24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الاتحاد الأوروبي يعلن التوصل إلى "اتفاق بريكست" (5.00)

  2. الحكومة الإسبانية تحشد القوات العمومية في كتالونيا (5.00)

  3. الشركة الملكية لتشجيع الفرس (5.00)

  4. قيادي جزائري: الصحراء مغربية .. والشعب دفع ثمن دعم البوليساريو (5.00)

  5. "مندوبية التخطيط" ترصد تراجع مستوى المعيشة (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | قيادي كردي: إيران ونظام الأسد متواطئان مع تركيا

قيادي كردي: إيران ونظام الأسد متواطئان مع تركيا

قيادي كردي: إيران ونظام الأسد متواطئان مع تركيا

"قدرنا أن نتلقى الطعنات في الظهر من قبل الجميع، الحلفاء وغيرهم، ولكننا لم ولن نعول على أحد في الدفاع عنا... سندافع عن أنفسنا حتى الرمق الأخير، فلا سبيل آخر أمامنا .. فالدول تحكمها المصالح، لا المبادئ، وربما اختار الجميع أن تكون مصلحتهم مع تركيا، وبالتالي فهم الآن صامتون على غزوها لمناطقنا".

بهذه الجمل، لخّص صالح مسلم، القيادي الكردي البارز، الوضع الراهن في ظل إعلان تركيا اكتمال استعداداتها لشن عملية عسكرية ضد مناطق التمركز والوجود الكردي في شمال وشرق سورية.

وقال مسلم في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية: "الكل يقول إنه عقب سحب الولايات المتحدة قواتها من مناطقنا، وفي إطار الاستعداد لصد الهجوم التركي، يتعين علينا المسارعة بمد الجسور والتحالف مع روسيا والنظام السوري، بل والقبول بعرض إيران، خصم أمريكا اللدود، بتأمين مناطقنا... أقول للجميع: إن إيران وروسيا والنظام السوري متواطئون مع تركيا... ونحن لا نتحالف مع طرف ما لمجرد خلافه أو عداوته لطرف آخر لم يلتزم بوعوده معنا... مواقفنا لا تتخذ بهذه الطريقة."

وشدد مسلم على أنه رغم "انفتاح الأكراد على الحوار مع الجميع، بما في ذلك الأتراك، لتجنيب أهالي ومكونات مناطق الإدارة الذاتية، من عرب ومسيحيين سريان وكرد أيضا، خطر الإبادة الجماعية أو العرقية، إلا أنهم لم ولن يلجؤوا إلى أي طرف طلبا للدعم."

وأوضح أن "الدول لها مصالحها... هذا ما نعرفه. وبالتالي، نحن لا نتوقع من أحد أن يحمل السلاح أو أن يدافع عنا... وإقدام أي طرف على تقديم الدعم اللوجستي أو التسليحي لنا سيتوقف بالدرجة الأولى على حجم المصلحة التي ستتحقق له جراء ذلك، أي لو رأت إيران أو روسيا أو النظام السوري أن لأي منهم مصلحة في التعاطي معنا ودعمنا، فسيفعلون ذلك... وهناك بالفعل مصالح عدة تجمعنا بالمنطقة، في مقدمتها الحرب على الإرهاب، ولكننا في الوقت نفسه لا نعلم ماذا عرضت عليهم تركيا مقابل دعمهم لها... في اعتقادي، وفي ظل ما يظهر الآن، هناك صفقات جماعية ومقايضات عقدت بالفعل... لقد حصل الأتراك على ضوء أخضر لعمليتهم العسكرية ضدنا من قبل تلك الدول، وإلا كيف نفسر صمت الجميع عن الغزو... كيف نفسر تحديدا صمت النظام السوري عن قبوله لاحتلال تركيا جزءا آخر جديدا من الأراضي السورية".

وتابع القياد الكردي قائلا: "احتلت تركيا عفرين من قبل، وقامت قواتها العسكرية بمساعدة مجموعات ما يعرف بالجيش الحر بالكثير والكثير من عمليات التنكيل والظلم ضد الأهالي هناك، وقاموا بعمليات تتريك وتغيير ديموغرافي واسع... فماذا فعل النظام السوري؟ مع الأسف، التزم الصمت، حتى شكوى واحدة للأمم المتحدة لم يقدمها حول ما حدث بعفرين من جرائم... النظام يتكلم عن السيادة السورية، فليتفضل ليدافع عن هذه السيادة معنا، ربما يريد منا أن نستسلم له بشكل كامل... ولكننا نشك كثيرا في قدرة هذا النظام على فعل أي شيء... ربما هم استسلموا لتركيا".

وأردف بالقول: "نعم قدراتنا العسكرية لا تقارن بقوة دولة كتركيا، ولكننا لن نستسلم، وسندافع إلى النهاية."

وكان البيت الأبيض أصدر بيانا، مساء أمس الأول الأحد، قال فيه: "الولايات المتحدة لن تقف، ولن تتدخل، في وجه الهجوم التركي الذي لطالما هددت أنقرة به طويلا في شمال شرقي سورية."

وأعلنت قوات سورية الديمقراطية (قسد) أنها فوجئت بالقرار الأمريكي بسحب عناصرها الموجودة في هذه المناطق التي يشكل الأكراد المكون الرئيسي لسكانها، وهو ما اعتبرته "قسد" الضوء الأخضر من واشنطن لتشن تركيا هجوما على مواقع الأكراد.

واستبعد الرئيس المشترك للجنة العلاقات الخارجية بحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري أن يكون هدف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان من احتلال وضم مناطق في شمال وشرق سورية إنشاء منطقة آمنة على الحدود مع سورية، ليعيد إليها ما يقرب من ثلاثة ملايين ونصف مليون سوري موجودين حاليا في بلاده.

وأوضح مسلم أن "الهدف ليس القضاء على التهديد الكردي لتركيا في كل من تل أبيض ورأس العين وغيرها من المواقع التي انسحبت منها القوات الأمريكية بالفعل حاليا، وليس السبب أيضا تعالي شكوى الشعب التركي مؤخرا جراء تحمله تبِعات وجود كثير من السوريين بأراضيه والمطالبة بإعادتهم إلى الداخل السوري، وبالتالي تكون تلك المنطقة الآمنة هي الحل لتوطينهم... فالقرار الأمريكي بالانسحاب كان مفاجئا لنا ولكثير من العسكريين الأمريكيين، وقد اعترض كثير من المسؤولين الأمريكيين عليه، وحذروا من تبعاته الكارثية على المنطقة والعالم... فوجود تركيا في تلك المناطق يعنى، بلا جدال، السماح لبقايا داعش وخلاياه النائمة في سورية والعراق بتنظيم أنفسهم من جديد، وحينها سيكون على الجميع الاستعداد من جديد لمواجهة هذا الخطر."

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، هناك ما يقرب من 14 ألف عنصر من "داعش" معتقلين الآن لدى قوات سورية الديمقراطية، ويحذر مراقبون من تبعات إطلاق سراحهم بأي شكل كان، سواء بقرار سياسي من تركيا أو فرارهم خلال العمليات العسكرية. ويتوقع المراقبون تحول هؤلاء إلى قوة ضارية تشكل تهديدا حقيقيا على الدول العربية والغربية التي دعمت الحرب على التنظيم.

وسخر مسلم من تبريرات الرئيس الأمريكي لقرار سحب القوات الأمريكية من المنطقة الحدودية لسورية مع تركيا، وحديثه عن التكلفة المادية التي تحملها الأمريكان، وكيف أن الأكراد حصلوا على الأموال والأسلحة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة خلال الحرب على التنظيم الإرهابي "داعش"، مما يعني أنه ليس مدينا لأحد.

وقال: "إذا كانت القضية تقاس بالدولار، فنحن بالتأكيد لا نعرف الثمن أو القيمة... ونترك له التقييم، فهو ضليع وماهر في تلك المسائل."

وأضاف مسلم: "لكننا دفعنا وقدمنا أكثر من 11 ألف شهيد من قواتنا خلال المعارك مع داعش على مدار سنوات الحرب، والسؤال هو: كم قدم ترامب من القوات الأمريكية؟ وكم سقط من هذه القوات خلال المعارك مع التنظيم الإرهابي الذي مثل خطرا على الإنسانية وقيمها؟... هل قدم جنودا في سورية مثلما قدم في أفغانستان والعراق؟ نعم زودتنا أمريكا بالسلاح والمعدات ولكن كان هذا في إطار الشراكة للقضاء على داعش، أي لمصلحتها ومصلحة جميع أعضاء التحالف الدولي... فالأمر لم يكن منحة مجانية لنا".

ورفض مسلم بشدة ما يطرحه مراقبون من أن الأكراد لم يتعلموا الدرس جيدا، وأن الأمريكان كانوا سيتخلون عنهم خلال هذه الأزمة لانتهاء المصلحة المشتركة بعد إعلان القضاء على "داعش" في منطقة الباغوز السورية في مارس الماضي.

وأوضح أن "هذا ليس حكما أو قياسا صحيحا... أولا نحن لم نعتمد من البداية على توفير الأمريكان الحماية لنا كمكون لنقول الآن إنهم تخلوا عنا... بالأساس عندما هددت داعش وجودنا بوضع السيوف على أعناقنا، لم نجد من يقف إلى جورانا... طلبنا المساعدة من الجميع وتحدثنا تحديدا مع الروس بهدف استخدام نفوذهم لدى النظام ليساعدنا، ولكن للأسف لم يستجب أحد لدعواتنا."

وتابع: "كنا ندافع عن وجودنا وعن القيم الإنسانية، ومع بشائر انتصارنا على داعش في كوباني، وما رصده الأمريكان من بسالتنا في التصدي له، عرضوا علينا المشاركة عبر التحالف الدولي وحققنا سويا انتصارات تاريخية ونتائج باهرة... كانت هناك مصلحة مشتركة بيننا، أما اليوم، فالأمريكان، وتحديدا ترامب، قد وجدوا مصلحتهم مع تركيا."

واختتم مسلم حديثه قائلا: "بالطبع، ترامب خالف وعود بلاده لنا بأنه لن يسحب القوات الأمريكية قبل أن يتم القضاء على داعش نهائيا، ويتحقق الاستقرار للجميع عبر آلية الحل السياسي... نعم داعش انتهى كتنظيم عسكري موحد، ولكن خلاياه النائمة موجودة غربي الفرات وفي مواقع أخرى... وقد ينشط التنظيم مع تسلم تركيا لتلك المناطق... وقد توجهت أغلبية القوات الكردية التي كانت تحمى معتقلي التنظيم إلى مراكز التعبئة بفعل الاستنفار والاستعداد لصد العدوان التركي، وهو ما يشكل خطرا على الجميع، وليس علينا وحدنا... بالنسبة لنا، داعش صنيعة تركيا، لقد تغافل الجميع أو تناسوا تاريخ الأتراك وغرامهم بقطع الرؤوس".

*د.ب.أ


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - عيق آبنادم الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 03:43
* يا أخي ماذا أقول لك :
ـ إما أنك غبي ، لا تفهه في السياسة ، وتثق في أمريكا .
راجع التاريخ ، هل أمريكا ، يوما ما ، آزرت أحداً أو دَعَّـمت دولةً ؟
ـ وإما أنك كنت عميلاً للأمريكان ضد بلدك ، طمعاً في مصلحة
شخصية . فالخير كل الخير في الوحدة لا التفرقة ، إن أحسست
بالحيف والظلم ، فطالب بحقوقك ولا تتآمرعلى بلدك .
* أنظرما يقع في سوريا بأكملها ، فما بالك كيف سيكون جزء منفصل
عنها ـ والله لست أدري كيف يفكر هؤلاء الناس ، أنظر إلى أمريكا ،
كم مساحتها؟عدد سكانها؟ كم من أجناس وأعراق و...؟ هم يعيشون
مشاكل داخلية كباقي العالم ولا يتآمروا على وطنهم .(عيق آبنادم)
2 - مغتربة الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 09:59
من يطل برأسه بعد أكثر من تسع سنين ليقول أن إيران و نظام الأسد متواطنين مع تركيا اقول له هل كنت مغيبا لعقلك أم أنك تقول نكتة فقد كانت ظاهرة للعيان مند أول طلقة رصاص ضد الشعب السوري فإيران كانت تضخ بكل نقلها الإجرامي و تركيا كانت تتقضا بالدولار على كل فرد هجرت إلى أروبا سواءا كإنسان حي أو كقطع غيار لمافيا البشر
3 - رشيد طنجة الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 09:59
امريكا ليس لها عدو داءم ولا صديق داءم بل مصالح داءمة.
4 - فكرة غبية! الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 11:02
لو أراد الأكراد تجنب الحرب فمصلحتهم في عدم الانفصال عن سوريا التي يجب أن تبقى موحدة
5 - مرحبا الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 11:07
ما يدعى ب(وحدات حماية الشعب الكردي) لم يترك دولة لها مصالح بالمنطقة الا وتحالف معها. الأمريكان سبق وامدوهم ب3000شاحنة كبيرة بالاسلحة.فرنسا أعطتهم حفارات للأنفاق. السعودية والامارات مولتهم بسخاء.
استعملت روسيا وايران الاكراد ابان ازمة الطاىرة المسقطة من قبل تركيا. بعدها حدثت تفاهمات بين الدولتين فتراجعت روسيا و ايران.
الصهاينة من ابرز المحرضين على دعم وتسليح الاكراد .نظرا لعداوتهم ضد نظام ارذوكان.
امريكا لم تنسحب الا بعد ان ساندت الاكراد هذه المرة ب30.000شاحنة كبيرة من العتاد يكفي لتسليح 60.000جندي. حزب العمال الكردستاني كاد يتصالح ويتفق مع تركيا لولى دخول اطراف دولية حالت دون اتمام الاتفاق. تاريخيا الاكراد مضطهدون من الجميع في المنطقة .لهم حقوق راسخة و شرعية . لكن بما ان اديولوجيتهم مقيتة .فمن الافضل الا يتمكنوا من انشاء دولة لهم. الا في ايران
6 - MOCRO الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 11:58
وأخيراً إتضح لك أن الإعتماد على أمريكا والغرب لن يدوم طويلاً, وأن إدارة الشيطان الأمريكي لا وعد له ولا حليف.
الملجأ الوحيد لكم هو الرجوع إلى أحضان الدولة السورية لمحاربة دولة أتــــاتورك معاً دفاعاً عن أرضكم وعرضكم ,بدلاً الرهان على أمريــكا المجرة والغرب المنافق الذي باعكم للتركي بثمن بـــخس.

الأكراد المساكين حاربوا التنظيمات الإسلامية الإرهابية بثتى أشكالها من داعش والنصرة والزنكي وتحرير الشام في الخطوط الأمامية بأمر من السيد الأبيض,
وفي النهاية سيحرقهم التركي بسلاح الشيطان U.S.A عقاباً لهم.
7 - حفار القبور الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 12:51
یؤكد متابعون ان اعتماد المسلحون الاكراد علی الاميركان هو ما سبب هذه الازمة، لأن ترامب مزاجي الهوی ويركض وراء من يؤمّن له امكانية نجاح عاجلة في الانتخابات و هو في غنيً عن جهات كردية لا تنفعه وتحمّل علیه تكالیف مالیة.
هل سيفيق الأكراد من حلم الاتكاء علی الولايات المتحدة؟
هل ستحقق تركيا مكاسبها من اجتياح الشمال السوري دون مواجهات دامية؟
هل سيحرك خطر هروب الدواعش، المجتمع الدولي لردع تركيا من اجتياح شمال سوريا؟
هل سيصبح شمال سوريا فخــاً ومستنقع يغرق فيه أودوغان وجنوده كما حصل لمحمد بن سالمانكو في اليمن السعـــيد.
8 - chihab الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 13:45
قد يكون النضام السوري وإيران متواطان مع تركيا من اجل سحق التواجد الكردي على حدودها وهذا من حقها لكن المصيبة فيكم انتم الذين تتحالفون مع إسرائيل وأمريكا من أجل تمزيق المنطقة وهذا يعني أنكم عملاء وقد كنتم اصلا عملاء لا أحد في المنطقة سوف يسمح بقيام كيان كردي انتم لا تتعلمون من أخطاء الماضي لقد فات لأمريكا وإسرائيل ان استعملوكم من أجل مخططاتهم فكانت النتيجة أنهم يتخلون عنكم دائما في وسط الطريق
9 - الاكراد عملاء اسرائيل الأحد 13 أكتوبر 2019 - 00:46
دعمت الولايات المتحدة الأمريكية الأكراد لإرضاء إسرائيل لكون الأكراد ضد القومية العربية و ضد الفكر البعثي العربي. لكن عندما يصبح الصراع بينها و بين غير العرب لا ترى الولايات المتحدة الأمريكية داعي لدعمها فتركيا هي البديل.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.