24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4107:0813:2716:5319:3720:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | مرشح مثلي يطعن في استبعاده من رئاسيات تونس

مرشح مثلي يطعن في استبعاده من رئاسيات تونس

مرشح مثلي يطعن في استبعاده من رئاسيات تونس

طعن المحامي والناشط التونسي المدافع عن المثلية الجنسية منير بعتور في قرار استبعاد ترشحه من الانتخابات الرئاسية المبكرة، بحسب ما أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

ويعد بعتور من بين 12 مرشحا رفضت الهيئة ملفات ترشحاتهم بسبب عدم استكمال أوراقهم أو لعدم حصولهم على العدد المطلوب من التزكيات أو لعدم تقديم وصل التأمين المالي المقدر بـ10 آلاف دينار تونسي.

وقبلت هيئة الانتخابات ملفات 26 مرشحا للرئاسية في قائمة أولى للمقبولين.

وقال بعتور إنه تحصل على أكثر من 20 ألف تزكية شعبية ما يمنحه الحق لتقديم ترشحه للرئاسية، لكن هيئة الانتخابات نفت هذا الرقم.

وتشترط القوانين الحصول على 10 آلاف تزكية من الناخبين أو 10 من نواب البرلمان أو 40 من أعضاء المجالس البلدية المنتخبة.

ويرأس بعتور (48 عام) جمعية "شمس" المدافعة عن حقوق المثليين وهو من بين المجاهرين بمثليته وكان من بين الملاحقين قضائيا في قضية لواط في عام 2013، ويعد ترشحه سابقة في تونس والوطن العربي.

ويعد إلغاء المواد المحرمة للواط والمثلية في القوانين التونسية، أحد الأهداف التي أعلن عنها المحامي في برنامجه الانتخابي إلى جانب الاستفتاء على تعديل الدستور من أجل منح صلاحيات أوسع لرئيس الجمهورية.

وستبدأ المحكمة الإدارية النظر في الطعون بداية الاثنين، بينما ستعلن هيئة الانتخابات عن القائمة النهائية للمقبولين في السباق الرئاسي بعد البت فيها في أجل لا يتجاوز يوم 31 غشت الجاري.

وتبدأ الحملات الانتخابية يوم الثاني من شتنبر المقبل حتى يوم 13، بينما حدد يوم الاقتراع في 15 شتنبر المقبل .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - yaaaaaaaaadris الأحد 18 غشت 2019 - 17:10
أغلب الدول العربية ذاهبة إلى قاع مزبلة الأمم بسرعة الصاروخ ، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
2 - Cherif from Tunisia الأحد 18 غشت 2019 - 17:29
اولا هو مواطن تونسي و من حقه الترشح مهما كانت ميولاته الجنسية و الدينية ، ثانيا هو مدافع عن المثليين و هم فئة مقموعة و مظلومة في عالمنا العربي ، ثالثا انا افضل مرشح مثلي و له برنامج و فكر حداثي على مرشح متطرف له فكر داعشي او استبدادي . للعلم فكل الدول المتقدمة من اوروبا لامريكا و كندا و اليابان و كورياج و استراليا و الارجنتين تعترف بحقوق المثليين في حين من يعدم و يسجنهم هم دون افريقيا و الدول العربية من الصومال و التشاد و السعودية و افغانستان و اليمن و اوغندا و مالي الخ
3 - عبيبس الأحد 18 غشت 2019 - 17:36
جربت تونس المحليين و الإسلاميين و العلمانيين فلتجرب المثليين ولما لا .ربما يكون الحل بين أيديهم .
4 - تونسي ابن الجمهورية الأحد 18 غشت 2019 - 17:54
هو مواطن تونسي و فى دولة مدنية ديمقراطية ....المواطنة و المساواة بين المواطنين هى الأساس....و السيد بعطور له الحق فى ممارسة حقه الدستورى و الدفاع عنه أمام القضاء ....هذه دولة المواطنة و القانون ....و لا دخل للدين و لا للتاريخ و لا للحغرافيا فى هذا الموضوع ....كل واحد حر فى اختياراته و اتجاهاته الجنسية او غيرها ....
5 - Saddoum الأحد 18 غشت 2019 - 17:58
انه للهبل و الدجل و ان يحدث مثل هذا في بلد مسلم مثل تونس الشقيقة فهذا مجرد اثارة للانتباه التونسي و ما جاوره من الشعوب يقول المثل الشعبي المغربي الأصيل عش نهار تسمع اخبار لا يسعنا الا ان نقول اللهم احفظ بلاد الاسلام و المسلمين من دعاة الضلال و الزيغ و التهور
6 - عمر الأحد 18 غشت 2019 - 18:04
انا لا افهم هذا القوم، هل لا يقرؤون القران ؟ هل لا يعرفون ما حدث لقوم لوط ؟ سيبقون على هذا الحال بل انهم يتكاترون حتى يصيبهم ما اصاب قوم لوط. ان عذاب الله لقريب فقد بدات علامات الساعة و من بينها الفساد
7 - مواطنة الأحد 18 غشت 2019 - 18:10
أقول لمن يدافع عن هذا الشاذ:" كما تكونون يولى عليكم" اترضون بان يسودكم مريض جنسيا ؟ واغلب هؤلاء المدافعين عنه هم من العلمانيين الذين لا غيرة لهم على دينهم ولا على عرضهم.هزلت.
8 - غيور الأحد 18 غشت 2019 - 18:20
تصور رييس دولة عربية مسلمة يمارس عليه اللواط.

يا للعار و الفضيحة.
9 - Adam الأحد 18 غشت 2019 - 18:38
أن الله الرحمن الرحيم خسف بقوم لوط الارض. ومن لم تكن له غيرة عن مؤخرته فلن تكون له غيرة عن وطنه.
10 - تونس الرائدة عربيا الأحد 18 غشت 2019 - 18:40
خطوة واحدة تفصل تونس عن مصافي الدول المتقدمة وعن عضوية نادي الدول الصناعية في العالم هي ان يتراسها *شاذ جنسي *.
اللهم توفنا على الفطرة التي خلقتنا عليها والهمنا تقدم تركيا وكوريا الجنوبية وقنا تقدم تونس وطريقة هجرة سوريا وفنزويلا يا ارحم الراحمين يارب العالمين
11 - الورزازي الأحد 18 غشت 2019 - 18:51
هذا يسمى الشذوذ الجنسي وليس المثلية . سموا الأشياء بأسمائها
12 - marocain الأحد 18 غشت 2019 - 19:05
تونس يا تونس الى اين ذاهبة؟الى الهاوية طبعا.
13 - hetero الأحد 18 غشت 2019 - 19:07
بحكم أني hetero فمجرد التفكير فيما يقوم به homo أشعر بالقرف. غير أني أفهم أنا الناس يختلفون في أفكارهم و ألوانهم و ميولاتهم الجنسية. ولو أراد الخالق أن نكون كلنا hetero لفعل. حتى لو فرضنا أنهم مرضى كما تدعون فهم لم يختارو مرضهم . أتركوهم يعيشون في أمان و تأملو في الخلق من حيوانات و إنسان تضهر لكم الحقيقة.
14 - تونسي و افتخر الأحد 18 غشت 2019 - 19:08
ما زال الرجال في تونس و الحمد لله و منهم من منعوا مثل هذا القدر الذي لم يحمي مؤخرته و يريد ان يحمي وطنا باكمله
اللهم لا تأخذنا بما فعل السفهاء منا
15 - عقبة بن نافع الفهري الأحد 18 غشت 2019 - 19:14
بسم الله الرحمان الرحيم الى اخواني المعلقيين الذين يدعون انهم تونسيون والى الذين يناصرونهم نعم الإنسان حر فيما يختار الدين والجغرافيا إلخ إذن نحن مسلمون نقول لكم لكم دينكم ولنا ديننا نحن عرب ومغاربة وأمازيغ تريدون الأوروبيين والأمريكان اتركوا تونس واذهبوا فارض الله واسعة لاكن اعلموا ان الخروج على ملة الدين الإسلام فهذا لن ينفعكم حتى تصبحوا متقدمين ومتطورين كالاوروبيين والأمريكان ولاكن أخذتم القشور من الحضارات الغربية وتركتم المفيد ثم من قال لكم ان الشعب التونسي يتقبل هذا اللهم ان كان هناك بقايا من المعمريين الفرنسيين الذين لا دين ولا ملة لهم ربما يتقبلون هذا الهراء
16 - مغربي الأحد 18 غشت 2019 - 19:28
اشاطر رأي اخواني التونسيون و احترم شجاعة هذا المرشح. اتاسف كثيرا لاراء
موا طني المغاربة لتعليقاتهم القاسية و المقصية لهذه الفءة المضطهدة من مجتماعتنا.
17 - افلاس الأحد 18 غشت 2019 - 19:29
هو مُنع لانه لم يستوفي الشروط و لا علاقة لميولاته الجنسية بالمنع
وقد اقحم موضوع المثلية فقط لجلب الانتباه وتدخل الغرب وتلك البروباغندا المعلومة لان طابو المثلية دائما تجلب تضامنات لامشروطة من فئات معينة
ومع الاسف هدا اسلوب رخيص و دليل على افلاس فكري و اخلاقي وقيمي
18 - مواطن مغربي الأحد 18 غشت 2019 - 19:32
هذا النكرة لو كان ملفه مكتملا لترشح للانتخابات الرئاسية التونسية لأن القانون البورقيبي العلماني لا يعترض على مثل أولئك..يا اسفاه على أمة العرب كيف صارت احوالها
19 - أستاذة وطنية ا الأحد 18 غشت 2019 - 19:33
صاحب التعليق رقم 2 هذه الدول التي ذكرتها هي دول مسلمة والاسلام يحرم اللواط انطلاقا من قوم لوط وما لحقهم من غضب إلاهي فأن يدافع على فئة معينة ليس الحكم في قضية مجتمع بأكمله مختلف الشارب والمذاهب وووووو
20 - majid الأحد 18 غشت 2019 - 21:12
اين هو صاحب مقولة .هرمنا من احل هده اللحظة التاريخية ....فليسجل هده اللحظة التاريخية لهدا المترشح ههه
21 - غير مقبول الأحد 18 غشت 2019 - 21:38
لا يحق اي ترشح اونيل اي منصب للمنحرفين أخلاقيا، لأن توليهم أمور الناس سيؤدي لامحالة إلى الإفلاس العام يشمل العقل والبدن والمال لإنهم مجرمين أصلا فكيف يحكم المجرم بلدا مسلما هذا عيب وعار
22 - احمد الأحد 18 غشت 2019 - 22:18
الله اشفيه ويهديه الى الصراط المستقيم
23 - انما الصدقات الأحد 18 غشت 2019 - 22:24
ماذا اقول: حسبنا الله ونعم الوكيل، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
وهل انا إلا من غزية ان غوت غويت وان ترشد غزية ارشد
24 - بعتور يا بعتووور الأحد 18 غشت 2019 - 22:26
الأهم هو أن لا يضيع وطنه وشعبه أما حالته الشخصية لا تهم هو الوحيد المسؤول عنها
25 - mrf الأحد 18 غشت 2019 - 22:27
هذا،، حتى لو ترشح لن يعطيه احد صوته هل الشعب التونسي احمق
26 - لبنى الأحد 18 غشت 2019 - 22:42
تعليقات المتأسلمين السالبة عن المثليين عندما نقول لهم ان داعش تقتل المثليين برميهم من شاهق كما جاء في حديث صحيح و ان داعش تطبق الاسلام حرفيا يبدأون بالصراخ و الكذب لا لا لا الاسلام دين سلم و تعايش و انسانية و هم لا يعرفون شيء عن الاسلام داعش تطبق و طبقت الاسلام حرفيا بالصوت و الصورة و من مراجع .
27 - جبران الأحد 18 غشت 2019 - 22:44
انا ماشي مثلي الجنسي ولكن هندافع على هد المواطن التونسي لي بغا يترشح و هو حق دستوري يعني معندوووووش علاقة بالدين او التاريخ او الميولات الجنسية ديالو راه لي كيهم الاخوان التوانسا هوا البرنامج ديالو و كيف كنشوفو بزاااااف ديال الشخصيات السياسية الناااااجحة في بلدان ناجحة متل موناكو متلا ادن علاش منخليوش هد السيد يدخل التاريخ ديال الدول العربية و الاسلامية و نشوفو الحكم ديالو واش إيجابي ولا سلبي واش بحال هدوك السياسيين لي فأروبا و امريكا و آسيا ولا هيكونو بحال لي صبقون من حكام العرب مع إحتراماتي الرجل العراق و العرب. الله يرحمو
28 - مغربي الأحد 18 غشت 2019 - 23:02
بالله عليكم واش مبقاوش الرجال في تونس حتى يترشح (صاحب الشدود الجنسي) أقول له و لمن يدافع عنه. كيف لأحد لم يداوي نفسه من مرض أن يدافع عن أمة من البشر؟
29 - القدوة الضائعة الأحد 18 غشت 2019 - 23:10
فاليجربوه لعله يكون وراء الكرامة والشهامة والرجولة والعز لابناء الوطن وتكون برامجه السياسية والترفيهية طريقا نحو التقدم والازدهار .
30 - مرتن بري دو كيس الاثنين 19 غشت 2019 - 00:54
كان عليهم..مقاضاته ..وسجنه ....حتى يعرفوا امثاله أن الإسلام حرم اللواط واللواطيون الفسقة...فكيف لدولة مسلمة أن تكون تحت إمرة من ينهار كلما اشتدت به نزوته الانوثية...!!!؟....
31 - ولد حميدو الاثنين 19 غشت 2019 - 02:21
في الحقيقة حتى و ان ترشح سيكون معيارا للشعب التونسي فادا فاز بالرءاسيات فالاغلبية مثله اما ادا حصل على اصوات صءيلة سيعبرون عن رفضهم للمثلية
32 - الا تتذكرون ... الاثنين 19 غشت 2019 - 12:05
... رئيس وزراء امارة اللوكسمبورغ المثلي الذي يقدم جهارا زوجه المثلي الاخر في الاستقبلات الرسمية ؟
في احد اجتماعات مجموعة العشرين استغرب بعض الملاحظين وجود رجل الى جانب زوجات الرؤساء الذين حضروا الاجتماع من بينهن حرم الرئيس التركي اوردوغان بحجابها ويبدو انها غير محرجة.
ما يجب اشتراطه على هذا المثلي التونسي هو اعلان زواجه حتى يتعرف الشعب على عشيره لكي لا يحول القصر الجمهوري الى دار ممارسة السادومية.
33 - الى التعليق 31.. الاثنين 19 غشت 2019 - 12:17
... ولد حميدو.
ربما يكون التخوف من ظهور الاحصاء الحقيقي للمثليين والمثليات في تونس هو سبب رفض المرشح.
34 - مجرد رأي الاثنين 19 غشت 2019 - 16:50
لا استغرب قبول ملفه بعد دراسة الطعون، فرفضه كان بمثابة جس نبض الشارع خصوصا اذا كان الامر مخطط له مسبقا ، وكاني بتونس هي الفم الذي تيقي منه الماسونية افكارها و سموموها في الجسد العربي .
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.