24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0413:1916:0118:2419:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | جنازة حاشدة تشيّع قتلى الانقلاب الفاشل بإثيوبيا

جنازة حاشدة تشيّع قتلى الانقلاب الفاشل بإثيوبيا

جنازة حاشدة تشيّع قتلى الانقلاب الفاشل بإثيوبيا

اصطف الآلاف على جانبي الشوارع في المدينتين الرئيسيتين بشمال إثيوبيا، اليوم الأربعاء، لتشييع مسؤولين قتلوا في انقلاب فاشل بولاية أمهرة، بينما راقب جنود المشهد ودعا قساوسة إلى الوحدة بعد اضطرابات عرقية مستمرة منذ شهور.

واتخذ قناصة مواقعهم فوق أسطح مبان في بحر دار ،عاصمة أمهرة، وانضم أفراد من أجهزة الأمن إلى الحشود في استعراض للقوة بعد أربعة أيام من الاغتيالات التي شكلت أكبر تحد، حتى الآن، لإصلاحات رئيس الوزراء أبي أحمد.

وتجمع الآلاف، أيضا، في ميكلي عاصمة إقليم تيجراي، موطن رئيس أركان الجيش الوطني سيري مكونن، الذي قتله حارسه الشخصي بالرصاص.

وتتهم الحكومة أسامنيو تسيجي، قائد الأمن السابق في أمهرة، بالتخطيط للهجمات التي قتل فيها رئيس الولاية، أمباتشو مكونن، ومسؤولان آخران في بحر دار، ورئيس الأركان وجنرال آخر على بعد نحو 804 كيلومترات في العاصمة أديس أبابا.

وكان تسيجي، الذي قالت الحكومة إنه قتل برصاص قوات الأمن، متهما بمحاولة السيطرة على أمهرة فقط؛ وليس البلاد بكاملها.

ومع ذلك؛ تعد محاولة الانقلاب ضربة لقلب النظام السياسي في إثيوبيا، وهو نظام اتحادي يقوم على مزيج من الجماعات العرقية والتقاليد المختلفة.

وأدى تفجر متكرر للعنف العرقي في البلاد إلى تشريد نحو 2.4 مليون شخص، حسب ما تقول منظمة الأمم المتحدة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - سعبد الأربعاء 26 يونيو 2019 - 16:21
اي نجاح لديمقراطية بأفريقيا مصيره الانقلاب و الحرب الاقتصادية من محور الديكتاتوريات خصوصا دول الجوار
2 - الوجدي الأربعاء 26 يونيو 2019 - 16:41
هدا هو العوائق في الدول الافريقية الانقلابات والصراعات العرقية .والحروب الأهلية حجرة عثرة في تقدمها
3 - محمد الزموري الأربعاء 26 يونيو 2019 - 16:55
هذا هو حال القارة الإفريقية غنية بمواردها الطبيعية وفقيرة للديمقراطية والحكامة الجيدة وأي انقلاب إلا وراءه من يسعى للسلطوية المطلقة والنهب والكرسي لخدمة أجندات خارجية رحم الله المتوفين والشفاء للجرحى
4 - الزمامرة الأربعاء 26 يونيو 2019 - 22:07
والله لن تهدأ إفريقيا مهما بلغت من رقي...... اي دولة تنعتق من ضلم الجهل والقهر الا وسلط عليها من ينغس عليها حياتها..... التبعية وما أدراك ما التبعية المستعرة
5 - khaledtop الأربعاء 26 يونيو 2019 - 23:12
لاحولة ولاقوه الابالله
أكيد ان دول الجوار خاصه المحكومه من الانقلابيين يحسدون اتيوبيا في انتقالها الي دولة دمقراطيه لهدا فبعض الدول التي يحكمها الانقلابيون. يشعلون الفتن في الدول الافريقيه لتبقي متخلفه. الافارقه فاقو من سباتهم. وماهي رواندا وكينيا واتيوبيا في الطريق الصحيح
6 - محمد الجمعة 28 يونيو 2019 - 11:34
ابي احمد احسن ريئس وزراء مرر على الثيوبيا وضع السلام بين الثيوبيا ولتيرياء كانت بينهم حرب طاحنه هاذا الرحل يحب السلام الله يوفقه ويستر من للرهابين
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.