24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. بوعشرين: أؤدي ضريبة الصحافة المستقلة .. ملفي "سياسي ومخدوم" (5.00)

  2. سلطات البيضاء تشن "حربا ضروسا" ضد هجوم الحشرات الضارة (5.00)

  3. العرايشي يرد على أسئلة المجلس الأعلى للحسابات (5.00)

  4. رسائل رئاسيات تونس الخضراء (5.00)

  5. مكتب الفوسفاط يطلق "المثمر" للفلاحين بسيدي بنور‎ (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | البابا يمهّد إعلان ميثاق عالمي للتعليم من الفاتيكان

البابا يمهّد إعلان ميثاق عالمي للتعليم من الفاتيكان

البابا يمهّد إعلان ميثاق عالمي للتعليم من الفاتيكان

دعا البابا فرنسيس قيادات سياسية وثقافية ودينية، من مختلف أنحاء العالم، لحضور اجتماع في الفاتيكان، العام المقبل، بهدف الاتفاق على "ميثاق عالمي للتعليم" لإعداد النشء بصورة أفضل للتحديات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية.

وقال الفاتيكان إن الاجتماع، الذي سيطلق عليه "تجديد التحالف التعليمي العالمي"، سيعقد في 14 ماي 2020 بالفاتيكان، وستسبقه مؤتمرات تتناول زوايا مختلفة.

ومن هذه الزوايا ترويج حقوق الانسان والسلام والحوار بين الأديان، والهجرة والتعاون الدولي واللاجئين، والعدالة الاقتصادية وحماية البيئة.

وقال البابا، في رسالة مصورة، إنه يأمل أن تستجيب لدعوته "شخصيات عامة موثوق بها مهتمة بمستقبل صغارنا". ولم يذكر الفاتيكان أي تفاصيل بخصوص المدعوين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - مهندس مغربي الخميس 12 شتنبر 2019 - 14:52
لا يمكن ل اي ميثاق ان ينجح دون مؤطرين و نحن نعلم ان الاساتذة في المغرب هم اقل ناس مستوى و اكسلهم بقايا الجامعات المغربية الذي لم يقبلهم اي معهد بعد بكالوريا ولن بجيدو اي وظيفة تقبل بهم غير التعليم للاسف و الذي هو في المغرب مهنة من لا مهنة له لذالك لن تنجح اي خطة لتعليم في المغرب دون الحزم و عدم رضوخ للنقابات ولو ادى ذااك لطرد كل متكاسلين و سنة بيضاء ،، افضل سنة بيضاء على سنوات سوداء في التعليم
2 - الهرولة الى الفاتيكان الخميس 12 شتنبر 2019 - 15:19
مؤتمر ل اليهود الساميين والمسيحيين المتسامحين المتحضريين الطيبيين المتعلمين والمسلميين الارهابيين والمتسيخين المزواجين الهمج اسماء سميتموها ووثقتها الامم المتحدة لا لوم عليهم ما دمنا نقبل بها او ربما ندافع عنها اكثر منهم
3 - بلاد البهجة قديما الخميس 12 شتنبر 2019 - 18:47
إلى المعلق "المهندس المغربي"، اكتب بلغة عربية فصيحة خالية من الأخطاء وعندها لك الحق في الحديث عن الأساتذة بما يحلو لك، ولعلك لا تعلم أن الفاتيكان يقوم الآن- بعد الجولة الاستشراقية قبل نابليون، ثم الجولة الاستعمارية معه ومن جاء بعده إلى حدود منتصف القرن الماضي- بجولة تبشيرية أكثر حدة وشراسة لما عُلِم من ضعف الإسلام في نفوس المسلمين، ولما أكدته التقارير من بعد المسلمين عن دينهم، وكذا سطوة الإعلام بوصفه سلطة عليا الآن، فهذه هي الفرصة لكي يعيد الكرة علينا ويدخل أعدادا بل أفواجا منا في النصرانية، ويكمل ما فعله الصليبيين أجداده سابقا، والواقع يدل على ذلك فقد أصبح الشباب نظرا لما يعتورهم في بلادهم من فقر وتهميش وبطالة يبحثون عن المال والشهرة ولو في أتون النصرانية، ثم لك أن تقرأ عن فشل التبشيريين سابقا أيام الاستعمار الفرنسي للمغرب والاستعمارات الأخرى في الدول الإسلامية، فاتجهوا إلى إفريقيا جنوب الصحراء فوجدوا فيها ضالتهم، ثم عادوا الآن بعد أن استتب الوضع لهم وعلموا تمكن حضارتهم وقوتها على الحضارات الأخرى أن يبشروا بنصرانيتهم لعلهم يفلحون.
4 - مسلم الجمعة 13 شتنبر 2019 - 15:57
مايعجبني في هذا الرجل، أنه منذ قدومه إلى الفاتيكان وهو يطلق مبادرات رامية إلى جمع شمل الإنسانية المشتت عبر التعصب الديني. كل أفكاره وخرجاته ذات بعد إنساني كوني تضم كل شخص كيفما كان انتماءه العقدي أو الفكري.
لقد قام بما يصطلح عليه "الإصلاح الديني"، ويحاول أن يواكب المسيحية مع التغيرات الإقتصادية، الإجتماعية والمناخية.

ياليث رجال الدين في أوطاننا الإسلامية نهج سبيله في التواصل والإهتمام بمواضيع ذات صلة بالواقع المعيش للمواطن العربي الأمازيغي المسلم، بدل التركيز على الحلال والحرام وعورة المرأة وشهوة الرجل ووو...
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.