24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | نتائج "زلزال انتخابي" تونسي تعصف بالإسلاميين والشاهد والمرزوقي

نتائج "زلزال انتخابي" تونسي تعصف بالإسلاميين والشاهد والمرزوقي

نتائج "زلزال انتخابي" تونسي تعصف بالإسلاميين والشاهد والمرزوقي

تعيش تونس، مهد ما يعرف بـ"الربيع العربي"، صباح الإثنين، على وقع "زلزال انتخابي" بعد الدورة الأولى من انتخابات رئاسية غير مسبوقة أفضت مبدئيّاً وفي انتظار النتائج الرسميّة إلى تقدم المرشح قيس سعيّد من خارج النظام إلى الدورة الثانية.

ونشرت الهيئة العليا للانتخابات على موقعها الرسمي، بعد فرز 77 % من الأصوات، جدول ترتيب يظهر أن أستاذ القانون الدستوري قيس سعيّد حلّ في المرتبة الأولى مع أكثر من 18 %، يليه قطب الإعلام الموقوف نبيل القروي مع 15.5%، ثم ثالثاً مرشح حزب "النهضة" الإسلامي عبد الفتاح مورو مع 12.9%، بينما حلّ الرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي في المرتبة 11 بـ3% من الأصوات.

واستبعد عضو هيئة الانتخابات محمد التليلي المنصري أن يحدث تغيير في النتائج المسجلة.

واستنادًا إلى استطلاعات الرأي، وفي غياب نتائج رسمية، انتقل نبيل القروي وقيس سعيد، اللذان نشرت الصحف التونسية صورتيهما، إلى الدورة الثانية.

ويقدم محامو القروي خلال 24 ساعة مطلبا للإفراج عنه لدى القضاء، على ما أعلن محاميه محمد الزعنوني.

وفي حال تأكد هذا السيناريو، سيكون بمثابة زلزال للطبقة السياسية التونسية الحاكمة منذ ثورة 2011 وبداية مرحلة شكوك.

وبلغت نسبة المشاركة 45.02%، وتعد ضعيفة مقارنة بالدورة الأولى من الاقتراع الرئاسي في 2014 حين بلغت 64%.

وفي أول رد فعل ليلة الأحد، دعا رئيس الوزراء يوسف الشاهد (7% من الأصوات)، الخاسر الأكبر في هذه الانتخابات، المعسكر الليبرالي والوسطي إلى الاتحاد لقطع الطريق للانتخابات التشريعية المقررة في السادس من أكتوبر، وأعرب عن قلقه لنسبة المشاركة الضعيفة التي عدها "سيئة" للانتقال الديمقراطي.

ودعا حزب "النهضة"، ذو المرجعيّة الإسلاميّة الذي وصل مرشحه في المرتبة الثالثة، إلى الحذر، ملمحا إلى أن أرقامه مختلفة عن الاستطلاعات التي نشرت.

رفض النخب

جرت الانتخابات التي تنافس فيها 26 مرشحا على خلفية أزمة اجتماعية واقتصادية مزمنة، وفي أجواء من رفض النخب السياسية.

واستنادًا إلى مؤسّستَي "سيغما كونساي" و"ايمرود" لاستطلاعات الرأي، حلّ سعيّد أوّلاً مع 19 في المائة من الأصوات، يليه القروي مع 15 في المائة.

والقروي (56 عاماً) هو مؤسّس قناة "نسمة"، وقد ترشّح للانتخابات الرئاسيّة بعد تأسيسه حزب "قلب تونس"؛ ومن خلال سَعيه إلى توزيع إعانات وزيارته المناطق الداخليّة من البلاد، بنى المرشّح ورجل الإعلام مكانةً سرعان ما تدعّمت وأصبح يتمتّع بقاعدة انتخابيّة لافتة؛ وقرّر القضاء التونسي توقيفه قبل عشرة أيّام من انطلاق الحملة الانتخابيّة، على خلفيّة تُهم تتعلّق بتبييض أموال والتهرّب الضريبي، إثر شكوى رفعتها ضدّه منظّمة "أنا يقظ" غير الحكوميّة في العام 2017.

"مشروع سياسي جديد"

ومن شأن هذا الواقع الجديد، إذا ما أكّدته الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات، أن يزيح طبقة سياسيّة موجودة منذ ثورة 2011، وأن يدخل البلاد في حالة من عدم اليقين.

وفي تقدير المحلل السياسي صلاح الدين الجورشي فإن البلاد تتجه إلى "فتح صفحة جديدة من نقاشات جديدة حول طريقة الحكم"، مبيّنا أن "الانتصار الذي حققه التونسيون ممزوج بالقلق".

كما يعتبر الجورشي إنه وإن تأكدت النتائج "سنجد أنفسنا أمام مشروع سياسي جديد يدفع نحو نقاشات تتطلب كثيرا من الوقت".

وقال المحلل السياسي حمزة المدب: "نبيل القروي من داخل النظام، لكنه لعب ورقة الشعب ضد الطبقة السياسية التي انقلبت عليه".

أما أستاذ القانون الدستوري قيس سعيّد، الملقب بـ"الروبوكوب" (الرجل الآلي)، فهو يتحدّث باسترسال حرصاً منه على أن تكون حملته معتمدةً على التواصل المباشر مع الناخبين.

اللغة العربيّة لا تُفارق سعيّد.. يستضيفه الإعلام التونسي كلّ ما كان هناك سجال دستوري في البلاد، ليُقدّم القراءات ويوضح مَواطن الغموض من الجانب القانوني.

ظهر سعيّد (61 عاماً)، الأب لثلاثة أبناء، في عمليّات سبر الآراء في الربيع الفائت، وحصّل على ترتيب متقدّم فيها، وبدأ يلفت الانتباه إليه تدريجيّاً.

ويُرتَقب أن يطفو على السطح جدل قانوني بخصوص تواصل توقيف القروي ومنعه من القيام بحملته.

وقال مساعد الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف، إبراهيم بوصلاح، لوكالة فرانس برس، تعليقاً على إمكان فوز القروي: "إنّها القضيّة الأولى من نوعها في تونس. يجب أن أقول هنا إنّنا (سنكون) أمام فراغ. في حال فوزه، سنكون في مأزق قانوني".

وصباح الإثنين قال خباز مبتسما: "سيكون ذلك أمرا جديدا. فلننتظرْ النتائج، لكن المهم في تونس هو البرلمان".

"أين الشباب؟"

ويبدو أن الشباب قاطعوا هذا الاقتراع، وهم فئة أساسية كما يقول رئيس الهيئة نبيل بفون، الذي شجعهم على المشاركة قبل ساعة من انتهاء عملية التصويت.

وتساءل ناخب مسن بغضب: "أين الشباب؟ هذا من أجل بلادهم ومستقبلهم".

ويرى الباحث السياسي حمزة المدب أنّ هذا إشارةً إلى "استياء عميق ضدّ طبقة سياسيّة لم تحقّق المطالب الاقتصادية والاجتماعية"، ويتابع: "يبدو أن الاشمئزاز من الطبقة السياسية يترجم بالتصويت لمرشحين غير متوقعين".

وطرح الصراع الانتخابي في 2019 معادلةً جديدة تقوم على معطى جديد، إثر ظهور مرشّحين مناهضين للنظام الحالي، ما أفرز وجوهاً جديدة استفادت من التجاذبات السياسيّة.

ولم تتمكّن تونس منذ الثورة من تحقيق نقلة اقتصاديّة تُوازي ما تحقّق سياسيّاً؛ فملفّ الأزمات الاقتصاديّة لازال يمثّل مشكلة أمام الحكومات المتعاقبة، وخاصّة في ما يتعلّق بنسب التضخّم والبطالة التي دفعت شباباً كثيرين إلى النفور من السياسة.

وأدّى الفراغ الذي تركته السُلطة في مسألة معالجة الأزمات الاجتماعيّة إلى ظهور مَن يطرح البديل والحلول، ويعتمد في ذلك على الاقتراب أكثر من الطبقات المهمّشة.

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (47)

1 - OUSSAMA الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:23
هنيئا للشعب التونسي الدي أسقط تجار الدين و المنافقين و عندنا في إنتخابات 2021 بإذن الله سيلقون نفس المصير و أقول للمغاربة صبر جميل
2 - الإسلاميون مجرد بائعي أوهام الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:25
الذين صوتوا لحزب العدالة والتنمية في المغرب أريد أن أسألكم : ماذا حقق هذا الحزب للمغرب ؟...بالله عليكم ماذا حقق ...لا شئ ..لا إصلاح اقتصادي ..لا إصلاح سياسي ...كل ما ثم تحقيقه هو أن الحكم أظهر هذا الحزب المتخادل على حقيقته ...أنا لا أتحامل على هذا الحزب ...لكن لم أشهد قط حزبا غدر وخان امال المغاربة في التغيير كما قام بذلك هذا الحزب ...
3 - أحمد الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:27
بالنسبة للإسلام السياسي والذين يستعملون الدين حيلة للوصول إلى سدة الحكم فأقول لهم بالفم المليان ;;;;;;;;;;;;;;;
4 - المتتبع الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:28
انها الديمقراطية علي اسسها الحقة رجل معتقل ويحل ثانيا في الترتيب اذا لا تعليق
5 - عبد السلام حنفي ترجيست الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:28
لا ديمقراطية عند العرب شمال لفريقيا تابع اداريا لفرنسا فهي وحدها تقرر في مصير شعوب المغرب الدزاير تونس انتهى الكلام
6 - About majd الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:31
٥٢ بالمائة من الاصوات حزب النهضة في الرتبة ٣ هناك اذن احتمال كبير أن يصعد إلى الرتبة الثانية او الاولى لم لا في نصف الاصوات الباقية
في نظري لا يمكن إخراج النهضة من الساحة السياسية عن طريق انتخابات ديموقراطية حرة ونزيهة لسبب واحد وهو المرجعية الدينية مثل ذلك ما يجري في اروبا مع الأحزاب ذات المرجعية المسيحية ألمانيا نموذجا حيا الشعب التونسي ليس شعبا علمانيا ابدا الا نخبة قليلة ترفع ذلك الشعار إرضاء الغرب وفرنسا على الخصوص للتكسب والحصول على بعض الامتيازات
7 - مواطن مغربي الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:32
التونسيون شعب حضاري وحداثي وعلماني لا يتاثر بديماغوجية تجار الدين..
8 - جريء الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:36
حنا النظام كيزيد الفلوس للاحزاب، شي كي شرق اشي كيغرب، المهم عندنا المصالح الشخصية هي الغالبة على العقليات.
9 - abdelilah الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:36
اخشى ان ما يدبر لتونس هو مشروع بناء نموذج لبناني جديد ، اقتصاديا و اجتماعيا و سياسيا.
10 - هنريس الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:39
على هدا الاساس تعاطفوا مع المعتقل و مادا لو تم الحكم عليه بسنوات فهل سيحكم من السجن ادا فاز في الرءاسيات
11 - ريفي أصيل الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:39
والله لن يتغير شيء في الواقع العربي مهما كانت النتائج .وأنا أرفع التحدي على هذا . بل الإنزلاق إلى الأسفل هو المنتظر . المشكل ليس في الإسلاميين ولا غيرهم . ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) .
12 - لطيفة المومني الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:41
النضام التونسي علماني و بولسي على كل المقاييس.
اي ربيع عربي هذا.... مازال الفساد متفشي في كل القطاعات . المرءة التونسية متحررة اكثر من الغربيات .
المرزوقي رجل نزيه و ديموقراطي لكن لم يصوت عنه الا القليل او لن يتركه النظام يتفوق.
13 - يوسف مهاجر الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:42
واش زعما حتى حنا نقدرو نذوقوا مذاق الديمقراطية كتونس، لماذا الدول العربية تدعي التدين وتحكمها الديكتاتورية
14 - عدمي و افتخر الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:43
و يبقى الجواب هو تونس مهد الربيع العربي و الاقرب لجني ثماره و الاكثر و عسا ان الهروب من التخلف و الرجعية و النمطية هو التغيير وليس تكرار نفس الوجوه او اخد اصحاب اللحا اللذين يلعبون على وثر الدين
15 - خليلوفيتش الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:44
أتمنى من اعماق قلبي ان يحدوا المغاربة حدوة التونسيين فهذه صفعة للسياسيين الذين باعوا ذممهم و مبادئهم و شعوبهم مقابل كراسي و إقتسام الكعكة مثلما هو جار عندنا
16 - بلاحدود.. الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:49
شعب الثورة الشعبية العارمة التي أطاحت بنعلي و معه طغمة الاستبداد و الفساد السياسي و ألهبت حماس جماهير الشعب العربي المقهور من المحيط الى الخليج و معه كل المقهورين في العالم؛ لقن درسا جديدا و قاسيا للطبقة السياسية الفاسدة بما فيها النسخة التونسية للتيار الإخواني التي خذلتهم طيلة ثماني سنوات من الثورة و أدارت لهم ظهرها و غرقت في نعيم الريع السياسي الفاسد؛ لكنه الآن بهدلها سياسيا عبر تصويت عقابي مرعب في أول استحقاق انتخابي ديمقراطي حقيقي تعددي صعد بمرشحين مغمورين كقيس سعيد و نبيل القروي التفت حولهما كل أطياف الشعب التونسي ببسطاءه و كادحيه و مثقفيه و شرائحه العريضة و الواسعة...   
17 - soussi الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:50
البعض عنده عقدة مع العدالة والتنمية رغم أن الأحزاب الأخرى خربت ونهبت كل شئ ، كأكاديري ولأول مرة أعيدت أغلب الطرقات في المدينة في عهد حزب العدالة والتنمية وأوقفت سياسة الريع ووافق المجلسعلى أكثر من 80 مشروع كبير ورصدة لهم إمكانيات كبيرة ولكن الداخلية في صفة الوالي يتماطل منذ بداية السنة في إعطاء موافقته بداعي إنتظار زيارة الملك ؟؟؟ هل الملك حفظه الله أمركم بهذا ؟؟ أم أنكم تثآمرون ضد كل من يريد أن يقف أمام المافيات والتماسيح الكبيرة.
18 - ملاحظ عابر الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:51
تشكل تونس نقطة ضوا وحيدة وواحدة في عالم عربي يعج بالديكتاتوريات لامعنا لصوت الشعب في هده الانظمة ان وجدت فيها انتخابات زورت وطرزت عَل مقياس الحكام الفعليين ورغم دالك تعتبر تونس الهاما لشعوب المنطقة ساعدها عَل دالك صغر حجمها وعدم توفرها عَل موارد طبيعية من نفط وغاز تتير شهية القوا الكبرا التي غالبا ما تتدخل لحماية المستبدين وإستدامة حكمهم الدين بدورهم يحرصون عَل مصالح تالك القوا
19 - دراجة الإصلاح لن تتغير الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:54
لا زلزال ولا تسونامي ، كلملت تتمشدق بعا بعض الاوساط للتأثير الشفوي الذي لا علاقة له بالواقع، هناك تغيير إيجابي في تونس اي أن الشعب تخطى الاصنام المعروفة في البلاد .. وهذا من شانه ان يؤدي إلى التغيير المنشود لدى معظم الدول العربية لو اتبعوه ونفذوه خصوصا بعض الدول التي تجاوزت مفهوم الإصلاح الذي يجعلها تتحكم في اوضاع البلاد المختلفة وتفعلها كما شاءت، فالتغيير منظور جديد لو طبقه العرب لنجحوا وافلحوا، لكن لا اعتقد ، فالدراجة الهوائية التي يركبونها هي في حالة إصلاح رغم نهاية صلاحيتها منذ اول عمل لها..
20 - عماد تريكي الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:57
في المغرب كل الاطراف تعتمد على استغلال الدين بشكل بشع بالاضافة الى الاحزاب هناك سلطة التحكم !!
فما هو دور الزوايا التي تنعم عليها سلطة التحكم بالهدايا وما هو دور الأئمة وما هو دور احمد التوفيق وما هو دور المجالس العلمية ؟؟
الله يهدي بعض القرّاء لا يعرفون من يستغل الدين منذ قرون لفرض التحكم والسيطرة بالاضافة الى العدالة والتنمية !!
الواحد لابد ان يعرف ماذا يقول في قضية تجار الدين
21 - سعيد مغربي قح الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:58
على الأقل التوانسة واعون أن حزب الخوانجيا تجار الدين لا خير فيهم..!

نتمنى أن يذهب كل الخوانجيا ..بما فيهم تجار الدين بالمغرب.
22 - بوكوص الاثنين 16 شتنبر 2019 - 21:59
اعتقد أن فوز العدالة والتنمية في الإنتخابات المقبلة جد مستبعدة و قد تكون مستحيلة لأن الحزب خدم السلطوية وانتصر للفساد وللمفسدين وشجع الاستفادة من الريع و الامتياز السياسي واستغلال المقدس الديني من أجل السيطرة و التحكم وإقصاء الآخر وكأنهم دولة وسط دولة...
23 - AMIR الاثنين 16 شتنبر 2019 - 22:05
تعلمو من النضج الحضاري والسياسي الراقيين للشعب التنوسي بدلا من التشويش عليه لعل وعسى ان نبني نحن ايضا يوما ليس ببعيد ديموقراطية حقيقيه بمعايير دوليه كالتنوسيه نفسها .
24 - Gmn الاثنين 16 شتنبر 2019 - 22:07
موعدونا الانتخابات
اعرف أيها السياسيون ستقرؤون تعليقي
هذه رسالة
مقاطعون
25 - مواطن متابع الاثنين 16 شتنبر 2019 - 22:11
تركزون .. ومرارا .. على "الزلزال" الذي "عصف" بالاسلاميين في تونس .. رغم كونهم الحزب الأول بعد مرشحين اثنين لامنتميين لأي حزب .. ورأيتكم لاتبسوا ببنت شفة .. بخصوص "الزلزال" الكبير .. الذي يضرب في السعودية وفي أسواق النفط والسياسة ، ويهز العالم اليوم ؟
26 - Kamal الاثنين 16 شتنبر 2019 - 22:30
غي خطيونا عليكم
احنا المغاربة مملكة ما عندنا ما نخلاو بالانتخابات
إلى الجيران بغاو اللائكية والعلمانية يدبرو محاينهم.
كل واحد يعرف بللي راه مسؤول على الصوت ديالك
إنما الأعمال بالنيات وان لكل امرئ ما نوى
27 - Abdkad الاثنين 16 شتنبر 2019 - 22:33
خلا فا لما يراد اشاعته حرق مورو ولم يحترق حزب النهضة، والعبرة بالخواتم، لذلك، يستحسن انتظار اكتمال المشهد في تونس الخضراء=الرئاسيات، التشريعات..)، فالرئيس في الدور الثاني يحتاج إلى دعم كتلة سياسية قوية تتقاسم معه التوجهات والمرجعيات وهي النهضة، وهذه الأخيرة، وفق نتائج انتخابات الرئاسة(احتلال الرتبة الثالثة) بحيث جاءت بعد مرشحين مستقلين، يعني أنها #الأولى كتنظيم سياسي في ظل تراجع التنظيمات الأخرى، لذا، من المحتمل جدا أنها باتت قريبة من #رئاسة_الحكومة واكتساح #البرلمان، أو على الأقل، فحزب النهضة، سيستمر كرقم #مؤثر في الحقل السياسي التونسي، أم الحديث عن تراجعه، اعتقد انه سابق لأوانه...
28 - @bdou الاثنين 16 شتنبر 2019 - 22:42
أي حزب في المغرب يعد الشعب بفعل كدا وكدا فهو كاذب لأنه لا يملك صندوق مال الدولة في يده لكي يفي بما وعد، الحكومة محكومة وليست حاكمة ، رئيس الحكومة عندنا هو منصب شكلي لا يحكم ليس كرئيس حكومة بريطانيا أو رئيس حكومة إسبانيا.
29 - AmnayFromIdaho الاثنين 16 شتنبر 2019 - 22:51
تضحكين تعليقات بعض المعلقين على حزب العدالة و التنمية كان هذا الحزب يعمل ويطلق الدين حرفيا،و ماذا فعل بنعلي و بورقيبة ،ووووو و ماذا فعلت الحكومات المتعاقبة على المغرب ،لا يعني اني انتمي لحزب العدالة و التنمية بسبب بسيط لم تصوت و لن الصوت ابدا و السبب واضح انه لن تتغير الأمور حتى الشعب يتغير اولا ،
30 - المفسدين الاثنين 16 شتنبر 2019 - 22:54
كلهم نفس الدات جسم واحد مثل تجار دين وتجار الفسق همهم واحد جمع الثورة
31 - رشيد الاثنين 16 شتنبر 2019 - 22:56
انتوما راه غير كتصدعو روسكم مع هاد الشيء حتا حاجا مغادا تغيير حيت لي كيحكم في تونس و الجزائر و المغرب و جل الدول العربية هي امريكا كل هدا تمتيل في تمتيل و انا اضن بان الغرب جعل الاسلاميين ينجحو في الحكم بالضبط في الفترة التي كان فيها الربيع العربي و ازمة اقتصادية في العالم لا لشيء سوى ان تتور الشعوب على الاسلاميين و يقولون هم لم يفعلو شيء سوى انهم ازمونا و هدا هو الخطا الدي وقع فيه الاسلاميين بل كان عليهم ان لا يتزاحمو على المناصب حتا تتضح الرايا و يعرفو مع من يتعاملون هل مع شعب مقهور او مع دول ضالمة ترسل لنا السلاح لنتقاتل بيننا و يعطونا السلف و نرده لهم اضعاف وان لم نستطع يقولون لنا اعملو التقشف و زيدو الضرائب على المواطنين كي تتازم الامور بين الشعب و المنتخبون
لهدا فيقو من تباتكم و درسو الموضوع بحكمة و كفانا من اتهام بعضنا البعض
32 - محمد الاثنين 16 شتنبر 2019 - 22:59
الذين صوتوا لمن يسمى العدالة والتنمية ،صوتوا لها ب 100 درهم ،بعض المواطنين المقهورين استغلهم هؤلاء بكيس من طحين أو 5 ليتر من الزيت،كل هذا مقابل ان يصوتوالهم ويعدونهم بأشياء أخرى عند فوزهم ....
33 - ملاحظ الاثنين 16 شتنبر 2019 - 23:30
هذه جعجعة بلا طحين لا تنتظروا الديموقراطية في اي بلد عربي فمن المستحيل ان تتحقق الديموقراطية عند شعوب ما زالت تجتر الماضي للاشارة فالتيارات التي تسمي نفسها علمانية في العالم العربي هي في الحقيقة ليست علمانية والتيارات الدينية هي ايضا ليست دينية نحن شعوب لا علمانية ولا دينية وانما شعوب عشواءية فوضاوية ذات منظومة فكرية معوقة ومجتمعات قبلية انقسامية يعشعش في فكرها عنكبوت التخلف تتوارثه ابا عن جد قريبا ستسمعون ماذا سيحصل في تونس من مشاكل ومظاهرات الديموقراطية ممارسة وسلوك ونحن لا نكسب منها شيءا
34 - اسلامي ام لا؟ الاثنين 16 شتنبر 2019 - 23:34
قيس سعيد الحاصل على المرتبة الاولى هو شخص ذو توجه اسلامي محض، اذن من المحتمل جدا ان الرئاسة ستكون له و رئاسة البرلمان ستبقى للنهضة (مورو)
35 - Fatima الاثنين 16 شتنبر 2019 - 23:40
لا يخفى على أي إنسان مُنصف في ما تعلق بمستقبل الإسلام اليوم ، أن الإسلام حاليا في أشد حالاته ضعفا ، فبعد ثورة الإتصالات ، و نسق العولمة الجديد الذي جعل العالم قرية صغيرة ، فالإسلام قد تعرى تماما أمام العالم وبانت عوراته ، فحاليا كل ما يجري مع الإسلام يتم فضحه وتعريته ، للدرجة التي صار الإسلام اليوم لا يتعرض سوى لعمليات الفضح من تاريخ وحاضره المشين ، فقد تم الكشف عن علاقته الأصيلة بالإرهاب ، خاصة وقد عرته داعش تماما أمام العالم ، وتم كشف حقيقة الشريعة الذي كان يزعم طوال قرون أن النظام الأمثل لحكم البشرية ، وتم تعريتها على أنها مجرد همجية مركز لا أكثر ، عدى طبعا الباحثين الذين نبشوه وكشفوا أوجه الخرافة و القصور فيه ، هذا بالإضافة طبعا للصورة البائسة التي تبدو عليها المجتمعات الإسلامية اليوم و التي تتمسك بشدة بالإسلام ، فهي مجتمعات متخلفة ، وتسودها الهمجية وغياب حقوق الإنسان ، في المقابل تظهر دول العالم الأخرى عفية ومزدهرة ، وشعوبها تعيش الحياة بسعادة و أمن ، فيما المسلمون تفتك بهم الحروب و الحرمان و الكبت ....
36 - الأخطبوط الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 00:43
لا تقارنوا تونس بالمغرب
فالنظام في المغرب نظام ملكي دستوري قدييييييييم لأكثر من عشرة قرون
نعم في بلادنا يجب الإشتغال على عدة أوراش لكن حذاري حذاري حذاري..هناك من يتربص بالمغرب
37 - maroc الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 01:19
لماذا تتحمل على إسلام هل إسلام هو من خرب التعليم ودمر الصحة ونهب الأموال الفقراء والأيتام الذين يحكمون المغرب من وراء حجاب لاعلاقة لهم لا بإسلام ولا بالعلمانية هم أناس يحقدون على الجميع التكنولوجيا عرت الجميع بدون استثناء
38 - سليم بيار الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 01:43
حزب النهضة التونسي لا يريد في الوقت الراهن ان يكتسح الانتخابات الرئاسية لانه يعلم يقينا ان وصوله الى رئاسة تونس سيفتح عليه ابواب جهنم من الذين لا يريدون لامثاله من الاحزاب الاسلامية حكم البلاد العربية ولهذا فحزب النهضة عندما ترأس حكومة تونس ودعم منصف المرزوقي بعد الثورة عزز تواجده داخل المؤسسات التونسية وهو بهذا يمكن لنفسه ليتحكم بقرارات الرئيس المقبل ويمهد لاكتساح الانتخابات الرئاسية المقبلة
39 - Hamou الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 06:15
لماذا لا ينتخب المغاربة رئيس الحكومة بالانتخاب المباشر بدورتين. مع ترك الدفاع والامن للملك.وانتخاب القضاة من طرف الشعب كما هو معمول به في امريكا. حينها سوف نعرف من نحاسب. لقد ولى زمن التعيين.النظام الانتخابي الحالي .لا يفرز حكومة منسجمة. ويشجع على الفساد.
40 - ولد الناس الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 06:15
انتوما المغاربا ماغاديش طافروه وخا نجيبو ليكم ابليس يحكمكم لانكم شعب مخادع منافق مكلخ كطاعنو غي في بعضكم شعب كموت على الريال حتى واحد مباغي يخدم خنازكم عاطي عرضكم رخاص ليبغا يبول يجي عندنا قالك المتاسلمين الاسلام علمك كفاس تنضف جنزك وتصون عرضك وترفع راسك للسماء ماشي بحال بني علمان والملاحدة لي باغين يجيبو كولشي يناكحونا ويناكحو ولادنا باسم الحرية حتى لغة الانجاس ولاد الغول رجعوها صحة وماغاديس طافروه بحيث نتوما دولة كتموت على الاستحمار وبزاف عليكم يحكمكون الاسلام لي ما كيقبلش تاديوتيت هما يلاقيو ليهم التران ونتوما تضاربو كسكسو مع راسكم انتوما امة مايصلاحش واحد يموت من اجلكم باراكا عليكم غي فرانسا تدافعو ليها الجزية وانتم صاغرون.
41 - Tounsi الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 07:41
الواقع ان جزء من قواعد النهضة صوت لقيس سعيد وهو من ممثلي الثورة في مواجهة المنظومة القديمة. الاحزاب المحافظة مثل النهضة لها مكانها الى جانب الاحزاب الخرى. هنالك دول لا تريد الديمقراطية تدعي انها تحارب الاسلامي السياسي والاخوان وفي الواقع تحارب الديمقراطية ولا تريد للشعب ان يختار
42 - AMIR الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 07:58
Fatima 35
قلت ما هو واضح وما يعرفه الجميع لكن سوف لا يقبله كالعاده من يصر اخفاء رأسه في الرمال.
تحياتي لك والى الامام.
43 - ابو طه الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 09:57
لنعتبر ؛؛ فالحر لا يلدغ في الجحر مرتان
44 - ابو معاذ الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 11:33
هل لاحظتم سن قيس سعيد؟
أظن أن الأخوة التونسي ن يفضلون الرايس الكبير في السن الذي بمجرد أن يكمل سنته الأولى في الحكم وما يترتب عنها من مطبات وجهود مضنية يصبح خرفا ولينا وبالتالي يمكن التحكم فيه من طرف اللوبيات
الإخوان التونسيو ن تاثروا كثيرا بالمصري ين يدعون انهم الوحيد ن في العالم العربي الذين يتوفر ن على الديمقراطية le modèle tunisien
وستظهر لك الأيام ما كنت جاهلا
45 - Moha bia الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 12:31
قد يكون من رحمة الله سبحانه من صدق ايمانه وصح يقينه على وعد الله ووعيده ان ينجو من مسؤولية رءاسة الدولة في تونس حاليا فلاخير فيها لمومن حقا لانها حسرة وندامة يوم القيامة وحساب عسير الا اذا تشبت منتخبو تونس بمن رشحوه فالكل يتعاون ويتءازر ولو كان لا يريد الاخرة
46 - samir الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 13:25
هنيئا للشعب التونسي الدي أسقط تجار الدين و المنافقين و عندنا في إنتخابات 2021 بإذن الله سيلقون نفس المصير و أقول للمغاربة صبر جميل
47 - Adam الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 19:29
نسبة الأمية في تونس 19% وفي المغرب 30% اغلب المنتخبون من الأحزاب المغربية يختارهم أناس أميون. زيادة على نسبة المشاركة الضعيفة جدآ فالمنتخبون لا يمثلون سوى أنفسهم
المجموع: 47 | عرض: 1 - 47

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.