24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4306:2713:3917:1920:4122:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | عودة "لينكولن" إلى الخليج توقظ ذكرى الحرب في أذهان العراقيين

عودة "لينكولن" إلى الخليج توقظ ذكرى الحرب في أذهان العراقيين

عودة "لينكولن" إلى الخليج توقظ ذكرى الحرب في أذهان العراقيين

"إذن هي الحرب؟"، يخيم هذا السؤال اليوم على جلسات العراقيين الذين لم يمض وقت طويل على خروجهم من حرب دامية ضد تنظيم الدولة الإسلامية؛ إذ بات التوتر المتصاعد بين واشنطن وطهران حديث أبناء البلد الذي يشكل اليوم مسرح صراع نفوذ بين الخصمين اللدودين.

مع سماع صوت أذان المغرب في العاصمة بغداد، تخلو الشوارع في هذه الأيام من شهر رمضان. يعود الصائمون إلى بيوتهم لتناول الإفطار. يقول سائق الأجرة أبو حمودي: "المدينة فارغة، كأننا في أيام الحرب".

ليل الثلاثاء الأربعاء، أصدرت وزارة الخارجية الأميركية تعليمات بسحب كل الموظفين الأميركيين غير الأساسيين من السفارة الأميركية في بغداد والقنصلية الأميركية في إربيل، "بسبب التزايد المتواصل للتهديدات"، فيما وجه مسؤولون أميركيون أصابع الاتهام إلى "ميليشيات عراقية تحت سلطة الحرس الثوري الإيراني".

وجاء ذلك بعد تسارع وتيرة التصعيد بين الولايات المتحدة وإيران منذ أسابيع، مع إرسال واشنطن مجموعةً بحريّة مؤلفة من حاملة الطائرات "يو اس اس لينكولن" وقطع أخرى، إضافة إلى قاذفات "بي 52"، إلى الخليج، للتصدّي لتهديدات طهران، بحسب قولها.

وكان اسم "يو اس اس لينكولن" رناناً على مسامع أهل الرافدين الذين يكادون يستهجنون أي استقرار أمني بعد حروب على مدى ثلاثة عقود شهدتها بلادهم.

ويقول أبو حمودي، الخمسيني الذي يقود سيارة سايبا صفراء إيرانية الصنع: "لينكولن يعني أن المنطقة على وشك ضربة محتملة".

ذكرى مؤلمة

ويضيف وهو يمسح العرق عن وجهه كل برهة بمنشفة صغيرة حمراء كي لا يشغل التبريد في السيارة: "أذكر تماما كيف قصفت (البارجة) بغداد في العام 1991، كانت ليلة مرعبة. لم يتوقع أحد حينها أن تحصل ضربة، لكنها حصلت".

وكان الرجل يتحدث عن غزو العراق للكويت الذي استدعى تدخلا من الولايات المتحدة التي شنت حرباً خاطفة سمّيت بـ"عاصفة الصحراء". ووقعت تلك الحرب بعد ما يقارب العامين من انتهاء حرب الخليج الأولى بين العراق وإيران التي استمرت ثمانية أعوام.

لكن عدوي العراق بالأمس باتا حليفين لها اليوم عدوين لبعضهما.

بعد نحو ساعة من الإفطار، تعود الحركة والازدحام إلى شوارع العاصمة.

في منطقة الكرادة المكتظة في وسط بغداد، تنشط النقاشات بين الجالسين على طاولات في المقاهي يحتسون الشاي والقهوة. وقد تختلف آراؤهم حيال اندلاع الحرب، لكن غالبيتهم يعتبرون أن "يو اس اس لينكولن" لا تتحرك من دون هدف معيّن.

ويقول الكاتب حسين رشيد (45 عاما) لوكالة فرانس برس: "الحرب قائمة لا محال. في العام 1991، كانت ابراهام لينكولن تقصف العراق، لدينا ذكرى سيئة عنها".

على طاولة أخرى، كان سنان سالم (55 عاما) يروي لأصحابه كيف كانت الضربات "مفاجئة وسريعة، وأفقدت الجميع توازنهم" خلال تلك الفترة.

ويقول سالم الذي كان جنديا في معسكر الرشيد بجنوب بغداد: "لحاملة الطائرات هذه ذكرى مؤلمة ومخيفة. أذكر تماما كيف تلقينا ضربة غير متوقعة بعد منتصف الليل. جعلت العراقيين يتوقعون أي شيء".

تجنب الحرب انتصار

على الرصيف المقابل، في أحد أشهر مقاهي العاصمة، تؤكد الناشطة المدنية أيسر جرجفجي (59 عاما) أن حاملة الطائرات الشهيرة "لا تتحرك لمجرد ضغط نفسي، بل تخرج لمهمة، ولا تعود إلا إذا دفع أحدهم أجرة عودتها".

وللمفارقة، على متن "يو اس اس لينكولن"، أعلن جورج بوش الابن، في الأول من مايو 2003، انتهاء "العمليات القتالية الكبرى" في العراق، وكانت خلفه لافتة حينها كتب عليها "المهمة أنجزت".

ووصلت حاملة الطائرات هذه مؤخرا إلى المنطقة في سياق تزايد التصعيد بين واشنطن وطهران بعد عام من انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي مع إيران، ثم اتخاذه قرارا غير مسبوق في أبريل الماضي، يقضي بإدراج الحرس الثوري الإيراني على اللائحة الأميركية السوداء لـ"المنظمات الإرهابية الأجنبية".

على الرغم من ذلك، يحتفظ عراقيون آخرون بتفاؤلهم. ومن بينهم الأستاذ الجامعي عيسى العبادي الذي يعتمر قبعة بيضاء ويحرك نظارتيه مرارا لاستجماع أفكاره.

ويعرب هذا الستيني عن أمله في "صفقة لحل هذه الأزمة"، خصوصا أن الدولتين دعمتا العراق بشكل أو بآخر.

وكان الحرس الثوري الإيراني من الداعمين لبغداد في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وقام قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، قاسم سليماني، بالإشراف على عمليات التنسيق خلال المعارك في مناطق عدة. لكن لا اعتراف رسميا بتواجد للحرس الثوري في العراق.

وقادت واشنطن قوات التحالف الدولي الذي كانت ضرباته الجوية عاملاً حاسماً في القضاء على التنظيم المتطرّف على مدى السنوات الماضية.

ويؤكد الطرفان عدم وجود نية للحرب، ولكن لا يبدو طريق المفاوضات معبدا بينهما.

ويرى عيسى العبادي أن على الجميع أن ينتصر في الحرب و"الانتصار في الحرب، هو تجنبها".

الجميع أن ينتصر في الحرب و"الانتصار في الحرب، هو تجنبها".

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - مجرد ملاحظة الأحد 19 ماي 2019 - 06:21
أمريكا لا تحرك أسطولا ضخما كهدا الا في حالت حرب وأعتقد أن هناك حربا في المنطقة ليست ضد ايران.
2 - مغربي في المهجر الأحد 19 ماي 2019 - 07:46
الحرب على ٱيران لن تكون مثل الحرب على العراق ربما هده المرة تقلب الموازين بوجود كم هائل من الأسلحة المتطورة سواء الهجومية أو الدفاعية وهدا لم يضرب له حساب الرئيس الأمريكي على غرار سلفه أوباما فالأمور جد معقدة وقد تأتي بكارثة على المنطقة والعالم ككل
3 - Tarik الأحد 19 ماي 2019 - 07:49
Lincoln accompagné par une vingtaine
de frégates de toutes sorte ,malheur a celui qui vas se trouver sur leur chemins ,le message est clair ils faut être sourd est aveugle d'esprit pour se mètre en travers de leur mission
4 - فرحات الأحد 19 ماي 2019 - 08:28
ان التواجد العسكري بالخليج العربي يشير إلى أن الشيطان الأمريكي يستعد لإتمام خطته للسيطرة على دول البترودولار و يسعى إلى الحد من تطوير إيران لترسنتها العسكرية ..وتسعى أمريكا أيضا لبسط سيطرتها على المناجم والثروة المعدنية التي تزخر بها أفريقيا بخلق الفتنة الطائفية في أفريقيا
5 - الصديق الأحد 19 ماي 2019 - 09:26
هده حرب نفسية على دول الخليج والصين لاستيلاء على طريق الحريرالصيني في بحرهرمز
أما إيران تعتبرشماعة لصالح ولاية المتحدة
6 - تغطية الشمس بالغربال الأحد 19 ماي 2019 - 09:52
حلم خليجي أمريكي بعيد نسفته ايران برسالتين لم يتعدى ثمنها 3000 دولار. تخرب 4 ناقلات بترول و تدمير انبوب سعودي. وهنا يجب التركيز على بعد المسافة. بعبارة واضحة: ايدينا طويلة ولسنا العرب المنبطحول.
7 - السكرتير الأحد 19 ماي 2019 - 10:20
اذا ارادت ايران ان تتجنب الحرب مع الولايات المتحدة فعليها دفع ضعف ما دفعته السعودية ودول الخليج الحرب خدعة يعني ادفع ملايير الدولارات لتنجو بجلدك وإلا هلكوك كما هلكو صدام وجيشه لتعرف ايران أن هؤلاء القوم الامريكان اذا توعدو بشيء هيؤو لو الاجواء و نفذوه بحذافره ما على ايران إلا شراء ضمير العم ترامب وصرف نظره عن قنبلت ايران وتجريب اعتى الاسلحة التي انتجتها مصانعه مأخراً ، كما يقول اخوتنا المصريون ابعد عن الشر وغني لو ، وزد عليها ابعد عن العم ترامب وبملايير الدولارات املأ لو جيوبو .
8 - عبدالكريم بوشيخي الأحد 19 ماي 2019 - 10:30
اعتقد ان الادارة الامريكية الحالية لن تتجرا على خوض حرب ضد ايران اما الهدف من تعزيزاتها العسكرية في مياه الخليج هو ابتزاز للسعودية و قطر و الامارات العربية و الكويت و نهب اموال نفطهم و الحصول على صفقات عسكرية ضخمة تستفيذ منها الشركات الامريكية فبالرغم من كرهي لنظام الملالي في طهران بسبب المجازر البشعة التي ارتكبتها المليشيات الموالية له داخل العراق و تحالفه مع ادارة جورج بوش في الحرب على صدام حسين الا انني ارى ان هذه التهديدات الامريكية ضد ايران مجرد لعبة بينهما لان البعبع الايراني يخدم الادارة الامريكية لابتزاز الخليجيين في اموالهم و لن تكون حرب بين الدولتين مهما بلغت التوترات لان العراق اصبح تحت النفوذ الايراني و اصحاب العمائم السوداء بمن فيهم الرئيس حيدر العبادي و كل المليشيات المسلحة هي اذرع عسكرية لايران و تستطيع تحريكهم بفتوى من ملالي قم و النجف اضافة الى القوة العسكرية الايرانية و الصاروخية الباليستية التي لا يستهان فالمحافظون الجدد في امريكا انتهازيون و جبناء يعرفون من اين تؤكل اكتاف الخليجيين دمروا العراق في عز الحصار باموال نفطهم لكنهم عجزوا عن مواجهة كوريا الشمالية و ايران.
9 - الصراحة على عين ميكا الأحد 19 ماي 2019 - 10:48
نتمنى أن لا تقوم اي حرب في منطقة الخليج المنهكة بالحروب.
فإذا حدث سكون كارثية على المنطقة والعالم.
10 - روميو الأحد 19 ماي 2019 - 12:49
عودة الشيخ لينكولن الى البحار الدافئة في رحلة علاج الام روماتيزم العظام
وبتنسيق مع الدب الروسي القطبي المتجمد من ألبرد وغازل السجاد الإيراني التاجر البارع الذي يجيد مراقبة السوق لتحقيق ربح اخر
العرب لا يهم ..الكرم والسخاء ويدفعون للاخر ويسهرون على حراسة الآخرين
11 - Abdallah الأحد 19 ماي 2019 - 13:28
اتمنى ان تحصل هده الحرب لسبب واحد لكي تقترب اكثر الحرب التي نحن العرب في امس الحاجة اليها!!! روسيا على الابواب ! واتمنى من المتتبعين دراسة التصريحات الاخيرة للمسؤولين في الكريملين!!
نحن العرب في امس الحاجة الى ان تحتك امريكا مع جسم كبير لانه ما دامت امريكا قوية مصالحنا ستكون داءما في خطر!!!
12 - Yassin الأحد 19 ماي 2019 - 13:53
La guerre du golf aura lieu. Pendant les attentats du 11 septembre Georges Bush et les occidentaux se sont mis d'accord pour refondre le monde arabo musulman en deboulonnant tous les régimes au pouvoir pour permettre la mise en place d'états démocratiques et laîques. L'opération a commencé par la guerre de l'Irak, et elle va se terminer par déstabiliser les régions encore en paix à savoir le golf et l'Afrique du Nord.
13 - وديعه الأحد 19 ماي 2019 - 14:44
السلام عليكم


يبدو ان الصراع من أجل البقاء في ظل ما تشهده الأرض من تغيرات مناخية بيئية كارثية يقض مضجع الجميع ، فالتسابق محموم أذن على المكامن التي قد تكون ءامنة على وجه الأرض ، ومن تلك المكامن الأراضي المقدسة ( مهبط الرسالات ) .

مع احترامنا لذكاء صناع هذه الحضارة رغم فظاعة صراعاتهم المحمومة من أجل البقاء .


والكلمة الأخيرة لمشيئة الرب .


ولن تكون لا لايران ولا لحلفاء الغرب ولا لحلفاء الشرق ...

سلام عليكم
14 - reda الأحد 19 ماي 2019 - 15:01
Les américains font ce qu’ils veulent dans le monde !! En réalité ce ne sont pas les américains, mais une minorité méchante, raciste et suprématiste qui veut gouverner le monde en se servant d’un pays puissant comme les USA. Cette minorité est connue à travers l’histoire.
Les autres pays malheureusement ne font rien soit par peur ou par indifférence.
15 - مسخوط الأحد 19 ماي 2019 - 15:05
بسم الله الرحمان الرحيم
الحرب لن تكون ضد ايران بل ضد بلد آخر قد تكون دولة ال سعود او بالاحرى مزرعة ال سعود لكن لماذا ؟
امريكا عندما تريد ان تحارب دولة ما اول شيء تقوم به هو تقليم اضافر عدوها اي حصار على المستوى السلاح والطعام ودول الجوار
ال سعود محاصرون من دول الجوار اليمن سوريا مصر هناك عميل امريكا السيسي لن تهب اي دولة من دول الجوار لمساندة ال سعود
رفض الدول الاوروبية بيع السلاح لال سعود بدعوى استعماله في حرب اليمن اي حصار عسكري
الغداء... قصف منشآت بترولية لآل سعود اي العملة الصعبة التي هي القفة الغداء
اهانة ال سعود من طرف ترامب وزج بالعلماء في السجون و تسليم السلطة الفعلية لابن سلمان المعروف ببلاهته اي اقامة شرخ في الامة العربية في الجزيرة اي الاديلوجية التي ستعتمد عليها اسرة ال سعود انهارت
والسلام عليكم
16 - هل دقت طبول الحرب؟؟ الأحد 19 ماي 2019 - 15:09
و لكن الآن الوضع مختلف لأن الطرف المقصود بالمواجهة هو إيران و ما أدراك ما إيران و ليست هي العراق في تسعينيات القرن و بداية الألفية الثالثة المتهالك بفعل الحصار الإقتصادي و السياسي و الدبلوماسي و العسكري وتحالف ثلاثيني عريض و واسع...أما إيران فهي قوية على كل الأصعدة عسكريا بترسانة هائلة من الصواريخ و الأسلحة المتطورة و أمنيا بأذرع مليشياتية في سوريا و العراق و لبنان و اليمن و اقتصاديا بثروة نفطية هائلة و دبلوماسيا بحلفاء أقوياء إقليميا كتركيا و دوليا كروسيا و الصين....
17 - طارق الأحد 19 ماي 2019 - 15:12
هذه الحرب هي صورية بالأساس لن تقدم أمريكا على ضرب إيران وفي حالة ضربها ستكون ن ضربات محدودة ونوعية لا أقل ولا أكثر الهدف منها إرضاء أصحاب الخليج بأنني معكم نظير ما تقدمونه من ملايير لحماية أمنكم ورسالة أخرى لأعداء حقيقين ككوريا الشمالية أوالصين العملاق الأصفر المهم هذا التحرك هو أقرب لعرض العضلات منه إلى الحرب لأن إيران لاتشكل أي خطر على أروبا أو أمريكا حاليا لكنها تعتبر قوة إقليمية قادرة على تدبر أمرها في حالة نشوب حرب مع دول الجوار
18 - عبدالله الأحد 19 ماي 2019 - 17:04
انشاء الله ستكون رحلة لينكون الأخيرة تستغرق انشاء في بحر الخليج وستكون نهاية اسرائيل وستنتهي كذلك حياة البذخ عند الخليجيين
19 - Samir الأحد 19 ماي 2019 - 17:17
the funniest thing is that the russian are solent about this. they must know something we don't.
20 - Omar33 الأحد 19 ماي 2019 - 17:39
il nous faut une industrie militaire
21 - New leen الأحد 19 ماي 2019 - 18:24
نشوب حرب بين امريكا وايران يعني زوال اسرائيل بيد ايران ان شاء الله
22 - Nabil الاثنين 20 ماي 2019 - 09:07
حرب محتملة بين امريكا وايران على أرض العراق. العدوان الحبيبان المتفقان مسبقا على تخريب العراق وتدميرها نهائيا وتشريد اهلها وقتلهم بزعم الارهاب. ماهو إلا سيناريو كتبته ايادي الشر ويطبقه جنود الكفر الايرانية والامريكية وللاسف يصدقه العالم الاسلامي بإعلامه المتصهين. لك الله ياعراق
23 - hossin الاثنين 20 ماي 2019 - 22:52
ألا أكلت يوم أكل الثور الأبيض، هل الحرب على إيران ستحصل؟ نعم نعم نعم، العراق وسوريا دمروا بقيت إيران قوية جدا في المنطقة .
24 - Truth الثلاثاء 21 ماي 2019 - 08:21
Les usa ne toucheront jamais les perses cette grande civilisation millénaire qui survécu au temps c et plus si les usa qui ont besoin de l Iran et non l inverse, les saouds payons des milliards pour renverser le régime perse c est une vieilles jalosie entre le royaume perse et les bédouins
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.