24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الأجواء الملتهبة في منطقة الشرق الأوسط تنذر باندلاع "حرب كبرى"

الأجواء الملتهبة في منطقة الشرق الأوسط تنذر باندلاع "حرب كبرى"

الأجواء الملتهبة في منطقة الشرق الأوسط تنذر باندلاع "حرب كبرى"

تساؤلات كبرى صارت تطرح نفسها في المشهد السياسي الإقليمي، تتعلق أساسا بإمكانية نشوب "حرب كبرى" في الشرق الأوسط، نتيجة المتغيرات الدولية الجديدة، التي أرخت بظلالها على التوازنات في المنطقة برمتها، مما أدى إلى بروز صدامات مسلحة تُظهر منطقة الشرق الأوسط على أنها تعيش أجواء الحرب.

أسئلة متشعبة كثيرة ومتنوعة، تتفرع عن سؤال إشكالي عام: هل يمكن أن تقع حرب كبرى في الشرق الأوسط؟. ويُعنى بالحرب الكبرى الصراعات المسلحة بالدرجة الأولى، بالنظر إلى النيران المشتعلة في المنطقة، التي تحولت إلى مسرح عمليات لمجموعة من قوى النفوذ، سواء كانت إقليمية أو دولية.

الباحث محمد عبد السلام، مدير مركز "المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة"، يوضح أن "هذا السؤال قد طُرح منـذ فتـرة، عندمـا تصور أن شيئا مـا قـد يقـع علـى السـاحة السورية بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، أو بين روسيا وتركيا، أو بين إسرائيل وإيران، بعد أن تم قصف مواقع أو إسقاط طائرات".

ويضيف الباحث عينه، في افتتاحية له بخصوص الحرب الكبرى، منشورة في المركز البحثي، أن "هنــالك أجــواء ملتهبــة تشـهد صراعـات إرادة واختبـارات قـوة، تتـم فـي إطارهـا تفجيـرات سـفن، وإسـقاط طائـرات، وقصـف معسـكرات، وإطلاق صواريـخ، وتنقيــب بحــري، وتهديــدات مضايــق".

كما يتم توظيف آليات أخرى، يسترسل محمد عبد السلام، من قبيل "اســتخدام درونــز، وتدخــل مباشـر، فـي ظـل تهديـدات غيـر مسـبوقة ترتبـط بالأطراف نفسـها تقريبا، فــي ســاحات أخــرى بمنطقــة الخليــج العربــي وشــرق المتوسـط والأراضي الليبيـة ومسـرح اليمـن".

ويستحضر مدير مركز "المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة" دراسـات الحروب عبـر التاريــخ، حيث يوضح أن "التغييــرات الكبــرى تتـم فقــط بفعــل الصراعــات المســلحة الرئيســية التــي تنشــب بيــن الــدول أو تنفجــر داخــل الــدول"، مشيرا إلى أن "خريطة العالم تشكلت مرارا عبر موجات حربية".

الموجات الحربية، حسب الباحث ذاته، تكشف عن مجموعة من الدروس، من بينها أن "الصراعـات الرئيسـية بيـن الـدول أو التحالفـات تقع طـوال الوقـت بتخطيــط مقصــود أو بســوء تقديــر أو حكــم المضطر"، فضلا عن كون "الحـروب الكبيـرة هـي التـي أدت إلـى وقـوع تحـولات حـادة، تتعلـق ببقـاء الـدول، أو سـيادتها علـى أراضيهـا، أو تغييـر نظامهـا السياسـي"، إلى جانب "التحول الكبير في مفاهيم الصراعات المسلحة الشاملة بفعل الثورة الحالية في الشؤون العسكرية".

الصراعات المسلحة، التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط منذ 2011، أفضت إلى تلاشي الحدود بين ما هو داخلي ودولي، مما جعل الباحث ذاته يرى أن المنطقة مقبلة على وضع يطرح هذه الاحتمالات في الخليج العربي وشرق المتوسط على الأقل، بفعل "التناقضات الواسعة وغياب الأساليب الفعالة لتسويتها".

الحروب الإقليمية التي شهدها الشرق الأوسط تركزت في دائرتين؛ الأولى هي دائرة الصراع العربي الإسرائيلي بواقع ست حروب تقريبا، والثانية هي دائرة الخليج بواقع ثلاث حروب مدمرة، لكن هنالك نقاطا محددة بشأن هذه الموجات، منها تعدد الأطراف في هذه الحروب، ثم اندلاعها بين قوات نظامية على نطاق واسع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (49)

1 - متابع الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:20
الله يخرجنا منهم سالمين غانمين
2 - صادق محمد الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:29
اللهم نجي العالم بأكمله الأجواء الملتهبة ولطفها يارحمان يارحيم
3 - كريم عايش الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:34
الحرب الكبرى المشار إليها هي ملحمة تاريخية أشارت إليها مختلف الكتب السماوية و ينتظرها الكل بما فيهم اصحاب نظرية المؤامرة، وصارت مطروحة سياسيا بعد انتخاب دونالد ترامب و اعتباره من طرف اليهود الرئيس الذي سيحقق اجواء ظهور المسيح ( او الدجال بالنسبة للمسلمين) والذي سيكون ملكا على اسرائيل، مما يفسر ارتفاع وتيرة الاستيطان و ضم الاجزاء الفلسطينية من القدس و الاقتحامات اليومية للحرم القدسي قصد الاستيلاء عليه و خدمه في افق تشييد الهيكل المزعوم و تقديم البقرة الحمراء المسماة ميلودي كقربان. ربما ما سيحدث حروب ثنائية او ثلاثية بين الدول وليس الحرب الكبرى التي ستكون نهاية حاسمة الصراع.
4 - سعيد الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:36
ما أسباب هذه الصراعات ومن المسؤول عن إشعال الحروب في منطقة الشرق الأوسط ..
أينما حلت امريكا تلوح بوادر الحرب .. من أجل تأمين المصالح العابرة للقارات .. وحماية إسرائيل وتسييدها على المنطقة .. عن طريق خلق اسباب الخوف والرعب وابتزاز الدول الصعيفة وحلب ماليتها بدعوى الطمع الإيراني وتوسع نفوذها .. وخلق اسباب الصراع الطائفي السني الشيعي تحت مسميات عديدة ..
عنوان المرحلة الصولة والجبروت الامريكي ..
وترنح باقي الدول بين استقلالية القرار السيادي والتبعية العمياء ..
5 - من الرباط الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:36
اللهم احفظنا والامة الاسلامية من شركل حرب وكرب ودمار
6 - الأندلس الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:37
ستندلع الحرب بسبب تشتت العرب والمسلمين فيما بينهم في جميع المجالات ، وتحكم أمريكا في دول الشرق الأوسط في جميع سياساتها وسياساتها.
وأصبحت أمريكا تشن حربا من بلاد العرب على الدول التي تتقوى
والسؤال هل أمريكا قادرة لشن حرب من أراضيها .
7 - حمودة الافناوي الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:38
بعد أن يصل الأمير "المْفْرعنْ" الى الحكم، آنذاك ستصبح منطقة الخليج والشرق الاوسط كذلك المجمر الذي أنتم أمامه الآن تشوون القطبان
8 - محمد سعيد KSA الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:40
السلام عليكم

هذه الحاله تسببت بها الأمم المتحدة والهستيريا الصهيونية الأنجيليه التي تريد حربا شامله يسمونها هرمجدون لينزل المسيح بن مريم حسب زعمهم ليحكوا العالم 4آلاف عام بعد هلاك ثلثي سكان العالم.
9 - kjkj الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:51
لعل جميع أطراف المجتمع الدولي تتصارع فيما بينها لاقتسام الكعكة ورسم خريطة جديدة في الوطن العربي تخدم مصالح البعض على حساب الدول العربية و شعوبها، بالتالي نحن أمام حرب عالمية مستثرة بالوكالة داخل أراضينا العربية... وهذا أمر متوقع من الدول المهيمنة التي لم تنسى إلى غاية الان تاريخها الإمبريالي، لكن الغير متوقع هو أن تقوم حكومات الدول العربية بتخريب نفسها ووضع نفسها في شبكة العنكبوت الدولي ليتم الانقضاض عليها، و تشريد مواطنيها و اتعاسهم.
افيقوا افيقوا و اعلموا أن الحروب بالوكالة لا تضر إلا الأماكن التي تطبخ فيها افكار كبار قيادات الدول الكبرى، فهم يخططون و آخرون تابعون لهم ينفذون و أنتم تدفعون الثمن، و شعوبكم لا حول لها ولا قوة، عوض الحروب المستثرة و الباردة طوروا انفسكم و تحولوا أنتم إلى دول كبرى كذلك، حتى لا تصرف داخلكم الدول المارقة فضلاتها من سلاح و أدوية و حروب.
10 - مساري في الفنيدق الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:53
المتتبع الوفي لتطورات الوضع العالمي و الاقليمي في مضيق هرمز يستنتج انه ليس هناك اي شيء من هذه التخمينات. هناك لعبة الضغط لتحقيق اكبر المكاسب المادية و الجيو استراتيجية لتأمين خضوع ايران للغرب.
فعكس ما بيدو هناك ظاهريا جفاء و عداء و في الخفاء حفلات و مصالح متبادلة ،والخاسر دائما دول الرز و البترول التي تمول الصراع (الاعراس)
11 - Madrilaine الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:57
لا تنتظرون الخير ما دامت اسرائيل مغروسة في هذي المنطقة. اسرائيل ليس استعمارا بامتياز فقط و لكن مشروعا ابديا لخدمة امريكا و الغرب. ام من الملوك و حكام العرب الذين يدعمون اسرائيل سواءا على الطريق المباشر او غير المباشر و شعوبهم يدعونهم محنكين في السياسة هم الا جبناء و منافقين حارصين على مناصبهم فقط و في المقابل يصبون غضبهم على شعوبهم و كان لولا هم لن ستطيع شعوبهم مقاومة العيش و نسوا بان ربك يمهل و لا يهمل.
12 - محمد الصابر الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:59
ما يغيب عن "مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة" أو مراكز أخرى عربية للدراسات الاستراتيجية هو أن الحرب بمفهومها الشامل لايمكن أن تقع،واذا وقعت فان العالم سيذهب الى الفناء.
كل مايمكن أن يقع خاصة في الشرق الاوسط،هو تهديدات بالقوة يمكن أن ترقى الى حروب تجريبية في سوريا وليبيا واليمن وربما في السعودية والامارات،لان هذه الدول مغلوبة على أمرها أمام الديناصورات التي تتقاسم مناطق النفوذ وغنائم المنطقة من بترول وغاز ومنافذ تجارية ومليارات النفط في يد البدو الرحل من ساكنة الصحراء.
أما ايران فهي القوة التي يعرفها الغرب استراتيجيا وتاريخيا ومعهم اسرائيل وروسيا والصين،فان تحركاتها محسوبة وعقلانية على عكس مايصوره الاعلام العربي وقنوات الاطفال الصغار.
ايران هي القوة الصاروخية الخامسة في العالم وهي القوة النووية السابعة،لاتنظر الى الصراع الا بمنظور مصالح الغرب أولا وحقهم الكبيرفي الكعكة الخليجية وهي لاتمانعهم ولا تطردهم كما يفهم المعتلون وانما تمهد لهم الطريق نحوخاصرة الخليجيين لتطويعهم وتركيعهم واذلالهم حتى لاتكون لهم كلمة مستقلة أواسلامية موحدة. ولله في خلقه شؤون.
13 - علي وتنغير يحدر من الانفجار الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:59
بناء على المطالب الصهيونية دخل الشرق الاوصط بكامله في الصراعات التي تندر بنشوب حرب بين الدول العضمى لقد عادت الحرب الباردة الى الوجود امريكا تدافع عن حليفاتها اسرايل والروس يدعمون حليفتهم غير التقليدية ايران ودول الخليج الاربي مع الاسف تسبح ضد التيار اسرايل تخطط لانشاء اسرايل الكبرى من النيل الى الفرات وهناك دول مهدد بهذا وللاسف الشديد يدعمون المخطط الصهيوني رغما عنهم لاحولة ولا قوت اللا دالله العلي القدير اين الاسلام والمسلمين
14 - مواطن الأربعاء 14 غشت 2019 - 13:10
نقطة ضعف الأنظمة العربية في كراسيها........
15 - hossin الأربعاء 14 غشت 2019 - 13:10
الملحمة الكبرى الحرب الأخيرة يستعدون لها الصليبيين ظنوا أنهم بإشعال النيران في الدول المسلمة تمهيدا وتسهيلا لتحركهم "أجدون" قد دق طبل الحرب "أمجدون" يوم ضرب العراق المنتصر في هذه الحرب هو المؤمن بالله وحده ورسله واليوم الآخر
16 - الحسن العبد بن محمد الحياني الأربعاء 14 غشت 2019 - 13:17
تكلم كثير من العلماء والدعاة عن أحداث الفتن بناء على أحاديث سيدنا محمد البشير النذير الذي علمه آلله بعض ماكان وماسيكون؛وآلله أعلم بالغيب،عن ملاحم كثيرة تقع في فترة من الزمن؛ويذهب بعض دارسي المستقبل les futurologues في القول انطلاقا من معطياتهم الخاصة كذلك إلى جاهزية الظرفية التاريخية لحرب عالمية حامية الوطيس؛ويؤكد بعض العلماء بأن:"هذه هي الجولة الثانية التي يتحشحش لها الشرق والغرب الآن حيث تحشد القوات وتُزجى الجيوش تحت الدرفس(الأعلام والرايات).أما الغرب الرومي فهو جاهز الآن،وأما الشرق الشيوعي الملحد والشيعي الضَّال ففي انتظار أقل شرارة لتحركه. وسينحاز المسلمون لمصالحة الغرب الرومي ويجبرون على الدخول في تحالفهم ضد الشرق بشقيه،إلا ما يكون من"العراق"فإن ولاءها وتحالفها سينحاز شرقاً .وستكون حرباً نووية مدمّرة لا تبقي ولا تذر ويكون النصر حليف معسكر الغرب الرومي والإسلامي"؛وبعد ذلك ستعلو راية الإسلام بعزة ليتمكن المؤمن المستضعف ...؛فيجعله الله عزوجل الوارث بالفتح المبين زمن التمكين؛واقرأ إن شئت قصيدة من الزجل الشعري الروحي:"الفتح المبين زمن التمكين الحسن العبد"،بغوغل.


         ·        
17 - Hassan الأربعاء 14 غشت 2019 - 13:28
الحرب تخدم مصالح دول الشمال . السيطرة على الطرق التجارية ومصادر الطاقة .
18 - عبد الله الأربعاء 14 غشت 2019 - 13:28
هذه خطة من خطط الولايات المتحدة الأمريكية من أجل إنشاء قاعدة بحرية لها على بحر الخليج ومن ثم إحكام قبضتها على ترواث الخليج و الشرق الأوسط . فهي دائما ما تقوم بنشر الفتنة والجماعات الإرهابية وتمول الملشيات ثم تقوم بإظهار قوتها وسلطتها على أنها وحدها القادرة على التحكم وضمان الإستقرار ،كل ذلك من أجل مصالحها السياسية والاقتصادية ومواصلة مشارعها . كما فعلت سابقا في أفغانستان وباكستان لتحكم في روسيا و في العراق لكي تستولي على بيت المقدس .
19 - ابو اكرم الأربعاء 14 غشت 2019 - 13:32
اذا كثرت الجباية فاإنتضر النهاية
20 - الفرس بارعون في الشطرنج الأربعاء 14 غشت 2019 - 13:32
يثبت الشعب الإيراني أنه سيد نفسه ويتمتع بالذكاء، ومهما كانت التحديات يتعامل معها بحكمة ويخرج دائما مرفوع الرأس كريما أمام العواصف، سياسته العلمية وابداعات مثقفيه تدعو للاعجاب، وللأسف تبقى مصر رغم تميزها الاستراتيجي وما تتوفر على كقاءات مقموعة رهينة الجينات الطاغوتية الفرعونية واحفاد الكهنة الذين ينشرون الجهل والشعودة أما الحجاز وما جاورها فاستهلاك وبذخ ولا مسؤولية إتجاه الأمة يتحكم في مقدراتها وقراراتها اللوبي الغربي لصالح السرطان الصهيوني، في ظل هذا الوضع حيث لا حيلة المستضعفين من المؤمنين في هذا العالم، تبقى الآمال على رحمة الله سبحانه وعجائب قدرته.
21 - مواطن متتبع الأربعاء 14 غشت 2019 - 13:39
ﻻ حرب في المنطة،إنه البعبع الذي يخيفون به العرب ليحلبوهم.
22 - moha raiss الأربعاء 14 غشت 2019 - 13:39
امريكا تريد حصار إيران حتى لا تزود الصين بالنفط لأن الصين تحتاج إلى 5 مليون برميل يوميا وهذا يضعف الاقتصاد الصيني أمام امريكا .ثم الحرب على اليمن من قبل أسرة آل سعود هي خطة للسيطرة على مضيق باب المندب ومضيق سيناء وغيره كبذاءل لتصدير نفط الشرق الاوسط إلى الغرب وعزل إيران واضعاف حلفائها .لكن كل الحروب خسرتها امريكا والسعودية في المنطقة اليمن سوريا العراق .والحرب المباشرة لن تقع لأن إيران دائما تربح سياسيا وعلى الأرض فتواجدها في العراق وسوريا أدى إلى هزيمة داعش .وقوفها مع اليمن 5 سنوات هو انتصار للحوثيين .وإيران تعمل بالقول المشهور السن بالسن . السفينة بالسفينة والمضيق بالمضيق والبادء أظلم
23 - ماهو واقع الأربعاء 14 غشت 2019 - 13:52
* ماهو واقع منذ مدة في دول مثل : سوريا ، لبنان ،
فلسطين ، ليبيا ،....، لا تسمى حرباً ؟ حيث يتم الهجوم
على الناس في عقر دارهم ، و دك منازلهم فوق رؤوسهم .
*إلا أن هناك دول تتنطع وتستعرض عضلاتها ، وتأجيج
تلك الحروب بما أوتيت من مال لشراء سلاح الدمار وكراء
المرتزقة . هذه الدول ، لا بد أن تتذوق نيران الحرب من
قتل و خراب ودمار وقتل . إن القوى العظمى في العالم أجمع ،
أحست بخطر دول الخليج عليها . لهذا آن الأوان لتفتيتها وحرقها ،
وتدميرها تدميراً .
24 - العظمة ياسين الأربعاء 14 غشت 2019 - 14:07
كل الحروب التي تنشب في المنطقة هي من صنع أمريكا و إسرائيل ضمن خطة اعداد بناء دولة إسرائيل الكبرى التي تمتد من نهر النيل حتى ثخوم نهري دجلة و الفرات، فبعدما كانت المرحلة الأولى خلق فوضى بالمنطقة في إطار ما اصطلح عليه الربيع العربي حيث تمت إزاحة بعض الزعماء وقبلهم صدام حسين و تخويف باقي حكام" العملاء" العرب جاء دور المرحلة الأخيرة الذي يهدف إلى ابرام الصفقة او الصفعة الكبرى والقضاء نهائيا على أي تهديد للدولة الإسرائيلية بالمنطقة خاصة الدرع الإيراني. الله غالب
25 - عبد الصمد الأربعاء 14 غشت 2019 - 14:10
انه بساط الزيادات في المواد البيترولية غناء فاحش وتجويع وهدم وبناء ....هكذا نضام العالم الاقتصادي السؤال من يتحكم في اقتصاد الحروب من تموين ودخيرة اليست شركات متعددت الجنسيات ...كيف يمكن ان يكون مثلا الاموال المسروقة من الشعوب رؤوس اموال بفاءدة لرؤساء الشعوب ....اعدام القدافي وصدام يساءل المنضمات النقدية عن من يترءس قرار الحرب والشركات المساهمة في ذلك
26 - التـغـيـيـر الأربعاء 14 غشت 2019 - 14:37
التـغـيـيـر
* تَـغَـيُّـرالطبيعة من فصل إلى فصل لا يكون سلساً هادئاً ،
فلا بد من العواصف و الزوابع ، ما تخلفه من دمار.
* كذلك نحن البشر، ليتحقق التغيير( إلى الأفضل أو الأسوء)،
لا بد من الحروب والدمار والقتل . وما نتمناه هو تغيير نحو
الأحسن ، ولكن :
"وما نيل المطالب بالتمني * ولكن تؤخذ الدنيا غلابا ."
27 - الوكيلي الأربعاء 14 غشت 2019 - 14:49
اقرؤوا جيدا قصة الأسد والثيران الثلاث كيف انتهت
28 - مولاي الحسين مكاوي الأربعاء 14 غشت 2019 - 14:57
لا اتفق معاكم ، المرحلة الصعبة هي التي نعيش فيها ، هذا المخاض وهذا التشاؤم سينتهي بحول الله وقوته الاسبوع القادم بالضبط صبيحة يوم الخميس 15 في الشهر الجاري ، بعد ذلك يدخل العالم في ازمة علم ، تكون المرحلة السابقة انتهت يجب على الجميع بصفة عامة والعلماء بصفة خاصة ان يقف الجميع وقفت تأمل ، وتتغير المنظومة العلمية من العلوم التجريبية الى العلوم الطبيعية ، تتغير المفاهيم وتتغير الفلسفة من تحرير الارض الى تحرير الانسان ، لا داعي لهذه الحروب لاننا اخوة من اب واحد ورب واحد ودين واحد واختلاف الشرائع والمناهج ، الاساس هو رد المظالم ، من يريد ان يعيش يهودي او نصراني او مجوسي او منافق او مؤمن او كافر او ملحد له ذلك ، لا اكره في الذين ، الدولة للجميع و التعبد شان فردي .
29 - حرب عالمية ثالثة على الابواب الأربعاء 14 غشت 2019 - 14:57
الحرب قادمة لا مفرمنها ، و إشتعال ملامحها المدمرة بدات تظهر و العرب و المسلمين بصفة عامة هم من يوقدون نارها . فإذا تمعنا قليلا في الخريطة التي تشمل العلم العربي و الإسلامي ، كلها تإن تحت وطأة الحروب من المحيط الى الجليج مرورا بإيران و أفغنستان و حتى وكرانيا، نلاحظ، أنها كلها مشتعلة بالحروب و الفتن و لم يسلم منها أي قطر من الخريطة ، و تقسيمها وا رد ، و قد بدأ هو الآخر يلوح في الأفق، و اصبحت تنذر بحرب عالمية ثالثة و قد تنبأ لها العالِم أندراتاموس قبل قرون خلت عند إنتخاب ترام في هذا العصر، السؤال المطروح بإلحاح ، هل العرب و المسلمين مستعدين لهذه الحرب ؟ أم سيوعولون كما جرت به العادة على أمريكا و روسيا و فرنساو إنكلاتيرا ؟ أم سيرضخون لما هو قادم؟.
30 - عبد الهادى الأربعاء 14 غشت 2019 - 15:08
سينقلب السحر على الساحر ،البشرية تخطت الجهل السياسي عامة ،لأن الظالم والمتجبر على الإنسانية صار معروف للبادي والعادي ونصر لأهل الحق مهما تلاعب بالسياسة...
31 - إلى كريم عايش الأربعاء 14 غشت 2019 - 15:27
أحسنت تعليق رقم 3 كريم عايش

تعليق مبسط وواقعي
32 - مغترب الأربعاء 14 غشت 2019 - 16:08
حرب كبرى.هل ستقع يالشرق الاوسط؟لااعتقد .عشنا سيناريو كوريا الشمالية والذي انتهى بالعناق بين الزعيمين و كذلك الاحتكاك الخطير بين القوتين الرئيسيتين امريكا و روسيا في سوريا ورغم ذلك انتهى بحروب ومناوشات صغيرة بالوكالة. قبلها العراق ،افغانستان وليبيا الا منابع النفط فلن يتم المساس بها ابدا فالعالم اليوم ليس مستعدا للاستغناء عن البترول ولا على اثمان عالية قد تهدد تماسك الاقتصاد. ومانشهده اليوم من حشود عسكرية ماهي الا تذكير بالترتيب الهرمي للقوة الذي تمارسه امريكا وحلفائها ضد الصين كقوة اقتصادية وروسيا التي نجحت في وضع قدم بالمياه الدافئة .اعني سوريا
ان ما يقوم به ترامب في الشرق الاوسط ما هو لا إخفاء إخفاقه في كثير من الملفات الدبلوماسية وفشله في ادارة الصراع الاقتصادي امام الصين و حتى يتسنى له ايضا كسب ود الناخب الامريكي . هذه الحالة التي يعيشها الشرق الاوسط ستنتهي باطلاق البوارج الحربية للامىيكية لصاروخ او اثنين على هذف يدرس الان في البنتاغون او بمصافحة وابتسامات امام عدسات الصحافة
33 - Mimo الأربعاء 14 غشت 2019 - 16:34
أن أمة أنتجت الخوارزمي، البيروني، عمر الخيام،ابن سينا إلى آخره من عظماء العلم و المعرفة لا خوف عليها.
إيران اليوم تربط اليوم بالماضي من خلال ثورتها وتخطيط مستقبلها من خلال عملها اليوم.
فماذا قدمت الجزيرة العربية (السعودية الإمارات الكويت البحرين قطر إلى آخره) لا في الماضي ولا اليوم ؟
34 - مبروكي الأربعاء 14 غشت 2019 - 16:58
لماذا الحرب او ما هي اسبابها ودوافعها ؟ فبدل الجرب هناك اساليب اخرى ؟ فالذي يمكن ان يتحقق دون الحرب وارد المثل الضعبي يقول ) لي اجي باللغوات ممكن اجي بالسكوات) وما دامت الحروب خراب وعوقبها لا يمكن تحديدها او توقعها فيجب على امريكا والمعسكر الغربي ايجاد حلول بديلة عن الحرب ام ان حقوق الانسان مجرد شعار فقط؟
35 - متتبع الأربعاء 14 غشت 2019 - 17:04
l'axe du mal comme il avait dit Bush Junior se compose du Iraq Iran Syrie et Corée du nord deux sont deja recyclé il reste 2 plan d'executation ne changera pas avec les president s du Usa
36 - omar الأربعاء 14 غشت 2019 - 17:47
السؤال العريض الذي يتبادر الى الذهن هو لم كل هاذا التجييش
من جهة أخرى اظن ان هذه هي العولمة في ابشع صورها
الصراع المعروف في الشرقيه الاوسط هو الصراع العربي الاسرائيلي بسبب فلسطين
ولا ننكر ان المنتظم الدولي حاول ايجاد حل للمشكلة من خلال معاهدة اوصلو والمبادرة العربية للسلم والسلام والكوارتتيت وخارطة الطريق الى ان وصلنا الى حل الدولتين
الآن ترامب أعطى نتنياهو دعما لا محدودة ولا مشروطا ما جعله يتمادى في غيه
ترامب زاد من كرمه واعطى اعترافا لاسرائيل بسيادتها على هضبة الجولان
مع ان الجميع يقول الجولان المحتل
عرفات رحمه الله فعل خيرا حين قبل بحل غزة واريحا أولا
ولقد عاش الفلسطينيون في الضفة في بعض من الرعد والسلم والسلام فيما عانى الفلسطينيون في غزة من الحرب والحصار
كل ذالك جرى دون ان يطبق أحد ولو رصاصة واحدة في اتجاه اسرائيل
أمريكا تساند علانية والباقي كلهم يتكلمون عن الحق الفلسطيني وبعضهم يقدم الأموال جازاه الله خيرا ولكن القضية العربية الأولى تتعرض الآن للضياع
انقسام المنتظم الدولي حول عدة قضايا تعرض الجميع لمخاطر شتى وضمن هذا الجميع العرب وقضيتهم فل
37 - مغربي حر الأربعاء 14 غشت 2019 - 17:56
الملاحض ان الجوار السعودي ملتهب من جميع الجيهات فهناك حرب اليمن حصار قطر السودان ملتهبة مصر ضعيفة و الشأن الداخلي السعودي ممزق انخفاظ اسعار البترول توريط السعودية من قبل في حرب خسرتها في سوريا والان في ليبيا.كل هذا مخطط باحكام لاضعاف السعودية فالمتتبع الان يلاحظ ان السعودية تتخبط لا تعرف رجلها من يدها كالكبشى المنحور .وهكذا لم يبقى الا النهاية للانقضاض عليها و هي توريطها في حرب ايران فالخاسر وبكل تاكيد هي السعودية لانه لا اسرائيل و لا امريكا ستسمح بانهزام النضام الخميني فهي الورقة الرابحة لمواجهة العالم الاسلامي الم تكون امريكا و حلفائها مع الخميني ايام الشاه.ذكر لعل الذكرى تنفع المؤمنين. فنهاية ال سعود قريبة لا محالة. لكن الصهيونية يمكرون والله خير الماكرين لعل ما سيقع هو خير للامة الاسلامية عسى ان تحب شيئا وهو شر لكم وعسى ان تكرهو شيئا و خير لكم ِفالشرق الاوسط قادم على حروب وتغيرات كبيرة. كل ما نتمناه ان لا تنساق الدول الاسلامية للمخطط الصهيوني الحذر كل الحذر من الدخول في حروب لان امريكا تهيأ الفرصة المناسبة لتامر الدول الاسلامية بالانخراط في الحرب الجهولة فالحذر تم الحذرِ
38 - نهاية الدمى الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:07
لليقين أن تلك الحرب سوف تكون نهاية الدمى العربية الإنبطاحية الخانعة الفاسدة المكبلة مندو قرون من طرف القوى الغربية، التي تفعل مايحلو لها في الوطن العربي.
39 - أكاديمي مغربي من ألمانيا الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:36
هل تعرفون من هو الخاسر؟
إذا سألنا التاريخ عن الخاسر في الحروب الماضية. سيجيبنا بأنها الجغرافية، جغرافية المتحاربين أي ساحة الحرب وهي هنا دول الخليج وايران. من الخاسر في الحربين العالميتين الأولى والثانية انها أوربا التي كانت قبل الحربين تقود العالم.
لذا فالشرق الأوسط كله سيخرب سواء السعودية أو إيران العراق... فالعرب سبحان الله أغبياء. فهم يريدون تقليم أظافر إيران والمد الشيعي بأي ثمن. سنرى النتيجة.
الله يحفظ أمة سيدنا محمد.
40 - نياه الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:26
انا برأيي ان امريكا بدأت تفقد السيطرة على تلك المنطقة، وتنذر العالم بحرب كبرى إن لم يخول لها بتقاسم كعكة الشرق مع الصين وباقي الدول العضما وفي نفس الوقت ترهب كراكيز حكام الدول العربية لإقتناء المزيد من الأسلحة استعدادا لهته الحرب التي يروجون لها منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.
41 - أكاديمي مغربي من ألمانيا الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:27
يضحكني من يكتب حرب عالمية ثالثة. لأجل من؟ لسواد عيون إيران او السعودية. أقول لمن يكتب بأن حربا عالمية ثالثة ستقوم بأنك مغفل ومريض بالنسيان. بماذا تعشيت بالامس؟.
هل ستدافع روسيا عن إيران لتقوم حرب عالمية ثالثة. هاهاها. من أين لكم هذه العبقرية. الغرب كله يكره العرب والمسلمين سواء كانوا أصدقاء او أعداء
42 - mossa الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:29
المشكل في ان كل الدول التي كانت مستعمرة ومنها دول الشرق الاوسط والخليج والتي لها خاصية في توفرها على البترول استطاعت ان تحرز على استقلالها والذي لم يكن استقلالا جوهري بل هو استقلال تبعية مغلفة بترسانة من القوانين التي لم تنفع مع طموحات الشعوب بعد مرور عدة عقود لذلك وجب على دول الاستعمار (اوربا الغربية) بالاضافة الى امريكا حاملة لواء الاستعمار الجديد بتيلي كموند ان تجد وصفة للخروج من هده المعظلة والا وجب على شعوب العالم الثالث ان تجد نفسها في مواجهة فاصلة مع الغرب الغاشم
43 - المغرب هاته اللحظة الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:45
لن تجرأ أمريكا و حلفاؤها في محور التضبيع و الخضوع الصهيو/أمريكي على استفزاز و ضرب إيران لأنهم يدركون حجم قوتها العسكرية المتعاظمة و تعدد أذرعها إقليميا و علاقاتها العميقة و الجغرافية و الوثيقة بروسيا و تركيا و دول آسيا الوسطى والقوقاز..
و لهاته الأسباب ليس في مصلحتهم المجازفة بمصالحهم الإقتصادية و البترولية و بأمن منطقة الشرق الأوسط و الخليج العربي و إشعال ممر قناة السويس و باب المندب الشريان الوحيد للتجارة العالمية بين القارات الخمس.....
44 - طارق الأربعاء 14 غشت 2019 - 21:52
ان امريكا هي السبب في تشتت الدول العرببة لكي تبسط سيطرتها وتسلب خيرات الدول العرببة
45 - وجدي الخميس 15 غشت 2019 - 00:33
أن هذه القربلة القائمة حاليا في الشرق هي امتداد للصراع بين الشرق والغرب أو بين قوة الشر والخير. ما هو ظاهر للعيان أن اسرائيل سيطرت على أمريكا وأصبحت تتحكم فيها كما تريد. اسرائيل هدفها أضعاف جميع القوى المحيطة بها لتصبح هي سيدة الموقف والمنطقة. هدفها أيران والسعودية وسوريا والأردن وتركيا. وبعدها ستتحرك الى أفريقيا. فحرب الخليج قضت على صدام وحلفائه الذين يشكلون عائقا لصفقة القرن. والآن انها تسخر أمريكا كقوة عسكرية تهدد بها وتنفذ بها مخططاتها التوسعية. والخطوة الأخرى تقسيم العالم الأسلامي الي دويلات متناقضة فيما بينها : فرق تسد. ولن في الأخير امريكا تريد واسرائيل تريد والله يفعل ما يريد.
46 - مهاجر الخميس 15 غشت 2019 - 00:55
صراحه ا خوتي، على حساب الحالة لي ولا فيها المغرب ديال سيبا، مابغينا حروب، خاليونا مخزونين عاند الروم، ماعاندناش او ماخاصناش، او ماكاينش لي يتلاوح عليك
47 - محمد الخميس 15 غشت 2019 - 11:28
الكل يدافع عن مصالحه الاقتصادية باقل الخسائر .والسياسي المحنك هو من يستطيع ان يلعب على الأوتار وهو فاهم جيدا لما يحاك من الدسائس.هي لعبة يجب على الجميع اللعب فيها .
48 - ملاحظ الخميس 15 غشت 2019 - 20:24
لا قدر الله ان وقعت حرب بالشرق الاوسط فاول المضاعفات هو ايقاف توزيع البترول والعديد من الدول سوف لن تتوصل بشحنات البترول مما سيؤدي الى شلل تام بها وفوضى عارمة فمثلا ان لم تصلنا شحنات البترول فكيف يمكن لمواطن ان يسافر من الرباط الى اية مدينة وكيف سيصل برلمانيونا الى قبة البرلمان لمناقشة المشكلة !!!!!
49 - الطائر الحزين الاثنين 19 غشت 2019 - 13:15
ان المجريات القادمة لا تنذر برغد بل تضيق تبدا اقتصاديا ثم سياسيا ثم عسكريا ثم التخلص من الفقرء حتي لا يبقي الا الاغنياء وقلة لخدمتهم هكذا يكون المخطط القادم لكن تقدرون وتضحك الاقدار لان علي قول المصريين ربنا مش علي كيف حد
المجموع: 49 | عرض: 1 - 49

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.