24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2413:3817:1820:4422:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. صناعات السيارات في المغرب .. مشاريع ضخمة وآثار اقتصادية ضئيلة (5.00)

  2. اجتماع قريب يحسم في مصير الفرنسي رونار مع المنتخب المغربي (5.00)

  3. 19 عاما سجنا لإسباني قتل مهاجرا مغربيا ببندقية (5.00)

  4. افتتاح متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في مصر (5.00)

  5. المغرب يعتزم شراء غواصات حربية برتغالية لتعزيز أسطوله البحري‬ (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | رسميا.. "حزب الشعب" يطرد أردوغان من إسطنبول

رسميا.. "حزب الشعب" يطرد أردوغان من إسطنبول

رسميا.. "حزب الشعب" يطرد أردوغان من إسطنبول

أكدت النتائج الرسمية للانتخابات البلدية في إسطنبول، التي جرت أمس الأحد، الفوز الواضح للمعارض اكرم إمام أوغلو، مرشح حزب الشعب الجمهوري الاشتراكي الديمقراطي، حسب ما أفادت الاثنين الهيئة الانتخابية التركية.

وصرح رئيس الهيئة، سعدي جوفن، للصحفيين من أنقرة بأن إمام أوغلو فاز بنسبة 54.2% من الأصوات مقابل 45% لمنافسه الرئيسي في هذا السباق، بن علي يلدريم، رئيس الوزراء السابق ومرشح حزب العدالة والتنمية للرئيس رجب طيب أردوغان.

وكان الحزب الحاكم قد أصر على إعادة الانتخابات البلدية في اسطنبول، التي يقطنها 16 مليون نسمة، بسبب مخالفات مزعومة وقعت في عملية الاقتراع الأولى التي أجريت في 31 مارس الماضي.

وتم استدعاء ما مجموعه 10.5 ملايين مواطن للإدلاء بأصواتهم في صناديق الاقتراع، وبلغت نسبة المشاركة 84.5%؛ بزيادة قليلة عن انتخابات مارس عندما وصلت المشاركة إلى 83.8%.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - السادمي ع الاثنين 24 يونيو 2019 - 13:42
ونعم الديمقراطية! نهدي هذا الفوز للغرب الذي ينعت أردوغان بالسلطان الدكتاتور زد عليهم بعض العرب.....
2 - التصويت حق الاثنين 24 يونيو 2019 - 13:46
لو كانت الانتخابات في بلدنا نيهة لكانت نسبة المشاركة الانتخابية عالية مثل تركيا ولكن المواطن المغربي يعرف أن صوته بدون قيمة لأن الأحزاب كلها متحكم فيها و تبحث فقط عن مصالحها و تعويض الأموال المصروفة في الحملة الانتخابية...أو كما يجب أن تسمى، حملة شراء الضمائر.
3 - ولد القرية - سلا - الاثنين 24 يونيو 2019 - 13:52
اردوغان شكك في الانتخابات قبل شهر من الان وكان الفرق بين المتبارين 13 الف صوت . عندها قام اردوغان بكل الوسائل من تغيير كل المستشارين وممثلي الانتخابات والساهرين عليها ورؤساء مكاتب التصويت .فعل كل هذا ظنا منهم ان اعادة انتخابات اسطمبول ستكون في صالحه. البارحة اصيب بصدمة حيث النتائج خرجت بعكس ما تصوره حيث فاز مرشح حزب الشعب بفارق 800 الف صوت عن غريمه في حزب العدالة والتنمية . وهي رسالة لاردوغان ان سياسته في السنوات الاخيرة ادت الى تدهور معيشة الاتراك وانهيار الليرة التركية وارتفاع مهول لمذيونية تركيا وايضا لم يستسغ الجمهور ان اردوغان يدخل سياسة مصر والرئيس المصري السيسي في السياسة الداخلية التركية . المهم سكان اسطمبول وكل المدن الكبرى اعطوه درس قاسي لن ينساه ابدا
4 - الزنفارة الاثنين 24 يونيو 2019 - 13:54
المهم الزرقة ما دايراش........
5 - sami الاثنين 24 يونيو 2019 - 14:00
Voila un message clair et net pour le dictateur et sa junte...A bas la dictature
6 - omar الاثنين 24 يونيو 2019 - 14:13
لقد بدأت نهاية العدالة و التنمية التركي وتسلطه على الحكم. خسر في لانتخاب الول و لم يقبل النتيجة فامر بإعادة الانتخابات فخسر مرة أخرى بنسبة اعلى. تحيى الديمقراطية
7 - خسن الاثنين 24 يونيو 2019 - 14:18
اردغان يحترم نتائج الانتخابات مهما كانت النتائج و هده هي الديموقراطية والرابح الاكبر هو البلد اما اردوغان فهو شخص عابر هدفه هو ان تحترم اصوت الشعب و ان لا نتهب اموال الشعب لقد انتشل اردوغان تركيا من براثين الفساد والانقلابات والفقر الى بر الرفاهيةو الازدهار نريد امثال اردوغان في بلدنا لاتتا وصلنا الى القاع
8 - aziz الاثنين 24 يونيو 2019 - 14:20
انه حزب موالي، في مدهبه السياسي، لحزب أردوغان، بل طرد حزب المعارض لأردوغان، و هدا الأخير نشط، حتى أنه صرح، من قبل: من ربح إسطنبول ربح تركيا.
9 - ادريس بحافيظ الاثنين 24 يونيو 2019 - 14:23
إنها الديمقراطية والوعي من الشعب التركي
هم على الأقل لهم صوت يسمع وإرادة تحترم
أما القول من طرفكم أنه طرد فهذا تعبير غليض رجب يعلم أن زمانه انتهى بقوة الواقع وسوف يقبل بهذا اشكالنا نحن العرب أصبحت مصطلحات الديمقراطية وماجورها محرم الأماني في ساحته وشكرا
10 - ber nour الاثنين 24 يونيو 2019 - 14:24
احسنت صنعا ياحزب الشعب لي طرد الديكتاتوري بي التوفيق
11 - الى sami الاثنين 24 يونيو 2019 - 14:25
بالله عليك هل الدكتاتور (اذا كان فعلا دكتاتورا) يخرج من السباق بانتخابات.. عجيب امرك
12 - تايكة غرماد الاثنين 24 يونيو 2019 - 14:29
في الديمقراطية لا تستعمل كلمة "طرد" بدء يتبين الخط التحريري لهذا المنبر وبدء القرّاء يفقدون الثقة فيه !!
هذا هو المغرب الجميع يخضع لمنطق الربح والخوف من انقطاع بزبوز الاشهار لهذا بدء ينحاز لبعض الاطراف المؤثرة في المال والاقتصاد من رموز الفساد السياسي !
مع الاسف !!
13 - agnaw الاثنين 24 يونيو 2019 - 14:35
ونعم الديقراطية وإن كان بعض العرب والحاقدين على السيد اردكان يتحرشون به فلن يصلوه بلد الديقراطية والعدل ليس مثل الدول العربية العسكرية التي تحكم بالحديد والنار فقط
14 - الغرب تلف الاثنين 24 يونيو 2019 - 14:36
هذه صفعة قاسية للغرب الذي طالم يتحذت عن ان تركيا برائسة اردوغان ليست دموقراطية. والله الا تلفوا في الاخبار ماعرفوا واشي يهنئوا الفائز ولا اردوغان.لانهم كانوا موجدين للفتنة ليقولوا ان الانتخابات مزورة بلا بلا بلا...دبا سكتوا مندهشين لانه تبين ان اردغوان قوي ويحب بلده ماشي فحال السيسي وماجاوره من الخائنين العرب.
15 - said الاثنين 24 يونيو 2019 - 14:38
كنت من قلبي اتمنى لاردوغان ان يفوز لانني احترم هذا الرجل ففي فترة وجيزة قفز ببلده الى اعلى المراتب زيادة على موقفه الصلب ضد الامبريالية الاميريكية والصهيونية فامريكا تفرح لسقوطه وزد عليه بعض أعداء النجاح من العرب
16 - سي محمد الاثنين 24 يونيو 2019 - 14:49
على المسؤولين العرب أن يتعلموا أسس الديموقراطية ويكمموا أفواههم وأن أردوغان ليس بديكتاتور وهذا هو الدليل وأقولها للغرب كذلك
17 - مغربي الاثنين 24 يونيو 2019 - 15:07
الذين يتغنوا بالديمقراطية التركية .
الم يخرج هذا العميل الصهيوني اردوغان بعد الانتخابات و قال بالحرف ان هناك اصوات سرقت من حزبه و ذهبت الى منافسه .و اليوم يظهر العكس ان هناك اصوات كثيرة سرقت في المرحلة من المعارضة و ذهبت الى حزب العميل الصهيوني .
اكيد هذا هو حال الاخوان المفلسين دائما عندهم مبرر للهزيمة كما يحدث الان ، اردوغان قام بكل ما امكنه فعله للضغط على الناخبيين من ابتزاز و ضرب و سب و شتم و اتهامات و كل ما استطاعه انصاره عمله من محاولة لتشويه المعارضة و في الاخير التجأ الى من يسميهم ارهابيون و خاطب ودهم و لكنهم صفعوه صفعة كبيرة .
ارذوغان و حزبه لم يعد مرغوب فيه في تركيا لان الشعب التركي يعاني الويلات لا تصدق ما يروج به في الاعلام المعيشة جد صعب اسوء بكثير من المغرب او حتى مصر .الاسعار ملتهبة و الاجور اسوء بكثير من المغرب و الشعب التركي يعيش فقط البدنجال و الفلفل اي زعلوك المغربي اما الاشياء الاخرى فقط يراها في التلفاز . احمدو الله على نعم بلادكم و الله لو ذهبت للعيش في تركيا فعليك ان تعلم اكثر من 16ساعة و تكون وجبتك الرئيسية البادنجال و الفلفل و حتى لا يستطيع الشعب التركي شراءه
18 - jamit الاثنين 24 يونيو 2019 - 15:10
ان شاء الله نفس المصير ينتظر حزب العدالة المغربي هزيمة ساحقة
19 - texb الاثنين 24 يونيو 2019 - 15:11
إلى كل من ينعق بالديموقراطية، لماذا تخادلتم مع مرسي؟ لماذا لم تتركوه يكمل ولايته؟ لماذا لم تدعموا بنكيران في صموده أمام البلوكاج؟
20 - Aisa الاثنين 24 يونيو 2019 - 15:14
فاز اردوغان ، لانه اعترف بالهزيمة وكل من معارضيه يعملون على راية واحدة ،فما بال العرب بالدكتاتورية يحكمون بالنار والحديد
اذن اردوغان ليس دكتاتوري اعطى الحرية لمعارضيه وتهنءه بالفوز هذه هي الحقيقة.
21 - محمد الاثنين 24 يونيو 2019 - 15:26
اجربو عندنا فاحسن بلد في العالم واش اقبلو
22 - ديما مغربي الاثنين 24 يونيو 2019 - 15:37
كيف ماكان الحال روح التنافس الشريف على السلطة موجود وهذه هي الدمقراطية ماش كيف عندنا الخاسر في الانتخابات لا يهنء الاخر ويعارضه في كل شيء حتى الصالح فيه بما يسمى العصى فالروايد هنياعلى الشعب التركي على ماوصل اليه من دمقراطية
23 - alluiui الاثنين 24 يونيو 2019 - 15:41
ليس في القنافد املس لا أردوغان ولا غيره
24 - بلاحدود... الاثنين 24 يونيو 2019 - 15:45
المهم أن الأتراك يحتكمون للغة الديمقراطية و احترام حقوق الإنسان و صناديق الاقتراع في حسم الصراع السياسي بخلاف دولنا العربية حيث تسود لغة الانقلابات العسكرية في التسلق نحو الحكم ضدا على إرادة شعوبها المطالبة بالتغيير الديمقراطي الشامل و محاولة فرض رعاة إبل و عساكر انقلابيون من طينة حميدتي و غيره عليها...
25 - عاشق تركيا الاثنين 24 يونيو 2019 - 16:08
لقد كان حزب أردوغان محقا في وقوع مخالفات وإن أخطأ في تفاصيل وحيثيات تلك المخالفات.
إنه درس للديموقراطية التركية (türk demokrasisi) ستستفيد منه تركيا في المستقبل لكي لا يضيعوا الأموال على إعادة إنتخابات بسبب وقوع مخالفات غير مؤثرة في الفوز والخسارة فلابد أن يكون استقراء المخالفات دقيقا بل عالي الدقة يسمح بتعميم معقول ناضج.
ثم إن الحزب أثبت تمسكه بالديموقراطية النزيهة وسيثبت ذلك مجددا عندما يتعاون مع اكرم إمام أوغلو دون أن تخلق له العراقيل والصعوبات والتحديات المفتعلة وغير ذلك من مكائد الديموقراطيات الكارتونية في الدول السلطانوية التي تتحكم فيها الدويلات العميقة واللوبيات ورأس المال ..
Her şey çok güzel olacak
26 - اردوغان الاسد واغلو القط. الاثنين 24 يونيو 2019 - 16:29
امام اوغلو دو التجربة السياسية البسيطة لن ينجح في تسيير رابع اكبر مدينة في العالم لأن حزب العدالة التركي فعل اقصى مايمكن فعله لاسطمبول ، اشعاع عالمي ،بناء جسور جديدة، اكبر مطار في العالم ، سياسة سياحية ناجحة جعلت المدينة تستقبل سنويا 20 مليون سائح، اوغلو نجح بوعود رفع القوة الشرائية، خفض اثمان الوقودوالماء ، ايجاد فرص الشغل، ايجاد حل لمشكلة اللاجئين السوريين بإسطنبول، برمنامج عادي شبيه لما يطرحه المرشحون حتى في المغرب ولكن الواقع شىء اخر ، بالنسبة لي نظرا للظروف العالمية والاقليمية الصعبة سياسيا واقتصاديا فاغلوا لن يحقق وعوده وستحترق ورقته السياسية مما سيخدم اردوغان الدي يعد من الرجال السياسيين الكبار الدين غييروا مسار تركيا من بلد فاسد بكل المقاييس الى بلد يضاهي الدول الاوروبية في تقدمها الإقتصادي مع الاخد بعين الاعتبار الماضى الإسلامي لتركيا الدي احياه وطبع به المجتمع بكل نجاح.
27 - الحقيقة الاثنين 24 يونيو 2019 - 16:50
إلى 3 ولد القرية سلا تعليقك صحيح مائة بالمائة هذه هي الحقيقة التي لا يقبلها البعض
28 - مولاي الحسين مكاوي الاثنين 24 يونيو 2019 - 16:52
الامر طبيعي جدا ، مجرد اشارة قوية له ولمن يتحدث باسم الاسلام ، الاسلام لا يحتاج الى احد ، الاسلام منهج حياة وليس بالشعارات والاستبداد ، الأنظمة التي تستغل الديمقراطية دخلت في الانهيار ، والانظمة الدينية قريبة من ذلك ، باحث في المجال .
29 - ن مصطفى الاثنين 24 يونيو 2019 - 17:00
هي ليست مسألة طرد من اسطنبول او نهاية لحزب علينا الرؤيا من زاوية غير زاوية عقليتنا العربية عند الدول العربية لا داعية لاضاعة الوقت باعادة الانتخابات المرشح الفاءز معروف قبل افتتاح مكاتب التصويت...انا احييى الديمقراطية التركية رغم الاعادة وهو حق.و فازت المعارضة لناخد العبرة ونحكم على الأمور هكذا ..لنحييي الديمقراطية التركية..التي لايتدخل فيها الحزب الحاكم او المال او حتى روسيا..
30 - ابراهيم حراك الاثنين 24 يونيو 2019 - 17:00
عقبى لكل مدن تركيا .الدكتاتورية الفاشلة على وشك الانهيار في تركيا
31 - faty اسبانيا الاثنين 24 يونيو 2019 - 17:05
اخيرا حكومة التجار في الدين الئ مزبلة التاريخ الله ايوفق هد الحزب انجح في الرئاسة توركيا واطلق سراح اغلب المعتقلين منهم القضاة وموضفين وعسكرين في المسرحية الانقلابيا اللي فبركها اوردوغان باش اشد توركيا بيديه وهو الحاكم الوحيد الديكتاتور .
32 - طنجة الاثنين 24 يونيو 2019 - 17:20
ماشاء الله تبارك الله عليك يا اردوغان ونعمة رجل افتخر بك انا شخصيا اتمنى ان يكون رجال العرب متلك
33 - مصري بالمغرب الاثنين 24 يونيو 2019 - 17:59
لله درك يا الرئيس السيسي ،، أحسن شىء أن السيد أردوغان يدخل و ( يحشر ).. مصر و الرئيس السيسي فى كل خطاباته الشعبوية الداخلية و يشن هجماته الكرتونية .. حبيبي و الله يا سيسي الكبير كبير يا عمى .. اما بالنسبة لمرسي فتقارير الصحافة الاجنبية التى كانت تجول شوارع القاهرة قالت أن وقع خبر وفاته كان عادياً جداً عند الشارع المصري و لم يتعاطف معه اى أحد فى مصر ولم تنطلق مظاهرة واحدة لرثاء مرسي .. التعاطف جاء من الخارج من المناطق التى يسيطر عليها الاخوان او العواصم الاجنبية التى يقبع فيها الاخوان .. و هؤلاء لن يغيروا من الامر شيئاً . تحياتى
34 - تروشكه الاثنين 24 يونيو 2019 - 18:05
ليس يهم من يفوز أو يخسر المناصب والكراسي. المهم النتائج على أرضية الواقع وعلى حزب الشعب أن يحترم تعهداته التي أطلقها أثناء حملته وأن يستمر في الدفع بحجلة التنمية إلى الأمام كما عليه التزام الشفافية والصدق لا أن يخرج في حالة فشله على الناس باتهام الحكومة.
أما استعمال كلمة الطرد وعبارة مخالفات مزعومة فمشكلة كبيرة جدا ايها المحرر.
المهم عقليتنا اسمائية مناصبية شكلية مظاهرية وعقلية الأتراك تنافسية ديموقراطية.
هذه خلاصة الحدث والاخبار عنه.
35 - حميد الاثنين 24 يونيو 2019 - 19:43
هزيمة أردوغان في انتخابات أسطنبول يمثل الصفعة الثانية له، خلال الثلاثة أشهر الأخيرة، ومن المؤكد أنها أكثر ألما من الأولى.
أردوغان طعن في انتخابات أسطنبول الماضية، ولم تكن هناك مبررات موضوعية لهذا القرار، لكنها كانت محاولة منه لإعطاء الفرصة لمرشح حزبه من أجل النجاح في أسطنبول، وكأنها دورة استدراكية لإجتياز الإمتحان. فحدث ما لم يكن في حسبانه.
36 - لعجب هدا الاثنين 24 يونيو 2019 - 21:08
( يطرد أردوغان من اسطنبول ) عجيب هؤلاء العرب ولا دولة تجرى فيها إنتخابات نزيهة كتركيا أردوغان ومع هذا القرف تراهم يستعملون مفردات تنم على حقد كبير اتجاه هذا الرجل ( اردوغان ) . هنيئا شعب تركيا بعرسكم الديموقراطي دز فيكم .
37 - احمد الاثنين 24 يونيو 2019 - 22:04
اصحاب لامبا ما كاين غير لايك في التعليقات. ولي دار تعليق ضد اردوغان يديروليه ديسلايك. زمن الفانوس قرب ينتهي ونرتاحو منو. انصح المغاربة باش يمشيو لصنادق الاقتراع و يلا ما مشيتوش راه هما لي غادي يربحو مرة اخرى وغادي تندمو.
38 - mehdi الاثنين 24 يونيو 2019 - 22:52
لم تعد هزيمة حزب العدالة والتنمية الحاكم صدفة مثلما قيل في مارس، فقد حولت الإعادة الهزيمة إلى شيء مؤكد ودليل على أن العدالة والتنمية يسير في طريق النهاية، بعدما فقد شعبية طالما انتشلته من الأزمات الصعبة

وتعد النتيجة انعكاسا واضحا للتحولات السياسية التي تشهدها تركيا لأسباب كثيرة منها ما يتعلق بتردي الأوضاع الاقتصادية وتدهور مستوى احترام القانون وسيادة منطق الرجل الواحد والصوت الواحد
39 - الزعيم الالكتروني الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 01:24
وبهذا تنتهي منافسات دوري البلديات التركية للعبة الديموقراطية معلنة احتفاظ فريق أردوغان باللقب بعد حصوله على 39 نقطة وبفارق 9 نقاط عن الموسم الماضي (48 نقطة) واحتل الشعب الوصافة ب21 نقطة ثم الحركة القومية ب11 نقطة ثم الشعوب 8نقاط. هذا وقد شهد العرس الديموقراطي منافسة شرسة بين أردوغان وفريق الشعب حيث فاز الأخير بتسعة مباريات واكتفى أردوغان بفوزين يتيمين على الشعب في مبارتي زونغولداق وغيرسون, كما شهد الموسم حادثا كاد أن يودي بمصداقية أردوغان الديموقراطية وذلك في كلاسيكو إسطنبول المثير للجدل بعد رفض أردوغان الاعتراف بهدف الشعب وطالب بتحكيم "الفار" مما استدعى تدخل محكمة الاتحاد الوطني للعبة, وحكمت المحكمة بوجوب إعادة المباراة فكان ذلك وفاز بها الأحمر الشعبي وكذلك سيفعل الترجي مع احترامي للوداد البيضاوي.
وفيما يلي أهم النتائج:
أردوغان 2 - 9 الشعب
أردوغان 1 - 7 الحركة القومية
أردوغان 3 - 0 مستقلون
وأطاح فريق الشعب في مباراة مرسين بفريق الخير ليغادر الأخير إلى دوري المعارضة تاركا مكانه للحزب الشيوعي الذي حصل على نقطة صعد بها إلى الدوري الممتاز بعد فوزه على المستقلين بتونجلي.
40 - عبدالرحمان الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 09:58
خسر حزب أردوغان لأنه لم يستمع لكلام السيد بن كيران الذي نصحه كثيرأ بإستخدام أسلوب الحزب في المغرب ألا وهو قفة الزيت والسكر والعدس وطلب منه توزيعها علي الناخبين الأتراك ليصوتوا لمرشح أردوغان وهذا جزاء من لايستمع للنصيحة من خبراء الانتخابات وكذلك أخلف أردوغان وعده مع بن كيران حين إتفق الإثنان بأن يرسل بن كيران بعض الإخوان الي تركيا للتصويت مع أردوغان بدون مقابل ولكن أردوغان لم يرسل لهم أوراق الطائرة ولهذا خسر مرشح حزب القفة في تركيا .
41 - بنت البلاد الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 12:21
العقبى لنا نتهناو من حزب الا عدالة والا تنمية حزب
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.