24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. شقير: الانتخابات المغربية بين العزوف الشعبي وإجبارية التصويت (5.00)

  2. هل يتوقف بناء "مستشفى النهار" على زيارة ملكية إلى مدينة مرتيل؟‬ (5.00)

  3. "ثورة صناديق" تُحمّس طلبة قيس سعيّد مرشح الرئاسيات التونسية (5.00)

  4. العثماني: هيكلة الحكومة جاهزة .. والأسماء بعد العودة من نيويورك‬ (5.00)

  5. حملة تضامن واسعة تندد بتأديب "أستاذة سيدي قاسم" (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | تونسيون محبطون يتساءلون قبل الانتخابات: "هل سنأكل ديمقراطية؟"

تونسيون محبطون يتساءلون قبل الانتخابات: "هل سنأكل ديمقراطية؟"

تونسيون محبطون يتساءلون قبل الانتخابات: "هل سنأكل ديمقراطية؟"

بالنسبة لسكان منطقة وادي البربر الجبلية النائية الواقعة قرب الحدود الجزائرية، لم تحدث الديمقراطية التونسية الناشئة أي تغيير يذكر في حياتهم حيث مازال يتعين عليهم بعد ثمانية أعوام من الثورة التونسية قطع أميال كل يوم على ظهر حمار لجلب المياه إلى منازلهم.

قرب العيون التي ملأوا منها براميل متوسطة الحجم من الماء من نفس الأحواض الأسمنتية التي كانت حيواناتهم تشرب منها، أوضح أغلب من تحدثت رويترز إليهم أنهم لا ينوون التصويت في الانتخابات المقبلة، ولا يعتقدون أصلا أن تغيير الحكام سيؤثر على حياتهم بأي شكل.

يتنافس 26 مرشحا للفوز بالرئاسة في الدورة الأولى التي تجري يوم الأحد، في حين تجري الانتخابات البرلمانية التي ستفرز رئيس الوزراء ورئيس البرلمان في السادس من أكتوبر تشرين الأول المقبل.

بالنسبة للعديد من التونسيين الأكثر فقراً، قوض الفقر والبطالة وضعف الخدمات العامة الثقة بالسياسات الديمقراطية الجديدة لبلد برز باعتباره النجاح النسبي الوحيد لانتفاضات "الربيع العربي" التي انطلقت شرارتها من تونس في 2011.

تقع منطقة وادي البربر النائية التي خلت من أي مرافق سوى أحواض اسمنتية ملوثة تصل إليها مياها غير معالجة من عيون على بعد نحو 25 كيلومترا من بلدة فرنانة التي تعتبر نقطة رئيسة لتزويد سكان المناطق المحاذية بما يحتاجونه.

لكن فرنانة أيضا بلدة صغيرة ولا يحتاج الزائر وقتا طويلا فيها ليرى معاناة أهاليها من التهميش والفقر وانتشار البطالة.

في وسط فرنانة كان يبدو واضحا غضب بعض الأهالي وهم يشاهدون حافلة حملة تتجول في البلدة عليها شعارات وملصقات أحد المرشحين الستة والعشرين للرئاسة.

كان منذر الجوادي أحد سكان البلدة يلوح بيديه غاضبا بينما كانت امرأة اخرى تصيح موجهة الشتائم لفريق الحملة.

ويتحدث الجوادي (45 عاما) لرويترز قائلا "الديمقراطية لا تعني لنا شيئا سوى أنها حديث يردده السياسيون عبر شاشات التلفزيون".

ويضيف "أنا أعاني جاهدا من أجل إطعام أطفالي الثلاثة ولا أحد يهتم بنا. لماذا تذكرونا فجأة؟ أين حلولهم للمنطقة؟ هل سنأكل أو نشرب الديمقراطية؟"

وتونس مهد انتفاضات "الربيع العربي" هي الدولة الوحيدة التي حققت انتقالا سلميا إلى الديمقراطية في أعقاب ثورات 2011 التي أزاحت حكاما مستبدين من السلطة في شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

لكن مع حلول الوقت لاختيار خلف لأول رئيس منتخب ديمقراطيا، الباجي قائد السبسي الذي توفي في يوليو تموز الماضي عن 92 عاما، أصبح كثير من الناخبين في حالة مزاجية غاضبة ومحبطين من الحكام والطبقة السياسية عموما لفشلهم في تحسين نوعية الحياة اليومية.

ولاقت أول مناظرات رئاسية متلفزة في البلاد اهتماما واسعا نهاية الأسبوع على اعتبار أنها إشارة جديدة لتدعيم الديمقراطية الناشئة.

لم يشر أحد ممن تحدثت اليهم رويترز في فرنانة أو في غيرها من مناطق أخرى إلى أنه مستاء من الحكم الديمقراطي بل إن الغضب كان يصب في أنهم يريدون أن يرافق ذلك تحسين وضعهم.

ولم تتجاوز نسبة المشاركة في انتخابات البلديات العام الماضي 34 بالمئة.

ويحذر السياسيون من أن الفشل في إظهار تقدم اقتصادي واجتماعي حقيقي قد يعرض المشروع الديمقراطي نفسه للخطر.

وقال رئيس الوزراء يوسف الشاهد أحد المرشحين البارزين للرئاسة في مقابلة مع رويترز الشهر الماضي إن الفرص الاقتصادية يجب أن تتحسن حتى تلحق تونس بنادي الدول الديمقراطية القوية.

ويعد مهدي جمعة رئيس الوزراء السابق بدوره بإنعاش الاقتصاد التونسي المنهار. وتنصب أغلب وعود بقية المترشحين أيضا على تحسين ظروف المعيشة الصعبة للتونسيين.

* إضرابات وبطالة ونقص مياه

صناعة السياحة، وهي مصدر رئيسي للعملة الأجنبية في البلاد، تعافت فقط هذا العام من أثار هجمات المتشددين قبل أربعة أعوام.

وفي السنوات الماضية تم خفض الإنفاق العام بشكل حاد بهدف إصلاح المالية العمومية وخفض العجز، في حين أن النمو الاقتصادي لم يرتفع بسرعة كافية لامتصاص البطالة التي ظلت مرتفعة في حدود 15.2 بالمئة هذا العام مقارنة بنحو 12 بالمئة في 2010.

ولا تخلو البلاد من إضرابات مستمرة في عديد القطاعات العامة للمطالبة برفع الأجور وتحسين ظروف العمل مما أدى في بعض الأحيان إلى احتجاجات مضادة. ويشكو التونسيون من سوء الخدمات العامة في أغلب المرافق مثل المستشفيات والنقل والإدارات العامة.

وخارج أحد مكاتب البريد الكبيرة بالعاصمة التي أغلقت لأيام بسبب إضراب هذا الشهر، حاول محتجون غاضبون اقتحام المكتب للمطالبة باستئناف العمل حتى يتمكنوا من سحب أموال. واحتج أيضا مئات المتقاعدين ممن فشلوا في الحصول على معاشاتهم بسبب الإضراب.

وقالت سهام بن سالم وهي تبكي خارج مكتب البريد "لا يمكنني سحب 50 دينارا (17 دولارا) لقضاء شؤون عاجلة".

وأضافت "العصابات، سياسيون ونقابات، سيطروا على البلاد وأصبحوا يتصرفون كأنها ملك خاص. هم فقط من استفادوا من الثورة وبقينا نحن نعاني الويلات".

في الريف والمناطق النائية التونسية، يبدو أن الصخب السياسي الذي يطغى على العاصمة بلا معنى هناك، فكل هم سكان هذه الجهات هو تخفيف المعاناة من أوضاعهم الصعبة وعزلتهم.

وعلى بعد كيلومترات من فرنانة باتجاه الحدود الجزائرية، كان أهل وادي البربر يأملون في أن تجلب لهم الثورة المياه الصالحة للشرب وبقية مرافق الحياة الضرورية. لكن لسوء حظهم لا يزال يتعين عليهم ركوب الحمير لمدة ساعة كل يوم للوصول إلى البئر.

وقالت نورة المشرقي (38 عاما) لرويترز بينما كانت بجانب عين تملأ منها الماء في أكياس هي وقرويون آخرون "أعرف أن الرئيس مات، لكنني لا أعرف من هو الرئيس الآن. لا أحد يأتي هنا. لا قبل الثورة ولا بعدها."

تقطع نورة حوالي 10 كيلومترات يوميا على ظهر حمار لنقل أكياس من الماء. وتقول إن طموحاتها بسيطة هي أن توفر لابنها وابنتها ما يلزم لمواصلة الدراسة.

وفي نفس المنطقة وعلى بعد كيلومترين فقط تقع ثلاثة أكواخ من الطين والقش، يسكنها ثلاثة أخوة من عائلة بن رباح مع زوجاتهم وأبنائهم في حياة تبدو معزولة تماما عن العالم وعن تونس وحتى عن فرنانة التي تقع على بعد 25 كيومترا فقط.

هؤلاء يشربون مياها اختلطت بالتراب والحشرات وتنام كل أسرة منهم مكونة من ستة أفراد تحت سقف كوخ يكاد يسقط على رؤوسهم. الرجال عاطلون عن العمل يقضون يومهم في ملء المياه وزراعة بعض الخضروات والبقول ولا يجدون مالا لتعليم أطفالهم.

لكن رغم كل ذلك يقول أحمد بن رباح (49 عاما) إنه سيصوت في الانتخابات المقبلة، مع أنه لا يعرف أسماء السياسيين ولابرامجهم.

لذا سيسأل أحمد أهل القرية الذين يعرفون أكثر منه ليطلب رأيهم لمن سيصوت. مضيفا "سأصوت ولو كانت بارقة الأمل ضيئلة جدا..من يدري".

يتحدث أحمد بمرارة لفريق رويترز قائلا "في المرات القليلة التي شاهدت فيه التلفزيون ، فهمت أن السياسيين لا يتحدثون عن أشخاص مثلنا".

*رويترز


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - mounir الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 00:55
ز عما حنا احسن منهم ,ونحن كذلك في البوادي المغربية نركب على الحمير والبغال وحتى السيارات لنبحث عن بئر فيه ماء , الضحك راه فينا وكنضحكو على الناس.
2 - المغرب العريق الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 01:04
الدمقراطية ليست هي صندوق ترمي فيه ورقة. الدمقراطية بناء يبدأ من الأسفل إلى الأعلى. يجب أن يكون الشعب نفسه واعيا و ديمقراطيا في حياته و طريقة تفكيره و تصرفاته. و إلا لن ينتج عن صناديق الإقتراع إلا فاسدون أو فاشلون يلبسون عباءة الدمقراطية . بل إن مفهوم الدمقراطية عند العرب لا ينتج إلا مستبدين أكثر من ما سبقهم
تونس تراجعت كثيرا فيما يخص الفكر و الأخلاق و السلوكات الحضارية عن ما كانت عليه في قبل 2011. ب دليل أن نسبة الأمية ارتفعت العام الماضي لأول مرة منذ الاستقلال. و يمكن ملاحظة ذلك من خلال مظاهر التخلف و البداوة التي أصبحت تظهر ك التطرف الديني و التعصب لكرة القدم...
3 - hayat الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 01:17
"هل سنأكل الديمقراطية"
والله لم تسمع اذني قط تعبيرا واقعيا بليغا جامعا شاملا مثل هذه الجملة.
الذي قالها من البدو و الجبل وهو بقولته هذه ابلغ و اعقل من السياسيين الذين يتهافتون على الكرسي.
تحية اجلال و تقدير لقائلها.
4 - BRAHIM الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 01:49
تونس مشاو بعيد احمادي عقلوا من هنا واحد ٥٠ عام،شوفوا تونس فين وحنا فين.
راه دوك المنضارات فتلفزة هديم باش كتبدا الساس احمادي.
كنضحكوا عليهم بحال حنا سويسرا اولا بلجيكا..
5 - ولد حميدو الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 02:04
الديمقراطية ليست هي الحقوق .............
6 - ارا شي بلاغ الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 02:22
نفس الجملة قلناها بعدما اعلن الملك عن الدستور سنة 2011 تساءلنا هل سناكل الدستور فاتهمنا بالانفصال واللاوطنية واننا نحارب الاصلاح وان الملك تجاوب وووو
7 - محمود الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 03:01
الديموقراطية وسيلة للحكم و ليست غاية ثم لا يعني النظام الديموقراطي دائماً الميثالية و لا تعني الديكتاتورية السلبية المطلقة ،الهند أكبر ديموقراطية في العالم في حين شعبها مزلوط (عائلة واحدة تملك صناعة الصلب بكامله في الهند) إسبانيا في عهد فرانكو كانت ديكتاتورية مع ذلك لم يكن هناك بؤس تسمى ديكتاتورية أيجابية بنأة و الآن كوبا رغم الحصار الأمريكي ليس لكوبا أطفال شوارع .تشاوسيسكو ديكتاتور رومانيا رغم سلبياته لم يترك وراءه فلسا واحدا في ذمة رومانيا لفائدة البنوك الدولية .
8 - berkani moklekh الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 07:11
قسما بالله لااخاف ولااخشى المشرملين ولاحراس الباركينك رغم اني ضعيف البنيه ودرت المغرب تقريبا كله واشتغلت مع جميع الاجناس برا المغرب والله لما ادخل الاداره احس بنرفزه وخوف لان اغلبهم حقاره وفنيانين ويموتون على الرشوه شكرًا هيسبرس
9 - عصام الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 07:57
"هل سنأكل الديمقراطية"!!
جرّب أن تأكل الديكتاتورية وسترى.
إن هذا الفقر والعوز هو نتاج عقود من الديكتاتورية والتسلط وسيطرة الحزب الوحيد على الشعب ومقدرات الشعب، لذلك ولأن الديمقراطية بناء طويل، فازرع شتلاتها مع الزارعين،وستجني ثمار ذلك في القادم من السنين.
10 - مستعمرة الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 07:59
الى تونسيون لا يمكن ذكل لأن دولتكم غير مستقلة مثل باقي الوطن العربي من اليمن الى الرباط، الذي تهيمن عليه القوى الغربية برئاسة ترامب ومساعديه نتنياهو وماكرون وجونسون وغيرهم من أولئك الذين يكبلون الدمى العربية الإنبطاحية الخانعة الفاسدة.
11 - مغربي صريح الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 08:50
البؤس في المغرب وتونس يتشابه....كان الله في عون المستضعفين في كل مكان
12 - Michel de Montaigne الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 08:53
نعم هم على حق لتستفيد تونس من الديمقراطية التي وضع اسسها في الحقيقة المقاوم الحبيب بورقيبة بترسيم النظام العلماني المختلف تماما عن الانظمة المنافقة المجاورة و في المستنقع ال"العربي"عموما.
لكي تستفيد تونس من هذه الديمقراطية ينبغي ان يكون محيطها الاقليمي كذلك .
هرمنا من اجل مغرب عربي ديمقراطي و قوي
باراكا من هذ خزعبلات الاستعمار .
التاريخ يتكلم عن بلاد المغرب و الاندلس و عن تونس
كل ما جاء من تسميات بعدهما هو تشويه للتاريخ و تزوير له بمباركة الاستعمار لانه كانت له مصلحة في التفرقة حتى يهيمن على البلدان المغاربية .
اما هذ ما يسمى بجمهورية الصحراوية او ما يشبه ذلك صنيعة جنرالات الجزائر فهو مسخ لتاريخ المنطقة وتازيم وتعطيل الوحدة المغاربية .
هرمنا في انتظار هذا الحلم
13 - ناطق الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:30
شخصيا ارى ان رياح التغيير في تونس سترفع من قيمة هذا البلد الى اعلى المستويات . يكفي ان التونسي اصبح واعيا بما ينتتظره و لا ينطق على هوى وما هذه المقولة " هل سناكل الديمقراطية " لخير دليل على ان الوعي قد عم هذا البلد بعد مبادرته بل لربيع العربي.
14 - Said الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 12:01
Ce sont les américains et bien sûr les sionistes qui décident quel type de démocratie sera appliqué en Tunisie à l'instar de tous les pays du tiers monde une démocratie compatible avec leur vision et leurs intérêts. Ce n'est pas les urnes qui donneront naissance à une classe dirigeante mais bel et bien les usa.
Pour la Tunisie on nous a longuement parlé de paradis de propreté de prospérité mais les événements qui ont amené le soit disant printemps arabe ont démontré qu'il s'agissait bien d'une propagande sordide
Le pseudo printemps était aussi une comédie de mauvais goût qui a ramené au pouvoir un sous fifre de bengali et le prochain président sera également du même genre
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.