدت لصديقكم القدافي يا قايد صالح استقل قبل ان يتم جرك في الشوارع و يقتل الابرياء بدون سبب.الحل كل رموز العهد السابق تستقيل و بعد ذلك اجراء انتخابات حرة و نزيهة
48 - محمد الأربعاء 24 أبريل 2019 - 10:17
الله يهديكم يا إخواننا . اجلسو و تحاوروا . كيف ستحل المشاكل وإلا بالجلوس الى الطاولة لا في الشوارع . وكيف تريدون الحل ! سلمنا السلطة نحن و اذهب. انت هذا لا يعقل . كمن يطلب من ربان الطائرة وهي في السماء أن يسلم القيادة للركاب . لا حول ولا قوة الا بالله . اذا اردتم الاستمرار في الاحتجاج هذا حقكم لاكن اجلسوا للحوار . واعلموا انه كلما طال الاحتجاج كلما خرج عن السيطرة . اللهم قنا شر الفتن .
49 - علي الأربعاء 24 أبريل 2019 - 20:23
قايدصالح باغي يتصالح صصثثثثسسسسسسسسس
المجموع: 49 | عرض: 1 - 49

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.