24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | المعارضة الجزائرية تطالب برحيل رموز النظام قبل الحوار السياسي

المعارضة الجزائرية تطالب برحيل رموز النظام قبل الحوار السياسي

المعارضة الجزائرية تطالب برحيل رموز النظام قبل الحوار السياسي

وضعت أحزاب من المعارضة الجزائرية الأحد شروطا للمشاركة في الحوار الذي اقترحته السلطة، أهمها "إطلاق سراح المعتقلين السياسيين" و"ورحيل رموز النظام"؛ وهي مطالب الحركة الاحتجاجية التي تشهدها البلاد منذ فبراير.

وجاء في بيان مشترك أن "لا جدية لأي محاولة سياسية مهما كانت طبيعتها أو أي حوار سياسي"، حتى "تتحقق شروط"، مثل "إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي وفتح المجال السياسي والإعلامي وذهاب كل رموز النظام".

وكان الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح، الذي تولى المنصب بعد استقالة عبد العزيز بوتفليقة في 2 أبريل، دعا إلى حوار "تقوده شخصيّات وطنيّة مستقلّة"، ولا تُشارك فيه السلطة أو الجيش، وذلك بهدف "أوحَد" هو تنظيم انتخابات رئاسية في أقرب الآجال.

وكانت هذه الأحزاب اقترحت في 26 يونيو "ميثاق الانتقال الديمقراطي الحقيقي"، الذي وقعه كل من حزب جبهة القوى الاشتراكية (14 نائبا من أصل 462) وحزب العمال (11 نائبا) والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية (9 نواب).

وترصد أحزاب المعارضة كما جمعيات المجتمع المدني والمراقبون كيفية تحقيق مبادرة الحوار التي اقترحتها السلطة ومن الشخصيات التي تقودها.

ومنتصف يونيو دعت أحزاب معارضة أخرى وشخصيّات من المجتمع المدني إلى إجراء انتخابات في غضون ستّة أشهر، مع مرحلة انتقالية تقودها شخصيات توافقية.

والأربعاء، اقترحت إحدى المنظمات (منتدى المجتمع المدني للتغيير) قائمة من 13 اسما لشخصيات معروفة لدى الجزائريين، للقيام بالوساطة والحوار بين الحركة الاحتجاجية والسلطة القائمة. ومن بين الشخصيات المقترحة رئيس الحكومة بين 1989 و1991 مولود حمروش، وبطلة حرب التحرير جميلة بوحيرد، إضافة إلى مسؤولين سياسيين سابقين وناشطين حقوقيين.

ورحب الرئيس الانتقالي بقائمة الأسماء المطروحة، واعتبرها "خطوة إيجابية (...) لتشكيل فريق من الشخصيات الوطنية التي ستوكل لها مهمة قيادة مسار تسهيل الحوار".

ولكن العديد من الشخصيات التي وردت أسماؤها في قائمة "منتدى المجتمع المدني للتغيير" وضعت بدورها شروطا للمشاركة في الحوار، وعلى رأسها أيضا "إطلاق سراح المعتقلين السياسيين".

وهناك أكثر من ثلاثين شخصا رهن الحبس المؤقت في انتظار محاكمتهم بتهمة "المساس بسلامة وحدة الوطن"، بسبب مشاركتهم في تظاهرات حاملين الراية الأمازيغية في مخالفة لقرار منعها.

كما يوجد رهن الحبس لخضر بورقعة، أحد رموز حرب التحرير خلال الاحتلال الفرنسي، ومن وجوه المعارضة السياسية، وهو أيضا ينتظر محاكمته بتهمة "إهانة هيئة نظامية وإحباط الروح المعنوية للجيش"، بعد توجيه انتقادات للمؤسسة العسكرية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - عبدالرحيم 2 الأحد 21 يوليوز 2019 - 20:15
سيلينا الكرة.. أرى حالك دابا للمعقول.. وسنرى هل جيوش الدول كلها في العالم ليست من أبناء الشعب.. اكلة الدماغ.. واش بقات في نقل الجمهور بالمجان على طائرات عسكرية..
2 - Hammo الأحد 21 يوليوز 2019 - 20:23
لعوق بالنا...الناس صابرة على الذل. الله يدير شي تاوي دل الخير. الناس بغات نظام ديموقراطي و الي كنربطو بيه المسؤولية بالمحاسبة. نظام كالانظمة الفرنسية او الكندية او الالمانية و اللي انا كمواطن يمكن لي نطلب شحال دخلات دالفلوس واش شحال خرجات ماشي نركع و نبوس اليدين و اللي هز الراس يطيروه. الشعب باغ العبودية و سياسة التفقير و التجويع و الذل..انشري يا هسبريس...شكرا
3 - Hamido الأحد 21 يوليوز 2019 - 20:24
نظام الكابرانات راهن على مخدر الكرة .لكن الشعب كان اذكى منه.الاحتجاج هو الاساس والكرة مجرد استراحة.
4 - Amazighi الأحد 21 يوليوز 2019 - 20:43
المهم غير الوقت لي حيدو فيه بوتفليقة جابوا كاس افريقيا كملوهم تجيبوا كاس العالم ان شاء الله
5 - صلاح الدين من المغرب. الأحد 21 يوليوز 2019 - 20:51
اللهم في هذه الأيام المعدودات أجمع شمل أمة محمد على الهدى والنور المبين امييييييييين و أحفظ هذه الامة و هي امة واحدة من الظلال المبين. ....قال تعالى (وجادلهم بالتي هي احسن) ف الحوار الحوار يا خير أمة أخرجت للناس......
6 - ليليا الجزائرية الأحد 21 يوليوز 2019 - 21:09
سبحان الله إلا المغرب من يهتم ب شؤوننا مقارنة مع باقي الصحف الإلكترونية الدولية... السياسة سياستنا و نحن من نفهمها لا غير... لا يوجد أي مشكل. نحن ننتظر الانتخاب بكل راحة... الله يهديكم. اهتموا ب التنمية الاجتماعية و صد المشاكل الداخلية احسن لكم. شكرا
7 - علي بابا الأحد 21 يوليوز 2019 - 21:19
متى تهب رياح الربيع من الشرق الى الغرب ، و ننفض غبارنا , و نلتحق بالركب.
8 - وحدوي حتى النخاع الأحد 21 يوليوز 2019 - 21:24
عجبني شعار #لا نريد ان نبني سفينة جديدة بخشب قديم # لكن ماذا لو بنيت سفينة الجزائر الجديدة بخشب من اشجار قديمة جدورها متجدرة ويتحول ربانها من ابو تفليقة الى ابن تفليقة ومن القايد صالح الى الكبران صالح ....ما اعنيه قد يخضع النظام العجوز لارادة الشعب الجزائري ويتخلى عن الحكم لكنه سيكون قد هيٱ انفا لمن يخلفه ويسير على نهجه فلا يتغير بذلك سوى الاسماء والوجوه كحال مصر التي اصبح يحكمها سيسي صبي حسني مبارك فسار على نهجه من خلال اعتماد سلطة العسكر بقبضة من حديد وكان ثورة مصر المجيدة ذهبت سدى رغم عدد ضحاياها ...ماهكذا تكون الثورة وماهكذا نترحم على من استشهدوا خلالها من اجل دولة مدنية
9 - Marokkii الأحد 21 يوليوز 2019 - 21:32
ادا كان قايد صالح مازال موجود اعرفو ان بوتفليقة مازال موجود عقلية وحدة كموتو على السلطة
10 - مغترب الأحد 21 يوليوز 2019 - 21:33
الجزاىءر والشعب الجزائري يتحرر "فعليا " شعب يقود الثورة التحريرية الثانية التي بدأها الاجداد ويصقلها ويتممها الاحفاد....
إذا نجحت ستكون "انتفاضة تحريرية إلهامية" قدوة لباقي الشعوب ...
الجزاىءر ركب موجة تحررها بل سرقت ثورتها 3مرات من طرف عملاء فرنسا المتخفين بجلباب الوطنية :
*1962ركب الدبابة قائد أركان "بومدين" وانقلب على القادة الحقيقيين والزعماء الذين ساهموا وقاموا بالثورة...
*1992الجنرال نزار وزمرته اغتصبوا الحكم وانقلبوا على خويا الشعب طبقا لتعليمات الحاكم الفعلي للبلاد "فرنسا"..
*2019قائد الاركان يحاول الحفاظ والاحتفاظ بما ورثه عن جنرالات فرنسا تحت مسحة وجبة تدعي "الوطنية" والمصالح العليا للبلاد للتغطية عن ماضيهم واستغباء والالتفاف لمواصلة تبعية النظام لفرنسا ...
11 - Dodoh الأحد 21 يوليوز 2019 - 21:50
إلى الأخت ليليا رقم 6 : نعم المغاربة يهتمون بما يجري في الشقيقة الجزائر لأننا أمة واحدة فرقتنا فرنسا الاستعمارية العنصرية رغم ضحكتها الصفراء . لا تعتقدي أيتها الاخت المغاربية أننا نشمت في أبناء جلدتنا الذين اكتووا ولا زالوا بنفس الاذى والحكرة عبر السنين ، أن نصر الشعب الجزائري الشقيق هو نصر لنا وقدوة. فهيا أيها الأشاوس. ...
12 - عبدالكريم بوشيخي الأحد 21 يوليوز 2019 - 22:02
لقد حاول النظام العسكري في الجزائر استغلال ملحمة كاس الامم الافريقية التي فاز بها منتخب ثورة 22 فبراير 2019 لاجهاض الانتفاضة و الهائها بنشوة الانتصار لكن الشعب الجزائري الشقيق مصر على الاطاحة برموز النظام و على راسهم جنيرالات الجيش الذين استولوا على السلطة و يحاولون التمسك بها عن طريق النصب و الاحتيال باستنساخ نظام شبيه بالانظمة السابقة ; فتجهيز بعض الطائرات العسكرية لنقل المشجعين نحو ملاعب القاهرة و اعطاء الاشارة لبيادقه الالكترونية التنويه بهذه الرحلات الجوية المجانية ما هي الا محاولة يائسة لكسب تعاطف الشعب و تلميع صورة الجنيرالات و ذر الرماد لان الشعب الجزائري الشقيق يعرف ان جسور جوية شبه يومية و على مدى 44 سنة تربط تندوف و الجزائر العاصمة بكوبا على بعد 10 الاف كلم لنقل الاف مرتزقة البوليساريو نحو المدارس العسكرية الكوبية للتدريب على نفقة الجيش الجزائري و قد فضحتهم القيادة الكوبية حينما طالبتهم بفاتورة 16 شهرا بقيمة 450 مليون دولار و لا ننسى كذالك الطائرة الرئاسية و الطائرات الاخرى الفارهة الباهضة التكاليف المخصصة لنقل فخامة ابراهيم غالي و اعضاء حكومته الموقرة الى العواصم العالمية
13 - قرفاوي م الأحد 21 يوليوز 2019 - 22:11
الى صاحبة التعليق رقم 6 أقول نحن نعلق و لا نتدخل في شؤون الآخرين و لنا كل الحرية في ذلك للروابط العديدة التي تجمعنا ِِ أما حكامك فهم من تدخلوا في شؤوننا منذ أكثر من 44 سنة بتدعيمهم من مال الجزائريين لمرتزقة و عصابة البوليزاريو المصطنعة من طرف حكامك الذي يقر الشعب الجزائري اليوم أنهم أكبر المفسدين منذ إستقلال الجزائر . هنيئا للشعب الجزائري بفوزه المستحق بكأس إفريقيا .
14 - عدنان الأحد 21 يوليوز 2019 - 22:24
لا تتصورو كم كانت فرحة الجيش بفوز المنتخب لقد كانت فرحة عارمة اكثر من فرحة الشعب ليس تضامنا ولا محبة في الشعب لا بل لأنهم ظنو انها فرصة ذهبية لاحتواء الشعب وثنيه على المطالبة بدولة مدنية تخلو من رموز الجيش لقد وصلت بهم الثقة في النفس ربما تمنو لو ان بوتفليقا لم يتسرع في تقديم استقالته وتريث قليلا حتى هذا الوقت للفوز بولاية خامسة ولكن الشعب الجزأئري كان يقضا اكثر بكثير مما تصورو
15 - ملاحظة الأحد 21 يوليوز 2019 - 22:29
ستشارك في الحوار شخصيات كانت في حكومات سابقة
فهل هده هي القطيعة مع النظام السابق
16 - علي ولد حمو الأحد 21 يوليوز 2019 - 22:55
الآن الجزائر تسير في سكَّةٍ صحيحةٍ نحو بناء ديمقراطية و تحقيق الحرّية و العدالة الاجتماعية من خلال إسقاط رموز الفساد و إنشاء دولة ديمقراطية تحكمها المؤسسات الدستورية ، و ستتطوّر البلاد و تتقدَّم في كلّ المجالات و الميادين ، و في ظرف وجيز ستلْحَقُ الجزائر بركْبِ الأمم المُتقدِّمة و سيعيش الشعب في رخاء و ستُوَزّعُ الثروات على قدم المساواة .. و الأمثلة كثيرة في هذا المجال : سانغفورة و إريتريا على سبيل المثال لا الحصر ..
17 - DAAANFOUL الأحد 21 يوليوز 2019 - 23:41
السفينة سفينتنا والخشب سواءا قديما اْو جديدا خشبنا المشكل عائلي بحت اْما المعارضة التي تهتمون بها 34 نائب من 3 اْحزاب مقابل 42 مليون نسمة وكلمة الشعب اْعلي ويد الله مع الجماعة اْما عن رموز النظام تعرف جيدا اْن عهدها قد اْنتهي وسترحل قريبا جدا __الجزائر تسير بخطي ثابتة الي الاْمام رفضت العهدة الخامسة الحرب علي الفساد الحوار قائم من اْجل ترتيب الاْمور بعيدا عن السلطة العمل لاسترجاع الاْموال المهربة الي الخارج عدة دول اْبدت رغبتها لتسليم هذه الاْموال االجزائر ستعيد النظر في ديون الاْفارقة ( قادرين علي شغلنا )
18 - الجزائري الاثنين 22 يوليوز 2019 - 00:58
ذهب الجمهور المغربي الرياضي الرائع و الجميل و خرج المجانين المعقدين المصابين بمرض السياسة من جحورهم .. امثال البوشيخي و غيره .... ربي يصبرنا على هبالهم حتى موعد آخر .
19 - عبدالرحيم 2 الاثنين 22 يوليوز 2019 - 09:21
يا أخي DAAANFOUL 17 نحن لسنا مهووسين بالسياسة وانا شخصيا لا أعرف أبوابها لكن على ما اعتقد أن جل المتدخلين المغاربة أناس عاديين لهم غيرتهم على وحدتهم الترابية واثقين من عدالتها ومن حقوقهم التاريخية عليها لهذا نريد خشبا جديدا يقطع مع الماضي ويكون فعلا كما قلت يد واحدة مع الجماعة يسعى إلى الوحدة وجمع شمل لكيان المغاربي عوض تمزيقه وبث أسباب التفرقة بين مكوناته
20 - رشيد المانيا الاثنين 22 يوليوز 2019 - 10:57
لا يمكن بناء سفينة جديدة بخشب قديم، لكن يمكن بناء سفينة قديمة بخشب جديد.
21 - المؤكد... الاثنين 22 يوليوز 2019 - 12:35
...أن التأشيرات بالسلبي على تعليقات المغاربة والإيجاب على تعليقات ذباب المداومة والحاقدين العنصريين والمرتزقة لن تفيدهم في شيء وتبقى مضامين التدخلات واضحة امام أعين كل دي عقل سليم
22 - صلاح الدين. الاثنين 22 يوليوز 2019 - 18:24
إلى الأخت من الجزائر .نحن في المغرب لا تهمنا السياسة اصلا...نحن مثلكم لانريد إلا لقمة العيش....و لكن يااخي الدين و العقيدة حتى القدس و فلسطين تهمنا....حتى أني رأيت أبناء فلسطين في المنام و تكلمت معهم بالعربية الم يبكي حتى الصحفيين العرب على شهداء الاقصى؟ ألم يالمنا ما يقع في مصر و ووووووكثير من الدول الإسلامية .....إننا يا أخت من اصل واحد....ويوم الحساب لا انساب بيننا....
23 - Sdam الاثنين 22 يوليوز 2019 - 18:30
I respect Algeria and the people of Algeria ,if they succeed to elect a democratic government there will be another Arab spring but this one might be really the one people have been waiting for and I see a lot of regimes disappearing for good and before there is order there will be a lot of chaos ,no single Arab country will be stable and I see Egypt as the first one to start the uprisings and hopefully the change people want and aspire for.
24 - عادل مراد الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 06:32
الى رشيد من المانياِ
واش هذا وين فقت من صدمه كاس افريقيا؟ كنا ننتظر بشغف تدخلاتك حول كاس افريقيا الذي فازت بها الجزاىر و فىح بها المغاربه اكثر من الجزاىريين. انا عارف كنت مريض فراش لانك لم.تهضم الامر.
25 - Mourad الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 08:57
ستنتقل حماسة الكرة إلى الشوارع وكما قاتل المحاربون في ميدان الكرة سيقاتل الشعب بالهتافات و الإحتجاجات السلمية التي لن تنقطع حتى تتحقق مطالبهم المعقولة. لا أظن أن الجزائريين سيختلفون في هذا الأمر و يعلمون جيدا الأيادي الخفية التي تريد توجيه المشهد السياسي في البلاد.
26 - مراد المغربي الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 12:30
يا Mourad 25.. ما كاين لا أيادي خفية لا والو اللي باغين يوجهوا لك سياسة البلاد.. اخويا ديروا اللي بغيتوا في صالحكم عندنا فيه المصلحة..
27 - يوسف الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 19:21
الجزائر في طريق الاستقلال الحقيقي.
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.