24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الرئيس التونسي يصرح بممتلكاته لـ "مكافحة الفساد"

الرئيس التونسي يصرح بممتلكاته لـ "مكافحة الفساد"

الرئيس التونسي يصرح بممتلكاته لـ "مكافحة الفساد"

قام الرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد اليوم الاثنين بالتصريح بممتلكاته قبل أدائه اليمين الدستورية بعد غد الأربعاء.

وصرح سعيد بممتلكاته لدى الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، وهو شرط أساسي قبل مباشرته مهامه كرئيس للجمهورية.

وقال الرئيس الجديد، الذي سبق أن أعلن عن مكاسبه عند ترشحه لانتخابات الرئاسة :"سأبقى كما أنا، كما في السابق وكما هو اليوم وعندما أغادر أيضا الرئاسة".

كما تعهد سعيد بأن يكون صارما في مكافحة الفساد وتقديم مبادرات في هذا المجال.

وكان البرلمان التونسي أعلن في وقت سابق عن عقد جلسة عامة استثنائية بعد غد الأربعاء تخصص لأداء الرئيس الجديد لليمين الدستورية ويتوقع أن يلقي فيها سعيد كلمة.

وفاز سعيد بمنصب الرئاسة كمرشح مستقل ضد منافسه رئيس حزب "قلب تونس" رجل الأعمال وقطب الإعلام نبيل القروي، بحصوله على نسبة أصوات فاقت 72 بالمئة.

وقيس سعيد (61 عاما) حاصل على شهادة في الدراسات المعمقة في القانون العام وبخلاف تدريسه لمادة القانون الدستوري لنحو ثلاثة عقود، فهو لا يملك سجلا سياسيا أو انتماء حزبيا، وأغلب نشاطاته ترتبط بجمعية القانون الدستوري كما له كتابات متخصصة في هذا المجال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - nomade الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 18:58
ونعم الرئيس! يبدي على الأقل نيته في العمل بشفافية ووضوح، ويظهر إرادته في براءته من نهب المال العام. ألا يتعلم منه مسؤولونا ويصرحوا بما ملكت ايديهم؟ ألا يستطيعون هنا أن يقنعوا باجورهم السمينة ويحافظوا على الأمانات؟؟؟
2 - diaz med الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 19:03
اللذي هو مؤكد ان تونس ( الخضراء) ستقول كلمتها في السنين القادمة.وسنكون (الدول العربية) قد فاتنا القطار.اليوم ،بعد الانتخابات (النزيهة 100 في 100)،وقرار الرءيس الجديد وتصريحه بممتلكاته يضعنا على بعد سنين ضوءية من تونس.ولا اعرف ماذا ينتظر حكامنا ووزراؤنا لاتخاد مثل هذه التدابير.
3 - سين الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 19:04
هذا هو نهج كل الدول المتقدمة لأنها العلمانية هذا هو نظامها.جربوا شريعتهم ولاهوتهم الكنسي.وجربوا الإقطاعية. ولم ينجحوا. .وتونس سائرة على الدرب. بالتوفيق.
4 - تعلم أسي العثماني الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 19:04
تعلم أسي العثماني...واذا مقدتيش دير مبادرات جريئة ها العار عطينا غي بالتساع
5 - حلا الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 19:06
الله يستر ان لاتتم تصفيته هذا لن يعجب بعض الحكام بعد ان قظ الاسلاميون والاخوان مضجعهم جاءهم الرئيس التونسي من حيث لا يدرون ههههه اظن السيد الرئيس سيفجر ربيعا تونسيا فريدا من نوعه الظاهر انه عازم على ان يعمل بجد ومسؤولية هنيئا لتونس وان لا تتعرض لتدخلات اجنبية تقتل هذه التجربة وتمنع نجاحها
6 - جلال الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 19:10
علامات تدل ان فيه خير وليس كباقي اسلافه بالتوفيق باذن الله
7 - متتبع حر الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 19:11
على رؤساء الأحزاب المغربية أن بصرحوا بممتلكاتهم وممتلكات زوجاتهم وأولادهم كذلك العثماني ووزرائه والبرلمانيون والرؤساء
8 - amaghrabi الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 19:13
جميل جدا ان تحارب الدولة الفساد وان يدلي كل مسؤول باملاكه اثناء اعتناقه للمسؤوليات الكبرى والحساسة في دولة ما,ولكن لا اعتقد ان هذه الخطوة الجيدة في نظري ان ترضي الشعب التونسي او حتى الشعب المغربي ان سار على هذا النهج الجيد,لان الشعب يريد شغلا وصحة وسكنا لائقا ووو واعتقد لتوفير هذه الأشياء الضرورية وهي حق مشروع لكل مواطن في العالم باسره تحتاج الدولة الى أموال طائلة لتحقيق ذلك,اما الدول التي تحسب ثروتها ب10 أو20مليار دولاراقل او اكثر لا تلبي رغبات شعوبها وتبقى تعيش تحت الظغط الشعبي الى ان تصل ميزانيتها على الأقل اكثر من 50مليار دولار
9 - العادل الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 19:21
ان مثل هؤلاء الرؤساء الذين ليس لديهم أي انتماءات حزبية و سياسية قبل أن يستلموا الرئاسة سوف لن يكون لهم أي نجاح و مصيرهم الى الانقراض و الزوال في الوقت القريب لان السياسة تتطلب ان يكون لك اتباع من اصحاب المصالح و المال و الجيش اما ان تدعي انك ستكون مع الشعب فهذا من الخيال .
10 - من القطيع الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 19:22
بسم الله الرحمان الرحيم(... .وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنين.)صدق الله العظيم اعانك الله أيها الرءيس الشجاع.لك الف مبروك من القطيع المغربي.
11 - م المصطفى الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 19:23
الرئيس التونسي الجديد صرح بتصريحات في موضوع علاقته مع إسرائيل، وكان حاسما في عدم تطبيعه معها.
واليوم يصرح بممتلكاته، وكأنه مسؤول عادي أو وزير أو برلماني أو ما شابه ذلك.
فهذا قوله للنجاح لرئاسة الجمهورية التونسية، تصريحاته المتعددة في مواضيع شتى، سنرى مستقبلا هل يستطيع التشبث بمبادئه، أم أنه سيكون مضطرا لتقديم بعض التنازلات أو انه سيجبر على تغيير آرائه خين تدبيره لشؤون الدولة.
خلاصة القول هناك فرق شاسع بين الأقوال وبين تطبيقها على أرض الواقع.
12 - مواطن2 الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 19:25
المبادئ شيئ وتطبيقها على ارض الواقع شيئ مخالف تماما. والفساد اذا كان متجذرا ومتفشيا على نطاق واسع تصعب محاربته.ويحتاج الى وقت طويل ورجال اصحاب عزائم قوية وثابتة لا يبتغون من الدنيا حياة الرفاهية والترف.ماساة الكثير من المسؤولين في الدول المتخلفة حب السلطة والمال..واذا تغلغل حب المال في بني آدم يستحيل ان يستقيم.نتمنى لتونس مستقبلا افضل تحت حكم الاستاذ المحترم ان شاء الله...وليس ذلك بالامر الصعب.
13 - أستاذة وطنية الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 19:27
نتمنى أن تصطف تونس في مصاف الدول التي تعمل بالحق والقانون الحقيقيين فتصريح سعيد بالممتلكات بادرة طيبة لتفادي النهب واستنزاف أموال الدولة نتمنى من وزرائنا ان يسيروا على نهج هذا الأخير
14 - المصطفى الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 19:44
مبادرة ممتازة نتمنى ان يفعل ذلك وزراؤنا في القريب العاجل، وان نعلم ممتلكاتهم قبل وبعد دخولهم الى الحكومة، نتمنى لبلدنا الحبيب ولتونس الشقيقة المزيد من الديموقراطية والتقدم والازدهار.
15 - من تخوم الريف الهولندي الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 19:47
في الوطن العربي و إن صرح المسؤولون عن ممتلكاتهم هناك إمكاتية أخرى للتملك الغير الشرعي. المسؤولون يشترون ممتلكات بدول متعددة أخرى و لا يصرحون بها. يشترون هنا و هناك و في كل الحالات سيتفيدون منها لاحقا. أتمنى أن يكون الرئيس التونسي استثناء كي يكون عبرة لآخرين كثر.
16 - الوجدي الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 19:55
ونتمنى أن يحدوو حدوهم جميع الأنظمة العربية.
17 - غوبر فريد الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 19:59
اول الغيث قطرات !! رغم ان الطريق لا زال طويلا ومليئا بالحواجز داخليا وخارجيا ولحسن حظ تونس انها لا تتوفر على ثروات معدينية اى بترولية وعليه فان الديمقراطية ودولة الحق والقانون يمكن ان تنمو وكل الأمل ان تكون معدية لدول شمال إفريقيا وهو أمل مختلف شعوبها وقد طال امد ظروف العصور الوسطى والديكتاتورية والفساد التي ترزح تحتها شعوب شمال إغريقيا منذ عدة عقود
18 - salmi ahmedsa الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:00
ce president elu va liberer la tunisie des anciens voleurs je suis marocain et jesuis s ur qu il est tres honnete que dieu l aide a sortir son pays de la crise
19 - ذ.المحمودي الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:03
حدث منفرد يستوجب الإشادة الدعم المعنوي. استاذ يتمكن بعيدا عن الحزبية والشكارة وذوي البطون الجائعة والطماعة والسماسرة والاعلام المزيف وخفافيش الدروب الليلية والنهارية ..،استاذ جامعي بمعية طلابه يتمكن من الوصول إلى كرسي الحكم الرئاسي. استاذ سيكون بعون الله مدرسة في الحكم السديد إذا اخلى المفسدون واعداء التغيير طريقه.سبكون نموذجا للعفة والنزاهة..اللهم اعنه بعونك لتحقيق آمال وطموحات بلده وشعبه وامته.وما ذلك على الله بعزيز
20 - الناقد الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:07
تونس هي الاصل والباقي من ممالك ومشايخ وسلطنات وجمهوريات العرب نسخ رديئة للحكامة والشفافية.
21 - Citoyenne الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:12
هاالمعقول
فالمغرب غير يطلع مسؤول. للحكومة
يصبح املايري في ظرف وجيز
حتي برلماني متابغي القانون اديال
من اين لك هاذا
كلهم في كرشهم العجينة
كياكلو في بطونهم حرام
مال الشعب
22 - Ahmed الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:23
يذكرني ببوضياف الجزائر. اللهم استر.
23 - Samir الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:32
4
وما علاقه العثماني بالموضوع. وفي كل ما هي صلاحيته؟
24 - علال الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:36
مبروك عليهم والعقبة للاخرين اي باقي العرب
25 - المال و البنون ... الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:45
... زينة الحياة الدنيا.
الفقر لا يخلق الثروة و لا يحرك اقتصاد البلدان.
الغنى يمكن من الاستثمار و يوفر الشغل للفقراء و يدعم خزينة الدولة بالضرائب .
كلما كثر الاغنياء ارباب المال والاعمال في اي بلد كلما كان ذلك البلد مزدهرا.
الاغنياء في بلد معين تكون لهم علاقات تبادل المنافع مع اغنياء العالم فيجلبون الاستثمارات الى بلدانهم.
وهل للاستاذ سعيد ممتلكات حتى يصرح بها ، يكفيه الانتقال للسكن في قصر قرطاج والتمتع بنعمه.
الرئيس الامريكي ترامب هو الاجدر بالتصريح بممتلكاته.
26 - hamid الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:45
هنيئا للأشقاء التونسيون بهذه اللحضة التاريخية التي هرموا من أجلها. أما نحن فليس لنا أي لحظة مع التاريخ رغم ظهور الشيخوخة على مشهدنا.
27 - الله يا ودي الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:46
الله ايعاونو على محاربة الفساد. لكن المفسدين اقوياء لهم جذور غي كل مكان،لو خصص الرئيس كل وقته لهؤلاء لما استطاع القضاء عليهم ولو بنسبة ضئيلة جدا. من الافضل الاتجاه اكثر الى جذور الفساد المتسترة.
28 - مغربي نزيييه الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:54
الشعب التونسي اختار الدمقراطية ويحكمهم رئيس نزيه لا أموال له في باناما و لا قصور سنرحل الى تونس الدمقراطية وسنرحل اموالنا نفس الثقافة واللغة وابقوا هنا يا فاسدين حكومة جوج افرانك و عفى الله الله عما سلف ستبقى دار لقمان على حالها ثلاث قرون القادمة وسيدرسون في التاريخ عن حكوماتهم وسلاطين العزة والكرامة والاسلام والإصلاحات ثم الاصلاحات انها عنوان تاريخ المغرب مند الادارسة و نتمنى النجاح لشعب تونس نحن قادمون اليكم لم نعد نتقبل الاوضاع
29 - كسيلة الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:04
حسب الدستور التونسي، تكاد تنحصر صلاحيات الرءيس في ثلاث مجالات :الدفاع و الأمن و العلاقات الخارجية لأن النظام التونسي برلماني أكثر ما هو رءاسي و بالتالي فهذا الرءيس لن يستطيع أن يمرر اي إصلاح دون موافقة البرلمان الذي تسيطر عليه النهضة و "نداء تونس". خلاصة القول ان الإخوان التونسيين لازالوا يدورون في حلقة مفرغة.
30 - سعيد الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:48
وفقه الله لما يحب و يرضى
نتمنى للتونسيين مزيدا من التقدم والازدهار
31 - صادق الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 22:26
أين السيد قيس من السيدة ليلى؟ شتان بين الصالح والطالح. هنيئا لتونس الخضراء. لقد أصبح المفسدون وناهبي المال العام. وأصحاب كروش الحرام. في حين بيص مما كسبت أيديهم من أموال الشعوب. فبعد أن نجح الربيع العربي للشعوب. سوف نشهد ربيع عربي للحكام وأصحاب النفوذ العرب عما قريب إن شاء الله تعالى.
فهنيئا لهذا الشعب الطموح برئيسه النزيه والمحبوب لدى شعبه والشعوب العربية.
بالتوفيق إن شاء الله تعالى.
32 - النهب والهريف الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 23:25
خذوا العبرة من تونس يا وزراءنا وبرلمانيينا
ومن ينهبون ثروات هذا البلد و يفرعون روءءسنا بالخطب الرنانة ولا شيء على ارض الواقع ما عدا الزيادة في الفقر والتأخر و تفشي الريع والرشوة و الكلام الخاوي
ستبقى دار لقمان على حالها وربما الآتي اسوء
غير الله يحفظ وصافي
سءمنا من الوعود الزائفة
الناس واكلين العصا و صابرين على الجحيم اللي معايشنا فيه هاذ الحكومة
الله يستر وصافي
33 - saidr الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 23:29
لو فاز القروي لعاد بتونس للفساد والإنحلال ولكن الشعب التونسي الواعي البطل وقف حجرة عثرة أمام كل المخططات وأحبطها بذكائه وعزيمته،وقيس الرائع عليه فقط وضع وزيري خارجية وتعليم ذوو مروءة وغيرة،ولانقاش عن الداخلية والدفاع فهما من صميم صلاحياته واختصاصه،وعليه عدم المحافظة على عاداته كذهابه لمقهاه الشعبي وحلاقه لأن في ذلك خطركبير عليه وإرهاق غيرلائق لحراسه،ولن يتركوه يعمل ولكن إن تمكن من وضع الوزيرين المذكورين فسيكون لذلك أثر إيجابي وبناء لتونس وعليه المبادرة والعمل لأن الأجواء الإقليمية ساعدته في الوصول منها المتاعب الداخلية لأصحاب الثورات المضادة في الشرق والغرب والإستقرارالنسبي بليبيا والنجاح الإقتصاد والعسكري التركي.
34 - سليم الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 10:22
في وقت ما طلبت فرنسا من الحسن الثاني أن يعطيها الضوء الأخضر لتعمل ماتريده في المغرب ...و لم يقبل...و استدارت نحو تونس بالاستثمارات ووو و لهدا تونس دخلت إلى المستقبل ولو بدون تخطيط... ماكرون و امير الإمارات اولا من حضرا الى تونس للاجتماع بعد موت الرئيس ...أما الحسن الثاني فكان قد عمل طويلا ليخرج المغرب من عصر الضلمات إلى العصرنة...بلسان كوفي عنان...و هلك...تونس أصبحت جنة...لكن في الانتخابات الأخيرة لم يفز اي حزب بالأغلبية وكل محاولات التكتل ستفشل...و ستعود الانتخابات كما في اسبانيا...في المغرب أعداء مختفين ومقنعين ومحجبين لاتعرف منهم يعطلون العجلة لاغراضهم ...يقول الرسول صلعم ...لا تجتمع امتي على ضلال...مبروك لتونس برئيسها الحر و نتمنى أن يتوفق في ازدهار بلده و إعطاء نمودج و درس للدول المجاورة للنهوض في سلم ومساوات ورفاهية وحفاض على البيئة الخ
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.