24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | منظمات تونسية تندد بـ"تجاوزات أمنية" ضد "وكالين شهر رمضان"

منظمات تونسية تندد بـ"تجاوزات أمنية" ضد "وكالين شهر رمضان"

منظمات تونسية تندد بـ"تجاوزات أمنية" ضد "وكالين شهر رمضان"

ندّدت منظمات تونسية بما وصفته "الممارسات الأمنية" ضد المفطرين علنا في شهر رمضان، ودعت سلطات البلاد إلى وضع حد لهذه "التجاوزات".

وانتقدت "الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية" (هيئة رئاسية)، في بيان، الجمعة، "المداهمات الأمنية للمقاهي نهارا وتتبع المجاهرين بالإفطار".

من جانبها، أكدت وزارة الداخلية، في بيان الأربعاء، أن الحملات الأمنية الدورية التي تقوم بها داخل المقاهي تستهدف أشخاصا يجري التفتيش عنهم. كما أن عملها يندرج في إطار "احترام حقوق الإنسان دون المساس بالحريات الفردية المكفولة دستوريا، ولا سيما حرية المعتقد والضمير".

وبيّنت الهيئة أن "تبريرات" وزارة الداخلية "تصور للفضاءات المفتوحة للمفطرين على أنها أوكار مجرمين وخارجين عن القانون؛ وهو ما يعتبر اعتداء صارخا عليهم وعلى حقوقهم".

كما حمّلت الهيئة "الحكومة والسلطات القضائية مسؤولياتها واتخاذ كل الإجراءات القانونية، للتصدي لهذه الانتهاكات ومحاسبة مرتكبيها".

وعبّرت "الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان"، في بيان الاثنين، عن "تنديدها القوي" بالمراقبة التي تقوم بها قوات الأمن على المقاهي التي يرتادها المفطرون واعتبرتها "انتهاكا صارخا لحرية الضمير والمعتق التي يكفلها الدستور".

وقال يوسف الشاهد، رئيس الحكومة التونسية، خلال زيارة قام بها الأربعاء لكنيس "الغريبة" تزامنا مع الحج اليهودي، إن "ثقافة التسامح والانفتاح على الآخر تضمن القدرة على تنمية روح المواطنة والديمقراطية وتقوية العلاقات الاجتماعية بين الأفراد والمجموعات وتعزز الشعور بالانتماء إلى هذا الوطن العزيز".

وليس في تونس قوانين تمنع الأكل وشرب الماء نهارا في الأماكن العامة، خلال شهر رمضان؛ لكن النقاش حول هذه المسألة يعود سنويا خلال هذا الشهر.

وقضت محكمة، في 2017، بسجن خمسة تونسيين؛ لأنهم أكلوا ودخنوا في حديقة عامة، خلال نهار رمضان.

وصدر الحكم في وقت تطالب فيه منظمات حقوقية بحماية "حرية الضمير"، المنصوص عليها في دستور البلاد لسنة 2014.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (56)

1 - Simmo السبت 25 ماي 2019 - 01:39
لا حولة ولا قوة الا بالله. السبب في عدم الصيام هو الجهل والنقص في الدين وأيضا راجع إلى حكومة بن علي السابقة التي كانت تشجع التونسيين على نقص في الدين.
2 - هشام كولميمة السبت 25 ماي 2019 - 01:48
نعم لحرية المعتقد(لست عليهم بمسيطر).و لكن يجب أن يسود الإحترام بين جميع فئات المجتمع.يا سادة يجب علينا أن نطالب بتعليم جيد و صحة سليمة و عدالة اجتماعية و كرامة و حرية فالصراع طبقي و ليس شيئا آخر.شكرا على التفاعل.
3 - مواطن حر السبت 25 ماي 2019 - 01:51
لقد كرمنا الله عز وجل امة الاسلام برمضان وبالاخلاق الحميدة وجب علينا الحفاظ عليها ..الجهر بالافطار علنا بدون سبب كالمرض او العجز يعتبر اهانة للمجتمع الاسلامي...لذا وجب التستر والله وحده الكفيل بمحاسبة عباده
4 - nabil السبت 25 ماي 2019 - 01:52
كل واحد حر في حياته ياكل رمضان ويشرب مالذ وطاب له , وكل واحد يدفن في قبره , وكل واحد مسؤول عن عمله ,وكل من عمل خيرذرة يراه وكل من عمل شر ذرة يراه ,يوم لاتنفع مال ولابنون الا من اتى الله بقلب سليم,
5 - فلالي السبت 25 ماي 2019 - 01:56
ألا يخجل وكالين رمضان من تصرفهم الارعن هدا.تجد مراهقين يصومون ويكابدون وهؤلاء لا يستطيعون مقاومة بطونهم.انا عن نفسي أصوم رمضان كاملا مند كان لدي تسع سنوات أي قبل البلوغ.لو وجدت مفطرا في طريقي ساهينه واحرجه لانه لم يحترمني واستفزني لان بلادنا إسلامية .فنحن السواد الأعظم وهم النشار والشردمة والاقلية المنبودة .وعليه يلزمهم احترام البلد وقيمه او تركه او على الأقل التستر والانزواء
6 - Hassan السبت 25 ماي 2019 - 01:59
هادو راه ماشي وكالين رمضان ،هادو مشي مسلمين . ادن لا داعي لهده الضجة. فالفعل بينه و بين خالقه مباشرة .
7 - ياسين السبت 25 ماي 2019 - 01:59
عجيب طريقة التدخل و.التعسف الني قامت بها وزارة الداخلية التونسية الشعب التونسي ناضل سنوات وقطع شوج كبير من أجل استحقاق الحرية الفردية و الحقوق الإنسانية وقهر الظلاميين و الرجعيين.
نحن كشباب في المغرب نتمنى و نسعى لإبطال جميع القوانين التي ليس لديها معنى مثل: تجريم العلاقات الرضائية و تجريم المثلية الجنسية، السماح بالأكل في رمضان.
8 - اللهم إني صائم السبت 25 ماي 2019 - 02:12
اللهم تقبل منا صلاتنا و صيامنا وقيامنا يأرحم الراحمين.
9 - حسن كناني السبت 25 ماي 2019 - 02:16
عندهم حرية الضمير وحرية المعتقد.....
يعني ماايتبعوش الدين الاسلامي...ليه ربي افرض اعلينا فيه الصيام....واعطانا افضل شهر في العام هو شهر رمضان....والصيام فيه واجب على كل بالغ راجل او امرأة بالطبع ايكون عاقل...واللي عنده رخصة ايفطر وايعوض ااصيام او يفدي بالنسبة للمرضى الغير قادرين على ااصيام...
راجعوا دينكم يا التوانسة حاكمين ومحكومين وتبعوا
دين الله وسنة رسول الله....
10 - وكال رمضان السبت 25 ماي 2019 - 02:17
هههه واش الصيام بزز؟ ياه على قوم
11 - بوبكر السبت 25 ماي 2019 - 02:25
والله مكاينش حسن من صيام... الذات كترتاح فيه وبالأخص المعدة والأمعاء ارتاحوا وجميع الرياضيين ولاو تصوموا من اجل régénération...من ابتغى العزة بغير الاسلام اذله الله...هاد وكالين رمضان ابقاو حياتهم كاملة ياكلوا في المرحاض ريبي وكيكة.
12 - ولد حميدو السبت 25 ماي 2019 - 02:32
مسالة احترام اما من لا يخاف من الله فليفعل ما يشاء فنصارى يتفادون الاكل اما المسلمين
13 - صاءم و افتخر السبت 25 ماي 2019 - 02:36
من صغري وانا كنسمع الشعب التونسي (ليس الكل)ما كايصومش فرمضان و ما كيصليش وزيد وزيد،....شعب مكلخ شعوب كتجري على حقوقها و شعب كيجري على كرشو،
14 - عبد الرزاق السبت 25 ماي 2019 - 02:45
ابتداءا نسألكم عن الهدف من التطبيل لهذه الأفعال التي تخرج من ملة الإسلام'، هل الإفطار عمدا في رمضان يعد حرية المعتقد أم صاحبه يمرق من الدين؟؟؟ و لما لا تكون حرية التحرر من التبعات و الأزمات اقتصادية لتصبح دول المسلمين نامية؟ لكن الحرب على الدين من بني جلدتنا لنسف ما تبقى من مظاهر ه. لكن هيهات هيهات فعالة من يحارب دين الله إلى زوال. حسبنا الله و نعم الوكيل و إذا كانت لكم حرية التواصل و الصحافة انشر وا مقالي
15 - دمحم السبت 25 ماي 2019 - 02:47
هذا المرض نسأل الله العفو و العافية. و لكن الحمد لله أغلبية ساحقة تعتنق الإسلام في هذا الشهر المبارك. أما المغني و الغالي مسارهم الله اعلم به.
16 - الحقيقة السبت 25 ماي 2019 - 02:56
ايوا كل الحقوق حصلتم عليها من الربيع العربي مابقى ليكم غير رمضان عندما تحصلون على حرية الإفطار في رمضان لاتنسوا ان تدافعوا عن حرية الجماع في الشارع ياامة ضحكت من جهلها الأمم
17 - السلام عليكم السبت 25 ماي 2019 - 03:12
التوانسة الفوا الافطار في رمضان منذ عهد بورقيبة
الذي صاغ دولة لاءكية وحاول محو هوية تونس الاسلامية اما بنعلي فقد منع الحجاب .وحتى مع وصول حكومة حزب النهضة الاسلامي لم يستطع أن يغير من عقلية التوانسة الدينية سوى حرية ارتداء الحجاب.الحمد لله أننا في المغرب لا زلنا نحافظ على قدسية رمضان رغم كيد المتربصين وأنصار حركة ماني
18 - عبد الله السبت 25 ماي 2019 - 03:12
نعم وكال رمضان مجرم بالفطرة فإذا كان هذا النوع من البشر يخون عهده مع الله ولا يطبق ما قاله الله فكيف له ان ينصاع الى القوانين الوضعية ان كانوا لايستحيون من الله فكيف سيستحيون من البشر اذن من هم حثالة بشر ويجب رحمهم وطردهم من مجتمعنا بصفة نهائية
19 - Amazigh السبت 25 ماي 2019 - 03:23
Vous faites souffrir vous mêmes. Le ramadan et l'islam ne sont que la culture des arabes. Ces derniers exploitent la naîvité et l'ingorence de quelques'un pour les voler et les violer
20 - simo danmark السبت 25 ماي 2019 - 03:46
حتى في المغرب يجب الضرب بيد من حديد لكل من يستفز المسلمين في هدا الشهر ج....ويجرمه القانون باقصى العقوبات....نحن بلد مسلم ولنا إمارة المؤمنين
21 - احمد السبت 25 ماي 2019 - 04:43
أليس الأكل والشرب في نهار رمضان بمثابة استفزاز لمشاعر الصائمين والضرب في معتقداتهم أم أن هذا من قبيل الحريات الفردية كما يدعي بنو علمان ؟ فان تأكل أو أن تشرب في بيتك أو أن تفعل ما تشاء في بيتك لك ذلك لكن أن تنتهك حرمة المجتمع بدعوى الحريات الفردية فلا يمكن قبوله بأي شكل من الأشكال ثم إن الله سبحانه غني عن طاعة الطاءعين ولا تضره معصية العاصين وفي الاخير هذا باطل اريد به باطل
22 - Hakim السبت 25 ماي 2019 - 04:52
صوموا عن الغش و النفاق و الكسل و الرشوة و وووو...قبل أن تصومو عن الاكل
23 - هزلت السبت 25 ماي 2019 - 05:16
إذا ارادوا التعامل مع شرائع الدين الاسلامي كما لو انهم غير مسلمين.فعليهم إما الإستتار من المسلمين .او السفر الى بلاد الذين لا يقيمون وزنا للاسلام والمسلمين .هذا إذا رضوا ان يعطوهم االتأشبرة.
اما من ينادي اليوم بحرية أكل رمضان .غدا سيطالب بحرية الزنى جهارا عريا امام الناس وبعد غد سيطالب بحرية السكر في بيوت الله.
فمن يحكم في بلدان المسلمين هذه الايام؟
المسلمون أم المرتدون؟
24 - الحسين السبت 25 ماي 2019 - 05:27
هذه الجمعيات التي تدعي أنها تدافع عن حقوق الإنسان فقط في الأعمال الرديلة والانحلال الخلقي
العرب يفهمون الحرية فقط على هذا الأساس .وهي الخروج من الفضائل والأخلاق الحسنة الى الأعمال القبيحة التي تفر منها الفطرة السليمة السوية.
25 - ريان السبت 25 ماي 2019 - 05:28
التربية وعدم الإحترام هي لي وصلات بنادم هاد المنكر قالك إفطار علنا زعما هذا مكلخ ماعارفاش القانون وأنا هناك دين رسمي للدولة يجب احترام صائمين ماشي نسبة ضعيفة فكل ناس صائمين لربما حتى مسيحي صائم يقولون الصوم مفيد لصحة وتأتي أنت وتقول راه نفطر علنا ما الهدف عندك هو خاص لحوانت يحلو على قيبالك الذي لا تشكل حتى 0،00001 في المئة ليس هذا من صفات المسلمين هذا العمل
26 - عمر ايطاليا السبت 25 ماي 2019 - 06:25
عندما كان الرئيس بو رقيبة كا ن يقولل لا تصومو وانا اتحمل المسؤولية أمام الخالق ......لدا هناك نسبة كبيرة لا تصوم....وخاصة في بلاد الغربة حسب ما رأيت عكس المغاربة اوالجزاءرين أو المصريين
27 - simo السبت 25 ماي 2019 - 06:57
لمادا نفرض على المواطن الصيام بالعنف انها حريته نحن لسنا في القرون الوسطى هناك العديد من الشباب لهم أمراض تمنعهم من الصيام ولمادا عليهم الاختباء لشرب ماس قهوة نخن متناقضون نصبح متدينين في رمضان فقط و مادا عن الصلاة هل سنعاقب من لا يصلون...تونس فقدت ايّام حرية بورقيبة و بن علي
28 - Amazigh amkran السبت 25 ماي 2019 - 07:03
Au Maroc l'islam n'est pas une croyance, il est une loi. Nous n'avons pas de liberté de culte, Celui qui ose boire de l'eau en public pendant le ramadan risque la prison, sans parler de l'insulte et l'agression des gens soutenu par une loi de joujdryal. Le respect dans ce sens n'est pas réciproque, on oblige celui qui ne jeune pas à respecter celui qui jeune pas le contraire, un sens unique. Un non marocain peut manger et boire pendant le marocain, il ne "dérange" personne. Y'a apparemment que le marocain qui dérange un autre marocain parce que ce dernier n'a pas assez de confiance dans sa croyance, tous les marocains doivent le soutenir en faisant comme lui, sinon il risque de quitter sa croyance, c'est là le problème
29 - أطـــلـــس السبت 25 ماي 2019 - 08:27
الدول و الحكومات عليها توفير متطلبات العيش الكريم لمواطنيها في الدنيا ، أما الآخرة فكل شخص حر في اختيار مصيره .
العبادات خصوصا الصوم أمور خاصة بالخالق عز و جل ، و لا ينبغي لأحد أن يتدخل في هذه العلاقة ، و من كان إيمانه هشا تسهل زحزحته لرؤية شخص يأكل في رمضان فلماذا يا تُرى لا يتزحزح إيمانه و هو يرى الملايين لا تصلي ، لماذا لا يتزحزح إيمان المؤمنين في الدول الغربية و هم أقلية في بحر من العقائد و الملل و النحل .
أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين ؟
30 - المؤرخ السبت 25 ماي 2019 - 08:41
لننظر الامر من زاوية اخرى، ان كنت مسلما مؤمنا تقوم بفريضة الصوم فبما سيضرك افطار اخيك ؟
لماذا المسلم يحس و كأن ابن بلده ملك له ؟ التهجم على من لا يقوم بفريضة الصيام و اعتداء على حرية الآخر. و ان كنا نؤمن بالديموقراطية فعليها أن تبدأ منا و ليس من الدولة.
31 - zaki السبت 25 ماي 2019 - 08:58
السلام عليكم
المجاهرة بالفطر في رمضان ليست حرية شخصية، بل هي نوع من الفوضى والاعتداء على قدسية الإسلام لأن المجاهرة بالفطر في نهار رمضان مجاهرة بالمعصية، وهي حرام فضلاً عن أنها خروج على الذوق العام في بلاد المسلمين، وانتهاك صريح لحرمة المجتمع وحقه في احترام مقدساته.إن الذين يجاهرون بالفطر تحديا فرضية الصيام آثمون، وهم يرتكبون جريمتين: الأولى عدم أداء هذا الركن المهم من أركان الإسلام بالمخالفة للتعاليم الإسلامية الثابتة، والثانية هي المجاهرة بالمعصية، وهي جريمة تستحق العقاب لأنها ليست قاصرة على المرتكب وحده وإنما تتعداه إلى غيره بالضرر سواء عن طريق إغراء الآخرين من ضعاف النفوس بتقليده، أو من ناحية أنه يصادم مشاعر المسلمين الملتزمين بأداء الصوم.لو أن هذا المفطر قد ستر على نفسه لكان ذنبه أهون وإن كان هو عظيم في ذاته.ان المستخفي بما يرتكبه أقل إثماً من المجاهر المستعلن والكاتم له أقل إثماً من المخبر المحدث للناس به.كما قال النبي صلى الله عليه وسلم "كل أمتي معافى إلا المجاهرين .
32 - كمال السبت 25 ماي 2019 - 09:38
تريدون اجبار الناس على اتباع عقيده معينه بالقوه كما فعلتم في الماضي. وبعد ذالك تأتون لنا بالكلام الرنان وذالك لابعاد الشبهه.
لكم دينكم ولي دين قلاك.
33 - ملاحظ السبت 25 ماي 2019 - 09:51
رحم الله بورقيبة، تونس الآن تتراجع بسرعة إلى الخلف بسبب صعود وسيطرة التيار الظلامي المتخلف.هذا التيار في طريقة إلى إحكام قبضته على مفاصل الدولة التونسية.
34 - من ؤروبا السبت 25 ماي 2019 - 10:08
هم معنا في ؤروبا أغلبهم لن يصمون رمضان انا استغرب هل هم مسلمين ام من دولة ؤخرى ليست تونس
35 - Le vagabond السبت 25 ماي 2019 - 10:41
قوة إيمان المتاسلمين مرتبطة بنفاق المفطرين ونفاق القانون
36 - socialllllllllll السبت 25 ماي 2019 - 10:50
ومن منع المفطر ان يفطر فليأكل ويشبع بطنه كما شاء لكن في بيته ولا أحد يمنعه الله وحده هو المسؤول يحاسب ويعاقب لكن من يخرج امام الناس ويأكل في العلن هدفنه احراج الصائمين ويجب معاقبته اما بالنسبة للحرية لا يمنعه اخد من حريته مدنحن دولة مسلمة نعمل إسفتاء اذا كنا نحن المسلمين لدينا الأغلبية فعليهم إحترامنا ويأكلون غدفي ديارهم حتى لا يراهم احد وإذا كانت الأغلبية لهم نحن نصومو مختبىين حتى لا يروننا صاىمين وإذا ما أعجبهم الحال فليرحلو عنا الى بلاد المشركين مثلهم اكن ارى غي التعليق انهم هم يدافعون على ءالك ولو انهم قلتىل ونحن المسلمين لا احد يتعرك علقو ضضهم حتى تقهرونهم تءا كنتم مسلمين وتحبون اسلامكم
37 - الفكر ثم الفكر السبت 25 ماي 2019 - 10:53
بعض التعاليق تنطلق من أن المفطر هو مسلم
لا ياإخوة إنه لايؤمن بأن الإسلام من عند الله لدا هو لايقصد استفزاز أي أحد وإنما لم يقتنع بأن رسالة النبي صلى الله عليه وسلم من عند الله
إذا فالواجب إقناعه بالفكر وحينما يؤمن سيتغير تلقائيا
هنا نتعامل مع الفكر ومايهم هو أن يؤمن ويتحول إلى مسلم أما أن يأكل في البيت أو في الشارع لافرق
لماذا نتجه للعنف والسباب إن لدينا فكر وعلينا أن نستخدمه لإقناع الفكر الآخر
38 - المتتبع السبت 25 ماي 2019 - 10:55
هذا مال اي دولة اسلامية ميعت واصبحت علمانية
39 - Ass السبت 25 ماي 2019 - 11:07
لا يا اخواني، كل واحد حر في حياته نعم و لكن ليس خر في دينه فمن مات علي غير الاسلام فلن يقبل منه اي دين. نسأل الله ان يهدينا و يصلح احوالنا و ان يردنا الي الطريق المستقيم آمين
40 - youssef السبت 25 ماي 2019 - 11:28
ماذا عن الصﻻة؟ هل يعاقب تاركها؟ كثيرون هم من يجلسون في اامقاهي واذان الجمعة يعلن الصﻻة؟ هل نقتحمهم؟
41 - حسن التادلي السبت 25 ماي 2019 - 11:28
فقط مايشربش الماء امامنا راه حنا صايمين ... اشنو الموشكيل الى شرب الماء فدارو ....................
42 - Samir السبت 25 ماي 2019 - 11:39
39
جميع اصحاب الديانات الاخرى تقول نفس الشيئ. اي من مات على دين اخر غير الذي هي عليها وتدعو اليه فلا يقبل منه.
43 - ابن سوس المغربي،لمن لا يعلم السبت 25 ماي 2019 - 12:12
عند استقلال تونس حاول بورقيبة تقليد مصطفى كمال أتاتورك مؤسس تركيا الحديثة و عراب تطبيق العلمانية في تونس فا أعلن بورقيبة السماح بخلع الحجاب عن النساء حرية الصيام او عدم الصوم
44 - Rdt السبت 25 ماي 2019 - 12:23
ايها الامزغ
من اين لك هذا يا هذا
الدليل على ان من تتهمهم لم ينهبوك ولم يهتكوا عرضك انك تتكلم بحرية وباغة علموها اياك وان كانت فرنسية
اذكرك بهذا ان كنت مغربيا امازيغيا بالفعل وليس جرثومة اسراءيلية او ما شابهها
45 - omar السبت 25 ماي 2019 - 12:36
التونسيين لا يصومون رمضان إلا من رحم ربي كنت عاش فيها عادي تفطر في رمضان وزادو عليها المسوات في الارت ببن الذكر والانتى أقول لهم انتضروا غضب الله يقول الحق سبحانه وتعالى يوصيكم الله في اولادكم لذكر مثل حض الانتيين
46 - Ahmed السبت 25 ماي 2019 - 12:56
Pour ceux qui nous bassine chaque jours par leur idéaux sur la démocratie, liberté de culte, droit des LGBT... Etc. Nous vous disons que la démocratie n'est pas le règne des minoritées ni des ethnies.... C'est le règne de la majorité. Tant que la majorité est musulmane au Maroc, que la majorité décide de parler arabe et non pas autre chose, que la majorité décide que durant le ramadan tu ne peux pas manger publiquement.... Et bah les minorités doivent suivre.... Tant pis c'est la démocratie
47 - صائم السبت 25 ماي 2019 - 13:16
من يريد أن يفطر فل يفطر داخل عقر بيته ويريح الجميع ليس ضروري اكل رمضان جهرة أمام أعين الناس فهذا فسق .
48 - sifao السبت 25 ماي 2019 - 13:36
الدين لله والوطن للجميع ، هذا هو المخرج الوحيد للدولة للحفاظ على سجل حقوق الانسان خاليا من اية خروقات
49 - ح.ع.الله السبت 25 ماي 2019 - 13:38
المغرب بلد المواطنة وليس بلد الإسلاميين
وبالتالي لا يمكن أن تصادر حقوق وحرية الأخريين باسم الإسلام.
وعلى الذين يدعون بانهم مسلمون أن يعرفوا جيدا بان أبناء جلدهم من غير المسلمين أو الملحدين، يعتبرون الإسلام كما تعتبرون أنتم الناصرا والبوذيين واليهود والوثنيين، وبالتالي لا شيئ مقدس عندهم
بلا ما تبقا تقول ليهوم هاد الشهر مقدس لأنه مقدس فقط عندك انت ولا أن تقول لهم احترموا مشاعر المسلمين فغير الصائم لا يتعدى عليك ولا يمنعك من الصيام، كما أنك لن تشفع له يوم القيامة أو أنه هو سيمنعك من دخول جهنم أو الجنة.
وعليه إذا قررت أن تكون مسلم وتصلي وتصوم وتطبق تعاليم الإسلام فذالك لا يلزم سواك وليس غيرك ولا يمكن أن تفرض على غيرك أن يفعل مثل ما تفعل وأن لا يأكل أو لا يشرب مثلا في رمضان حتى في الشارع العام، كما لا يجب عليك أن تقول بأننا في بلد مسلم فالمغرب ليس بلد المسلمين وإنما بلد المواطنين كيف ما كان دينهم وعرقهم ولونهم.
فكيف تدعي أن المغرب مغرب المواطنة حينما يتعلق الأمر بوضوع الأمازيغية وحينما يتعلق الأمر موضوع الإسلام تقول بان المغرب بلد المسلمين ؟
50 - ح.ع. الله السبت 25 ماي 2019 - 13:49
المنافقين الذين ينتقدون ويكرهون ويحاولون منع غير المسلمين من ممارسة حياتهم بشكل عادي في ايام رمضان ويدعون الاسلام والتقوى والورع و... هم أنفسهم من يدافع عن اردوغان ودولته العلمانية ولا ينتقدونه رغم ان المقاهي والمطاعم ودور الهعر والدعارة تفتح حتى في ايام رمضان هم اليوم من يحاول التضييق على المغاربة الذين لا يصومون. ولو سافروا هناك ورأوا ما في تركيا من "مناكر" في وضاحة رمضان لما ابتلعوا السنتهم بل ولما عادوا منها وهم يمدحون اردوغان الديكتاتور العثماني الاستعماري الجديد
51 - اردوغان السبت 25 ماي 2019 - 13:49
هؤلاء الأشخاص أحرار فيما يفعلون، ولا يمكن اعتبارهم مسلمون، لا نصلي عليهم ولا ندفنهم في مقابر المسلمين.
52 - علي السبت 25 ماي 2019 - 14:26
"أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ"...
الخطاب هنا للمومنين .....فإن كان هؤلاء الذين يأكلون ويشربون علنا في نهار رمضان غير ذلك ...فنحن نتبرء منهم وليسو منا ونحن لسنا منهم ...فعقابهم عند الله شديد.....فالدولة أيضا هي المسؤولة الوحيدة عن هذه التصرفات الصبيانية لهؤلاء الصبية....نعم هم صبية غير بالغين يجب تربيتهم ورضخهم لشريعة الاسلام فتونس دولة عربية إسلامية بها مساجد وأئمة وخطباء وعلماء الوعظ والارشاد......
فكل شخص يأكل علنا في نهار رمضان يجب معاقبته واتخاذ في حقه تدابير صارمة كالغرامات ولما نفيه من البلد بشكل نهائي....وإغلاق جميع والمطاعم والمقاهي التي تفتح في نهار رمضان أيضا......
"والله يهدي ماخلق"...
53 - خالد المانيا السبت 25 ماي 2019 - 18:57
لا حولة ولا قوه الا بالله العلي العظيم
ليكن في علم هدا الناس أن ثلاث مستشفيات في العالم اكتشفوا ان الصيام مفيد جدا للجسم . مستشفيات في المانيا و مستشفى في روسيا ومستشفى في الولايات المتحدة الأمريكية. الله عز وجل رحيم بعباده صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم صومو تصحو
54 - مغربي السبت 25 ماي 2019 - 20:14
من أراد من الملحدين أن يفطر فاليفطر في غرفة معيشته. ولا يجوز بالمطلق الإفطار في الأماكن العامة لأن ذالك فيه إبتزاز للمسلمين الذين يؤدون فريضة الصيام . والغريب في الأمر أن المسيحيين واليهود السياح لا يفطرون في الشارع العام إذا كانوا يتواجدون في أحد الدول الإسلامية
55 - Mostafa السبت 25 ماي 2019 - 22:41
والله لا أكره أن يكون رمضان طول العام ! ولكن الله أمر بشهر فقط وما علينا إلا السمع و الطاعة و نسأل الله أن يتقبل منا صيامنا ويتجاوز عن أخطائنا إنه غفور رحيم . آمين
56 - Noura الأحد 26 ماي 2019 - 02:40
اذا كان الانسان مريض ولا يستطيع الصيام فالدين دين يسر وليس دين عسر كما جاء في سورة البقرة الآية من 182إلى الاية185. ان الله غفور رحيم اما من يفطر متعمد هذا المفروض ان يستر نفسه .وإذا ابتليتم فاستتروا ولو عرفوا منافع الصيام صاموا 6شهور في السنة وليس شهر الحمد لله على نعمة الاسلام
المجموع: 56 | عرض: 1 - 56

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.