24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3417:1420:4622:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. جمعية "ثافرا" تنتقد الوضع الصّحي لمعتقلي الريف‬ (5.00)

  2. بنعبد القادر يترأس تقديم "تقرير الخدمة العمومية" (5.00)

  3. الداخلية و"أونسا" تواجهان الحشرة القرمزية لإنقاذ صبار البيضاء (5.00)

  4. أسبوع ثقافي يميط اللثام عن أسرار وتقاليد المطبخين الأمريكي والمغربي (5.00)

  5. ركود الاقتصاد يؤزم وضعية قطاع بيع المجوهرات التقليدية بالبيضاء (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | مصريات يتعلمن القتال لمحاربة التحرش الجنسي

مصريات يتعلمن القتال لمحاربة التحرش الجنسي

مصريات يتعلمن القتال لمحاربة التحرش الجنسي

في قلب العاصمة المصرية تساعد إحدى رياضات الفنون القتالية، التي استُخدمت فيما مضى لمحاربة الاستعمار في قرية إندونيسية صغيرة، عشرات النساء في مواجهة عمليات التحرش بهن يوميا.

وتجتمع النساء، وغالبيتهن من المراهقات والفتيات، في المركز الثقافي الإندونيسي بالقاهرة أسبوعيا ويتدربن لتعزيز مهاراتهن في الدفاع عن النفس ولياقتهن البدنية.

وبمساعدة طلاب إندونيسيين يدرسون في القاهرة تتعلم أكثر من 1200 امرأة وطفل تلك الرياضة في القاهرة على أمل أن تساعدهم في التصدي لمحاولات التحرش في الشارع.

وقالت مدربة تدعى رقية السملوسي "في البداية ما كناش (لم نكن) عارفين، دلوقتي (الآن) هي انتشرت بشكل كبير جدا، بقى فيه عندنا عدد اللاعبات واللاعبين من الأطفال والبنات والأولاد يعني إحنا في المدرسة دي عدينا الـ 1200 لاعب ولاعبة".

وقالت متدربة تدعى رضوى شريف "بتخلينا نتعلم إحنا إزاي ندافع عن نفسنا وبتعلمنا مهارات يعني، ده بجانب ملهاش شرط سن ولا وزن وبالتالي أي أحد ممكن تتعلمها في أي وقت.

"آه طبعا طبعا الواحد محتاج الحاجات دي دلوقتي وخصوصا إن إحنا بنات ودي أكثر حاجه هتقوينا يعني".

وصنف خبراء، استطلعت آراءهم دراسة مسحية لمؤسسة تومسون رويترز العام الماضي، القاهرة باعتبارها أخطر المدن الكبيرة في العالم على النساء، وذلك بناءً على عدم وجود حماية من العنف الجنسي والممارسات الثقافية الضارة، إضافة إلى ضعف فرص الحصول على الرعاية الصحية والتمويل.

وأوضحت رقية السملوسي أن رياضة بنكاك سيلاك نالت شهرة في مصر في 2003 لكنها بدأت تنتشر في 2011.

وقالت طالبة تدعى رحمة حاتم "أكيد طبعا فيه مشاكل في الشارع بتخليني ماشية. أنا لو فيه أحد تعرض لي أو فيه أحد ييجي جنبي أو كده أعرف أدافع عن نفسي كويس، بأبقى ماشية واثقة في نفسي أنا ما حدش يعرف يكلمني عشان حأعرف أصده".

ويعود تاريخ هذه الرياضة للقرن السادس حيث كانت تمارس في مناطق سومطرة وشبه جزيرة الملايو.

وقال عثمان شهاب المستشار الثقافي في السفارة الإندونيسي "بدأوا في النضال عند المسلمين ضد الاستعمار فوجدوا فئة وكونوا فئة وسموا أنفسهم بهذا الفن، فن الدفاع عن النفس".

واستخدمت مملكتان، سريويجايا في سومطرة وماجاباهيت في جاوة، مهارات القتال، وحكمتا معظم ما أصبح الآن إندونيسيا وماليزيا وسنغافورة بين القرنين السابع والسادس عشر.

وبالرياضة التي تسمى بنكاك سيلاك تأثيرات لأسلحة هندية وموسيقى نيبالية وملابس سيامية وأسلحة عربية وأساليب قتال صينية نتيجة للتجارة والهجرة والحروب.

وبنكاك هي جانب الأداء الخاص بالانضباط، وسيلاك هي النسخة القتالية والدفاع عن النفس لهذه الرياضة.

وهناك العديد من التقنيات المختلفة في سيلاك لكن اللاعبين يركزون عادة على الضربات والتلاعب المشترك والرميات. وفي مباراة من ثلاث جولات مدة كل منها دقيقتان، يحرز اللاعب نقطة للكمات ونقطتين للركلات وثلاث نقاط لإسقاط الخصم.

وللبنكاك سيلاك أكثر من 150 أسلوبا مختلفا في أنحاء إندونيسيا، وتستخدم حركات اليد والقدمين. ومع ذلك، فقد تراجعت شعبية هذه الرياضة بين السكان الأصغر سنا في إندونيسيا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - تحرش النساء الثلاثاء 21 ماي 2019 - 05:01
منذ متى فكرت النساء في محاربة التحرش الجنسي. ؟ بالعكس ما أراه كل يوم هو استدراج الرجال بكل الوسائل للفت الأنظار إليهن والتحرش بهن وبالتالي يمثلن بإثقان دور الضحية.
2 - مستغرب الثلاثاء 21 ماي 2019 - 05:04
عجيب أمر مجتمعاتنا ! في الوقت الذي تعمل الشعوب المتمدنة في الغرب على تمتين أسس المشاريع المجتمعية التي تحصن كرامة الإنسان وتسمو بقيم الحرية والمسؤولية، تتأهب شعوبنا لحروب أهلية بين مكونات المجتمع، النساء تستعد لمواجهة الرجال والرجال يجتهدون و يتنافسون في قهر النساء، أضف هذا إلى الفقر والقهر والاستبداد و الجهل.
يارب السلامة...
3 - عابر سبيل الثلاثاء 21 ماي 2019 - 10:45
مستغرب احسنت القول اخى ...................
4 - فؤاد الثلاثاء 21 ماي 2019 - 22:22
ما أثار إنتباهي هو أن كل الفتيات المتحرش بهن محتجبات ، بمعنى سواء كانت الفتاة محجبة أو منقبة أو عادية فهي معرضة للتحرش وأن الأسباب الواهية التي يتعذر بها الذكور لإعطاء المشروعية لتحرشهم بالنساء لا أساس لها من الصحة.
السبب الحقيقي والوحيد لتحرش الذكور بالفتيات والنساء عموما هي قلة التربية وقلة الأخلاق والإحساس بالدونية أمام الفتيات وعدم الإعتراف بذلك زائد الغيرة الذكورية لإحساس الذكر أن إستفزازه الفتاة يعطيه إحساس بالتفوق....وهو عير داوي خاوي.
راه لي عندو قيمة وكرامة ترباها من دارهوم لأنه عاش في عائلة عندها قيمة إنسامية وأخلاقية كيعتز بنفسه كإنسان وميرضاش يرمي ذاته ونفسه على إنسانة بالغصب داكشي ديال شوفونا حنا هنا بزز حيث الموسخ فعقلو عارف راسو معندو قيمة خاسو يستفز الناس وخصوصا المرأة باش يقول لراسو راني بقيمتي !!!!!
وهو راه غير داير الضحك فراسو وكيبين على أنه محتقر من طرف عائلتو ونفسو. واسييير أسي تعالج عتق راسك وباراكا من لعياقة ديال بنادم الخاوي بحال السطل لي عامر مكيدير تقرقيب والسطل الخاوي كلو صداع.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.