24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2506:1413:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الجيش الجزائري يرفض مطالب الرحيل الجماعي لرموز نظام بوتفليقة

الجيش الجزائري يرفض مطالب الرحيل الجماعي لرموز نظام بوتفليقة

الجيش الجزائري يرفض مطالب الرحيل الجماعي لرموز نظام بوتفليقة

عبّر الفريق أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش الجزائري، الذي أصبح بحكم الواقع الرجل القوي في الدولة، الاثنين، عن رفضه للمطلبين الرئيسيين للحركة الاحتجاجية: تأجيل الانتخابات الرئاسية، ورحيل كل رموز "النظام" الموروث من عشرين سنة من حكم الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة.

وعلى الرغم من أن الفريق أحمد قايد صالح لا يملك أي صلاحيات لاتخاذ قرارات سياسية، فإنه بالنسبة إلى المراقبين هو من "يوجّه" الأمور منذ استقالة بوتفليقة في 2 أبريل تحت ضغوط الشارع والجيش.

وأصبحت خطاباته الدورية منتظرة ولها صدى، في مقابل صمت وغياب رئيس الدولة الانتقالي عبد القادر بن صالح ورئيس الوزراء نور الدين بدوي، على المستوى الإعلامي.

واعتبر رئيس أركان الجيش الجزائري أن "إجراء الانتخابات الرئاسية يمكن من تفادي الوقوع في فخ الفراغ الدستوري، وما يترتب عنه من مخاطر وانزلاقات غير محمودة العواقب"؛ لكن دون أن يشير إلى تاريخ الرابع من يوليوز الذي أعلنه بن صالح لانتخاب خليفة بوتفليقة.

وحسب الفريق سالف الذكر، فإن "إجراء الانتخابات الرئاسية يضع حدا لمن يحاول إطالة أمد هذه الأزمة" الناجمة عن تشبّث بوتفليقة المريض والمُقعد بالترشح لولاية رئاسية خامسة؛ وهو الخيار الذي طالما سانده رئيس الأركان، قبل أن تبدأ الاحتجاجات الحاشدة ضده.

كما دعا قايد صالح إلى "الإسراع في تشكيل وتنصيب الهيئة المستقلة لتنظيم والإشراف على الانتخابات"، وفق أحكام الدستور والتي قام بوتفليقة بحلّها قبل رحيله.

وبعد أن أصبح محور اللعبة السياسية، يصرّ الجيش على احترام الآجال المنصوص عليها في الدستور؛ بينما تطالب الحركة الاحتجاجية بمرحلة انتقالية لإجراء إصلاحات ورحيل كل رموز النظام، وفي مقدمهم بن صالح وبدوي، ولكن أيضا قايد صالح نفسه.

كما رفض صالح، الذي يشغل أيضا منصب نائب وزير الدفاع، المطلب الأساسي للحركة الاحتجاجية غير المسبوقة منذ بدايتها في 22 فبراير؛ وهو رحيل كل رموز "النظام".

وقال رئيس أركان الجيش الجزائري إن "ذوي المخططات المريبة" يستخدمون المسيرات "لإبراز شعاراتهم (...) مثل المطالبة بالرحيل الجماعي لكافة إطارات الدولة بحجة أنهم رموز النظام، وهو مصطلح غير موضوعي وغير معقول، بل وخطير وخبيث يراد منه تجريد مؤسسات الدولة من إطاراتها وتشويه سمعتهم".

وبعدما كان يُنظر إليه كحليف للمحتجين بسبب دوره في رحيل بوتفليقة وهو الذي خدم تحت إمرته ودعمه طيلة 15 عاما، بات قايد صالح منذ عدة أسابيع هدفًا لشعارات المتظاهرين لرفضه الخروج عن النص الحرفي للدستور.

وقال محمد هناد، أستاذ العلوم السياسية سابقا والمحلل، لوكالة فرانس برس، إن "إجراء الانتخابات هو السبيل الوحيد لضمان دوام النظام"، مشيرا إلى أن "النظام مستعد للسير في طريق مسدود".

وما زال هناك العديد من التساؤلات حول التشبث بتنظيم انتخابات بينما الناخبون يتظاهرون كل أسبوع للمطالبة بتأجيلها. كما لم تقدم شخصيات بارزة ترشيحها، ولا حتى من الأحزاب التي ساندت بوتفليقة، قبل أيام من انتهاء مهلة الترشيحات.

وحسب وزارة الداخلية، فإن 74 شخصا، غير معروفين، سحبوا أوراق الترشح؛ بينهم ثلاثة يمثلون أحزابا سياسية.

وحسب مصعب حمودي، باحث في كلية الدراسات العليا في العلوم الاجتماعية في باريس، فإنه "من المستحيل تنظيم هذه الانتخابات: فالهيئة الناخبة في الشارع" و"الشخص الذي يقدم نفسه إلى رئاسيات" تنظمها السلطة الحالية "قد انتهى" سياسياً.

وحتى الشخصيات التي اقترحت عليها السلطة التقدم لهذه الانتخابات قد رفضت، حسب مراقبين.

وأضاف الباحث أن الفريق قايد صالح "لا يريد أن يرى حلّا آخر" غير الانتخابات وقد يكون "مدفوعاً بحاشيته، أي الجنرالات الآخرين" في الجيش الذين يتمسكون بالمواعيد الانتخابية حتى لا يُتهمون بـ"الانقلاب إذا تجاوزوا الآجال" الدستورية.

وتابع حمودي: "الجيش يخاف من فترة انتقالية" كما يطالب بها المحتجون؛ لأنه "سيتعين عليه حينئذٍ إعادة السلطة للمدنيين"، و"سيخرج من اللعبة السياسية".

وفي تعليقه على خطاب رئيس الأركان، اعتبر محسن بلعباس، رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية المعارض، أن الحل يمر حتما عبر "فترة انتقالية كفيلة بوضع الآليات" التي تضمن " تناوباً ديمقراطياً على السلطة".

واعتبر محسن بلعباس، في تعليق على صفحة حزبه في موقع فايسبوك، أن "الحل الدستوري ليس حلاً بل مشكلة".

وأصبح من الصعب معرفة هامش المناورة الذي يتمتع به الجيش في حالة عدم تنظيم الانتخابات؛ "فنحن لا نعرف بأي صفة يتحدث قايد صالح، هل هو يعطي أوامر أو نصائح. إعطاء الأوامر للشعب ليس من صلاحياته وفيما يتعلق بالنصائح فيمكن أن يقدمها مباشرة للأشخاص المستهدفين"، كما أوضح هنّاد.

ودعا رئيس أركان الجيش، الاثنين، إلى "إعادة النظر في كيفية تنظيم هذه المسيرات وفي ضرورة تأطيرها بأشخاص (...) يعملون على نقل المطالب الشعبية في إطار حوار جاد وبناء مع مؤسسات الدولة" لكن دون مشاركة الجيش "الذي تعهد والتزم بأنه لن يكون طرفا في هذا الحوار المرغوب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (36)

1 - الإنتفاضة ... الاثنين 20 ماي 2019 - 22:29
اصبحت امور الجزائر تهم المخزن اكثر من امور شعبه...
فساد فقر تهميش...بطالة هجرة...سرقة اموال الفوسفات والذهب والخضروات والسمك....
كل هذا وضع تحت الطاولة...
ويتطرق فقط لأمور الجيران....ياسبحان الله.
.....والله العضيم الجزائر او الشعب الجزائري في الاتجاه الصحيح.....وعاجلا ام آجلا سنقوم بالتغير...والتغير للأحسن انشاء الله..
المشكل بقي عندكم....تبقى ريما في عادتها القديمة..
الشعوب تنتفض وتتطور وانتم علقوا وتابعوا وفقط.
آه نسيت صح صحوركم.
2 - مغترب الاثنين 20 ماي 2019 - 22:38
قالها استراتجيين : يد واحدة لا ولن تصفق..!!!
الشعب الجزائري لايواجه "حكام" ونظام بلاده فانه هو وشعوب المنطقة يواجهون قوة استعمارية وقوى كبرى تتظافر فيما بينها لحماية مصالحها (فرنسا اوربا عموما وأمريكا ..) الأنظمة ما هي إلا واجهة لنظام عالمي استعماري يتلون حسب تلاوين الظروف والأزمنة.... القوى الاستعمارية التي قسمت المنطقة قبل مازالت هي هي وتناور وتغير بعض الوجوه للحفاظ على مجالها الحيوي بل مستعمراتها....
فالشعب الجزائري لوحده لا يقوى على هذه المجابهة مع هذه القوى والتي مع الاسف ساندتها بعض الانظمة "العربية" ....
فالشعب المصري لوحده لم يقوى ع مجابهة هذه القوى وخضع لرموزها وخنع....ونفس الشيء ينطبق على
3 - الصنهاجي الاثنين 20 ماي 2019 - 22:43
هذا هو التحدي الحقيقي الذي ينتظر الجزاءريين، لان الحاكم الحقيقي هو الجيش، ولا أظن انه سيكون بنفس السهولة التي تم بها تنحية الحاكم المزيف بوتفليقة.
4 - hmida la feraille الاثنين 20 ماي 2019 - 22:43
احيي نفس ااشهامه و المروءة في الشعب الجزائري الشقيق الذي قام كرجل واحد ليدافع عن كرامته و يتصدى للنهب و الفساد. اما عندنا فالبركان مازال خامدا و ايس جامدا ايها المفسدون الذين عاتيتم في الارض فسادا. تهار ينوض لكم الشعب غدين تهربو بلا بليزات.
5 - أقوى من الدستور الاثنين 20 ماي 2019 - 22:45
* كيف تمر الإنتخابات في ظل هذه الأجواء ؟
*تبريرات الجيش واهية . الوضعية الراهنة أشد من الفراغ الدستوري ،
إرادة الشعب فوق الجميع ، فهي أقوى من الدستور.
6 - عبد العزيز الاثنين 20 ماي 2019 - 22:49
طبعا الجيش وجنرالاته يرفضون مطالب الشعب لان جنرالات الجيش جزء مهم من النظام القديم. ويعمل ما في وسعه انقاد النظام الذي يرفضه الشعب الجزاءري.
7 - مجرد رأي الاثنين 20 ماي 2019 - 22:58
هناك تناقض كبير بين ما يطالب به الشارع الجزائري و ما يأمر به الكايد صالح في مسألة الانتخابات بالضبط،
الشعب يتوق إلى تغيير جذري يتم عن طريق إسقاط رموز النظام الحالي واستبداله بنظام مدني وعن طريق انتخابات حرة ديموقراطية و نزيهة.
فيما يتشبت الحاكم الفعلي صالح بإجراء انتخابات في الوقت المحدد في الدستور ودون تنحية كل رموز النظام الفاسدة،
الذي يتغاضى عنه الفريق صالح و يتعمد إغفاله هو أن مطالبة الشعب بنظام مدني يعني تلقائيا تغيير بنود الدستور بما يتناسب مع المرحلة الجديدة من تاريخ الجزائر و يبعد العسكر عن شؤون السياسة في البلاد و بالتالي القطيعة مع نظام عسكري عمر طويلا و اغتنى على حساب معاناة الشعب .
فليبد الكايد صالح حسن النية في مخاطبته للشعب بقبول إجراء تعديل في الدستور و الالتزام بعدم ترشيح أسماء موالية لنظام بوتفليقة ، ومحاورة الشعب والانصات إلى نبض الشارع المطالب بإقالة رموز النظام التي تقلدت ولازالت مناصب سامية في الدولة لكنها فشلت في الدفع بعجلة التقدم إلى الأمام إن على المستوى المحلي أو الإقليمي على حد سواء.
وهذا هو طريق الكايد صالح لحقن دماء الجزائريين.
فليفعل .
8 - العسكر قادمون الاثنين 20 ماي 2019 - 23:00
اللهم احفظ الشعب الجزائري وقهم التجربة المصرية وشر من يؤيد * حفترة ليبيا * وعسكرة السودان .
صحة فطوركم رمضان كريم وكل عام وانتم تنعمون بالرقي والتحضر والسلمية في المطالبة بحكومة منبثقة من الشعب ووقاكم شر تسلط العسكر وسرقة حلمكم في الديموقراطية والاستفاذة من النعم التي حباكم الله اياها .
9 - ربي معاكم الاثنين 20 ماي 2019 - 23:02
ياربي سلامة لصقة بغا يدير لعصى في رويدة
لخوتنا جزاءر ياودي خلي جزاءر جدد بشبابها وتبلغ رسالت لشعوب مضغوطة
شعب جزاءري يقدر سامح ليكم من محاسة غير
خلي كرسي لي يستحق .يجب على جزاءريين ان
يشتغلو على تقرير من سيخلف اماكن هؤلاء مطالبين برحيل وهده هي نقطة التي يلعب عليها قايد صالح .حداري من وقوع في فخ إنتضار خطاب قايد صالح كل يوم جمعة كانه رءيس هدا يضمن له تحكم وطمع في لما لا أكون رءيس للجزاءر
10 - ع.الحميد الاثنين 20 ماي 2019 - 23:05
بطبيعة الحال. لان القايد صالح من رموز النظام.
11 - سليم الاثنين 20 ماي 2019 - 23:15
المؤسسة العسكرية قوية جدا و تسهر على امن و استقرار الجزائر و تملك كل الامكانيات و المعطيات من خلال استخباراتها و خبرائها في التحليل الامني و الاستشعار و الافاق لذالك فهي تقول الحقيقة و عين الصواب.التمسك بحل دستوري لانتخاب رئيس قبل نهاية السنة هو الحل.
12 - الكلمة للشعب الاثنين 20 ماي 2019 - 23:17
هده فرصة الشعب الجزائري لاقتلاع كل جدور فرنسا من الجزائر.
13 - ولد حميدو الاثنين 20 ماي 2019 - 23:19
قايد صالح ليس في صالحه تاجيل الانتخابات حتى لا تظهر شخصيات اخرى اما الان غادي يقضي بالواجد و ادا ترشح واحد من الافلان فاكيد هو من سيفوز لانه حاليا تقريبا خمسة ملايين جزاءري مستفيدون من النظام الحالي و كثير منهم مندسون بين الحراك
بالنسبة الي احسن حل هو الحوار بدون اقصاء اي طرف و المحاسبة من الان اما ادا كانت المتابعة عما سبق فسيعتقل الالاف من الضابط الى الوالي و رجل الاعمال و الوزير و جميع المسؤولين الدين كانوا في عهد بوتفليقة
الجنرال فرانكو رغم انه ديكتاتور فقد عفا على الجميع و طالب مهربي الاموال بادخالها و استثمارها باسبانيا و فعلا تقاطرت الاموال التي كانت بالخارج و وقعت انتعاشة اقتصادية غيرت البلد شرط ان لا يعود الفساد
14 - أبو بكر الاثنين 20 ماي 2019 - 23:20
هذا الرجل الذي يقولون أنه " قوي ".
ما مصدر قوته ؟
إن كل رأسماله هو " الكلام " الذي هو عبارة عن " أوامر " ينفذها من هم دونه في " الرتبة العسكرية ". و" طاعة المأمورين " هي قوَّته .

فلنفرض أن " المأمورين " يرفضون الامتثال لِّأَوامره. فهل سيتصدى لهم جميعا و هم فرد أعزل .

فمن يعطيه "القوة " هم في الحقيقة " حاشيته المطيعة . و هذا دأب كل طاغية متجبر يستمد قوته من الأخرين .
15 - عازايد الاثنين 20 ماي 2019 - 23:22
كيف يعقل ان يتقبل الطلب من الشعب وهو. الهدف الرئيسي ان أطاع الشعب سيصبح بالسجن واهله معه بنفس القسم لذى هو رافض كل الحلول حتى يرصي مكانته ومكانة الرئيس الذي يناسبه
16 - عبدالكريم بوشيخي الاثنين 20 ماي 2019 - 23:43
منذ سنوات طويلة خطت الشعوب الحرة الشجاعة خطوات كبيرة نحو ارساء الديمقراطية و التداول على السلطة و بناء اسس دولة مدنية تحترم القيم الانسانية و تحافظ على ثرواتها من النهب بينما في الجزائر مازال شعبها الشقيق الى اليوم يتناطح مع كبار جنيرالات الفساد لارغامهم على الرحيل و تسليم مقاليد الحكم للاجيال الجديدة التواقة للحرية و الديمقراطية فكل يوم يظهر على شاشة التلفزيون و وسائل الاعلام الجزائرية اكبر جنيرالات الفساد صاحب ذالك الجسم الضخم و البطن المنتفخ الذي لا يتناسب مع البنية الجسمانية للقادة العسكريين يوجه خطاباته التهديدية لثوار الانتفاضة لاجهاض حراكهم و وضعهم امام الامر الواقع و هو الخضوع لسلطة الجنيرالات ; في الحقيقة ان ما يقع في الجزائر من صراع بين الشعب و جنيرالات الفساد يعتبر حالة خاصة و استثنائية لم يشهد العالم مثيلا لها لان كل القادة العسكريون خاضعون لسلطة شعوبهم و بالكاد يظهرون على شاشة التلفزيون او يتدخلون في السياسة الا الجزائر الشقيقة التي ابتليت بهذه النماذج من هؤلاء الجنيرالات الغير الاكفاء و الاميين الذين هجروا ثكناتهم و يصرون على فرض وصايتهم على الشعب الجزائري السيئ الحظ.
17 - الأصييييل الثلاثاء 21 ماي 2019 - 00:24
الحمد لله الذي صدٌق أقوالنا وكل ما أبديناه من نصح للحراك (وأعتذر للإخوة الجزائريين، مادام شأنهم لا يعنيني). ها أنتم وصلتم إلى نقطة الصفر وسيبدأ من الآن فصاعدا جذب الحبل نين الجانبين. بعدها حالة الطوارئ وتليها....الزرواطة. ؟ أنظروا إلى كايدكم صالح كيف يخاطبكم ( وأصلا من فوضه الصلاحية؟) بزي عسكري وأمام مجموعة من الضباط. عرض للعضلات ... أليس هذا بإنقلاب عسكري مبطن ؟
18 - من الجزاير... الثلاثاء 21 ماي 2019 - 01:09
ابن ترون المشكل واين هو الامفلاب!!!!!!!؟
_قال أحمد ڨايد صالح، نائب وزير الدفاع قائد أركان الجيش الوطني الشعبي، أن إجراء الانتخابات الرئاسية يضع حدا لمن يحاول إطالة أمد الأزمة.
وأكد أحمد ڨايد صالح في كلمة توجيهية خلال زيارة عمل وتفتيش للناحية العسكرية الرابعة، أن الحل يكمن في اجراء الانتخابات. وأضاف "الخطوة الأساسية تتمثل في تنصيب و تشكيل الهيئة المستقلة للإشراف و تنظيم الانتخابات". كما قال "إجراء الانتخابات يجنب الوقوع في فخ الفراغ الدستوري و ما يترتب عنه من مخاطر و انزلاقات غير محمودة العواقب وهو ما يستلزم من كافة الخيرين من أبناء الجزائر الغيورين على سمعة وطنهم ومصالح بلادهم ومكانتها بين الأمم، الالتفاف حول هذا المسعى المصيري على مستقبل البلاد.
19 - مواطنة الثلاثاء 21 ماي 2019 - 01:17
الى الانتفاضة
العالم كله يتكلم عن مايحدث في الجزائر و المغرب كباقي الدول يتحدث عما يجري هناك . ثم أين هي الشعوب التي ثارت وتقدمت؟كل الشعوب التي ثارت تأخرت عما كانت عليه بسنين. ونحن في بلدنا نحاول اصلاح كل المجالات وبدون انتفاضة وسنصل باذن الله الى ما نريد. نرجو من العلي القدير أن يشفيكم من عقدة المغرب
20 - الى التعليق 1 الثلاثاء 21 ماي 2019 - 01:34
... اتريد ان تكمم افواه المغاربة وتمنعهم من الحديث عما يجري في جوارهم وانتم تتدخلون في شؤون المغرب وتتحدثون ليل نهار عن جمهورية تندوف الوهمية وتسعون بدون حياء الى تقسيم المغرب وفصل اقاليمه الجنوبية عن الامبراطورية الشريفة.
اعلم ان ما يطالب به الشعب الجزاىري حاليا سبق ان حققه ملوك المغرب للشعب المغربي منذ عقود.
التعدد السياسي واقتصاد السوق وتشجيع المبادرة الحرة تحقق في المغرب منذ الاسقلال.
بينما فرض عليكم قادة البندقية الحزب الواحد الاقتصاد الاشتراكي البيروقراطي منذ 1962.
في سنة 1998 تحقق التناوب على السلطة وتولى اليساري اليوسفي رئاسة الوزراء بينما مات صنوه في الجزائر حسين ايت احمد مقصيا مبعدا.كما مات عباسي مدني منفيا ، بينما مثله بن كيران تولى رئاسة الحكومة في المغرب.
21 - tayeb oujdi الثلاثاء 21 ماي 2019 - 01:36
حاميها حراميها فانت وامثالك يا القايد صالح من اوصلوا الجزائر لما هو عليها حكم الجيش مند الاستقلال وهاهي النتيجة كنت بالامس الصديق الوفي لبوتفليقة والان اصبحت ملاكا تمثل علئ الشعب الجزائري انك تحارب الفساد ونسيت انك انت الفساد بعينيه انسحب احسن من ان تكون خاتمتك سيئة اترك للشعب ان يختار طريقه دون وضع الحواجز امامه اتقوا الله يا ادناب ودمئ فرنسا التي تسيركم عن بعد
22 - ولد حميدو الثلاثاء 21 ماي 2019 - 01:54
الرسول صلى الله عليه و سلم كان مع الاختلاف الدي يوصل الى نتيجة و لا يمكن بان تجد شخصا ظريفا في كل الاوقات
23 - ملاحظ الثلاثاء 21 ماي 2019 - 02:14
كل تلك الاعتقالات كذب و نفاق للالتفاف على الشعب الذي يدرك جيدا العلة و يريد الخروج سالما في تحقيق اهدافه. لكن رئيس الجيش و خليفته عنقريشة و من معهم لم يرق لهم طموح الجماهير. فبدات الان اظهار العضلات واضحة . فالى اين سيتجهون ببلد و شعب لا يستحقون من يطغى عليهم.
24 - Majid الثلاثاء 21 ماي 2019 - 03:15
متفق مع طرح أن المطالبة برحيل كافة رجالات المسؤولية في عهد بوتفليقة ، طرح فيه من الغوغاءية ما فيه ، لنأخذ المغرب كمثال لدولة نجحت في التغيير في إطار الاستقرار ، الدولة أبعدت التصور القديم للحكم و أنشأت اخر حديث دون إبادة جميع رجالاتها بل منهم من ساهم بمسؤوليته و كفاءته في المضي نحو الاصلاح ، سواء في الأجهزة المدنية أو العسكرية ، لأن جوهر النجاح يكمن في مدى قدرة الدولة على التأقلم و نزع السلطة الزاءدة لدى صقور الماضي بسلاسة، نتمنى للجزاءر أن تتمكن من بناء طريق التغيير في إطار السلم و الحوار.
25 - إلى رقم 1 الانتفاضة الثلاثاء 21 ماي 2019 - 03:19
بقولك أن الجزائر بخير في هاته المرحلة فأنت تقف ضد إرادة الشعب الجزائري في التغيير،
يا أخي أنت تعنون تعليقك ب"الانتفاضة" وفي نفس الوقت "تنتفض"على مطالب المحتجين من أبناء بلدك و تعتبر أن الأمور تسير على ما يرام !!!!
لماذا الانتفاضة إذن ؟!!
راجع قرارات نفسك، ولا تتسرع لمجرد أن تكون سباقا للتعليق ، وانت أيضا صح سحروك.
26 - ولد حميدو الثلاثاء 21 ماي 2019 - 03:26
في الحقيقة لا دخل لنا في امورهم و لكن هل سنتركهم وحدهم يعلقون في عقر دارنا و خصوصا عصابة المخيمات التي تنتحل صفة جزاءريين و لهدا من حقنا ان نعرف اين اختفى بوتفليقة و هل ما زال يعالج بالخارج ام لا و هل عصابة تندوف ما زال عندها اسهم من سوناطراك ام لا
ما فيها باس نعرفو الاخبار اما في المغرب الحكومة زادت 500 درهم ستسكت بها الشعب على الاقل ثلاث سنوات اما الاحتجاجات امام البرلمان فعادية و تقريبا يومية ها الاطباء ها الاساتدة ها المتصرفون ها الحقوقيون و حتى الفقهاء في احد الايام حتى انهم نبهوهم بعدم تعنيف الفقها لان دعواتهم خايبة
27 - وناغ الثلاثاء 21 ماي 2019 - 05:15
ايها المرتزقة
عوض ان توجهوا انتقاداتكم الى المغاربة
لمادا لا توجهونها الى الشعب الجزائري
او راساء الاحزاب الدين اتقدوا هدا النظام
لم تقرؤؤا حتى ماجاء في الموضوع
تفهمون كثيرا في القانون
ايها المرتزقة
باي صلاحية يتحدث الجيش
هل هناك في العالم
من يستطيع اقالة رئيس انتخبه الشعب على حد قولكم
قضية الجمهورية الوهمية انتهت
28 - عبدالله الثلاثاء 21 ماي 2019 - 06:38
كتبت في تعليقاتي الاولى بعد خروج الحراك الاول انكم تضيعو وقتكم وقسمت لكم بالله ان لا فراق لكم بالقائد الطالح الا الموت فوق الفراش او موتة القدافي لا غير. والله عقلية رجل أمي سنه تمانين سنة ليس لها تغيير اما أحكمكم او اقتلكم .
الجزاءر عندها جوج من قاءد صالح ، القائد الطالح الاول هو الاستعمار الأجنبي الذي يحمي الطالح التاني وبحماية هاذا الاخير سوف تكون تنحيته صعبة التي سوف تسيل دماء شهداء .
الطالح عارف راسو محمي هو وجنيرالاته ويعرفون بالضبظ ان خسرو المعركة سوف يحاسبون ولهاذا يضربون عصفورين بحجرة وهو الاتحاد مع الاستعمار الخارجي ومحاربة الحراك.
الله في عونكم يا جزاءريين والطريق طويلة أمامكم من غير الى الله سبحانه وتعالى ضربو بشي جلطة دماغية بحال صديقه الحميم بو تفريقة الخاءن.
29 - ahmed الثلاثاء 21 ماي 2019 - 10:33
مادام الفريق قياد صالح يمثل المؤسسة الدستورية الوحيدة في الوقت الحالي . وهو المكلف بامن وسلامة الوطن ومؤسساته. طبيعي ان الامور السياسية تتم عبر
توجيهاته و نصائحه للسياسيين ...كما ان الفريق مصر على تطبيق الدستور الذي طالب الحراك تطبيقه مواده عند بداية المظاهرات ثم بدات المطالب تتوسع فكلما نفذ مطلب الا وازدادت اخرى .. وكثرت المطالب طبعا تفسد الود بين الشريكين .
30 - رستمي من غرداية الثلاثاء 21 ماي 2019 - 11:45
الى التعليق رقم 20 ...

عزيزي اوافقك الراي ان "جماعة وجدة" باختيارها التوجه الاشتراكي دمرت الاقتصاد و المجتمع و ضيعت سنوات طويله بل عقود على اقتصاد الجزائر

لكن كلامك على ذكاء المغرب باستدلالك على وصول اليوسفي و وصول بن كيران فهذا امر مضحك للغاية للاسف الاثنان المذكوران يقابلهم عندنا جماعة حمس و التجمع من اجل الثقافة الديمقراطية الذين باعوا مبادئهم لاجل "وظيفة" منفوخة الاجر الشهري و الامتيازات مقابل عدم التغيير الفعلي للنظام و هذا بالملمتر ما حدث في المغرب الاقصى

و النتيجة بقاء دولتي الجزائر و المغرب الاقصى في سلة البلدان المتخلفة في كل شيء يحلم جل ابنائها بالهجرة فلم تصبح الجزائر بمحروقاتها نرويج و لم يصبح المغرب الاقصى بمهارات ابنائه و موقعه المهم يايان او كوريا جنوبية او حتى سنغافورة !

من قبلوا بالتمثيليات وصلوا للمناصب الشكلية اما من يريدون التغيير الحقيقي مثل ايت احمد و بن بركه و مثلهم مصدق في ايران فعلى اختلاف مصائرهم الا ان كل الطرق ادت الى روما و هو ابعادهم بشتى الطرق عن التغيير الحقيقي و من ثم ابعادهم عن الكرسي

تحياتي !
31 - المحاميد الثلاثاء 21 ماي 2019 - 12:31
يااخوني في الجزاير الشقيق والله ان هده الامور تحيرني من هاد الرجل من بقايا فرنسا ويعرف نفسه معرفة تامة انه ناىب وزير الدفاع مع بوتفليقة اي رىيس العصابة كيف يتبرء من اصدقاء لا تتصور في البال والعقل يعفس في الدستور ويعفس في الرجال كانه هو الرجل اقول لقاىد صالح انك تعفس عن الجمر هدا انتقام من الشعب وليس العصابة
32 - الإنتفاضة الثلاثاء 21 ماي 2019 - 15:11
اخواننا المغاربة يتألمون ليس في صمت بل علناً...
انا اقسم بالله العظيم مانزعفش منهم لانه وببساطة ماعندهمش حاجة اخرى يتكلمون عليها ويعلقون عليها بحرية....
غلقت عليهم جميع الأبواب...وحوصيروا من كل اتجاه...طبعا من المخزن...
يرون في الإنتفاضة والتكلم والمطالبة بشيء.....الذي هو حقهم...من المستحيلات...
أول شعب في العالم لي منذ قديم الزمان ماتكلمش على حقوقه ومانتقدش من يسلب حريته وكرامته...
ثم يأتي الى الجريدة ويطلب من الاحرار كيف ينتزعون حريتهم....
والله امر يضحك و يبكي حالهم.
صح فطوركم..
33 - أبو آدم الثلاثاء 21 ماي 2019 - 15:35
انتفاضة الأخوة الجزائريين شأن داخلي أتمنى لهم كل الخير. ...لأنه في آخر المطاف الكلمة العليا هي لله عز وجل وبعدها للشعوب ...و الجزائريون أدرى شؤونهم.
34 - محمود الأربعاء 22 ماي 2019 - 00:36
الإنتفاضة 32 : المغاربة الأسود دوي التاريخ العريق لا يابهون بشأن أمثالك المبهدلين لكن إن صادفوك على عداوتك لهم في الطريق سحقوك وتغدوا على رئتك.. انا الأبله وامثالي هم من يضيعون وقتهم معك على هذا المنبر.. سيرووووا إلى الهاوية وجدار من فلاد سيبنى بيننا وبين عشيرتك
35 - المحاميد الأربعاء 22 ماي 2019 - 11:26
المغاربة احرار اين حلو وارتحلو انتم انتهكم حق الجيران العسكر لمدة 60 سنة انتم من اردتم تقسيم المغرب من اسكن وسلح ومول المرنزقة ضد المغرب ومالي وتونس والان لبيا اليس عصابة جنرالاتكم هاهي الان تنقلب علىيكم اين بلعور الموجود مابين لبيا ومالي وتندوف الارهابي من يحميه الان انفضح الامر وجف الماء عن السمك لم يبقى الا
36 - مجاهد الأربعاء 22 ماي 2019 - 12:40
السبيل الوحيد لحل الأزمة هو انقلاب رموز الجيش على قايد صالح لأنه يريد أن يبقي على النظام السابق الذي تطمح له الخبيثة فرنسا .الحقيقة أن قايد صالح يجب أن يقدم للمحاكمة على غرار التوفيق والسعيد واويحيى ونزار الخ.. .
المجموع: 36 | عرض: 1 - 36

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.