24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | آلاف المحتجين بلبنان يطلبون رحيل "النظام" وينتفضون ضد "الطغيان"

آلاف المحتجين بلبنان يطلبون رحيل "النظام" وينتفضون ضد "الطغيان"

آلاف المحتجين بلبنان يطلبون رحيل "النظام" وينتفضون ضد "الطغيان"

خرج اللبنانيون مجدداً الثلاثاء إلى الشوارع، لليوم السادس على التوالي، غير آبهين بإجراءات إصلاحية جذرية اتخذتها الحكومة في محاولة لامتصاص نقمة المتظاهرين المصرّين على التمسك بمطلب رحيل الطبقة السياسية بأكملها.

واعتمدت الحكومة اللبنانية الإثنين رزمة إجراءات إصلاحية، عبر إقرارها موازنة العام 2020 مع عجز نسبته 0.6 في المائة، وإجراءات من خارجها، لا تتضمن فرض أي ضرائب جديدة. وتتمحور أبرز الإجراءات حول خفض النفقات العامة للدولة والموافقة على بدء تنفيذ مشاريع إصلاحية وردت في مؤتمر "سيدر".

وقال حسين العالية (36 عاما)، وهو سائق حافلة لنقل الركاب من سكان الضاحية الجنوبية لبيروت، خلال وجوده في ساحة الشهداء وسط بيروت: "ورقة الحكومة لن تمر. إذا كانوا قادرين على وضعها وإقرارها خلال ثلاثة أيام، فلماذا لم يقروها منذ ثلاثين عاماً؟"؛ وأكد عزمه على الاستمرار في التظاهر مع "الشعب اللبناني"، موضحاً: "نزلنا من كل الطوائف إلى الشارع لإسقاط الدولة بأكملها".

واحتشد الآلاف من اللبنانيين في الشوارع في مختلف المناطق منذ الصباح، وعملوا على قطع الطرق الرئيسية في وقت مبكر؛ فيما حاولت وحدات الجيش اللبناني التفاوض مع المتظاهرين لإقناعهم بفتح الطرق.

وأمام مصرف لبنان المركزي في بيروت، تجمّع عشرات من المتظاهرين مرددين شعارات "يسقط يسقط حكم المصرف"، احتجاجاً على "السياسات المالية" المتبعة في البلاد. ويعتبر هؤلاء أن القطاع المصرفي، الذي يعود له الجزء الأكبر من ديون الدولة، شريك في إفقار اللبنانيين.

وأبقت المصارف والجامعات وغالبية المدارس أبوابها مغلقة مع تعذّر الوصول إليها جراء قطع الطرق.

مسؤولون "سارقون"

تتضمن خطة الحكومة الإنقاذية وفق خبراء اقتصاديين إصلاحات جذرية، لم يكن ممكناً التوصل إليها لولا خروج اللبنانيين من مختلف المناطق في تحرك غير مسبوق على خلفية قضايا مطلبية ومعيشية.

ومن أبرز بنود هذه الخطة أن يساهم القطاع المصرفي والمصرف المركزي بخفض العجز بقيمة تتجاوز خمسة آلاف مليار ليرة (3.3 مليارات دولار) خلال العام 2020، وزيادة الضريبة على أرباح المصارف. كما تتضمن إجراء دراسة لخصخصة جزئية أو كلية للعديد من المؤسسات والقطاعات العامة، ضمنها قطاع الهاتف المحمول، ومرفأ بيروت، وكازينو لبنان وخطوط طيران الشرق الأوسط.

وفشلت الحكومات المتعاقبة منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975-1990) في القيام بإصلاحات بنيوية وتأهيل المرافق العامة وتحسين الخدمات والبنى التحتية. ويجد اللبناني نفسه مضطراً لأن يدفع كلفة الخدمات الأساسية مضاعفة، كالكهرباء والمياه، والتي لا تتوافر دائماً. كما تعد كلفة الاتصالات الخليوية في لبنان من الأكثر ارتفاعاً في المنطقة.

ويلفت المحلل الاقتصادي في مجموعة الأزمات الدولية هيكو فيمن إلى أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة "عبارة عن تدابير تقنية قد تحسن الوضع المالي في البلاد، ولكنها لا ترقى إلى مستوى التحدي الذي يفرضه المحتجون".

ويقول حسين من وسط بيروت حيث ارتفعت أعداد المتظاهرين تدريجياً خلال ساعات النهار: "النواب والوزراء سارقون وحاكم مصرف لبنان يغطي عليهم"، مضيفاً: "ثمة صبايا وشباب يدرسون في الجامعات ويمكنهم أن يتولوا المسؤولية في البرلمان والحكومة".

وعلى بعد أمتار منه، يوضح المهندس المعماري شربل أبو جودة: "نحن هنا لنعمل على أن نحافظ على الحراك ولكي لا يذهب سدى"، مضيفاً: "من المفروض أن تتنحى هذه الحكومة وتترك مجالاً لحكومة أخرى".

وعلى غرار متظاهرين كثر، يرى هذا الشاب أن "لدى اللبنانيين طاقات استثنائية"، تمكنهم من قيادة البلاد في المرحلة المقبلة.

"كباش"

يتحدث الأستاذ في العلوم السياسية كريم المفتي لوكالة فرانس برس عن "كباش" حالياً بين الشارع والسلطة، ويقول: "بعد سماع ردود الفعل الأولى، يبدو أن الشارع لم يبتلع الطعم"؛ ويعتبر أنه كان حريّاً بالحكومة أن تبادر بالإضافة إلى التدابير الاقتصادية العاجلة إلى اتخاذ "إجراءات أكثر جذرية"، تقنع اللبنانيين الذين يطالبون بإصلاح شامل للنظام.

واتخذت التحرّكات منحى تصاعدياً منذ الخميس مع ازدياد أعداد المتظاهرين تباعاً، في تحرك شلّ البلد وأغلق مؤسساته كافة. ويحمل المتظاهرون على الطبقة السياسية لسوء إدارتها شؤون البلاد، وفسادها وعجزها عن إيجاد حلول لمشاكل متفاقمة منذ عقود.

وشكل سعي الحكومة إلى فرض رسم مالي على الاتصالات المجانية عبر تطبيقات الهاتف الخلوي الشرارة التي أطلقت هذه التحركات الغاضبة، إذ لم يعد بإمكان المواطنين تحمل غلاء المعيشة والبطالة وسوء الخدمات العامة.

ويصرّ المتظاهرون على مطلب رحيل الطبقة السياسية كاملة، في وقت لا يبدو واضحاً أفق استمرار تحركاتهم ومدى قدرتهم على الاستمرار في شلّ البلد ومؤسساته.

ويقول المفتي: "دعا الرأي العام نفسه إلى مائدة الكبار، ويعتزم البقاء هناك".

إلا أن الحراك يفتقر في هذه المرحلة حسب المفتي إلى شخصيات قادرة على تمثيله والبحث عن بديل سياسي في ظل وضع اقتصادي وسياسي دقيق، ويتساءل: "إذا كانت الحكومة والبرلمان والرئيس لا يمثلون الشارع، فما البديل؟"، محذراً في الوقت نفسه من أن "الفراغ ليس خياراً".

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - JOKER الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 17:05
اغضب 
فالأرض تحزن حين ترتجف النسور 
ويحتويها الخوف والحزن الدفين 
الأرض تحزن حين يسترخى الرجال 
مع النهاية .. عاجزين 
اغضب 
فإن العار يسكـُنـُنا 
ويسرق من عيون الناس .. لون الفرح 
يقتـُل في جوانحنا الحنين 
ارفض زمان العهر 
والمجد المدنس تحت أقدام الطغاة المعتدين 
اغضب
فإنك إن ركعت اليوم
سوف تظل تركع بعد آلاف السنين 
2 - سعيد حداد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 17:23
النظام في لبنان نظام ديمقراطي و راسخ .و قد صمد خلال 15 سنة من الحرب الاهلية..و تركيبة الجيش تجعله غير قادر بتاتا علي الانقلاب..و لهدا فان اسقاط النظام بالمظاهرات و الاعتصامات مستحيل..و لكن اسقاط الطبقة السباسبة المهيمنة حاليا ممكن بواسطة الانتخابات
3 - رحيل الطبقة السياسية المغربية الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 17:28
متى نتمسك بمطلب رحيل الطبقة السياسية بأكملها بوطننا الحبيب والذي دمرتهم هذه الأحزاب السياسية ومن جملتهم أيضاً الأحزاب السياسية اليسارية الغربية.

المغرب مستهدف من تزايد الفساد الإداري والرشوة والاستبداد وتدمير التعليم والصحة المهنية والمستشفيات والبنية التحتية التي في أزمة خانقة وبالخصوص في شمال والشرق والجنوب المملكة.

والمحاكم كريثة على المواطنين والاحزاب السياسية المغربية صامدة.
القاضي يفعل ما يريد وما يشاء في ملفات المواطنين.
4 - مظفر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 17:30
في المشرق الشعوب الحية الابية خرجت تنادي باسقاط انظمة الفساد و الاستبداد و في النغرب جمعيات الحقوق الجنسية خرجت تطالب الشعب بخلع ملابس الحياء و اسقاط السروال.
5 - تغطية الشمس بالغربال الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 17:37
لبنان ينتفض لضريبة واتزاب الشيلي 50 سنتيم تمت تذكرة المواصلات وفي المغرب الشعب مخدر مكلخ ينحر ويقول هل من مزيد.
6 - كريم بوزبيطة تطاون الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 17:50
الشعب اللبناني شعب مثقف وواع بما يحوم حوله ويتميز عن باقي الشعوب العربية الاخرى بالتعددية والتعايش فمن خلال تشكلته الحكومية يظهر الخلاف والوحدة بين الشيعي رءيس البرلمان والستى رءيس الحكومة والماروني رءيس الدولة انه شعب مميز ويستحق الاحترام فرغم اختلاف مشاربه الدينية والايديولوجية فانه متحد ضد الفساد و يسعى جاهدا لانقاد لبنان من المفسدين انه شعب جبار اخترامتي لهذا الشعب الابي
7 - Said الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 17:52
عندي ملاحظة لافتة للعيان أكثر المتظاهرين فتيات مثيرات ومتزينات بمساحطق فاضحة وملابس كاشفة
هل هذا هو الشعب اللبناني؟ هل هذا حراك شعبي؟ أشك راءحة التواطو الأمريكي الصهيوني. من خلال مظاهر هم وحركاتهم وابتساماتهم يخيل إليك انك في كرنفال وليس في حراك شعبي دعت اليه الطبقة الفقيرة التي تعيش مشاكل اقتصادية واحنماعية
8 - Adil الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 18:14
لا يمكن للبنان ان يتقدم لانه مقيد بالطوائف وكل حزب في لبنان لديه جيشه خاص به جيش خاص بالمسيحيين يترأسه سمر جعجع وجيش للدروز يتزعمه جنبلاط وجيش للموارنة يتزعمه ميشل عون وكتائب تابعة للسنة تحت قيادة الحريري في طرابلس وجيش للشيعى حزب الله وحركة أمل تابعة لنبيه بري لأيمكن للبنان ان يتقدم رءيس الدولة للمسيحيين ورئيس الحكومة للسنة ورئيس مجلس النواب للشيعى
9 - مغربي ممتاز الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 18:22
لا وجود لنار دون دخان الثورة نتيجة الطغيان فالوعود بالاصلاحات لم تفعل مند سنيين وتعدون تفعيلها الان في اقل وقت انه البهتان النضام اللبناني غريق يتعلق بحبال السماء سيسقط النضام الفاسد كما سقطت الانضمة البائدة ولنا التاريخ للعبر لاكن الدكتاتور لا يعتبر فنهايته دائما تكون عبرة لمن لم يعتبر سيسقط الطغيان ويتحرر الشعب اتمنى من ثورة لبنان وسوريا وليبيا وتونس ان يتعلم بعض السفهاء خدمة الشعب والوطن بعيدة عن الاغتناء وخدمة مصالح المسؤل والمسؤلية ثقة و وعد ان اغتصبته قطعك
10 - إيكو الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 18:54
شعب لبنان شعب مثقف ومنهم أغنياء كبار جدا؛ فهم "يحكمون" دولا بأمريكا اللاتينية و معرفون "بذكائهم" في عالم المال و الأعمال و يكفي أن نذكر منهم الملياردير الشهير كارلوس سليم!..لكن لبنان يحتل مرتبة خطيرة في مؤشر الفساد، فبعض المصادر تتحدث عن نهب ما يزيد عن 800 مليار دولار!!!..رقم لا يصدقه العقل و لا المنطق نظرا لحجم اقتصاد لبنان..المديونية العمومية فاقت %150 من الناتج المحلي الإجمالي!..فرضت الدولة ضريبة على الواتساب فنزل الشعب كله إلى الشارع!..إنه شعب حي وليس ميت و جاهل كحال "شعب المرقة و البندير"!!!
11 - أحمد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 19:15
أنا مكنفهمش هد الحكام ديال العرب تيبقاو سكتين ومن كنضوض الحيحا والصداع عاد كتبلهوم الإصلاحات والديموقراطية وحقوق الشعب قبل معرفت فين كانو وش قبل كانت الأمور مزيان
12 - بلاحدود.... الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 20:08
الشعب اللبناني المناضل و المكافح يخرج مطالبا بإسقاط نظام المحاصصة الطائفي ..بينما شعب رشيد شو و لالة العروسة لايقوى على إسقاط الساعة المشؤومة....
13 - حفظ الله المغرب الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 20:11
اروع تعليق هو رقم ثمانية. احسنت صنعا عندما لطمت المريضة مرض الخوارج التي لاتحسن القياس ،

حفظ الله المغرب. ملكا وشعبا فردا فردا
14 - Joker لمعكر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 22:11
اللهم احفظ بلدنا المغرب وكل مغربي من كل شر .....
15 - ابن إيغود الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 22:18
من الواضح أنها ليست عفوية. انها أجندات خارجية في محاولة لتمرير أجندات خليجية. ليست مسألة ضرائب او وضع اقتصادي... انها مسألة حسد لبنان على تعايش طوائفه و اعراقه. و بداية انسلاخه عن التوجيهات الخليجية. فلم يرق الحاسدين هذا الوضع. احدر الشعب اللبناني الى الانزلاق الى فترة الثمانينيات فترة التناحر..... سوف تحنون الى وضعكم الحالي
16 - Youssef الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 22:41
But what's about us, Moroccans? What the hell is wrong with us? Corruption infiltrates every part of the system, but we just keep wallowing in our stinking resignation.
17 - هماندوزي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 23:39
لم اكن اتصور ان اللبنانيين مداويخ اكثر من مداويخنا اين يوجد النظام الذين يتكلمون عنه هل هو رءيس الدولة (مسيحي ) ام رءيس الحكومة (سني ) ام رءيس البرلمان (شيعي) . اخشى ما اخشاه في لبنان هو ظهور الخونة الموالون لاسراءيل على شاكلة جيش لحد في جنوب لبنان سابقا وبوادر هؤلاء الخونة بدات تظهر حينما بدانا نرى رايات الكيان الصهيوني ترفع وسط المحتجين دون مشاكل ودون امتناع احد.
18 - احمد الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 01:39
بعض المطالب غبية مثل
المطالبة برحيل النظام فمن سيخلفهم فقد انتخبهم الشعب و البديل بانتخابات
اسقاط النظام في الدول العربية وحدها بينما بالدول الغربية ينتقدون و يطالبون بالحلول اما ان نغير فلان بدون قانون فمعناها السيبة
19 - Dawi khawi الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 06:27
ربما هي مؤامرة ماسونية ضد إخواننا اللبنانيين
20 - مواطن2 الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 06:47
الفقرة الاخيرة من المقال تلخص المقال.والحقيقة ان " الفراغ ليس خيارا"وفي جميع الاحوال لابد من فترة انتظار لتطبيق مجموعة الاجراءات المطروحة.والا فمن سيكلف بتطبيق تلك الاجراءات من غير الملتزمين المسؤولين الحاليين.والمشكلة الكبرى ان انسحاب المسؤولين الحاليين سيؤدي الى المطالبة بمحاكمات ستشمل الحكومة برمتها وستدخل البلاد في النفق المسدود على غرار ما يقع في عدة بلدان عربية.ولابد من اعتبار منطق الربح والخسارة في كل ما يجري.واذا كانت الخسارة التي ستحل بالبلاد اكبر مما هي عليه حاليا فاللبنانيون يسعون الى خراب بيوتهم بدون ادنى شك.وهنا لابد من تحكيم العقل والمنطق.
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.