24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2506:1413:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. الاقتصاد في فاتورة الكهرباء يرفع مبيعات أنظمة اللوحات الشمسية (5.00)

  2. أمزازي: معدل 14,40 لدخول كليات الطبّ الخاصّة (5.00)

  3. هيئة تربط "اختفاء الأدوية" بمسؤوليّة وزير الصحة (5.00)

  4. المرأة ذات الخمار الأسود (5.00)

  5. "زيرو جائع" .. مبادرة تُشبع بطون المتشرّدين بمحاربة هدر الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | إغلاق "درج البريد المركزي" رمز الحراك بالجزائر

إغلاق "درج البريد المركزي" رمز الحراك بالجزائر

إغلاق "درج البريد المركزي" رمز الحراك بالجزائر

أغلقت بلدية الجزائر الوسطى دَرَج بناية البريد المركزي، رمز كل الاحتجاجات غير المسبوقة منذ ثلاثة أشهر، بسبب "خطر الانهيار"، كما جاء في قرار نشر الأربعاء.

وقام عمال البلدية ليل الثلاثاء الأربعاء بتشييد جدار حديدي حول المدخل الرئيسي لبناية البريد المركزي، أمام دهشة المارة.

ومنذ بداية الحركات الاحتجاجية في 22 فبراير، اعتاد المتظاهرون على الالتقاء في ساحة البريد المركزي واتخاذ درج المبنى المغلق منذ 2015 منبرا لترديد شعاراتهم أمام مرأى الشرطة التي لا تتدخل.

ولأول مرة حاولت الشرطة استخدام الهراوات والغاز المسيل للدموع، ومنع المحتجين خلال التظاهرة الأسبوعية ليوم الجمعة من صعود الدَرَج، لكنها استسلمت في الأخير أمام الحشود الكبيرة التي أصرت على استرجاع أحد رموز حركتها.

كما منعت الشرطة المنتشرة بأعداد كبيرة حول المبنى الطلاب من الوصول إليه بمناسبة تظاهرتهم الأسبوعية يوم الثلاثاء.

وكانت ولاية (محافظة) الجزائر نشرت الجمعة تقريرا يثبت أن درج بناية البريد المركزي فيه تصدعات.

واستندت البلدية في قرارها إلى العديد من القوانين والمراسيم، منها قانون العقوبات والتهيئة والتعمير والأملاك الوطنية لإعلان "الخطر الوشيك" الذي يتهدد البناية.

وألزم القرار المعلّق على الجدار الحديدي "مالك البناية باتخاذ التدابير اللازمة لتفادي خطر انهيار سلالم بناية البريد المركزي في أقرب آجال طبقا لتقرير هيئة المراقبة الفنية".

وأُنجزت بناية البريد المركزي بين سنتي 1910 و1913، من قبل المهندس الفرنسي ماريوس تودوارد على الطراز النيو مورسكي. ومنذ 2015 لم يعد المبنى يقدم خدمات بريدية، وفي 24 يناير 2019 تم تصنيفه "ضمن الممتلكات الثقافية"، أي تحت وصاية وزارة الثقافة، وليس البريد، إذ قررت الحكومة تحويله إلى "متحف البريد المواصلات".

وأثار غلق البريد المركزي تعليقات متباينة على مواقع التواصل الاجتماعي، فبينما اعتبر البعض أنه تضييق جديد على الحركة الاحتجاجية، يضاف إلى "غلق نفق الجامعة وتعطيل وسائل النقل العامة"، اعتبر آخرون أن السلالم "تضررت فعلا" من الأعداد الكبيرة للمتظاهرين فوقها.

والشعور نفسه بين المارة، الذين تجمعوا أمام الجدار الحديدي، إذ قالت سامية، موظفة بنك: "من كثر كذبهم لم نعد نصدقهم، لكننا لن نخالف القانون وسنتظاهر الجمعة ونقوم بتجميل هذا الجدار البشع برسومات جميلة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - الإغلاق الأربعاء 22 ماي 2019 - 21:12
إغلاق درج بناية البريد المركزي بالجزائر الشقيقة يذكرنا بإغلاق ميدان التحرير بمصر في أوج الحراك..
هكذا تتعامل الأنظمة القمعية إزاء شعبها المحتج بطريقة سلمية حضارية .
أظن أن الإغلاق لن ينال من عزيمة الشعب الجزائري وسيحتج الجمعة المقبلة وسيستمر في النضال إلى غاية تحقيق مطالبه والمتمثلة أساسا في إسقاط رموز النظام السابق .
2 - kham nederland الأربعاء 22 ماي 2019 - 22:49
النظام الديداكتوري العسكري في الجزاءر ينهار اليوم اوً غدا اوً بعد غدا لان الشعب الحزاءري المناظل سينتصر على طغمة العسكر الذي نهب تروة الشعب وسرقها وتنفقها على جماعات ارهابية وهمية قصد تشتت وحدة شعوبها انهم جماعة سخرة نفسها للعملاء
عاش الشعب الحزاءريالشقيق وان وحدة المغرب والجزائر قريبة حبن تنهار الطعمة العسكرية ويعود الرشد الى الساسة
3 - ولد حميدو الخميس 23 ماي 2019 - 03:00
ماشي بعيد يديرو صاعق كهرباءي في السياج الحديدي
4 - mohammed hemmid الخميس 23 ماي 2019 - 08:12
la junte militaire en algerie tombera a coup sur et sans aucun doute.cette chute ouvrira la voie à un avenir meilleur entre les deux pays.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.