24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. أزمة نقل خانقة تطال خطوط تزنيت وجهة أكادير (5.00)

  2. مؤتمر الروبوتات يفتح أبوابه أمام الزوار في بكين (5.00)

  3. خطاب ثورة الملك والشعب (5.00)

  4. أفارقة يجسدون معنى الاندماج في المجتمع المحلي لإقليم اشتوكة (5.00)

  5. صلالة العمانية.. سحر الشلالات وبُخور المزارات وملتقى الحضارات (3.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | زعيم "النهضة الإسلامية" يترشح للبرلمان في تونس

زعيم "النهضة الإسلامية" يترشح للبرلمان في تونس

زعيم "النهضة الإسلامية" يترشح للبرلمان في تونس

قال حزب النهضة الإسلامي في تونس، اليوم الأحد، إنه رشح رسميا زعيمه المؤثر راشد الغنوشي لخوص الانتخابات البرلمانية في أكتوبر المقبل، ضمن خطوة ينظر إليها على نطاق واسع على أنها محاولة للحصول على منصب قيادي كبير في البلاد.

وعاش الغنوشي، البالغ 78 عاما، بالمنفى في لندن نحو 20 عاما، خلال فترة حكم الرئيس السابق زين العابدين بن عل،. ويلعب دورا كبيرا في البلاد منذ ثورة 2011، لكنه لم يترشح لأي منصب رسمي.

وقال عماد الخميري، المتحدث باسم حزب النهضة، إن "قرار ترشيح راشد الغنوشي على رأس قائمة الحزب بدائرة تونس 1 هدفه، أيضا، أن يلعب زعماء الأحزاب دورا رئيسيا في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ الانتقال الديمقراطي في البلاد".

وترشيح الغنوشي للمنافسة على مقعد بالبرلمان يعزز التكهنات بأنه يسعى للعب دور أكبر في الفترة المقبلة؛ ربما كرئيس للوزراء أو رئيس للبرلمان في حال فوز حزبه بالانتخابات.

ومن المتوقع أن تجرى الانتخابات البرلمانية في السادس من أكتوبر، بينما تجرى الانتخابات الرئاسية في 17 نونبر، وستكون هذه ثالث انتخابات حرة يصوت فيها التونسيون عقب ثورة 2011 التي انهت حكم بن علي الشمولي.

وينتظر أن تشهد الانتخابات البرلمانية تنافسا محتدما بين الأحزاب التونسية، لا سيما حزب النهضة الإسلامي والأحزاب العلمانية؛ مثل التيار الديمقراطي وتحيا تونس ونداء تونس وحزب البديل أو الجبهة الشعبية.

وتلقى تونس إشادة على أنها قصة النجاح الوحيدة في انتفاضات "الربيع العربي"؛ بدستور جديد وانتخابات حرة وتقاسم السلطة بين الإسلاميين والعلمانيين.

لكن التقدم السياسي النسبي لم يقابله تقدم اقتصادي، إذ يبلغ معدل البطالة حوالي 15 في المئة، ارتفاعا من 12 في المئة عام 2010، بسبب ضعف النمو وتدني الاستثمار منذ 2011. كما وصلت معدلات التضخم مستويات قياسية وتراجعت الخدمات العامة بشكل ملحوظ.

*رويترز


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - رائد بدوي الأحد 21 يوليوز 2019 - 16:13
ترشح الغنوشي هو دليل على عدم قدرة حركة النهضة على إنتاج نخب جديدة قادرة على تحمل المسؤولية و استمالة الناخب التونسي
2 - houssain الأحد 21 يوليوز 2019 - 16:16
يجب تشبيب القيادات السياشية . تونس دولة متقفة ومن بينها شباب حاصلين على شهادات عليا في السياسة والاقتصاد .فلمادا لا تتركوا لهم المشعل على الاقل ضعوهم تحت التجربة لانهم ابناء الجيل وابناء النهضة االتكنلوجية الالكترونية.اما ابناء الجيل الماضى كالغنوشي في تونس او القايد صالح في الجزائر دعوهم يعيشون في جلابيب الماضي لانهم لايفقهون شيئا ولايسايرون العصر الحالي.
3 - محمد الأحد 21 يوليوز 2019 - 18:20
السلام عليكم. ذ. الغنوشي حفطه الله من المفكر ين الاسلاميين الكبار وقد الف عدة كتب تدل على اعتداله و توجهه الوسطى ونبذه للعنف. هناك فرق شاسع بينه وبين، القايد صالح ًفي الجزائر. اتفق مع الاخوة الذين يدعون للتشبيب لكن مع احترام اهل التجربة و الخبرة. تحياتي للجميع.
4 - مسلم حر الاثنين 22 يوليوز 2019 - 10:46
بصراحة انا كمناصر للنهضة لا تحبذ الشيوخ في قيادة البلاد خاصة في هذه المرحلة رغم حنكة و دهاء الشيخ في السياسة كما عارضت السبسي العلماني عارضت الغنوشي الإسلامي رغم ما يتمتع به الغنوشي من الأمانة و نضافة اليد
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.