24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4706:3013:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. بوريس جونسون .. صاحب مواقف مثيرة للجدل رئيسا لوزراء بريطانيا (5.00)

  2. صلاحيات جديدة للسلطات القضائية تمنع الاستيلاء على عقارات الغير (5.00)

  3. حامات مولاي علي الشريف .. مزار استشفائي يداوي المرضى بالمجان (5.00)

  4. تجار يشرعون في تسويق الأضاحي عبر الإنترنيت بأسعار منخفضة (5.00)

  5. الرياضيات حذرت من تعريب العلوم منذ 40 سنة (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | "خطة السلام" الأمريكية تنطلق من البحرين وسط "مقاطعة فلسطينية"

"خطة السلام" الأمريكية تنطلق من البحرين وسط "مقاطعة فلسطينية"

"خطة السلام" الأمريكية تنطلق من البحرين وسط "مقاطعة فلسطينية"

تطلق إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، في ورشة عمل بالبحرين، الجانب الاقتصادي من خطّتها للسلام في الشرق الأوسط بعد انتظار دام عامين ونصف العام، وسط مقاطعة فلسطينية.

وتفتتح ورشة المنامة أعمالها مساء الثلاثاء في فندق فخم بعاصمة مملكة البحرين، على أن تستمر حتى الأربعاء. ويترأس أعمال المؤتمر جاريد كوشنر، مستشار ترامب وصهره.

وستكون هذه المرة الأولى التي يعرض فيها جزء من الخطة التي طال انتظارها، علما أن الشق السياسي منها، الذي من المستبعد أن ينصّ على قيام دولة فلسطينية مستقلة، لن يكشف عنه قبل نونبر المقبل.

ومن بوابة الاقتصاد، تجمع الإدارة الأميركية في الفندق الفخم بالبحرين، في قاعة حفل العشاء الافتتاحي مساء الثلاثاء، مسؤولين من دول خليجية وعربية، مع مسؤولين غربيين، وممثلين لإسرائيل التي لا تقيم علاقات دبلوماسية مع البحرين.

وتقترح الخطة جذب استثمارات تتجاوز قيمتها خمسين مليار دولار لصالح الفلسطينيين، وإيجاد مليون فرصة عمل لهم، ومضاعفة إجمالي ناتجهم المحلّي، على أن يمتد تنفيذها على عشرة أعوام، بحسب البيت الأبيض.

وسيشارك في المؤتمر وزراء ومسؤولون ماليون من دول خليجية، بالإضافة إلى وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، والمديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد.

ويقاطع الفلسطينيون الورشة، قائلين إنّه لا يمكن الحديث عن الجانب الاقتصادي قبل التطرق إلى الحلول السياسية الممكنة لجوهر النزاع.

وأكد أمين سرّ منظّمة التحرير الفلسطينيّة صائب عريقات، في بيان، أن إدارة ترامب "تدّعي معرفة ما هو الأفضل لمصلحة الشعب الفلسطيني" دون التطرق إلى الاحتلال الاسرائيلي.

وأكّد عريقات أنه "رغم أن هذه الحملات التحريضية تهدف إلى إذعان وتركيع شعب فلسطين وقيادته للإملاءات والتهديدات الأميركية والإسرائيلية، إلا أن شعبنا ملتزم بالدفاع عن حقوقه غير القابلة للتصرف".

وشهدت مدن فلسطينية عدة في الضفة الغربية المحتلة احتجاجات شارك فيها مئات المتظاهرين، معبّرين عن رفضهم للمؤتمر الاقتصادي. وأحرق في واحدة من التظاهرات مجسّمان لترامب وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

ترامب يدعم إسرائيل

في المقابل، رأى مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، خلال جولة في منطقة غور الأردن في الضفة الغربية المحتلة، أن مقاطعة الفلسطينيين للمؤتمر "خطأ".

وبحسب بولتون، فإن "الآفاق أمام الفلسطينيين والإسرائيليين والجميع في المنطقة، في حال تمكنا من الوصول إلى اتفاق مقبول بين إسرائيل والفلسطينيين، مشرقة بشكل لا يصدق".

كما حذّر إيران، المتّهمة من قبل البحرين بدعم جماعات مسلحة فيها، من تعطيل المؤتمر، قائلا: "في بيئة كهذه، فإن تهديد المؤتمر في البحرين يبقى احتمالا واردا".

وانتقدت إسرائيل السلطة الفلسطينية، وقال رئيس وزرائها بنيامين نتانياهو: "لا أستطيع أن أفهم كيف يرفض الفلسطينيون المخطط الأميركي قبل أن يسمعوا حتى ما هي تفاصيله".

وتسود علاقات سيئة بين الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية منذ قرّر ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها في 2017.

وتنظر القيادة الفلسطينية بارتياب كبير إلى كوشنر الذي تربطه بنتانياهو صداقة عائلية، وإلى ترامب الذي اتّخذ خطوات عديدة لدعم إسرائيل مخالفاً الإجماع الدولي.

وتواجه الدول العربية المشاركة في ورشة البحرين ضغوطا من الفلسطينيين الذين يعتبرون أنّ الخطة ستفتح المجال أمام تصفية قضيّتهم.

وبين الدول العربية الـ22، لا تقيم إسرائيل علاقات دبلوماسية كاملة سوى مع الأردن ومصر. وتأكّدت مشاركة هذين البلدين في ورشة البحرين على مستوى وكلاء وزارة المالية، وكذلك المغرب.

وأكدت السعودية، الثلاثاء، التي ستوفد وزير ماليتها محمد الجدعان على رأس وفد يضم مسؤولين آخرين، في بيان، "دعمها جميع الجهود الدولية التي تهدف إلى ازدهار المنطقة".

وجدّدت الرياض تأكيد "موقفها الراسخ تجاه القضية الفلسطينية وحلّها وفق مبادرة السلام العربية بإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية المحتلة"، داعية إلى تحقيق السلام "العادل والشامل".

نجاح عبر "الفشل"؟

وتجد دول الخليج نفسها تتشارك مع إسرائيل القلق من إيران، الأمر الذي يعزّزه التوتر المتصاعد بين طهران وواشنطن.

ويتواجد صحافيون إسرائيليون في البحرين بعدما حصلوا على تصريح خاص من البيت الأبيض لحضور المؤتمر الاقتصادي، في سابقة في المملكة الخليجية.

وتحظر غالبية الدول العربية دخول الإسرائيليين، باستثناء من يملكون جوازا ثانيا.

وبحسب ريتشارد لوبارون، وهو دبلوماسي أميركي سابق في الشرق الأوسط، فإنّ إدارة ترامب كانت تدرك تماما أن الفلسطينيين لن يشاركوا في المؤتمر.

لكن الباحث في مركز "اتلانتيك كاونسيل" أوضح أنّ المؤتمر في البحرين سيتيح فرصة لكوشنر ليدّعي أن القادة الفلسطينيين لا يهتمون بمصالح شعبهم، بينما يقوم هو بتقديم مصالح إسرائيل.

وكتب لوبارون في تحليله أن "(فشل) ورشة المنامة سيمثّل نجاحا لاستراتيجية ترامب".

وأضاف: "سيسمح ذلك لكوشنر وزملائه بادعاء أنهم حاولوا كل ما بوسعهم لمعالجة الوضع، وسيسمح لهم بإلقاء اللوم على آخرين لعدم تعاونهم".

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (38)

1 - وعزيز الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 17:04
و قبل هذا بأيام زار بولتون غور الأردن شرق الضفة الغربية... و وافق على ضمها من طرف الصهاينة...) كأنها في ملكيته (

لكي لا تبقى اية منافذ بين فلسطين و الأردن قد يدخل منها سلاح او مواد أخرى....

انهم يحاصرون المقاومة...!!!

للقضاء على ما تبقى منها عبر" رشاوى " لتنشيط الاقتصاد. و فرص الشغل و انشاء مقاولات.. يعني العيش الكريم مع ذل الاحتلال....

من يثق فيهم كالذي يثق في الذي قال له ان هذا الكأس من الماء به قطرة سم سقطت فيه خطئا، اشرب و لا تخف.. لن يحصل لك اي مكروه...
فشرب.... و بعد سنوات.. ألم به وجع شديد و دوار و ضعف كلي وووو فتذكر تلك القطرة من السم التي قيل له اشرب و لا تخف... هيهات من تقيئ ما شرب قبل سنوات.... او غسل معدة...


اين فطنتكم يا عرب.... ؟؟؟

الكاس به سم... إياكم ان تشربوا...


على الاقل تظاهروا بالشرب ، و لا تثقوا في عدوكم..
2 - زرادشت الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 17:11
ولد بلفور جديد.
وعد ممن لا يملك لمن لا يستحق.
ماذا سيناقشون وأهل الشأن غائبون؟!.
الباطل يصبح حقا بفعل القوة !!.
العرب من عقدوا القصية الفلسطينية. وشتان ما بين تقسيم 1948 وما يطالبون به اليوم! العودة إلى حدود 1967.إسرائيل تتوسع والعرب ينسجون الخطب والبيانات الرنانة.كلام في كلام لا غير.
3 - متعجب الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 17:12
و الله لا افهم عقلية العرب

المعنيين بالأمر هُم الفلسطينيون و هم لا يريدون و رافضون الخطة الامريكية الصهيونية ...

فلماذا كل هاته السينما و المسرحية ؟؟ المعنيين الامر غائبون اذن لا فايدة من هاته الاجتماعات الزائفة

اذن لماذا العرب يرحبون بصهر ترامب اليهودي الدينية ؟ و يبتسمون له؟ و يقيمون موائد فاخرة، مأدبة عشائ و غذائ و يجلسونه معهم و مع عائلاتهم ؟؟؟ لا افهم !

هل العرب أصبحوا مجنونين ؟! حمقا و اغبياء لهده الدرجة ؟؟

اريد ان افهم . و شكرًا
4 - badr.Madrid الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 17:20
الساكت عن الحق شيطان أخرس.لا افهم موقف هذه الدول العربية المشاركة التي تقول انها حريصة على الحقوق الفلسطينية ولا تفاوض حتى تنال فلسطين الغالية استقلالها إنه النفاق العربي السياسي متى كانت أميركا تريد التقدم و الا زدهار للشعب الفلسطيني.
5 - MOCRO الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 17:24
من قال لكم أنها خطة سلام,وهل أمريكا المجرمة تؤمن بالسلام أصلاً.
الغريب في الأمر أن النعاج حضروا كلهم في مؤتمر الخزي والعار من المحيط الأطلسي إلى الخليج الفارسي بإستثناء الدول التي تدور في الفلك الصهيوني.
الأعراب سيبيعون فلسطين في المزاد العلني وهم من يدفعون وثمن البيع سيحدده الرجل الأبيض في البيت الأبيــــــــض. الحــاج ترامبت 460 ملــــيارد دولار
6 - badr الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 17:30
يبيعون القدس.. أمريكا لا تبحث الا عن مصلحة اسرائيل.. يا لطيف الطف بنا.. يارب نحن ليس لنا دنب في هدا.. لاحول ولاقوة الا بالله.. الحكام العرب خائفون و نسوا أن الدنيا فانية.. يا لطيف الطف بنا.
7 - Mohmad الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 18:10
متى سيعمل المسلمون كما عمل اليهود. واول ما يقومون به نبذ الخلافات والاتحاد. هذا هو السؤال الذي يجب التفكير في الاجابة عنه. عندها سيكون الانتصار سهلا.
8 - ملاحظ الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 18:16
الهدف الذي تسعى اليه الادارة الامريكية هو تحسين الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية للشعب القلسطيني مقابل تخليهم عن حقوقهم التاريخية المشروعة اي باختصار بغاو يشريهم بالفلوس
9 - فاطمة الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 18:43
لقد باعو القدس كل من الاردن ومصر والسعودية والامارات لقد عدت منهناك قبل أسبوعين فقط القدس جنة فوق الارض و للأسف لقد تم تهويدها بالكامل معاد بعض الأحياء من القدس القديمة والشرقية خسارة ثم خسارة
10 - têtes baissés الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 18:45
la dictée du seigneur du moyen orient,israel:
arabes! ,écoutez bien,aujourd"hui,ma dictée pour vérifier votre obéissance ,à israel,l"envoyé de dieu:
oubliez la palestine,il n"y pas de peuple palestinien,les gens pauvres arabes musulmans et chrétiens,l"amérique,les pays arabes du pétrole car sans le pétrole ils n"existent,vont donner des sadakas pour ces pauvres,et l"oncle Trump ,je le charge de répartir à chacun une part,la dictée est terminée,et n"oubliez pas que le ligue dite arabe est dorénavant sous le seigneur de dieu israel,en guise d"obéissance baissez la tête
11 - palestine الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 19:20
بالأمس كنا نعتقد أن إسرائيل تحتل غزة. لكن اليوم عرفنا أن إسرائيل تحتل الوطن العربي كاملاً باستثناء غزة ✋
هؤلاء العرب قومٌ إذا داست ألنعال وجوههم إشتكت ألنعال بأي ذنب صُفعًت
12 - الخطابي الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 19:31
وتحظر غالبية الدول العربية دخول الإسرائيليين، باستثناء من يملكون جوازا ثانيا.؟؟؟ الأخ الشهر الماضي كنت متجها مدريد من البيضاء وكان قربي بالحافلة التي تقلنا لطائره زوج من البشر يحملان جواز سفر ازرق اسرائيلي بمعنى طبعوه فالمطار عادي جدا ؟؟!!
13 - متساءل الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 19:47
والمغرب مشارك في المؤتمر في ضل مقاطعة الفلسطينين...حال وناقش...
المهم هذ الخطة ديال نسيب ترمب مصيرها واضح راه غدي يخدوه على قد عقلو ويخليوه يتيق في "السلام" في ظل تغيير السفارة نهر الفلسطينين صباحا مساءا ووو ... وربما يركبوه فوق جمل ويزفونه كالعريس ...انا اظن ان ترمب لم يشرح له المبرمجون نظام تشغيل العقل العربي ...
ومصير هذه الخطة بلا شك delete.
المهم من ناحية الشعوب الأمر وما فيه مسألة فرجة مجددا ...في تلك الرقصة الشهيرة المعتادة لبعض المسؤولين العرب والهذف منها العبور انحناءا تحت العصى... ليفوز من ينبطح أكثر شيء...
14 - مغربي الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 20:01
عاش من عرف قدره وامكانياته وقدراته وجهده ولبس قده
15 - مطلع على صفقة القرن الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 20:01
كما يدل عليها اسمها فهي صفقة اقتصادية للدول العربية المشاركة في هذا العار حيث ان الدول الخليجية هي من تمول الصفقة عن طريق استثمارات لشركات ترامب وشركائه وهو بدوره يحقق تعهداته لاسرائيل بتصفية القضية الفلسطينية نهائيا اما الدول العربية الاخرى الجائعة المشاركة فنصيبها سيكون مناولة لدى الشركات الامريكية حيث سيعهد لشركات مصر والاردن ومن على شاكلتهم من الدول التي تبيع كل شيئ بتنفيذ المشاريع على الاراضي الفلسطينية في قطاعات البنوك والتامينات والاتصالات وفي النتيجة تستفيد الامارات والسعودية ماليا لانها اسثمرت وتقضي على الاخوان ومقاومتهم وعلى راسهم حماس والجهاد وتربح سياسيا بتصفية القضية وتفرغ العالم لايران اما امريكا واسرائيل فارباحهم معروفة وهي حيازة القدس للابد اما الدول الاخرى العربية الجائعة فستنال الفتات لشركات الحكام ولعنة الله وسخطه على شعوبها الخانعة التي لا تستطيع اجبار حكامها على الحد الادنى من الكرامة ولكم في الاردن ومصر عبرة فمنذ توقيعهم لاتفاقية السلام زاد الجوع والفقر فيهم عقابا من الله فعلا شيئ مخزي حتى السلطة الفلسطينية العميلة استحت من شعبها الا الخونة فانهم ذهبوا مهرولين لب
16 - Imad الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 20:04
يقول الله عز وجل في سورة الأنفال :وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ .
17 - watani الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 20:05
هؤلاء ألعرب ألعُربان قومٌ إذا داست ألنعال وجوههم إشتكت ألنعال بأي ذنب صُفعًت.
✋ بالأمس كنا نعتقد أن إسرائيل كانت تحتل غزة. لكن اليوم عرفنا أن إسرائيل تحتل الوطن العربي كاملاً باستثناء غزة.
18 - مغترب الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 20:28
الغريب في الأمر هو التعتيم الإعلامي المغربي حيث
لم يجرؤ على ذكر "مشاركة" المغرب وتمثيله في هذا الورش "المشؤوم" كوشنر الذي لم يكن سوى تتمة للوعد"الشؤوم بلفور 1917حيث بيعت أرض فلسطين غصبا عنهم واهديت اليهود....وهاهم بعض المتخاذلين يشاركون في حفل زفاف لم ولن يحضره "العريس" ولن يقبل به ألا وهم أصحاب الأرض والقضية أولا وهم الفلسطينيون ثم باقي دول العالم الاسلامي حيث تعتبر القدس ملكا لكل المسلمين مليار و200مليون مسلم لا ولن يساوم أحد من "العرب"والذين ينتسبون للعرب زورا وظلما حيث جل الحاضرين منتسبين((أصولهم هندية وفارسية وتركية خيبريين واحباش ومغول...))....
19 - Foreigner الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 20:50
Arabs are destined to be zeros from birth to death
20 - عبد الله الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 21:05
عجبا للعرب ، كيف يطالبون بأرض اصحابها يهود و يحتلون اراض اصحابها اكراد و امازيغ و اقباط وسريان ووووو....
ابشع استعمار على وجه الارض هو الاستعمار العربي لكثير من البلدان وباسم الدين .
الفلسطينيون لن ينالوا قط سلاما بالشكل الذي يريده العرب .
21 - KIM الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 21:10
اتعجب من بعض التعاليق التي تقول ان العرب باعو القدس!
من باع فلسطين هم من يشارك في المؤتمر وهم معروفين،
وليس العكس لان معضم الدول العربية المسلمة لم تشارك،
والغريب مشاركة الدولتين التي تترأس لجنة القدس وحمايته
اي دولة المغرب والاردن ،كفاكم هروب للامام وسمو الاشياء بمسمياتها .....
22 - زنيبر الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 21:16
كما قال احد الاسرائيلين لما سئل عن ملوك العرب وراساؤهم
قال سيحضرون الى المنامة وهم صاغرون وإلا كراسيهم وكروشهم في خطر
الا يكفي هذا التهكم يا من وليتم امرنا ؟
حسبنا الله ونعم الوكيل
23 - Www1 الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 21:34
المعني بالامر فلسطين جميع الدول الي حضرت هاد السيرك اوغاد ليس لكم الحق ان ان تقررو مستقبل فلسطين.
24 - sidiyahya الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 21:40
الوضوح لأنه سيكشف عن الوجه الحقيقي لحكام العرب إذ سيفضح ادعاءاتهم وكذبهم على شعوبهم بأنهم أشرس المدافعين عن القدس وعن القضية الفلسطينية وعن استرجاع الأراضي العربية المحتلة.
أما الرضوخ .فلأمريكا وهي الخصم والحكم. والتي جعلت منهم مجرد بيادق يهرولون لتبني المخطط الإسرائيلوأمريكي بجعل إيران هي العدو الأول بدل إسرائيل.....
25 - Znassni الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 22:02
السلام عليكم ورحمة الله
مصطفى الخلفي هادي 3 ايام لم يجب عن مشاركة المغرب في الورشة. و قال ان المملكة ستقرر دلك . هه . إنه آخر من يعلم. ا سي الخلفي إن جاريد كوشنر لما زار المغرب و التقى ملك البلاد . فرض على المغرب الحضور . و كما لا يخفى على أحد . فإن الأنظمة الصديقة الصهيونية العالمية هي السعودية و الامارات و مصر و الاردن و مع الاسف الشديد المغرب . و هذا باعتراف ترامب و نتنياهو .
الجزائر الرجولة لم تحضر . فتحية للدول المقاطعة . يا عباد الله السلطة الفلسطينية تقاطع هاد المؤتمر الدولي الفاشل . فهل نحن نعرف واقعهم أحسن منهم ؟؟؟!
26 - pyjama الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 22:23
pyjama

* هل على سبيل الصدفة ، ذهب العرب إلى عاصمة البحرين ،
لكي يناموا بالمنامة .
27 - ناصح الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 22:36
هذه الفتنة ستبقى حتى يقع ما بينه رسول الله.
28 - مول الفول الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 22:58
الفلسطينيون بما فيهم عملاء السلطة اصحاب اوسلو انفسهم استحوا وخجلوا من المشاركة في هذه الصفقة فكيف بالدول الخليجية الثلاث اضافة الى المغرب ومصر والاردن يشاركون فيها ولا يخجلون من احد ولماذا نجد تعليقات مثل العرب خانوا والعرب فعلوا كذا وكذا سموا الامور باسمائها من شارك هي بضعة دول عربية معروف تاريخها وعمالتها نصفها يبيع القضية من اجل حشد الغضب الامريكي الاسرائيلي ضد سيدتهم ايران والبعض الاخر يشارك طمعا في الرز العفن ثم اين حكومة العثماني لماذا لا توضح للشعب المغربي من اصدر الامر بالمشاركة كي يبرؤوا انفسهم امام التاريخ وامام الفلسطينيين هل صدر امر المشاركة من ازولاي مثلا
29 - فلسطين للفلسطينيين الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 23:03
* إلى حد الآن ، إسرائيل تحتل التراب الفلسطيني .
* و ما ينقصها سوى التطبيع ، مع جيرانها خصوصاً ،
لضمان إستمراريتها .
* بقدرما إستحوذت إسرائيل على الأرض ، فمن الصعب
عليها تحقيق الإندماج مع الشعوب العربية .
* تمسك الفلسطينيين بأرضهم وتنامي قوة الردع لدى المقاومة ،
(فلسطين + لبنان + سوريا + العراق و حتى إيران) ، عاملان
أساسيان لمواجهة هذه المرحلة التي هرول الحكام العرب نحو العدو .
* وإن إندلعت حرب : إيران ـ أمريكا و حتى الغرب ، ستخلط الأوراق
من جديد . وحالة عدم الإستقرار في المنطقة ، هي في صالح الفلسطينيين .
إذ بإمكانهم الرجوع إلى المقاومة المسلحة ، و إستهداف مصالح العدو
و مناصريهم في شتى أرجاء العالم . فلسطين للفلسطينيي
30 - مغربي مغارب_______ي الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 23:13
للاسف اوامر امريكا مطاعة,بكامل الاسف والاسى نعتذر لاشقائنا الفلسطينيين على المشاركة المغربية ,كنا نتمنى الا يشارك المغرب بهذه المؤامرة الخبيثة الصهيونية الامريكية ,ولكن الله غالب ,ليس لدينا سوى ان نرفع اكفنا للعلي القدير ان ينصر اهلنا بفلسطين وان يتبث اقدامهم ويؤيدهم بجنوده ونصره ,ويعيد كيد الكائدين الى نحورهم,وهو على كل شيء قدير......قمة العار هذه ستبقى تلاحق كل حكومات الذل والهوان والعار المشاركة فيها.
31 - Sam.. italy الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 23:47
مؤتمر المؤامرات لا غير بقيادة متهور مجنون متكبر
32 - Mogador الأربعاء 26 يونيو 2019 - 00:13
إعتبر كوشنر أن الإتفاق على الشق الإقتصادي لصفقة القرن شرط مسبق و ضروري لأي إتفاق سياسي بين الفلسطينيين و الإسرائيليين.
يعتبر هذا التصريج الجريء دعوة صريحة و مباشرة للعرب لبيع فلسطين بدون أي إعتراض.
33 - visiteur الأربعاء 26 يونيو 2019 - 01:27
في هذه اللّحظات المِفصليّة في تاريخ الأمم تَظهر معادن الرّجال، وتتجسّد قيم الشّرف والكرامة والوطنيّة، ونشهد أنّ الذين قاطَعوا مِصيدة الخيانة هذه، هم الفِرقة الناجية، التي تبرّأت من هذا الدّنس، وفضّلت تجنّب التلوّث بكُل أدرانه ونجاسته، داخِله صفحات التّاريخ المُشرّفة من أوسع أبوابها.
34 - Badr الأربعاء 26 يونيو 2019 - 01:54
القدس ليست للبيع..القدس مهد الانبياء،اولى القبلتين و ثالث الحرمين،نحن اولى بها من غيرنا.
35 - amar الأربعاء 26 يونيو 2019 - 05:33
pourquoi le maroc a accepte d'etre a la conference- combien on recu 'argent pour vendre la palestine
36 - شمعون العلوي الحسني الأربعاء 26 يونيو 2019 - 05:44
سنة 2070 لن تعود هنا مدينة اسمها مكة أو المدينة
أما شمال أفريقيا و الشر الأوسط سوف يستوطنه اليهود البولونيون و التشيك و الكروات و باقي يهود اسيا و أفريقيا
نسبة تكاثر اليهود هي 4,7% سنويا
37 - Sbaai الأربعاء 26 يونيو 2019 - 07:39
صفقة القرن ستنقلب وتصبح صفعة القرن والعالم وراء كوارث سياسية واقتصادية تعدمن جند الله الذي سيدمرهم الله بها في حرب عالمية ثالثة وهم يعرفونها اكثر منا ويسمونها بالهرمجدون،يمكرون ويمكر الله،والله خير الماكرين
38 - عبيد طلق العتيبي الخميس 27 يونيو 2019 - 12:32
الشعب الذي لا يعرف أولوياته ويريد تحرير أراضي الآخرين في قارة بعيدة عنه بينما أرضه الداخلية وجزره القريبة محتلة عسكريا واستيطانيا من طرف جاره الشمالي هو شعب متخبط وضائع حقا يعيش أزمة عميقة.
الشعب الذي لا يعرف أولوياته ويريد الخروج من التخلف باستعمال لغة غير اللغة المغربية في المدرسة هو شعب متخبط وضائع حقا يعيش أزمة عميقة .. التوفيق من عند الله.
المجموع: 38 | عرض: 1 - 38

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.