24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الاحتفالات تعمّ تونس بعد إعلان فوز سعيّد في الانتخابات الرئاسية

الاحتفالات تعمّ تونس بعد إعلان فوز سعيّد في الانتخابات الرئاسية

الاحتفالات تعمّ تونس بعد إعلان فوز سعيّد في الانتخابات الرئاسية

زغاريد وألعاب نارية وهتافات ميّزت المشهد في جادة الحبيب بورقيبة في تونس ليل الأحد اثر إعلان استطلاعات الرأي فوز أستاذ القانون الدستوري قيس سعيّد برئاسة البلاد بفارق كبير عن منافسه رجل الإعلام نبيل القروي.

وبدأت أنباء الفوز تنتشر شيئا فشيئا عبر مواقع التواصل الاجتماعي قبل نشر نتائج الاستطلاعات التي ما إن ظهرت على شاشات التلفزيون حتى غصت جادة الحبيب بورقيبة بأنصار سعيّد، خصوصا الشباب الذين توافدوا وهم يرددون النشيد الوطني التونسي وشعارات ثورة تونس.

وهتفت مجموعة من الشباب "تحيا تونس" و"الشعب يريد قيس سعيّد"، وهم يطلقون الألعاب النارية ويضربون الطبول.

وانتشر المحتشدون بين الأشجار وأعمدة الإنارة الخافتة رافعين الأعلام الوطنية وموثقين لحظات الفرح بهواتفهم التي لم تتوقف عن التقاط صور السلفي.

وقالت وردة البالغة 40 عاما وقد ارتدت ثوبا اسود أنيقا "لأول مرة نشعر إنها انتخابات شفافة(...) هو رئيس نظيف".

وأمام مقر "المسرح البلدي" جلس شبان على عتباته في صفوف وهم يغنون في مشهد يعيد للأذهان أيام التظاهر خلال ثورة 2011 من أجل إسقاط نظام الرئيس الأسبق الراحل زين العابدين بن علي.

وقال عبد الكريم نتشاوي (27 عاما) متحمسا "اختارت تونس مسارا ديمقراطيا ويختار الشعب بمفرده رئيسه".

"الشعب يريد"

أحدث سعيّد المفاجأة ومنحته استطلاعات الرأي ما بين 70 و76 في المئة من الأصوات.

وحال تأكيد الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التقديرات، يكون أستاذ القانون الدستوري المتقاعد ثاني رئيس لتونس بالاقتراع المباشر منذ 2011.

وفي نهاية فترة بعد الظهر تجمّع أقارب الرئيس المقبل في فندق بوسط تونس بانتظار النتائج، وبينهم زوجته وشقيقه نوفل الذي شارك بنشاط في حملته الانتخابية، وفي الخلفية طاقم التلفزيون الوطني.

ومع ظهور نتائج الاستطلاع الأول حوالي الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي (18.00 ت غ) تبادل أقارب سعيّد التهاني بسبب الفارق الشاسع مع منافسه، لكنهم تجنبوا إعطاء أي انطباع أمام الصحافة بانتظار النتائج الرسمية.

ومع بث التلفزيون الوطني نتائج الاستطلاع الثاني الذي أظهر اتساع الفارق أكثر، عمّت مظاهر الفرح وعلت الزغاريد في صالة الفندق حيث ردد المجتمعون النشيد الوطني وشعار "الشعب يريد" الذي اعتمده سعيّد.

وبادر "الأستاذ" كما يصفه طلبته بتقديم الشكر لكل من انتخبه وخاصة الشبان الذين تطوع جزء كبير منهم للقيام بحملته.

"ثمار الثورة"

وأضافت وردة وسط الحشد المبتهج "هي صفعة ودرس لكل من أساء تقدير إرادة الشعب".

بدوره قال بوصيري العبيدي الميكانيكي البالغ 39 عاما "هذا يوم تاريخي، تونس تجني ثمار الثورة(...) قيس سعيّد سيقضى على الفساد وسيكون رئيسا عادلا".

أمّا حمزة البراهمي (26 عاما) فقد جاء خصيصا من ضواحي العاصمة للاحتفال بفوز رجل القانون، واعتبر أنه "لو بقي القروي (منافس سعيّد) في السجن لكانت حظوظه أوفر".

ونبيل القروي رجل الإعلام ومنافس سعيّد تم سجنه قبل انطلاق الحملة الانتخابية في 23 غشت الفائت، وأطلق سراحه قبل بدء الاقتراع بأربعة أيام ولم يتمكن من القيام بحملته بشكل طبيعي.

أما بالنسبة إلى سعيّد فقد أضاف حمزة أنه "جعل من القضية الفلسطينية أولويته كما لم يفعل ذلك شخص آخر في تونس".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - حتى يْزِيدْ وْسَمِّيهْ سْعِيدْ الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 06:17
* حسب ما سمعنا ، لقد مرت الإنتخابات الرئاسية في تونس ،
بكل نزاهة ، دون تحريف أو تزويرأو تدخل أجنبي ؛ لهذا
أهنئ التونسيين على هذا العرس الديموقراطي ، متمنيا لهم
كامل النجاح ، وبالتوفيق إن شاء الله .
* لنعلم أن القوى الأجنبية (من عرب وعجم) ، بأي حال من الأحوال ،
لن تكف عن عرقلة مسارالديمقراطية ، والوقوف في وجه إختيارات
الشعوب العربية . وبالخصوص إذا كان توجه الرئيس يمس بمصالح
القوى الأجنبية .فإن كان من المستبعد حدوث إنقلاب عسكري في
تونس ، فإنه من المرجح جداً أن يحدث إغتيال سياسي . وهذا ما
لا نتمناه لأي شعب تواق إلى الحرية والعدالة . لكي تدوم فرحة كل
العرب ولكي لا نُصدَم ، علينا العمل بالمثل:" حتى يْزِيدْ وْسَمِّيهْ سْعِيدْ"
2 - سعيد اسماره الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 06:35
مبروك على احواننا في تونس الخضرا' الله يجعله رجل حق وعداله ويقوي به العرب والمسلمين عامتا يارب العالمين.
3 - نتمنى للشعب التونسي ... الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 06:38
... كل الخير ، ولكن عواطف الفرح و الحماس لا تعالج المعضلات الاقتصادية والاجتماعية للشعوب.
لقد سبق أن تحمس الشعب التونسي و فرح بعد سقوط نظام بن علي المخابراتي ، وسبق أن فرحت معه كل الشعوب الساخطة على حكامها وأنظمتها ، إلا أن تجربة الانتفاضات والثورات بدون قيادات متبصرة لها حنكة وتجربة في مجالات الاقتصاد والاجتماع والسياسة و بدون تنظيمات حزبية تتوفر على قاعدة شعبية واسعة ، تؤدي إلى فوضى المطالب و الاحتجاجات وعدم الاستقرار السياسي ، وبالتالي إلى تلاشي هيبة الدولة ، مما يعطل الرواج الاقتصادي وينفر الاستثمارات الداخلية والخارجية ويعمم البطالة ويزيد في استفحال المعضلات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية .
قيادة البلدان في بحر تتلاطم فيه الأمواج العاتية لعولمة القرن 21، يحتاج إلى خبرة ودراية بمجريات الأمور الدولية الخارجية وأثرها على الأمور الوطنية الداخلية .
القرار التونسي ليس في يد رئيس الجمهورية ، وإنما هو في يد البرلمان والحكومة ، ومن الصعب الوصول إلى التوافق المطلوب بين تكتلات سياسية متعارضة ومتنافرة.
وليست الصراعات المذهبية هي التي ستوفر الطعام واللباس والسكن والعمل للشعب.
4 - عمر الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 06:45
مبروك العرس الديموقراطي وتحيى الإرادة الشعبية
5 - mann الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 07:08
أليام بيننا تونس ستعيش تراجع على جميع المستويات ..الخطاب الشعبوي يستقطب الشعوب العربية بسهولة ..بعدما تسابق التونسيون للخطاب الشعبوي الديني و لم يحقق لهم شيئا الأن يتهافتون على خطاب لا منتمي ! ما معني لا منتمي هل لم يجد نفسه في 40 حزبا تونسيا !!
الحتمية التاريخية التي لا مفر منها هاته الشعوب ستعيش أزمات و تطاحن لمدة و بعدها ستستفيق و تصبح كباقي شعوب العالم
6 - جبل المعسكر الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 07:12
الف مبروك لاخواننا التونسسين على هذا الانجاز العظيم
انه عرس ديمقراطي بأمتياز و قيس سعيد رجل قانون محنك من مدرجات الجامعة الى الرئاسة
7 - Patriot الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 07:14
مبروك للتونسيين إخيار المسار الديمقراطي الصحيح الذي لا تنقصه الشوائب هذا سيعيد الترتيب لهذه الدولة ربما ستتصدر قائمة الديمقراطية الأولى عربيا....قيس سعيّد على مايبدو رجل نظيف و لا تهمه السلطانة و الجاه لكن هذا لايكفي لصناعة بلد .المفاهم تغييرت ما بين المنهج السياسي و المنهج التنموي
8 - محمد بلحسن الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 07:16
700 يوم تفصلنا على موعد الإنتخابات التشريعية القادمة. مباشرة بعد الإعلان على المنتائج ليصرح المغاربة بصوت بفرح وخشوع: "هذا يوم تاريخي، المغرب يجني ثمار الثورة الثورة الملكية المباركة، محمد بلحسن المواطن الغير منتمي المنتخب سيقضى بفعالية وذكاء ورزانة على الفساد إنطلاقا من قطاع ملايير الدراهم قطاع البناء والأشغال العمومية وسيكون رئيسا للحكومة".
9 - عبدالاله الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 07:33
هنيءا لاهل تونس.و بالتوفيق ان شاء الله و الازدهار في ضل الشفافية و الديموقراطية
10 - السكرتير الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 07:35
يا عرب العير والنفير وشرب بول البعير وساكني الصحاري والنائمين على بحار القير خذو العبرة من ديمقراطية تونس البلد الصغير والكبير بوعي مسؤوليه و مواطنيه .
11 - دمحم الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 07:44
أتعجب و اتسائل عن كيف لرجل أن يخرج و يحتفل بانتخاب احد المواطنين دون أن يعرف عنه شيء 'ربما غدا يصبح دكتاتورية 'كما نسمع عن الفائز دائما كذاب. لأنه لا يتحكم في أي مستقبل و لا حدث. العمل و مصير الاقتصاد و المستقبل لا يعرفه إلا الله.
زارت و احتفل الناس بطلان و فلان و لكن هو الأسوأ و الدكتور. و الخائن الأكبر.
12 - مغربي الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 07:54
الى السكرتير
لقد سبق للتونسيون ان خرجوا و فرحوا لسقوط بن علي قبل مدة و لم يتغير شيء في تونس على العكس من سيء الى اسوء .
على الاقل دول الخليج سكانها و شعوبها يعشون في بحبوحة و رغذ لا تعيشها اكبر الدولة الديمقراطية .
في نظرك ماذا يريد الشعب فقط ان يعيش في هناء و رغد لا يهمه ان تكون اسمها ديمقراطية او زعلوك فالاهم هو مستوى العيش .
13 - العصفور النادر الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 07:54
.. في حوار تلفزيوني مع قناة فرانس 24 ذكر راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة ان حزبه يبحث عن العصفور النادر لمساندته في الانتخابات الرئاسية .
وبعد عدم حصول مرشح الحزب عبد الفتاح مورو على التاهيل للدور الثاني كان العصفور النادر هو الاستاذ قيس سعيد .
هذا العصفور الخارج عن السرب الذي كان يفتخر بكونه حرا طليقا مستقلا سيضطر بفعل التطورات السياسية الى دخول القفص الذهبي لحزب النهضة.
14 - محمد طنجة الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 07:56
احتفالات فارغة...!!!احتفالات بماذا...وماذا عساه يفعل....ستبقى هذه الدول تعيش التخلف والفقر مهما تعاقب الرؤساء...ان اعظم الحظارات في العالم قادها ديكتاتوريون...!!!...سرعان ماسيخيب به الضن لان الامر ليس بيده...!!!
15 - MEKOUAR.BTA الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 08:03
هنيئا للشعب التونسي باستعادة ارادته في التغيير وحريته في الاختيار . لعلكم تخرجون من مستنقع سياسي عربي عنوانه الفساد والاستبداد وتلتحقون بشعوب اختارت ان تعيش كريمة ومحترمة فوق الارض .
16 - محمد بلحسن الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 08:52
مرة ثانية, أود تصحيح خطأ كبير ورد أعلاه:
700 يوم تفصلنا على موعد الإنتخابات التشريعية القادمة. مباشرة بعد الإعلان على نتائج ذلك العرس الانتخابي ستتناسل تصريحات المغاربة بصوت مرتفع وبفرح وخشوع: "هذا يوم تاريخي، ها المغرب يجني ثمار الثورة الملكية المباركة، ها محمد بلحسن المهندس المدني مؤسس حزب "لا للظلم" في 26 يناير 2020 قد ظفر بما لا يقل على 300 مقعد تحت قبة البرلمان المنخرطين في حزبه مقسمة بالتساوي بين النساء والشباب والشيوخ. سيقضى بفعالية وذكاء ورزانة على الفساد إنطلاقا من قطاع ملايير الدراهم قطاع البناء والأشغال العمومية وسيكون أحسن رئيس حكومة مغربية وعربية استطاع القضاء على الانتهازية وتحرميات والسذاجة التي هي سبب الصراعات والخلافات والأزمات والظلم والحيف والتهميش ووو".
17 - ابن حاسي البيضاء الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 09:19
الى السيد محمد بنلحسن رقم 8 - الانتخبات في المغرب لا قيمة لها و لا حدث...انتخبت الرعية ام لم تنتخب ...رئيس الحكومة يعيين و يقال حسب ولائه لمن عيينه و بالتالى هو محكوم و ينفد التعليمات وبرنامجه الانتخابي يطويه و يحفضه في داره ليستخرجه من جديد في الانتخابات القادمة ...البرنامج في المملكة ثابت و لن يتغيير بتغيير رؤساء الحكومات الذين يعيينون لتنفيذه دون مناقشة لان مسطرها ثابت ...اما دراسة كذا و الموافقة و تصويت البرلمان فا هي حكايات الفهد الوردي يبقى 700 او 7000 انتخبات المغرب لا طعم لها و لن يذكرها احد في العالم كذكرهم لتونس -
18 - Said الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 09:57
هذا الرئيس مسكين غيدوز سيمانة ديال المشماش ويبداو عليه الانتقادات لان المشاكل كثيرة ولن تحل في وقت في وقت قصير والشعب لن ينتظر اكثر والمعارضة ستكشر عن انيابها والرئيس المسكين سيجد نفسه في موقف دفاع وعلى العموم مبروك لتونس الانتخابات النزيهة ولكن مشاكل الشباب لن تحل .
19 - félicitations,tunisie الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 10:21
félicitations pour le peuple tunisien pour avoir élu démocratiquement son président,
cette démocratie tunisienne a été préparée par feu Bouguiba qui a tout fait pour instruire presque tout le peuple ,hommes et femmes,c"est un président historique ,le préparateur de la démocratie réelle en tunisie,Bourguiba,repose bien ,le peuple tunisien est majeur,il aime la démocratie
20 - لطنجاوي الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 10:25
إلى محمد طنجة....لماذا ...لا تكون متفائل ...وتهوى أحفاذ حنبعل .. على الأقل ترسخ عندهم فكر ...لا ينجر ....وراء الدعايات والتلاعب بفكره كما أخبرني صديقي الصحافي التونسي ...الذي أخبرني .في الدور الأول من الانتخابات بأن مرشح النهضه الإسلامي. المحامي عبد الفتاح مورو. ( ابن الأرستقراطية) هو من اصل. أندلسي...وان القروي.. يمثل البرجوازية المتوحشة. ...التي انسلخت من إنسانيتنا...
21 - said الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 10:32
سعيد قيس رجل قانون و دبلوماسي بامتياز يتجاهل الحاقدين و المتربصين برغبته بسن قوانين تحمي الثورة و ثقافة و اصالة شعبه .
22 - سارة الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 10:38
الى السيد محمد بنلحسن .الف الف مبروك على الفوز .تهانينا اخي الكريم
23 - Badr الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 10:43
الاخوة الأشقاء في تونس أما ان تكون التنمية في جميع المناطق سواء القصرين أو تالة او.... حتى تكون هناك شفافية اقتصادية و ترسيخ مبدا تكافؤ الفرص و الا سيعود الوضع كما عليه و انقضاض من يخرجون من الجحور على الموارد و المقدزات و السلطة ثانية بالتوفيق
24 - محمد بلحسن الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 10:47
إلى وقم 18 عاتبني عبر تعليقي رقم 8:
أظهرت التجارب الميدانية أن نظرية المؤامرة حاضرة بقوة كمثيلاتها نظرية le moindre effort و قابلية المواطن لثقافة bouche à oreille أي ترداد العبارات الجاهزة بدل من جمع المعطيات وتحليلها بعقلية متنورة منفتحة على الخبرات الميدانية ...
25 - Abdelghani الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 11:11
الف مبروك لتونس وللشعب التونسي الشقيق حيث يرئ امله ومستقبله بداية فوز كل رئيس.واتمنئ ان يكون الرئيس المنتخب الجديد قدوة للديمقراطية وحل مشاكل البلاد وتثبيث المن وخلق فرص الشغل وهذا هو المهم او ما ينتظره شعب فاقد للمل من كل رئيس جديد.واتمنئ ان لا يكون شبيها او نسخة من الذين سبقوه من ديكتاتوريين.
26 - محمد حشاد الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 11:24
عجبا لتونس مهد ثورة الياسمين ان تبتهج لفوز قيس سعيد présidant light السيد ليس لديه برنامج ليس لديه كاريزما ليس لديه قاعدة برلمانية يستطيع من خلالها تمرير تخيلاته الطوباوية في مجال اعداد التراب الوطني. تونس قطعت اشواط مهمة في مجال حقوق الإنسان والحريات تصفق لرجل لازال يحن الى تطبيق حد الجلد.
عموما ايها التونسيون هذاك شغلكم.
27 - abdo. الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 12:56
اناانضم الى المتفائلين بهذه النتيجة والأجواء التي مرت فيها الانتخابات
هذه خطوة أولى على الطريق الصحيح حيث دفنت النتا ئج العجيبة 99% التي نعرفها في الوطن العربي
هناك دول أعطت المثل ورجعت من بعيد كرواندا وإثيوبيا اللتان كانتا لا يملكان اَي شيء مما تحظى به تونس من امكانيات بشرية واقتصادية
الان يبدأ الجد والعمل واولها القطيعة مع الريع والقضاء على الفساد من رشوة ومحسوبية
والله الموفق
28 - وعزيز الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 14:18
نصيحة متواضعة....



على الرئيس الجديد لتونس ان يعمل في صمت...



الثرثرة و الشعارات كم مرة استكثرت فقط من الأعداء.... و وو


لان اخطبوط السياسة الدولية لا تريد الاحرار و لا تريد المستيقظين الفاضنين بالأمور....


اعمل في صمت..

برمج في صمت..




و لا تستمع لنصائح الأعداء... مهما ظهرت منطقية....

فهم يضعون السم في العسل...
29 - Benmansour Kenitra الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 15:55
J'ai peur que les ennemis interviennent et démolisseur la joie des tunisiens comme est arrivé dans d'autres pays الله يدوم فرحتكم
30 - مكلخ الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 18:16
اخاف ان يكون اخواننا التونسيون " رگعوها"في هذه الانتخابات. استمعت لاول كلمة القاها هذا الرءيس،و في بعض الاحيان كان يتخيل الي انني استمع الى احمد سعيد من "صوت العرب من القاهرة"في الستينات. طالب ان يكون العلم الفلسطيني إلى جانب العلم التونسي في خطابه الانشائي و كما أن التونسيين صوتوا على صلاح الدين الايوبي و ليس على رئيس لحل مشاكلهم. و في الأخير"كملها و جملها"عندما قال ان ثاني بلد سيزوره هو ليبيا ؟؟؟ يعني ماشي المغرب بعد الجزائر.و هنا ينطبق عليه المثل"تعلق غريق بغريق فغرق الاثنان".
31 - abdou/canada الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 19:13
في علم السياسة هناك ثلاتة ركائز هامة لحكم بلد أو جماعة من الناس : 1) امتلاك المؤسسات المالية ورؤوس الأموال لكي تنفد برنامجك التنموي . فالشعوب تحتاج لمن يوفر لها ماتأكله وتعيش عليه . 2) مؤسسة إعلامية تروج لبرنامجك وتفضح الفساد والخلل كما تعمل على توعية الشعوب وإصطفافهم من أجل تحقيق الأهداف .
3) قوة عسكرية وأمنية ومخابراتية ضاربة ويقضة لحماية مكتسبات الشعب وإفشال المؤامرات الداخلية والخارجية . ومن لم يكتسب هذه الركائز الثلاتة فمصيره سيكون كمصير محمد مرسي بمصر .
أما التنمية فتحتاج لهيكلة نظام التربية والتعليم ونظام قضائي نزيه وقطاع الصحة جيد. فالأول يبني العقول والتاني يحمي الحقوق والتالت يبني شعبا قويا قادر على الإنتاج .
أنصح رئيس تونس الجديد أن يتحرك بسرعة لتحقيق هذه الركائز في أقل وقت ممكن وإلا فإن الماسونية ستدخله في معارك وهمية وإخراج التوانسة للشارع للتظاهر لإنهاك قواه وتشتيت إنتباهه ثم ينقظون عليه وخلعه .
32 - اتفق مع التعليق 30 الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 20:21
... مكلخ بالعامية ذكي عاقل بالفصحى.
ومن غريب الصدف ايضا ان يكون السيد حمادي الجبالي قد سبق الاستاذ قيس سعيد الى خطاب مماثل حيث قال لما دارت سكرة الفوز براسه سنة 2012 ان الخلافة الراشدة السادسة ستنطلق من تونس وان تحرير القدس سيكون على يدها . والكل يعلم كيف انهى الخليفة السادس مساره الحكومي بالاستقالة.
والغريب ايضا ان تكون هذه الاراء مخالفة لثوابت الدبلوماسية التونسية التي وضعها بورقيبة حيث كان اول رئيس عربي طالب بالموافقة على التقسيم الاممي لفلسطين سنة 1965 مما اثار عليه انتقادات الناصريين والبعثيين الذين اتهموه بالخيانة.
33 - عربي الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 23:11
يا تونسيون. احذروا من ثعابين الداخل و الخارج الذين لا يريدون الخير لبلدكم الجميل. تونس بلد صغير ولكن لا حل له سوى التعليم والقراءة.لانه ليس لديه بترول و لا غاز.عليكم بالتوحد والابتعاد عن الصراعات الحزبية.
.
.
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.