24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3107:5613:4516:5419:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. أمن تطوان يوقف مروج شائعات انتشار "كورونا" (5.00)

  2. مغاربة يرصدون غياب المداومة الطّبية لرصد "كورونا" بالمطارات‬ (5.00)

  3. أحزاب إسبانية تدعو إلى "الجمركة الأوروبية" لمدينتي سبتة ومليلية (5.00)

  4. حاكم سبتة يطالب بترحيل الأطفال المغاربة القاصرين‎ (5.00)

  5. حبل الكذب يلف عنق بوليف (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | مقاطعة بضائع الاحتلال الإسرائيلي توحّد الفلسطينيين في "الأضحى"

مقاطعة بضائع الاحتلال الإسرائيلي توحّد الفلسطينيين في "الأضحى"

مقاطعة بضائع الاحتلال الإسرائيلي توحّد الفلسطينيين في "الأضحى"

بينما ينتظر التجار في مختلف أنحاء العالم موسم الأعياد لزيادة مبيعاتهم، فإن الأمر مختلف تماماً لدى التجار الفلسطينيين في السنوات الأخيرة، في ظل السياسة التي تنتهجها حكومة الاحتلال بمنح تصاريح وتسهيلات مزعومة لأبناء شعبنا لإغرائهم على التسوق من متاجرها.

وعشية عيد الأضحى المبارك، يعاني الاقتصاد الفلسطيني حالة من الركود نتيجة للحصار المالي المتواصل على شعبنا جرّاء قرصنة الاحتلال لأموال المقاصة، ما أجبر الحكومة الفلسطينية على صرف نسبة 60% من الراتب لموظفي القطاع العام للشهر السادس على التوالي.

وطالب رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد أشتية، في الجلسة الأخيرة للحكومة قبل العيد، سلطة النقد والجامعات وشركات الاتصالات بتحمل جزء من عبء الأزمة المالية، وأن تتقاضى نسبا من الدفعات والأقساط تتناسب مع ما يصرف لموظفي القطاع العام، متوجهاً بالتقدير لجميع العاملين في السلطة على صمودهم وصبرهم.

ودعا المواطنين أن لا يجعلوا من مناسبة العيد فرصة لشراء البضائع والتسوق في إسرائيل، وأن تكون مشترياتهم من الأسواق الفلسطينية دعما لمنتوجنا الوطني.

وأطلقت القوى الوطنية في المحافظات المختلفة حملات لحث التجار والمواطنين على مقاطعة بضائع الاحتلال، ودعم المنتج الوطني.

وقال جمال محيسن، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، إن "حكومة الاحتلال التي تحاصر اقتصادنا تحاول الترويج لتسهيلات مزعومة في فترة الأعياد هدفها ضرب اقتصادنا الوطني"، مؤكداً أن "شعبنا سيفوّت الفرصة على الاحتلال ولن يدعم الاقتصاد الإسرائيلي".

وأضاف: "مقاطعة بضائع الاحتلال جزء من معركتنا، فمن يدعم الاقتصاد الإسرائيلي كأنه يدعم قتل أبنائه واعتقالهم وتدنيس مقدساته وهدم بيوته وقطع أشجاره".

وتستغل المتاجر الإسرائيلية فترة الأعياد الإسلامية والمسيحية لإفراغ مخازنها من البضائع القديمة، أو حتى التي يقارب تاريخ صلاحيتها من الانتهاء، حيث تعرض هذه البضائع بأسعار جاذبة لتخدع المتسوق الفلسطيني.

وقال سمير عبد الله، خبير اقتصادي، إن التسهيلات المزعومة التي تقدمها إسرائيل في فترة الأعياد ترتبط بمصالح اقتصادية للتجار الإسرائيليين والشركات الإسرائيلية لزيادة مبيعاتهم، موضحاً أنها تأتي في وقت تحتجز فيه إسرائيل أموال المقاصة الفلسطينية التي تشكّل ثلثي إيرادات الحكومة الفلسطينية. وأضاف: "هذه حرب اقتصادية على فلسطين تمس كل الناس".

وأكد عبد الله أن الواجب الوطني يتطلب من أبناء شعبنا عدم الشراء من المتاجر الإسرائيلية، وعدم تحويل التسهيلات إلى مكاسب اقتصادية للتجار الإسرائيليين على حساب منتجاتنا الوطنية، مبيناً أن البضائع التي يشتريها أبناء شعبنا من المتاجر الإسرائيلية تفقد الحكومة الفلسطينية جماركها والضريبة المضافة عليها لأنها تتم بموجب فواتير عادية وليس فواتير مقاصة، وبالتالي الخسارة مضاعفة.

ولفت إلى أن مقاطعة بضائع الاحتلال ووقف استيرادها والبحث عن بدائل لها يسهم في خفض أرباح الاحتلال، موضحاً في الوقت ذاته أهمية الامتداد الدولي لحملات المقاطعة الذي يؤثر على الاقتصاد الإسرائيلي بشكل أكبر.

من جهته، أكد المنسق العام لائتلاف جمعيات حماية المستهلك، صلاح هنية، أن "مواجهة الحصار المالي المفروض على شعبنا يتطلب دعم المنتجات الفلسطينية عالية الجودة ومنحها الأفضلية في المشتريات ودعم الاقتصاد المقدسي، وتعزيز صمود التجار الفلسطينيين المتأثرين بهذه الأزمة، وجعل السوق والمنتج الفلسطيني أولا".

وأضاف: "من المعيب أن نعيش في هذه الأزمة التي يسببها الاحتلال، ونواصل تسويق أو شراء المنتجات الإسرائيلية".

*وفا


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - نحن نشتكي مما منه تشتكي الخميس 08 غشت 2019 - 02:28
نفس الاحتلال الاقتصادي يحدث هنا في بلدنا فالمواطنون يدخلون سبتة ومليلية ويتبضعون المنتوجات الاسبانية ومن لا يستطيع الدخول فان المهربين يوصلونها له الى عقر داره، في حين ان المنتوجات المغربية لا يسأل احد عن ثمنها وهم بذالك يساهمون في ازدهار الاقتصاد الاسباني مقابل كساد الاقتصاد الوطني مثلكم تماما يااهل فلسطين.
2 - احمد الخميس 08 غشت 2019 - 02:38
المجد والخلود و نصر من الله وفتح قريب
للشعب الفلسطينى الابى المقاوم، مقاومته المشروعة ضد الاحتلال الاسرائيلي الغاشم.
انها الخطة التى ستضرب الاحتلال في اقتصاده، مقاطعة شاملة للبضائع والسلع والمنتوجات والخدمات الاسراىلية، كما يجب ان يشارك فيها جميع العرب والمسلمين وانصار القضايا العادلة في كل ارجاء العالم، حكومات أو شعوب.
و ستعطى هذه المقاطعة المباركة نتايجها ان شاء الله كما فعلت الهند وغيرها من الشعوب حتى استردت حقوقها.
فعلى الاحتلال ان يفرج عن أموال الشعب الفلسطينى، ويطلق سراح الأسرى ، ويهدم الجدار العازل، ويمكن الفلسطينين من السيادة على المطار والمناء، من اجل بناء دولته، مقابل السلام، وإلا فالحرب عليه وعلى حلفائه قريبة بإذن الله رب موسى وعيسى.
3 - هشام الخميس 08 غشت 2019 - 03:00
مبادرة ممتازة اتمنى ان تستمر بدون انقطاع للمساهمة في التجارة الداخلية وعدم استفادة الاسرائيليين من أموال الشعب الفلسطيني وترويج السوق الداخلية
4 - rasta الخميس 08 غشت 2019 - 03:29
قاطعوا أيضا الحقنة الطبية ولقاح شلل الأطفال ودواء سرطان الدم (اللوكيميا) دواء إلتهاب الكبد الوبائي ودواء الزهري و حبوب منع الحمل و آلة الغسيل الكلوي ووو فكل هذه الأدوية من إختراع اليهود وإستعملوا إختراعاتكم كبول البعير وغمس الذباب في الكأس
5 - Abdelatif الخميس 08 غشت 2019 - 05:16
Bonne chance à nos frères palestiniens,
6 - تنغير تدعوا لكم بالتوفيق الخميس 08 غشت 2019 - 06:34
الصبر مفتاح الفرج اصبروا وصابروا ورابطوا والتقوالله لعلكم ترحمون ايها المناظلون الشرفاء قلوبنا معكم فتوكلو على الله ان الله مع المتوكلين يقول المتل الوقاية خير من العلاج فالمقاطعة التامة للبضائع الصهيونية نوع من المقاومة انكم تنهون المنكر بما اؤوتيتم من قوت والله لايضيع اجر المحسنين .النها لتورت حتى النصر
7 - لطيفة الخميس 08 غشت 2019 - 09:43
شعب جبار يواجه وحده الامبريالة العالمية وخيانة ذوي القربى. وماذا عن الدول العربية التي تستورد السلع اباسراءيلية؟ بالتاكيد فهي تساهم في قتل الفلسطينيين
8 - hassan الخميس 08 غشت 2019 - 10:09
أنتم محظوظون بالتواجد بجانب دولة متقدمة كإسرائيل... تعالوا إلى اليمن أو العراق أو الصومال... وجربوا... حلوا مشكلتكم مع إسرائيل واتركونا نواجه مشاكلنا التي تتجاوز مشاكلكم..
9 - جمال الدين التلمساني الخميس 08 غشت 2019 - 10:55
السلام على إهلنا في المغرب.
أنا الشيء لي راه مدوخني ولي ما حبش يدخل في راسي.هو علاش المغاربة عامة ساكتين على سبتة و مليلية وما يطالبوش بها، وهي مغربية من طرف البحر أي في الشواطيء الشمالية للمغرب الشقيق وهما تحت السيادة الإسبانية.عمرني ما سمعت مغربي تكلم عليها ولا المخزن ولا الجيش ولا الأحزاب المعارضة ولا الموالية.خسارة سبتة و مليلية من أجمل المدن المغروإسبانية.المسكوت عنهما...وين راكم
10 - أمر عجيب الخميس 08 غشت 2019 - 11:24
لماذا كل هاته ديسلايكات للتعليقات المؤيدة للشعب الفلسطيني و كأن الفلسطينيين هم أصل المشكل الصهاينة لا يحترمون إلا من يمرغ أنوفهم في التراب أقول لهؤلاء المطبعين إن أردت أن تهادن الصهاينة فهادنهم وانت قوي أما عن ضعف فهذا ذل و خذلان .
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.