24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | عواودة .. فلسطيني يقاوم "جدار الفصل العنصري" مشياً على الأقدام

عواودة .. فلسطيني يقاوم "جدار الفصل العنصري" مشياً على الأقدام

عواودة .. فلسطيني يقاوم "جدار الفصل العنصري" مشياً على الأقدام

انطلق عاطف عواودة (49 عاما) من قرية دير سامت غرب مدينة الخليل في الرابع عشر من الشهر الجاري سيرا على الأقدام لتحقيق هدف بدا لأقرانه مستحيلا.

عواودة قطع مسافة تصل نحو 350 كيلومترا حتى صباح الخميس، وهي مسافة تبلغ نصف المسافة التي ينوي قطعها والتي تبلغ نحو 800 كيلومتر.

خط السير، الذي اعتمده، هو طول المناطق التي يمر منها الجدار الفصل العنصري في الضفة الغربية، وتبلغ نحو 740 كيلومترا، حيث إنه يقطن في منطقة تدعى "عاشور" الذي يلتهم الجدار أجزاء كبيرة منها؛ فيما أنه سار على طول الحدود الأردنية الفلسطينية، والتي يبلغ طولها 130 كيلومترا.

فكرة السير مشيا على الأقدام طول هذه المسافة، متعبة وشاقة وتحمل الكثير من المخاطر، إلا أن العواودة يصر على تحقيق هدفه الذي يتمثل برفض كل أشكال المعيقات التي يفرضها الاحتلال على حرية الحركة والتنقل.

"أردت أن أعبر عن رفضي للاحتلال بهذه الطريقة، كل في موقعه يعبر بطريقة ما، وهناك من يحارب الاحتلال من خلف شاشات الحاسوب، وأنا الآن على الأرض التي نقاتل من أجلها"، يقول عواودة.

اعترضه الاحتلال قبل أن يصل منطقة البحر الميت 3 مرات، مرة منع من السير على الشارع الاستيطاني قرب منطقة بئر السبع، وفي مرة ثانية منع من الاقتراب من الجدار العنصري، وفي المرة الثالثة عندما وصل البحر الميت احتجز لمدة 6 ساعات، وأفرج عنه وأعيد إلى حاجز قرب بئر السبع.

يومها أعيد إلى الخلف 100 كيلومتر، وقرر العودة إلى المنزل من أجل أن يأخذ قسطاً من الراحة ثم إكمال طريقه.

عاطف عواودة كان رئيسا لبلدية الياسرية قرب دورا لمدة أربع سنوات، واليوم هو رئيس لجمعية لرعاية الأيتام، وكان قد خضع سابقا لعمليتين جراحيتين في ركبتيه.

وفي اليوم التالي من عودته إلى المنزل، حزم حقائبه مجددا واتجه نحو المنطقة التي اعتقل منها، اصطحب عائلته معه في سيارته، وتركهم هناك وأكمل السير مشيا على الأقدام.

أكمل المسير حتى وصل قرية عين البيضاء التابعة لمحافظة طوباس، ومن هناك اتجه إلى منطقة قريبة من حاجز يفصل الضفة عن مدينة بيسان داخل أراضي 48، وهناك هاجمه جنود الاحتلال واعتدوا عليه وجردوه من ملابسه، ومنعوه من الاقتراب من الجدار الفاصل مسافة 300 متر.

يسير يوميا ما بين 35-40 كيلومترا، يحمل على ظهره حقيبة فيها ما تيسر من طعام وشراب، وخيمة ينام فيها عندما ينال منه التعب.

"مشيت في السهول والصحراء والأودية والجبال، مشيت في الليل والنهار، كانت هناك أيام حارة خاصة في منطقة الصحراء، وليال باردة في الجبال، المخاطرة كبيرة جدا خاصة عندما أسير في الليل"، يقول عواودة.

يأخذ قسطا من الراحة عندما يصل إلى المناطق السكنية، ويرتاح في المساجد الموجودة في تلك المناطق، ثم يكمل مشواره.

يلتقط صورا ويضع إشارات في المناطق التي يصل إليها، وأحياناً يخرج ببث مباشر عبر صفحته على "فيسبوك"، حيث يوثق كل بقعة يمر منها.

هذه الأيام رفع من وتيرة جهده وأصبح يسير مسافات أطول عما كان يسير في البداية، حيث كان يقطع مسافة 20 كيلومترا ثم 25 حتى وصل إلى 40 كيلومترا يوميا.

"أحاول جاهدا أن أقطع مسافات أطول كل يوم، أريد أن أعود إلى دير سامت قبل بدء شهر رمضان المبارك، حيث إن السير يكون وقتها صعبا وشاقا"، يقول عواودة.

يعتقد الاحتلال وفق عواودة أن الجدار العنصري أصبح أمرا واقعا ومفروضا على الفلسطينيين، لكنه بهذه الفكرة يريد إيصال رسالته إلى العالم بأن هذا الجدار الفاصل البشع يلتهم أراضي الضفة الغربية ويجب التغلب عليه.

يرى أن الجلوس في المنزل وانتظار الخلاص من الاحتلال أمر لن يحقق شيئا، كما أنه يجب على الفلسطينيين ابتكار طرق خلاقة للمواجهة، حتى لو كانت بالسير على الأقدام.

*وفا


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - yousfi الجمعة 26 أبريل 2019 - 09:16
أرض فلسطين أرض مسروقة من العرب بتواطئ إنجليزي أمريكي اللدين يدعون الدفاع عن حقوق الإنسان و الأقليات في العالم.كل يوم نرى القهر و الظلم اللدي يعيشه الفلسطيني في أرضه إسرائيل لا تساوي شيئ بدون مساعدة أمريكا و إنجلترا. النظام العالمي مبني على الظلم و اغتصاب الحقوق المشروعة لشعب الفلسطيني.
2 - مواطنة الجمعة 26 أبريل 2019 - 10:00
ارى ان نهتم لمشاكلنا وننسى مشاكل البلدان الاخرى. فلسطين قضية عربية لكن الاهم منها هي القضايا المغربية
3 - مغترب الجمعة 26 أبريل 2019 - 15:05
الرئيس ترامب بات “دُمية” في يد إسرائيل واللوبي الداعم لها في الولايات المتحدة، وأيّ حرب ستشتعل في المِنطقة، الهدف منها هو تتويجها زعيمةً أبديّةً لها، تتحكّم في المِنطقة، وتُقيم دولتها من النّيل إلى الفرات على مُعظم أراضيها (إسرائيل الكبرى)، ويُصبح الحكّام العرب مجرّد “نواطير” وقادة مجالس بلديّة يتحرّكون بتعليمات وإملاءات نِتنياهو، أو من سيأتي بعده، ولهذه الأسباب تأجّل كشف النّقاب عن “صفقة القرن” التي وضع نِتنياهو خُطوطها العريضة، وعيّن جاريد كوشنر صهر الرئيس لتسويقها لبعض الدول العربيّة، حتى شهر حزيران (يونيو) المُقبل، أيّ بعد انتهاء المُواجهة المُحتملة.
إسرائيل ودُميتها ترامب، وبعض حُلفائهما الحُكّام العرب، هم الذين يُريدون هذه الحرب، ويقرعون طُبولها، وعليهم تحمّل كُل النّتائج التي ستترتّب عليها، ونجزِم بأنّهم سيكونون المهزومين فيها.. وليس لدى هذه الأمّة ما تخسره بعد أن وصلت إلى قاع القاع من الإهانات والإذلال.. منقول
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.