24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. فارس: التعذيب ينتقص من حرمة الناس.. ومحاربته واجب أخلاقي (5.00)

  3. شهادات تعترف بقيمة وخدمة الصديق معنينو للإعلام في المملكة (5.00)

  4. رواق المغرب بمعرض سيال (5.00)

  5. جمعية تشيد سدا فلاحيا لإنعاش فرشة الماء بزاكورة (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | قايد السبسي .. تاريخ سياسي حافل يمتد إلى ما قبل استقلال تونس

قايد السبسي .. تاريخ سياسي حافل يمتد إلى ما قبل استقلال تونس

قايد السبسي .. تاريخ سياسي حافل يمتد إلى ما قبل استقلال تونس

حظي السياسي المخضرم الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي، الذي توفي يوم أمس الخميس عن 92 عاما، بسجل سياسي حافل يعود إلى النصف الأول من القرن الماضي.

وأعلنت الرئاسة التونسية أمس خبر وفاة السبسي عقب نقله أول أمس الأربعاء إلى المستشفى العسكري بالعاصمة تونس.

وكان السبسي، المولود بضاحية سيدي بوسعيد الراقية بالعاصمة عام 1926، وخريج كلية الحقوق في باريس عام 1950، شاهدا على بدايات تأسيس الدولة التونسية الحديثة إبان الاستقلال عن الاستعمار الفرنسي عام 1956، وقد تقلد عدة مناصب في حكومات متعاقبة منذ ذلك الحين.

لكن تاريخ السبسي كمحام وسياسي بدأ فعليا قبل ذلك، حينما كان عضوا في الحزب الحر الدستوري الجديد الذي ناضل ضد الاستعمار، كما كان مستشارا للرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، باني دولة الاستقلال وأول رئيس لتونس.

وقد ظل السبسي ينظر له حتى بعد وفاة بورقيبة عام 2000 كابنه الروحي، وهو طالما كرر ذلك في خطاباته، رغم من مغادرته الحزب الاشتراكي الدستوري الحاكم عام 1974، لتأييده الدعوات إلى إجراء إصلاحات سياسية قبل أن يعود إلى الحكومة عام 1980.

وشغل السبسي طيلة فترة حكم بورقيبة حقائب وزارية مهمة، بينها أساسا الدفاع والداخلية والخارجية. وبعد صعود الرئيس السابق زين العابدين بن علي إلى سدة الحكم، في انقلاب أبيض عام 1987، انتخب في البرلمان وتولى رئاسته بين عامي 1990 و1991.

وبعد فترة توارى فيها عن العمل السياسي، عاد السبسي إلى الواجهة بتوليه رئاسة الحكومة المؤقتة إثر الإطاحة بحكم بن علي في ثورة شعبية عام 2011، ليقود البلاد إلى أول انتخابات ديمقراطية ونزيهة في العام نفسه، والتي أفرزت فوز الإسلاميين بالحكم.

وأسس السبسي حزب حركة نداء تونس بعد ذلك بعام، وكان الهدف التصدي لهيمنة الإسلاميين على المشهد السياسي والحكم؛ وقد نجح في إزاحتهم من السلطة بعد فوز حزبه بالانتخابات التشريعية التي جرت عام 2014، وصعوده إلى الرئاسة بفوزه في الدور الثاني على حساب الرئيس السابق المنصف المرزوقي.

ويحسب للسبسي أنه ساهم في تجنيب تونس الانزلاق إلى الفوضى بتفادي الصدام مع الإسلاميين، في ذروة الأزمة السياسية التي شهدتها البلاد عام 2013، عقب اغتيال السياسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، بأن انتهج سياسة التوافق مع زعيم حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي.

لكن الرئيس الراحل لقي انتقادات من داخل حزبه لتحالفه مع حركة النهضة في الحكم عقب انتخابات 2014، وكان ذلك أحد أسباب الخلافات التي عصفت بنداء تونس، إذ شهد انشقاقات أدت إلى إضعافه وخسارته الأغلبية وانقسامه.

وصدر للسبسي كتاب "الحبيب بورقيبة.. الأهم والمهم"، عام 2011، وكتاب "الحبيب بورقيبة..البذرة الصالحة والزؤام" عام 2009.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - ولد حميدو الجمعة 26 يوليوز 2019 - 03:15
رحمه الله و ادكروا امواتكم بالخير و الراحة الابدية في القبر في انتظار يوم الحساب
A qui le tour
2 - أمازيغ مراكشي الجمعة 26 يوليوز 2019 - 08:40
الله إجعل قبره روضة من رياض الجنة. هذا الشخص انقذ تونس من تجار الدين و حارب دين السلفية الوهابية المتخلف... شهيد تونس ستبقى في قلوبنا و سنواصل الكفاح من أجل مستقبل أفضل لشعوب شمال أفريقيا بدون خفافيش الظلام.
3 - مواطن الجمعة 26 يوليوز 2019 - 08:49
رحم الله الرئيس التونسي و غفر له ذنبه
4 - اسماعيل الأدوزي الجمعة 26 يوليوز 2019 - 11:04
اضافة الى ترجمته:
"قبيل الانتخابات الأخيرة في تونس أهدته سفارة الامارات العربية هناك سيارتين مصفحتين"...
5 - تطوان الجمعة 26 يوليوز 2019 - 12:41
الدي جنب تونس من الفوضى هو حزب النهضة وهدا يحسب له .في هدا المقال تناقضين. اولا ....أسس السبسي حزب حركة نداء تونس بعد ذلك بعام، وكان الهدف التصدي لهيمنة الإسلاميين على المشهد السياسي والحكم. ثانيا....يحسب للسبسي أنه ساهم في تجنيب تونس الانزلاق إلى الفوض. مفهمتوشي نشرحلكم بالخشيبات
6 - alii الجمعة 26 يوليوز 2019 - 15:23
لقد أمسى لما قدم كما أمسى من قبله الكثير من المسؤولين العرب. المهم أنه استنفذ ما أعطيه من الوقت وأنه يدرك الآن أنه أخطأ خطأ قاتلا بتغييره شرع الله وأنه ندم على ذلك ولكنه للأسف، لن يحظي بفرصة أخرى لتدارك مافات. فإن كان خاسرا فسيكون خسرانه أبديا وإن غير ذلك فطوبى له. فلتكن موته عبرة لنا إذن.
7 - السبسي صاحبي الجمعة 26 يوليوز 2019 - 16:25
اتذكر السبسي عندما كنت قائدا ممتازا في تونس العاصمة كان رجل محنك سياسي يحي شعبه ووطنه واهدى لي 50 كيلو غرام من الذهب
8 - YAMANE الجمعة 26 يوليوز 2019 - 17:25
السبسي كان ضد مصالح المغرب .فكل ما بناه المنصف المرزوقي مع المغرب قوضه السبسي في ساعات ،فتحالف مع بوتفليقة لمعاكسة مصالح المغرب بل تبنى مواقف الجزائر.تبعه فتورفي العلاقات مع المغرب .وزيارات عديدة للجزائر.وارتمى في الأخير في أحضان شيطان العرب محمد بن زايد الذي يحارب الاسلاميين خاصة النهضة وكل اسلاميي مصر وليبيا واليمن وسوريا إلخ........
9 - ح س الجمعة 26 يوليوز 2019 - 22:29
الفقيد وجه سياسي بارز طبع الحياة السياسية في تونس الخضراء منذ استقلالها تقلد خلالها العديد من المناصب الوزارية والديمبلوماسية ، وصل إلى الحكم بعدما شهدت تونس انتخابات يقول عنها الإعلام الرسمي التونسي بأنها كانت شفافة وديمقراطية وذلك بعد مخاض الاحتجاجات الشعبية على نظام بن علي وما تلاها . قد يكون الأمر كذلك وقد حملت هذه الانتخابات رجلا في التسعينيات من عمره إلى سدة الحكم حيث فاز حزبه نداء تونس ذو النشأة الحديثة التي تزيد على سنة واحدة على الهيمنة على الحياة السياسية بتونس.
من منجزات الفقيد الكبيرة الفتور الذي طغى على العلاقات بين دول الاتحاد المغاربي وعدم تصويت تونس على دخول المغرب إلى الاتحاد الافريقي وإقرار نظام المساواة في الإرث بين الرجل والمرأة في تونس في خطوة جريئة على نص شرعي لا اجتهاد مع وجوده لم يستطع حتى باني تركيا الحديثة في ثلاثينيات القرن الماضي الإقدام عليه وكذلك ترك فراغ سياسي في غياب انتخاب اعضاء المجلس الدستوري الذي يتلون السهر على احترام المقتضيات الدستورية .
عزاؤنا لأسرة الفقيد وللشعب التونسي في هذا الحدث الجلل الذي رد لقضائه.
10 - عبد الرزاق إسبانيا الجمعة 26 يوليوز 2019 - 23:42
عاش محاربا للشريعة الله. فأقرؤا عليه الدستور عوض القرآن
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.