24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2113:2716:0118:2319:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. غياب الدولة عند الأمازيغ وأثره على اللغة والهوية (5.00)

  2. الفرنسيون يتصدرون عدد ليالي المبيت بمدينة أكادير (5.00)

  3. باحثون يدعون إلى الضبط القانوني لتسليم رخص الأهلية للسياقة‬ (5.00)

  4. الحجمري يتسلم بباريس الجائزة الكبرى للفرانكفونية (5.00)

  5. حركة تنتقد جدارا رمليا عازلا في كورنيش الناظور (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | خبير: "النووي" يضع إيران بين المطرقة والسندان

خبير: "النووي" يضع إيران بين المطرقة والسندان

خبير: "النووي" يضع إيران بين المطرقة والسندان

رأى روبرت كيلي الخبير في معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام (سيبري) أن إعلان إيران الأربعاء التوقف عن الحد من مخزوناتها من المياه الثقيلة واليورانيوم المخصب خلافًا لالتزاماتها بموجب اتفاق فيينا عام 2015، هو "لإنقاذ ماء الوجه".

وقال المسؤول السابق في البرنامج النووي الأميركي والمفتش السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إنه ليس لهذا القرار أي "بعد استراتيجي" ولا يهدف سوى إلى "إنقاذ ماء الوجه" بعد إعادة فرض العقوبات الأميركية عليها.

ما هو غرض طهران من هذا الإعلان؟

"يتعلق الأمر بإنقاذ ماء الوجه، إنهم بين المطرقة والسندان. لقد توصلوا إلى اتفاق لا يحترمه الجانب الآخر. في الحقيقة، وقعوا في الفخ الذي نصبه لهم الأميركيون، هل هناك رهان استراتيجي؟، هل يصدرون هذه الإعلانات لأنهم يريدون صنع أسلحة؟ بالتأكيد لا. إنهم يشعرون أن عليهم الاستمرار في إنتاج اليورانيوم لحفظ ماء الوجه، حتى وإن كانوا في الحقيقة لا يحتاجون إليه حقاً".

هل تعتقد أن هناك أي بعد عسكري لهذا القرار؟

"إن إنتاجهم لمواد نووية وتجاوز حدود (المخزونات) المسموح به، لا يعني أنهم سيقومون بصنع سلاح نووي. الطريق طويل للغاية، عندما يسمع الناس ’يورانيوم’ يفكرون في القنبلة، ولكن العلاقة ضئيلة بين اليورانيوم المخصب بنسبة 3,5% (يعني 3,67%) والقنبلة. والأمر سيان بالنسبة للمياه الثقيلة: لم يعد لديهم مفاعلات تعمل بالمياه الثقيلة. إنهم ينتجون المياه الثقيلة فقط ليقولوا: نحن قادرون على فعل ذلك وليس عليكم أن تملوا علينا ما يحق لنا وما لا يحق لنا فعله. ليس للأمر أهمية استراتيجية. القضية الفعلية هي العقوبات على النفط ".

كيف يمكن التأكد من عدم حصول انحراف عن ذلك؟

"لا تزال إيران خاضعة لتفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وبموجب شروط الاتفاقية، تجري عمليات التفتيش على أساس يومي، وستكون الوكالة قادرة على مراقبة كل تغيير يوما بعد يوم. طالما أن كل شيء يخضع لنظام التحقق التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية ويخضع للتفتيش اليومي، سيعرف الجميع بالضبط ما يحدث".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - marochino الأربعاء 08 ماي 2019 - 23:32
إنها السعودية يا سادة من أزمت إيران ....لقد دفعت كل ثورتها الى سيدهم ترامب مقابل إعدام إيران ????
2 - البيضاوي الأربعاء 08 ماي 2019 - 23:35
نفاق الصليبيين !!! إسرائيل لها الحق في النووي السلمي والعسكري وإيران ليس لها الحق !!!! خروج من الإتفاقيات مع إيران وحضر عقوبات إقتصادية من طرف الولايات المتحدة لا تغير من الأمر شيئ الأوربيين لم يخرجوا من الإتفاقية ولو خرجوا إيران ستسأنف في صناعتها النووية يعني في الحالتين إيران إنتصرت !!
3 - إيكو الخميس 09 ماي 2019 - 02:26
العالم و على رأسه أمريكا لا يعترف إلا بالقوة أولا و المال ثانيا.
رأينا كيف "هرول" ترامب للقاء الزعيم الكوري الشمالي رغم أنها (كوريا) لا تمثل شيئا على المستوى الإقتصادي،فالناتج الداخلي الخام للمغرب مثلا يفوقها ب 4 مرات!..لكن قوتها تكمن في امتلاكها للنووي.
الإقتصاد الإيراني ضخم إذا ما قورن بكوريا، بل تحتل المرتبة 18 عالميا حسب معيار GDP PPP!
إيران دولة غنية بالموارد الطبيعية، فقد صنفت حسب أحد الدراسات كخامس أغنى دولة في العالم من حيث الموارد الطبيعية و خاصة الطاقية.
إيران بقنبلة نووية ستمثل كارثة على السعودية، إسرائيل و أمريكا و لهذا تستمر الإدارة الأمريكية و من ورائها "الحلفاء" الضغط بكل قوة على إيران لتقبل باتفاق نووي جديد تكون أحد أهم شروطه السماح "بالتجسس" علي القدرات العسكرية الإيرانية و تفكيك الصواريخ البالستية، و هذا ما لن تقبله إيران.
...Let us see
4 - Simo الخميس 09 ماي 2019 - 06:33
Le monde musulman est victime aujourd'hui de véritables croisades de la part notamment des États Unis, dont le but est de protéger Israël et affaiblir tous les pays musulmans, Trump est Satan pour ceux qui ne le savent pas encore, hélas le monde musulman est divisé et constitué d'états très faibles qui se bousculent pour plaire à Satan, on a diabolisé l'Iran on oublie qu'il a donné dans le passé les plus grands savants musulmans. Les pays musulmans doivent boycotter les USA et être complètement solidaires avec l'Iran.
5 - sarah الخميس 09 ماي 2019 - 08:38
le ministre des Affaires étrangères iranien, Mohammad Javad Zarif, en visite à Moscou.
6 - vic الخميس 09 ماي 2019 - 15:34
Iranian republic is a great country with an interesting history (old perssian) ,moreover it is the only country which stand up seriously against the Zionists plots in that hot zone .so niether sa
To nor aeu can break it determination .i pray to Allah bless it.
7 - عبد الخميس 09 ماي 2019 - 18:24
لو كانت لامريكا القدرة على اسقاط النضام الايراني لفعلت ذلك منذ قيام اثورة الايرانية و النضام مازال ضعؤفا و هشا و غير متماسك فكل الانضمة القوية التي راهنت عليها امريكا لاسقاط ايران زالت و بقي النضام الايراني قائما الى اليوم و منها نضام صدام حسين الذي كان يتوفر على اقوى جيش في المنطقة و اصبح ضحية لتحالفه مع امريكا ضد ايران
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.